العودة   منتديات صحابي > أقسام الأدب والشعر > منتدى القصص و الروايات


منتدى القصص و الروايات منتدى خاص بالأدب والقصة والرواية والقصص المنقولة


الزنبق الذابلة

منتدى القصص و الروايات


الزنبق الذابلة

الزنبقـة الذّابلـــة هذا الصّبـاح لم يكن عاديًا , ليس لأن الجوّ أكثرَ برودةً ... أو لأن الامتحان المقبل عليه أكثر صعوبةً , بل لأن إحساسك قال ذلك .

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-03-2008   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محبوب عبد المجيد


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 619
المشاركات: 174 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : 08-03-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 19

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محبوب عبد المجيد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى القصص و الروايات
الزنبقـة الذّابلـــة




هذا الصّبـاح لم يكن عاديًا , ليس لأن الجوّ أكثرَ برودةً ... أو لأن الامتحان المقبل عليه أكثر صعوبةً , بل لأن إحساسك قال ذلك .
علـى مدخل قاعة الاقصاء بالعشرات ... كلُّ الوجـوه عادية...أثر السّهـر بادٍ عليها ... إلا وجها واحـدًا كان غائبا... تـنظر في ساعتك قـلِقًا...لم ترها بعد ...ستدخل الامتحانَ دون أن تملأ عينيكَ منها,كما كنتَ تفعل كل يوم .

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t3192.html#post23913
قلتَ في نفسك مصبرًا... ستأتي بعد دقائق ...هناك وقت مباح التأخير فيه... تدخل القاعة الفسيحة رفقة ربع ألف من مهندسي المستقبل الغامض ... تجلس في أوَّل الصَّف ... توّزع عليكم أوراق الأسئلة ... ينحصر فـكرك في تكاملات محدودة ... حياتنا تكامل محدود من المهد إلى الحد ... نهارنا تكامل من غسقه إلى أصيله ,ومن الأصيل إلى الغسق يأتي تكامل الليل ... تفكيرنا تكامل يتصارع فيه الالتزام والمتكافىء ... فإن تحققت أحلامنا فالتكملات محلوله أو مدروسة ولا شكَّ أن طرقَ الحل كثيرة, منها المباشر السّهل ومنها الصعب الذي قد لا نحله ويبقى يراودنا حلّه حتى حدَّ التكامل الأم .
لم تتمكن من مراقبة الباب لتعرف إن دخلت أم لا ... شكّكَ بأنها في تلك اللحظات تصارع تمرينًا , لم يزعزعه شكّ آخر .
توضع أمامك ورقة الحضور , آتية من آخر الصَّف ... الأوصياء عليـكم فضَّلـوا بأن يكون لكل فوج ورقة خاصـة به وصف يفضله عن باقي الأفواج . تتأمّلها ... يزداد النّبض بصدرك وأنتَ لا تـرى تـوقيعَها ... ينتـابك ألف شكّ و شك ... تشتت الإحتمالات ... الأكيد أنّ السَّبب خطير ,فهي لم تعتد الغياب عن المحاضرات فكيف تغيب في امتحان أهم مقياس .
إحساسك لم يخب .
تعود بك الذاكرةُ إلى ذلك اليوم... اقتربت منها ... سألتَها... أجابتك...عرفتَ اسمها ... ومن أيّ مدينة أتتْ...عرفتَ حتى تاريخ ميلادها وبعض هواياتها.
في ذهول تام أخذَ شعور جديد يشدك إلها:أخذ يزداد يوما بعد آخر وصاتَ إلى أنه الحب لا محالة.. عرضتَه عليها , بعد أن جمّعتَ شجاعتَك ... حدَّقتْ فيك.. خانتها الكلمات ... وترقرق الدمع في عينيها الواسعتين... حاولت إخفاءه لكنها لم تفلح ... أجابتك بجملة قصيرة ثم فرت هاربة منك ...
"لا أستطيع أن أكون حبيبتك" . هذا الجواب لم يزدك إلا حيرة وقلق.
تخرج من القاعة شاردًا...سألـوك عـن تكامـل هزمهـم ... لم تتذكر إن أجبـت عليه أم لا... لو علموا بحالك لما تجرءوا وسألوك.
سألتَ عنها صديقتََها..عرفت َبأنّها باتت في المستشفى الليلة الماضية.
لا تنكر أن جوابها كان أكثرَ الإحتمالات ترشحًا..لكن شيئا بـداخلك كـان يـرفضه..سارت بك قدماك إلى المستشفى ...في الطريق صار للاحتمال ألف احتمال ..الزنـابق التي كنتَ تحملها منذ الفجر بين بيدك أذبَـلَها انتظارك الطويل حتى منتصف النّهار ..لم يسمحوا لك بزيارتها قبلَه..
حاولت بكل الطرق لكنك لم تفلح.
دخلتَ...وجدتها على السّرير الذي لا يتمناه أحد,نظرات الحزن بادية علي تقاسيم وجهها القمحي..سرعان ما استحالت نظرات فرحة امتزجت بالشّكر والمفاجئة ..
أضيئت الغرفة بواحدة من بنات ثغرها عربون شكر .
سلّمتها الزّنابق وتبادلتما بسمة هاربة من زمن الحزن. أشاحت بوجهها تخفي دمعة وقالت:أتعرف لماذا رفضتُ حبّكَ..وأشارت إلى آلة معقّدة لتصفية الدّم.
عرضتَ عليها الحب من جديد,أقسمتَ بأنّ الآلة لن تزيدك الا ارتباطًا وتعلّقا بها .. ترجّتك أن تـنساها وتنتبـه لدراستك وأحلامك الأحرى .
لو طلبت غير النّسيان لأمكنك الاستجابة,لكنها طلبت المستحيل.
عدتَ في اليوم الموالي تحمل زنابقَ جديدة..اصطدامك كان هائلا وأنتَ ترى السرير شاغرًا..تخرج مسرعا..تسأل أول ممرضة تصادفها في الرواق..تدلّك وهي- صامتة- إلى غرفة في آخر المستشفى..تفتح الباب ..تشير إلى صندوق يعلوه إزارٌ أبيض ..أعلمتكَ بأنها توفيت ليلة البارحة .
تسـمّرتَ في مكانكَ ...جـفَّ الرّيق بفيكَ..وتسقـط الزّنابق على الأرض.
كنتَ مستـعدًا لإعطائها إحدى كليتيك,لكن الموت لم يعطك الفرصة.
ربيع 1999
عبد المجيد محبوب



hg.kfr hg`hfgm











التعديل الأخير تم بواسطة محبوب عبد المجيد ; 01-03-2008 الساعة 08:15 PM سبب آخر: نسيت التاء المربوطة في عنوان المشاركة
عرض البوم صور محبوب عبد المجيد   رد مع اقتباس

قديم 01-03-2008   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

شخصية مهمة

الرتبة


البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 102
المشاركات: 688 [+]
بمعدل : 0.18 يوميا
اخر زياره : 09-17-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 15

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أبو القاسم علوي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محبوب عبد المجيد المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي


قصة مؤثرة .. تناولها الكاتب وجعلنا نعيشها ..

"سلّمتها الزّنابق وتبادلتما بسمة هاربة من زمن الحزن. أشاحت بوجهها تخفي دمعة وقالت:أتعرف لماذا رفضتُ حبّكَ..وأشارت إلى آلة معقّدة لتصفية الدّم."

أجدت أخي معالجة القصة ، ومنكم نتعلم ونستزيد .
تقبل مروري . سلمت يمينك .

رياض رامي









عرض البوم صور أبو القاسم علوي   رد مع اقتباس
قديم 01-05-2008   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: رفيق الدرب ::
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 3
المشاركات: 3,377 [+]
بمعدل : 0.89 يوميا
اخر زياره : 03-18-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 12

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
كريمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محبوب عبد المجيد المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي

بالفعل
إرتباطها بالآلة وثيق جدا حد الإلتحام ، لأنها الجزء الذي فرَّ منها عنوة و انصهر .. كأنها بداية لنهاية تبدأ بقطرة لتنتهي بفيضان .. هل كانت الزنابق عربون حب .. أم رسالة شفقة مطوية من حلم مستحيل .

قصة رائعة .. مؤثرة .

مرحبا بك أيها القاص بين زنابق منتدانا .









عرض البوم صور كريمة   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2008   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محبوب عبد المجيد


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 619
المشاركات: 174 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : 08-03-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 19

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محبوب عبد المجيد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محبوب عبد المجيد المنتدى : منتدى القصص و الروايات
طبعا الزنايق كانت عربون محبةٍ لأنه اتى با إليها قبل معرفة الحقيقة التي كانمت تخفيها عليه.
ثم كان الحب الاكبر حين غمتزج بالشعور النساني الذي تعدى الشفقة غلى المشاركة في المعاناة . لكن تجري الرياح بما ل تشتهي السفنُ.









عرض البوم صور محبوب عبد المجيد   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2008   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محبوب عبد المجيد


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 619
المشاركات: 174 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : 08-03-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 19

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محبوب عبد المجيد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محبوب عبد المجيد المنتدى : منتدى القصص و الروايات
إنَّ القصة التي عشتَها معي هي عينة صغيرة جدا من مجتمع نعيش فيه ولا نشعر بمعاناة الآخرين الذين يصارعون الموت في صمت كي لا ينغصوا عنا أفراحنا ، تجد من أمثال هذه الحبيبة كثيرا حيث حب الآخر يغلب على حب الذات فتجدهم يضحّون باحلامهم من أجل ألا يدخلوننا دائرة أحزانهم التي يكابرون في اخفائها
أتذكر أنني حين كتبتها ترقرقت عيون بالبكاء ولم أجد ماافرغ فيه مشاركة البطلين حزنهنا سوى اللعبة اللعينة التي اتمنى ان تكون ممن يرفضون لعبها وهي لعبة السجائ التي تطلب النار مرة ثم تأخذ في تقبيل بعضعا الواحدة تلوى الأخرى
شكرا لك على اهتمامك
ويظر أن منتدى القصة زوارهم محدودة اسماؤهم
لستُ أدري هل لم يعد لهذا الجنس مكان أم ماذا
أتمنى أن أكون مخطئا
تحياتي صديقي









عرض البوم صور محبوب عبد المجيد   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2008   المشاركة رقم: 6 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: رفيق الدرب ::
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 3
المشاركات: 3,377 [+]
بمعدل : 0.89 يوميا
اخر زياره : 03-18-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 12

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
كريمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محبوب عبد المجيد المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محبوب عبد المجيد مشاهدة المشاركة
إنَّ القصة التي عشتَها معي هي عينة صغيرة جدا من مجتمع نعيش فيه ولا نشعر بمعاناة الآخرين الذين يصارعون الموت في صمت كي لا ينغصوا عنا أفراحنا ، تجد من أمثال هذه الحبيبة كثيرا حيث حب الآخر يغلب على حب الذات فتجدهم يضحّون باحلامهم من أجل ألا يدخلوننا دائرة أحزانهم التي يكابرون في اخفائها
أتذكر أنني حين كتبتها ترقرقت عيون بالبكاء ولم أجد ماافرغ فيه مشاركة البطلين حزنهنا سوى اللعبة اللعينة التي اتمنى ان تكون ممن يرفضون لعبها وهي لعبة السجائ التي تطلب النار مرة ثم تأخذ في تقبيل بعضعا الواحدة تلوى الأخرى
شكرا لك على اهتمامك
ويظر أن منتدى القصة زوارهم محدودة اسماؤهم
لستُ أدري هل لم يعد لهذا الجنس مكان أم ماذا
أتمنى أن أكون مخطئا
تحياتي صديقي
السلام عليكم أخ محبوب

أبدأ لأقول أن زوار القصة كثيرون
قد لا يردون ، لكنهم يقرأون .. و فعلا كتاباتك رائعة حد الإحتراف .
ما وددت أن أقول أنا هو : هل أمكن له أن يضل على حبها لو علم طبيعة مرضها ؟
هل كان ليهديها أحد كليتيه ؟

هل بقيت في قلبه فقط لأنها ماتت ..؟ ماذا لو عاشت و شاركها معاناتها ؟
كثر من يعيشون الموت .. و قليلون من يحسون بهم









عرض البوم صور كريمة   رد مع اقتباس
قديم 01-19-2008   المشاركة رقم: 7 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محبوب عبد المجيد


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 619
المشاركات: 174 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : 08-03-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 19

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محبوب عبد المجيد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محبوب عبد المجيد المنتدى : منتدى القصص و الروايات
أرجو ألا يكون زوار منتدى القصة كلهم على شاكلة السيدة التي قالت أنها لا ترد على المواضيع التي لاتراها في المستوى. لأن في هذا ظلم لكثير من أصدقائنا الذين يكتبوب أدبا راقيا - حسب رأيي-ولم يُردّ عليهم ، لأأتمنى أن تكون هناك أسباب أخرى غير سبب السيدة الفاضلة.
أما عن حب البطل فلم يكن مشروطا ابدا ، كان سيسعد جدا لو أتيحت له فرصةٌ ليعطيها كليتًه لتبقى معه ولو يوما آخر.
حين نحب يهون كل شيء في سبيل اسعاد الحبيب.
حزنتُ كثيرا لأنني أنا من لم أعطه الفرصة ، وقد كنتُ أستطيعُ ذلك...قتلتُها وقتلتُ أيّ حب يطرقُ بابَه بعدها.
فهل أنا ظالمٌ لهذا الحد؟
تحياتي عزيزتي.
عبد المجيد









عرض البوم صور محبوب عبد المجيد   رد مع اقتباس
قديم 01-19-2008   المشاركة رقم: 8 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: رفيق الدرب ::
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 3
المشاركات: 3,377 [+]
بمعدل : 0.89 يوميا
اخر زياره : 03-18-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 12

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
كريمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محبوب عبد المجيد المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محبوب عبد المجيد مشاهدة المشاركة
أرجو ألا يكون زوار منتدى القصة كلهم على شاكلة السيدة التي قالت أنها لا ترد على المواضيع التي لاتراها في المستوى. لأن في هذا ظلم لكثير من أصدقائنا الذين يكتبوب أدبا راقيا - حسب رأيي-ولم يُردّ عليهم ، لأأتمنى أن تكون هناك أسباب أخرى غير سبب السيدة الفاضلة.
أما عن حب البطل فلم يكن مشروطا ابدا ، كان سيسعد جدا لو أتيحت له فرصةٌ ليعطيها كليتًه لتبقى معه ولو يوما آخر.
حين نحب يهون كل شيء في سبيل اسعاد الحبيب.
حزنتُ كثيرا لأنني أنا من لم أعطه الفرصة ، وقد كنتُ أستطيعُ ذلك...قتلتُها وقتلتُ أيّ حب يطرقُ بابَه بعدها.
فهل أنا ظالمٌ لهذا الحد؟
تحياتي عزيزتي.
عبد المجيد
أحيي فيك هذه الشجاعة لكن أقول
بين النظري و التطبيق فرق شاسع ، لا أحد يستطيع وهب كليته لكل من كان عدا الوالدين ..
أقول هذا من باب التجربة .. لأن القول ما أسهله ، أما معايشة الوضع فشيئ آخر .









عرض البوم صور كريمة   رد مع اقتباس
قديم 01-19-2008   المشاركة رقم: 9 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محبوب عبد المجيد


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 619
المشاركات: 174 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : 08-03-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 19

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محبوب عبد المجيد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محبوب عبد المجيد المنتدى : منتدى القصص و الروايات
من الواقع أقول لك أنني أعرفُ أحداً أهذى حبيبته كليتَه، وحين شفيت تزوجت رجلا غنيا تاركة إياه لأنه كان فقيرا .
صدقي أولا تصدقي هي الحقيقة كأنك شاهدةً عليها.
عبد المجيد









عرض البوم صور محبوب عبد المجيد   رد مع اقتباس
قديم 01-19-2008   المشاركة رقم: 10 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 789
المشاركات: 23 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : 07-05-2008 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
غادة رحيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محبوب عبد المجيد المنتدى : منتدى القصص و الروايات
الأكيد أنها ليس من جنس البشر.
أماهو فله الله.
غادة









عرض البوم صور غادة رحيل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
زهرة الزنبق ..... حياة ركن عالم الحيوانات و الطيور و النباتات 0 10-09-2010 05:11 PM


الساعة الآن 03:57 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302