العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > المنتدى الاسلامي العام


المنتدى الاسلامي العام خاص بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة


غض البصر‏

المنتدى الاسلامي العام


غض البصر‏

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ } ·قال تعالى : {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-04-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت المغرب


البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 7004
المشاركات: 6,809 [+]
بمعدل : 2.35 يوميا
اخر زياره : 07-17-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 90

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت المغرب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ }

·قال تعالى : {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الحَقِّ وَأَن تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَن تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ (33)} ( الأعراف 33)

· وفي الصحيحين من حديث عبد الله بن مسعود قال: قال رسول اللهr:


" لا أحد أغير من الله من أجل ذلك حرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن ".


· ومما لا شك فيه أن الزنا هو من أفحش الفواحش لما فيه من تمزيق للأعراض واختلاط للأنساب من أجل ذلك نهانا الله من الاقتراب منه فقال تعالى :

{وَلاَ تَقْرَبُوا الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً }

· ولذلك فإن المؤمنين أصحاب النفوس السوية والفطرة السليمة لا يحبون هذا الأمر.

فقد أخرج الإمام أحمد بسند صحيح من حديث أبي أمامه :

" أن فتى شابًا أتى النبي r فقال يا رسول الله ائذن لي بالزنا، فاقبل القوم عليه فزجروه وقالوا (مه، مه) فقال أدنه، فدنا منه قريبًا فقال: أجلس فجلس

فقال (أتحبه لأمك)؟ قال لا والله جعلني الله فداك قال ولا الناس يحبونه لأمهاتهم

قال (أفتحبه لابنتك)؟ قال لا والله جعلني الله فداك قال ولا الناس يحبونه لبناتهم

قال (أفتحبه لأختك)؟ قال لا والله جعلني الله فداك قال ولا الناس يحبونه لأخواتهم

قال (أفتحبه لعمتك)؟ قال لا والله جعلني الله فداك قال ولا الناس يحبونه لعماتهم

قال (أفتحبه لخالتك)؟ قال لا والله جعلني الله فداك قال ولا الناس يحبونه لخالاتهم

فوضع النبي r يده عليه وقال : اللهم اغفر ذنبه وطهر قلبه وحصن قلبه فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت على شيء ".

· ومن استخف بأوامر الله وتعد حدوده ووقع فيما نهاه عنه فقد استحق عقاب الله.

فقد أخرج الإمام أحمد بسند صحيح من حديث عبد الله بن مسعود أن النبيr قال:

" ما ظهر في قوم الربا والزنا إلا أحلوا بأنفسهم عقاب الله عز وجل ".

· وهذا العقاب قد يكون آخروي كما قال تعالى:

{وَالَّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلاَ يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلاَ يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً (68) يُضَاعَفْ لَهُ العَذَابُ يَوْمَ القِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً }

" يا معشر المهاجرين:خمس إن ابتليتم لهن وأعوذ بالله أن تدركوهن لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن في أسلافهم الذين مضوا "

· فما هو نازل اليوم بالأمة من كثرة الحورب والإرهاب والفيضانات والزلازل والأمراض والأدواء المعضلة كل ذلك بسبب الزنا والإعلان به وشيوعه في كل مكان وناد.

· فمن أجل عدم الوقوع في هذه الفاحشة النكراء والجريمة الشنعاء وضع الله عز وجل ضوابط وحواجز شرعية تمنع فتنة أحد الجنسيين بالأخر وتسد كل طرق وأبواب الفاحشة.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t30501.html#post238672

· فمن هذه الضوابط والحواجز التي وضعها الله عز وجل لتكون سياجًا بين الرجل والمرأة لعدم وصول كلا منها للأخر هو غض البصر.

قال تعالى: {قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30) وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فَرُوجَهُنَّ } )

وغض البصر معناه: الخفض وإطباق الجفن على العين بحيث يمنع الرؤيا وقد يكون بمجرد صرف البصر عن المنهي عنه.

§ قال ابن القيم :

فلما كان غض البصر أصلاً لحفظ الفروج بدأ بذكره فإذا غض العبد بصره غض القلب شهوته وإرادته وإذا أطلق القلب شهوته لأن العين مرآة القلب.

· فهناك ربط بين غض البصر وحفظ الفرج لأن الوقوع في الفواحش إنما يكون بمقدمات يأخذه الشيطان خطوة خطوة ولذلك قال ربنا {وَلاَ تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ}

نظرة - خطرة - فكرة – إرادة – عزيمة – فعل ، فالشيطان يستدرجه دركة دركة.

§ قال ابن القيم:

مثل الرجل الذي يتبع النظرة الأولى الثانية ولا يغض الطرف عما حرم عليه كمثل رجل ركب فرسًا جديدًا فمالت به إلى درب ضيق أخره عطبه، هذه الدرب ضيق بحيث ينفذ فيه هذا الفرس بصعوبة وإذا دخل فإنه لا يستطيع أن يستدير فيه فإذا همت بالدخول فيه فاكبحها لئلا تدخل فإذا دخلت خطوة أو خطوتين فصيح بها وردها إلى الوراء عاجلاً قبل أن تتمكن من الدخول فإن رددتها على الوراء سهل الأمر وإن توانيت حتى ولجت (دخلت) وسقتها داخلاً ثم قمت تجذبها بذنبها عسر عليك أو تعذر خروجها فهل يقول عاقل إن طريق تخليصها سوقها إلى الداخل؟
ألم تر أن العين للقلب رائد فما تآلف العينان فالقلب آلف
§ ويقول ابن القيم كذلك كما في كتابه الجواب الكافي عندما تكلم عن الزنا فقال:

ولما كان مبدأ ذلك من قبل البصر جعل الأمر بغضه مقدمًا على حظ الفرج فإن كل الحوادث مبدؤها من النظر تكون نظرة – ثم تكون خطرة – ثم خطوة – ثم خطيئة فإما اللحظات فهى رائدة الشهوة ورسولها وحفظها أصل حفظ الفرج فمن أطلق نظرة أورد نفسه موارد الهلاك والنظر أصل عامة الحوادث التي تصيب الإنسان ومن آفاته. أنه يورث الحسرات والزفرات والحرقات فيرى الإنسان ما ليس قادرًا عليه ولا صابرًا عنه وهذا من أعظم العذاب.

· وسُئل ابن القيم:

ما تقول السادة العلماء في رجل نظر إلى امرأة نظرًة فعلق حبها بقلبه واشتد عليه الأمر فقالت له نفسه هذا كله من أول نظرة فلوا أعدت النظر إليها لرأيتها لذهب ما في نفسك (ملئت عيني منها فهدئ البال وارتاح الخاطر)
قال ابن القيم:
الحمد الله لا يجوز هذه لعشرة أوجه ثم ذكر منها:-
1) أن الله سبحانه أمر بغض البصر ولم يجعل شفاء القلب فيما حرمه على العبد.

2) أن النبيrسئل عن نظر الفجأة وقد علم أنه يؤثر فى القلب فأمر بمداواته بصرف البصر لا بتكرار النظر.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=238672

3) إن النظرة الأولى سهم مسموم من سهام إبليس ومعلوم أن الثانية أشد سمًا فكيف يتداوى من سم بالسم.

إلى أخر ما قاله رحمة الله عليه وقوله سبحانه : {قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ}.

انظر كيف قدم الله غض البصر على حفظ الفرج والسر في ذلك أن النظر بريد الزنا ورائد الفجور

· من اجل هذا قال الله عز وجل {قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ} أي انه لم يأمر الله عز وجل بغض البصر مطلقا بل أمر بالغض منه لان هناك أمور مستثناة في النظر .
1- كالخطبة :
فأباح الشرع للخاطب أن ينظر إلى من أراد أن يخطبها كما عند الترمذي أن النبي r قال: انظر إليها فانه أحري أن يؤدم بينكما
2- وعند نظر القاضي للشاهدة .
3- والتداوى .
· وفي ذلك تحذير للمؤمنين من ركوب ما حرم الله عليه، والإعراض عما شرع الله له، وتذكير له بان الله سبحانه يراه ويعلم أفعاله وأحواله كما قال الله تعالي :{يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ}

فإذا عرفوا ذلك فيجب أن يكونوا على تقوى وحذر منه في كل حركة وسكون. (غافر)

· وينبغي على العبد أن يستحي من الله أن يراه علي معصية.
· قال ابن الحوزى:
إنما بصرك يا آخي نعمة فلا تعصي الله بنعمة
1- إطلاق البصر زنى العينين
اخرج البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة أن النبي r قال:
" كتب على ابن آدم نصيبه من الزنا مدرك ذلك لا محالة فالعينان زناهما النظر والأذنان زناهما الاستماع واللسان زناه الكلام واليد زناهما البطش، والرجل زناها الخطأ والقلب يهوي ويتمني ويصدق ذلك الفرج ويكذبه ".

فبدا الرسول r بزنى العين لأنه اصل زنى اليد والرجل والقلب والفرج وهذا الحديث من أبين الأشياء على أن العين تعصى بالنظر وان ذلك زناها .
· قال ابن حجر إطلاق الزنا على اللمس والنظر وغيرهما بطريق المجاز لان كل ذلك من مقدماته ونقل عن ابن بطال قال: سمى النظر والنطق زنا لأنه يدعوا إلى الزنا الحقيقي.

· فهذا قول وفعل النبي r في هذا الأمر فليعلم الجميع أن النظر سهم مسموم من سهام إبليس ومن أطلق لحظته دامت حسرته
· فالنظر إلى النساء ومحاسنهن يعتبره الإسلام زنا، وكذلك الفم له حظه من الزنا وهو الكلام مع النساء الأجنبيات لغير غرض مشروع فأحرى التقبيل والأذن حظها وهو الإصغاء لكلام المرأة والاستماع لغنائها والتلذذ بذلك واليد لها نصيبها وهو اللمس والمصافحة ونحو ذلك والرجل لها حظها وهو المشي إلى موعد ونحوه، وتمني الزنا واشتهاؤه حظ النفس والذي يحقق كل هذه المقدمات هو الفرج فحذار أن تكتب من الزناة وأنت لا تدرى فإياك إياك من إطلاق البصر وترك العنان له فان الأولى لك والثانية عليك لذا وجب عليك أن تلجمه بلجام الشرع.
1- اخرج الإمام احمد وأبو داود وحسنه الألباني أن النبي r قال لعلي :

" يا علي لا تتبع النظرة فان لك الأولي وليست لك الثانية ".

· ومن هنا نعلم عن النهي عن اتباع النظرة والترخيص في النظرة الأولي وهو ما يعرف بنظر الفجأه فلا إثم فيها ولا حرج.
2- فقد اخرج الإمام مسلم من حديث جرير بن عبد الله ـ رضي الله عنهما قال:
" سألت رسول الله r عن نظر الفجأه فقال: أصرف بصرك
وفي رواية : فامرني أن اصرف بصري ".
§ قال النووي في شرح مسلم
ومعني نظر الفجأه أن يقع بصره على الأجنبية من غير قصد فلا إثم عليه في أول ذلك ويجب عليه أن يصرف بصره في الحال فان صرف فلاثم عليه وان استدام إثم.
§ بل جعل الرسول غض البصر من حقوق الطريق التي تلزم كل جالس فيها حتى لا تتخذ الطرقات ذرائع للترفه بمحاسن النساء وتأمل مفاتن الغاديات والرائحات.
· فقد اخرج البخاري ومسلم من حديث أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله r :
إياكم والجلوس على الطرقات قالوا : يا رسول الله مالنا بد من مجالسنا نتحدث فيها فقال رسول الله r أن أبيتم إلا الجلوس في الطرقات فأعطوا الطريق حقه قالوا وما حق الطريق يا رسول الله؟ قال غض البصر وكف الأذى ورد السلام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ".

1- فكان انس يقول: إذا مرت بك امرأة فغض عينك حتى تجاوزك

2- وكان الربيع ابن خثيم:
يمشى فمر به نسوه فغض بصره وأطرق حتى ظن النسوة انه أعمى فتعوذن بالله من العمى.

3- وقال وكيع خرجنا مع الثوري في يوم عيد فقال: إن أول ما نبدأ به في يومنا غض أبصارنا
4- وخرج حسان بن أبي سنان يوم عيد : فلما عاد فقالت له امرأته كم من امرأة حسناء قد رأيت؟ فقال: والله ما نظرت إلا في إبهامي منذ خرجت من عندك إلى أن رجعت إليك.
الله اكبر إنها قلوب غفت عن الحرام فعوضها الله خيرا وأذاقها حلاوة الإيمان.

أين هؤلاء ممن يطلقون البصر ليل نهار.

أين هؤلاء ممن يتابع مشاهد الفجور في التلفاز والفضائيات.

أين هؤلاء ممن يجلسون على المقاهي والطرقات ينظرون إلى الغاديات والرائحات.

أين هؤلاء ممن يجلسون في الأندية ينظرون إلى كل رائحة وغادية.
إلى كل رجل أو امرأة نظرا إلى الحرام فليعلم الجميع:
أن هذه النظرة ما هي إلا سهم مسموم فان أصابك سهم قتلك فكيف وان هذا السهم مسموم.

لا تظن أن هذه النظرة ستروى ظمئك فما أنت بذلك إلا كالذي يشرب ن ماء البحر فكلما ازداد شربا ازداد عطشا ويظل هكذا حتى يقتله.

- ولخطورة الأمر انظر إلى هذا الرجل الذي نظر إلى امرأة نصرانية فأعجبته ووقع حُبُها في قلبه فراودها عن نفسها فطلبت منه أن يتنصر فتنصر ومات على النصرانية ولو غض الطرف ما كان هذا.
§ وصدق أبو الأعلى المودودي حيث قال:

من الذي يكابر في أن كل ما يحدث في الدنيا إلى هذا اليوم ولا يزال يحدث فيها من الفحشاء والفجور باعثه الأول والأعظم هو فتنة النظر.
1- فيا من وقعت في هذا المرض أعلم أنك ستسأل عن هذا البصر

قال تعالي: {إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً}

2- بل اعلم أن هذه العين ستشهد عليك يوم القيامة

قال تعالي: {حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ
- وفي صحيح مسلم من حديث انس t قال:

" كنا عند النبي r فضحك فقال أتدرون مما اضحك ؟ فقلنا الله ورسوله اعلم، فقال من مخاصمة العبد ربه فيقول يارب ألم تجرني من الظلم؟ فيقول رب العزة: بلي فيقول: فإني لا أجيز على نفسي إلا شاهد مني فيقول رب العزة: كفي اليوم عليك حسيبا وبالكرام الكاتبين شهودا قال: فيختم على فيه فيقال لأركانه انطقي فتنطق بأعماله (فتقول العين أن للحرام نظرات) قال: ثم يخلي بينه وبين الكلام فيقول لأعضائه بعدا وسحقا لكن فعنكن كنت أجادل ".
ألم تسمع قوله تعالي: {يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ}
ألم تنظر كيف ختم الله الآية بقولة إن الله خبير بما يصنعون

فلا تجعل أخي الحبيب الله أهون الناظرين إليك وعليك بالمسارعة إلى التوبة والعودة والعلاج من هذا المرض.
1- الاستحياء من الله عز وجل حق الحياء

وذلك بالمراقبة والخوف من الله عز وجل وان تعمل بوصية النبي r حيث قال: كما في كتاب الزهد للإمام احمد وحسنه الألباني :
" أوصيك أن تستحي من الله تعالي كما تستحي من الرجل الصالح من قومك ".
· وعند الترمذى من حديث عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله r :
" استحيوا من الله حق الحياء، قالوا يا رسول الله : أنا لنستحي من الله حق الحياء، قال: من استحيا من الله حق الحياء فليحفظ الرأس وما وعي وليحفظ البطن وما حوى وليذكر الموت والبلى، ومن أراد الآخرة ترك زينة الحياة الدنيا فمن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء ".
· فغض أخي الحبيب بصرك واحفظ فرجك إلا من حلال وعندها ابشر بوعد الله عز وجل حيث قال: {وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الهَوَى (40) فَإِنَّ الجَنَّةَ هِيَ المَأْوَى (41)}.

2- العزم الصادق والإرادة القوية والرغبة الجادة في التغير

{إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ}

{وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ المُحْسِنِينَ}
3- لا تعرض نفسك لمواطن الفتن (السوق - الاختلاط - .......)
4- معرفة عواقب إطلاق البصر
من فساد القلب وأسره - تشتت النفس - فقدان حلاوة الإيمان - فقدان لذة العبادة والخشوع - نسيان العلم وضعف الذاكرة - قسوة القلب والغفلة عن الآخرة - الوحشة - الظلمة - القلق - الاكتئاب - تيسير مدخل الشيطان (لان مدخل القلب العين).
الدعاء:
وكان النبي r يقول كما عند الترمذي وحسنه الألباني :
" اللهم اقسم لي من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معصيتك ".
6ـ الزواج:
- لقول النبي r كما عند البخاري ومسلم من حديث عبد الله بن مسعود :
" يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليزوج فانه أغض للبصر واحفظ للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فانه له وجاء "
· ومما يؤكد على أن الزواج من اعظم العلاج لمرض النظر قول النبي كما عند مسلم أن المرأة تقبل في صورة شيطان وتدبر في صورة شيطان فإذا ابصر أحدكم امرأة فليأتي أهله فان ذلك يرد ما في قلبه.

· فالنظرة تفعل في القلب ما يفعل السهم في الرمية فان لم تقتله جرحته وهى بمنزلة الشرارة من النار ترمى في الحشيش اليابس فان لم تحرقه كله أحرقت بعضه كما قيل
" صنفان من أهل النار لم أرهما قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات(1) مائلات(2) مميلات(3) رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها إن ريحها ليوجد من سيرة كذا وكذا ".
(1) كاسيات عاريات : أي نساء تستر بعض بدنها وتكشف بعضه اظهاراً لجمالها أو تلبس ثوبًا رقيقًا يصف لون بدنها أو ثوب ضيقًا.
(2) مائلات: أي عن طاعة الله.

(3) مميلات: أي لغيرهن إلى فعلهن المذموم. أو مميلات بمشية متبخترات مميلات لأكتافهن.
· فأين أنتي أختي المسلمة من قول الله تعالى :
{يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ المُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلاَ يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً}
· فالله عز وجل أمر نبيه بأن يأمر أزواجه وبناته ونساء المؤمنين (وأنت منهن) إذا خرجن من بيوتهن في حاجة أن يغطين وجوههن من فوق رؤوسهن بالرداء فوق الخمار وستر العورات تكريم للمستور، وهو من الحياء والعفة والفطرة وفيه علو شأن المرآة.
· ولقد طبق هذا الأمر على بيت سيد المرسلين اشرف بيت وأطهر نساء العالمين فمن باب أولى أن يعم الأمر غيرهن وخاصة في هذا الزمن الذي كثر فيه الفحش والخنا والزنا والفجور.
· ولا ننسى أن نوجه كلمة إلى أولياء الأمور فأقول لهم:

اتقوا الله أيها الرجال فأنتم المسئولون بين يدي رب العالمين عن خروج نسائكم على هذه الصورة القبيحة فقد جعل الله لكم القوامة عليهن قال تعالى:

{الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ}
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدادٌ لاَّ يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ }


yq hgfwv‏










عرض البوم صور بنت المغرب   رد مع اقتباس

قديم 02-04-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت الجزائر


البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 6161
المشاركات: 529 [+]
بمعدل : 0.18 يوميا
اخر زياره : 01-15-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 25

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت الجزائر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بنت المغرب المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي










عرض البوم صور بنت الجزائر   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:21 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302