العودة   منتديات صحابي > أقسام المرحلة الجامعية و الدراسات العليا > منتدى العلوم الإنسانية و إجتماعية > منتدى العلوم السياسة والعلاقات الدولية,



اريد بحث حول التحول الديمقراطي في الارجنتين

منتدى العلوم السياسة والعلاقات الدولية,


اريد بحث حول التحول الديمقراطي في الارجنتين

السلام وعليكم ارجو منكم ان تفيدوني في بحثي العاجل حول التحول الديمقراطي في الارجنتين

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-06-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 6487
المشاركات: 3 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : 01-06-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
alpashino غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى العلوم السياسة والعلاقات الدولية,
السلام وعليكم ارجو منكم ان تفيدوني في بحثي العاجل حول التحول الديمقراطي في الارجنتين


hvd] fpe p,g hgjp,g hg]dlrvh'd td hghv[kjdk










عرض البوم صور alpashino   رد مع اقتباس

قديم 01-06-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.96 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : alpashino المنتدى : منتدى العلوم السياسة والعلاقات الدولية,
افتراضي

عموما هناك فئتين عريضتين من المرحلة الانتقالية :

تلك التي يجري التفاوض بشأنها بين ممثلي النظام الاستبدادي و"المعارضة الديمقراطية" ؛

أولئك الذين ليسوا كذلك.
الأرجنتيني الانتقال إلى الديمقراطية هو مزيج القضية.

عملية الانتقال إلى الديمقراطية غالبا ما تنشأ من أزمة الشرعية للأنظمة الاستبدادية ، تكملها ظهور بديل ذي مصداقية سياسية وتنفيذية مع قوة الشرعية. الأرجنتين ليست استثناء.

أنا. الأزمة قبل الانتقال : فقدان شرعية العسكرية

من 1980s ، النظام الاستبدادي الأرجنتين تعاني من أزمة حادة بين الشرعية والمؤسسات والحكومة على حد سواء. قطاعات واسعة من القوات المسلحة كانت على علم بعد ذلك أن السبيل الوحيد لعلاج هذه الأزمة على نحو تحرير النظام.

نظام الأرجنتين في الحالة التي تكون فيها ، وفقا لما العين Touraine "الدولة المزيد من الموارد للتوزيع ، وقومية لتقديم فوائد اقتصادية ، وتخوض محض قمعية. النظام الاستبدادي إلى اقتراح إصلاحات ، قبول قدر من الانفتاح. "(1)

وفقا لإيزابيل بوفير ، "فتح النظام الاستبدادي عن طريق التحرير هي واحدة من الاستراتيجيات التي يمكن أن تنفذ من أصحاب القوة العسكرية بحثا عن الشرعية ، وذلك من أجل :

اما استمرار هذا النظام ( "الدكتاتورية" (كما هو الحال في الأرجنتين ؛

أو لنقل السلطة ، والتي تسيطر عليها مصحوبة ضمانات للجيش ، بل وضمان المشاركة في صنع القرار والسلطة ( "democradura") "(2).

في حالة الأرجنتين افتتاح المخطط لا ينبغي أن يفسر على ارادة الجيش للتحضير للانسحاب من السلطة ولكن بوصفها استراتيجية لانقاذ النظام.

على الانفتاح السياسي الذي أدى إلى مشاركة أوسع للحكومة مدنية ، وإنشاء المفاوضات مع Foces السياسات وعدد من النقابيين.

ومن خلال هذه الافتتاحية في يوليو 1981 كان هناك فريق سياسي يعرف باسم "Multipartidaria. وقد ضم خمسة من الأحزاب السياسية الرئيسية.

هذا التدريب وبالتالي الحصول على إذن مسبق من النظام الاستبدادي. ولكن اذا كان هذا هو على درجة من الانفتاح في هذا المخطط من المهم التأكيد على أن الولادة من Multipartidaria ليس انتصار المعارضة للحكم العسكري. توجد فقط لأن النظام الاستبدادي قد أبدت موافقتها.

هذا مظهر من مظاهر التحرر من النظام الاستبدادي هو أن تفسر على أنها محاولة لإعادة إضفاء الشرعية على النظام القمعي في مكانها ، أي الاعتراف بشرعية الحر للقوى الديمقراطية.

في الواقع ، تحرير فترة تتسم عالية من عدم الاستقرار في النظام الاستبدادي : الرئيس آنذاك ، الجنرال فيولا اطيح بها نظام الاتجاه المتشدد يعارض التحرير ، والاستعاضة عنها جالتييرى العام. ولكن لا تغلق تماما ، واللعبة السياسية ، لا التشكيك في عملية تحرير التجارة التي بدأها سلفه.

على الرغم من عدة محاولات لإرساء الديمقراطية في الأجل الطويل ، والمعارضة التي يمثلها Multipartidaria حتى الآن لا تزال سلبية ، واعتمد لهجة أكثر وأكثر انتقادا لل ظام استبدادي والشقاق داخل النظام الحاكم لم تتوقف تكثيف. الوضع المتفجر وشعبية من العسكريين ، في ذيل القائمة.

وهذا هو السبب في أن جالتييرى العامة قررت اطلاق البلاد في مغامرة حرب فوكلاند. الفكرة هي لجعل الأمة كلها حول قضية مشتركة ، مما جعله ينسى الشعب من الوقت والمعتدلة مطالبها. حرب فوكلاند وبدأ في 2 نيسان / أبريل 1982. الجميع ، باستثناء عدد قليل من الأفراد (ألفونسين) ، والحصول على المحاصرين. في الواقع ، إذا كان في أثناء الصراع قادة مختلف القوى السياسية لا تؤيد هذا النحو المخطط لها في أي وقت من الأوقات الطعن في شرعية العملية العسكرية. أما بالنسبة للمجتمع المدني ، فقد جرفت قبل العاطفة الوطنية لانه اذا لم يكن دائما على الخطة ، غير أنها وافقت على مطالبه معتدل طوال مدة النزاع.

الثاني. الفراغ السياسي في فترة ما بعد الحرب

بعد هذه الحرب ، التى انتهت بالفشل فى القوات الارجنتينية ، النظام الاستبدادي الذي لعب ورقته الاخيرة ، وبشكل أكثر وضوحا لا يمكن الحصول على أي شكل من أشكال الشرعية (ولكن يلاحظ أن Multipartidaria أبدا لم تقدم بديل للطاقة). وهناك الآن لمسألة الحكومة العسكرية لإدارة العودة الى المؤسسات démcoratiques.

ومع ذلك ، من المهم الإشارة إلى أن آخر المستأجرين من النظام الاستبدادي قد ارضاء الشعب من خلال الاعلان عن استعادة الديمقراطية. إنهم يعتقدون أن واستعادة القدرة على التفاوض وجها لMultipartidaria. هذا الأخير كان قليلا الهجومية والمجتمع المدني -- في حالة تعبئة دائمة -- سيئة جدا تصور هذا الافتقار إلى التصميم. ومن على هذه القوة التي استند راؤول الفونسين تظهر كبديل حقيقي للسلطة ، وليس فقط من النظام العسكري ، وإنما أيضا لمواجهة Peronism إضعافها.

الثالث. ولادة بديلا لاستراتيجية الطاقة "delegitimization" من الجهات السياسية التقليدية

ألفونسين اعتمدت استراتيجية جعل مؤشر القوة المجموعات (للقوات المسلحة ، ونقابات العمال وأرباب العمل...): طرحه كل جهد ممكن ليظهر مرشح جميع القوى الديمقراطية وليس كمجرد مرشح التطرف. وهكذا ، في تقديم نفسها على أنها تجسيد للديمقراطية والاستقرار السياسي ، وانه حصل على تأييد قطاعات واسعة من المجتمع بما في ذلك الذين عادة في التصويت للحزب Justicialist. انه نشر جميع الوسائل الضرورية لتطوير استراتيجية وإنما هو الشخص الذي يجب ان تصوت له ليس فقط لأنها تؤيد قناعاته وبرنامجه ، وإنما أيضا لأنها معجبة الشخص حتى ألفونسين. ومن هذا المنطلق إيزابيل بوفير بحق أن "انتخاب ألفونسين رئيسا للجمهورية ينبغي ألا تفسر على أنها انتصار إيديولوجية على أخرى ، ولكن مثل شخصية سياسية استراتيجية الانتقال إلى الديمقراطية. "(3) احيطك علما اختاه ان النص مترجم


الثاني من بحث

- الانتقال عن طريق انتخابات نزيهة

تبين التجربة البرازيلية أهمية الأحزاب السياسية وبالأخص الحركة الديمقراطية البرازيلية، حيث أصبحت هذه الحركة بمفردها تشكل المعارضة الأساسية داخل الدولة، وتصرفت هذه الحركة بذكاء حيث أنها احتفظت بثقة المؤسسة العسكرية مع علمها في اتجاه دمقرطة الدولة. وتدريجيا مع تغيير ظرفية الدولة تغيرت أيضا ظرفية هذه الحركة.
من اجل تشغيل الطريق نحو الديمقراطية وافقت الحكومة العسكرية على قوانين العفو وغيرت النظام الانتخابي لإقرار التعددية الحزبية ( بدل الثنائية) وقد قبلت المعارضة بهذه القوانين أو على الأقل لم تجعل منها مشكلا كبيرا.
وأخيرا، من خصوصيات التجربة البرازيلية بشأن الانتقال الديمقراطي يمكن ذكر العناصر التالية:
 اعتماد دمقرطة النظام على مسلسل الانتخابات.
 وجود المؤسسة العسكرية لم يؤد إلى تجميد أو حل البرلمان كما لم تعمل المؤسسة العسكرية على القضاء على نظام الانتخابات.
 فوز الحزب المعارض في الانتخابات سنة 1974 في 16 ولاية.
 التفتح السياسي بدأ من الأعلى إلى الأسفل.
 غياب ميثاق تعاقدي.
 احترافية الجيش.
 لم تتصرف الحكومة والمعارضة كأعداء وإنما كشركاء غير مباشرين.
 أهمية الأحزاب السياسية وبالخصوص حزب IDB
فالانتقال الديمقراطي في البرازيل قد أسست له المؤسسة العسكرية " مأسسة النظام الديكتاتوري" والانتقال الديمقراطي يختلف عن باقي التجارب لسببين:

1) أن تفتح النظام السياسي ابتدأ عبر الانتخابات.
2) لم يعمل الجيش على الإطاحة بنظام الانتخابات أو حل البرلمان.

النظام الراسمالي الجديد في البرازيل لا سبيل للعودة (3-3)
ترجمة الباحث: أمير جبار الساعدي

الطريق إلى (WELLVILLE)
تعد مهمة توظيف الموارد المالية العامة للبرازيل وفق قواعد النظام أمرا لا طائل من ورائه ، فعلى الرغم من أن حكومة كادوسو قد حققت تقدما جيدا حتى الآن. إلا انه يجب إجراء عمليات تقليص للإنفاق , الانطلاقة كانت في عام 1999 عندما حققت البرازيل فائضا في الميزانية الفيدرالية بنسبة (3.2%) من إجمالي الناتج المحلي وذلك بفضل زيادة مقدارها (6.7%) في إيرادات الضريبة وفرض رقابة على الإنفاق الكيفي فعلى نقيض حالات العجز الماضية الناجمة عن فوائد المدفوعات التي بلغت معدلاتها اعلى بكثير. فعلى أية حال فان هذه الأمور ستوقف الدين العام شريطة المحافظة على فوائض مماثلة في الميزانية في الأعوام الثلاث القادمة وان مثل تلك الفوائض لن تتطلب سيطرة محكمة على الإنفاق فحسب بل ستطلب مصادقة برلمانية شاملة لإصلاح الأمن الاجتماعي وإصلاح ضريبي وميزانية أمدها ثلاث سنوات تعرف بــ (PPA) إذ تربط هذه الاستثمار العام والإنفاق الاجتماعي مع مصادر إيرادات محددة.

إن ميزانية السنوات الماضية التي تستمر حتى عام 2003 هي لوثيقة الرسمية للخطة الاقتصادية لكاردوسو خلال فترته الرئاسية الثانية . إذ أنها عصارة ثلاثين شهرا من العمل الذي أنجزه (80) اقتصادي حكومي ومستشار تابع للقطاع الخاص هي بمثابة دليل طريق يرمي إلى العودة بالاقتصاد البرازيلي على الطريق مجددا . ويتوقع أن تصل نسبة النمو لهذا العام إلى (4%) مستمرة على معدل سنوي قدره بمقدار (من 4-45%) حتى عام 2003. وإذا تم انجازها فان هذا المعدل سيكون انجازا بذاته في ضوء العقديين الماضيين ، عندما يصل معدل النمو السنوي (2%) وينخفض معدل دخل الفرد انخفاضا مطردا ، وما يزال (40) مليون نسمة في البرازيل يعيشون دون مستوى الفقر بمعدل دخل للفرد نسبه
(60) دولار أو اقل من ذلك.
إن وثيقة التنمية لميزانية الأعوام الثلاث التي أعدتها وزارة التخطيط ووزارة الميزانية والإدارة تجنب حدوث فورات نشاط في الإنفاق المحدود عن طريق تلك الطريقة التضخمية القديمة ، وبخلاف ذلك فإنها تدافع عن جعل الاستثمارات متماشية مع أهداف فائض الميزانية ، لقد أعطى واضعوا الميزانية الأولية لتشكيل منوعة من الاستثمارات الاقتصادية والاجتماعية ، منظمة في (365) برنامج يصل الإجمالي فيه الى (600) مليار دولار لأكثر من أربع سنوات اغلبها استثمارات في القطاع العام . إذ يحتوي على إنفاق كبير على التعليم والصحة ومشاريع إنتاجية حكومية شبيهة مثل (بيتروبراس) وهي شركة النفط ، و(ايلكتروبراس) شركة الطاقة الكهربائية . وان مستثمري القطاع الخاص. المحليين والأجانب والمنظمات غير الحكومية من المتوقع إن يساهموا في عملية التمويل هذه أن الهدف هو زيادة معدل الاستثمار في البرازيل الى أكثر من (20%) من إجمالي الناتج المحلي لهذا العام – من دونما زيادة في الدين العام ، أما الآن فقد حثت ميزانية الأعوام الثلاث مستثمرين في القطاع الخاص هم شركاء مع بتروبراس واليكتروبراس على القيام بزيادة في الطاقة الكهربائية بمقدار (13.000) مغاواط لأكثر من ثلاث سنوات , وان عمليات الاستثمار لأكثر من (20) مليار دولار سيتم تمويلها بنحو إجمالي تقريبا بواسطة رأس مال خاص.
لقد تم إجراء تحسينات مالية أخرى أيضا، على سبيل المثال التعديل المالي الذي نفذ في عام 1999 الذي خفض دين القطاع العام الى (50%) من إجمالي الناتج المحلي . وان حالات الفائض المتوقعة من ميزانية الأعوام الثلاث للسنتين المقتلتين يجب أن تزيد من خفض معدل الدين الى ما يقارب (46%) من إجمالي الناتج المحلي ، وزيادة على ذلك فان النهوض المالي في عام 1999 تضمن فائضا من الولايات المتحدة والبلديات التي لم توخر شيئا في السنوات الماضية , مما يثبت فاعلية اتفاقيات إعادة تمويل الديون الأخيرة التي أبرمتها مع حكومات شبه وطنية ، بالإضافة الى إجراءات ضبط الميزانية فان هناك حاجة ماسة لإجراءات السيطرة على الاتفاق والمسؤولية المالية على كافة مستويات الحكومة . ان البرازيل هي دولة فيدرالية ديمقراطية قوية يغلب عليها طابع التصويت في المستويات القومية ومستوى الولايات والبلديات ، اذ هناك (27) حاكم ولاية و (10) محافظين لحاظرات عشر مدن كبيرة ،اذ ان كلا منهم يمثل مركز سلطة على خلاف مستمر مع الحكومة المركزية في العاصمة برازيليا وحتى وقت متأخر كانت وحدات هذه الولايات والبلديات وحدات إنفاق طائشة تسببت لوزارة المالية بثلث اجمالي حالات العجز الحاصلة في القطاع العام .
ان احد أسباب الإفراط في الإنفاق , ذلك انه حتى لو ان الفقراء عانوا من نسبة التضخم العالية أكثر مما عاناه الأغنياء , فان العديد من الساسة فاتهم ان يعوا هذا الأمر حتى وقت قريب , فإنهم التزموا بالراي التقليدي للعامة الذي يقول بان الإنفاق أمر جيد ولذلك فإنهم كانوا في التصويت لصالح إجراءات التقشف اذ شعروا بأنهما ربما تعطي نتائج عكسية في الانتخابات المقبلة , أما الآن فالحكومة الفيدرالية قد نجحت في تحدي هذا الميل نحو الإنفاق ، وان جلسة للكونغرس عقدت ليست بالبعيد , أظهرت بشكل يبعث على الدهشة بان هناك جماعات كبيرة تنادي بتشديد إجراءات أحكام الميزانية ومعاقبة الموظفين الفيدرالين وموظفي الولايات المتحدة والمحليين غير المسؤولين مسؤولية مالية ، وكانت النتيجة هي قانون المسؤولية المالية الذي جعل من إهدار الأموال العامة من قبل الموظفين ليس جنحة إدارية فحسب بل جريمة يعاقب عليها القانون يعاقب عليها بالطرد من الوظيفة.
فإذا ساد الانضباط المالي على مستوى البلدية والولاية فسيكون احد ابرز انجازات خطة الريال كان على كاردوسو ان يساوم عند كل خطوة من خطوات الإصلاحات مع كونغرس ذو تعددية حزبية ومجلس تشريعي أفسدته مصالح ضيقة جدا ولهذه الجهود المبذولة , انبثق قانون مالي من شانه ان يعلن الى حصول فرصة مجددة للتقدم الاقتصادي , وبالإضافة الى ذلك يجب ان تكون هناك فدرالية مالية ترافق القانون وتلزم الولايات والبلديات بالاقتراض من أسواق ذات رأسمال خاص لا تعتمد على الحكومة المركزية وفق (معايير سياسية).

تقييم التقدم
سيحظى أكثر من مائة مليون ناخب برازيلي على فرصة تقييم الرئيس كاردوسو وإصلاحاته في شهر تشرين الاول من عام (2000) عندما تجري الانتخابات البلدية في ارجاء البلاد اذ تتسم مراقبة نتائج هذه المنافسات المحلية مراقبة دقيقة وبالاخص في المدن الكبرى لتحديد الاتجاه العام , فالمحللون السياسيون يعتبرون الانتخابات البلدية بأنها الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية في عام (2002) التي تحدد خليفة كاردويو , هتاك احتمالان في نتائج الانتخابات فكل منهما يعتمد اعتمادا كبيرا على نجاح الإصلاحات الاقتصادية فإذا استمر غضب العامة وانعدام الأمان الذي أعقب انهيار قيمة (الريال) في وقت مبكر من عام (1999) الذي يستمر الى الانتخابات المقبلة ستحصد المعارضة عندئذ على أصوات كثيرمن المحتجين , ويأمل تحالف اليسار المتكون من حزب لولا للعاملين (PT) وحزب العمال الديمقراطي وحزب الاشتراكيين بقيادة ميغال ارابس وجناح حزب الحركة الديمقراطية البرازيلية (PMPB) الذي يساند المحافظ فرانكو , وهذه المجاميع تتشاطر الرغبة العميقة للتقليل من شان كاردوسو بيد ان أيا من هذه التجمعات لم تقدم برنامجا بديلا وان جواب لولا التقليدي اللاذع ردا على المنقذين المطالبين ببرنامج حكومي لحزب العمال هو (( المعارضة لا تحتاج الى برنامج , بل تحتاج ان تعارض فقط)).

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t28187.html#post226738
الا انه سيحدث لو ان الإصلاحات ترسخت وراح النموذج الاقتصادي الجديد لادارة كاردوسو يحدث نموا فرص عمل تتوقع الحكومة؟ من الملاحظ ان رأي العامة في البرازيل يتغير تغيرا جذريا مفاجئا اذ ان العواطف هي مهماز السياسة من كون الحسابات المنطقية والولاء الحزبي العامل المحرك لها. وان أكثر الآراء تفاؤلا ذلك ان المرشحين الذين يمثلون ائتلاف الوسط ويدعمون كاردوسو قد يعملون على نحو جيد وان هذه التحالفات تضم حزب الرئيس كاردوسو وحزب الديمقراطي الاشتراكي البرازيلي (PSDb) والحزب التقدمي التحرري (PFL) بقيادة انطونيوكارلوس (اقوى رئيس بهائي في مجلس الشيوخ).
وحزب الحركة الديمقراطية البرازيلية (PMDB) فان كانت هناك أية إشارة للبرازيل في الانتخابات الأخيرة في باقي دول أمريكا اللاتينية فان التأكيد على حركة التراجع وأصوات الاحتجاج على إصلاحات السوق وتحرير التجارة يكون مبالغا فيها أيما مبالغة , فخطة الريال في البرازيل هي من ضمن الإصلاحات الني تم اعتمادها في الأرجنتين الاورغواي وتشيلي , فان الانتخابات الرئاسية التي أجريت في هذا العام في تلك البلدان تشير الى فوز فيرناندو دي لاروا في الارجنتين وجورج باتل في الاورغواي وريكاردو في تشيلي وجميعهم ملتزمون بإصلاحات السوق الحرة وان نتائج هذه الانتخابات مهمة ايضا ذلك انها تكتف على شركاء البرازيل في (Mercosur) وهو اتحاد جمركي من شانه رسم مستقبل السوق المشتركة في امريكا الجنوبية , وان هذا التجمع التجاري الذي يستثمر (20) مليار دولار في التجارة الاقليمية يتفاوض حاليا لتحسن تنسيق السياسات الاقتصادية الكبيرة وقوانين الاستثمار والجوانب الأخرى للتكامل كما ان توقعات التحول الى سوق اقلمية مشتركة قد اخفي عليها الاستثمار والجوانب الأخرى للتكامل كما ان توقعات التحول الى سوق إقليمية مشتركة قد اخفي عليها تحسين من جانب الحقيقة التي مفادها ان الدول الأعضاء في (Mercosur) لهم نفس خط العمل السياسي والاقتصادي فالكل يشترك بنفس الهدف لتحقيق السوق الحرة والاتجاه بالمشروع الراسمالي اتجاها عالميا.

تنتظر البرازيل لتلتقط أنفاسها
يعتمد مستقبل الإصلاحات البرازيلية اعتمادا كبيرا على كون نهضة الاقتصاد التي يتوقع كاردوسو حصولها هذه السنة ستأخذ وقتها لتقنع المنتخبين بان النموذج الجديد إستراتيجية ناجحة , وللمضي قدما في الرئاسة يجب ان يثبت ان نموذجه قادر على توليد نمو اقتصادي , الا ان الاستقرار الكبير للاقتصاد على الرغم من مزاياه التي تمثل في انخفاض التضخم وانخفاض معدلات الفائدة بيد ان ليس كافيا لضمان نمو سريع , وعلى خلاف ذلك فانه يعتمد على مبادرة ذات ديناميكية اكبرمن جانب القطاع الخاص , وهناك تكمن المشكلة ولسوء الحظ فان إصلاحات اليوم تتضمن تناقضا بين سياسة مالية وجهود لزيادة الاستثمار الخاص , ويحاول فريق كاردوسو الاقتصادي زيادة الإيرادات العامة من خلال فرض ضرائب اعلى بيد ان ذلك ينحو بعمليات الادخار بعيدا عن المشاريع الخاصة, ويعد عبء الضريبة البرازيلية أكثر من (30%) من اجمالي الناتج المحلي وهو الأعلى في اغلب الدول وعلى رأس الزيادات المفاجئة التي تحصل في الضريبة فان القطاع العام يستمر بالاقتراض بمعدلات فائدة مرتفعة. وان ما يجعل من الائتمان أمرا نادرا ومكلفا جدا للبرازيليين الذين استحال وضعهم الى شبه إدمان على ائتمان عام زهيد خلال فترة التضخم.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=226738
هل يمكن القطاع الخاص في البرازيل من انجاز دوره في النموذج الاقتصادي الجديد بصفته قائدا للنمو للبلد ؟ فمع افتتاح الاقتصاد البرازيلي ,وسع المستثمرون الأجانب مواقعهم توسيعا سريعا في البنية التحتية والصناعة والصرفة والتجارة , فهم يجلبون مليارات من الأموال السائلة والتكنلوجيا الحديثة التي يمكنها جعل البرازيل منافسا في الاقتصاد العالمي غير ان الاستثمار الأجنبي ليس كافيا وبالفعل فان الخصخصة ومكتسبات المؤسسة البرازيلية قد ولدت ردود أفعال قومية مناوئة سلفا.
فمجتمع الأعمال المحلي يغص بالشكاوى من الضرائب والائتمان المكلف وأنظمة الحكومة وتشكيل هذه الاحتجاجات شكوكا حول تنفيذ النموذج الاقتصادي الجديد بصفته نظاما للدارة الفردية الخاصة . وان احد اكبر الأسئلة التي تطرح هو الدور الذي سيضطلع به المصارف البرازيلية الكبيرة العائدة للقطاع الخاص , فهذه المصارف قدر ربحا كبيرا غير ان استثمارها في تمويل ديون الحكومة أكثر من عدمها للاستثمار الخاص ولذلك فان الأسواق الرأسمالية في البرازيل تضطلع بالدور الذي يتوجب عليها الاضطلاع به في ضمان مؤسسات جديدة.
لا يسعى اصحاب الشركة الأهلية الخاصة في البرازيل للحصول على رؤوس أموال عن طريق ما يعرض من الحصص العامة – وذلك نوعا ما بسبب كون المدخر يحذرون من الأسهم العادية بعد ان خبروا تجارب سيئة بصفتهم مالكي أسهم اقل لذلك يجب إعادة إصلاح السوق الرأسمالية البرازيلية لجعل عملية شراء الأسهم أكثر جذبا.
وفي هذه المرحلة من إعادة تنظيم البرازيل تنظيما رأسماليا فان السؤال الأساسي لديناميكيات الإدارة الأهلية خلال عهد النموذج الجديد يبقى بدون إجابة وصرح كاردوسو في شهر آذار بأنه يؤمن بان الحكومة تؤدي دورها , لذلك فعلى اصحاب الشركات الخاصة ان يقوموا بدورهم وفي الختام سينمو الاقتصاد إذا انبثقت رأسمالية قوية, توسعت المشاركة العامة في النظام الرأسمالي الجديد للبرازيل.

بي توفيق اليك اخي وا في الخدمة









عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التحول من الكفر إلى الإيمان لقمان عبد الرحمن منتدى الشريعة والحياة 2 04-27-2011 02:47 PM
ثلاثية لهيغواين تقود الارجنتين لفوزها الثاني بنت الصحراء منتدى كأس افــريقيا للامـــم 2 06-18-2010 02:41 AM
التحول الديمقراطي في الجزائر Dzayerna منتدى السنة الأولى 2 05-29-2010 11:09 PM
إصلاح البنك المركزي في إطار التحول إلى اقتصاد السوق Dzayerna مكتبة البحوث الاقتصادية 1 01-30-2010 03:40 AM
الفيفا تدرس في معاقبة مدرب الارجنتين مارادونا عبروق منتدى الرياضة العالــميـة 1 10-16-2009 10:53 PM


الساعة الآن 08:44 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302