العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > منتدى الشريعة والحياة


منتدى الشريعة والحياة طريقنا للدعوة على منهج أهل السنة والجماعة والسلف الصالح


التواضع...

منتدى الشريعة والحياة


التواضع...

°•.♥.•° التَّواضُع رِدَاءُ المُؤمِن .. °•.♥.•° إن خُلق التواضع من أعظم الأخلاق الكريمة والشمائل الحميدة التي يتحلى بها المؤمن الكريم الشهم فيضفي على إخوانه المسلمين المحبة والمودة والألفة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-10-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نادية25


البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 6634
المشاركات: 8,089 [+]
بمعدل : 2.76 يوميا
اخر زياره : 04-21-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 2065

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نادية25 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
°•.♥.•° التَّواضُع رِدَاءُ المُؤمِن .. °•.♥.•°


إن خُلق التواضع من أعظم الأخلاق الكريمة والشمائل الحميدة التي يتحلى بها المؤمن الكريم الشهم فيضفي على إخوانه المسلمين المحبة والمودة والألفة ويرضي ربه ويقتدي برسوله صلى الله عليه وسلم سيد المتواضعين.


ولقد عني الشرع بهذا الخلق العظيم وحث على التخلق به قال تعالى موصياً نبيه صلى الله عليه وسلم
" وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ " .

وأوصى لقمان ابنه وقال تعالى :
" وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ " .

قال صلى الله عليه وسلم :
" إن الله أوحى لي أن تواضعوا حتى لا يفخر أحد على أحد ولا يبغ أحد على أحد " [ رواه مسلم ].

" وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله " [ رواه مسلم ].

التواضع... font></a>b7.gif

التواضع صفة محمودة تدل على طهارة النفس، وتدعو إلى المودة والمحبة والمساواة بين الناس، وينشر الترابط بينهم، ويمحو الحسد والبغض والكراهية من قلوب الناس، وفوق هذا كله فإن التواضع يؤدي إلى رضا المولى سبحانه.

قال الله صلى الله عليه وسلم:
" ما نقصت صدقة من مال، وما زاد الله عبدًا بعفو إلا عزًّا، وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله" [مسلم] .

وقال الله صلى الله عليه وسلم:
" مَنْ تواضع لله رفعه الله" [أبو نعيم].

وقال الله صلى الله عليه وسلم:
"إن الله تعالى أوحى إلى أن تواضعوا حتى لا يفخر أحد على أحد ولا يبغي أحد على أحد" [مسلم].

وقال تعالى في أمر رسوله صلى الله عليه وسلم بالتواضع :
" واخفض جناحك لمن اتبعك من المؤمنين "

وقال في جزاء المتواضعين :
" تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لايريدون علوا في الأرض ولا فسادا ".

وكما قيل:
" تاج المرء التواضع ".
التواضع... font></a>b7.gif

والتواضع مفهومه تذلل في القلب وافتقار يكسب الجوارح خضوعاً وسكوناً ..

فيجمل صاحبه على احترام الناس وتقديرهم وحسن التعامل معهم على حدٍ سواء لا يفرق بينهم في التعامل ما داموا مسلمين ولا ينظر إليهم باعتبارات خاصة.

ويحمل صاحبه أيضاً على قبول الحق مهما كان من أي شخص ولو كان أدنى منه منزلة.

قال الحسن:
" هل تدرون ما التواضع التواضع: أن تخرج من منزلك فلا تلقى مسلماً إلا رأيت له عليك فضلاً " .

وللتواضع أمارات وقرائن تدل على تحلي المرء به ..

أن يكون بشوشاً متحفياً بالخلق باذلاً السلام لكل أحد ومتبسطاً بالحديث مع جميع الناس يخالط الناس في نواديهم ومجالسهم ومساجدهم لا يأنف من ذلك يصبر على أذاهم ويقبل نصيحتهم ويتجاوز عن مخطئهم ويشاركهم في أفراحهم وأحزانهم.

إن المتواضع لعباد الله قد تواضع ليقينه بفقره وذله لله وعجزه وحاجته لعطاء الله واعتقاده بأن العزة لله والكبرياء لا يصلح إلا له والجبروت لا يليق إلا به. أما العبد المخلوق فلا يصلح له ولا يناسبه إلا التواضع والانكسار وخفض الجناح ، فهو متواضع لله حقا منكسر بين يديه فقير لغناه قد خفض بصر قلبه وذلت جوارحه لله ومن التواضع لله التواضع لعباد الله.

والعزة الحقيقية تكتسب عن طريق التواضع ولهذا روي في السنة:
" من تواضع لله درجة رفعه الله درجة حتى يجعله في عليين " [ رواه أحمد ] .

التواضع... font></a>b7.gif

والتواضع يكون محموداً إذا أورث المحبة والتواد والسلام والإصلاح وجمع الكلمة وائتلاف القلوب والتعاون على البر والتقوى.

أما إذا كان يترتب على ذلك سكوت عن أخذ الحق أو ظلم وضيم من الغير أو تعرض للمهانة فليس ذلك من التواضع المحمود شرعاً بل هو ضعف وخور في النفس فلا يليق التواضع أمام الكافر ولهذا كان الكبر والخيلاء محموداً في ساحة القتال ونهى المسلم عن إكرام الكافر في الطريق.

ولا يحسن التواضع أيضاً أمام الفاجر الهاتك لستر الله المجاهر للمعاصي والفجور لأن ذلك يفضي إلى مداهنته وإقراره واستمراره في سبيل الباطل.

والتواضع في المرء قد يكون مجبولاً عليه في أصل طبعه وخلقته وقد يكون مكتسباً ..

فينبغي على من وجد في نفسه ترفع وكبر أن يجاهد نفسه في صرف هذا الخلق المذموم وتحليه بالخلق الحسن ولا يعذر أحد على التكبر لأنه مأمور شرعاً باجتناب الأخلاق الرديئة وامتثال الأخلاق الطيبة وإنما الحلم بالتحلم.

التواضع... font></a>b7.gif

: منتديات صحابي
http://www.s7aby.com/t30892.html#post240514

إن الواجب على العالم والغني والأمير أن يتواضع لله ولعباده التواضع... 107ab9ndmazb.gifً لما أنعم الله عليه.

فشكر النعمة في حق الغني تواضعه لعباد الله وبذل ماله في المعروف وقضاء حوائجهم .

قال بشر بن الحارث:
" ما رأيتُ أحسنَ من غنيّ جالسٍ بين يدَي فقير " .

وشكر النعمة في حق العالم تواضعه لعباد الله وبذل العلم للجاهل والمتعلم وتزكيته والقيام بحقوق العلم.

وشكر النعمة في حق الأمير تواضعه لعباد الله وبذل الجاه والرئاسة في العدل وإيصال الحقوق لأهلها.

إنه يقبح بالعالم من رزق علم الشريعة وفتح عليه أن يتكبر ويترك التواضع ويحمله العلم على التيه والترفع على عباد الله وازدراء الناس واعتقاد أنهم جهلة وذمهم في كثير من المناسبات والمجالس.

ولا شك أن من كانت هذه حاله حرم البركة في علمه وقل توفيقه وأعرض الناس عنه وكان علمه وبالاً عليه يوم القيامة وسبباً لدخوله في الوعيد والذم الوارد في الشرع. وقد أكثر السلف من التشنيع بذلك.

التواضع... font></a>b7.gif
وضد التواضع صفة الكبر ..

فالإنسان المتكبر يشعر بأن منزلته ومكانته أعلى من منزلة غيره؛ مما يجعل الناس يكرهونه ويبغضونه وينصرفون عنه، كما أن الكبر يكسب صاحبه كثيرًا من الرذائل، فلا يصْغي لنصح، ولا يقبل رأيا، ويصير من المنبوذين.

قال الله تعالى:
التواضع... b2.gif ولا تصعر خدك للناس ولا تمش في الأرض مرحًا إن الله لا يحب كل مختال فخور التواضع... b1.gif [ لقمان: 18 ] .

وتوعد الله المتكبرين بالعذاب الشديد:
التواضع... b2.gif سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض بغير حق التواضع... b1.gif [الأعراف: 146] .

وقال تعالى:
التواضع... b2.gif كذلك يطبع الله على كل قلب متكبر جبار التواضع... b1.gif [غافر: 35].

والله تعالى يبغض المتكبرين ولا يحبهم، ويجعل النار مثواهم وجزاءهم، يقول تعالى:
التواضع... b2.gif إن الله لا يحب المستكبرين التواضع... b1.gif [النحل: 23] .

ويقول تعالى:
التواضع... b2.gif أليس في جهنم مثوى للمتكبرين التواضع... b1.gif [الزمر: 60].

والكبر كبيرة من كبائر الذنوب وسبب موجب لدخول النار والذل والصغار يوم القيامة.

وقد حذَّرنا النبي صلى الله عليه وسلم من الكبر، وأمرنا بالابتعاد عنه؛ حتى لا نحْرَمَ من الجنة فقال:
" لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر " [ رواه مسلم ] .

ويقول صلى الله عليه وسلم :
" حق على الله أن لا يرتفع شيء من الدنيا إلا وضعه " [البخاري].

وهي العلو في الأرض والاستطالة والترفع عن الخلق واعتقاد الأفضلية عليهم وازدراء الناس وانتقاصهم ورد الحق إذا لم يوافق الهوى أو صدر من صغير أو مخالف.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" يحشر المتكبرون يوم القيامة أمثال الذر في صور الرجال يغشاهم الذل من كل مكان " [ رواه الترمذي ].

والكبرياء والعظمة لله وحده، ولا يجوز للعبد أن يتصف بهما أو بأحدهما، فقد قال صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه:

" قال الله عز وجل: الكبرياء ردائي، والعظمة إزاري، فمن نازعني واحدًا منهما قذفته في النار" [مسلم وأبو داود والترمذي].
التواضع... font></a>b7.gif

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم من أشد الناس تواضعاً خافضاً لجناحه رحيماً بأصحابه .

فقد كان يمشي في حاجة الوليدة السوداء وكان يركب الحمار , ولما فقد خادمة المسجد حزن وقصد قبرها فصلى عليها .

وكان يباشر الفقراء والمساكين ويخالط الأعراب لأجل تعليمهم وإرشادهم ويسلم على الصبيان.

وكان متواضعاً في طعامه وهيئته ومسكنه يأكل على الأرض ويفترش الحصير ويتوسد الرمل ليس له حاجب يمنع الناس عنه .

وبالجملة فقد كانت حاله كحال المساكين المتواضعين المتذللين ليست كحال الملوك الجبارين المتغطرسين.

واقتبس هذا الخلق منه أصحابه لا سيما الشيخين أبوبكر وعمر فقد كانا رضي الله عنهما غاية في التواضع .

كان أبوبكر يعمل في السوق ويخرج إلى بيت في ضاحية المدينة لامرأة عمياء فيكنس بيتها ويحلب شاتها ويحضر لهم الماء ويصلح حالهم وهكذا كان عمر لم يتغير حاله بعد الخلافة استمر على طريقته في التواضع والزهد والورع.

ولقد كان السلف الصالح شديدي التواضع والانكسار لله ..

والأمثلة على ذلك كثيرة جداً .

فهذا ابن عباس رضي الله عنه مع جلالته يأخذ بركاب زيد بن ثابت الأنصاري ويقول:

: منتديات صحابي
http://www.s7aby.com/showthread.php?p=240514
" هكذا أُمرنا أن نفعل بعلمائنا وكبرائنا " .

وقال مجاهد:
" ربما أمسك لي ابن عباس أو ابن عمر بالركاب " .

وهذا الإمام أحمد لما ذكر نسبه في مجلس كان من الموالي طأطأ رأسه ولم يفخر بنسبه. ولما دخل عليه الأشراف أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قام إليهم وقبلهم تواضعاً لله مع عظم شرفه وشهرته وإمامته في الناس.
التواضع... font></a>b7.gif
إن التواضع صفة من صفات الكمال التي تُجمل المرء وتزينه وتحببه للخلق وتجعل له قبولاً في الأرض
وإنها تدل على قوة العزيمة ونفاذ البصيرة والثقة بالنفس

اللهم اجعلنا من المتواضعين , ونعوذ بك من الكبر والغرور
التواضع... z00m-ne0e16d43e6.gif




hgj,hqu>>>










عرض البوم صور نادية25   رد مع اقتباس

قديم 02-10-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.96 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نادية25 المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي

جزاك الله خير يا اختي نادية









عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس
قديم 02-10-2010   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت البليدة


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5448
المشاركات: 4,928 [+]
بمعدل : 1.64 يوميا
اخر زياره : 04-30-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 62

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت البليدة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نادية25 المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي

بارك الله فيك نادية









عرض البوم صور بنت البليدة   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2010   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت المغرب


البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 7004
المشاركات: 6,809 [+]
بمعدل : 2.35 يوميا
اخر زياره : 07-17-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 90

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت المغرب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نادية25 المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي

التواضع خلق حميد، وجوهر لطيف يستهوي القلوب، ويستثير الإعجاب والتقدير وهو من أخصّ خصال المؤمنين المتّقين، ومن كريم سجايا العاملين الصادقين، ومن شِيَم الصالحين المخبتين. التواضع هدوء وسكينة ووقار واتزان، التواضع ابتسامة ثغر وبشاشة وجه ولطافة خلق وحسن معاملة، بتمامه وصفائه يتميّز الخبيث من الطيب، والأبيض من الأسود والصادق من الكاذب.











عرض البوم صور بنت المغرب   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التواضع أبوبكر المنتدى العام 7 05-07-2011 10:14 PM
هيبه التواضع امحمد خوجة المنتدى العام 7 11-03-2010 10:57 PM
**التواضع ليس تصغير للنفس ..! ** المتألقة حسونة ركن الــمواعظ والرقائـق 6 09-25-2010 11:20 AM
هذا هو التواضع لقمان عبد الرحمن ركن الــمواعظ والرقائـق 0 06-15-2010 10:58 AM
التواضع Peace المنتدى الاسلامي العام 6 08-05-2008 07:59 PM


الساعة الآن 08:42 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302