العودة   منتديات صحابي > أقسام العلوم الاقتصادية > منتدى علوم التسيير والتجارة > منتدى التسويق



السوق

منتدى التسويق


السوق

في المصطلحات الغالبة اليوم على الإعلام العربي مصطلح "السوق". وليس المقصود بطبيعة الحال السوق المعروفة التي يشتري الناس منها احتياجاتهم اليومية من أنواع الأغذية والمتطلبات المنزلية، وإنما المقصود كما هو

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-24-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت البليدة


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5448
المشاركات: 4,928 [+]
بمعدل : 1.64 يوميا
اخر زياره : 04-30-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 62

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت البليدة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى التسويق
في المصطلحات الغالبة اليوم على الإعلام العربي مصطلح "السوق". وليس المقصود بطبيعة الحال السوق المعروفة التي يشتري الناس منها احتياجاتهم اليومية من أنواع الأغذية والمتطلبات المنزلية، وإنما المقصود كما هو معروف جانب الانتاج والاستهلاك العام في حياة المجتمع وكل مايتصل به ويسهله ويخدمه من جوانب الاقتصاد والعمليات المالية والمعرفية والخدمية والترويجية.

ونحن نسمع يوميا وعشرات المرات في الإعلام بكافة أشكاله عن اقتصاديات السوق وضرورة انتهاجها كمخرج من الأزمات العديدة التي تتعرض لها البلاد العربية، وعن السوق وآلياته، وعن ضرورة أن يعدل مسار وفلسفة العديد من قطاعات المجتمع وعلى رأسها التعليم بأنواعه لكي تتوافق مع احتياجات السوق، بل نسمع عن ضرورة تعديل القيم السلوكية وحتى الأخلاقية لتناسب آليات وعمليات وضرورات السوق.

كما ألفنا أن نسمع عن تغيير وتعديل أساليب عمل الإدارات الحكومية وطرق التفكير العام، وعن ضرورة الخصخصة وأهمية الابتكار في مجال السلع والخدمات وحيوية إعلاء مفهوم الفردية وإعلاء قيم الاستهلاك.. وكل ذلك ليتناسق مع مصطلح السوق.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t29825.html#post235390

والواقع أن تحليل مفهوم السوق وفق استخدامه في الإعلام في الفترة الراهنة يشير الى عدة مبادئ.. وأهمها أن هذا المصطلح يستخدم كبديل تنكري أو تمويهي لمفهوم الرأسمالية الجديدة الذي أخذت الحكومات في العالم العربي بل وفي العالم الإسلامي كله تعمل به وتتبناه على رغم اختلافها عن منهجها في أشياء كثيرة. والسبب في اللجوء الى التمويه والتنكر من خلال مصطلح السوق هدف واضح. فالرأسمالية وبالذات في طرحها الحديث وعبر ظواهر أصبحت معروفة، مثل العولمة واليمين الجديد.. الخ، هي نظام حياة وقيم متكاملة بل وثقافة شاملة لها قيمها ومبادئها وأسسها الفكرية والعقائدية الواضحة والمطلقة (ومنها العلمانية). وفوق هذا فإن هذا المبدأ أو المذهب الشامل والاقصائي في جزء منه وارد من الغرب ويستدعي الأخذ به تبني كل مجمل الحضارة الغربية الحديثة والتي أصبحت الآن حضارة عالمية التطلع، كما يستدعي التبعية السياسية والاقتصادية والثقافية وحتى الدينية للغرب.

وفي هذين الأمرين (الشمولية والتبعية شبه المطلقة) ماينطوي على إحراج للحكومات الراغبة في مثل هذا الأخذ. ووجود الاحراج لايتوقف فقط على موقف الشعوب التي سوف ترفض الأخذ بشمول المذهب الرأسمالي الجديد على حساب مصالحها الخاصة وثقافاتها واستقلاليتها ودينها (في حالة الإسلام).

لكن الإحراج الأهم هو بالنسبة للأنظمة نفسها على عكس مايتوقع. ذلك لأن الأنظمة وهي دكتاتورية الطابع تخشى عادة من التبعية المطلقة حتى ولو للغرب الذي يساعدها على البقاء في مقاعدها لأن التبعية المطلقة تفقدها القدرة في السيطرة الذي تحب أن تحتفظ به لنفسها في البلاد التي تحكمها.

كذلك فإن القبول بالمذهب الرأسمالي على شموليته يعني القبول ببعض القيود الواردة في الطرح الحالي حتى ولو كانت بسيطة وتتعلق بالليبرالية السياسية أو حقوق الانسان.
ولهذا السبب فإن اختيار مصطلح السوق بالذات وليس مفهوم الرأسمالية هو الخيار المنطقي أمام هذه الحكومات لأن هذا المصطلح وهو بديل وشبه مرادف لمصطلح الرأسمالية هو محايد أي يمكن على سبيل التمويه أو الحقيقة استخدامه كمصطلح فني علمي مجرد من أي أبعاد أيديولوجية أوسع، وذلك لتسهيل تقبله واستخدامه.

إن كثرة ترديد مصطلح "السوق" ومشتقاته من آليات السوق وقيادة السوق لعمليات التغيير القيمي والإداري هو عملية من التمويه والتخفي لإبعاد الأنظار عن حقيقة التحول الكبير في العالم العربي إلى نظام رأسمالي كامل تحت ستار استخدام هذا المصطلح الذي يبدو بريئا، أي مجرداً من أي أبعاد قيمية فكرية أو سياسية أو اجتماعية، ويبدو كما لو كان مجرد اصطلاح إقتصادي بحت أو فن مجرد له علاقة مقتصرة على تلك الجوانب التي ترتبط للوهلة الأولى به ولا تتعدى النواحي المالية والانتاجية.

ولكن هذا المصطلح وفي عملية تمويه واخفاء أخرى يغطي على تحول أوسع من انتهاج النهج الرأسمالي وعملية التغريب والتبعية والإلحاق بالنظام الغربي المهيمن. إنه في بعد آخر يستخدم لتغطية عملية أخطر وأشمل هي اخضاع كل جوانب حياة الأمة لتصور ورؤية مادية عامة تبتلع كل نواحي الوجود الفردي والاجتماعي وتشكلها وتقصي أي أثر للروح والقيم والمثل الدينية والانسانية وبالطبع تقصي الدين.

والأمر أوسع من مجرد العلمنة أو اتباع مذهب أو آخر من المذاهب الفكرية التي اصطلح على تسميتها بالمادية (مثل الشيوعية أو النفعية)، كما أنه أوسع وأبعد أثراً من مجرد تحقيق التبعية والذيلية للغرب على النحو الذي كانت دراسات نظرية التنمية أو العالم الثالث في الماضي تشير إليه. ذلك لأنه حتى في ظل النظام الرأسمالي الشرس الذي استشرى الآن في العالم وفي أمريكا على وجه الخصوص، وكما كانت الحال في ظل النظام الشيوعي المادي الذي سيطر على الاتحاد السوفيتي السابق والكتلة الشرقية، كان يوجد لمحتوى، قيمي وفكري وديني سواء أكان ذلك وسط الأيديولوجية الماركسية واليسارية والترقي بالمفاهيم الانسانية منعكسة في الفنون والآداب والفكر أو المادية الرأسمالية التي تركت هامشا لهيمنة التوجه الديني المسيحي واليهودي ممثلاً بدرجات تتراوح بين الأصولية المسيحية الى اليمين المسيحي المحافظ الى عشرات كنائس وحركات التبشير والحزام الانجيلي وتأثير هذه الحركات على دوائر الحكم والنفوذ والاقتصاد والإعلام. أما في إطار دعوة السوق حسب المفهوم الذي يتردد الآن بقوة في دوائر الإعلام العربي عكساً لما يتقرر وينفذ في دوائر السياسة فآن المجال لأي أيديولوجيات دينية أو انسانية مغلق ومرفوض بل على العكس فإن دعاة السوق حسب المفهوم الرائج يجعلون نصب أعينهم معاداة ومطاردة هذه القيم ولاسيما الدينية كما لو كان الأمر ديناً جديداً في حد ذاته.

والعقيدة الأساسية في هذا الدين الجديد هي أن الدين وسائر الأيديولوجيات ليست سوى أمور غابرة وظلامية قد زال وقتها، وأن الهيمنة الآن والسيطرة الوحيدة يجب أن تكون فقط للسوق، وللسوق وحده، فكل ما يخدم هذا الإله الجديد يبقى أما ما لا يخدمه فهو الى زوال ويجب إزالته. وأهم ما يجب محاربته في هذا الصدد ليس فقط العادات والتقاليد العربية والإسلامية العريقة وإنما القيم الثقافية واللغوية والفكرية للعروبة والإسلام.

وفي هذا الصدد يدور الحديث حول أنه لا مجال لما يمسى بالعلوم والدراسات الإنسانية ومنها الأدب والقانون والفلسفة وقبلها دراسات الدين من تفسير وفقه وسيرة وتاريخ وما شابه. ولا يتبقى في النهاية سوى السوق وآلياته والانتاج المادي مقوماً بالكم وكذلك الاستهلاك الى أقصى حد مقوماً بالكم كذلك.

ولا قدسية إلا لمعايير إستغلال الموارد المتاحة من طبيعية وبشرية لتحقيق الربح ولا حرمة إلا لملكية الرأسماليين الكبار ولا قدر ولا حكم إلا للبورصة باعتبارها مؤشر السوق والمعبر عن تطوراته واتجاهاته. وهذه المعايير وحدها هي التي تحدد ما يحدث وماذا يقام من مؤسسات وأحداث، وماذا يعفى وماذا يسدد من قيم وماذا يزاد.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=235390

بإختصار أننا نلمح في ثنايات طرح مفهوم السوق تغطية لمادية شرسة لا إنسانية تحارب كل مايمت بصلة الى الدين والإنسانية ولسنا فقط أمام مجرد تغطية ساذجة للتوجه الرأسمالي والالتحاق بالغرب.



hgs,r










عرض البوم صور بنت البليدة   رد مع اقتباس

قديم 06-02-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية يوسف الطيبي


البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 9839
المشاركات: 2,262 [+]
بمعدل : 0.82 يوميا
اخر زياره : 05-14-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 33

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
يوسف الطيبي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بنت البليدة المنتدى : منتدى التسويق
افتراضي

شكرا على المعلومات









عرض البوم صور يوسف الطيبي   رد مع اقتباس
قديم 06-02-2010   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية يوسف الطيبي


البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 9839
المشاركات: 2,262 [+]
بمعدل : 0.82 يوميا
اخر زياره : 05-14-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 33

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
يوسف الطيبي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بنت البليدة المنتدى : منتدى التسويق
افتراضي

شكرا على المعلومات









عرض البوم صور يوسف الطيبي   رد مع اقتباس
قديم 12-05-2010   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نادية25


البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 6634
المشاركات: 8,089 [+]
بمعدل : 2.77 يوميا
اخر زياره : 04-21-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 2065

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نادية25 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بنت البليدة المنتدى : منتدى التسويق
افتراضي

بارك الله فيك اختي الغالية









عرض البوم صور نادية25   رد مع اقتباس
قديم 12-05-2010   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نادية25


البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 6634
المشاركات: 8,089 [+]
بمعدل : 2.77 يوميا
اخر زياره : 04-21-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 2065

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نادية25 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بنت البليدة المنتدى : منتدى التسويق
افتراضي

بارك الله فيك اختي الغالية









عرض البوم صور نادية25   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دبحني الشوق alma منتدى عالم الشباب و الرومانسية { هو و هي} 2 05-20-2011 11:34 PM
الشوق alma منتدى عالم الشباب و الرومانسية { هو و هي} 1 05-13-2011 06:42 PM
رحلة الشوق AZOU.FLEXY منتدي الشعر والخواطر العــــام { المنقول } 3 08-01-2010 12:21 PM
•.?.•° (..رداء الشوق..) °•.?.•° المتألقة حسونة منتدي الشعر والخواطر العــــام { المنقول } 4 06-24-2010 05:20 PM
هدرة الزنق رونق الفردوس منتدي اللهجة الجزائرية { شا تحكيلـنا } 23 06-05-2010 12:13 PM


الساعة الآن 12:29 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302