العودة   منتديات صحابي > أقسام الشارع العربي و الدول > منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ]


منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ] فضاء لاهم الوضع الداخلي الجزائري والأحداث المحلية.


جزائريون* ‬يدفنون* ‬موتاهم* ‬داخل* ‬كهوف* ‬ومغارات* ‬بجبال* ‬سوق* ‬اهراس

منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ]


جزائريون* ‬يدفنون* ‬موتاهم* ‬داخل* ‬كهوف* ‬ومغارات* ‬بجبال* ‬سوق* ‬اهراس

أبناء* ‬عرشي* ‬بوحوية* ‬والتلايلية* ‬يرفضون* ‬دفن* ‬الغرباء* ‬في* ‬كهفهم* ‬ أسطورة* ‬تاريخية* ‬تقول* ‬إن* ‬خطيئة* ‬إنسان* ‬محت* ‬آثار* ‬جنة* ‬كانت* ‬بجوار* ‬الكهوف في

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-16-2009   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 6.79 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ]
جزائريون* ‬يدفنون* ‬موتاهم* ‬داخل* ‬كهوف* thumbnail.php?file=soukahras_189044561.jpg&size=article_medium


أبناء* ‬عرشي* ‬بوحوية* ‬والتلايلية* ‬يرفضون* ‬دفن* ‬الغرباء* ‬في* ‬كهفهم* ‬

أسطورة* ‬تاريخية* ‬تقول* ‬إن* ‬خطيئة* ‬إنسان* ‬محت* ‬آثار* ‬جنة* ‬كانت* ‬بجوار* ‬الكهوف

في البداية، لا يمكن لأي أحد تصديق تلك الحكاية التي تروى عن عراش تلايلية وعرش بوحوية الذين يدفنون موتاهم داخل كهوف عميقة في الجبال. ورغم ما يعانيه الأهالي من مشاق التنقل بالنعوش المحمّلة على الأكتاف إلى أعلى قمم الجبال، حيث توجد مقابرهم وسط الكهوف، وهي عبارة عن دواميس متوغلة في جبال صخرية مظلمة، فإنهم لا يبدون أي ملل، ولا قلق عندما يتسلقون تلك السفوح الشديدة الارتفاع، لكن من لم يتعوّد على صعود الجبال، فإنه لاشك من إصابته بدوار في الرأس.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?t=19534
  • تلك هي طقوس أهل عرش لهمامة الذي يعد من أكبر عروش ولاية سوق اهراس، فهم منتشرون في معظم تراب الولاية، خاصة بالجهة الشرقية بين حدود ولايتي الطارف وتبسة والحدود التونسية، حيث تتلاقى في هذه الرقعة ذات التضاريس الجبلية الوعرة والغابات الكثيفة الأودية العميقة، بطون عرش لهمامة كالحرشانة أو البلومي ودمنة لفحل، وعين بلقاسم، ودبيدبة وغيرها، لتروي قصص وأساطير الأجداد للأجيال اللاحقة عن دفن الأموات في الكهوف وعن الجبل الشامخ للولي الصالح سيدي أحمد المطل على حدود البلدين الجزائر وتونس. فعندما قرّرنا زيارة عائلة تلايلية، لم يكن الأمر سهلا، فقد تطلب ذلك البحث عن أقرب طريق آمن ليس من قطاع الطرق فحسب، ولكن من أصحاب سيارات الفرود ومهرّبي المازوت والبنزين إلى خارج الحدود، حينها تأكدنا فعلا ونحن نسلك الطريق المؤدي إلى دوار لهمامة، بعد مغادرتنا مركز بلدية سيدي فرج المسمى البرج، باتجاه الحدود التونسية من صحة ما يقال عن هؤلاء المغامرين من الإفراط في السرعة بسيارات بيجو 505 التي لا ترحم من يقف أمامها كلما كانت (ملغمة) بدلاء البنزين والمازوت المهربتين في الليل، كما في وضح النهار، كما دلنا بعض السكان عن عدد من المسالك الريفية الوعرة المؤدية إلى حدود التراب التونسي، حيث عرش لهمامة، من بينها المسلك الترابي الذي دلنا عليه حرس بلدي للوصول إلى دوار بوحوية، وقد يستغرب الغرباء من مستعملي هذه المسالك من وجود ممهلات كلما مرّ بتجمع سكاني، لكن سرعان ما تزول الغرابة عندما يعلم أن السكان أقاموها للحد من سرعة سيارات المهربين من جهة والحد من تطاير الغبار الكثيف وهي تمرّ بسرعة فائقة، والبعض الآخر قال بأنها من أفكار حرس الحدود. ولحسن الحظ، فقد وجدنا طريقا شبه معبّد مثلما صوره لنا الحرس البلدي، تفاديا لمشاكل الطرق الأخرى، رغم شدة ارتفاعه والتواءاته، لكنه على كل حال آمن وقد أوفى بالغرض، حيث أوصلنا أمام مدرسة ابتدائية مخصّصة لتلاميذ دوار تلايلية. ومن حسن الحظ أيضا، أنه وبمجرّد استفسار أحد الشيوخ الذي كان متجلببا بقشابية تحت لفح الشمس الحارقة، أرشدنا إلى القائم على كهوف المقابر، وهو السيد مصطفى الذي خلف والده البشير على رعايتها بعد وفاته سنة 1991 ودفن بها. وكما سبق، لم يكن تسلق الجبل لبلوغ الكهوف ميسرا، خاصة أن المسافة التي تفصل الطريق عن هذه الأخيرة، لا تقل عن 2 كلم، ومع ذلك اجتهدنا لبلوغها بشق الأنفس على وقع ضحكات ابني سي مصطفى اللذين رافقانا وقطعا معنا تلك المسافة مهرولين. كان الطفل أول من سارع إلى فتح الباب الخشبي للكهف، فاسحا لنا المجال لدخوله، غير أن الظلام الشديد منعنا من التوغل فاستعملنا إنارة الهاتف النقال لينكشف أمامنا العالم الجديد لسكان الجبل الذين بادرناهم بالسلام وقراءة الفاتحة. الكهف، عبارة عن مغارة ممتدة طولا إلى عمق الجبل، مشكلة من غرف دائرية الشكل، وعلى جنباتها تقع مغارات صغيرة محفورة تسع لجثة إنسان ممدة، وهي التي تستعمل لوضع النعوش بداخلها، لكننا وجدنا جميع المغارات مغلقة بإحكام، فشرح لنا القائم بأن منافذها مغلقة بالحجارة المغلقة بمادة الجبس مباشرة بعد إدخال الميت. ويوجد بالكهف الواحد 12 مغارة، كلها تحتوي على أموات، أما الميت الجديد، فإن مكانه ـ بحسب محدثنا ـ هو داخل مغارة لأقدم دفين، حيث تقوم بفتح مغارة الميت، فنزيح عظامه إلى جهة ونضع مكانه جثمان الميت الجديد ثم نغلق عليه وهكذا دواليك. وقد دفعنا فضول الإستطلاع إلى طلب فتح مغارة من هذه المغارات المتجاورة، إلا أن القائم رفض الطلب، لكنه دعانا لحضور طريقة ميت إذا تحتّم الأمر لاحقا. وكثيرا ما تعلق قطعة قماش خضراء أو بيضاء على باب المغارة، يكتب عليها آيات قرآنية واسم المرحوم.
  • وبمدخل أحد الكهفين المخصّصين لدفن أموات عرش تلايلية، يلتصق بيت صغير، يستغل كزاوية لتلاوة القرآن على كل ميّت جديد وأحيانا في المناسبات الدينية، كما يستعمل لأداء صلاة الجماعة، خاصة خطبتي وصلاة الجمعة، وهو أيضا ملتقى الزوّار الذين يقصدون هذه الكهوف التي لا تخلو من أداء الشعائر التقليدية كوضع البخور والشموع وقطع الأقمشة، من أجل التيمن والترحم على الأموات، ولكن يتأسف السكان لكونه لم يعد كتابا يتردّد عليه أطفال المنطقة لحفظ القرآن الكريم، كما كان عليه قبل أعوام. وحدثنا سي مصطفى، أن دفن الأموات بهذه الطريقة هو عادة متوارثة عن الآباء والأجداد، إذ لا يمكن مخالفة وصاياهم بدفن الموتى بالمقبرة التي لا تبعد إلا بضعة أمتار. وكهوف المقابر، سواء التابعة لعرش التلايلية أو لجيرانهم من عرش بوحوية في مشتة علاهم، لا تخلو أيضا من الأساطير، فقد أجزم العديد منهم أن كل متوف لا ينتمي إلى العرشين ويدفن بأحد الكهوف، لا يستيقظ الناس في اليوم الموالي إلا على خبر وجود جثمانه مرميا خارجها.
  • وتحظى الكهوف التي تقام عليها الوعدات (الزردة) مرتين في السنة بالصيانة والنظافة، حيث تتولى العائلة القائمة عليها والزوّار، بطلي الأشجار المتواجدة بقربها بمادة الجير الأبيض، كما يتعهدون الجدران الداخلية بنفس الطلاء. ويوحي المحيط الطبيعي حول كهوف المقابر، بإحساس غريب، فالمكان على ما يبدو عليه من صنع الخالق المبدع، يوحي بعالم أسطوري، حدثنا عنه سي مصطفى، بأن أجداده تناقلوا أن الوادي الذي يمر أسفل جبل الكهوف، كان كالجنة فوق الأرض لما فيه من أشجار مختلف ثمارها، لكن أحدهم ارتكب خطيئة، أدت إلى زوال هذه النعمة بحدوث ما يشبه الطوفان الذي جرف كل شيء على الأرض، والدليل على ذلك ـ حسب محدثنا ـ جفاف مجرى الوادي الواقع بأسفل جبل الكهوف. وتتواجد بالجهة المقابلة لجبل الكهوف أرضية حجرية مسطحة تبدو منها معالم أثرية رومانية، حيث دلنا محدثنا على حجارة مبعثرة هنا وهناك، منقوش عليها حروف لاتينية قديمة، وهي مؤشر على وجود كنوز أثرية مدفونة تحت التراب. ورغم الظروف الصعبة التي يعيشها السكان الذين مازالوا يطالبون بشق الطرقات وتوفير مياه الشرب، إلا أنهم متمسكون بعاداتهم وتقاليدهم الموروثة بحكم عدم مخالفتها للدين الإسلامي.



[.hzvd,k* ‬d]tk,k* ‬l,jhil* ‬]hog* ‬;i,t* ‬,lyhvhj* ‬f[fhg* ‬s,r* ‬hivhs










عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مسلحون* ‬يطلقون* ‬النار* ‬على* ‬القابض ويسرقون مليارين* ‬من بريد* ‬باب* ‬الزوار Dzayerna منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ] 2 12-28-2010 06:34 PM
دورة* ‬ثانية* ‬لمسابقة* ‬المقتصدين* ‬في* ‬موضوع* ‬الاختصاص* ‬يوم14نوفمبر* ‬ سوزان منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ] 0 10-31-2010 08:45 PM
إنهاء* ‬مهام* ‬المدير* ‬العام* ‬لعمليات* ‬الصرف* ‬ببنك* ‬الجزائر Dzayerna منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ] 0 07-19-2010 09:34 AM
سعدان*:‬* ‬*"‬أدرك* ‬بأن* ‬الكثير* ‬يريدون* ‬رحيلي* ‬من* ‬المنتخب*"‬ ولد البلاد منتدى الكرة المحلية الجزائرية 2 07-06-2010 12:08 AM
مجزرة* ‬بشعة* ببرج* ‬بوعريريج: اغتيال* ‬24 * ‬دركيا* ‬في* ‬كمين* ‬إرهابي zaki34 منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ] 11 06-20-2009 02:41 PM


الساعة الآن 10:15 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302