العودة   منتديات صحابي > أقسام الـتـرفـيه والـتسلية > منتدى فضــــــاء الصور


منتدى فضــــــاء الصور [ يمنع نشر صور الغناء والتمثيل,, المخلة بالاداب]


صورة و مسابقة

منتدى فضــــــاء الصور


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-16-2007   المشاركة رقم: 21 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية منيرة


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 6
المشاركات: 768 [+]
بمعدل : 0.20 يوميا
اخر زياره : 01-20-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 13

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
منيرة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كريمة المنتدى : منتدى فضــــــاء الصور
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بدر مشاهدة المشاركة
ما هذه الحرب القرعاجية التي حلت حنا :Falcan(22)[1]::Falcan(22)[1]::Falcan(22)[1]:

أنا كذلك أموت فضولا لمعرفة هذا الشيخ (يخيل لي أني رأيته من قبل ):891[1]:
أليس شيعيا :891[1]:
و الله يا اخي محمد بدر يكاد يقتلني الفضول

خاصة وضعية الشيخ الشعراوي










عرض البوم صور منيرة   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2007   المشاركة رقم: 22 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبوحيدر


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 4
المشاركات: 1,733 [+]
بمعدل : 0.46 يوميا
اخر زياره : 01-25-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 13

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أبوحيدر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كريمة المنتدى : منتدى فضــــــاء الصور
افتراضي

كريمة يجب عليك وضع الجواب
لم نعد نطق صبرا!!!!!
من ذاك الشيخ الطيب؟









عرض البوم صور أبوحيدر   رد مع اقتباس
قديم 09-17-2007   المشاركة رقم: 23 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: رفيق الدرب ::
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 3
المشاركات: 3,377 [+]
بمعدل : 0.89 يوميا
اخر زياره : 03-18-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 12

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
كريمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كريمة المنتدى : منتدى فضــــــاء الصور
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بدر مشاهدة المشاركة
ما هذه الحرب القرعاجية التي حلت حنا :Falcan(22)[1]::Falcan(22)[1]::Falcan(22)[1]:

أنا كذلك أموت فضولا لمعرفة هذا الشيخ (يخيل لي أني رأيته من قبل ):891[1]:
أليس شيعيا :891[1]:
خطأ يا بدر ليس شيعيا

بل


.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.

هو شيخ زاوية في تلمسان و منيرة الشريرة تريد الفتنة لوضعية الشيخ و أنا لا أثق كثيرا في مثل هذه الصور









عرض البوم صور كريمة   رد مع اقتباس
قديم 09-18-2007   المشاركة رقم: 24 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية منيرة


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 6
المشاركات: 768 [+]
بمعدل : 0.20 يوميا
اخر زياره : 01-20-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 13

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
منيرة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كريمة المنتدى : منتدى فضــــــاء الصور
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كريمة مشاهدة المشاركة
خطأ يا بدر ليس شيعيا

بل


.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.

هو شيخ زاوية في تلمسان و منيرة الشريرة تريد الفتنة لوضعية الشيخ و أنا لا أثق كثيرا في مثل هذه الصور


ومازلنا ننتظر شرحا للصورة يا كريمة
ابا حيدر / محمد عبد الكريم
حتي خلف الكواليس و لم أحصل على الاجابة التي تشفي تقرعيجي









عرض البوم صور منيرة   رد مع اقتباس
قديم 09-20-2007   المشاركة رقم: 25 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية منيرة


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 6
المشاركات: 768 [+]
بمعدل : 0.20 يوميا
اخر زياره : 01-20-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 13

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
منيرة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كريمة المنتدى : منتدى فضــــــاء الصور
افتراضي

كريمة
أين شرحك للصورة



و مازلنا ننتظر:
p









عرض البوم صور منيرة   رد مع اقتباس
قديم 09-20-2007   المشاركة رقم: 26 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: رفيق الدرب ::
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 3
المشاركات: 3,377 [+]
بمعدل : 0.89 يوميا
اخر زياره : 03-18-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 12

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
كريمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كريمة المنتدى : منتدى فضــــــاء الصور
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منيرة مشاهدة المشاركة
كريمة
أين شرحك للصورة



و مازلنا ننتظر:
p
من إستعجل الشيئ حرم
:58[1]: :58[1]: :58[1]:









عرض البوم صور كريمة   رد مع اقتباس
قديم 09-20-2007   المشاركة رقم: 27 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية DemoN Dz


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 2
المشاركات: 580 [+]
بمعدل : 0.15 يوميا
اخر زياره : 06-17-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 13

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
DemoN Dz غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كريمة المنتدى : منتدى فضــــــاء الصور
افتراضي

جميعنا استعجلنا فهل يعني ذلك أنك لن تعطينا الإجابه









عرض البوم صور DemoN Dz   رد مع اقتباس
قديم 09-21-2007   المشاركة رقم: 28 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: رفيق الدرب ::
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 3
المشاركات: 3,377 [+]
بمعدل : 0.89 يوميا
اخر زياره : 03-18-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 12

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
كريمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كريمة المنتدى : منتدى فضــــــاء الصور
افتراضي

إذا غضب مني محمد عبد الكريم وقالي أنت تبحثين على الفتنة حاميو علي

هو الإمام الشعراوي في الزاوية رفقة شيخ الطريقة الهبرية البلقاديانية بتلمسان ، ولن أزيد









عرض البوم صور كريمة   رد مع اقتباس
قديم 09-21-2007   المشاركة رقم: 29 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبوحيدر


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 4
المشاركات: 1,733 [+]
بمعدل : 0.46 يوميا
اخر زياره : 01-25-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 13

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أبوحيدر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كريمة المنتدى : منتدى فضــــــاء الصور
افتراضي

السلام عليكم:
وجدت لكم موضوعا يتطرق الى الطريقة الهبرية:
الطريقة الهبرية البلقايدية: ماهيتها وهويتها



محمد بلقايد

لقد عرفت الطريقة الهبرية البلقايدية بتأثيرها الشديد على كثير من رجال السياسة في الجزائر خاصة في مرحلة السبعينات، حيث كانت زاوية محمد بلقايد بتلمسان تعج برجال السياسة وعلى رأسهم هؤلاء المنحدرين من الغرب الجزائري وحيث تشكل تلمسان قطب الرحى في هذه المنظومة.

وإذا كان هذا الموضوع يظل نوعا من الطابوهات في محافل السياسة الجزائرية لكن ذلك لا ينفي وجود وامتداد للطريقة الهبرية البلقايدية خاصة وبقية الطرق الصوفية في نوادي السياسية وحيث تشكل نوع من البركة الروحية التي يتطهر فيها رجال السياسة من أدران العمل السياسي ومن خطاياهم التي جرهم لها فن الاحتيال والمراوغة.

طبعا الطرقية بمختلف تلاوينها لا تطرح أي مشروع للتغيير الاجتماعي وإنما وعلى شاكلة المسيحية تطرح مشروعا للخلاص الفردي. وكلما ترقى المريد في مراتب وسلم المنظومة الطرقية كلما حاز الراحة النفسية والاستقرار الأبدي لأنه وثق علاقته مع الله عبر واسطة الشيخ صاحب المدد الرباني والفيض المحمدي. فمساحة العمل الطرقي هي مساحة القلب والوجدان، ولا تمتد لأي شكل من أشكال العمل الاجتماعي فضلا عن السياسي.

وهذا لا ينفي وجود استثناءات تتعلق بالأفراد وليس بالمناهج، فبعض رجال الطرق لهم طموحات جعلتهم يتكؤون على الرصيد الذي تشكله الطريقة من اجل بلوغ غايات تمتد إلى ما وراء القلب، كما هو شأن بعض الطرق الصوفية في تركيا المعاصرة مثلا. فقد أقدم شيخ الطريقة القادرية حيدار باش على تأسيس حزب سياسي أطلق عليه اسم "حزب تركيا المستقلة"، كما أن نشاط كبار الطرقيين في السينغال معروف ومشهود في الحقل السياسي حتى أن مركز القرار ليس في دار الرئاسة ولكن في مقام الشيخ. وهو نفس القول الذي ينطبق على تجربة الامير عبد القادر والشيخ المقراني والشيخ بوعمامة الذي ارتبطوا بشكل أو بآخر بالطرق الصوفية المنتشرة في تلك الحقبة. لكن رؤيتهم للعلاقة بين الدنوي والديني وطبيعة الإسلام التحررية جعلتهم يتخلصون من أسر التفسير الطرقي الجواني إلى البحث عن الدور السياسي بل الجهادي للفرد المسلم.

وفي سنوات الاستقلال الأولى نشأ نوع من التقليد الذي جعل بعض السياسيين والمسؤولين في جهاز الدولة يبحثون عن فيض الايمان في مقامات الشيوخ، وبذلك فإن السياسي الذي يلتزم بطريقة من هذه الطرق الصوفية يبحث عن نوع من راحة الضمير عبر بركة الشيخ ودعاؤه وبجاه نسبه الشريف الموصول بحضرة المصطفى. إن الطرقية لا تلزمه بأن يقتفي أثر رسول الله في تحرير شعبه من ربقة الفساد والظلم الاجتماعي والاحتكام إلى القوانين الوضعية، وإنما تدعوه إلى اقتفاء أثر الشيخ والدخول في حضرته حتى يحصل له التطهر الذاتي والنقاء القلبي.

وتحفل قصص السياسيين الجزائريين خاصة في زمن اللوثة الشيوعية والدعوة الاشتراكية، عندما كان خيار الاشتراكية لا رجعة فيه، بهذا الانزياح والتماهي مع الطرق الصوفية، كل طريقة استقلت بنخبة منهم تنقي سرائرهم وتطهر قلوبهم مما علق بها من أدران السياسية.

ولقد ظلت الطريقة الهبرية البلقايدية تشتهر باستقطابهم لأركان النظام الجزائري حتى أن الدكتورة عزيزة يحيى الهبري(1) من آل الهبري، وهو مؤسس الطريقة، التي تقيم حاليا في لبنان لم تجد حرجا في التأكيد على أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من أتباع الطريقة الهبرية البلقايدية. جاء ذلك أثناء حفل إطلاق مسمى "منشأة العلامة الهبري" على مؤسسة بوابة الأوزاعي حيث تحدثت فيها عن جدها الشيخ الهبري وعن الطريقة الهبرية "التي أسسها الشيخ الكبير محمد الكبير الادريسي الحسني الذي يرقد مزاره الآن في احفير بالمغرب، وزاويته التي يعود تاريخها إلى أكثر من قرنين من الزمن، لا تزال حافلة بأتباع الطريقة ومنهم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة"(2).

والواقع أنه يفهم على الصعيد السيكولوجي ان يكون شخصا في مقام رئيس الجمهورية في دولة مثل السينغال أو السودان تابعا ومريدا في احدى الطرق التي تؤطر الحقل الديني في مثل هذين البلدين، ولكن يبدو عسيرا ان يفهم ذلك في بلد مثل الجزائر خاصة ان الرئيس عرف بأطروحته الليبرالية وانفتاحه الزائد عن الحدود بل عرف بكاسر الطابوهات بداية من المصافحة الشهيرة في جنازة الحسن الثاني ليهودا براك رئيس وزراء اسرائيل في ذلك الوقت.

فهل الرئيس الليبرالي يخفي في قلبه بيعة للشيخ بلقايد ؟

ذلك ربما ما يفسره التطور الملحوظ الذي تشهده حركة الطرقية في الجزائر، فقد شهدت سنوات حكم بوتفليقة الثمانية بعث الروح في الطرقية الجزائرية دون مراعاة مدى توافقها مع المنهج الصحيح وتم اغداق الميزانيات الكبيرة على تجديد الأضرحة ومقامات "الأولياء" حتى وإن كان هؤلاء "الأولياء" لا يعرف لهم انتاجا معرفيا في الشريعة ولا تبحرا علميا في أصول الفقه، بل حتى ما يسمى بالأوراد التي تروى عنهم ويتناقلها المريدون تتسم بركاكة الأسلوب وبلادة المعنى وقلة الذوق الأدبي وكثير من الفقر المعرفي.

ويعز كثير من المراقبين هذه الثورة الصامتة التي تقودها الحركات الطرقية في الجزائر بدعم ملحوظ من جهات نافذة في السلطة إلى عاملين اثنين:

العامل الأول هو التوجيهات غير المباشرة التي تتلقاها جهات في السلطة من مراكز الغرب المهتمة بالتدين الإسلامي المعاصر والتي تعتبر المنحى الطرقي كفيل بالقضاء على كل مظاهر الوعي الحركي التي تجسدها الحركات الدعوية العاملة في الساحة الجزائرية. هناك هاجس تحجيم الظاهرة الإسلامية ودفن الصحوة المعاصرة حتى لا تؤتي أكلها الطيب ولا يتم ذلك إلا بدعم كل أشكال التدين الخرافي، الذي يقوم على الشطح الروحي وتبرك بقبور الموتى. والأهم من ذلك أن الجماعات الطرقية لها قدرة عجيبة على تحريف الشريعة الإسلامية، إذ لم يعرف لهذه الجماعات ولا لشخصياتها واكابرها أي مطالب ذات طابع إسلامي خاصة ما يتعلق بتحكيم الشريعة الغراء واخلقة المناخ الاجتماعي وتعزيز دور التربية الإسلامية في مناهج التعليم والمطالبة بتطوير الاقتصاد على أسس اسلامية بعيدا عن شريعة الربا. ولعل هذا مربط الفرس في العملية برمتها.

فالطرق الصوفية كما كان شأنها أيام الاستعمار وسيلة شعبية هامة لتخدير المجتمع وابعاد الدين عن أي نقاش سياسي معتبر. ولا تمتد مساهمة هذه الطرق في الشأن العام وإنما تقتصر على الحالة الفردية الجوانية، وعلى خلاص الفرد بين يدي الشيخ. وقد اظهرت توصيات معهد رند الأمريكي مزيدا من الاهتمام بما يسميه المعهد الاسلام التقليدي، وهو يقصد بذلك الاسلام الخرافي، لان هذا النوع من التدين الأسطوري يسمح بانشاء حالة من الاستقالة الجماعية للافراد حتى لا ينشغلوا بالهم الاجتماعي.


Cheryl Benard

وقد طالعتنا الأخبار العالمية بتوصية عجيبة صادرة عن الكونجرس الأمريكي يدعو فيها إلى دعم الحركات الطرقية والصوفية في العالم الإسلامي ..الأمر الذي حدا بالباحث الموسوعي الدكتور عبد الوهاب المسيري إلى القول: ((ومما له دلالته أن العالم الغربي الذي يحارب الإسلام، يشجع الحركات الصوفية. ومن أكثر الكتب انتشاراً الآن في الغرب مؤلفات محيي الدين بن عربي وأشعار جلال الدين الرومي. وقد أوصت لجنة الكونغرس الخاصة بالحريات الدينية بأن تقوم الدول العربية بتشجيع الحركات الصوفية. فالزهد في الدنيا والانصراف عنها وعن عالم السياسة يضعف ولا شك صلابة مقاومة للاستعمار الغربي. وجاء في كتاب [العالم الإسلامي بعد أحداث 11/ 9 ، The Muslim World After 9/11]. وهو عبارة عن بحث تفصيلي يهدف إلى التعرف على الحركات والمذاهب الدينية القادرة على التغيير والتأثير في المشهد الديني والسياسي في العالم الإسلامي، واستكشاف أهم الاختلافات. وتجدر الإشارة أن من ضمن الفريق الرئيسي لإعداد هذا التقرير يأتي اسم شيريل بينارد (Cheryl Benard) وهي زوجة السفير الأمريكي في العراق زلماي خليل زاده ، والتقرير بتمويل من القوات الجوية الأمريكية وهو عبارة عن كتاب يقع في ( 567) صفحة.

ونقتطف العبارات التالية: الطرقيون هم مسلمون "محافظون على معتقداتهم الإسلامية وتقاليدهم المحلية، غير متشددين، يعظمون قبور القديسين ويؤدون عندها الصلوات، يؤمنون بالأرواح والمعجزات ويستخدمون التعاويذ" والأهم من ذلك ان هؤلاء الطرقيين: "لا يرون تضارباً بين معتقداتهم الدينية وولائهم لدولهم العلمانية وقوانينها" وهذا هو ضربة المعلم في القصة برمتها. واعتبر التقرير أن القيادة المؤثرة في هذه المجموعات الدينية الخرافية هم :" الشيوخ ، وفي كثير من البلدان الإسلامية يلعب مشايخ الصوفية على اختلاف طرقهم التي ينتمون إليها دورا ً مركزيا ً في السياسة والدين ، وفي طقوسهم المعروفة بالذكر يقومون بتراتيل وتمايلات وغناء للوصول للنشوة الروحانية التي يزعمون أنها تقربهم من الله " .

العالم الإسلامي بعد أحداث 11/ 9

العامل الثاني أن بوتفليقة مهموم بمشكل الشرعية السياسية، حيث أنه تولى رئاسة الجزائر في 1999 في ظروف مضطربة وفي مناخ غير ديمقراطي انتهى بانسحاب كل المنافسين ليلة الانتخابات الامر الذي أدى إلى مشاركة شعبية دون المستوى الذي كان يأمل فيه. وحينها تداولت الصحف أن بوتفليقة رغم انه شارك في الانتخابات لوحده ولكنه جاء في المرتبة الثانية. ولذلك بقي يبحث عن تعزيز السلطة السياسية بطلب بركات شيوخ الطرق الذين اندثروا فجاءت السياسة البوتفليقية لتحييهم من الرميم حتى يمدوها ببركات مددهم المعنوي، نكاية في أنصار الإسلامية المعاصرة والتيارات الحركية وخصومهم من الليبراليين والديمقراطيين والشيوعيين.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t1272-3.html#post9052

وإذا كان بوتفليقة قد استطاع أن يتغلب على بعض هذه المشكلات في عهدته الأولى خاصة عندما تبنى "المصالحة الوطنية" كخيار استراتيجي في سياسته الوطنية الأمر الذي عوضه عن بعض ما افتقده في عهدته الانتخابية الأولى التي كان يردد فيها دائما: "أنا لست ربع رئيس!". وقد باشر عهدته الثانية وهو يتمتع بغطاء شعبي أوسع مما رفع عنه بعض الحرج.

ومع ذلك تظل العلاقة الغامضة بين البوتفليقية والحركة الطرقية تثير كثير من التساؤلات في المشهد الوطني، وما يعزز هذه الملحوظة تواردت العديد من البيانات التي يصدرها مشائخ الطرق غير المعروفين لدى الرأي العام والذين يقومون بتزكية كل المبادرات السلطوية واعطاء ختم البركة وسر الشيوخ؟!.

بينما هؤلاء الشيوخ لم نعرف لهم أي مطلب يتعلق بتعزيز التشريعات القانونية للحد من التعامل بالربا في المعاملات التجارية، ولم يساهموا في الدفع بمشروع أخلقة المحيط الاجتماعي واستنكار السياسة الخطيرة التي تتبعها بعض الدوائر الغامضة في السلطة بتسهيل تداول الخمور بشكل لم يكن مسبوقا والسماح بافتتاح الحانات والبارات في كل المدن. والأخطر من ذلك ان هؤلاء الطرقيون لم يتحركوا ساكنا أمام الهجمة الشرسة التي تقودها الحركة التبشيرية لاختراق النسيج الديني الوطني.

ويسجل هنا الخطأ الفادح الذي وقع فيه وزير الشؤون الدينية بوعلام غلام الله، والذي يقال أنه مقدم في احدى الطرق الصوفية، وهو عدم اعترافه أصلا بوجود حركة تنصير في الجزائر، رغم حديث الاعلام وبشكل واسع عن ذلك. حتى تم فضح العملية في بعض القنوات الفضائية مثل العربية وقنوات فرنسية أخرى وذلك باجراء تحقيقات ميدانية وقامت بعض وكالات الأنباء بتغطية حفل زفاف لجزائريين متنصرين في كنيسة غير مرخص لها بالعمل.

ولعل الرئيس بوتفليقة لم يقرأ قول الإمام ابن باديس وهو ينعى على هؤلاء الخرافيين "تجد السواد الأعظم من عامتنا غارقًا في هذا الضلال. فتراهم يدعون من يعتقدون فيهم الصلاح من الأحياء والأموات، يسألونهم حوائجهم من دفع الضر، وجلب النفع وتيسير الرزق وإعطاء النسل، وإنزال الغيث ويذهبون إلى الأضرحة... ويدقون قبورهم وينذرون لهم... وتراهم هناك في ذل وخضوع وتوجه، قد لا يكون في صلاة من يصلي منهم".

وعوض أن تتجه الجهود لتنقية تدين الناس من الشوائب وتقديم الإسلام على أركانه الأصيلة زاهيا نجد بعض الجهات المشبوهة تشجع على مظاهر وسلوكات مقززة تنسب للدين وعلى حد قول الامام ابن باديس "اخترع طوائف من المسلمين الرقص والزمر والطواف حول القبور والنذر لها والذبح عندها ونداء أصحابها وتقبيل أحجارها ونصب التوابيت عليها، وحرق البخور عندها، وصب العطور عليها".

ومن مظاهر هذه الدروشة السياسة حرص الرئيس في كل زياراته للمدن الجزائرية على المرور بمقام الشيوخ، ونظرة بسيطة على جدول نشاط الرئاسة أثناء حملته التحسيسية لميثاق السلم والمصالحة نجده قد حرص بشكل لافت للنظر لطلب البركة من الشيوخ، فقد زار مركز البلقايدية لمدة تزيد عن ساعة عندما كان في تلمسان وعرج على مقر الزاوية القادرية بالرويسات عندما كان في عاصمة البترول بورقلة!

فهل هذا هو الإسلام العصري الذي يبشر به بوتفليقة ويدعو له ؟


بوتفليقة في ضيافة محمد العيد متعهد الطريقة التجانية بتماسين

سيظل تفعيل الطرق الخرافية في الجزائر ورقة تستغلها الأطراف العلمانية المتطرفة لتحريف المجال الديني وتمييع النهضة الاسلامية، دون أن يعني ذلك أي اهتمام حقيقي بالإسلام من أجل تمكينه في مجالات الحياة لتحقيق التوازن الاجتماعي والسياسي المنشود.

وعلينا دائما أن لا ننسى أهمية التمييز بين الطرقية وبين زوايا تحفيظ وتعليم القرآن الكريم، فالزوايا هي مؤسسات تعليمية تقليدية اهتمت بتعليم أصول الدين وركزت على تحفيظ القرآن وعلى استظهار مدونات الدين ولعل من أبرز هذه الزوايا زاوية الشيخ بلباي في أعماق الصحراء بمنطقة رقان، وقد عرف هذا الشيخ الجليل بمحاربته لكل مظاهر التدين الخرافي ونهيه عن كل أشكال البدع السلوكية والعقائدية.

فالزوايا والمدارس القرآنية مؤسسات تعليمية بحتة ارتبط بعضها ببعض المشائخ الطرقيين ولكن في عمومها كانت مستقلة عن الطرقية، بل كانت الطرق تحاول ان تسيطر على هذه الزوايا من أجل توسيع قاعدة الأتباع والمريدين.

وللأسف نجد ان السلطة الجزائرية لم تول هذه المدارس العريقة أي اهتمام من أجل تطوير مناهجها التعليمية وترقية أدائها التربوي حتى يستفيد من التقنيات المعاصرة والوسائل البيداغوجية التربوية الراقية، على الرغم من دور هذه المؤسسات في حفظ هوية المجتمع ومساهمتها الكبيرة في حفظ العلوم الإسلامية وخاصة ظاهرة تحفيظ كتاب الله. بينما نجدها تولي اهتماما غير عادي بتجديد القبور وتجديد المزارات واغداق الميزانيات الكبرى من اموال الشعب على مظاهر الانحراف الديني في شكل غير مسبوق، وهذا يزيد في تشويه الإسلام في عيون الغرب حيث يتحول إلى دين خرافي وفلكلوري.


ضريح الخليفة الحاج علي التماسيني بعد التجديد

الطريقة الهبرية البلقايدية :

هذه الطريقة المثيرة للجدل تعتبر فرع للطريقة الدرقاوية الشاذلية. وتعود مرجعية التسمية إلى محمد الهبري العزاوي الزروالي نسبة إلى بني زروال وهو عرش مجاهر من ولاية مستغانم.

وتأتي في الأهمية بعد الزاوية العلوية في الجزائر وبعد الزاوية البوتشيشية في المغرب ولها مقر في المغرب بالمحل المعروف " بالضريرة " التابعة لأحفير و هي توجد على الحدود الجزائرية المغربية وقريبة من مصطاف السعيدية، و إنشاؤها يرجع إلى ما قبل الاستعمار الفرنسي ببضع سنوات وتتميز هاته الزاوية في المغرب عن الزوايا الأخرى بكونها تستعمل الطبل أثناء رقصاتهم " الحضرة " مع أناشيد وجدانية في قالب الشعر العربي حسب ما ذكره قدور الورطاسي في كتابه بنو يزناسن عبر الكفاح الوطني(3).

أما البلقايدية فهي نسبة إلى الشيخ محمد بلقايد التلمساني الجزائري الذي ذاع صيت الطريقة على يده ونهضت بعد فتور واندراس في الجزائر. ولديها زاوية تسمى زاوية سيدي معروف، وهي معلم من معالم الطريقة الهبرية البلقايدية، شرع في تشييدها منذ حياة الشيخ محمد بلقايد نجله وخليفته من بعده محمد عبد اللطيف بلقايد وتم إنجازها وتدشينها خلال الفترة 1989-2000 .


محمد بلقايد وابنه عبد اللطيف متعهد الطريقة الحالي

لم يعرف للشيخ بلقايد أي انتاج علمي ذي بال، لا في ميدان علوم الشريعة كأصول الفقه والتفسير وعلوم الحديث ولا في علوم التصوف، ويبدو أنه كان ناقلا مكتفيا بانتاج الأوائل. ومن التوصيات التي يقدمها الشيخ لمريديه:

أولا – المحافظة على الطهارة الحسية والمعنوية.

ثانيا – المحافظة على الصلوات الخمس في وقتها والمحافظة على أوراد الطريقة.

ثالثا – التأدب مع شرع الله تعالى بالمبادرة إلى الطاعات وترك المنهيات.

رابعا – الاجتهاد في الذكر و لين الجانب لعباد الله.

وبخلاف هذا لا يعرف تفاصيل لهذه الطريقة إلا أنها تسير في ذات النسق الذي تأسست عليه الشاذلية والدرقاوية. وإن كانت هذه الطريقة تجتهد في الابتعاد عن كل مظاهر الغلو وشذوذ الرأي كما هو حال الطريقة التجانية التي تنتشر بعين ماضي بمنطقة الأغواط وبتماسين في منطقة تقرت وفي بعض ربوع الجنوب الأخرى مثل الوادي وكذلك الطريقة العليوية المستغانمية، التي شهد المؤرخون بأمية مؤسسها أحمد العليوي.

ومع ذلك تبقى علامة استفهام كبيرة حول تصريح الدكتورة عزيزة يحيى الهبري من آل الهبري عن كون الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مريد في الطريقة الهبرية البلقايدية.


متولي الشعراوي والشيخ بلقايد

البلقايدية والشيخ متولي الشعراوي المصري

يركز كثير من مريدي هذه الطريقة على العلاقة التي نشأت بين الشيخ متولي الشعراوي والشيخ محمد بقايد باعث هذه الطريقة. ولعل هذا التركيز نابع من الشهرة الكبيرة التي اكتسبها الشيخ الشعراوي خاصة عبر البرامج الدينية الشعبية وطريقته المبسطة في تقريب المفاهيم الاسلامية إلى العامة مازجا اللغة العلمية بالعامية وأسلوب الدعابة المصرية.

وفي غياب انتاج ثقافي وازن لشيوخ هذه الطريقة يصبح من المفهوم الاستعاضة عن ذلك بادخال صورة الشيخ الشعراوي وخاصة قصيدته التي أنشأها في مدح الشيخ محمد بلقايد كنوع من التعويض والتزكية للطريقة في عيون مريديها. وإذا كانت العادة هي نسبة التلميذ إلى شيخه، فإننا في هذه الحالة نجد محاولة مستميتة من أجل نسبة الطريقة برمتها إلى "تلميذها"، او ذكر فضائل الطريقة بالتدليل على انتساب هذا العالم، الشيخ الشعراوي، إليها ومدحه لشيخها.

يقول في هذه القصيدة :

نور الوجود وري روح الوارد *** هبرية تدني الوصول لعابد
تزهو بسلسلة لها ذهبية *** من شاهد للمصطفى عن شاهد
طُوِفتُ في شرق البلاد و غربها *** وبحثت جهدي عن إمام رائد
أشفي به ظمأً لغيب حقيقة *** و أهيم منه في جلال مشاهد
فهداني الوهاب جل جلاله *** حتى وجدت بتلمسان مقاصدي
اليوم آخذ نورها عن شيخنـا *** محيي الطريق محمد بلقايـــد
ذقنا مواجيد الحقيقة عنـــده *** وسمونا به في صفاء مصـاعد
شاهد رسول الله فيه فإنــــه *** إرث تُوُرِثَ ماجدا عن ماجد
الله قصدك والرسول وسيلتـك *** وخطاك خلف محمد بلقايد

إلى آخر ما قال.

والقصيدة كما هي عادة القصيد الطرقي عموما المشتهر في عصور الانحطاط ضعيفة في مبناها وفي بلاغتها، إلى حد الركاكة الأدبية والضعف اللغوي، وهي تذكر بادب عصر الانحطاط القريب للرجز الشعبي من كونه قصيد ابداعي يجمع روعة النظم لروعة المعنى واستقامة المبنى القصيدي.

بلقايد

تقول الرواية الهبرية أن الشيخ محمد متولي الشعراوي كان يرى المصطفى صلى الله تعالى عليه وسلم كل يوم يقظة ومناما، وهو الذي أمره أن يأتي الجزائر لأن الشيخ المربي هناك وهذا الذي حدث. ذلك ان الهبريين يعتقدون أن فقراء الطريقة مكرمون برؤية النبي صلى الله تعالى عليه وسلم على صورته التي خلقه الله تعالى عليها في الدنيا ويتأتى ذلك بالجد في المجاهدة وكثرة الذكر. وهذا يعود "لتمكن الشيخ من مقامه الذي أقامه الله تعالى فيه ورسوخ قدمه في الولاية الربانية". وهنا لا نريد أن نعلق على هذه الهرطقة التي تدعي ان رسول الله لم يمت وهو يجتمع بالبشر يقظة وهذا خلاف صريح لنص القرآن الكريم ولنواميس الكون التي أجراها الله على الأنبياء كما على جميع البشر.

لقد جاء الشيخ الشعراوي في بعثة تعليمية في بداية الاستقلال إلى الجزائر ومكث فيها حوالي سبع سنوات. لكن الرواية الهبرية تضفي على هذه الاقامة في ديار الجزائر نوعا من القدسية، تقول ان حقيقة بعثته هي الدخول إلى "حضرة ربه" وأخذ العهد من محمد بلقايد. وقد أثر عن الشعراوي قوله:" ذقنا مواجيد الحقيقة عنده" يقصد الشيخ بلقايد.

لكن الشيخ الشعراوي له قصة مماثلة مع الطريقة النقشبندية حيث يتناقل أتباع هذه الطريقة أن الشيخ أخذ العهد أيضا على شيخ وقتها وانتسب لتلك الطريقة أيضا. ويبدو أن الشيخ الشعراوي في تلك المرحلة كان ذواقا يغلب عليه دماثة الخلق والتأدب مع المشائخ خاصة في البلدان التي أقام فيها لفترة طويلة مثل الجزائر. في حين المطالع لكتب الشيخ الشعراوي ومؤلفاته على الرغم من طابعها الشعبي ولغتها القريبة من العامية لكن يلاحظ عليه قربه من الفكر العقلاني الاعتزالي أكثر بكثير من الفكر الطرقي، الذي يبدو ضامرا إلى حد الانطفاء في معظم انتاجه العلمي الذي اشتهر فيما بعد، بخلاف شيخ الأزهر عبد الحليم محمود الذي حاول أن يعقلن الفكر الصوفي ويقربه من العقل الاسلامي المعاصر والعقل الغربي. والشعراوي في كتاباته التي تتعلق بالتربية والتزكية نجده أقرب إلى ابن القيم وابن الجوزي وابن تيمية بدلا من أبي يزيد البسطامي والسهروردي.


صورة الشيخ محمّد عبد اللطيف بلقايد مع الشيخ الشعراوي

ولعل المقام مناسب لنذكر منهجية الشعراوي الخاصة فهو يقول في تعريف مفهوم العبادة:" العبادة لا تقتصر على إقامة الأركان التعبدية في الدين من شهادة أن لا إله إلا الله و أن محمد رسول الله، و إقامة الصلاة، و إيتاء الزكاة، و صوم رمضان، و حج البيت لمن استطاع إليه سبيلاً. إن هذه هي أركان الإسلام، و لا يستقيم أن ينفصل الإنسان عن ربه بين أوقات الأركان التعبدية. إن الأركان التعبدية لازمة؛ لأنها تشحن الطاقة الإيمانية في النفس حتى تقبل على العمل الخاص بعمارة الدنيا، و يجب أن نفطن إلى أن العبادة في الدنيا هي كل حركة تؤدي إلى إسعاد الناس و عمارة الكون (...) فالعبادة منها ما يصل العبد إلى المعبود ليأخذ الشحنة الإيمانية من خالقه، خالق الكون، و منها ما يتصل بعمارة الكون... فالعبادة منهج يشمل الحياة كلها.. في بيتك، و في عملك، و في السعي في الأرض؟ و لو أراد الله سبحانه و تعالى من عباده الصلاة و التسبيح فقط لما خلقهم مختارين، بل خلقهم مقهورين لعبادته ككل ما خلق ما عدا الإنس و الجن، فهو سبحانه يريد من الإنس و الجن عبادة المحبوبية..."

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=9052

هذا المقطع يوضح بجلاء بعد الشعراوي عن كل الترسيمات الطرقية في مفهوم العبادة، وحيث يجعل الشعائر التعبدية جزء من مفهوم شامل متعدد الجوانب يتعلق بالدنيا كما يتعلق بالآخرة.

وفي موضع آخر يحدد موقفه من بدعة الرقم "19" مما يعكس نظرته العقلانية الواعية بطبيعة التشريع والوحي الذي لا يغرق في الغيبيات والأساطير ويتعلق بالأوهام فيقول:" الرقم 19 الذي يروج له البهائيون وغيرهم من أصحاب المذاهب الهدامة، يريدون أن يجعلوا منه شيئا مقدسا .. إن الله ذكر في القرآن الكريم أرقاما كثيرة ليس بينهما ترابط.. أي أنها لا تقبل القسمة على عدد واحد مثلا .. ولا هي مثلا كلها أحاد.. ولا كلها أزواج (...) وهكذا نرى أن الله سبحانه وتعالى قد استخدم في القرآن الكريم أرقاما كثيرة لا يربط بينها إلا مشيئة الله .. فحملة العرش هم ثمانية .. لأن الله أراد لهم أن يكونوا ثمانية .. وأبواب جهنم سبعة لأن الله أراد لها أن تكون سبعة .. وميقات موسى كان أربعين ليلة لأن الله أراد أن يكون ميقاته أربعين ليلة . وليس هناك معنى لإثارة الجدال في هذا كله ... ذلك أن الجدال ممكن أن يثور حول أي رقم من الأرقام .. ولو أننا قلنا ما الحكمة في أن الله اختار أن يحمل عرشه ثمانية لثار السؤال ما هي الحكمة لو أن الله اختار عشرة أو اثني عشر ملاكا لحمل العرش .. إذن لن توجد العلة في الاختيار لتضع قيودا على مشيئة الله في اختياره. (...) وبذلك نعرف أن كل العبث الذي يقال عن الغيبيات الخمسة وعن رقم 19 ... إنما هو نوع من الإضلال والضلال .."..

وهذه النصوص التي نقلناها على طولها تعكس وجوه التفكير لدى الشعراوي فقد قدم التزكية الروحية بشكل نقي صاف وخال من كل أشكال الابتداع والخرافات، وكان شديد التعلق بمكتسبات العلم ومهموم بتقديم تعاليم الاسلام في أبهى صورها وفي كل بساطتها مبتعدا عن كل ما ينافي البساطة في المعنى والوصف متجنبا لغة التعقيد مقتربا من مدارك عامة الناس.

إن تمسك الهبريين بالطريقة البلقايدية نابع من قناعات يختلط فيها الحب والوفاء برؤية خاصة لنصوص القرآن فيها كثير من الشطح والغلو والخروج عن سياقات التنزيل. وسنستفيد هنا في تحليل نص منسوب إلى أحد البلقايديين الهبريين، فقير ينتسب إلى هذه الطريقة، وهو يتحدث عن طريقته بكل اعجاب وفخر إلى درجة التي يجعل منها الطريقة الأعظم فيقول:" الطريقة الهبرية البلقايدية هي طريق الله في هذا العصر وليس هذا افتخارا ولكن الارادة الربانية حكمت بأن تكون كذلك. قد يصعب على البعض تصديق ذلك ولكنها القلوب يقلبها الله تعالى كيفما شاء. وكما قيل ليس الخبر كالعيان، فليس كل من انتسب إلى طريقة من طرق ساداتنا الأولياء العظام الكبار قد وصل إلى الله تعالى".

ولا يكتفي هذا "الفقير" بمجرد هذا الافتخار لكنه يبحث عن بعض النصوص الشرعية حتى يعزز بها معتقداته الخاصة فيقول :"الباب الموصل إلى الحضرة الربانية باب واحد وهو سيد الوجود صلى الله عليه و سلم وقد ورد في الحديث القدسي: ( وعزتي وجلالي لو سلكوا إليَ كل طريق و استفتحوا عليَ كل باب ما فتحت لهم حتى يأتوا خلفك يا محمد)"

وإذا كان جمهور علماء المسلمين قد فهموا هذا النص بكونه يدل على وجوب اتباع النبي وسنته صلى الله عليه وسلم لكن الهبري يرى رأي آخر. لنتابع قراءة النص:"لا تكون الصحبة إلا للحي لا للميت، وليس هذا تقليلا من شأن ساداتنا الأولياء من الطرق الأخرى لكن الحكمة الإلهية أرادت أن يكون الشيخ المربي أو الوارث المحمدي هو شيخ زمانه وصاحب وقته لأن قدمه على قدم رسول الله صلى الله تعالى عليه و سلم.

عندما نزل قوله تعالى: (واعلموا أن فيكم رسول الله) وقد وقع الوفاق بين ساداتنا أهل الله قـاطبة أن القرآن صالح لكل زمان ومكان فمن هذا الوجه دلت الآية بطريق الإشارة على أنه صلى الله عليه وسلم موجود معنا في كل وقت، وكيف لا وهو نور الكونين وسيد الثقلين؟"

ولما فهم الصحابة هذا الفهم الرفيع قال سيدنا الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه: (أرقبوا محمدا في آل بيته). وهذا هو الحال مع كل مشايخ السلسلة الذهبية أو مشايخ التربية فهم كلهم من آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم و الشيخ المربي يكون في الكُمَلِ من آل بيته يلبسه الله تعالى الحُلة المحمدية من رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم فبها يربي الفقراء ممن انتسبوا إلى حضرته الشريفة فتكون بشرية الشيخ حجاب لخصوصيته - عن العوام و الجهال ممن يدعون العلم- والتي هي سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم"

هذا النص الطريف ينتهي بنوع من الاسقاط الخطير حيث ان "المحمدية" مستمرة في الشيخ المربي، ويقصد بذلك شيخ طريقته حصرا، وذلك بناء على قوله تعالى (واعلموا أن فيكم رسول الله)، فهذا الخطاب بالنسبة للهبري ليس موجها للصحابة على وجه الحصر ولكن موجه لعموم المسلمين، والرسول موجودا ليس بسنته وشريعته وتعاليمه ولكن بذاته المستمرة في آل بيته وتكون بشرية الشيخ المربي حجاب عن خصوصيته التي لا يلحضها العوام والجهال.

وفي الاخير نجد انه من المفيد التذكير بجملة من الأمور التي نرى أنها ستفيد الطرق لتصحيح أوضاعها الداخلية من أجل الانسجام مع مبادئ وتعاليم الإسلام وهدي القرآن الكريم والسنة الصحيحة من جهة، ومواكبة نضج العصر ومتغيرات الزمن. إن التزكية الروحية و"التكوين" القلبي أمر في غاية الاهمية بالنسبة للانسان المسلم، وهو الرأس مال الحقيقي، فالذي يأتي بصلاة وزكاة وصوم وحج خال من مراقبة الله والاحسان لخلقه فإنه ياتي مفلس كما قال النبي صلى الله عليه وسلم.

فالمسلم كما هو مطالب بأداء الصلاة واقامتها واداء الصوم والزكاة مطالب بالابتعاد عن مظاهر الشرك الخفي مثل الرياء والامراض القلبية كالحسد والغل والحقد والامراض الخلقية كالغيبة والنميمة والكذب وسوء المعاملة. فهذه الجوانب تتكامل فيما بينها لتشكل شخصية المسلم المتوازن.

والدور الذي تلعبه الطرق لترقية وجدان الانسان دور هام ولكن يجب أن يتوافق مع مؤسسات الشرع الحنيف فلا وصول إلى الله إلا من خلال التزام شرعه وسنة نبيه والابتعاد عن كل مظاهر التخريف التي تراكمت بفعل عصور الانحطاط. ونبذ كل الخرافات والأوهام والعلاقات المشبوهة مع أشكال الجن والشياطين وأعمال التدليس والضرب بالشيش وأعمال السحرة والمنجمين وحساب الرمل والأبراج. والتزام ما صح عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وتجنب الاسرائليات والموضوعات والنصوص التي تتعارض مع مقاصد الشريعة، ولا يصح أن يعتبر أن شيخه مطلع على الغيب أو يتصرف في ملك الله ما يشاء. فالطرق تحتاج إلى ثورة منهاجية حتى تتخلص من أدران سنوات التخلف التي تراكمت على جسمها وعقلها.

ومن أكبر الانحرافات التي يجب أن تتخلص منها الطرقية هي ايمانها ببعض الكتاب وكفرها ببعضه، فلا يجوز أن تهتم بتنقية القلب من الرياء ولا تهتم بتنقية أموال الدولة من الربا، ولا يجوز لها أن تهتم بتصحيح المقامات ولا تهتم بتصحيح اوضاع المسلمين الاجتماعية بدعوة السلطات الرسمية لاغلاق الحانات ومحاربة الخنا والدعارة واحترام أذواق المسلمين فيما ينشر على وسائل الاعلام ونصح السلطات الرسمية فيما يتعلق بالأغاني المبتذلة التي تبثها وسائل الاعلام التي تمول باموال الشعب. فدين الله لا يتجزأ، وشرعه واحد متكامل!!

هكذا كان رسول الله يا من يدعي أنه يحب رسول الله ومن آل بيته !! .

--------------------------------------------------------------------------------
(1) الدكتورة عزيزة الهبري أستاذة القانون بجامعة ريتشموند، مؤسسة ورئيسة جمعية كرامة للمحاميات المسلمات الأميركيات
(2) المستقبل اللبنانية - الخميس 24 حزيران 2004 - العدد 1627 - تحقيقات و مناطق - صفحة 7 الرابط: http://www.almustaqbal.com/stories.a...25&IssueID=462
(3) ، مطبوعات دار المغرب ، الرباط ، 1976 ، ص : 59 .





دحمان النوري
عن الشهاب
20-6-1427 هـ









عرض البوم صور أبوحيدر   رد مع اقتباس
قديم 09-21-2007   المشاركة رقم: 30 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية منيرة


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 6
المشاركات: 768 [+]
بمعدل : 0.20 يوميا
اخر زياره : 01-20-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 13

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
منيرة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كريمة المنتدى : منتدى فضــــــاء الصور
افتراضي

شكرا جزيلا أبا حيدر و الله اشفيت لي غليلي
في معرفة امور كثيرة

اقتباس:
وفي سنوات الاستقلال الأولى نشأ نوع من التقليد الذي جعل بعض السياسيين والمسؤولين في جهاز الدولة يبحثون عن فيض الايمان في مقامات الشيوخ، وبذلك فإن السياسي الذي يلتزم بطريقة من هذه الطرق الصوفية يبحث عن نوع من راحة الضمير عبر بركة الشيخ ودعاؤه وبجاه نسبه الشريف الموصول بحضرة المصطفى. إن الطرقية لا تلزمه بأن يقتفي أثر رسول الله في تحرير شعبه من ربقة الفساد والظلم الاجتماعي والاحتكام إلى القوانين الوضعية، وإنما تدعوه إلى اقتفاء أثر الشيخ والدخول في حضرته حتى يحصل له التطهر الذاتي والنقاء القلبي.

وتحفل قصص السياسيين الجزائريين خاصة في زمن اللوثة الشيوعية والدعوة الاشتراكية، عندما كان خيار الاشتراكية لا رجعة فيه، بهذا الانزياح والتماهي مع الطرق الصوفية، كل طريقة استقلت بنخبة منهم تنقي سرائرهم وتطهر قلوبهم مما علق بها من أدران السياسية.
اقتباس:
هذا ما كان يخافه الرسول الكريم على امته حين قال
" ثلاثة أخافهن على امتي من بعدي الضلالة بعد المعرفة و مضلات الفتن و و شهوة البطن والفرج "
و هذا هو العصر الذي نعيشه عندما يكون الجهل بعد المعرفة


اقتباس:
ونقتطف العبارات التالية: الطرقيون هم مسلمون "محافظون على معتقداتهم الإسلامية وتقاليدهم المحلية، غير متشددين، يعظمون قبور القديسين ويؤدون عندها الصلوات، يؤمنون بالأرواح والمعجزات ويستخدمون التعاويذ" والأهم من ذلك ان هؤلاء الطرقيين: "لا يرون تضارباً بين معتقداتهم الدينية وولائهم لدولهم العلمانية وقوانينها" وهذا هو ضربة المعلم في القصة برمتها. واعتبر التقرير أن القيادة المؤثرة في هذه المجموعات الدينية الخرافية هم :" الشيوخ ، وفي كثير من البلدان الإسلامية يلعب مشايخ الصوفية على اختلاف طرقهم التي ينتمون إليها دورا ً مركزيا ً في السياسة والدين ، وفي طقوسهم المعروفة بالذكر يقومون بتراتيل وتمايلات وغناء للوصول للنشوة الروحانية التي يزعمون أنها تقربهم من الله "
.


هكذا تشوه صورة ديننا الحنيف في الخارج
الدين المعتدل و السلسم
ليبدو للآخرين دين خرافات وشعوذة


اقتباس:
وكذلك الطريقة العليوية المستغانمية، التي شهد المؤرخون بأمية مؤسسها أحمد العليوي.


لقد حارب الامام عبد الحميد هذه الطريقة بشدة
خاصة بعدما قام مؤسسها احمد العلوي بقول بعض الأبيات يسب فيها النبي
وبنزل من قيمته الرفيعة
و قد كاد الامام أن يدفع حياته ثمنا بعد تعرضه لمحاولة قتل من ظرف أحد اتباعها
و بعد؟؟؟
[size="5"]
اقتباس:
وتأتي في الأهمية بعد الزاوية العلوية في الجزائر
[/ize]

بدون تعليق

اقتباس:
ولعل الرئيس بوتفليقة لم يقرأ قول الإمام ابن باديس وهو ينعى على هؤلاء الخرافيين "تجد السواد الأعظم من عامتنا غارقًا في هذا الضلال. فتراهم يدعون من يعتقدون فيهم الصلاح من الأحياء والأموات، يسألونهم حوائجهم من دفع الضر، وجلب النفع وتيسير الرزق وإعطاء النسل، وإنزال الغيث ويذهبون إلى الأضرحة... ويدقون قبورهم وينذرون لهم... وتراهم هناك في ذل وخضوع وتوجه، قد لا يكون في صلاة من يصلي منهم".

وعوض أن تتجه الجهود لتنقية تدين الناس من الشوائب وتقديم الإسلام على أركانه الأصيلة زاهيا نجد بعض الجهات المشبوهة تشجع على مظاهر وسلوكات مقززة تنسب للدين وعلى حد قول الامام ابن باديس "اخترع طوائف من المسلمين الرقص والزمر والطواف حول القبور والنذر لها والذبح عندها ونداء أصحابها وتقبيل أحجارها ونصب التوابيت عليها، وحرق البخور عندها، وصب العطور عليها".




رحم الله امامنا الجليل عبد الحميد ابن باديس
و جعل كل اعماله في سبيل محاربة البدعة في ميزان حسناته



اذن تلك الصورة لا تعكس ابدا الصورة التي عاش بها الامام الشعراوي رحمة الله عليه
و كل مؤلفاته ايضا









عرض البوم صور منيرة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مسابقة أجمل صورة مضحكة-العدد الأول- Tina-HinDou منتدى فضــــــاء الصور 27 09-24-2010 10:19 PM
مسابقة احسن صورة رمزية اميرة سلام منتدى الالعاب الترفهية 19 10-26-2009 12:02 PM


الساعة الآن 05:21 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302