المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حتى البر يُتوارث


رحيل82
01-30-2011, 05:31 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


حدَّثَتني أُمِّي كثيرًا عن أجدادي من جهة الأب؛ إذْ إنِّي لم أعرفهم، فقد ماتوا منذ زمنٍ بعيد قبل ميلادي، وحدَّثَتني عن أبي، ورغم أنَّها لم تصرِّح بكلِّ مشاعرها، إلاَّ أنِّي قرأت بين كلماتها حبًّا عميقًا لأبي - رحمة الله عليه - لم أكن أحبُّ التَّركيز على تلك المشاعر، خاصَّة حينما كنَّا نتحدَّث؛ لشعوري بإحراجها وهي تَذْكُر ذلك، فاكتفيتُ دومًا بتلك التَّلميحات دون التَّصريحات، ورغم أنَّ أجدادي لم يكونوا عادلين دومًا معها، ولا طيِّبين، خصوصًا عند غياب أبي؛ بسبب اغترابه في بلدٍ آخر، إلاَّ أنِّي مع ذلك لم أشعر بالحقد، أو الكُرْه من جهة أُمِّي لهم، والَّتِي بذلَتْ جهدها معهم حبًّا لأبي، ووفاءً له، والتزامًا بالواجب الَّذي كانت تشعر به تجاههم، إلاَّ أنِّي مع ذلك لم أُحِبَّهم فيما مضى، بل وكرهْتُهم بشدَّة.

منذ سنواتٍ قليلة طرأ على أمِّي جديد، صارتْ كلَّما تَجمَّع لديها بعضُ المال تتصدَّق به باسم أبي، وأجدادي، ذاك الأمر لم يعجبني بكلِّ صراحة، فهمتُ أن تتصدَّق على أبي، لكن أجدادي.. مع كلِّ السُّوء الَّذي بدر منهم، لم أتَمالك نفسي طويلاً، فسألتُها:

لماذا تتصدَّقين عنهم؟ فليذهبوا إلى الجحيم، على الأقلِّ سيدفعون ثَمن ما فعلوه معك!

لَم ترفع أمي عينيها إليَّ لتراني، ربَّما خافت أن ترى سوءًا ما على وجهي، أو شيئًا آخر لن يعجبها، فاستمرَّت في تَجْهيز ما أعدَّته لإخراجه، وهي تقول:

• بل هم مساكين يا ابنتي، لم يعدُّوا شيئًا لآخرتِهم، ولا أحد يَذْكرُهم، فلا بدَّ أن يكون هناك مَن يبعث إليهم بالأجر، وابنهم قد مات، ولا بدَّ أن أقوم أنا بالمهمَّة عنه، وقد كانوا رغم كلِّ شيء مساكين، وكان الجوع يعصف بكلِّ العائلات، أخطؤوا، نعم، ولكنِّي أغفر لهم.

شعرتُ بالخجل من نفسي، أنا المتعلِّمة، الجامعية، المتديِّنة، يا لَها من ألقابٍ ننسبها إلى أنفسنا كذبًا، أو ربَّما غرورًا! كيف نصَّبْت نفسي إلَهًا لأُحاكم مَن شئت؟ وكأنِّي ضمنْتُ الجنَّة لنفسي، ولغيري العقاب؟

قالت لي أمي:" لا تعبَئي بِمن أساء إليك، وابذلي الخير ما استطعت، لن نأخذ منها غير الكفَن، وسنَلْقى الله بأعمالنا، في هذه الدُّنيا نستطيع أن نَهْرب من مكانٍ إلى آخر، ولكن هناك، أين المفَرُّ؟".

أُمِّي - وإن لم تتعلَّم - قالت لي: "سوف أبعث إلى هناك كلَّ ما سأحتاجه؛ لأنَّها حياةٌ أخرى، وتستلزم الحياة هناك أكلاً وشربًا، ولباسًا وأثاثًا، وعفوًا كثيرًا؛ لكي نستحق السَّلام".

لم أفهم كلَّ ما كانت أمي تفعله، واليوم صرتُ أفهم القليل، نظرت مِن حولي، فرأيتُ إخوتي يحرصون على بِرِّها ورعايتها، بكلِّ حبٍّ، وشعرت بذلك في نفسي الَّتي وإن أساءت أحيانًا، إلاَّ أنَّها كانت دومًا تعاتبني حتَّى أعود إليها طالبةً الرِّضا والسَّماح، وتلك المشاعر في قلبي، مستعدَّة لأقدِّم عمري كاملاً ليشعر بها أبنائي نحوي، وبعد أن تزوَّج إخوتي رأيتُ أنَّ زوجاتهم كذلك لم يخرجن عن نفس المسار، ومن بعدهنَّ الأبناء الوافدون والبنات، فتأكَّدتُ أنَّ البِرَّ أيضًا ميراثٌ ينتقل من الآباء إلى الأبناء، فقرَّرت يومَها ألاَّ أختار لنفسي إلاَّ بارًّا بأهله، وإن كلَّفني انتظارُه العمرَ كلَّه، لا بأس، الأمر يستحق.

رجاءً لا تنسوا الدُّعاء لأمِّي، ولكم من الله خير الجزاء.

سعيدة بشار (http://www.alukah.net/Authors/View/Social/2035/)

عبد للرحمان
01-30-2011, 09:19 PM
جزاك الله خيرا على الموضوع القيم نسال الله

الغزيز ان نكون بارين لابائنا ليكون ابنائنا

بارين لنا من بعدنا ونسال

الله لك ولوالدتك الصحة والعافية واثابك الله

اجرا عظيما بوركت اختاه

نادية25
02-05-2011, 11:38 PM
جزاك الله كل خير على الموضوع القيم جعله الله في ميزان حسناتك