العودة   منتديات صحابي > أقسام الاسـرة والـمجـتمع > منتدى بـراعم الجزائر


منتدى بـراعم الجزائر منتدى خاص بالطفل, ومناهج التربية ,والتنشئة و الألعاب وكل وسائل اللهو,


أساليب الرسول في تربية الأولاد

منتدى بـراعم الجزائر


أساليب الرسول في تربية الأولاد

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم .. تناول رسول الله كثيرًا من الأمور التي تخص

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-28-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ياسمين نجلاء


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5477
المشاركات: 10,609 [+]
بمعدل : 3.54 يوميا
اخر زياره : 02-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ياسمين نجلاء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى بـراعم الجزائر
بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ..


تناول رسول الله كثيرًا من الأمور التي تخص قضاياالاطفال ومشاكلهم نتناول جزءاً منها، وهي بمثابة غَيْض من فيض من حكمة رسول الله التي هي بمثابة مواقف تعليمية للآباء والأمهات، استقيناها كلها من صحيح البخاري.



اشكروهم.. وتلطفوا:


من المعلوم أن كثيرًا من
الأطفال عندما يخطئون فإنهم ينتظرون اللوم أو حساب الآباء لهم، ولكن القليل منهم من يقدم له الشكر عندما يقوم بعمل طيب، فلا يحرص على الشكر والثناء كالحرص على التأنيب أو العقاب. [قال ابن عباس ضَمَّني رسول الله وقال: اللهم علمه الكتاب[وقال ابن عباس: وضعت للنبي وضوءاً قال: من وضع هذا؟ فأخبر؛ فقال: اللهم فقهه في الدين. [لما خدم أنس رسول الله دعا له النبي صلى الله عليه وسلم) فقال: "اللهم أكثر ماله وولده وبارك له فيما أعطيته. ويرى كثير من الأطفال أن الكبار يسلمون على بعضهم البعض، ويتبادلون التحية فيما بينهم، غير أنهم يرون أن بعض الكبار يتجاهلونهم. مرَّ النبي (صلى الله عليه وسلم) على أطفال يلعبون.. فقال لهم: "السلام عليكم يا صبيان" [عن أنس بن مالك (رضي الله عنه) أنه مر على صبيان فسلم عليهم وقال: كان النبي يفعله]. غير أنه لا يحرم الأطفال من مشاركة الكبار في السلام أو التحية.

[قال : يُسَلِّم الصغير على الكبير والمار على القاعد والقليل على الكثير].



قل له: أحبك!


ومن الجميل أن يسمع كثير من
الأطفال آباءهم يقولون لهم: إنهم يحبونهم كثيرًا قدر الدنيا كلها، ولكن الأجمل من الآباء والأمهات أن يشعروهم بهذا الحب وهذه الحفاوة. قال البراء رضي الله عنه: رأيت النبي والحسن بن علي على عاتقه يقول: اللهم إني أُحِبُّه فأَحِبَّه.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: إن رسول الله التزم الحسن بن علي، فقال اللهم إني أحبه فأحبه وأحب من يحبه، وقال أبو هريرة فما كان أحد أحب إليَّ من الحسن بعد ما قال الرسول ما قال.



اللعب ضرورة:


واللعب ضرورة هامة في حياة الطفل والحرمان منه نهائيًّا له آثاره النفسية والاجتماعية، واللعب عند
الأطفال وجبة أساسية يصعب التنازل عنها أو نسيانها، غير أن بعض الآباء والأمهات يمتَنُّون على أولادهم عندما يسمحون لهم باللعب، ولا يَعُدُّون ذلك حقًّا لهم. عن عائشة (رضي الله عنها) قالت: كنت ألعب بالبنات عند النبي وكان لي صواحب يلعبن معي، فكان رسول الله إذا دخل يتقمعن منه فيسر بهن إلي فيلعبني معي.



التقبيل والحنان:


وكما أن اللعب حق لهم فإن الحنان والعطاء والرحمة من حقوقهم. عن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال: قَبَّل رسول الله
الله الحسن بن علي وعنده الأقرع بن حابس التميمي جالسًا، فقال الأقرع: إن لي عشرة من الولد ما قبَّلْتُ منهم أحدًا، فنظر عليه رسول الله ثم قال من لا يَرْحَم لا يُرْحَم. عن عائشة رضي الله عنها قالت: جاء أعرابي إلى
النبي (صلى الله عليه وسلم) فقال: أَتُقَبِّلُون الصبيان فما نقبلهم، فقال النبي: أوأملك لك أن نزع الله الرحمة من قلبك؟



حب الطفولة كلها:


إن من الجميل أن نحب أطفالنا، ولكن الأجمل أن نحب
الأطفال كل الأطفال أيضًا، لذا فإن نظرة الرسول ترتقي لهذه المرحلة بمعناها الشامل وليس بمعناها المحدود. عن أنس (رضي الله عنه) قال: رأى النبي النساء والصبيان مقبلين (من عرس)، فقام النبي ممثلاً، فقال: اللهم أنتم من أحب الناس إليَّ، اللهم أنتم من أحب الناس إلي، اللهم أنتم من أحب الناس إلي) قالها ثلاثًا.

عن أسامة بن زيد (رضي الله عنهما) حدث عن
النبي أنه كان يأخذه والحسن، فيقول اللهم أحبهما فإني أحبهما



. مدارج الرجال:

وإذا كان من السهل على الكثيرين أن يتكلموا مع طفل فإن من الصعب أن يخاطب هذا الطفل بطريقة تناسب عقليته ومداركه وتصوره. ويحاول بعض الآباء أن يعهد إلى ابنه مهمة معينة لا تتناسب مع قدراته، فيضره ذلك أكثر من أن ينفعه وبدلاً من يساعده على إرساء الثقة في نفسه يبدد ثقته في نفسه. ذهبت به أمه زينب بنت حميد إلى رسول الله، فقالت: يا رسول الله، بايعه، فقال النبي: هو صغير، فمسح رأسه ودعا له.

عن البراء قال: استُصْغرت أنا وابن عمر يوم بدر، وكان المهاجرون يوم بدر نيفًا على ستين والأنصار نيفًا وأربعين ومائتين.


الإعداد للقيادة:


غير أن من يملك مواهب رائعة وقدرات فائقة على تحمل مسئوليات ضخمة، فمن المفيد أن تستثمر هذه الطاقات والقدرات والمواهب وألا تعطل. كتولي أسامة بن زيد قيادة جيش المسلمين باختيار رسول الله ووصيته ونفذها أبو بكر في خلافته.



قيمة العمل:


والحرص على تشجيع هذه المواهب (بعث رسول الله إلى امرأة مُرِي غلامك النجار يعمل لي أعوادًا أجلس عليهن)، (أن امرأة قالت يا رسول الله، ألا أجعل لك شيئًا تقعد عليه فإن لي غلامًا نجارًا قال رسول الله: إن شئت فعملت المنبر.


وأخيرا ,,

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t32371.html#post247838

أسأل الله تعالى أن يعم الفائدة بيننا وأن يهدينا إلى الصراط المستقيم


تحياتي ,,




السادة الأفاضل، جزاكم الله خيراً وبارك فيكم وبعد..، نرجو من فضيلتكم توضيح أساليب الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في الدعوة وتربية الأولاد، وأيضاً تربية أصحابه حتى أصبحوا بحقٍّ أفضل جيلٍ عرفته الدنيا، وجزاكم الله خيرا




تقول الأستاذة منى يونس محرِّرة صفحة "استشارات تربويَّة" بالموقع:
"يُعتَبر منهج الرسول صلى الله عليه وسلم في تربية الأولاد منهج حياةٍ عمرها من عمر دعوته صلى الله عليه وسلم ومن عمر اضطلاعه -وربَّما إعداده- لهذه الأمانة، فقد كان أباً قبل أن يُبعَث، ثمَّ بعد أن بُعِث صارا أباً ومعلِّماً رحيماً لهذه البشريَّة كلِّها: "وما أرسلناك إلاَّ رحمةً للعالَمين".
والمتأمِّل لرمزيَّة تربية الفرد داخل الأسرة لتربيته كفردٍ مسلمٍ وعضوٍ فعَّالٍ في هذه الجماعة "الأمة الإسلامية".
من خلال الحديث الشريف: "إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقةٍ جارية، وعلمٍ يُنْتَفع به، وولدٍ صالحٍ يدعو له"رواه مسلم.
"يُلحَظ أوَّل ما يُلحَظ أنَّ الأعمال الثلاثة التي تنفع الإنسان بعد موته إنَّما هي ثمراتٌ يجنيها المسلم من تربيته لأبنائه، وربَّما لا يتوفَّر هذا في عملٍ آخر مثل تربية الأبناء، فابنك الذي علَّمته الإسلام قد تعلَّم أنَّ برَّه لوالديه من طاعة الله، وهي من أوائل ما يتعلَّمه ويشبُّ عليه، ومن برِّه بوالديه أن يدعو لهما بعد مماتهما، هذه واحدة.
ثم إنَّ تعليمك له الصلاة والصيام والخُلُق الحسن وغيرهما من صالح الأعمال هي علمٌ يُنتَفع به، فهذه ثانية.
والجميل جدًّا في العمل الثالث وهو الصدقة الجارية، فأنت تعلِّمه الصلاة فتثاب على صلاته، كما يثاب هو، وعندما يتزوَّج يعلِّم أولاده ما علَّمته إيَّاه فيصلُّون فتثاب كما يثابون، وهكذا باقي الأعمال الصالحة.
وهذا مصداقٌ لقول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم فيما يرويه الإمام مسلم في صحيحه: "من دعا إلى هدىً كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا، ومن دعا إلى ضلالةٍ كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقصه ذلك من آثامهم شيئا".
فالوالد قدوةٌ في الصالح والطالح.
يقول النبيُّ صلى الله عليه وسلم: "إنَّ الله لَيرفَع ذرِّيَّة المؤمن إليه في درجته وإن كانوا دونه في العمل لتقرَّ بهم عينُه، ثم قرأ: "والذين آمنوا واتَّبعَتْهم ذرِّيَّتهم بإيمانٍ ألحَقْنا بهم ذرِّيَّتهم وما أَلَتْناهم من عملهم من شيءٍ كلُّ امرِئٍ بما كسب رهين"، قال: "وما نقصنا الآباء بما أعطينا البنين"رواه الدارقطنيُّ والبزَّار.
وإذا كانت السعادة لا تكتمل إلا بنزع الخوف من فقدها، فإنَّ سعادة الآباء بالأولاد وسعادة الأولاد بالآباء لن تكتمل إلا بتمثُّل هدي النبوَّة في كافَّة شؤون الحياة، ولن يكون ذلك إلا بسعي الآباء لتمثُّلها في حياتهم؛ ليكونوا قدوةً في ذلك لأبنائهم.
وهكذا نجد تشابكاً واضحاً بين أركان الهدي الربانيِّ والهدي النبويّ، فلا يمكن فصل أحد أركان هذا الهدي بمعزلٍ عن الآخر، أو حصول فائدة أحد هذه الأركان بمعزلٍ عن باقي الأجزاء.
ويبقي السؤال: كيف نربِّي أبناءنا على الإسلام؟ أو ما هو هدي النبيِّ صلى الله عليه وسلم في تربية الأبناء؟
كما قلنا فإنَّ استخلاص هذا الأمر يقتضى البحث في سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم ساعةً بساعة، ولحظةً بلحظة؛ لتسجيل لمحاته ولطائفه مع أبناء بيته خاصَّة، وأبناء الأمَّة المحمَّديَّة عامَّة، ثم الرجوع لشرح هذه اللطائف والمواقف على خلفية الحدث في ضوء التفسيرات العلميَّة والعمَليَّة الحديثة التي توصَّل إليها المربُّون الثقات، ممَّن عكفوا على هذا الأمر بتخصُّصٍ واقتدار.
وهو أمرٌ لا يمكن حصره شرحاً في مقالةٍ واحدةٍ أو ردٍّ سريع، ولا يمكن تجاهل الردِّ عليه انطلاقاً من هذا كمبرِّر.
وقد جاهدتُّ في البحث عن أنسب الطرق للردِّ على هذا الأمر حتى هداني الله، وأنا أحاول تصفُّح كتبٍ جديدةٍ أو مراجعة كتبٍ سبق أن تصفَّحتُ بها، فحاولت بدءاً أن أختصرها، فوجدَّتني ربَّما في سبيل إخراجها في الشكل المسموح به ضيَّعت بعض أجزائها، ومتعة الإقناع فيها.
فاستراح قلبي إلى الاكتفاء بذكر هذه الكتب وترشيحها للقراءة، عسى أن تعمَّ الفائدة:
- إصدارات مركز التفكير الإبداعيّ (27)، قواعد وفنون التعامل مع الأطفال (4 كتب) - دار ابن حزم للطباعة والنشر والتوزيع 1999- لبنان.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=247838
- فنُّ تربية الأولاد في الإسلام - محمد سعيد مرسي - دار التوزيع والنشر الإسلاميَّة 1998 – مصر.
- العِشْرة الطيِّبة مع الأولاد وتربيتهم - محمد حسين - دار التوزيع والنشر الإسلاميَّة 1998 – مصر.

والمحاور التي تطرَّقت لها هذه الكتب هي:
- إصدارات مركز التفكير الإبداعيّ (27)، قواعد وفنون التعامل مع الأطفال:
1- كيف تغيِّر سلوك طفلك؟
2- 213 وسيلةً لتغيير السلوك غير المرغوب.
3- الإنصات الانعكاسي (25 طريقة للتأثير في نفس الطفل وعقله).
4- تشاجر الأشقَّاء (المشكلات السلوكيَّة: أسبابها، علاجها، طرق الوقاية منها).

- فنُّ تربية الأولاد في الإسلام:
(صدقةٌ جارية - كيف تعامل طفلك؟ – كيف تحافظ على صحَّة طفلك؟ – سنة أولى مدرسة – بعيداً عن التليفزيون – الحفظ: قواعد وأصول – أساليب تربويَّة – التربية الفنيَّة – مع ابنك داخل البيت – مع ابنك خارج البيت – ابنك والذكاء – ابنك عنده ذوق – ابنك يعرف عدوَّه – صفات الطفل المسلم – ابنك البالغ – اختبارات – تقييمات – نصائح وتوجيهات).

- العِشْرة الطيِّبة مع الأولاد وتربيتهم:
(الولد هتاف البقاء – الرحم شحنةٌ من الرحمن – اللذَّة والألم المحرِّك الأوَّل للإنسان – على ماذا يتربَّى الصغار؟ – أساليب الثواب والعقاب مع الطفل – قضايا ومسائل ترتبط بطفل ما قبل المدرسة – طفل المدرسة واتِّساع مداركه وتعدُّد أنشطته – الطفل والعبادات ومسؤوليَّة الوالدين والمعلِّمين – كيف يكتسب الطفل الصفات؟ – أساليب مَعيبة في تربية الطفل – مرحلة المراهقة ومشكلاتها).

وفي الكتب الثلاث تدور محاور الحديث عن الطفل في دوائر الأدلَّة الشرعيَّة وقواعد الدين العامَّة".

وبعد انتهاء إجابة الأستاذة المربيَّة الفاضلة منى يونس على السؤال الأوَّل، أحيلك في الإجابة على السؤال الثاني على استشارةٍ سابقةٍ تناولت الأمر بالتفصيل، وعنوانها:
المرحلة السريَّة النبويَّة.. هكذا صُنِع الرجال
مع ضرورة التنبيه إلى أنَّ ما فعله صلى الله عليه وسلم في تربيته ليس ملزِماً لنا بحذافيره، بل هو ممَّا يُستأنَس به ويُستفاد منه، فالبيئة والظروف والأزمان محدِّداتٌ ضروريَّةٌ في المسألة، وتربيته صلى الله عليه وسلم لأصحابه نوعٌ من "الخبرة الإنسانيَّة" التي لا تُعتَبر –باتِّفاق الأصوليِّين- تشريعاً أو قانوناً واجباً اتِّباعه، ومع ذلك فخبرة الرسول صلى الله عليه وسلم ليست كأيِّ خبرة، وجاهلٌ جدًّا من لا يستفيد من هذا الكنز الثمين.
هكذا –يا أخي- كانت تربية الحبيب صلى الله عليه وسلم، جعلني الله وإيَّاك من وَرَدَة حوضه، ومن أخصِّ صُحبَته


أسلام اون لاين






استفدت منه قلت أكيد بتسفيدو مثلي



Hshgdf hgvs,g td jvfdm hgH,gh]










عرض البوم صور ياسمين نجلاء   رد مع اقتباس

قديم 02-28-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أميرة الحب


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5395
المشاركات: 3,236 [+]
بمعدل : 1.07 يوميا
اخر زياره : 06-15-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 17

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أميرة الحب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياسمين نجلاء المنتدى : منتدى بـراعم الجزائر
افتراضي

شكرا بارك الله فيك









عرض البوم صور أميرة الحب   رد مع اقتباس
قديم 02-28-2010   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ياسمين نجلاء


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5477
المشاركات: 10,609 [+]
بمعدل : 3.54 يوميا
اخر زياره : 02-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ياسمين نجلاء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياسمين نجلاء المنتدى : منتدى بـراعم الجزائر
افتراضي

merci pour le passage









عرض البوم صور ياسمين نجلاء   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2010   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: الرقابة العـامة ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نور العيون


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5383
المشاركات: 14,686 [+]
بمعدل : 4.87 يوميا
اخر زياره : 03-21-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1934

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نور العيون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياسمين نجلاء المنتدى : منتدى بـراعم الجزائر
افتراضي

بارك الله فيك









عرض البوم صور نور العيون   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2010   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ياسمين نجلاء


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5477
المشاركات: 10,609 [+]
بمعدل : 3.54 يوميا
اخر زياره : 02-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ياسمين نجلاء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياسمين نجلاء المنتدى : منتدى بـراعم الجزائر
افتراضي

wafiki baraka merciiiiiiiiiiiiiiiiiii









عرض البوم صور ياسمين نجلاء   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لا مصالحة بلا اصلاح ماهر الصديق منتدى فلسطين في القلب 2 03-12-2011 06:45 PM
تربية الرسول – صل الله عليه وسلم – لبناته رضي الله عنهن AZOU.FLEXY منتدى الحديث والسنة النبوية وعلومهما 4 02-07-2011 08:06 PM
* تربية الأولاد في الإسلام* Dzayerna منتدى بـراعم الجزائر 5 11-24-2009 09:30 PM
الأولاد يتعلمون حسبما يعاملون Dzayerna منتدى بـراعم الجزائر 6 11-24-2009 09:28 PM
الدعاء على الأولاد سعاد.س منتدى الحديث والسنة النبوية وعلومهما 4 10-25-2007 09:09 AM


الساعة الآن 01:02 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302