المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ::: البحث عن الذات ومشكلة فقد الهوية ::: من اناااا ::: سؤال يطرح نفسه :::


سوزان
05-31-2010, 08:37 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
============
::: البحث عن الذات ومشكلة فقد الهوية :::
---------




تواجة اغلبنا مشاكل وصعوبات في الحياة ليست بالجديدة ربما ولكن منا من يقف ويصمد ويستطيع دراستها واختيار انسب الحلول لها
ومنا من يستسلم للظروف ويدع الموقف يدفعه اتجاة الخطوة التالية في حياتة.

لا ارغب في التطويل او فتح باب للنقاش من اجل النقاش فقط
لا
بل اني اريد فعلاً حل لهذة المشكلة

-----------

كل مرحلة بحياتنا تشملها الكثير من الصعوبات وعندما نواجهها نكون مقتنعين بانها اكثر مشاكل الحياة تشابك وصعوبة وعندما تنتهي وندخل بمرحلة اخري ومشكلة اخري نعطيها نفس الاهمية والقيمة

-------------
اختيار التخصص الدراسي كمثال لا اكثر
يتحكم به الكثير من العوامل الميول الشخصية والدرجات التي بالفعل حصل الفرد عليها واحيانا ميول اهله وبيئتة واحيانا ظروفة الاجتماعية
وكثير من الاشياء التي تجعله يتخذ الاختيار
------------
بفرض مثلا

شاب ظروفة اجبرتة علي دراسة معينة
وبعد التخرج اراد اكمال دراستة ولكن ظروفة اجبرتة علي السفر
وبعد السفر اراد عمل معين ولكن ظروفة اجبرتة علي العمل بمجال اخر يختل نهائيا عن اهتماماته كلها
وبعد العمل عندما وصل لمرحلة الارتباط والزواج ايضا ظروف عملة وحياتة تدخلت حتي في المستوي الاجتماعي الذي يجب ان يبحث به عن شريكة حياتة , ووو

الى اخره


--------

الفكرة هنا هي
--------

الي اي مدي نلقي اللوم علي الظروف ؟
الي اي مدي نكون نحن المخطئون ؟
الي اي مدي نستطيع تغيير ما حولنا الي ما نرضاه ؟؟
هل نحن المخطئون ام هي طبائع الامور ؟
بفرض اننا اخطانا او اصبنا بالاحباط هل هناك شي نفعله ؟
بفرض اننا لم نكن مخطئون واستمرت حياتنا وهويتنا تتحكم بها الظروف ؟؟ هل هناك امل ؟؟
----------------------------------
الاسئلة اكبر من ان احتويها
------------
منتظر مشاركتكم

نادية25
05-31-2010, 10:55 PM
الي اي مدي نلقي اللوم علي الظروف ؟
في اغلبية الاحيان اكيد نلقي اللوم على الظروف و نحاول ان نبعد انفسنا من الخطا رغم ان الاخطاء كلها من فعلنا و ليست الظروف من تتحكم فينا بل العكس و لكن...

الي اي مدي نكون نحن المخطئون ؟
كل وقت .سواء كان سوء تقدير ،او فهم خطا ،او او او
المهم الخطا مهما كان نحن السبب فيه لاي ظرف من الظروف

الي اي مدي نستطيع تغيير ما حولنا الي ما نرضاه ؟؟
انما الاعمال بالنيات

هل نحن المخطئون ام هي طبائع الامور ؟
يجب ان نسلم بفكرة ان كل بني ادم خطاء . و ليس العيب في الخطا و لكن العيب في الاستمرار في الخطاء

بفرض اننا اخطانا او اصبنا بالاحباط هل هناك شي نفعله ؟
محاسبة النفس و تقبل الخطا كشيء عادي قد يحدث لاي شخص و الاهم ان نعلم اننا اخطانا بعدها كل شيء محلول

بفرض اننا لم نكن مخطئون واستمرت حياتنا وهويتنا تتحكم بها الظروف ؟؟ هل هناك امل ؟؟
اكيد لا



مشكورة على الطرح المميز