العودة   منتديات صحابي > أقسام الأدب والشعر > منتدى القصص و الروايات


منتدى القصص و الروايات منتدى خاص بالأدب والقصة والرواية والقصص المنقولة


القبعة...قصة قصيرة

منتدى القصص و الروايات


القبعة...قصة قصيرة

القبعة.. أو سعف النخيل --------- لم يكن الرّبيعُ الذّي حطَّ رحالهُ على جنباتِ شارع ''سفيافاغن:*''Sveavagen العريض قد استحوذَ على ذلك الوهج الآسِرِ الّذي يَعْتريه

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-02-2007   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 103
المشاركات: 252 [+]
بمعدل : 0.07 يوميا
اخر زياره : 07-20-2009 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 12

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الجزائري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى القصص و الروايات
القبعة..
أو
سعف النخيل
---------



لم يكن الرّبيعُ الذّي حطَّ رحالهُ على جنباتِ شارع ''سفيافاغن:*''Sveavagen العريض قد استحوذَ على ذلك الوهج الآسِرِ الّذي يَعْتريه كلّما قفل راجعًا إلى البيْتِ آخرَ الليلْ..
كان يَمُدُّ خُطاهُ المتعبةَ في اتّجاهِ لوحتِهِ التي بدأها مُنذُ شُهُورْ..تلك الخُطوات و هي تلاحقُ دُخانَ سيجارته المُتصاعدِ الذي يَلتهمُ الرُّؤيا من بين عينيهِ الغائرتين فلا يكادُ يتفطّن لما تزُخُّهُ السّماءُ من رذاذ يملأ الدنيا حياةً و سحرَا..
كان الشارعُ طويلاً..و كانَ الليلُ أقربَ إلى قلبهِ منْ كُلِّ الألوانِ و الأزاهير التي تناثرتْ خلالَ الرّصيفْ..تتسلّلُ حبّاتُ المطرِ باردةً منْ ناصيةِ قبّعته الرّمادية فتطفئ سيجارتَهُ التي أتَى على أزيدَ منْ نصفِها..
يتوقفَ فيُشعلها منْ جديد ثمّ يستأنفُ السُّيْرَ في مدينةٍ تفننتْ في رسْمِ البسمةِ و احتفتْ بزُوارِها و ببعضِ ماتبقى لهمْ منْ حُلُمْ، إلا أنها تَعْجزُ عنْ أنْ تمسحَ من مُخيلته ذلك الصّخَبَ المسَائيَّ الساحرَ و هُو يَصنَعُُ عنادَ ''دجلة'' و قد تَرَبَّعَ إلى ريشتِهِ ليُضيفَ وهجًا آخرَ لحضارةٍ غَسلتْها مياهُ الأمطارْ..
لم يزلْ يَبْحثُ عنْ فاصلةٍ أو نوتةٍ من هناك قد يكونُ أهملها أو همهمةٍ تهادتْ إليهِ أثناءَ الغُروبْ حينما يَعزفُ النخيلُ أهازيجَ المداءاتِ البعيدَةْ..
لم يزلْ يتوغَّلُ بين عُروقِ ''البصرة'' و ''سامراء'' و ''أربيل''، يتباهى بلقاحِ الحضارة الموسومِ بالوجعْ..
لم تزل مواويلُ العشقِ البغدادي تُشنفُ أسماعَه – رغم البُعد – فلم يَعُدْ يكترثُ لشارعه الطويلِ الماطرِ الذي تَرَكَهُ بدورهِ لشغفِهِ الكبيرِ بليلتهِ المُبلَّلة تلك..

تُفتحُ الشوارعُ – عادةً – ليلتقيَ المارةُ و يتحولَ الضوءُ و اللونُ و الأشياءُ إلى كائناتٍ حية تصنع أُنموذجًا حيا للتناقضات و تتوقف لتفرض صورا أخرى للعيد..للحزن و للأعراس..

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t2602.html#post18997
كان أكثرَ الناس إلمامًا بفلسفةِ اللونِ و الضّوءِ و الحُلم رغمَ افتقاده لأبسط حقوق الناسْ..
طبعَ قُبلةً على جبينها قَبْلَ أنْ يتسلَّلَ ذاتَ صباحٍ في اتّجاهِ الضَّبابِ ليتركَهَا لعَجُوزٍ هي أمُه بعْدَ أن قَضتْ أُمُها قبل سنينْ..

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=18997
لم تكن الألوانُ الزاهيةُ التّي تُرصّعُ جَنَباتِ شارِعِه، و لا زَخَّاتُ المطرِ الهادرِ التي اشتدَّتْ لتَوِّها و كأنّها تُريدُ أن تغسلَ ذُنوبَ أقاصي الشّمال لتنسيَهُ القُبّعةَ الجميلةَ التي لا تغادرُ جيبَ معطفِه و التي سرقها من صغيرته للذكرى..
القبعةُ تلكْ، كانتْ تشبهُ الوصيةَ التي لمْ يَتركها..كانتْ تُشبهُ الدُّعاءَ الذي لم يَقُلْه لكنه يَتفجَّرُ كلَّ مرّةٍ في داخلِه ليخنقًه..
كانتْ و لا تزالُ ورقته الثُّبوتية الوحيدة في انتظار أن ينهي لوحته الفريدة..
اللوحة إلى جوار النافذة قابعة تنتظر – كما كانت تفعل دائما- عودته آخر الليل ليتحسسها و كأنه يتحسس وجه أمه و قد خطت عليه مياه ''دجلة'' تجاعيد الإنتظار الطويل بعد أن عجزت عن أن تغرق مساماته العطشى بوله الحلم..
يتحسس ظفيرة طفلته الناعمة المعفرة قبل أن تطير عنها قبعتها الصغيرة فتتركها امتدادا قرمزيا لأحلام النخيل و سعفه..
المسافة بين مقهاه و بيته كانت تشبه الإيحاء الكبير باللاعودة، حينما غادر مقهاه لم يكن يعلم أن المطر سيشتد..و يشتد فيؤخره عن اللقاء الجميل باللوحة التي أخذ لها عنوانها من حنايا دجلة و هي تصطنع شأو عشتار في آنية فضتها الممزوجة بنخب البلح حينما يرصد بريشته تأوهات الباسق من النخل في أعقاب رياح الخريف المزمجرة..
لم يشده في الزخم ذاك إلا السعف المبلل بالندى فيختار سعف النخيل عنوانا لها..

''سعف النخيل'' خلاصة لدهرية الإنتظار الذي يؤلب له مواجع لا تنتهي و يخط له آيات الحزن و اليأس فلا يكاد يمر يوم إلا و يهتز قلبه خفقانا لما قد يحول حياته إلى جحيم..
صغيرته التي كبرت، و أمه التي طعنت، كلاهما في انتظار مارق..
''دجلة'' و الناس و المقامات أيضا في انتظار قسري..لكنه لم ينه بعد لوحته التي بدأها منذ شهور لعلها تخفف عنه حمى الإنتظار تلك..
السيجارة تنطفئ من جديد، تبللت يداه فلا مجال لإعادة تشعيلها، يتحسس القبعة في جيبه، يخرجها و إذا بالرياح العاصفة تختطفها من بين أنامله المرتعشه..
يحاول إدراكها إلا أن الخطو كان ثقيلا و الأمطار كانت في حالة من الغثيان غير الوديع و كأنها تنتقم من الغضب الذي راح يشكل أبجديات الحياة اليعربية..
يحاول من جديد، دون جدوى..
تغيب القبعة عن أنظاره بين حبال الأمطار الجارفة فيتأكد له من أن لا مجال للحديث عن العودة..
يحاول البحث..
يحاول قطع الطريق علها علِقت ببعض الأغصان في الجهة المقابلة..
يندفع بقوة..
يبحث..
يصارع جنونه..
يلاحق ابنته التي راحت تتخفى وراء قبعتها و تقهقه من خلال ظفيرتها الناعمة..
تأكد له من جديد أن ابنته هربت منه..و قد تعذر اللحاق بها..
يتوقف مشدوها لا يحرك ساكنا و قد أخذته الغيبوبة إلى عوالم أخرى...
ينتبه للحظة، فيحاول أن يستجمع قواه الخائرة تحت سيل المطر الجارف لينتصب في منتصف الشارع لقدره المحتوم..
و للحظة، ينتهي بين صراخ المارة و شغف المطر بإزفلت الشارع الجميل تحت عجلات سيارة كانت تصارع هي الأخرى تسارع الليل و الأضواء..
ينتهي هو، بعد أنْ مَلَّ الإنتظارْ..
و تنتهي هي، في اللحظة نفسها في بيتها على مشارف ''دجلة'' تحت موجة قصف غاصب غاضب و قد ملت الإنتظار..
يلتقيان هناك في العلياء..
و تبقى اللوحة، ''سعف النخيل'' خلف النافذة قابعة تهزأ في إنتظار..

إنتهى..




محمد الجزائري
-------------
* : سفيافاغن: Sveavagen : شارع كبير في مدينة استوكهولم/السويد


hgrfum>>>rwm rwdvm











التعديل الأخير تم بواسطة محمد الجزائري ; 12-02-2007 الساعة 06:32 PM
عرض البوم صور محمد الجزائري   رد مع اقتباس

قديم 12-02-2007   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: رفيق الدرب ::
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 3
المشاركات: 3,377 [+]
بمعدل : 0.89 يوميا
اخر زياره : 03-18-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 12

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
كريمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الجزائري المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي

هكذا تقتل الأحلام .. حينما نريدها ان تحيا ، تحتضر في الجهة المقابلة من الإنتظار .

تبقى اللوحة خالدة لأنها خلدت حضارة لا تزول ، مهما كان السيارة تصارع لحظة جنون .. و القبعة تحمل ريح ظفائر تركت على بعد حنين لولد ووطن .

لا أستطيع أن أقول إلا هذا أستاذ محمد .. كتاباتك فعلا رائعة .









عرض البوم صور كريمة   رد مع اقتباس
قديم 12-02-2007   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 103
المشاركات: 252 [+]
بمعدل : 0.07 يوميا
اخر زياره : 07-20-2009 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 12

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الجزائري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الجزائري المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كريمة مشاهدة المشاركة
هكذا تقتل الأحلام .. حينما نريدها ان تحيا ، تحتضر في الجهة المقابلة من الإنتظار .



تبقى اللوحة خالدة لأنها خلدت حضارة لا تزول ، مهما كان السيارة تصارع لحظة جنون .. و القبعة تحمل ريح ظفائر تركت على بعد حنين لولد ووطن .


لا أستطيع أن أقول إلا هذا أستاذ محمد .. كتاباتك فعلا رائعة .

لكنك الأروع أبدا...
و هذه القصة القصيرة لا أراها إلا مهداة إليك ...

تحياتي،

محمد الجزائري









عرض البوم صور محمد الجزائري   رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

شخصية مهمة

الرتبة


البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 102
المشاركات: 688 [+]
بمعدل : 0.18 يوميا
اخر زياره : 09-17-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 15

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أبو القاسم علوي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الجزائري المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي


"كان الشارعُ طويلاً..و كانَ الليلُ أقربَ إلى قلبهِ منْ كُلِّ الألوانِ و الأزاهير التي تناثرتْ خلالَ الرّصيفْ..تتسلّلُ حبّاتُ المطرِ باردةً منْ ناصيةِ قبّعته الرّمادية فتطفئ سيجارتَهُ التي أتَى على أزيدَ منْ نصفِها..
يتوقفَ فيُشعلها منْ جديد ثمّ يستأنفُ السُّيْرَ في مدينةٍ تفننتْ في رسْمِ البسمةِ و احتفتْ بزُوارِها و ببعضِ ماتبقى لهمْ منْ حُلُمْ، إلا أنها تَعْجزُ عنْ أنْ تمسحَ من مُخيلته ذلك الصّخَبَ المسَائيَّ الساحرَ و هُو يَصنَعُُ عنادَ ''دجلة'' و قد تَرَبَّعَ إلى ريشتِهِ ليُضيفَ وهجًا آخرَ لحضارةٍ غَسلتْها مياهُ الأمطارْ.."


بالله عليكم ،من ذا الذي يملك قلما كهذا ؟

رياض رامي










عرض البوم صور أبو القاسم علوي   رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية سعاد.س


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 9
المشاركات: 2,500 [+]
بمعدل : 0.66 يوميا
اخر زياره : 12-05-2009 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 12

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
سعاد.س غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الجزائري المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رياض رامي مشاهدة المشاركة
"كان الشارعُ طويلاً..و كانَ الليلُ أقربَ إلى قلبهِ منْ كُلِّ الألوانِ و الأزاهير التي تناثرتْ خلالَ الرّصيفْ..تتسلّلُ حبّاتُ المطرِ باردةً منْ ناصيةِ قبّعته الرّمادية فتطفئ سيجارتَهُ التي أتَى على أزيدَ منْ نصفِها..
يتوقفَ فيُشعلها منْ جديد ثمّ يستأنفُ السُّيْرَ في مدينةٍ تفننتْ في رسْمِ البسمةِ و احتفتْ بزُوارِها و ببعضِ ماتبقى لهمْ منْ حُلُمْ، إلا أنها تَعْجزُ عنْ أنْ تمسحَ من مُخيلته ذلك الصّخَبَ المسَائيَّ الساحرَ و هُو يَصنَعُُ عنادَ ''دجلة'' و قد تَرَبَّعَ إلى ريشتِهِ ليُضيفَ وهجًا آخرَ لحضارةٍ غَسلتْها مياهُ الأمطارْ.."


بالله عليكم ،من ذا الذي يملك قلما كهذا ؟

رياض رامي
أنت يا رياض..أنت!

تحياتي

سعاد









عرض البوم صور سعاد.س   رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007   المشاركة رقم: 6 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية سعاد.س


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 9
المشاركات: 2,500 [+]
بمعدل : 0.66 يوميا
اخر زياره : 12-05-2009 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 12

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
سعاد.س غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الجزائري المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي

يحاول البحث..
يحاول قطع الطريق علها علِقت ببعض الأغصان في الجهة المقابلة..
يندفع بقوة..
يبحث..
يصارع جنونه..
يلاحق ابنته التي راحت تتخفى وراء قبعتها و تقهقه من خلال ظفيرتها الناعمة..
تأكد له من جديد أن ابنته هربت منه..و قد تعذر اللحاق بها..
يتوقف مشدوها لا يحرك ساكنا و قد أخذته الغيبوبة إلى عوالم أخرى...
ينتبه للحظة، فيحاول أن يستجمع قواه الخائرة تحت سيل المطر الجارف لينتصب في منتصف الشارع لقدره



بين القبعة و الطريق و سعف النخيل والبحث الجنون و الوطن...و ربما اليأس ممزوجا بالأمل!!


روعة للحرف و زخرفة تشكيلية رائعة

محمد!

أنحني !

تحياتي

سعاد










عرض البوم صور سعاد.س   رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007   المشاركة رقم: 7 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

شخصية مهمة

الرتبة


البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 102
المشاركات: 688 [+]
بمعدل : 0.18 يوميا
اخر زياره : 09-17-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 15

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أبو القاسم علوي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الجزائري المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي

أنا لا أملك إلا أن أتذوق هذا الجمال وهذه اللوحة الأدبية .. فخور بك يا محمد.









عرض البوم صور أبو القاسم علوي   رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007   المشاركة رقم: 8 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 514
المشاركات: 32 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : 01-15-2008 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رضا ذياب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الجزائري المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بركت انامل قلمك ما اجمل القصة ان كانت من نسج خيالك وما اروعها ان كانت حقيقة قد تفنن قلمك في نقلها على شكل قصة صغيرة .
لكن تعقيب بسيط هل ممكن ان تراجع القصة من جديد في محتواها الاصلي .(اقصد المكان والزمان ).
كل الاحترام والمودة .









عرض البوم صور رضا ذياب   رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007   المشاركة رقم: 9 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 103
المشاركات: 252 [+]
بمعدل : 0.07 يوميا
اخر زياره : 07-20-2009 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 12

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الجزائري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الجزائري المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رضا ذياب مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بركت انامل قلمك ما اجمل القصة ان كانت من نسج خيالك وما اروعها ان كانت حقيقة قد تفنن قلمك في نقلها على شكل قصة صغيرة .
لكن تعقيب بسيط هل ممكن ان تراجع القصة من جديد في محتواها الاصلي .(اقصد المكان والزمان ).
كل الاحترام والمودة .

أشكرك أستاذي على قراءتك و أنتظر إيضاحا حول ما طلبته بخصوص الزمان و المكان و قصدك بالمحتوى الأصلي...
أخشى أنني لم أفهم طلبك...

شكرا و ألف ألف تحية....

محمد الجزائري









عرض البوم صور محمد الجزائري   رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007   المشاركة رقم: 10 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 103
المشاركات: 252 [+]
بمعدل : 0.07 يوميا
اخر زياره : 07-20-2009 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 12

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الجزائري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الجزائري المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رياض رامي مشاهدة المشاركة
"كان الشارعُ طويلاً..و كانَ الليلُ أقربَ إلى قلبهِ منْ كُلِّ الألوانِ و الأزاهير التي تناثرتْ خلالَ الرّصيفْ..تتسلّلُ حبّاتُ المطرِ باردةً منْ ناصيةِ قبّعته الرّمادية فتطفئ سيجارتَهُ التي أتَى على أزيدَ منْ نصفِها..
يتوقفَ فيُشعلها منْ جديد ثمّ يستأنفُ السُّيْرَ في مدينةٍ تفننتْ في رسْمِ البسمةِ و احتفتْ بزُوارِها و ببعضِ ماتبقى لهمْ منْ حُلُمْ، إلا أنها تَعْجزُ عنْ أنْ تمسحَ من مُخيلته ذلك الصّخَبَ المسَائيَّ الساحرَ و هُو يَصنَعُُ عنادَ ''دجلة'' و قد تَرَبَّعَ إلى ريشتِهِ ليُضيفَ وهجًا آخرَ لحضارةٍ غَسلتْها مياهُ الأمطارْ.."


بالله عليكم ،من ذا الذي يملك قلما كهذا ؟

رياض رامي
شكرا على اهتمامك الكبير و متابعتك لكتاباتي....
أدرك أن هذه القصة أعجبتك منذ الوهلة الأولى...لكنني وددتُ أن تتحدث عما يميزها عن أي كتابة أخرى جتى تعجبك بهذا الشك فأحاول بدوري تفادي ما لم يكن ليعجبك فيما سواهاا..

شكرا
تحياتي،
محمد









عرض البوم صور محمد الجزائري   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصة قصيرة لمياء البيرينية منتدى القصص و الروايات 4 07-19-2011 04:44 AM
كشافة الثلاثينات في الجزائر: لماذا الطربوش بدل القبعة؟ حياة ركن الكشافة الاسلامية الجزائرية 1 06-04-2011 05:00 PM
قصة قصيرة جدا اميرة2 منتدى الشريعة والحياة 5 08-26-2010 10:11 PM
قصة قصيرة اميرة سلام المنتدى العام 2 05-25-2009 11:48 PM
قصة قصيرة جدا بلقاسم.ع منتدى القصص و الروايات 3 07-12-2008 07:19 PM


الساعة الآن 10:02 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302