العودة   منتديات صحابي > أقسام العلوم الاقتصادية > منتدى العلوم الاقتصادية


منتدى العلوم الاقتصادية منتدى العلوم الاقتصادية


ܓܨܓ أزمة أميركا الأخلاقية و انعكاساتها الاقتصادية ܓܨܓ

منتدى العلوم الاقتصادية


ܓܨܓ أزمة أميركا الأخلاقية و انعكاساتها الاقتصادية ܓܨܓ

بسم الله الرحمن الرحيم طاب يومكم و أسعد الله أوقاتكم /.. الأزمة المالية التي تعيشها الولايات المتحدة الأميركية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-23-2009   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية IMEN_25


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5369
المشاركات: 1,908 [+]
بمعدل : 0.63 يوميا
اخر زياره : 08-24-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 18

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
IMEN_25 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى العلوم الاقتصادية
ܓܨܓ أزمة أميركا الأخلاقية انعكاساتها icon.aspx?m=blank
بسم الله الرحمن الرحيم
طاب يومكم و أسعد الله أوقاتكم /..

ܓܨܓ أزمة أميركا الأخلاقية انعكاساتها 12112009185051.jpg

الأزمة المالية التي تعيشها الولايات المتحدة الأميركية حالياً، مرتبطة بشكل مباشر مع فشل حربها على العراق، وهي أزمة عامة لم توفر جانباً من صعد الحياة الأميركية إلا
طاولتها، سياسية كانت، اقتصادية، أو اجتماعية (أزمة أخلاقية).
ذلك أن الخداع الذي تعرض له الأميركيون لم يكن أوله مع الالتفاف على بوادر الأزمة المالية الحالية والتي ظهرت أولى تباشيرها مع أزمة الرهون العقارية منذ عام و
نيف، والتي كان من الممكن تفاديها لولا الاعتماد المفرط على إمكانية أن يصحح السوق نفسه، إنما ملامح التأزم تعود إلى الأيام الأولى من غزو العراق وبالذات من خلال
ما ُبذل فيها من تضليل إعلامي كبير لتبرير الحملة العسكرية الأميركية عليه، وليس من قبيل المصادفة أن يكون مبلغ تكلفة الحروب الأميركية على الإرهاب (حسب
التوصيف الأميركي) حتى اليوم يقارب مبلغ 700 مليار دولار استحوذت الحرب على العراق جزئه الأكبر، وهو ذات المبلغ الذي يطالب به بوش في خطته الإنقاذية لسد
عجز السيولة النقدية في أسواق المال والمصارف، وهي خطة مهما اتخذت لها من مفاهيم اصطلاحية في الإعلام الأميركي من مثل "الاستحواذ" أو اقتناء الأسهم سعياً وراء
التخفيف من آثارها، فان تأثيرها على المزاج الاستهلاكي الأميركي بات واضحا للعيان، إذ أنها خطة تأميمية في النهاية، وهي على قدر تدخل الدولة في ضبط حركة رأس
المال والأسواق، حتى باتت خطة تطرح صورة الرأسمالية والنظام الرأسمالي على حقيقته مهما ُأدخلت تحت باب الأزمات العابرة، على أساس أنه لا بدائل عن الرأسمالية،
وأن أميركا ستخرج معافاة بعدها.
وفي حقيقة الأمر، أن ما نشهده الآن هو بداية نهاية عهد، وما ستخلفه الأزمة المالية الحالية من فاتحة لكساد في الأسواق العالمية ومن آثار مهولة وتبعات على
الاقتصاديات المنخرطة في دوامتها، والتي أصبحت محدودة المناورة وبالتالي أخذت بدورها تراكم خسائرها يومياً، إلى حد بات معه التبرير، في أن سقوط النموذج
الأميركي للرأسمالية لا يعني سقوط الأيديولوجية الرأسمالية في العالم، تبريراً غير ذي جدوى. والرئيس الفرنسي ساركوزي عندما يطالب بإصلاح النظام الرأسمالي
العالمي من خلال توصيته بجعل الرأسمالية أكثر أخلاقية خدمة للتنمية الاقتصادية وقوى الإنتاج وإسقاط مبدأ "المضاربة"، يلامس الحقيقة في نصفها الظاهر للعيان، ويخفي
الحقيقة المرة كاملة والمتمثلة من تهيبه في الإشارة إلى فشل النظام المعرفي والأيديولوجي الذي يقف وراء الفكر الرأسمالي عامة.
لم يعد الأمر يتم بهذا التعقيد والغموض، ذلك أن واحداً من أشد أوجه الأزمة الحالية هو "اللا توطين" لرأس المال المحلي في مشاريع تنموية، وهو ما أنتج سياسة مالية
كوزموبوليتانية ساعدت على، ويسرت أمر عولمة الإرهاب الذي تديره مراكز المال العالمية، من خلال تنشيط أسواق السلاح وتمويل الحروب والمضاربة بالسلع الغذائية
الإستراتيجية، والتي يقف على رأسها أسواق المال الأميركية في استقطابها لرأس المال الجبان، مما أتاح وفراً مالياً، أنتج تغولاً وجبروتاً ماكرو - عولمي رافقه في
قفزاته المتسارعة فكر رأسمالي نيو- ليبرالي، يحتكر الحقيقة الوجودية على مثاله، ويلخصها قولبة قسرية في غصب الصيرورة التاريخية، من خلال إعلان موتها ونهايتها عند أقدامه. فكان لابد للتأريخ من أن ُ يبين الأمر ويزيل اللبس والغموض وأن ينتفض ويتم دورته جبراً، ويلقن المارقين درساً لن ينسوه، من خلال قاعدته الشهيرة "إنما الأيام دول".
إن من ينظر إلى الأزمة المالية الحالية التي تعصف بالولايات المتحدة الأميركية، رأس هرم النظام الرأسمالي، على أنها أزمة اقتصادية وحسب، أو بمعنى آخر، على أنها
أزمة مصارف خسرت مئات المليارات من الدولارات، إنما يجافي منطق التاريخ في إكمال حلقاته ضمن شروطه الخاصة. إن ما تمر به أميركا إنما هي أزمة وجودية ذات
أبعاد فلسفية -أيديولوجية تمس صلب النظام الرأسمالي في أبعاده السياسية والاقتصادية والأخلاقية كما أسلفنا.
على أن الجانب الأخلاقي المأزوم من الشخصية الأميركية على عمومها والذي يلازمها إلى الآن، يعود إلى أوائل العهد الاحلالي في القارة الجديدة، والذي قام على الإبادة
الجماعية للسكان الأصليين من الهنود الحمر وسكان جزر هاواي والمكسيكيين، ولعله في تحميل الادارات الأميركية برؤسائها المتتابعين على قيادة الامبريالية العالمية،
الحيف والظلم اللذين أصابا العالم بسببها، فيه الكثير من التجني، ونحن نتكلم عن منحى عام يسم الأخلاق الأميركية، ولا نفرق بين الإدارات الحاكمة والجمهور، وإلا ماذا
عن تيار المحافظين الجدد؟ وكأنهم أشخاص تحت الطلب وعند الحاجة، أو كأنهم لا يمثلون تياراً عارماً بين مثقفي أميركا!.
على أن مبادئ الحكم التي رافقت القيادات الأميركية منذ فترة الحرب الباردة على الأخص والى الآن من "مبدأ نيكسون" إلى "مبدأ كارتر" إلى مبدأ "بوش الأب" والذي التزم
بوش الابن بحذافيره، تراوح كلها بين كيفية الانفراد في قيادة العالم، أي بين "ضبط إيقاعه" على وقع المصالح الأميركية تارة و" الفوضى الخلاقة" في رسم حدود جديدة
للعالم على حجم تلك المصالح تارة أخرى، وهي مبادئ سمتها الأساس، البحث الدائم عن عدو، إذ بعد سقوط الاتحاد السوفيتي وانتهاء مرحلة الحرب الباردة أعلنت
الولايات المتحدة الأميركية الكونفوشيوسية والإسلام عدواً لها.
إن البحث الأميركي الدائم عن عدو ينم عن أزمة ثقة في بعدها الأخلاقي وانعكاس ذلك في التعامل بين الأمم من خلال ممارسة القهر والتسلط، مهما أخذت من مظاهر
ولبوسات التأزيم والتي تجسدت أخيراً في شكلها الاقتصادي الفاضح، وهي في أساسها تعبير صادق عن فقدان الثقة بالآخر، ثم أليست في أسبابها أنها أزمة ثقة نخرت
نظام الائتمان العالمي فهزت في امتداداتها أسواق المال العالمية؟.
ولنا أن نقدر، نحن العرب، كم نيسر لأميركا أمرها في حروبها التي تشنها ضدنا، بعد أن أعلنتها علينا، وذلك من خلال دعم دورة المال في أسواقها عن طريق ضخ أموال
البترول في مصارفها، تلك الحروب التي تشن على الإسلام و لا تستثني في طريقها الفكر العروبي، وهذا ما تجسد صراحة في حرب العراق وتدميره ورده زمن الجاهلية
الأولى وهو الذي جمع على أرضه أحدى أزهى الخلافات العربية الإسلامية، وكان منبعاً خصباً للفكر القومي العربي في الزمن الحديث.
لكن العراق يثأر اليوم من جلاديه وعلى طريقته الخاصة.
ܓܨܓ أزمة أميركا الأخلاقية انعكاساتها 12112009185051.jpg


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t23577.html#post202820

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=202820
***************************************
ܓܨܓ أزمة أميركا الأخلاقية انعكاساتها 118.gifو الســــــــــــــــــــــ ـــــــلام ./. ܓܨܓ أزمة أميركا الأخلاقية انعكاساتها 118.gif
بوووووووووركتم
مع تحياتي


ܓܨܓ H.lm Hldv;h hgHoghrdm , hku;hshjih hghrjwh]dm










عرض البوم صور IMEN_25   رد مع اقتباس

قديم 12-02-2009   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.96 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : IMEN_25 المنتدى : منتدى العلوم الاقتصادية
افتراضي













عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ܓܨ•|• احبك واعشق عيونك •|•ܓܨ Sam93 منتدى عالم الشباب و الرومانسية { هو و هي} 5 05-26-2011 09:03 PM
لا تحــــــزن ܓܨܓسَيَجْعَـلُ اللَّهُ بَعْـدَ عُسْـرٍ يُسْـراًܓܨܓ حياة المنتدى الاسلامي العام 5 04-16-2011 07:53 PM
ܓܨ طعنآآآت قاتلة ܓܨ нαмι∂σ المنتدى العام 3 09-17-2010 10:13 PM
ܓܨ[أحاسيس فلسطينية بالصور] ܓܨ imene algeriano منتدى فلسطين في القلب 13 06-25-2010 04:21 PM


الساعة الآن 02:04 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302