العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > المنتدى الاسلامي العام


المنتدى الاسلامي العام خاص بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة


مشروع إبدأ بنفسك يا شباب اسلام ( روعة يامتياز اهداء للاعضلء جزائرنا )

المنتدى الاسلامي العام


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-17-2009   المشاركة رقم: 21 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.96 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

ذكر الله نعمة كبرى، ومنحة عظمى، به تستجلب النعم، وبمثله تستدفع النقم، وهو قوت القلوب، وقرة العيون، وسرور النفوس، وروح الحياة، وحياة الأرواح
فضل الذكر

عن معاذ بن جبل قال: قال رسول الله :
{ ألا أخبركم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم، وأرفعها في درجاتكم، وخير لكم من إنفاق الذهب والفضة، ومن أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم، ويضربوا أعناقكم } قالوا: بلى يا رسول الله. قال: { ذكر الله عز وجل } [رواه أحمد].

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t19680-3.html#post181678
وفي صحيح البخاري عن أبي موسى، عن النبي قال:
{ مثل الذي يذكر ربه، والذي لايذكر ربه مثل الحي والميت }.
وفي الصحيحين عن أبي هريرة قال: قال رسول الله :
{ يقول الله تبارك وتعالى: أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم، وإن تقرب إلي شبرا تقربت إليه ذراعا، وإن تقرب إلي ذراعا تقربت منه باعا، وإذا أتاني يمشي أتيته هرولة }.
وقد قال تعالى:
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً [الأحزاب:41]،
وقال تعا لى: وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ [الأحزاب:35]،
أي: كثيراً. ففيه الأ مر با لذكر بالكثرة والشدة لشدة حاجة العبد إليه، وعدم استغنائه عنه طرفة عين.
إذا قال العبد: الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ قال الله: { حمدني عبدي }، وإذا قال: الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ قال: { أثنى عليّ عبدي }، وإذا قال: مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ قال: { مجّدني عبدي } [رواه مسلم].
الذكر أفضل من الدعاء

الذكرأفضل من الدعاء، لأن الذكر ثناء على الله عز وجل بجميل أوصافه وآلائه وأسمائه، والدعاء سؤال العبد حاجته، فأين هذا من هذا؟
ولهذا جاء في الحديث: { من شغله ذكري عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين }.
ولهذا كان المستحب في الدعاء أن يبدأ الداعي بحمد الله تعالى، والثناء عليه بين يدي حاجته، ثم يسأل حاجته، وقد أخبر النبي أن الدعاء يستجاب إذا تقدمه الثناء والذكر، وهذه فائدة أخرى من فوائد الذكر والثناء، أنه يجعل الدعاء مستجابد
قراءة القرأن أفضل من الذكر
اختبر نفسك
فإن كانت إجابته "نعم" فهو على خير فليحمد الله تعالى وليزدد مما هو فيه، وإن كانت الإجابة "أحيانا" فقد أوشك على الخطر فليحذر أن يقع فيه، وإن كانت الإجابة "لا" فهو على خطر فليأخذ نفسه بالحزم قبل أن يصبح في عداد الضائعين المنسيين:
م

السؤال
نعم أحيان لا


هل لك ورد قرآني ثابت تحافظ عليه؟


هل تحرص على معرفة معاني ما تقرأ من آيات لتعيها؟


هل تدمع عيناك في أثناء التلاوة رغبة ورهبة؟


هل تحرص على الأذكار المأثورات؟


هل لك ورد من الذكر والاستغفار؟


هل تذكر أنك ذكرت الله خاليا ففاضت عيناك؟


هل تذكر أنك أقدمت على معصية فذكرت الله فأقلعت عنها؟


هل لك نصيب من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وخاصة يوم الجمعة؟


هل تستغفر الله كل يوم من ذنوبك؟


هل أصابتك مصيبة فقلت "إنا لله وإنا إليه راجعون"؟


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=181678
11

هل تتذكر هذا الدعاء إذا خفت على نفسك الرياء "اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك شيئا أعلمه، وأستغفرك لما لا أعلمه"؟

12

هل تسعى لتزويد غرسك في الجنة بالإكثار من قول: "سبحان الله العظيم وبحمده"؟

13

هل تحرص على أن تقول بعد الوضوء: "أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله"؟

14

هل تحرص على الجلوس بعد صلاة الفجر في جماعة تذكر الله حتى شروق الشمس؟

15

هل تتذكر إخوانك المؤمنين في ذكرك فتستغفر لهم معك؟

أخي الحبيب لا تحرم نفسك من أطيب ما في هذه الدنيا. وليس فيها أطيب من ذكر الله تعالى. واحذر أن يطلع الله عليك فيكتبك في عداد من نسوا الله فنسيهم.









عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس
قديم 10-17-2009   المشاركة رقم: 22 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.96 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : المنتدى الاسلامي العام

اهلا وسهلا بالجميع في أول واجبات مشروع ابدأ بنفسك
واول واجب لليوم هو

الأخــــــــلاص في النيــــــــة

ولن اترككم هكذا دون ان تعلموا ولو القليل عن النية ولماذا هي مهمة لهذ الدرجة....



تعريفها:هي عبارة عن قصد الفعل، ولا يجب فيها التلفظ ؛ لانها امر قلبي ، كما لا يجب الاخطار والاحضار بالبال ، بل يكفي الداعي وكون الباعث للعمل الامتثال.




فعن ابي ذر رضي الله عنه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وآله
:ليكن في كل شىء نية،حتى النوم والاكل.






الاخلاص

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t19680-3.html#post181679
1-تعريفه:الاتيان بالعمل خالصا لوجه الله سبحانه،بالتبري عن كل ما دونه..عن الرسول الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم:انما الاعمال بالنيات،وانما لكل امرىء ما نوى،فمن كانت هجرته الى الله ورسوله،فهجرته الى الله ورسوله،ومن كانت هجرته الى دنيا يصيبها او امرأة ينكحها،فهجرته الى ما هاجر اليه..وعن الامام زين العابدين عليه السلام:لا عمل الا بالنية.

2-عناصر النية:أ-الاخلاص فيها(عدم طلب امر آخر غير مرضاة الله)
ب-تعيين الفعل المراد القيام به
ج-قصد القربة لله تعالى
3-العمل والنية:لا يمكن ان نتصور عملا بدون نية،ولا بد في قبول الاعمال التعبدية من نية القربة لله تعالى؛لان الله اراد ان يؤتى بهذه الصورة..اما الاعمال التوصلية والتي مراد الشارع ايقاعها في الخارج بدون اشتراط النية..فيستحب اتيانها بنية القربة من اجل الحصول على الثواب



4-نية الخير والشر:من نعم الله سبحانه وتعالى على المؤمن انه اذا عمل الخير فان لم يفعله كانت له حسنة،وان فعله كانت له عشر درجات،اما اذا انوى الشر ولم يفعله فلا سيئة عليه،ولو فعله ولم يتب فسيئة،وبما ان المؤمن المستقيم قد راض نفسه على نية الامتثال لاوامر الله فالله يثيبه على هذه النية الصادقة،واما الكافر اللذي ختم على قلبه؛لاختياره الضلال فاصبحت نيته الاستمرار بالمعاصي فيخلد بالنار ويحاسب على نيته..ورد عن الامام الصادق عليه السلام:ان الله تبارك وتعالى جعل لآدم في ذريته ان من هم بحسنة فلم يعملها كتبت له حسنة،ومن هم بحسنة وعملها كتبت له عشرا،ومن هم بسيئة لم تكتب عليه،ومن هم بها وعملها كتبت عليه سيئة.وعنه ايضا:انما خلد اهل النار في النار لان نياتهم كانت في الدنيا ان لو خلدوا فيها ان يعصوا الله ابدا..وانما خلد اهل الجنة في الجنة لان نياتهم كانت في الدنيا ان لو بقوا فيها ان يطيعوا الله ابدا،فبالنيات خلد هؤلاء وهؤلاء،

ثم تلا قوله(قل كل يعمل على شاكلته)الاسراء84

5-نية المؤمن خير من عمله:وردت عدة تفسيرات لهذا منها ما عن الرسول الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم بأن نية المؤمن انما تكون خيرا من عمله لتجردها عن الرياء اللذي يفسد العمل في حين ان العمل قد يخالطه الرياء فيصبح هباءا منثورا حيث قال(ص):نية المؤمن خير من عمله وان الله عز وجل ليعطي العبد على نيته ما لا يعطيه على عمله،وذلك ان النية لا رياء فيها والعمل يخالطه الرياء. 6-النية بين الخوف والطمع والرجاء:تصح النية في اتيان الاعمال سواء أكانت خوفا من عذاب الله او طمعا بثوابه اوحبا له..عن ابي عبدالله عليه السلام:العبادة ثلاثة..قوم عبدوا الله عز وجل خوفا فتلك عبادة العبيد،وقوم عبدوا الله تبارك وتعالى طلبا للثواب فتلك عبادة الاجراء،وقوم عبدوا الله عز وجل حبا له فتلك عبادة الاحرار وهي افضل العبادة.

ولكن احذروا الشرك الأصغر وهو الرياء

علاماته:عن الامام علي علي السلام:للمرائي اربع علامات،الكسل اذا كان وحده وينشط اذا كان في الناس،ويزيد في العمل اذا اثني عليه وينقص منه اذا لم يثن عليه..


ب-العلاج العملي:بتجنب مجالات الرياء ومظاهره..بأن يخفي الطاعات والعبادات مثلا..ريثما يثق الانسان بنفسه ويحرز فيها الاخلاص...



اتمني ان اكون قد وضحت ولو الشيء القليل في موضوع اهمية النية
واذا اردتوا معلومات اكثر لاتتردوا في الطلب وان بحثتوا ستجدوا عالم الاخلاص في النية كبير وجميل ومليء بالكثير
والأن ...
حان وقت العمل.... ما المطلوب ؟؟؟
الاخلاص في النية في كل ما نفعل من اعمال طوال اليوم اي كان هذا العمل حتي نتدرب علي هذه العادة الحميدة

واخيرا ....
(((إنما الاعمال بالنيات ولكل إمريء ما نوي
))









عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس
قديم 10-17-2009   المشاركة رقم: 23 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.96 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

لقد وصف الله تعالى نفسه فى كثير من الايات بالرحمة والمغفرة والرافة حتى لايقنط الناس من رحمته كما وصف نفسه بانه شديد العقاب ليحضهم على طاعته .. قال تعالى في سورة البقرة
( ان الله بالناس لرءوف رحيم )

وقال تعالى في سورة المائدة

( اعلموا ان الله شديد العقاب وان الله غفور رحيم )

وقال تعالى في سورة الانعام

( ان ربك سريع العقاب وانه لغفور رحيم )

وقد مدح الله رسوله الكريم بالرافة والرحمة فقال عز وجل في سورة التوبة

( لقد جاءكم رسول من انفسكم عزيز عليه ماعنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم )
ولعظم رحمته صلى الله عليه وسلم وشدة رأفته امره سبحانه بعد ان مكن له من القوة بالشدة على الكفار والمنافقين فقال
( ياايها النبى جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم )

لذلك كان الصحابة رضوان الله عليهم علي هذا المنهج القويم الذي رسمه القرآن الكريم .. قال تعالي في سورة الفتح

( محمد رسول الله والذين معه اشداء علي الكفار رحماء بينهم )


عن جرير بن عبد الله رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
: (( من لا يرحم الناس : لا يرحمه الله )) ( 1 ) . متفق عليه .

يدل هذا الحديث بمنطوقه على أن من لا يرحم الناس لا يرحمه الله ، وبمفهومه على أن من يرحم الناس يرحمه الله ، كما قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الآخر :

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t19680-3.html#post181680
(( الراحمون يرحمهم الرحمن ، ارحموا من في الأرض ؛ يرحمكم من في السماء )) ( 2 ) .

فرحمة العبد للخلق من أكبر الأسباب التي تنال بها رحمة الله ، التي من آثارها خيرات الدنيا ، وخيرات الآخرة ، وفقدها من أكبر القواطع والموانع لرحمة الله ، والعبد في غاية الضرورة والافتقار إلى رحمة الله ، لا يستغني عنها طرفة عين ، وكل ما هو فيه من النعم واندفاع النقم : من رحمة الله .

فمتى أراد أن يستبقيها ويستزيد منها ؛ فليعمل جميع الأسباب التي تنال بها رحمته ، وتجتمع كلها في قوله تعالى :
{ إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ } ( 3 ) ،
وهم المحسنون في عبادة الله ، المحسنون إلى عباد الله ، والإحسان إلى الخلق أثر من آثار رحمة الله بهم .


والرحمة التي يتصف بها العبد نوعان :

النوع الأول : رحمة غريزية ، قد جبل الله بعض العباد عليها ، وجعل في قلوبهم الرأفة والرحمة والحنان على الخلق ، ففعلوا بمقتضى هذه الرحمة جميع ما يقدرون عليه من نفعهم بحسب استطاعتهم ، فهم محمودون مثابون على ما قاموا به ، معذورون على ما عجزوا عنه ، وربما كتب الله لهم بنياتهم الصادقة ما عجزت عنه قواهم .

والنوع الثاني : رحمة يكتسبها العبد بسلوكه كل طريق ووسيلة ، تجعل قلبه على هذا الوصف ، فيعلم العبد أن هذا الوصف من أجلِّ مكارم الأخلاق وأكملها ، فيجاهد نفسه على الاتصاف به ، ويعلم ما رتب الله عليه من الثواب ، وما في فوته من حرمان الثواب ؛ فيرغب في فضل ربه ، ويسعى بالسبب الذي ينال به ذلك ويعلم أن الجزاء من جنس العمل ، ويعلم أن الأخوة الدينية والمحبة الإيمانية ، قد عقدها الله وربطها بين المؤمنين ، وأمرهم أن يكونوا إخواناً متحابين ، وأن ينبذوا كل ما ينافي ذلك من البغضاء ، والعداوات ، والتدابر .

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=181680

فلا يزال العبد يتعرّف الأسباب التي يدرك بها هذا الوصف الجليل ويجتهد في التحقق به ، حتى يمتلئ قلبه من الرحمة ، والحنان على الخلق ، ويا حبذا هذا الخلق الفاضل ، والوصف الجليل الكامل .

وهذه الرحمة التي في القلوب ، تظهر آثارها على الجوارح واللسان ، في السعي في إيصال البر والخير والمنافع إلى الناس ، وإزالة الأضرار والمكاره عنهم .

وعلامة الرحمة الموجودة في قلب العبد : أن يكون محباً لوصول الخير لكافة الخلق عموماً ، وللمؤمنين خصوصاً ، كارهاً حصول الشر والضرر عليهم ، فبقدر هذه المحبة والكراهة تكون رحمته .

ومن أصيب حبيبه بموت أو غيره من المصائب ، فإن كان حزنه عليه لرحمة ؛ فهو محمود ، ولا ينافي الصبر والرضى ؛ لأنه صلى الله عليه وسلم لمّا بكى لموت ولد ابنته ، قال له سعد :
(( ما هذا يا رسول الله ؟ ))
فأتبع ذلك بعبرة أخرى ،
وقال : (( هذه رحمة يجعلها الله في قلوب عباده ، وإنما يرحم الله من عباده الرحماء )) ( 4 )
وقال عند موت ابنه إبراهيم :
(( القلب يحزن ، والعين تدمع ، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا ، وإنا لفراقك يا إبراهيم لمحزونون )) ( 5 ) .

وكذلك رحمة الأطفال والرقة عليهم ، وإدخال السرور عليهم من الرحمة ، وأما عدم المبالاة بهم ، وعدم الرقة عليهم ، فمن الجفاء والغلظة والقسوة ، كما قال بعض جُـفاة الأعراب حين رأى النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه يقبـّلون أولادهم الصغار ، فقال ذك الأعرابي :
(( إن لي عشرة من الولد ما قبّـلت واحداً منهم )) ،
فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (( أو أملك لك شيئاً أن نزع الله من قلبك الرحمة ؟ )) ( 6 ) .

ومن الرحمة : رحمة المرأة البغي حين سقت الكلب ، الذي كاد يأكل الثرى من العطش ، فغفر الله لها بسبب تلك الرحمة ( 7 ) .

وضدها : تعذيب المرأة التي ربطت الهرّة ، لا هي أطعمتها وسقتها ، ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض ، حتى ماتت ( 8 ) .

ومن ذلك ما هو مشاهد مجرب ، أن من أحسن إلى بهائمه بالإطعام والسقي
والملاحظة النافعة : أن الله يبارك له فيها ، ومن أساء إليها عوقب في الدنيا قبل الآخرة ،
وقال تعالى : { مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً } ( 9 ) ،

وذلك لما في قلب الأول من القسوة والغلظة والشر ، وما في قلب الآخر من الرحمة والرقة والرأفة ؛ إذ هو بصدد إحياء كل من له قدرة على إحيائه من الناس ، كما أن ما في قلب الأول من القسوة ، مستعد لقتل النفوس كلها .


فنسأل الله أن يجعل في قلوبنا رحمة توجب لنا سلوك كل باب من أبواب رحمة الله ، ونحنو بها على جميع خلق الله ، وأن يجعلها موصلة لنا إلى رحمته وكرامته ، إنه جواد كريم .

المطلـــــوب
تراحموا فيما بينكم
الغني يرحم الفقير
الرجل يرحم المرأة
الولد يرحم اهله
القوي يرحم الضعيف
تراحموا ولو بشق تمرة ....
مقولة شهيرة((تعلم ان توزع الرحمة في حياة الآخرين حتي تحصدها وقت الحاجة))










عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس
قديم 10-17-2009   المشاركة رقم: 24 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.96 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي


إذا كنت ممن يسهل عليهم العطاء ولا يؤلمهم البذل فأنت سَخِي، وإن كنتَ ممن يعطون الأكثر ويُبقون لأنفسهم فأنت جواد.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t19680-3.html#post181681
أما إن كنت ممن يعطون الآخرين مع حاجتك إلى ما أعطيت لكنك قدمت غيرك على نفسك فقد وصلت إلى مرتبة الإيثار.
ورتبة الإيثار من أعلى المراتب، وإنما ينشأ الإيثار عن قوة اليقين وتوكيد المحبة، والصبر على المشقة، مع الرغبة في الأجر والثواب.

الإيثـــــار

انطلق حذيفة العدوي في معركة اليرموك يبحث عن ابن عم له، ومعه شربة ماء.
وبعد أن وجده جريحًا قال له: أسقيك؟ فأشار إليه بالموافقة.
وقبل أن يسقيه سمعا رجلا يقول: آه، فأشار ابن عم حذيفة إليه؛ ليذهب بشربة الماء إلى الرجل الذي يتألم، فذهب إليه حذيفة، فوجده هشام بن العاص.


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=181681
ولما أراد أن يسقيه سمعا رجلا آخر يقول: آه، فأشار هشام لينطلق إليه حذيفة بالماء، فذهب إليه حذيفة فوجده قد مات، فرجع بالماء إلى هشام فوجده قد مات، فرجع إلى ابن عمه فوجده قد مات. فقد فضَّل كلُّ واحد منهم أخاه على نفسه، وآثره بشربة ماء.

جاءت امرأة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم،
وأعطته بردة هدية، فلبسها صلى الله عليه وسلم، وكان محتاجًا إليها، ورآه أحد أصحابه، فطلبها منه، وقال
: يا رسول الله، ما أحسن هذه.. اكْسُنِيها.
فخلعها النبي صلى الله عليه وسلم وأعطاها إياه.
فقال الصحابة للرجل: ما أحسنتَ، لبسها النبي صلى الله عليه وسلم محتاجًا إليها، ثم سألتَه وعلمتَ أنه لا يرد أحدًا.
فقال الرجل: إني والله ما سألتُه لألبسها، إنما سألتُه لتكون كفني.
[البخاري].
واحتفظ الرجل بثوب الرسول صلى الله عليه وسلم؛ فكان كفنه.


جاء رجل جائع إلى الرسول صلى الله عليه وسلم وهو في المسجد، وطلب منه طعامًا، فأرسل صلى الله عليه وسلم ليبحث عن طعام في بيته، فلم يجد إلا الماء، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(من يُضيِّف هذا الليلة رحمه الله)
، فقال رجل من الأنصار: أنا يا رسول الله.

وأخذ الضيفَ إلى بيته، ثم قال لامرأته: هل عندك شيء؟ فقالت: لا، إلا قوت صبياني، فلم يكن عندها إلا طعام قليل يكفي أولادها الصغار، فأمرها أن تشغل أولادها عن الطعام وتنومهم، وعندما يدخل الضيف تطفئ السراج(المصباح)، وتقدم كل ما عندها من طعام للضيف، ووضع الأنصاري الطعام للضيف، وجلس معه في الظلام حتى يشعره أنه يأكل معه، وأكل الضيف حتى شبع، وبات الرجل وزوجته وأولادهما جائعين.

وفي الصباح، ذهب الرجلُ وضيفه إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال للرجل
: (قد عجب الله من صنيعكما بضيفكما الليلة)
[مسلم]. ونزل فيه قول

الله -تعالى-: {ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة}
[الحشر: 9]. والخصاصة: شدة الحاجة.


اجتمع عند أبي الحسن الأنطاكي أكثر من ثلاثين رجلا، ومعهم أرغفة قليلة لا تكفيهم، فقطعوا الأرغفة قطعًا صغيرة وأطفئوا المصباح، وجلسوا للأكل، فلما رفعت السفرة، فإذا الأرغفة كما هي لم ينقص منها شيء؛ لأن كل واحد منهم آثر أخاه بالطعام وفضله على نفسه، فلم يأكلوا جميعًا.


ما هو الإيـــثار؟
الإيثار هو أن يقدم الإنسان حاجة غيره من الناس على حاجته، برغم احتياجه لما يبذله، فقد يجوع ليشبع غيره، ويعطش ليروي سواه. قال الله صلى الله عليه وسلم:
(لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه)
[متفق عليه].


وتقول السيدة عائشة -رضي الله عنها-: ما شبع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة أيام متوالية حتى فارق الدنيا، ولو شئنا لشبعنا، ولكننا كنا نؤثر على أنفسنا.


فضل الإيثار:
أثنى الله على أهل الإيثار، وجعلهم من المفلحين، فقال تعالى:
{ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون}
[الحشر: 9].



الأثــرة:
الأثرة هي حب النفس، وتفضيلها على الآخرين، فهي عكس الإيثار، وهي صفة ذميمة نهى عنها النبي صلى الله عليه وسلم، فما أقبح أن يتصف الإنسان بالأنانية وحب النفس، وما أجمل أن يتصف بالإيثار وحب الآخرين


المطــــلوب
فضلوا غيركم علي انفسكم
ولاتبخلا عليهم
كم من مرة ذهبت اليالمسجد واكرمك الله ووقفت في الصف الأول لمعرفتك بفضله وجاء رجلا عجوزا اخره كبر سنه عن ان يلحق بكم
او جاء اخ لك تمني ان يقف في الصف الأول ولكن منعته ظروف قاسية عم يلحق بكم
آثرهم علي نفسك
كم من مرة كنت ذاهب الي كان ما ولم يكن هناك في المواصلات غير مكان واحد وكان هنا من
يريد ان يركب ...
آثره علي نفسك
ايا كان ماتفعل في بيتك..عملك..في اي مكان انت فيه
دائما ابحث عما تعطيه لغيرك
فتاثرهم علي نفسك
والأهم الا تنسوا ان تخلصوا النية
بارك الله فيكم وعله في ميزان حسناتكم

انتظر ماستفعلوا بفارغ الصبر....









عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس
قديم 10-17-2009   المشاركة رقم: 25 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.96 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي



فالشخص السيئ يظن بالناس السوء، ويبحث

عن عيوبهم، ويراهم من حيث ما تخرج به نفسه

أما المؤمن الصالح فإنه ينظر بعين صالحة ونفس طيبة للناس يبحث لهم عن الأعذار، ويظن بهم الخير.





"وَمَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِنْ يَتبِعُونَ إِلا الظن وَإِن الظن لَا يُغْنِي مِنَ الْحَق شَيْئا"

(النجم:28)


وعليه فلا يجوز لإنسان أن يسيء الظن بالآخرين لمجرد التهمة أو التحليل لموقف ، فإن هذا عين الكذب
" إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث "


[ وأخرجه البخاري ومسلم ، الترمذي 2072 ]


وقد نهى الرب جلا وعلا عباده المؤمنين من إساءة الظن بإخوانهم :



( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ )

[الحجرات : 12]


روى الترمذي عن سفيان: الظن الذي يأثم به ما تكلم به، فإن لم يتكلم لم يأثم.


وذكر ابن الجوزي قول سفيان هذا عن المفسرين ثم قال:
وذهب بعضهم إلى أنه يأثم بنفس الظن ولو لم ينطق به.


[/COLOR]
وحسن الظن راحة للفؤاد وطمأنينة للنفس وهكذا كان دأب السلف الصالح رضي الله عنهم :




قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه :

" لا تظن بكلمة خرجت من أخيك المؤمن شرًّا ، وأنت تجد لها في الخير محملا ً".


قال ابن سيرين رحمه الله:

[COLOR=#A0522D]
ذا بلغك عن أخيك شيء فالتمس له عذرا، فإن لم تجد فقل: لعل له عذرا لا أعرفه".



وانظر إلى الإمام الشافعي رحمه الله حين مرض وأتاه بعض إخوانه يعوده فقال للشافعي:


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t19680-3.html#post181682

قوى لله ضعفك ، قال الشافعي: لو قوى ضعفي لقتلني ، قال : والله ما أردت إلا الخير .

فقال الإمام :
أعلم أنك لو سببتني ما أردت إلا الخير .فهكذا تكون الأخوة الحقيقية إحسان الظن
بالإخوان حتى فيما يظهر أنه لا يحتمل وجها من أوجه الخير .




كان سعيد بن جبير يدعو ربه فيقول :

" اللهم إني أسألك صدق التوكل عليك وحسن الظن بك "


وعن عبد الله بن عبيد بن عمير عن أبيه قال: قال موسى عليه الصلاة والسلام يارب يقولون بإله إبراهيم وإسحاق ويعقوب فبم قالوا ذلك ؟ قال:

«إن إبراهيم لم يعدل بي شيء قط إلا اختارني عليه، وإن إسحاق جاد لي بالذبح وهو بغير ذلك أجود

وإن يعقوب كلما زدته بلاء زادني حسن ظن».


[ تفسير ابن كثير ج / 7 ص / 22 ]


وعن الفضيل بن عياض عن سليمان عن خيثمة قال قال عبد الله والذي لا إله غيره ما أعطي عبد مؤمن شيئا خيرا من حسن الظن بالله تعالى


[ كتاب حسن الظن بالله -الجزء 1 صفحة 96 ]




إن إحسان الظن بالناس يحتاج إلى كثير من مجاهدة النفس لحملها على ذلك

خاصة وأن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم ولا يكاد يفتر عن التفريق بين المؤمنين والتحريش بينهم

وأعظم أسباب قطع الطريق على الشيطان هو إحسان الظن بالمسلمين .


عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

(( حسن الظن من حسن العبادة ))


[ رواه الحاكم وأبو داود وأحمد في مسنده ]



المطــــلوب
اذا وضعتوا في موقف ما واحسستوا ان هناك من كان وراءه لاتسيئوا الظن
جربوا حلول كثيرة للخروج من الموقف انصحكم... بالمواجهة
انها لاتسمح لكم بان تسيئوا الظن بالناس فهي تقطع الطريق علي كل شيء وتحفظ لك
مكانكخصوصا لو كان من تشتكي منه هو فعلا من اذاك
واترك الخيال لكم في حسن التصرف ....



اللهم إني أسألك صدق التوكل عليك وحسن الظن بك

اللهم إني أسألك صدق التوكل عليك وحسن الظن بك

رزقنا الله قلوبًا سليمة وأعاننا على إحسان الظن
بإخواننا والحمد لله رب العالمين









عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس
قديم 10-17-2009   المشاركة رقم: 26 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.96 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي


اعلم – أخي المسلم – وفقني الله وإياك،

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t19680-3.html#post181683
أن العين سبب كل محنة، ومجلبة لكل بلية، فتحفظ منها جهدك، ولا تدع الشيطان يوردك موارد الهلكة بسببها، واجعل نصب عينيك قول الحق سبحانه:
"قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم – إن الله خبير بما يصنعون" (سورة النور آية 30)وليس الأمر موجهاً للرجال وخاصاً بهم فقط، وإنما موجه إلى النساء أيضاً قال تعالى: "وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن"

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=181683

فعن أبي سعيد الخدري – رضي الله عنه – أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
" إياكم والجلوس بالطرقات، قالوا: يا رسول الله، ما لنا من مجالسنا بُدُّ، نتحدث فيها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا أبيتم إلا المجلس فأعطوا الطريق حقه، قالوا: وما حق الطريق ؟ قال: غض البصر، وكف الأذى، ورد السلام، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر " أخرجه البخاري"

هكذا يبين لنا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم أن للطريق آداباً يجب أن تلتزم؛ وأن فيها سنة يجب أن تتبع.
ألا وإن من آدابها وسنتها، كف البصر.
ومع أدب آخر من الأدب النبوي الرفيع، وهو يرشد المسلمين لما فيه صلاحهم وفلاحهم. فعن عبادة بن الصامت – رضي الله عنه – قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" اضمنوا لي ستاً من أنفسكم أضمن لكم الجنة: اصدقوا إذا حدثتم، وأوفوا إذا وعدتم، وأدوا إذا اؤتمنتم، واحفظوا فروجكم، وغضوا أبصاركم، وكفوا أيديكم
" (قال الألباني: حديث حسن رواه أحمد وغيره)

وإذا كان الله قد أمرنا بغض البصر والبعد به عما حرم، فما الحكم – إذن – عن نظرة الفجاءة التي تأتي بلا ترصد أو تعمد ؟ ذلك ما يوضحه الحديث الآتي: فعن بريدة – رضي الله عنه – قال:
قال النبي صلى الله عليه وسلم:

" يا علي لا تتبع النظرة النظرة فإنما لك الأولى وليست لك الآخرة "
(قال الألباني حديث حسن رواه أحمد وغيره)

فوائد غض البصر لاتطلق بصرك اجله فقط للضرورة للحفاظ على القلب... يتبع القلب البصر. - البعد عن المعاصي وترك الشهوات.

- غلق منافذ الشيطان للتسلل إلى القلب.

- الانشغال بما هو نافع ومفيد، والابتعاد عما هو ضار.

- الحفاظ على أمانة الله "العين"، والابتعاد بها عن المشاهد التي تغضب الله.

- اكتساب سلوك حميد "مجاهدة النفس". يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنما العلم بالتعلم، وإنما الحلم بالتحلم، ومن يتحر الخير يعطه، ومن يتق الشر يوقه".

- الاقتداء بالصالحين من الصحابة والصحابيات والتابعين

أنه مهر للحور العين " نساء الجنة "

بعض الوسائل المعينة على غض البصر ومنها:
  • ان تعلم أن غض البصر خلق، والأخلاق إما ان تكتسب أو أن تكون فطرية،
  • أن تعلم أن البصر نعمة من نعم الله،
  • التي أفاء بها عليك، والنعم زكاتها الشكر، لأن شكرها يحفظها، بل ويزيدها
  • قال تعالى: {لَئِنْ شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ}(إبراهيم:7)، وتطبيقا على ذلك فنعمة البصر تستوجب الحفظ وحفظها في غضها أي كسرها ومنعها عن النظر إلى ما حرمه الله.
  • استعن بالله والجأ إليه، واشك له سبحانه مرضك،
  • وارم بنفسك بين يديه، وابك عنده، واطلب منه أن يشفيك مما تشكو منه، وأكثر من دعائه والابتهال إليه، قال تعالى :(.. وَقَالَ رَبُّكُمْ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ...).
  • جاهد نفسك، بتعويدها على غض البصر
  • ، والصبر عن فعل المعصية. قال تعالى:{ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ}(العنكبوت:69) .
  • ابتعد الأماكن التي يكثر فيها التعرض لفتنة النظر إلى النساء،.
  • استحضر عظمة الله في قلبك،
  • وإطلاع الله عليك، ومراقبته لك، واعلم أنه يراك، بل ويعلم خائنة الأعين، قال تعالى:{يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ}(غافر:19).
  • اصحب الأخيار والصالحين،
  • فإن "المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل"، والصاحب ساحب لصاحبه.
  • احرص على أداء فريضة الصلاة،
  • وأكثر من النوافل، قال تعالى:{ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ}(العنكبوت: 45)، وأما النوافل فهي طريق لمحبة الله ومن أحبه الله أعانه على غض بصره، ولم يوقعه فيما يغضبه.
  • اعلم أن النظرة بريد الزنا،
  • فإذا أخذك بصرك إلى معصية فاصرف بصرك، فعن جرير بن عبد الله رضي الله عنه قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نظرة الفجأة، فأمرني فقال: "اصرف بصرك".









عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس
قديم 10-17-2009   المشاركة رقم: 27 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.96 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي





إضاعة الوقت فيما لا ينفع،

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t19680-3.html#post181684
فالمؤمن الذي يؤمن بالله ويؤمن باليوم الآخر،
ويعلم علم اليقين أن هذه الحياة ما هي إلا عبور،

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=181684
وأن الدار الآخرة هي الحيوان،
وأنه لا خلود له في هذه الحياة، وأنه محاسبٌ عليها،
وأنه ما من ساعة تمر به لا يذكر الله ولا يصلي على النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إلا كان ذلك حسرةً عليه يوم القيامة،
فكيف يضيع الأوقات في هذه المجلات،
أو الأفلام التافهة؟!

حتى ولو افترضنا أنها تخلو من أي محرم،
إلا أن فيها إضاعة للوقت فيما لا خير فيه وفيما لا يهمنا من الأمور،
وهذا العمر محدود، والعقل إناء،
فإن ملأته بالخير قبله، وإن ملأته بالشر لم يتقبل الخير.

يشاهد أن هناك شبابا وكهولا،
بل ومنهم الشيوخ وكبار السن لا يقضون وقت فراغهم إلا في اللعب واللهو الباطل،
ولا شك أن هذا اللعب مضيعة للوقت،
فتجدهم يعكفون على آلات اللهو واللعب طوال ليلهم أو نهارهم،
أو طوال وقت فراغهم.

وإذا كانوا في مكان عمل وليس لديهم عمل،
فلا يجدون إلا اللعب بآلات يدوية يلعبون بها، لمجرد ضياع الوقت، ويزعمون أنهم بذلك يتسلون،
وأنهم يرفهون عن أنفسهم، فتجدهم في قهقهة وضحك،
وفي لهو وسهو،
وفيما لا فائدة فيه حتى يذهب عليهم الوقت الطويل وهم في حالهم هذا!
ولا شك أن هذا مضيعة للوقت الثمين الذي هم مسؤولون عنه وقد يتعلل هؤلاء أنهم بهذا ينشغلون عن الغيبة والنميمة،
والكلام في أعراض الناس!
ونقول لهؤلاء: صدقتم وكذبتم! فما الذي يحملكم على الغيبة والنميمة؟!
ألا تجدون ما تشغلون به الوقت غير هذا الذي لا فائدة منه، بل عليكم منه مضرة؟!
لقد أضعتم هذا الوقت الثمين، ومع ذلك لهوتم بعض اللهو واللغو، ووقعتم فيه!

وقد قال الله تعالى في أهل اللهو:
وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ.

ولا شك أن هذا الذي ترتكبونه من لهو الحديث؛ فان كل شيء يلهي عما فيه خير فهو داخل في ذلك،
ولأنه مما يصد عن سبيل الله!
وقد مدح الله الذين يعرضون عن اللهو بقوله تعالى:
وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ.

وقال جل وعلا:
وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ.

فمن اللغو:
الكلام الباطل، والضحك، والقهقهة، فإن أكبر عيوب الدنيا أن أهلها اتخذوها لهوا ولعبا!
وذكر الله عن أهل النار قوله تعالى:
الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَهْوًا وَلَعِبًا

وقال تعالى:

وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ.

وصف الله جواب اللاعبين والمفرطين يوم القيامة فقال تعالى
: ﴿ قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ * قَالُوا لَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلْ الْعَادِّينَ * قَالَ إِن لَّبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلاً لَّوْ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ * أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ * فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ ﴾ سورة المؤمنون الآيات من 112 – 116.


قال أحد الصالحين:
العمر قصير، فلا تقصّرْه بالغفلة. وهذا حقّ؛ فإنّ الغفلة تقصّر الساعات، وتستهلك الليالي.
وصحّ عنه ـ عليه الصلاة والسلام ـ أنه قال:
«نعمتان مغبونٌ فيهما كثيرٌ من الناس: الصحة والفراغ».
فكثيرٌ من الناس صحيحٌ معافى فارغ، وعمره يمرّ أمامه لا يستفيد منه، ولا يستثمره.
وقد صحّ عنه ـ عليه الصلاة والسلام ـ أنه قال:
«لا تزول قدما عبدٍ يومَ القيامة حتى يُسأل عن أربع، وذكر عمره فيما أبلاه».

العمر كنزٌ،
من أنفقه في طاعة الله وجد كنزه يوم لا ينفع مالٌ ولا بنونَ إلا مَن أتى الله بقلبٍ سليم،
ومَن أنفقه في الغفلة والمعاصي واللهو واللعب ندم ندامةً ما بعدها ندامة، وقال: يا حسرتنا على ما فرطنا فيها.

الليل والنهار مطيّتان تنقلان الإنسان إلى السعادة الأبدية أو إلى الخسران
أما المتأخرون فأصيبوا بمصيبة ضياع الوقت إلا من رحم ربك.
كثرة نوم وبطالة
وغفلة وشرود وإسراف في المباحات والملهيات.
وجلسات لافائدة فيها، واجتماعات
إن لم تكن معصية كانت طريقاً إلى المعصية وسبباً لها...
لاننضيعوا اعماركم فتصبحوا علي مافعلتم نادمين










عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس
قديم 10-17-2009   المشاركة رقم: 28 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.96 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

لماذا الدعاء ؟!
لا يوجد مؤمن إلا ويعلم أن النافع الضار هو الله سبحانه ، وأنه تعالى يعطي من يشاء ، ويمنع من يشاء ، ويرزق من يشاء بغير حساب ، وأن خزائن كل شيء بيده ، وأنه تعالى لو أراد نفع عبد فلن يضره أحد ولو تمالأ أهل الأرض كلهم عليه ، وأنه لو أراد الضر بعبد لما نفعه أهل الأرض ولو كانوا معه .
لا يوجد مؤمن إلا وهو يؤمن بهذا كله ؛ لأن من شك في شيء من ذلك فليس بمؤمن ،
قال الله تعالى :
{وَإِن يَمْسَسْكَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلاَ رَآدَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ } [ يونس : 107] . نعم والله لا ينفع ولا يضر إلا الله تعالى { إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ } [ النحل : 53] { وَإِذَا مَسَّكُمُ الْضُّرُّ فِي الْبَحْرِ ضَلَّ مَن تَدْعُونَ إِلاَّ إِيَّاهُ } [ الإسراء : 67]

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t19680-3.html#post181685

سقطت كل الآلهة ، وتلاشت كل المعبودات وما بقي إلا الله تعالى
{ ضَلَّ مَن تَدْعُونَ إِلاَّ إِيَّاهُ }[الله أكبر ، فضل عظيم ، وثواب جزيل من رب رحيم ، فهل يليق بعد هذا أن يسأل السائلون سواه ؟ وأن يلوذ اللائذون بغير حماه ؟ وأن يطلب العبادُ حاجاتهم من غيره ؟ أيسألون عبيداً مثلهم ، ويتركون خالقهم ؟! أيلجأون إلى ضعفاء عاجزين ، ويتحولون عن القوي القاهر القادر ؟! هذا لا يليق بمن تشرف بالعبودية لله تعالى ،
يقول النبي صلى الله عليه وسلم
(( من نزلت به فاقة فأنزلها بالناس لم تُسدَّ فاقته ، ومن نزلت به فاقة فأنزلها بالله فيوشك الله له برزق عاجل أو آجل )) [ رواه أبو داود

فضل الدعاء
إن الدعاء من أجلِّ العبادات ؛ بل هو العبادة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم ؛ ذلك لأن فيه من ذلِّ السؤال ، وذلِّ الحاجة والافتقار لله تعالى والتضرع له ، والانكسار بين يديه ، ما يظهر حقيقة العبودية لله تعالى ؛ ولذلك كان أكرم شيء على الله تعالى كما
قال النبي عليه الصلاة والسلام
(( ليس شيء أكرم على الله من الدعاء ))
[ رواه الترمذي وحسنه 3370 وابن ماجه 3829] .
وإذا دعا العبد ربه فربه أقربُ إليه من نفسه
{ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ
}[
ليالي الدعاء

نحن نعيش أفضل الليالي ، ليالٍ تعظُم فيها الهبات ،
وتنزل الرحمات ، وتقال العثرات ، وترفع الدرجات .
فهل يعقل أن تقضى تلك الليالي في مجالس الجهل والزور ،
وربُ العالمين ينزل فيها ليقضي الحوائج .
يطلع على المصلين في محاريبهم ، قانتين خاشعين ، مستغفرين سائلين داعين مخلصين،
يُلحون في المسألة ، ويرددون دعاءهم : ربنا ربنا . لانت قلوبهم من سماع القرآن ،
واشرأبت نفوسهم إلى لقاء الملك العلام ، واغرورقت عيونهم من خشية الرحمن .
فهل هؤلاء أقرب إلى رحمة الله وأجدر بعطاياه أم قوم قضوا ليلهم فيما حرم الله ،
وغفلوا عن دعائه وسؤاله؟ كم يخسرون زمن الأرباح ؟ وساء ما عملوا ؟ ما أضعف هممهم ، وما أحط نفوسهم ، لا يستطيعون الصبر ليالي معدودات !!

من يستثمر زمن الربح ؟!

هذا زمن الربح ، وفي تلك الليالي تقضى الحوائج ؛ فعلق – أخي المسلم – حوائجك بالله العظيم ، فالدعاء من أجل العبادات وأشرفها ، والله لا يخيب من دعاه قال سبحانه :
{ وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ } [ غافر : 60]
وقال تعالى : { ادْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ {55}
وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا
وَادْعُوهُ خَوْفاً وَطَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ}[ الأعراف :56] .

العلاقة بين الصيام والدعاء

آيات الصيام جاء عقبها ذكرُ الدعاء
{ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ}
[ البقرة : 186] قال بعض المفسرين : (( وفي هذه الآية إيماءٌ إلى أن الصائم مرجو الإجابة ، وإلى أن شهر رمضان مرجوة دعواته ، وإلى مشروعية الدعاء عند انتهاء كل يوم من رمضان )) [ التحرير والتنوير 2/179] والله تعالى يغضب إذا لم يسأل
قال النبي عليه الصلاة والسلام (( من لم يسأل الله يغضب عليه )) [ رواه أحمد 2/442 والترمذي 3373 ] .

الله تعالى أغنى وأكرم

مهما سأل العبد فالله يعطيه أكثر ، عن أبي سعيد رضي الله عنه أن النبي عليه الصلاة والسلام قال :
(( ما من مسلم يدعو الله بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث : إما أن تعجل له دعوته ، وإما أن يدخرها له في الآخرة ، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها . قالوا : إذاً نكثر ، قال : الله أكثر )) [ رواه أحمد 3/18].
والدعاء يرد القضاء كما قال النبي عليه الصلاة والسلا
(( لا يرد القضاء إلا الدعاء ، ولا يزيد في العمر إلا البر ))
[ رواه الترمذي وحسنه 2139 والحاكم وصححه 1/493] . وفي حديث آخر قال عليه الصلاة والسلام :
(( الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل فعليكم عباد الله بالدعاء )) [ رواه أحمد 5/234 والحاكم 1/493] فالله تعالى أكثر إجابة ، وأكثر عطاءً .

الذل لله تعالى حال الدعاء

إن الدعاء فيه ذلٌ وخضوع لله تعالى وانكسار وانطراح بين يديه ، قال ابن رجب رحمه الله تعالى : وقد كان بعض الخائفين يجلس بالليل ساكناً مطرقاً برأسه ويمد يديه كحال السائل ، وهذا من أبلغ صفات الذل وإظهار المسكنة والافتقار ، ومن افتقار القلب في الدعاء ، وانكساره لله عز وجل ، واستشعاره شدة الفاقةِ ، والحاجة لديه . وعلى قدر الحرقةِ والفاقةِ تكون إجابة الدعاء ، قال الأوزاعي : كان يقال : أفضل الدعاء الإلحاح على الله والتضرع إليه )) [ الخشوع في الصلاة ص72] .

أيها الداعي : أحسن الظن بالله تعالى

والله تعالى يعطي عبده على قدر ظنه به ؛ فإن ظن أن ربه غني كريم جواد ، وأيقن بأنه تعالى لا يخيب من دعاه ورجاه ، مع التزامه بآداب الدعاء أعطاء الله تعالى كل ما سأل وزيادة ، ومن ظن بالله غير ذلك فبئس ما ظن ، يقول الله تعالى في الحديث القدسي : (( أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه إذا دعاني )) [ رواه البخاري 7505 ومسلم 2675] .

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=181685

الدعاء في الرخاء من أسباب الإجابة
إذا أكثر العبدُ الدعاء في الرخاء فإنه مع ما يحصل له من الخير العاجل والآجل يكون أحرى بالإجابة إذا دعا في حال شدته من عبد لا يعرف الدعاء إلا في الشدائد . روى أبو هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم:
(( من سره أن يستجيب الله له عند الشدائد فليكثر من الدعاء في الرخاء ))

أيها الداعي : لا تعجل
إن من الخطأ أن يترك المرء الدعاء ؛ لأنه يرى أنه لم يستجب له ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
(( يستجاب لأحدكم ما لم يعجل فيقول : قد دعوت فلم يستجب لي )) [ رواه البخاري 6340 ومسلم 2735] . قال مُورِّقٌ العجلي : (( ما امتلأت غضباً قط ، ولقد سألت الله حاجة منذ عشرين سنة فما شفعني فيها وما سئمت من الدعاء )) [ نزهة الفضلاء ص 398] . وكان السلف يحبون الإطالة في الدعاء قال مالك :
(( ربما انصرف عامر بن عبد الله بن الزبير من العتمة فيعرض له الدعاء فلا يزال يدعو إلى الفجر ))[ نزهة الفضلاء 484] . ودخل موسى بن جعفر بن محمد مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم فسجد سجدة في أول الليل فسمع وهو يقول في سجوده : (( عظمُ الذنبُ عندي فليحسن العفو عندك يا أهل التقوى ويا أهل المغفرة ، فما زال يرددها حتى أصبح ))

الدعاء بظهر الغيب ...
وى فيه بإسناده إلى أبي الدرداء قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما من عبد مسلم يدعو لأخيه بظهر الغيب إلا قال الملك ولك بمثل.

وفي رواية في مسلم أيضا: من دعا لأخيه بظهر الغيب قال الملك الموكل به آمين ولك بمثل.

أخي الكريم: فاذا اردت ان تنتفع وتنفع اخيك فادع لأحد اخوانك فتأمين الملك ودعائه لك خير من دعائك لنفسك

هذا ولا تنسوا آداب الدعاء لله واوقات استجابة الدعاء













عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس
قديم 10-17-2009   المشاركة رقم: 29 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.96 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : المنتدى الاسلامي العام

كان ابن مسعود رضي الله عنه يقسم بالله ان المراد بقوله تعالى :-


" ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله "

هو الغناء

وعن ابي عامر وابي مالك الاشعري _ رضي الله


عنهما _ عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

" ليكونن من امتي اقوام يستحلون الر والحرير والخمر والمعازف .... "


وعن انس رضي اللع عنه مرفوعا : " ليكونن في هذه الامة خسف وقذف ومسخ وذلك اذا شربوا الخمور واتخذوا القينات


وضربوا بالمعازف "


وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الكوبة وهي الطبل ووصف المزمار بانه صوت احمق فاجر . وقد نص العلماء


المتقدمون كالامام احمد _ رحمه الله _ على تحريم الات اللهو والعزف كالعود والطنبور والشبابة والرباب والصنج


ولا شك ان الات اللهو والعزف الحديثة تدخل في حديث النبي صلى الله عليه وسلم في النهي عن المعازف وذلك كالكمنجة


والقانون والاورج والبيانو والغيتار وغيرها بل انها في الطرب والنشوة والتاثير اكبر بكثير من الالات القديمة التي ورد


تحريمها في بعض الاحاديث بل ان نشوة الموسيقى وسكرها اعظم من سكر الخمر كما ذكر اهل العلم كابن القيم وغيره ولا


شك ان التحريم يشتد والذنب يعظم اذا رافق الموسيقى غناء واصوات كاصوات القينات وهن المغنيات والمطربات وتتفاقم


المصيبة عندما تكون كلمات الاغاني عشقا وحبا وغراما ووصفااااا للمحاسن ولذلك ذكر العلماء ان الغناء بريد الزنا وانه ينبت


النفاق في القلب وعلى وجه العموم صار موضوع الاغاني والموسيقى من اعظم الفتن في هذا الزمان .


ومما زاد البلاء في عصرنا دخول الموسيقى في اشياء كثيرة كالساعات والاجراس والعاب الاطفال والكمبيوتر وبعض اجهزة

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t19680-3.html#post181686


الهاتف ....... وغيرها من الاشياء الكثيرة الكثيرة للاسف يعني فصار تحاشي ذلك امرا يحتاج الى عزيمة




والله المستعان ..........

والله ورسوله اعلم










عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس
قديم 01-30-2010   المشاركة رقم: 30 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت البليدة


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5448
المشاركات: 4,928 [+]
بمعدل : 1.64 يوميا
اخر زياره : 04-30-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 62

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت البليدة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

بارك الله فيك
موضوع قيم
جزاك الله خيرا









عرض البوم صور بنت البليدة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اهداء الى منتدى جزائرنا احبك ولد الابيار المنتدى العام 9 03-10-2011 07:53 PM
اهداء الى اعز انسان لي :اسماء محارب الجزائر منتدى أرشيف المواضيع المخالفة و المكرره 7 06-17-2010 11:36 AM
اهداء الى فتيات جزائرنا منير المنتدى العام 6 11-26-2009 09:42 AM
لتزين سياراتكم يا شباب لا يفوتكم دلع سيارتك بنفسك .......... zaki34 منتدى برامج الكمبيوتر العام 11 10-27-2009 02:37 PM
اهداء لحبيبي (جزائرنا) اميرة سلام المنتدى العام 6 06-08-2009 06:50 PM


الساعة الآن 04:52 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302