العودة   منتديات صحابي > الأقسام العامة > منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }


منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } للنقاش الهادف والبناء والمواضيع الجادة و طرح الأفكار الجديدة و التي تهم المنتدى و الفرد و المجتمع بأسره.


حثالة الناس ..!؟ .......كم تعرف منهم ناقش مع ياسمين نجلاء

منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }


حثالة الناس ..!؟ .......كم تعرف منهم ناقش مع ياسمين نجلاء

وأنت تعالج أمر الحياة وتخالط الناس، تعرف منهم وتنكر، وما أنكرت أضعاف ما قد عرفت.. ولا يؤذيك وأنت في معترك الحياة إلاّ تلك الحثالة من الناس، التي لا يهمها إلاّ

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-10-2009   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ياسمين نجلاء


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5477
المشاركات: 10,609 [+]
بمعدل : 3.53 يوميا
اخر زياره : 02-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ياسمين نجلاء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }
وأنت تعالج أمر الحياة وتخالط الناس، تعرف منهم وتنكر، وما أنكرت أضعاف ما قد عرفت.. ولا يؤذيك وأنت في معترك الحياة إلاّ تلك الحثالة من الناس، التي لا يهمها إلاّ أمرُ نفسها، لا يهمها أمرُ الناس، ولا يهمها إصلاح وضع، ولا يهمها إزالة خطأ، ولا يهمها نشرُ وعيٍ وخيرٍ بين الناس؛ لأنهم حثالة.. يعيشون لبطونهم، ويعيشون لشهواتهم ولا يهمهم إلاّ أنفسُهم، المهم أن يبقى ويأكلَ ويشبعَ ويجمع، وما سوى ذلك فليس في تفكيره..

كم ممن هم على هذه الشاكلة قد مرّوا بك؟ لا ريب أنهم كُثُر، وبتقادم الزمان يتضاعفون ..
إن أمر هذه الحثالة، قد أخذ حيّزاً من عقلي، ومساحة واسعة من تفكيري.. أقلّب الطرف فيها، وأسرح الفكر في تضاعيفها، وأعجب أشد العجب من صنيعها، وما شفى نفسي منها إلاّ قول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح، الذي رواه الإمام أحمد في مسنده
عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه، قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"كيف أنت إذا بقيت في حثالة الناس؟" قال: قلت: يا رسول الله، كيف ذلك؟ قال: "إذا مَرِجت عهودهم وأماناتهم، وكانوا هكذا، وشبّك بين أصابعه". قال: قلت: ما أصنـع عند ذاك يا رسـول الله؟ قال: "اتّقِ الله -عـز وجل- وخـذْ ما تعرف، ودعْ ما تنكـر، وعليـك بخـاصتك، وإياك وعوامَّهم".


وهذا الحديث قد رواه الإمام البخاري كذلك في صحيحه، وأبو داود في سننه.



ولي أيها الأحبة في الله، مع هذا الحديث وقفات:


وأول هذه الوقفات مع لفظة حثالة، وهي ولا ريب معروفة لديكم، ومتداولة بينكم، وهي البقية التي في آخر الإناء، وحثالة الشيء هو الرديء منه، وحثالة التمر هو رديئه، وحثالة الناس هم لئامهم وسقط المتاع منهم .


كم يا ترى ممن نعرف وممن لا نعرف بهذه الصفة. لا تهتم بالواقع، ولا يؤلمها آلام غيرها، ولا تكترث لأحد، ينام أحدهم ملء عينه، ويأكل ملء بطنه، ويضحك ملء فمه، وبعد ذلك فليحصل ما يحصل..!! إذا كثر هذا الصنف من الناس في مجتمع أو بلد أو أمة، فإن هذا مؤذن بخطر .
فالمسلم لا ينبغي له أن يعيش لنفسه فحسب؛ فهذه عيشة الحيوانات والبهائم.. ولكنه يعيش لغيره؛ لأنه لا ينظر فقط لهذه الحياة الدنيا، بل هو يعتقد بأمور وقضايا وراء هذا العالم المحسوس.
والحثالة من الناس هم من يعيشون لأنفسهم ولا يفكرون إلاّ في ذواتهم، ولا يهمهم لو زاد المنكر، ولا يهمهم لو انتُقص المعروف أو نقص ..


الحثالة من الناس لا يتفاعلون مع أحداث الأمة، ولا يقلقون لمآسيها، فاحذر أن تكون من هذه الحثالة، فإنك ما خلقت لذلك، بل أنت مطلوب منك، أن تنظف المجتمع من الحثالة، لا أن تبقى معها، وتسيرَ في ركابها.


ثم ذكر النبي صلى الله عليه وسلم شيئاً من حال هذه الحثالة، فقال: "قد مرجت عهودهم وأماناتهم ـ أي اختلفت وفسدت ـ لا عهد لهم ولا أمانة".

ثم ضرب النبي صلى الله عليه وسلم مثلاً للحال التي يصل إليها الناس إذا فسدت العهود وضُيّعت الأمانات، حيث شبك النبي صلى الله عليه وسلم بين أصابعه، وهو إيحاء بتعقد الأمور، واختلاط الأوضاع، حيث لا يُعرف معروف، ولا يُنكر منكر، ولا يفرّق بين الأمين والخائن، ولا بين الصالح والطالح، والبرّ والفاجر، ويكثر القيل والقال، وإذا كان الأمر كذلك فباطن الأرض –والله- خير من ظاهرها ..


وكأني بهذا الصحابي الجليل قد داخله الوجل، فراح يسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن المخرج من ذلك، وحق له والله أن يوجـل، حـيـث قـال: "قلـت: ما أصنـع عند ذاك يا رسـول الله ؟"، وهذا هو المطلوب من المسلم؛ أن يرد الأمور إلى أهلها من أهل العلم، ولا يتصرف من تلقاء نفسه؛ فيَضلّ ويُضلّ ..

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t22120.html#post194366


وهنا يأتي الجواب الشافي الكافي من الرسول الهادي صلى الله عليه وسلم، فقال: " اتّقِ الله عز وجل وخـذْ ما تعرف، ودعْ ما تنكـر، وعليـك بخـاصتك، وإياك وعوامَّهم".

وهو والله جواب شافٍ، ووصية جامعة، ليس في هذا الأمر وحده، بل لكل أمر من شأن المعاش والمعاد..

فبـدأ بالوصيـة بالتقوى، وهي وصيـة الله للأولين والآخرين
( وَللّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُواْ اللّهَ وَإِن تَكْفُرُواْ فَإِنَّ لِلّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَانَ اللّهُ غَنِيّاً حَمِيداً ).[النساء:131].

فمن كانت التقوى ملاذه ومأرزه، فهو ولا ريب في مأمن من كل جائحة؛ فلا الخيانة تؤذيه، ولا الشحّ يرديه، وهو بين ذلك يرجو ثواب الله، ويترك معصية الله، على نور من الله؛ خوفاً من عقاب الله، ومن كان كذلك جعل الله له فرقاناً، وكفّر عنه سيئاته، وأكرمه بمغفرته ورضوانه.

(يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إَن تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ). [الأنفال: 29].

ثم أكّد النبي -صلى الله عليه وسلم- مسألة التقوى بقوله: "خـذْ ما تعرف، ودعْ ما تنكـر"، وذلك أن الأتقياء، لا يأخذون من الأمور إلاّ ما تبين لهم حلها، وما كان مشكوكاً فيه، أو فيه ريبة، فهم بمعزل عنه. وأما الحثالة، فهم لا يفرّقون، فالحلال عندهم ما حلّ في الجيب؛ إذ لا تتورّع فيما تأخذ، ولا تتقي الله فيما تأخذ، وهذا سبيل كثير من الناس في هذه الأزمان، ولا حول ولا قوة إلاّ بالله..


ولابد أن تدرك أن الأخذ والترك ليس مقصوراً على الأمور المادية فحسب، بل إنه ليتعدى ذلك إلى الأمور المعنوية، بل إنه بها ألصق، وبها أشبه، فلا تأخذ من الأفكار والأقول إلاّ ما تدرك أنه يتوافق مع دينك ومعتقدك.


والأمة -وإن غلب عليها الحثالة، وتقلّدوا الكثير من أمورها - فإنه لا تزال فيها بقية تأخذ بما كان عليه النبي الأشرفصلى الله عليه وسلم، والرعيل الأول، بهم تأتسي، وبهديهم تقتدي، وهذا ما أرشد إليه النبي صلى الله عليه وسلم في هذه الوصية الجامعة؛ إذ قال لهذا الصحابي الجليل رضي الله عنه: "وعليـك بخـاصتك، وإياك وعوامّهم"، وهذه الخاصة في جهاد مع هذه الحثالة، وفي عراك معها؛ لتأطرها على الحق أطْراً، لعلها أن تلحق بركب الفائزين، والموفق هو من لحق بركاب الخاصة، وانقاد له.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=194366


وخاصة هذه الخاصة هم ورثة الأنبياء من العلماء الربانيين، والدعاة الصالحين، وأهل الخير والاستقامة، وهؤلاء الخاصة هم الذين يقيمون الحجة على العالمين، وتجدون عندهم من السعادة والإيمان مالا تجدونه عند غيرهم. وهؤلاء الخاصة هم الذين أرشد النبي صلى الله عليه وسلم عبد الله أن يقبل عليهم، فهم خلاصة أهل الأرض، وهم طيبها، وهم مصدر الخير والبركة والأمن..
وأما العامة فهم تبع لهم.


ثم إن هؤلاء الخاصة، وإن كانوا قلة في عددهم، لكنهم كثرة بإيمانهم وبإخلاصهم وصدقهم ودعوتهم. قال الحق سبحانه: (وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ). [السجدة:24] .
ويختم النبي صلى الله عليه وسلم هذه الوصية بقوله: "ودعْ عنك أمر العامة". وهو إشارة إلى أن ما عند العامة ليس صحيحاً ولا صواباً كله، وعليك ألاّ تنخدع بالكثرة، وذلك لأن الصحة والصواب يُعرفان من الكتاب والسنة، لا مما عليه أمر العامة، وبهذا تعلم فساد بعض الاصطلاحات الشائعة عند الناس كقولهم: "الموت مع الجماعة رحمة"، أو إذا كان كل الناس وكل المجتمع وكل البلد أو كل الأهل يفعلون كذا؛ فأنا واحد منهم، هذا ليس بصواب، لهذا أوصى الرسول -صلى الله عليه وسلم- بقوله: "ودعْ عنك أمر العامة".
وفي المقابل جاء التوجيه بالإقبال على الخاصة.


=====

ومضة رفيع الشــــآن:

كم من الحثالة نعرف !!!؟



pehgm hgkhs >>!? >>>>>>>;l juvt lkil khra lu dhsldk k[ghx










عرض البوم صور ياسمين نجلاء   رد مع اقتباس

قديم 11-10-2009   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف سابق
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية هانــــي


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5308
المشاركات: 946 [+]
بمعدل : 0.31 يوميا
اخر زياره : 08-04-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 28

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
هانــــي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياسمين نجلاء المنتدى : منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }
افتراضي

هاذا هو الحثالـــــــــــــــــــ ــــة

كأنه التيس قد أودى به هرم ... فلا لحم ولا صوف ولا ثمر
تحياتي لك.









عرض البوم صور هانــــي   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2009   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 7900
المشاركات: 1,138 [+]
بمعدل : 0.40 يوميا
اخر زياره : 03-30-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عماد2010 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياسمين نجلاء المنتدى : منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }
افتراضي

شكرا لك اختاه









عرض البوم صور عماد2010   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2009   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ياسمين نجلاء


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5477
المشاركات: 10,609 [+]
بمعدل : 3.53 يوميا
اخر زياره : 02-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ياسمين نجلاء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياسمين نجلاء المنتدى : منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }
افتراضي

شكرا لك هاني مرورك عطر









عرض البوم صور ياسمين نجلاء   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2009   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ياسمين نجلاء


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5477
المشاركات: 10,609 [+]
بمعدل : 3.53 يوميا
اخر زياره : 02-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ياسمين نجلاء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياسمين نجلاء المنتدى : منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }
افتراضي

شكرا لك عماد مرروك عطر









عرض البوم صور ياسمين نجلاء   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2009   المشاركة رقم: 6 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: رفيق الدرب ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبـد الواحـد


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 477
المشاركات: 12,182 [+]
بمعدل : 3.33 يوميا
اخر زياره : 05-14-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 141

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عبـد الواحـد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياسمين نجلاء المنتدى : منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }
افتراضي

موضوع مميز الله يبعد علينا الحثالات و ما اكثرهم في عصر كثرت فيه المصالح الذاتية و السباق نحو الفلوس و نسو و تناسو القيم و الاخلاق
شكرا فراشة المنتدى









عرض البوم صور عبـد الواحـد   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2009   المشاركة رقم: 7 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية touta


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 5100
المشاركات: 5,050 [+]
بمعدل : 1.59 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 56

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
touta غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياسمين نجلاء المنتدى : منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }
افتراضي

موضوع مميز









عرض البوم صور touta   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ظاهرة تحرش الشباب في شهر رمضان *ناقش مع ياسمين نجلاء* ياسمين نجلاء منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } 3 09-12-2010 03:43 PM
دمعه الرجل في الحب فخر ام اهانه ناقش مع ياسمين نجلاء ياسمين نجلاء منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } 0 12-09-2009 11:22 AM
التسامح قوة أم ضعف ...........ناقش مع ياسمين نجلاء ياسمين نجلاء منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } 14 11-17-2009 06:14 PM
ايهما اشد غدرا البحر ام الانسان؟؟؟.......ناقش مع ياسمين نجلاء......... ياسمين نجلاء منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } 10 11-16-2009 04:54 PM
عــندما يتــغير عــليــك"أعـــز الناس"..؟ ناقش مع ياسمين نجلاء ياسمين نجلاء منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } 3 11-02-2009 04:19 PM


الساعة الآن 04:36 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302