العودة   منتديات صحابي > أقسام الأدب والشعر > منتدي الشعر والخواطر العــــام { المنقول } > ركـــن الشعر الشعبي



أمي وla chèvre de Monsieur Seguin

ركـــن الشعر الشعبي


أمي وla chèvre de Monsieur Seguin

الاستماع إلى حكايات أمي هو الذي جعلني أعتقد، ومبكرا، بأن منبع التفكير هي الأذن وليس العقل أو المخ، صغيرا كنت، بها دائما، لاصقا وملتصقا، رادارا يلتقط نبرات صوتها المدهش. كنت

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-13-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محارب الجزائر


البيانات
التسجيل: Oct 2009
العضوية: 7899
المشاركات: 2,686 [+]
بمعدل : 0.90 يوميا
اخر زياره : 08-06-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 30

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محارب الجزائر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ركـــن الشعر الشعبي
الاستماع إلى حكايات أمي هو الذي جعلني أعتقد، ومبكرا، بأن منبع التفكير هي الأذن وليس العقل أو المخ، صغيرا كنت، بها دائما، لاصقا وملتصقا، رادارا يلتقط نبرات صوتها المدهش. كنت أشعر بأن الإنسان يفكر أصلا بأذنيه ولا زلت أعتقد ذلك، فأذني التي تربت على صوت أمي وعلى إيقاع كلامها الهادئ المتزن الموزون هي التي كنت أفكر بها وبها دخلت أسئلة العالم .
واليوم أقول : من لا يحسن الاستماع لا يمكنه أن يحسن الكلام ويستعصى عليه الفهم .
سماع صوت أمي وهي تسرد لي مباهج الحكايات الشفوية وغنائم الثقافة الشعبية أو وهي تدندن أغان دينية صوفية أو شعبية، تدندنها في وحدتها العالية بكل فيوضها الروحانية، هي التي جعلتني مرات كثيرة أجد نفسي أكلم نفسي، في خلوة مثيرة.
هذا الصوت الرخيم الذي جعلني أفكر بأذني هو الذي أسقطني في عشق الراديو. كان لصوت الراديو سحر عجيب. كنت أسمع كل شيء، نشرات الأخبار على رأس كل ساعة، كما يقال، وكان صوت مذيع اسمه علاوة عثماني المجلجل يثير في بهاء العربية وبهجة الفصاحة. كنت أقلده وهو يقرأ أخبارا عن انتصارات الثوار في فيتنام وجنوب إفريقيا وأنغولا وغينيا بيساو. وكانت أسماء الزعماء الأفارقة تعجبني: نكروما ومنديلا ونيريري وغيرهم… كان والدي الحاج السي بن عبد الله معجبا بصوتي ومبتهجا به وأنا أقلد مذيع الأخبار علاوة عثماني.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t31187.html#post241750

أينك اليوم يا علاوة عثماني؟
كانت برامج الآداب تشدني أيضا : " ناشئة الأدب " ... كان صوت الأديب المذيع الشاعر إدريس الجائي مثيرا وهو الذي قرأ لي أولى نصوصي على أمواج الإذاعة .
نعم الإنسان يفكر بأذنيه قبل رأسه .
كانت أمي الحاجة رابحة بنت الخلوي بصوتها المتميز والإذاعة بأصوات مذيعيها هما من علماني التفكير في ما سأقدم عليه .
كنت أحب ولا زلت صوت عبد الحليم حافظ، كانت أمي تقول لي وهي تنظر إلى صورة بوستر عبد الحليم حافظ التي علقتها على جدار مقابل المكان الذي كنت أنام فيه إلى جانب إخوتي الذكور، إنه يشبهك بهذه السن الأمامية التي تنقصها فتاتة صغيرة.
الذي أسقط فتاتة من سني الأنانية هو أخي عبد الرحمن، سامحه الله، كنا نلعب الكرة في الباحة مع أبناء أعمامي وإذ ضرب الكرة، التي لم تكن سوى فردة جورب محشوة بالكتان والورق وأشياء أخرى، رفع معها وبقوة حجرة أرسلها في اتجاهي أنا الذي كنت أتولى حراسة المرمى، وهكذا فقدت فتاتة من سني لأشبه عبد الحليم حافظ . سامحك الله يا أخي عبد الرحمن .
كم مرة كنت أعتقد في فكرة التناسخ وكنت أشعر أن روح جبران خليل جبران تسكنني. وحين شعرت بأنها تسكنني بدأت أبحث عن مي زيادة وبدأت أفكر في الحب المثالي على طريقة جبران خليل جبران فأحببت كتابة الرسائل.
كان أول كتاب حصلت عليه كجائزة نهاية السنة الدراسية هو حكاية "عنزة السيد سوغان" للكاتب الفرنسي ألفونس دوديه. كان ذلك في السنة الأخيرة من المرحلة الابتدائية. كنت سعيدا بكتابي هذا، حتى وإن كانت لغته فرنسية. وقد شعرت بمتعة لا تساويها متعة، إذ لأول مرة أضيف كتابا هو لي إلى رفوف كتب والدي المصطفة بانتظام على ألواح بسيطة، كتب في الفقه وقصص الرسل والأنبياء وبعض طبعات من المصحف الشريف كاملة أو لبعض الأحزاب، وبعض كتب في الشعر كالمعلقات السبع للزوزني والفتوحات المكية لابن عربي وألف ليلة وليلة وبعض الكتب القليلة بالفرنسية .
كنت أرى كتابي أكبر من كتب والدي جميعها وكان هذا الكتاب كبيرا في عيني لأن المعلم الذي منحني الجائزة أثنى ثناء كثيرا على ألفونس دوديه مؤلف الحكاية ناعتا إياه بأشهر الكتاب الكلاسيكيين في الآداب الفرنسية.
في اليوم التالي ونحن نبدأ أيام العطلة الصيفية القائظة والتي تمتد من نهاية جوان إلى الأول من أكتوبر، وبحماس كبير تناولت الكتاب وشرعت في قراءة القصة: حكاية عن عنزة عنيدة وذئب وغابة وهروب... ولا سيء؟؟؟
قرأت الكتاب في اليوم الأول وقرأته في اليوم الثاني وفي اليوم التالي قرأته وقرأته مرات وفي كل مرة كنت أبحث بنهم وفضول عن الكاتب الفرنسي الكبير والعظيم والمهم ،،، عن كاتب بتلك الأوصاف التي كالها له مدحا السيد دحماني معلم الفرنسية، فلم أجد من ذلك شيئا، لست أدري لماذا كلما كنت أعيد قراءة حكاية العنزة والذئب والغابة إلا وسمعت بالموازاة صوت أمي يحكي لي حكايات مدهشة عن لونجة وسالفها وبقرة اليتامى وودعة أخت السبعة و ووو، كان صوت أمي والحكايات تفيض من على ضفافه تغطي على حكاية هذا الكتاب. وبالتالي كان ألفونس دوديه يختفي خلف صورة أمي .

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=241750
وإذ اقتنعت بأن أمي الحاجة رابحة بنت الخلوي أبدع من ألفونس دوديه وأن ما تقوله وما تحكيه أعمق وأقوى وأصدق ألف مرة مما كتبه هذا الألفونس دوديه في كتابه هذا عن عنزة غبية مثله، أخفيت كتاب "عنزة السيد سوغان"، غيبته من على رفوف كتب والدي، وعدت إلى أمي أسمع حكاياتها المدهشة في التخريف والعجائبية والحكمة. ومنذ سنوات الطفولة تلك قررت أن أكون الكاتب العمومي لأمي التي كانت لا تحسن القراءة ولا الكتابة ولكنها كانت تفقه ما فوق الكتابة والقراءة، لقد كانت تفقه جمال الحياة بعمق وتحسن فنون العيش. وأعترف اليوم بأنني كلما شرعت في كتابة قصة أو رواية إلا وسمعت صوت أمي يدندن بدايتها في رأسي .
لا وجود لكتابة صادقة بدون صوت الأم ولا وجود لإبداع عميق دون التفكير بالأذن في هذا العالم الضاج من حولنا وفينا .


Hld ,la chèvre de Monsieur Seguin










عرض البوم صور محارب الجزائر   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
Brick thon,crevette,pommes de terre et chevre ياسمين نجلاء ركن السندويشات والمعجنات 2 10-14-2010 06:19 PM


الساعة الآن 07:07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302