العودة   منتديات صحابي > الأقسام العامة > المنتدى العام


المنتدى العام يهتم بالمواضيع المميزه و المهمه و الكبيره و العامة والتي فيها فائدة على الفرد و المجتمع.


الهاتف الملعون

المنتدى العام


الهاتف الملعون

بدأت عفاف تضغط بسن القلم على ورقة خالطتها الدموع، في محاولة حزينة لاستحضار تلك الذكريات الأليمة، قبل أن يمن الله عليها بسلوك طريق الهداية، راجية أن تكون بين ثنايا ذكرياتها

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-28-2009   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: رفيق الدرب ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية اميرة سلام


البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 3325
المشاركات: 9,952 [+]
بمعدل : 2.97 يوميا
اخر زياره : 01-18-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 20

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
اميرة سلام غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى العام
الهاتف الملعون جوال.bmp

بدأت عفاف تضغط بسن القلم على ورقة خالطتها الدموع، في محاولة حزينة لاستحضار تلك الذكريات الأليمة، قبل أن يمن الله عليها بسلوك طريق الهداية، راجية أن تكون بين ثنايا ذكرياتها عظات لكل الفتيات, تقول:
أذكر ذلك اليوم, ففي حجرتي الصغيرة التي غشاها السكون، في وسط ليل حزين، كانت بداية قصتي وبداية الخطب الجلل، أني جلست بغرفتي حيرى يحاصرني الملل، كان الفراغ مخيمًا حولي يراقب في وجل، أمي تجاهد إخوتي وأبي تشاغل بالعمل، وهنا جاء الفراغ بحلة سوداء تنبذها الحلل، قال: ما لي أراك حزينة؟ عندي الدواء لما بك فدعي التقاعس والكسل، كوني خليلة عاشق، لا تخجلي أبدًا, وهيا كلميه إذا اتصل.
وحينها قطع الصمت صوت رنين هاتفي والقلب يخفق في وجل، ومضيت أخطو نحوه ولقد غفلت وما غفل، وأجبته أتدرون من؟ إنه شاب ما لبث يسمعني الغزل، وبعد محادثات عديدة سألته: أتعشقني؟ فقال أجل أجل، وتساقطت مني الفضائل واستحى مني الخجل، وطالما كلمته إذا ما الليل حل، وفي مرة قال الخبيث: متى اللقاء فإن ذا لا يحتمل؟ وأتى اليوم الذي فيه نجم الطهارة قد أفل، قابلته، وفجأة أبصرته ذئبًا يصارعني وصرت أنا الحمل، وكانت الكارثة ... آه وآه ثم آه ما سأفعل ما العمل، كان الفراغ مصفقًا ومع الشياطين احتفل، كانت نصائحه من الشيطان يا أختي حيل، إياكِ أن تقعي بها مهما أراد وكم بذل، جرح العفاف أخيتي مهما تداوى ما اندمل [مستوحاة من أنشودة لأبي عبد الملك بعنوان كانت بداية قصتي].
هذه الكلمات السابقات يا زهرة الإسلام، تعبر عن حال كثير من الفتيات المخدوعات بسراب المعاكسات الهاتفية، فالمعاكسات خيوط حاكها الشيطان بواسطة شباب ضعف في قلبه وازع الإيمان، عليكِ أنت يا صاحبة العفة والعفاف، كلمات ممزوجة بالغزل والضحكات أرادت أن تنال من حيائك, وأرادت كذلك أن تجفف عندك منابع العفاف، أخيتي وحبيبتي كلنا لديه مشاعر وأحاسيس مدفونة في داخله، كلنا يريد أن يجد الشخص الذي يبث له شكواه ويجد منه آذان صاغية لهمومه وما يعانيه في خضم الحياة، وهناك من الأسباب الأسرية والنفسية وغيرها لربما تقود إلى هذه الظاهرة التي أضحت غائرة في عفاف فتياتنا، فبادئ ذي بدء هلمي معي نتعرف على أسباب المشكلة، بل على أسباب الكارثة، ثم نتبع ذلك بالعلاج.
أسباب نفسية وعاطفية وإيمانية
1- مشاعر حبيسة الضغوط:
وهنا يطل علينا د. محمد محمد بيومي من خلال الدراسة العلمية التي أجراها، وهو أستاذ الصحة النفسية بكلية التربية بجامعة الزقازيق بمصر، فيبين لنا أن المعاكسات الهاتفية هي الوسيلة المفضلة للإناث في الصيف في ملء وقت الفراغ بدرجة تفوق الذكر، ولعل هذا راجعًا إلى الضغوط الاجتماعية التي تفرض الكثير من القيود حول تعبير الأنثى عن مشاعرها وعواطفها، سواء أكان التعبير إيجابيًّا أو سلبيًّا، مما يضطرها إلى التحول من التعبير العلني الصريح الواضح إلى التعبير الضمني السري، وليكن الهاتف هو مكان هذه الأسرار، وفي المقابل يستغل الشباب هذه الفرصة أسوأ استغلال فيتلاعبون بتلك العواطف الحبيسة، من خلال تلك الكلمات التي تجد فيها الفتيات استثارة لعواطفهن، وما درين أنها خيوط الشيطان للنيل من عفافهن.
ولربما تجد الفتاة في حديثها مع الشاب عبر الاستجابة لتلك المعاكسات الهاتفية مخرجًا من المشكلات العاطفية التي تمر بها خاصة في مرحلة المراهقة، أو كونها تريد أن تعرف كيف تجعل أفراد الجنس الآخر يهتمون بها [شباب بلا مشاكل، د. أكرم رضا].
2- أم المفاسد:
إذا تأمل الفتى وتأملت الفتاة نصوص القرآن والسنة، سيبدو لهما أن الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم أعطيا للوقت قيمة كبيرة، ومكانة عظيمة، وحرص القرآن وحرصت سنة النبي العدنان صلى الله عليه وسلم، على تحذير الشباب من مغبة تضييع الأوقات، وهدرها فيما لا ينفع في دنيا أو آخرة.
(إنها مفسدة الفراغ والتي تستحق أن يطلق عليها بحق أم المفاسد، فمن فرغت حياتها من هدف تعيش من أجله وتكرِّس وقتها لتحقيقه، فلن نراها إلا عاكفة على ما يشبع شهواتها، وقد قال الشافعي رحمه الله: "نفسك إن شغلتها بالحق، وإلا شغلتك بالباطل".
فشتان يا أختاه بين صاحبة أهداف تحملها وتحيا من أجلها، وتشعر بالمتعة في كل خطوة تخطوها نحو تحقيقها في الواقع، وبين من تحيا بلا هدف ولا تستشعر متعة الإنجاز ولذة النجاح؛ فتظل تبحث عن متعة في مكالمة هاتفية، وفي موقع إباحي ... إلخ) [على خطى يوسف الصديق، محمد السيد عبد الرازق, بتصرف].
3- الفراغ العاطفي
إن مما يجب أن نتفق عليه أن كل منا يحتاج إلى العطف, الصغير والكبير، القوي والضعيف، وهناك زهرة رقيقة جدًا من البشر هي أمس ما تكون للشعور بهذا العطف إنها (الفتاة المراهقة) لذلك كثيرًا ما تمر هذه العبارة أمام ناظرينا (الفراغ العاطفي) ومعناها بالجملة أن يكون قلب الفتاة (فارغ من عطف أحد عليها، وحبها، والتودد إليها)، فنجد الفتاة تبحث عن قشة تتعلق بها لتملأ هذا الفراغ، تتخبط يمنة ويسرة لاهثة وراء الشهوات، وتكون صيدًا سهلًا لتلك المعاكسات الهاتفية التي يغدق عليها الشاب من خلالها الكلمات العاطفية، والأحاسيس المتوهجة، ومن ثم تظن أنها قد وجدت مبتغاها، ولكن أنَّى لها وذلك وقد صنعت كالمستجيرة من الرمضاء بالنار.
وهناك دراسة توضح أن 78% من الفتيان والفتيات يقرون أن تلك المعاكسات الهاتفية، يكون منشؤها من الفراغ العاطفي، ولكن إليك المفاجأة ففي دراسة أخرى لكثير من الفتيات عن مدى ارتواء عواطفهن بعد إنشاء تلك العلاقات من الشباب عبر الهواتف والمكالمات، فكانت جل إجابتهن تدور حول إجابة تلك الفتاة التي تقول: في خمسة أشهر فقط، عقدت صداقة، وأقمت علاقة، مع قرابة ستة عشر شابًا، وللأسف بعد كل هذه العلاقات مازلت أفتقد الاستقرار العاطفي، وأعاني من الخواء الإيماني.
4-المعاكس مضطرب نفسيًا
(ويرى اختصاصي الطب النفسي د.أحمد خلف أن الأشخاص المعاكسين يتصفون بعدم النضوج الانفعالي، وعدم نمو الضمير الاجتماعي، وبالتالي يجدون صعوبة في عملية التكيف بالرغم من نضوجهم الجسدي والنظرة إليهم باعتبارهم كبارًا، وهم لا يزالون يعانون من طفولة الذات الاجتماعية، وهم نرجسيون، ولا يوجد لديهم أية مراعاة لمشاعر الآخرين، ويفهمون الحرية والقانون والكرامة الإنسانية بمفهوم خاص تسيطر عليه الأنا الفردية، وقد يستغرب القارئ إذا عرف أنهم شديدو الخجل وسريعو الإثارة ومتقلبو المزاج، ونادرًا ما تكون الصعوبات حافزًا ودافعًا لهم لبذل مزيد من الجهد، بل إنهم لا يتعلمون من أخطائهم، ويكرهون الالتزام بالقيم الأخلاقية والنواميس الاجتماعية) [الاستشارات التربوية بموقع إسلام أون لاين، بتصرف واختصار].

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t13962.html#post138909

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=138909
5- ضعف الإيمان
ولعل أكبر هذه الأسباب ضعف الإيمان في قلب الفتاة، ومن ثم ضعف مراقبة الله والخوف منه جل في علاه، فلاشك أنه كلما ضعف إيمان الفتاة كانت أكثر جرأة على محارم الله عز وجل.
6- رفيقات السوء
وما أدراك ما رفيقات السوء، إنهن سبب البلايا في الدنيا والآخرة، وعون الشيطان على بني الإنسان، ولذا نبه الله تعالى من خطرهم وحذر من شرورهم، فقال تعالى: {وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا} [الفرقان: 27] فكم من فتاة زلت قدمها بسبب صديقة كانت جسرًا لها أعطتها أرقام الشباب، وسخرت لها اللقاء، وأغرتها في ثوب الناصحة: يا صديقتي، لا ضير من بعض المكالمات تستمعين فيها لشباب حاز من الرومانسية نصيبًا ومن العوطف قدرًا كبيرًا، يبادلك وتبادلينه الحديث والكلمات.
7- الأفلام والمسلسلات
فالأفلام والمسلسلات، والتي أصبحت تحتوى على كم هائل من المشاهد الحميمية، تعتبر الوسيلة الأخطر في دفع المراهقات للتقليد، والبحث عن العلاقات المحرمة، سواء عن طريق المعاكسات الهاتفية، أو غيرها من الطرق والآليات.
8- الشعور بعدم التقبل
فقد أكدت الدراسات على أن مرتكبي سلوك المعاكسات الهاتفية يشعرون بالرفض وعدم التقبل من الآخرين، وهذا الإحساس يدفعهم إلى فرض أنفسهم على الآخرين، واتخاذ أساليب عدوانية تجاههم أو محاولة التسلل إلى قلوبهم ولو بشكل سلبي، كسبًا لتعاطفهم ولو عن طريق الهاتف.
وكما أن هذه الأسباب تحتل تساهم بنصيب كبير في حدوث هذه المشكلة فإن الأسباب الأسرية لا تقل عنها أهمية وخطورة، ومن بينها:
1- التفكك الأسري
لاريب أن التفكك الأسري يعد اللاعب الأكبر وراء كثير من الانحرافات التي يقع فيها الشباب، فما أحوج المراهقين والمراهقات للشعور بالترابط الأسري، وحينما تقطع هذه الرابطة يولي الشاب وكذلك الفتاة بحثًا عن علاقات حميمية جديدة عوضًا عن تلك التي يفتقدونها وتكون أيسر الطرق والسبل إلى ذلك المكالمات الهاتفية، فخلاصة القول (أن أسرهم هي في الغالب مشحونة بالتوتر والانفعال، ويغلب عليها السلطة الأبوية التي تفرض الحماية الزائدة، ويجدون صعوبة في انتمائهم وتحديد موقعهم في المجتمع، ويفتقدون اللغة المشتركة مع المحيطين بهم، والآباء في الغالب ليسوا القدوة الحسنة التي يريدونها، وكذلك الأم) [موقع إسلام أون لاين، الاستشارات].
2- سوء فهم المراهق
فالكثير من مشكلات المراهقين في عالمنا العربي والإسلامي نتيجة مباشرة لمحاولة أولياء الأمور تسيير أولادهم بموجب آرائهم وعاداتهم، ومن ثم يحجم الأبناء، عن الحوار مع أهلهم؛ لأنهم يعتقدون أن الآباء إما أنهم لا يهمهم أن يعرفوا مشكلاتهم، أو أنهم لا يستطيعون فهمها أو حلها، ومن ثم تبحث الفتاة عن من تظن أنه يفهمها، وتقع فريسة من أول مكالمة هاتفية، يعبر لها فيها الشاب عن تفهمه لحالها، وإحساسه بمشاعرها.
3- غياب المراقبة
والذي نعنيه هنا بغياب المراقبة، هو غياب دور الأب في السؤال عن ابنه وتفقده لحاله والتعرف على أصحابه، وكذلك بالنسبة للفتاة فنرى الأم لا تعرف شيئًا عن صديقاتها، وعن أسباب خلوها بنفسها، وسهرها ليلًا، ومحادثاتها الهاتفية الطويلة، ومن ثم يشعر الشاب وتشعر الفتاة بالتحرر الكامل، ولا تجد مانعًا في المضي قدمًا في تلك المكالمات والاستماع لتلك المغازلات، التي تنقلب عليها نهاية بما لا يحمد عقباه.
4- جفاف العواطف
فالشباب في سن المراهقة في أمس ما يكونوا لعواطف الأب، وحنان الأم، وحين يفتقد ذلك العطف، وتجف منابع الحنان، تصبح مشاعرهم تجاه الأب مشاعر الكراهية وكذلك نحو الأم، وهذه السلبية نحو مصدر العطف والحنان تجعلهم يفتقرون للنضج العاطفي، ويعانون حرمانًا عاطفيًّا يحاولون تعويضه من خلال أي لفتة حانية يستمعون إليها عبر أسلاك الهاتف.
أما وقد تعرفنا سويًا على الأسباب، فقد آن الأوان لكي نطرق سبل العلاج، التي بترسُّم خطاها نأمل من الله أن يجدد بها الإيمان في قلوب شبابنا وفتياتنا, وأن يعلموا جميعًا الغاية من الحياة، ويدركوا كم كان طريق المعاصي والوقوع في إثم المعاكسات، والخوض في غمار المكالمات إنما هو حرمان، ودفع للعواطف في غير مسالك الإيمان، أما الآن فإليكم يا فتيات الإسلام سبل العلاج:
1- تقوى الله وملازمة أمره واستشعار رقابته في السر والعلن، فالتقوى هي السلاح الأقوى في التخلص من أي معصية، ومراقبة الله تدعوك إلى تعظيمه ومخافته، وألا يراك حيث نهاك:
إذا ما خلوت الدهر يومًا فلا تقل خلوت ولكن قل علي رقيبُ
ولا تحسبنَّ الله يغفل ساعـــةً ولا أن مـا تخفي عليه يغيبُ
ألم ترَ أن اليوم أسـرع ذاهـبٌ وأن غــدًا لناظـره قريبُ
2- تعجيل التوبة، فالتوبة بابٌ مفتوح، قد غفل عنه الكثير، فلنبادر ولنكن من السباقين لاقتحامه، وكفانا أن نعلم أن الله يفرح بتوبتنا ورجوعنا، ويومها نسعد بخير أيامنا يوم نعود إليه سبحانه.
3- تجنبي مجالسة أصحاب السوء من الزميلات والفتيات اللاهيات العابثات.
4- التفكر في عواقب هذه المعصية، فكم من مكالمة أعقبها لقاء، أعقبها أسف، وكم من مقالة أسقطت العبد من عين الله، وأوردته موارد الحرمان، واستحق بها العبد سخط الديان.
5- ملء وقت الفراغ، فيما هو نافع ومفيد، كممارسة الرياضة أو ممارسة أي هواية نافعة، الالتحاق بأحد حلق تحفيظ القرآن الكريم، مما يساعد على تفريغ الطاقات في مسارها الصحيح [مراهقة بلا أزمة، د. أكرم رضا (بتصرف واختصار)].
6- البحث عن صحبة صالحة: فخير العون بعد الله عز وجل الصحبة الصالحة التي تأخذ بأيدينا إلى طرق الخير، وتحذرنا من مزالق الشر، نحبهم في الله، ننعم معهم بدفء القرب من الله، فما أحوج المبتلين بآفة المعاكسات إلى تلك الصحبة النقية الأبية.
7- ملء القلب بالحب: وأقصد حب الله جل في علاه فما امتلأ به قلب عبد؛ إلا وانصرف عما سواه، فما أسعد حياتنا، وما أهنأ عيشتنا إن مليئت قلوبنا حبًا لله وشوقًا إليه، وسرورًا به سبحانه وتعالى، وكما قال شيخ الإسلام: (إن في الدنيا جنة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة)، إنها جنة الأنس بالله والشوق إليه جل في علاه.
دور الأسرة في العلاج
1- بناء جسر الصداقة عن طريق الفهم الدقيق للمرحلة: (فقد أجمعت الاتجاهات الحديثة في دراسة طب النفس أن الأذن المصغية في تلك السن هي الحل لمشكلاتها، كما أن إيجاد التوازن بين الاعتماد على النفس والخروج من زي النصح والتوجيه بالأمر، إلى زي الصداقة والتواصي وتبادل الخواطر، و بناء جسر من الصداقة لنقل الخبرات بلغة الصديق والأخ لا بلغة ولي الأمر، هو السبيل الأمثال لتكوين علاقة حميمة بين الآباء وأبنائهم في سن المراهقة) [مقال بعنوان المراهقة خصائص المرحلة ومشكلاتها، موقع المسلم].
2- مشاطرة الأبناء مشاعرهم وأفكارهم: (فالمراهقون يحتاجون إلى مشاطرة الآخرين، مشاعرهم وأفكارهم وقصصهم، وتحتاج ـ أيها الأب ـ إلى وجود تواصل جيد داخل أسرتك، وإلا فلن يفهمك أبناؤك المراهقون) [كيف تقولها للمراهقين، ريتشارد هيمان].
3- غرس القيمة وزرع الفضيلة: غرس القيم، غرس الخوف من الله، غرس معاني الحياء، وكلها أمانات توضع على كاهل الأم، وكذلك على عاتق الوالد فعلى أي أم أرادت لابنتها العفاف؛ الاطلاع على التشريعات الإسلامية؛ لتتمكن من غرسها وتعليمها لابنتها منذ الصغر، وتعرفها أحكام الحلال والحرام في صورة سهلة مبسطة تمكنها من إدراكها واستيعابها وفهمها ومن ثم متابعتها في تطبيقها في واقع الحياة، وعليها أيضًا أن تكون هي القدوة لابنتها في سلوكها السوي من حيث الصدق والأمانة والإخلاص.
صبرًا أختاه
أختاه: أعلم أنكِ، إذا تركتِ عادة "المعاكسات الهاتفية"، ربما تشعرين بشيء من الضيق والهم والانقباض .. وهذا شيء طبيعي بسبب ترك النفس لمألوف تعودت عليه .. لكن اعلمي ـ رعاكِ الله ـ أن هذا الضيق والانقباض هو أمر وقتي .. لا يلبث أن يزول وينقضي ويتلاشى إلى الأبد .. بعد أيام يسيرة .. لأن من ترك شيئًا لله عوضه الله خيرًا منه .. واحذري تيئيس الشيطان المريد، فأنتِ أردتِ ما أراد الله، ومن أراد ما أراد الله أعطاه ربه فوق المزيد، ووهبه صبر أشد من بأس الحديد.
المصادر:
كيف تقولها للمراهقين ريتشارد هيمان
شباب بلا مشاكل د.أكرم رضا
الطريق إلى العفة, على خطى يوسف الصديق محمد السيد عبد الرازق
مراهقة بلا أزمة د. أكرم رضا
المراهقة خصائص المرحلة ومشكلاتها، موقع المسلم
نافذة الاستشارات التربوية موقع إسلام أون لاين

من ايميلي


hgihjt hglgu,k










عرض البوم صور اميرة سلام   رد مع اقتباس

قديم 04-28-2009   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: رفيق الدرب ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية اللامنتمي


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 615
المشاركات: 10,663 [+]
بمعدل : 2.81 يوميا
اخر زياره : 02-25-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 27

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
اللامنتمي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اميرة سلام المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

القرآن فيه شفاء لكل الامراض النفسية للبنات والاولاد وطريق الخلاص الابدي









عرض البوم صور اللامنتمي   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2009   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: رفيق الدرب ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية wafia


البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 3279
المشاركات: 5,501 [+]
بمعدل : 1.64 يوميا
اخر زياره : 10-03-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
wafia غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اميرة سلام المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

حياك الله على العبرة









عرض البوم صور wafia   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الزواج عبر الهاتف(الموبايل)؟؟ وفاء22 منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } 10 04-01-2011 01:52 PM
ويفعلها اتباع الشيطان الملعون ويحرق كتاب الله الكريم... flaicha منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } 39 09-24-2010 08:05 PM
ومن الحلول في قضايا الهاتف omar_dz ركن الــمواعظ والرقائـق 3 08-28-2010 03:53 PM
الهاتف النقال سوزان منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } 7 05-12-2010 05:33 PM
الهاتف السماوي رياح الحنين المنتدى الاسلامي العام 5 05-21-2009 03:45 PM


الساعة الآن 04:07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302