العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > المنتدى الاسلامي العام > ركن الــمواعظ والرقائـق


ركن الــمواعظ والرقائـق قسم خاص بالمواعظ والرقائق


حسن الخلق... أيها المسلم

ركن الــمواعظ والرقائـق


حسن الخلق... أيها المسلم

الخلق هيئة راسخة في النفس تصدر عنها الأفعال الإرادية من حسنه وسيئة, وجميلة وقبيحة, وهي قابلة بطبعها لتأثير التربية فإذا ما ربيت على إيثار الفضيلة وحب الخير وروضت على حب

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-28-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت البليدة


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5448
المشاركات: 4,928 [+]
بمعدل : 1.64 يوميا
اخر زياره : 04-30-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 62

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت البليدة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ركن الــمواعظ والرقائـق
الخلق هيئة راسخة في النفس تصدر عنها الأفعال الإرادية من حسنه وسيئة, وجميلة وقبيحة, وهي قابلة بطبعها لتأثير التربية فإذا ما ربيت على إيثار الفضيلة وحب الخير وروضت على حب الجميل وكراهية القبيح أصبح ذلك طبعا تصدر عنه الأفعال الحسنه.
من هنا نوة الإسلام بالخلق الحسن ودعا إلى تربيته في المسلمين وإعتبر إسلام العبد بحسن خلقه وجعل الأخلاق الفاضلة سببا تنال به الجنة فقال تعالى: وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنه عرضها السموات والأرض اعدت للمتقين الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين( ال عمران) وقال عليه الصلاة والسلام : إن من أحبكم إلي وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا (رواه البخاري)


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t32357.html#post247716
وقال الحسن: حسن الخلق بسط الوجه وبذل الندى وكف الأذى.
وقالوا في علامة ذي الخلق الحسن أن يكون كثير الحياء قليل الأذى كثير الصلاح صدوق اللسان قليل الكلام كثير العمل قليل الزلل برا وصولا وقورا صبورا شكورا حليما وفيا عفيفا يحب في الله ويبغض في الله ويرضى في الله.
سنفصل في هذا الموضوع بإذن الله هذه الأخلاق الحسنة كخلق الحياء ,والحلم والصبر ,وتحمل الأذى ,سنستعرض الكرم ,الشجاعة, العدل ,الإثار والتوكل على الله ,الرحمة ,والتواضع

وبإستيفاء مجموع تلك الصفات يتشخص الخلق الحسن بإعتبار أجزائه.

المصدر منهاج المسلم لابو بكر جابر الجزائري


الحياء
المسلم عفيف حيي والحياء خلق له ،إن الحياء من الإيمان والإيمان عقيدة المسلم وقوام حياته ,
يقول الرسول عليه الصلاه والسلام:(( الإيمان بضع وسبعون أو بضع وستون شعبة فأفضلها لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق والحياء شعبة من الإيمان)) (البخاري ومسلم).
وسر كون الحياء من الإيمان, إن كل منهما داع إلى الخير صارف عن الشر مبعد عنه ،فالإيمان يبعث المؤمن على فعل الطاعات وترك المعاصي والحياء يمنع صاحبه من التقصير في الشكر للمنعم ومن التفريط في حق ذي الحق.
واسوة المسلم في هذا الخلق الفاضل الكريم سيد الأولين والأخرين رسول الله عليه الصلاه والسلام إذ كان أشد حياء من العذراء في خدرها كما روى ذلك البخاري عن ابي سعيد وقال فيه فإذا رأى شيئا يكرهه عرفناه في وجهه.


وخلق الحياء في المسلم غير مانع له أن يقول حق أو يطلب علما أو يأمر بمعروف أو ينهى عن منكر .
خطب مرة عمر فعرض لغلاء المهور فقالت له إمرأة أيعطينا الله وتمنعنا يا عمر ألم يقل الله وأتيتم احداهن قنطارا فلا تأخذوا منه شيئا ,فلم يمنعها الحياء أن تدافع عن حق نسائها , ولم يمنع عمر أن يقول معتذرا كل الناس أفقه منك يا عمر.


والمسلم كما يستحي من الخلق فلا يكشف لهم عورة ولا يقصر في حق واجب لهم عليه ،ولا يخاطبهم بسوء فهو يستحي من الخالق فلا يقصر في طاعته ولا شكر نعمته ،متمثلا قول إبن مسعود استحيوا من الله حق الحياء فاحفظوا الرأس وما وعى والبطن وما حوى ؛واذكروا الموت والبلى،
وقول الرسول صلى الله عليه وسلم: قلت : يا نبي الله ! عوراتنا ما نأتي منها وما نذر ؟ قال : " احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك " قلت : يا رسول الله ! إذا كان القوم بعضهم في بعض ؟ قال : " إن استطعت أن لا يراها أحد فلا يراها " قال : قلت يا نبي الله ! إذا كان أحدنا خاليا ؟ قال : " فالله أحق أن يستحيا منه من الناس "

الراوي: معاوية بن حيدة القشيري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2794
خلاصة حكم المحدث: حسن


في الصدق


المسلم صادق يحب الصدق ويلتزمه ظاهرا وباطنا في أقواله وأفعاله إذ الصدق يهدي إلى البر والبر يهدي إلى الجنة والجنة أسمى غايات المسلم وأقصى أمانيه.
والمسلم لا ينظر إلى الصدق كخلق فاضل يحب التخلق به لا غير بل إنه يذهب إلى أبعد من ذلك يذهب إلى أن الصدق من متممات ايمانه, ومكملات إسلامه ,

إذ أمر الله تعالى به وأثنى على المتصفين به : "يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين" سورة التوبة

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=247716
وقال في الثناء على أهله: "رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه" سورة الاحزاب
وقال رسوله صلى الله عليه وسلم كما روى الإمام مسلم :"عليكم بالصدق فإن الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة وما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا وإياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا".


هذا وإن للصدق ثمرات طيبة يجنيها الصادقون وهذه انواعها :

١ راحة الضمير وطمأنينة النفس ,لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الصدق طمأنينة", رواه الترمذي وصححه بلفظ دع ما يريبك إلى ما لا يريبك فأن الصدق طمأنينة والكذب ريبة.

٢ البركة في الكسب وزيادة الخير

٣ الفوز بمنزلة الشهداء ,لقوله عليه الصلاه والسلام: "من سأل الله الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه" رواه البخاري

٤ النجاة من المكروه, فقد حكي أن هاربا لجأ إلى أحد الصالحين وقال له أخفني عن طالبي فقال له نم هنا وألقى عليه حزمة م خوص فلما جاء طالبوه وسألوا عنه قال لهم هاه ذا تحت الخوص فظنوا أنه يسخر منهم فتركوه ونجا ببركة الصدق

هذا وللصدق مظاهر يتجلى فيها, منها:

- صدق الحديث: فالمسلم إذا حدث لا يحدث بغير الحق ,وإذا أخبر فلا يخبر بغير ما هو الواقع إذ كذب الحديث من النفاق واياته.

- صدق المعامله فالمسلم إذا عامل أحدا صدق في معاملته ,فلا يغش ولا يخضع ولا يزور, وما أحوجنا في أيامنا لمثل هذه الأخلاق.
- صدق العزم فالمسلم إذا عزم عل فعل ما ينبغي فعله لا يتردد في ذلك بل يمضي في عمله غير ملتفت إلى شيء.
-صدق الوعد


ومن أمثلة الصدق الرفيعة :

خطب الحجاج بن يوسف يوما فأطال الخطبة, فقال أحد الحاضرين الصلاة فإن الوقت لا ينتظرك والرب لا يعذرك فأمر بحبسه ,فأتاه قومه وزعموا أن الرجل مجنون, فقال الحجاج إن أقر بالجنون خلصته من سجنه, فقال الرجل: لا يسوغ لي أن أجحد نعمة الله التي أنعم بها علي واثبت لنفسي صفة الجنون التي نزهني الله عنها ,فلما رأى الحجاج صدقه أخلى سبيله.

روى الإمام البخاري رحمه الله أنه خرج يطلب الحديث من رجل فراءه قد هربت فرسه ,وهو يشير إليها برداء كأن فيه شعيرا فجاءته فأخذها فقال البخاري: أكان معك شعير ,فقال لا ,ولكن أوهمتها ,فقال البخاري: لا آ خذ الحديث ممن يكذب على البهائم.


اللهم اجعلنا ممن يصدقون القول والفعل واجعلنا من الصديقين واحشرنا معهم.






psk hgogr>>> Hdih hglsgl










عرض البوم صور بنت البليدة   رد مع اقتباس

قديم 02-28-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت البليدة


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5448
المشاركات: 4,928 [+]
بمعدل : 1.64 يوميا
اخر زياره : 04-30-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 62

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت البليدة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بنت البليدة المنتدى : ركن الــمواعظ والرقائـق
افتراضي

في خلق التوكل على الله تعالى

المسلم لا يرى التوكل على الله تعالى في جميع اعماله واجبا خلقيا بل يراه فريضة دينية ويعده عقيدة إسلامية : "وعلى الله فليتوكل المؤمنون" سورة التغابن.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t32357.html#post247718
والمسلم إذ يدين لله تعالى بالتوكل عليه ,لا يفهم من التوكل ما يفهمه الجاهلون بالإسلام وخصوم عقيدة المسلمين من أن التوكل مجرد كلمة ,تلوكها الألسن ولا تعيها القلوب ,وتتحرك بها الشفاه ولا تفهمها العقول ,أو هو ترك العمل والرضى بالهون تحت شعار التوكل على الله.
فالتوكل عند المسلم هو عمل وأمل مع هدوء قلب وطمأنينة نفس ,وإعتقاد جازم أن ما شاء الله كان وما لم يشاء لم يكن وأن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا.

والمسلم إذ يؤمن بسنن الله في الكون فيعد الأعمال اسبابها المطلوبة لها ويستفرغ الجهد في احضرها واكمالها ولا يعتقد أن الأسباب وحدها كفيلة بتحقيق الأغراض, بل يرى أن الحصول على النتائج أمرها إلى الله تعالى إذ هو القادر على ذلك دون غيره .

والمسلم في نظرته هذه إلى الأسباب مستمد فلسفتها من روح اسلامه وتعلم نبيه محمد عليه الصلاه والسلام فرسول الله كان في حروبه لا يغض معركة حتى يعد لها عدتها ويهيء لها اسبابها وإذا فارغ من كل الأسباب الماضية المطلوبة رفع يديه سائلة الله عز وجل النصر.

مثال أخر ,فقد إنتظر صلى الله عليه وسلام أمر ربه بالهجرة إلى المدينة وعندما جاءه الإذن من الله تعالى وضع ترتيبات الهجرة: فأحضر رفيق السفر أبو بكر الصديق رضي الله عنه ,وأعد زاد السفر من طعام وشراب (كانت تعده أسماء بنت ابي بكر) ,وأعد راحلة ممتازة للركوب ,ولما خرج من بيته أمر علي بن ابي طالب رضي الله عنه أن ينام في فراشه ، بعدها تأتي حادثة الغار هنا ; فوض أمره إلى الله في ثقة وإطمئنان قائلا في ثقه المؤمن ويقين المتوكل لصاحبه لما ساوره الخوف:" لا تحزن إن الله معنا ما ظنك يا أبا بكر بإثنين الله ثالثهما " البخاري.


في الإعتماد على النفس


يقول المسلم بوجوب الإعتماد على النفس في الكسب والعمل ,يريد بذلك أنه لا يظهر افتقاره إلى أحد غير الله ,ولا يبدي احتياجه إلى غير مولاه .

فأذا أمكنه أن يقوم بنفسه على عمله فأنه لا يسنده إلى غيره ,وإذا تأتى له أن يسد حاجته بنفسه فلا يطلب معونة غيره ولا مساعدة أحد سوى الله ,المسلم في هذا هو سالك درب الصالحين وماض على سنن الصديقين: فقد كان احدهم إذا سقط سوطه من يده وهو راكب على فرسه ينزل إلى الارض ليتناوله بنفسه ولا يطلب من أحد أن يناوله إياه .

الإعتماد على النفس من وسائل الفوز و النجاح للأفراد والجماعات في مقاصدها وغاياتها, فإن الاعتماد على الغير في خدمة القضايا الهامة وتسيير دفة الإصلاح مظنة الخيبة والإخفاق، و ما نجاح المسلمين في العصر الذهبي عصر النبوة إلا بعملهم بذلك المبدأ الإسلامي العالي وأن ليس للإنسان إلا ما سعى، و ما إخفاقهم الآن في مواقع كثيرة إلا بتركهم لذلك المبدأ واعتمادهم على غيرهم الذي كان السبب في هلاكهم و خرابهم.

على دولنا العربيه أن توقف مظاهر التبعية وأن نعود لنعتمد على أنفسنا في أبسط الأشياء في المصنوعات والحاجات والإعلام وكل ما نتكل على الغير في فعله.
متى سنقف ونطلق نحن الأفعال ونمسك نحن المبادرات...!!
......يحيىا المعتمد على نفسه حياة عز واستقلال سالما من كل إهانة واحتقار..



في الإيثار وحب الخير

من أخلاق المسلم ومحاسن إسلامه ...الإيثار على النفس وحب الخير ,فالمسلم متى رأى محلا للإيثار آثر غيره على نفسه وفضله عليها, فقد يجوع ليشبع غيره ويعطش ليروي سواه ...وما ذلك ببديع ولا غريب على مسلم تشبعت روحه بمعاني الكمال وانطبعت نفسه بطابع الخير وحب الفضيلة والجميل...... تلك هي صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة.

الفائزون هم الذين قال الله فيهم : "ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون" سورة الحشر.

إن كل خلائق المسلم الفضيلة وكل خصاله الحميدة الجميلة انما هي مستقاه من ينابيع الحكمة المحمدية ..فعلى مثل الرسول الكريم المتفق عليه:" لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه "تزداد أخلاق المسلم سموا وعلوا .

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=247718

إن عبدا كالمسلم يعيش موصولا بالله... لسانه لا يفتأ رطبا بذكره.. وقلبه لا يبرح عاكفا على حبه ..إن سرح في ملكوت النظر جنى العبر وإن أورد الخاطر على مثل آ يات المزمل:" وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيرا وأعظم أجرا "
إحتقر الدنيا وازدراها وإصطفى الأخرة .
ومن كان هذا حاله فكيف لا يبذل بسخاء ماله ولم لا يحب الخير ولا يؤثر الغير!!! من علم أن ما يقدمه إليوم يجده غدا هو خير وأعظم أجرا .

من ايات إيثار المسلم :

- علي بن ابي طلب رضي الله عنه رمز الفداء والتضحية ينام على فراش لا يدري متى تتخطفه الأيدي منه لترمي به إلى المتعطشين إلى الدماء نام علي وآثر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالحياه .....فضرب بذلك أروع مثل في الفداء

- مثل أخر في الإثار كما روى الشيخان رجل من الأنصار الذي ذهب بضيفه إلى أهله ,ثم وضع بين يديه الطعام وأمر امرأته بإطفاء السراج ,وجعل يمد يده إلى الطعام كأنه يأكل ولا يأكل حتى أكل الضيف ...إيثارا للضيف على نفسه وأهله فلما أصبح أخبره الرسول عليه الصلاه والسلام بما معناه :"لقد عجب الله من صنيعكم الليلة بضيفكم ", ونزلت الأية: ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة .

هذا هو المسلم مشبع بروح حب الخير والإثار











عرض البوم صور بنت البليدة   رد مع اقتباس
قديم 02-28-2010   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت الصحراء


البيانات
التسجيل: Sep 2008
العضوية: 3209
المشاركات: 15,271 [+]
بمعدل : 4.53 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 2500

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت الصحراء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بنت البليدة المنتدى : ركن الــمواعظ والرقائـق
افتراضي

باركك المولى غاليتي
اللهم اجعلنا ممن يصدقون القول والفعل واجعلنا من الصديقين واحشرنا معهم.









عرض البوم صور بنت الصحراء   رد مع اقتباس
قديم 02-28-2010   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت البليدة


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5448
المشاركات: 4,928 [+]
بمعدل : 1.64 يوميا
اخر زياره : 04-30-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 62

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت البليدة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بنت البليدة المنتدى : ركن الــمواعظ والرقائـق
افتراضي

وفيك بركة اخت زينب









عرض البوم صور بنت البليدة   رد مع اقتباس
قديم 02-28-2010   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت المغرب


البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 7004
المشاركات: 6,809 [+]
بمعدل : 2.35 يوميا
اخر زياره : 07-17-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 90

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت المغرب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بنت البليدة المنتدى : ركن الــمواعظ والرقائـق
افتراضي

بارك الله فيك اختي و جزاك خيرا على الموضوع المفصل.









عرض البوم صور بنت المغرب   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2010   المشاركة رقم: 6 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت البليدة


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5448
المشاركات: 4,928 [+]
بمعدل : 1.64 يوميا
اخر زياره : 04-30-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 62

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت البليدة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بنت البليدة المنتدى : ركن الــمواعظ والرقائـق
افتراضي

وفيك بركة اختي
شكرا









عرض البوم صور بنت البليدة   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2010   المشاركة رقم: 7 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.96 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بنت البليدة المنتدى : ركن الــمواعظ والرقائـق
افتراضي










عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التهاب الحلق والحنجرة بنت المغرب ركن الطب البديل و العلاج بالأعشاب 2 11-16-2010 06:32 PM
كنوز عظيمة أيها المسلم؟... bachir07 المنتدى الاسلامي العام 2 09-29-2010 03:11 PM
حسن الخلق بنت البليدة ركن الــمواعظ والرقائـق 3 04-07-2010 03:50 AM
حب خير الخلق يسري في دمي اميرة سلام منتدى الحديث والسنة النبوية وعلومهما 5 01-09-2009 10:54 AM


الساعة الآن 11:53 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302