المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المولد الثاني للشاعر عمر البرناوي


بوكرش محمد
03-06-2009, 08:21 PM
:bis[1]:

المولد الثاني للشاعر عمر البرناوي



الكاتب: بوكرش محمد



06/03/2009 http://alfawanis.com/alfawanis/images/stories/2009/OMAR_ELBARNAOUI_2008.jpg
الشاعر عمر البرناوي يكتب بوكرش

إلى أرواح كل المبدعين...والمبدعين الجزائريين الأحياء والأموات

بعد قراءتي لرواية أستاذي المرحوم عمر البرناوي 18- 4 – 1935 / 24 – 3 - 2009 المولد الثاني الذي قدم لي نسخة منها موقعة باسمي يوم 5 / 6 / 2008 مساء، بعد وصولنا معا بسكرة قادمين من ولاية الطارف ولاية ملتقى فرانس فانون ويرافقنا الشاعر السوفي السعيد المثردي الذي سلمت له هو الآخر نسخة موقعة.
نص التوقيع:
إلى الصديق المتجدد محمد بوكرش مع تمنياتي لك بالتوفيق والسعادة الدائمة.
المؤلف عمر البرناوي
بسكرة 5 / 6 / 2008
أصر على أن نقضي الليلة معه ببيته وهو في خدمتنا رافضا مساعدة أبنائه رغم مرضه وما تبقى من أثر الوعكة التي أصابته وهو معتليا منبر ملتقى فرانس فانون الرابع يوم 4 / 6 / 2008 مساء يقرأ مقتطفات من الرواية بما تبقى من صوته المبحوح
بدأها بما ينبغي البداية به، بدأ بذكريات الطفولة وما كان يحيط بها من أحداث ومشاهد ، مشاهد حرمان وفقر أيام الاحتلال الفرنسي...
وهو الجزء الذي يخص معاناة رب الأسرة وكيفيات التحايل عن جلب القوت بتحدي الموت، وتطرق للسعيد المحارمي نموذجا يجمع عقاربه ليلا وحياته وأفاعيه من الطبيعة الصحراوية نهارا ليلاعبها في السوق في حلق من الناس حوله ويبيع بالموازاة ما يبعدها وهو مضاد لها من الحروز... ويراهن آخرين على التهام بعض منها أمام أعينهم مقابل ما يتفق عليه من المال...
هي لوحة قد تنتهي في مرة من المرات بـ...
هو الجزء الذي قرأه لي شخصيا يوم الاستقبال 30/5/2008عشية افتتاح الملتقى ولقائي به بالفندق.
بمجرد ما انتهى من القراءة والتعليق وهو على درجة عالية من الفرح بتحقيق طبع أول رواية و هو يحتفل بتوزيع نسخ موقعة منها على المقربين من أصدقائه، كانت بيده يومها نسخة موقعة باسم الدكتور محمد سعيدي الذي كان يعرف مسبقا أنه أحد المشاركين بنفس الملتقى...
أقول: انتهزت الفرصة طالبا منه كتابة أي شيء لي بالمناسبة على ورقة كراس قدمتها له قبل أن يبرد وكأني سألته سؤالا ولم أطرحه فأجاب عنه. التقطت له صورا بالمناسبة أثناء الكتابة، فكان بعد انتهائه منها
الكريم الذي عرفت، تفضل رحمة الله عليه بقراءتها مبتسما وإذا بها الجزء الذي سقط من الرواية ويخصني في حياته ويخص لقائي به...وكأني سألته سؤالا بالحدس ولم أطرحه فأجاب عنه.
وهذا نصه...
قد يكون موقف عادي جدا منعرجا في حياة فرد أو أفراد.
شخصيا لم أكن أعير اهتماما كبيرا للعناية بفنان ودعمه والأخذ بيده وفتح المجالات أمامه.
إن ذلك من صلب اختصاص عملي كمدير للثقافة في الولاية...بسكرة أو المسيلة، أو مدير دار الثقافة بسكرة، غير أن هذا، هذا الموقف مني إزاء الفنان التشكيلي النحات محمد بوكرش كان منعرجا في حياته وفي حياتي معه...
لقد صرنا صديقين متلازمين متحابين ومنسجمين، وانطلق هو في بناء علاقات واسعة ، نقل: بدايتها كانت في بسكرة في الثمانينات. ولم يتوقف صاحبنا عند حد هذه العلاقة واندفع يلتهم الكتب والإبداعات المختلفة تشكيلية أو يراها حتى صار في بعض الأوقات يتعبني بتجلياته ونظرياته في الحياة والكون، فإلى أين سيستقربه المقام؟.
عمر البرناوي ولاية الطارف 30 / 5 / 2008
ملتقى فرانس فانون الرابع.
اتصل بي هاتفيا يوم دخوله المستشفى في أول يوم من الأسبوع قبل رحيله إلى الرفيق الأعلى...
صديقي وأخي البرناوي يوم يحس بألم ما ... كطفل صغير يبادر بالتماس المواساة والدلال من أقرب الناس إليه، من أهله وأصدقائه...
صدقوني، رغم ما تعرفونه عني...لا تعرفوا شيئا...، فقري وحالتي الاجتماعية و.... والتهميش الذي أعيشه ويعيشه الكثير من أمثالي متسبب في القطيعة وقلة التواصل والاتصال بيننا، متسبب في تدهور أحوالنا الإبداعية، الاجتماعية والاقتصادية،الفكرية الفنية، وبالتالي الصحية...والمرحوم يعرف هذا ومسه منه الكثير في سنوات أيامه الأخيرة...
فكان ردي عليه وعلى أبنائه وهو في فراش الموت: لي ولك الله يا صديقي عمر... العين بصيرة واليد أقصر من قصيرة... وأنت أعرف مني بهذا، شفاك الله ...حاول التماس السيد رئيس الجمهورية لعله يبعث بك إلى مشافي فرنسا... مثل ما فعل مع الروائي عمنا الطاهر وطار... ما، ما، ما ،مهمه قليلا ورد قئلا : نعم سأفعل.
اتصلت به هاتفيا بعد يومين لأطمئن عن حاله فكان حاله قد ازداد سوء ورد بدله ابنه بذلك ... هذا لم يمنعه من أن يصنع النكتة كعادته ويضيف بذلك ابنه عن لسانه قئلا: يقول لك، ابعثلي شوي حوت...
طبق الأغنياء وبعض البحارة الميسورين اليوم... وهو يعرف هذا أيضا أن بوكرش يعيش في قرية صيادين ولا يعرف الحوت إلا بالشكل أو الصورة وبالتالي نتقاسم الصور والحرمان معا... على مقاس حالة أبطال روايته المولد الأول...
آخر مكالمة وصلتني من هاتف صديقي وحبيبي المرحوم بصوت ابنه
نزار: عمي محمد البقية في حياتك إنا لله وإنا ليه راجعون... مساء يوم 24 /2 /2009 ، على هذا الصوت صوت خير خلف لخير سلف كانت خاتمة البداية وبداية الخاتمة...
الفصل الذي سقط والفصل الذي لن يكتب بعد ...
بين بريكة، بسكرة، قسنطينة وشارع فرنسا ، تونس، العراق أيام الاحتلال الفرنسي و الجزائر بعد الاستقلال... تتمة رواية المولد الثاني

بوكرش محمد 3 / 3 / 2009
ALGERIA BOUKERCH

محمد بديع
03-07-2009, 12:58 AM
شكرا لك الأخ محمد على هذه اللوحة الدامعة
رحم الله الفقيد وتغمّده بالمغفرة والرحمة وألهم ذويه الصبر والسلوان
هكذا يموت مثقّفونا وبالطريقة نفسها ، بينما....
عمر البرناوي أحد أعمدة الثقافة الجزائرية الحقّة وأمثاله كثيرون
رحمنا الله ورحم الوطن .

فتى الريف
03-24-2009, 03:29 PM
كان الفقيد رحمه الله رجل في المستوى

عبـد الواحـد
03-24-2009, 07:40 PM
كان لي أبا و صديقا
رحمه الله و اسكنه فسيح جنانه
شكرا لك الأستاذ محمد .