العودة   منتديات صحابي > أقسام الاسـرة والـمجـتمع > منتدي حـــواء الجزائر


منتدي حـــواء الجزائر المواضيع الخاصة بحواء . جمال و أناقه عناية بالشعر الأزياء وكل مستلزمات


طعم ونكهة الغذاء .. ينتقلان من الأم إلى الجنين والرضيع

منتدي حـــواء الجزائر


طعم ونكهة الغذاء .. ينتقلان من الأم إلى الجنين والرضيع

إنه نظام جميل.. نكهات أنواع أطعمة تغذية الأم تنتقل إلى الجنين عبر السائل الأميوني، وإلى الطفل الرضيع عبر حليب الثدي. وهكذا يتعلم الطفل حب طعم الأطعمة حينما تتناولها أمه بانتظام.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-28-2009   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ياسمين نجلاء


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5477
المشاركات: 10,609 [+]
بمعدل : 3.53 يوميا
اخر زياره : 02-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ياسمين نجلاء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدي حـــواء الجزائر
طعم ونكهة الغذاء ينتقلان من transparent.gif
طعم ونكهة الغذاء ينتقلان من transparent.gifطعم ونكهة الغذاء ينتقلان من large_2264.jpgإنه نظام جميل.. نكهات أنواع أطعمة تغذية الأم تنتقل إلى الجنين عبر السائل الأميوني، وإلى الطفل الرضيع عبر حليب الثدي. وهكذا يتعلم الطفل حب طعم الأطعمة حينما تتناولها أمه بانتظام. بهذه العبارة علقت الدكتورة جولي أمينيلا من فيلاديلفيا على دراستها حول تقبل الأطفال لتناول الأطعمة.
وعرضت مجلة «طب الأطفال» الصادرة عن الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال ضمن عدد ديسمبر الحالي، هذه الدراسة التي قد يراها البعض غريبة حول دور الأم في تطوير تقبل الطفل لطعم الفاكهة والخضار المفيد تناولها.
وقال الباحثون إن الأم حينما تكون هي بالأصل متبعة للإرشادات الصحية الخاصة بالتغذية، والتي تتضمن تناول الخضار والفاكهة، فإن الطفل يتعود على طعم تلك الأنواع المختلفة من الخضار ومن الفاكهة بدءا من نموه كجنين في رحمها، لأن طعم تلك المنتجات الغذائية الصحية سيصل إليه، من خلال الدم، عبر المشيمة.
كما أن الأم، حينما تتناول تلك الأطعمة الصحية بعد ولادتها للطفل، تنقل أيضاً إلى رضيعها طعم الفاكهة والخضار المختلفة عبر حليب الثدي، ما يجعل الطفل يُقبل على تناولها ويتقبل طعمها عند بدء الأم إطعامه تلك الفاكهة والخضار بعد عدة أشهر من ولادته.
وكانت المجلة الأميركية للتغذية الإكلينيكية قد عرضت دراسة تقول بأن أكثر حالات عدم تقبل الأطفال تناول أطعمة معينة دون غيرها Picky Eating ، إنما هو بسبب الجينات الوراثية. وعليه، إن كان أحد الوالدين كذلك، فإن الفرص ترتفع كي يكون الطفل كذلك.
ولاحظ الباحثون في دراستهم التي شملت حوالي 5500 زوج من الأطفال التوائم، ممن تتراوح أعمارهم ما بين 8 إلى 11 سنة، أن حوالي 80% من حالات عدم تقبل الأولى لأنواع من الأطعمة إنما هو لأسباب وراثية، فيما تتسبب العوامل البيئية في نشوء 20% منها. هذا وتعتبر حالات الانتقائية في الأكل شائعة لدى الأطفال. وينشأ عنها الكثير من التوتر والمعاناة لدى الأمهات والآباء والأطفال.
التذوق والجنين
وتشير المصادر الطبية إلى أن براعم الإحساس بالطعم تبدأ بالنمو والتطور لدى الجنين في الفترة ما بين الأسبوع 13 والأسبوع 15 من الحمل. والأم الحامل حينما تتناول الطعام فإن الأمعاء لا تمتص العناصر الغذائية التي فيه، مثل البروتينات والسكريات والدهون، فقط، بل تمتص أيضاً تلك المواد الكيميائية التي تُعطي للأطعمة تلك طعمها ونكهتها. وهذه المواد تسري في الجسم كله مع الدم.
ولذا فإن الجنين لديه القدرة على الإحساس بطعم الأطعمة والمشروبات التي تتناولها الأم، وذلك عند وصول هذه الأطعمة، بكل ما تحتويه من مواد كيميائية، إليه عبر السائل الأميوني المحيط به، أي السائل الذي يسبح فيه الجنين أثناء وجوده في الرحم. وما في هذا السائل الأميوني من مواد كيميائية لطعم الأغذية والمشروبات يدخل فم الجنين.
ومعلوم أن الجنين يفتح فمه ويمص إبهامه ويضحك ويبتسم ويتفاعل مع ما حول الأم من أصوات مزعجة أو مُطربة، كما أن هذه المواد الكيميائية التي تُوجد في الأطعمة تدخل إلى جسم الجنين عبر الحبل السري.
مرحلة الرضاعة
وفي مرحلة الرضاعة، حينما تُرضع الأم وليدها من ثدييها، فإن الأمور أوضح، لأن كثيراً مما تتناوله الأم يصل إلى مكونات حليب ثدييها، وبالتالي إلى فم المولود الذي يتذوق طعم ما يحتويه. ولذا فإن الأطباء والأمهات يحذرون من تأثير تناول أدوية معينة أثناء فترة إرضاع الطفل بطريقة طبيعية، خوفاً من تأثيرات وصولها، عبر حليب الأم إلى جسم المولود. كما أن مما يُقال بين عوام الناس أن الطفل ربما يُقبل أو يُحجم عن رضاعة حليب الأم بسبب اختلاف طعمه.
ومما هو ملاحظ أن كثيراً من الأطفال ومن البالغين لا يُقبلون على تناول كميات كافية من الخضار والفاكهة في أثناء اليوم، هذا على الرغم من تأكيد الإرشادات الطبية على أن الحرص على تناولهما بكميات معتدلة وممكنة هو أمر صحي إيجابي في إمداد الجسم بحاجته من الفيتامينات والمعادن والسكريات والبروتينات وأنواع صحية من الدهون، إضافة إلى إسهامها في الوقاية من الإصابة من حالات السمنة وأمراض شرايين القلب والدماغ وأنواع شتى من السرطان. الأطفال والطعم
وفي دراسة حديثة لهم، قال الباحثون من «مركز مونيل للإحساسات الكيميائية» في فيلاديلفيا، إن الأم بإمكانها أن تُساعد طفلها على تقبل تناول الخضار والفاكهة عبر تحبيب طعمها إليه. وهو ما يُمكن أن يتم من خلال تناول الأم نفسها لتلك المنتجات الغذائية خلال مرحلة إرضاع الطفل من الثدي، أي في المرحلة التي تسبق بدء الأم تقديم أطعمة مكونة من المأكولات الصلبة ليتناولها الطفل مع تناوله الحليب.
ووجد الباحثون أن الخبرات الأولية والبدائية لتذوق الطفل طعم أنواع من الأطعمة، هي التي من شأنها أن ترفع من مستوى تقبل الطفل لتناولها.
وقالت الدكتورة جولي أمينيلا إن أفضل وسيلة لتوقع مدى إقبال الطفل على تناول كميات من الفاكهة أو الخضار، هي تتبع مدى محبة الطفل لطعم أي من أنواعها. وإذا ما تمكنا من تعليم الأطفال الصغار حب الطعم هذا، فإننا سنتمكن من بدئهم في تناول الأطعمة الصحية في مراحل مبكرة من العمر.
وفي الدراسة قام الباحثون عشوائياً باختيار شريحة مكونة من 45 طفلا رضيعا، ممن أعمارهم تتراوح ما بين 4 إلى 8 أشهر. وكان 20 منهم يرضعون بطريقة طبيعية من أثداء أمهاتهم. وتم تقسيم شريحة المشاركين في الدراسة إلى مجموعتين، كل منهما تحتوي على نفس العدد من الأطفال الذين يرضعون بطريقة طبيعية.
وتم تقديم الفاصولياء الخضراء مدة ثمانية أيام لأطفال إحدى المجموعتين، فيما تم تقديم الفاصولياء الخضراء ثم الخوخ، لنفس المدة، لأطفال المجموعة الثانية. وقام الباحثون بتقييم مدى تقبل الأطفال لنوعي الطعام، قبل وبعد تكرار تقديمها لهم.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t20639.html#post187232
وبالمقارنة بين المجموعتين، تبين للباحثين أن تقبل الأطفال، الذين يرضعون من أمهاتهم، لتناول الفاصولياء أو الخوخ، مرتبط بشكل أكبر بمدى انتظام أمهاتهم في تناول هذين الصنفين من الأطعمة، أي أن تقبلهم الأولي لتناول أي منهما كان أعلى لدى اولئك الذين تناولت أمهاتهم أيا منهما بانتظام. أما الأطفال الذين يرضعون حليباً صناعياً من القارورة، فإن مدى تقبلهم لتناول الفاصولياء أو الخوخ لا علاقة له بما يتناوله أمهاتهم من أي منهما.
وقال الباحثون إن الأطفال الرُضّع، من ثدي الأم، أظهروا ميلاً وولعاً أكبر على لعق الخوخ تبعاً لأمهاتهم اللواتي يتناولن كميات متنوعة وكبيرة من الفواكه بشكل عام، وذلك بمقارنة هؤلاء الأطفال مع الأطفال الذين يرضعون من القارورة. وأضافوا إنه من الممكن أن يكون سبب ارتفاع مستوى تقبل طعم الخوخ هو زيادة تعرض الطفل لطعم الفواكه من خلال حليب ثدي أمه التي تتناولها بكثرة.
كما لاحظ الباحثون أن الأمهات قليلاً ما كن يتناولن الفاصولياء الخضراء، ولذا لم يكن ثمة فرق بين التقبل الأولي للأطفال الرضع، سواءً من الثدي أو القارورة، لطعم الفاصولياء الخضراء.
لكن مع تكرار تقديم الفاصولياء لهم، ارتفع مستوى تقبلهم لها ثلاثة أضعاف خلال مدة الايام الثمانية. وقالت الدكتورة أمينيلا إن الأطفال يُولدون وهم لا يُحبون الطعم المرّ، وعلى الأمهات إن أردن أن يُقبل أطفالهن على تناول الفاصولياء، أن يُهيئن الفرصة لهم لذلك. أي أن فرصة الأطفال لتقبل طعم الخضار ترتفع من خلال تناول الأمهات لها بانتظام، كما ترتفع بتكرار تقديمها للطفل والصبر عليه حتى يتقبل تناولها.



طعم ونكهة الغذاء ينتقلان من transparent.gif طعم ونكهة الغذاء ينتقلان من transparent.gif
طعم ونكهة الغذاء ينتقلان من transparent.gif طعم ونكهة الغذاء ينتقلان من transparent.gif


'ul ,k;im hgy`hx >> dkjrghk lk hgHl Ygn hg[kdk ,hgvqdu










عرض البوم صور ياسمين نجلاء   رد مع اقتباس

قديم 10-30-2009   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: رفيق الدرب ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية wafia


البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 3279
المشاركات: 5,501 [+]
بمعدل : 1.64 يوميا
اخر زياره : 10-03-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
wafia غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياسمين نجلاء المنتدى : منتدي حـــواء الجزائر
افتراضي











عرض البوم صور wafia   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعة الغذاء الواقي من السرطان pdf مصور Dzayerna منتدى الصحة والطب 4 03-30-2011 12:02 PM
الرضاعة الطبيعية .. شراكة بين الأم وطفلها تؤمن له الغذاء الأمثل فى أيامه الأولى ياسمين نجلاء ركن صـحـة و شـؤون حــواء 2 10-29-2010 02:44 AM
***الغذاء المناسب لكل فصيله دم....ادخلو واستفيدو*** AZOU.FLEXY منتدى الصحة والطب 3 09-08-2010 09:51 PM
تطور الجنين وصحة الأم بنت الصحراء ركن أزياء الحوامل 3 04-12-2010 08:39 PM
الغذاء قبل الدواء أحياناً Imy Bel منتدى الصحة والطب 1 09-07-2008 11:54 AM


الساعة الآن 04:11 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302