المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مصطفى كمال أتاتورك


الخليـل
04-23-2011, 06:13 PM
شخصيات غيرت مجرى التاريخ



مصطفى كمال اتاترك



http://fr.mg41.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f10202872%5fAONuUtQAAEO3TbL2mAcWzz mEvW0&pid=8&fid=Inbox&inline=1





بدأت الدولة العثمانية بإمارة صغيرة في آسيا الصغرى محصورة بين البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود تأسست على يد آل عثمان الذين حولوها إلى إمبراطورية عظمى توسعت في قارة أوروبا لتشمل البلاد العربية إلى المغرب الأقصى وعلى يدهم تجددت الخلافة، امتدت منذ عام 1299 حتى عام 1924 وهو تاريخ سقوط الخلافة الإسلامية.


وكان آخر سلاطينها هو السلطان عبد المجيد الذي ظل على رأس الإمبراطورية لعامين فقط وكان قد انتخب للخلافة بواسطة الجمعية الوطنية التركية فى أنقرة، واستقر فى اسطنبول ومنح لقب جنرال الجيش العثمانى، وبخلعه على يد مصطفى كمال أتاتورك يكون قد أسدل الستار على الدولة العثمانية.

http://fr.mg41.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f10202872%5fAONuUtQAAEO3TbL2mAcWzz mEvW0&pid=4&fid=Inbox&inline=1

مصطفى كمال اتاترك
ولد في 19 مايو 1881 في مدينة سلانيك اليونانية وكانت تابعة للدولة العثمانية وقتئذ وتوفي في 10 نوفمبر 1938. أطلق عليه اسم الذئب الأغبر، واسم اتاتورك (أبو الاتراك) وذلك للبصمه الواضحة التي تركها عسكريا في الحرب العالمية الأولى وما بعدها وسياسيا بعد ذلك وحتي
الآن في بناء نظام دولة تركيا الحديثة.

http://fr.mg41.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f10202872%5fAONuUtQAAEO3TbL2mAcWzz mEvW0&pid=7&fid=Inbox&inline=1

أول رؤساء تركيا

انتخبته الجمعية الوطنية الكبرى رئيسًا شرعيًا للحكومة، فأرسل مبعوثه "عصمت باشا" إلى بريطانيا (1340هـ = 1921م) لمفاوضة الإنجليز على استقلال تركيا.
و في منتصف أكتوبر اصبحت انقرة عاصمة الدولة التركية الحديثة و في 29 أكتوبر أعلنت الجمهورية وأنتخب مصطفى كمال باشا بالاجماع رئيساً للجمهورية.
و في 3 مارس 1924م ألغى مصطفى كمال الخلافة العثمانية، وطرد الخليفة وأسرته من البلاد، وألغى وزارتي الأوقاف والمحاكم الشرعية، وحوّل المدارس الدينية إلى مدنية، وأعلن أن تركيا دولة علمانية، وأغلق كثيرًا من المساجد، وحوّل مسجد آيا صوفيا الشهير إلى متحف، وجعل الأذان باللغة التركية، واستخدم الأبجدية اللاتينية في كتابة اللغة التركية بدلاً من الأبجدية العربية.
خلال الخمسة عشر عام التي أمضاها أتاتورك في الرئاسة أورد نظاما سياسيا وقضائيا جديدا، محى الخلافة وأنهاها و جعل كلا من الحكومة والتعليم علمانيا وحقق تقدما في الفنون والعلوم والزراعة والصناعة، حل برلمان اسطنبول المعارض له و استبدله ببرلمان أنقرة. في عام 1934 عندما تم تبني قانون التسمية اعطاه البرلمان الجديد اسم أتاتورك (أبو الاتراك).



http://fr.mg41.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f10202872%5fAONuUtQAAEO3TbL2mAcWzz mEvW0&pid=2&fid=Inbox&inline=1



أتاتورك في لقاء مع الملك عبد الله الأول بن الحسين





وقفة على العلمانية الي نهجها اتاترك




نشأت العلمانية في أوروبا كحالة حياد تجاه الدين تقتضي الفصل بين الكنيسة (الّتي كانت مهيمنة على الحياة السياسيّة والاجتماعية لعدّة قرون) وبين الدولة في كل وظائفها ابتداءً بميدان التعليم العموميّ والصلاحيات السياسية والإدارية، والعلماني بهذا المعنى ينتمي للشأن المدنيّ لا الكهنوتي، فهو مستقل ومحايد تجاه الدين، ومازالت العلمانيّة في الغرب تقترب من هذا المعنى أو تبتعد عنه قليلاً، فلا تعير للدين مكانةً خاصّةً ولا تناصبه العداء، والمقصود بالدين هنا هو المسيحيّة بكل كنائسها، فلا يضيره شيء من الترتيبات العلمانية لأنّه دين فرديّ يخاطب الروح ولا يعنى بالشأن العام، ولعلّ الغرب استفاد من الفصل بين الكنيسة والحياة العامّة ولم يخسر إلاّ قليلاً، لكنّ مفهوم العلمانيّة تطوّر فانتقلت من الوضع الأوّل إلى "رؤية رؤيةً شاملةً للكون بكلّ مستوياته ومجالات لا تفصل فقط الدين عن الدولة وعن بعض جوانب الحياة العامّة وإنّما تفصل كل القيم الدينيّة والأخلاقية والإنسانيّة عن كل جوانب الحياة العامّة في بادئ الأمر ثم عن كل جوانب الحياة الخاصة في نهايته إلى أن يتم نزع القداسة تماماً على العالم" كما يقول د.عبد الوهاب المسيري _ رحمه الله _.


وإذا كان الأمر قد انتهى إلى هذا الحد القبيح في الغرب _ مسقط رأس العلمانية _ فهو في البلاد الإسلاميّة أكثر قبحاً لأنّ نفراً من المتشبعين بالقيم الغربيّة تنكّروا للإسلام والتراث والثوابت فلم يكتفوا بتبنّي العلمانيّة بمفهومها الأصليّ وإنّما فصّلوا علمانيّة عدوانيّة لا تنادي بتحييد الدين وتهميشه فحسب بل تطالب بإحالته إلى المتحف وإبطال فعاليته وتضييق الخناق على قيمه وشعائره وشرائعه وأخلاقه ومظاهره، وقد تولّى كبر هذا التحوّل "أتاترك" بعد إلغاء الخلافة الإسلاميّة ثم فرخت هذه العلمانية العدوانيّة في كلّ البلاد الإسلامية تحتضنها الأوساط الاستشراقيّة والتنصيريّة والصهيونيّة والماسونيّة وتشجّعها وتحميها وتجعلها تتبوّأ المراكز المرموقة المتقدّمة في ميادين الثقافة و السياسة بالدرجة الأولى، حتّى غدت صاحبة منابر وأصوات ونفوذ في معظم بلداننا تسمّم الحياة الفكريّة والسياسيّة بالثقافة الوافدة والحلول المستوردة، وللعلمانيّة في البلاد الإسلامية "مشتقات"، فإذا كان أتاترك وشاه إيران وسوهارتو أعلنوا صراحة تبنّيهم للنظام العلماني فإنّ غيرهم لم تكن لهم هذه الجرأة فتبنّوا العلمانية وبشروا بها بل وفرضوها قهراً ولكن أطلقوا عليها أسماءً أخرى لا تفزع المسلمين ولا تستفزّهم، وهكذا ظهر مصطلح "الليبراليين" في مصر ودول الخليج وهو يشير إلى دعاة العلمانيّة بالمعنى الثاني الذي ذكرنا، وكثير منهم كانوا قبل انهيار الشيوعية العالميّة من "اليساريين التقدّميين الاشتراكيين"، أمّا في الجزائر فيسمّون أنفسهم "الديمقراطيين" و"الجمهوريين"، والغريب أنّهم يعادون قواعد الديمقراطيّة الّتي ينادون بها فلا يقبلون نتائج الانتخابات إذا كانت في صالح غيرهم ولا تتّسع الساحة عندهم إلاّ لأنفسهم، أما "الجمهوريّة" فيقصدون بها مبادئ الدولة الفرنسيّة الّتي تستبعد الدين نهائيّاً من الحياة السياسية والاجتماعية، أمّا على المستوى الثقافي فقد برز مصطلح "الحداثة" منذ مدّة على الساحة العربيّة وهو لا يعني أيّ شيء آخر سوى العلمانيّة في أكثر معانيها تشدّداً وعدوانيّةً، فالحداثيون يرفضون الأصالة لأنّها تشير إلى الانتماء الإسلاميّ ولا تقرأ في شعرهم النثريّ وقصصهم ومسرحهم سوى دلالات الرفض لمعاني العقيدة والفضيلة في مقابل احتضان المنحى "التنويري" المنفلت من كل قيد ديني أو ضابط أخلاقي.

هذه هي "مشتقّات" العلمانية في فضائنا: أوجه متعدّدة لعملة واحدة، وليس من شأن هذا أن ينطليّ علينا فقد علّمتنا الأصول أن العبرة بالمقاصد والمعاني لا بالألفاظ والمباني، لذلك ينبغي الحذر من التساهل مع هذه المفردات المختلفة فهي مجرّد تمويه لمحاولة تمرير المشاريع العلمانيّة عبر بوابات السياسة والثقافة والإعلام وهي جميعاً تصدر عن قوس واحدة رافضة للمرجعية الإسلاميّة متسلّلة عبر الشبهات والشهوات مثل بعض الأخطاء في التاريخ وقضيّة المرأة ودعوى الإبداع.


ولعلّ أخطر ما في الأمر نجاح العلمانية بمشتقّاتها في استمالة بعض "رجال الدين" أو التغرير بهم لإضفاء الشرعيّة على أطروحاتها بزعم الحرّيّة الّتي جاء بها الإسلام وتقديس الدين للإبداع و"تبرئة" الإسلام من دنس السياسة، قد بدأ الأمر مع عبد الرازق منذ 1925 ومازال ممتدّاً مع أمثال "القرآنيين" وبعض علماء السلطان، لكن في المقابل هناك بشائر تراجع العلمانية، فهي تتقهقر في قلعتها العقيدة _ تركيا _ ببطء ولكن باطراد كما أن وجوهاً بارزة في التيار العلماني ترجع إلى رشدها وتكشف الزيف وتنطق بالحق ومن أشهر هؤلاء الدكتور عبد الوهاب المسيري _ رحمه الله



http://fr.mg41.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f10202872%5fAONuUtQAAEO3TbL2mAcWzz mEvW0&pid=5&fid=Inbox&inline=1http://fr.mg41.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f10202872%5fAONuUtQAAEO3TbL2mAcWzz mEvW0&pid=6&fid=Inbox&inline=1http://fr.mg41.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f10202872%5fAONuUtQAAEO3TbL2mAcWzz mEvW0&pid=3&fid=Inbox&inline=1



" رثاء الخلافة " لأمير الشعراء أحمد شوقي



وقد قال هذه القصيدة يرثي فيها خلافة الإسلام التي ألغاها مصطفى كمال ونفى الخليفة من بلاد الأتراك , واليكم بعض من تلك الأبيات :-




عادت أَغاني العرسِ رَجْعَ نُواح ***** ونُعيتِ بين معالم الأَفراحِ


كُفِّنتِ في ليلِ الزفاف بثوبه ***** ودُفنتِ عند تبلُّج الإِصباح


شُيِّعتِ من هَلَعٍ بعَبْرةِ ضاحكٍ ***** في كلّ ناحيةٍ، وسكرةِ صاح


ضجَّتْ عليكِ مآذنٌ، ومنابر ***** وبكت عليك ممالكٌ، ونواح


الهندُ والهةٌ، ومصرُ حزينةٌ ***** تبكي عليك بمدمعٍ سَحّاحِ


والشامُ تسأَلُ، والعراق، وفارسٌ ***** أَمَحَا من الأَرض الخلافةَ ماح؟


وأَتت لك الجُمَعُ الجلائلُ مأْتماً ***** فقعدن فيه مَقاعدَ الأَنواح


يا لَلرّجال لحُرة مَوءُودة ***** قُتلت بغير جريرة وجُناح


إِنَّ الَّذين أَسَتْ جراحَكِ حربُهم ***** قتلتْكِ سلهمُ بغير جِراح


هتكوا بأَيديهم مُلاءَةَ فخرهِم ***** مَوْشِيَّةً بمواهب الفتاح


نزعوا عن الأَعناق خيرَ قِلادة ***** ونَضَوْا عن الأَعطاف خير وِشاح


وحتى نلتقي مع شخصية أخرى أترككم في أمان الله

محمد الامين
04-23-2011, 10:35 PM
شكرا لك جزيلا أخي على الموضوع الجميل

الخليـل
04-24-2011, 06:10 AM
شكرا لك جزيلا أخي على الموضوع الجميل


العفو أخي المحترم محمد الأمين ....بارك الله فيك

حياة
04-28-2011, 09:07 PM
بارك الله فيك اخي على المساهمة و المشاركة الطيبة و القيمة

ننتظر جديدك المميز

الخليـل
04-28-2011, 09:15 PM
بارك الله فيك اخي على المساهمة و المشاركة الطيبة و القيمة

ننتظر جديدك المميز
وفيك بارك الله أختي المحترمة حياة ...
جزاك الله خيرا

DzaYerna Group
07-01-2011, 01:45 AM
كل الشكر والامتنان على روعهـ بوحـكـ ..

وروعهـ مانــثرت .. وجماليهـ طرحكـ ..
دائما متميز في الانتقاء
سلمت على روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا روعه مواضيعك

http://photos.azyya.com/store/up1/080618161849sOug.gif (http://fashion.azyya.com/)