العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > المنتدى الاسلامي العام


المنتدى الاسلامي العام خاص بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة


كيف نجيد استدعاء دعوات اللحظات الحرجة

المنتدى الاسلامي العام


كيف نجيد استدعاء دعوات اللحظات الحرجة

كيف نجيد استدعاء دعوات اللحظات الحرجة؟ مقام المضطر.. النقطة الحرجة:وهي النقطة الحرجة في حياة المؤمن؛ التي تؤذن بميلاد إجابة الدعاء من الخالق القوي العزيز للمخلوق الضعيف؛ وذلك عندما يمر

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-28-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ياسمين نجلاء


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5477
المشاركات: 10,609 [+]
بمعدل : 3.53 يوميا
اخر زياره : 02-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ياسمين نجلاء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
كيف نجيد استدعاء دعوات اللحظات 1.jpg

كيف نجيد استدعاء دعوات اللحظات 1.jpg

كيف نجيد استدعاء دعوات اللحظات الحرجة؟


مقام المضطر.. النقطة الحرجة:وهي النقطة الحرجة في حياة المؤمن؛ التي تؤذن بميلاد إجابة الدعاء من الخالق القوي العزيز للمخلوق الضعيف؛ وذلك عندما يمر بهذة اللحظات؛ ويبلغ مقام المضطر؛ الذ

ي لا يدرك سره إلا من عايش جو هذه الآية: (أَمّن يُجِيبُ الْمُضْطَرّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُوءَ..) [النمل: 62]، "فالمضطر في لحظات الكربة والضيق لا يجد له ملجأ إلا الله، يدعوه ليكشف عنه الضر والسوء، ذلك حين تضيق الحلقة، وتشتد الخنقة، وتتخاذل القوى، وتتهاوى الأسناد، وينظر الإنسان حواليه فيجد نفسه مجرداً من وسائل النصرة وأسباب الخلاص. لا قوته، ولا قوة في الأرض تنجده.. في هذه اللحظة تستيقظ الفطرة فتلجأ إلى القوة الوحيدة التي تملك الغوث والنجدة، ويتجه الإنسان إلى الله، ولو كان نسيه من قبل في ساعات الرخاء، فهو وحده دون سواه، الذي يجيب المضطر إذا دعاه، فيجيبه ويكشف عنه السوء، وينجيه من الضيقة الآخذة بالخناق."


ولقد علمنا الحبيب- صلوات الله وسلامه عليه- وسائل استدعاء هذا اليسر الرباني؛ والتي منها:
1- أن نمتلك أملاً لا يغيب:وأن ندرك أن أبواب الأمل في تغيير الأوضاع إلى الأحسن مفتوحة دائماً: (... لا تَدْرِي لَعَلّ اللهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْراً [1]) [الطلاق].

ويملؤنا حسن الظن بربنا: قال الله عز وجل: "أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه حيث ذكرني." وأن أقداره سبحانه هي دوماً إلى خير ويسر: (... سَيَجْعَلُ اللهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْراً [7]) [الطلاق].

2- أن ندرك أن مع كل عسرِ.. يسرين:فهذا اليسر والخير القادم من القوة والكثرة بحيث لا يقف أمامه شدة أو ضيق، وهو دوماً لا يفارق العسر: (فَإِنّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً [5] إِنّ مَعَ الْعُسرِ يُسْراً [6]) [الشرح].

فالوسائل والأبواب تخضع أيضاً لسنة التداول الإلهية، وهو باب ينساه بعض الناس، ويجهله أو لا يدركه بعضهم الآخر: (أَتَى أَمْرُ اللهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمّا يُشْرِكُونَ [1]) [النحل].

3- تقوى الله عز وجل، ومحاسبة الضمير:وهي أن ندرك أن بابنا إلى الفرج واليسر هو تقوى الله سبحانه: (... وَمَن يَتّقِ اللهَ يَجْعَل لَهُ مِنْ أَمْرِ يُسْراً [4]) [الطلاق].


4- استشعار عجز النفس أمام العسر:قال تعالى: (... حَتّى إِذَا ضَاقَتْ
كيف نجيد استدعاء دعوات اللحظات V=1



عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُوا أن لاّ مَلْجَأَ مِنَ اللهِ إِلَيْه ثُمّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا إِنّ اللهَ هُوَ التّوّابُ الرّحِيمُ [118]) (التوبة).

5- فن استخدام مخزون المؤمن الإستراتيجي:وهو أن نحسن توظيف المحن إلى منح نكتشف بها كنزنا السحري! وأهم محنة نحوّلها إلى منحة هي حسن توظيف حالة الشعور بالظلم؛ وأن نتذكر (وَكَذَلكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةُ إِنّ أخْذَهُ أَلَيِمٌ شَديِِدٌ [102]) (هود).

إنَّ منْ تعاسةِ العبد، وعثْرةِ قدمِهِ وسقوطِ مكانته: ظُلمُهُ لعبادِ اللهِ، وهضْمُهُ حقوقهم، وسحَْقَْه ضعيفهم، حتى قال أحدُ الحكماءِ:خفْ ممَّن لم يجْد له عليك ناصراً إلا الله.

6- أن نتيقن أن مع كل انسدادِ.. فتوحات مضاعفة:ولنتدبر أجمل نصيحة وصلت إلينا من أحد كبار المربين؛ وهي أيها السائر الحبيب، "فرغ خاطرك للهم بما أمرت به، ولا تشغله بما ضمن لك، فإن الرزق والأجمل قرينان مضمونان، فما دام الأجل باقياً، كان الرزق آتياً، وإذا سد عليك بحكمته طريقاً من طرقه، فتح لك برحمته طريقاً أنفع لك منه، فتأمل حال الجنين يأتيه غذاؤه،وهو الدم، من طريق واحد وهو السرة، فلما خرج من بطن الأم، وانقطعت تلك الطريق، فتح له طريقين اثنين وأجرى له فيهما رزقاً أطيب وألذ من الأول، لبناً خالصاً سائغاً، فإذا تمت مدة الرضاع وانقطعت الطريقان بالفطام فتح طرقاً أربعاً أكمل منها؛ طعامان وشرابان، فالطعامان من الحيوان والنبات، والشرابان من المياه والألبان، وما يضاف إليهما من المنافع والملاذ، فإذا مات انقطعت عنه هذه ...



</I>












مقام المضطر.. النقطة الحرجة:وهي النقطة الحرجة في حياة المؤمن؛ التي تؤذن بميلاد إجابة الدعاء من الخالق القوي العزيز للمخلوق الضعيف؛ وذلك عندما يمر بهذة اللحظات؛ ويبلغ مقام المضطر؛ الذ

ي لا يدرك سره إلا من عايش جو هذه الآية: (أَمّن يُجِيبُ الْمُضْطَرّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُوءَ..) [النمل: 62]، "فالمضطر في لحظات الكربة والضيق لا يجد له ملجأ إلا الله، يدعوه ليكشف عنه الضر والسوء، ذلك حين تضيق الحلقة، وتشتد الخنقة، وتتخاذل القوى، وتتهاوى الأسناد، وينظر الإنسان حواليه فيجد نفسه مجرداً من وسائل النصرة وأسباب الخلاص. لا قوته، ولا قوة في الأرض تنجده.. في هذه اللحظة تستيقظ الفطرة فتلجأ إلى القوة الوحيدة التي تملك الغوث والنجدة، ويتجه الإنسان إلى الله، ولو كان نسيه من قبل في ساعات الرخاء، فهو وحده دون سواه، الذي يجيب المضطر إذا دعاه، فيجيبه ويكشف عنه السوء، وينجيه من الضيقة الآخذة بالخناق."

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t30081.html#post236597


ولقد علمنا الحبيب- صلوات الله وسلامه عليه- وسائل استدعاء هذا اليسر الرباني؛ والتي منها:
1- أن نمتلك أملاً لا يغيب:وأن ندرك أن أبواب الأمل في تغيير الأوضاع إلى الأحسن مفتوحة دائماً: (... لا تَدْرِي لَعَلّ اللهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْراً [1]) [الطلاق].

ويملؤنا حسن الظن بربنا: قال الله عز وجل: "أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه حيث ذكرني." وأن أقداره سبحانه هي دوماً إلى خير ويسر: (... سَيَجْعَلُ اللهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْراً [7]) [الطلاق].

2- أن ندرك أن مع كل عسرِ.. يسرين:فهذا اليسر والخير القادم من القوة والكثرة بحيث لا يقف أمامه شدة أو ضيق، وهو دوماً لا يفارق العسر: (فَإِنّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً [5] إِنّ مَعَ الْعُسرِ يُسْراً [6]) [الشرح].

فالوسائل والأبواب تخضع أيضاً لسنة التداول الإلهية، وهو باب ينساه بعض الناس، ويجهله أو لا يدركه بعضهم الآخر: (أَتَى أَمْرُ اللهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمّا يُشْرِكُونَ [1]) [النحل].

3- تقوى الله عز وجل، ومحاسبة الضمير:وهي أن ندرك أن بابنا إلى الفرج واليسر هو تقوى الله سبحانه: (... وَمَن يَتّقِ اللهَ يَجْعَل لَهُ مِنْ أَمْرِ يُسْراً [4]) [الطلاق].


4- استشعار عجز النفس أمام العسر:قال تعالى: (... حَتّى إِذَا ضَاقَتْ
كيف نجيد استدعاء دعوات اللحظات V=1


عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُوا أن لاّ مَلْجَأَ مِنَ اللهِ إِلَيْه ثُمّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا إِنّ اللهَ هُوَ التّوّابُ الرّحِيمُ [118]) (التوبة).

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=236597

5- فن استخدام مخزون المؤمن الإستراتيجي:وهو أن نحسن توظيف المحن إلى منح نكتشف بها كنزنا السحري! وأهم محنة نحوّلها إلى منحة هي حسن توظيف حالة الشعور بالظلم؛ وأن نتذكر (وَكَذَلكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةُ إِنّ أخْذَهُ أَلَيِمٌ شَديِِدٌ [102]) (هود).

إنَّ منْ تعاسةِ العبد، وعثْرةِ قدمِهِ وسقوطِ مكانته: ظُلمُهُ لعبادِ اللهِ، وهضْمُهُ حقوقهم، وسحَْقَْه ضعيفهم، حتى قال أحدُ الحكماءِ:خفْ ممَّن لم يجْد له عليك ناصراً إلا الله.

6- أن نتيقن أن مع كل انسدادِ.. فتوحات مضاعفة:ولنتدبر أجمل نصيحة وصلت إلينا من أحد كبار المربين؛ وهي أيها السائر الحبيب، "فرغ خاطرك للهم بما أمرت به، ولا تشغله بما ضمن لك، فإن الرزق والأجمل قرينان مضمونان، فما دام الأجل باقياً، كان الرزق آتياً، وإذا سد عليك بحكمته طريقاً من طرقه، فتح لك برحمته طريقاً أنفع لك منه، فتأمل حال الجنين يأتيه غذاؤه،وهو الدم، من طريق واحد وهو السرة، فلما خرج من بطن الأم، وانقطعت تلك الطريق، فتح له طريقين اثنين وأجرى له فيهما رزقاً أطيب وألذ من الأول، لبناً خالصاً سائغاً، فإذا تمت مدة الرضاع وانقطعت الطريقان بالفطام فتح طرقاً أربعاً أكمل منها؛ طعامان وشرابان، فالطعامان من الحيوان والنبات، والشرابان من المياه والألبان، وما يضاف إليهما من المنافع والملاذ، فإذا مات انقطعت عنه هذه ...
</B>

</B></I>


;dt k[d] hsj]uhx ]u,hj hggp/hj hgpv[m










عرض البوم صور ياسمين نجلاء   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حول موضوع استدعاء الشهود atout القسم الجزائي 4 06-19-2011 01:29 AM
استدعاء لجميع الأعضاءوالمشرفين .خطأ يرتكبه الأغلبية- حذاري - سـ 39 ـاري منتدى الاعضاء الجدد 19 01-05-2010 12:48 PM
سعدان يفكر في استدعاء 24 لاعبا للتربص المقبل عماد2010 منتدى الكرة المحلية الجزائرية 2 10-27-2009 06:52 PM
دعوات خاصة لزوجك بنت الصحراء منتدى الاسرة والعلاقات الزوجية 4 10-01-2009 10:26 PM
دعوات لاهل فلسطين اللامنتمي المنتدى الاسلامي العام 3 01-21-2008 08:43 PM


الساعة الآن 08:16 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302