العودة   منتديات صحابي > أقسام العلوم الاقتصادية > منتدى علوم التسيير والتجارة


منتدى علوم التسيير والتجارة علوم التسيير والتجارة


التنمية البشرية

منتدى علوم التسيير والتجارة


التنمية البشرية

إن مصطلح التنمية البشرية يؤكد على أن الإنسان هو أداة</span> </span></span></span>وغاية التنمية حيث تعتبر التنمية البشرية النمو الاقتصادي وسيلة لضمان الرخاء</span> </span></span></span>للمجتمع، وما التنمية البشرية إلا عملية تنمية وتوسع للخيارات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-04-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ياسمين نجلاء


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5477
المشاركات: 10,609 [+]
بمعدل : 3.53 يوميا
اخر زياره : 02-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ياسمين نجلاء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى علوم التسيير والتجارة
إن مصطلح التنمية البشرية يؤكد على أن الإنسان هو أداة</span> </span></span></span>وغاية التنمية حيث تعتبر التنمية البشرية النمو الاقتصادي وسيلة لضمان الرخاء</span> </span></span></span>للمجتمع، وما التنمية البشرية إلا عملية تنمية وتوسع للخيارات المتاحة أمام الإنسان</span> </span></span></span>باعتباره جوهر عملية التنمية ذاتها أي أنها تنمية الناس بالناس وللناس</span> </span></span>.
</span>إن مفهوم التنمية البشرية هو</span> </span></span></span>مفهوم مركب من جملة من المعطيات والأوضاع والديناميات. والتنمية البشرية هي عملية</span> </span></span></span>أو عمليات تحدث نتيجة لتفاعل مجموعة من العوامل والمدخلات المتعددة والمتنوعة من</span> </span></span></span>أجل الوصول إلى تحقيق تأثيرات وتشكيلات معينة في حياة الإنسان وفي سياقه المجتمعي</span> </span></span></span>وهي حركة متصلة تتواصل عبر الأجيال زمانا وعبر المواقع الجغرافية والبيئية على هذا</span> </span></span></span>الكوكب</span> </span></span>
.
</span>والتنمية البشرية</span> </span></span></span>المركبة تستدعي النظر إلى الإنسان هدفا في حد ذاته حين تتضمن كينونته والوفاء</span> </span></span></span>بحاجته الإنسانية في النمو والنضج والإعداد للحياة .إن الإنسان هو محرك الحياة في</span> </span></span></span>مجتمعه ومنظمها وقائدها ومطورها ومجددها. إن هدف التنمية تعنى تنمية الإنسان في</span> </span></span></span>مجتمع ما بكل أبعاده الاقتصادية والسياسية وطبقاته الاجتماعية، واتجاهاته الفكرية</span> </span></span></span>والعلمية والثقافية</span> </span></span>
.
</span>إن مفهوم</span> </span></span></span>التنمية البشرية مركب يشمل مجموعة من المكونات والمضامين تتداخل وتتفاعل في عملياته</span> </span></span></span>ونتائجه جملة من العوامل والمدخلات والسياقات المجتمعة وأهمها: عوامل الإنتاج،</span> </span></span></span>والسياسة الاقتصادية والمالية، مقومات التنظيم السياسي ومجالاته، علاقات التركيب</span> </span></span></span>المجتمعي بين مختلف شرائحه، مصادر السلطة والثروة ومعايير تملكها وتوزيعها، القيم</span> </span></span></span>الثقافية المرتبطة بالفكر الديني والاقتصادي، القيم الحافزة للعمل والإنماء والهوية</span> </span></span></span>والوعي بضرورة التطوير والتجديد أداةً للتقدم والتنمية</span> </span></span>.</span> </span>

وهكذا يمكن القول أن للتنمية البشرية</span> </span></span></span>بعدين</span> </span></span>..
</span>
</span> البعد الأول يهتم</span>

</span></span>§</span></span> </span>بمستوى النمو الإنساني في مختلف مراحل الحياة لتنمية قدرات الإنسان، طاقاته</span> </span></span></span>البدنية، العقلية، النفسية، الاجتماعية، المهارية، الروحانية</span> </span></span>
</span>
</span> أما البعد الثاني فهو أن</span>
</span></span>§</span></span> </span>التنمية البشرية عملية تتصل باستثمار الموارد والمدخلات والأنشطة الاقتصادية التي</span> </span></span></span>تولد الثروة والإنتاج لتنمية القدرات البشرية عن طريق الاهتمام بتطوير الهياكل و</span> </span></span></span>البنية المؤسسية التي تتيح المشاركة والانتفاع بمختلف القدرات لدى كل الناس</span> </span></span>.
</span>من منّا لا يريد تحقيق النجاح</span> </span></span></span>و السعادة؟ بالطبع كل منّا له طموحاته و أحلامه الخاصة في مجال الحياة الروحانية،</span> </span></span></span>الأسرية، الاجتماعية، والمهنية</span> </span></span>
.
</span>التنمية البشرية هي السبيل للتقدم بخطوات واثقة مدروسة نحو تحديد</span> </span></span></span>وتحقيق أهدافك. فلكي تحقق السعادة يجب أن تنمي الجوانب السبعة لشخصيتك</span> </span></span>.</span> </span>

</span>
اسباب المديونية و أثارها</span> :</span>
تبدو الصورة واضحة في بداية السبعينات حينما بدأت جذور أزمة الكساد التضخمي في الدول الرأسمالية تفرز بشكل واضح ثمارها في مجال تباطؤ و تدهور معدلات النمو الاقتصادي ، وزيادة البطالة و ارتفاع معدلات التضخم ، و عجز في موازين المدفوعات . ثم يأتي انهيار النظام النقدي الدولي و تعويم العملات الأجنبية القوية و ما نتج عنه من اضطربا في الأسواق العالمية النقدية .

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t32739.html#post249475
و أمام معاناة الأقطار العربية بحكم تبعيتها اضطرت و خاصة غير النفطية للاقتراض المستمر من المصادر الخارجية لتطوير خدماتها الأساسية ، و توفير الاستثمارات الضرورية لمشروعاتها الإنتاجية ، و تمويل ميزان حساباتها ، إلا أنها وجدت نفسها أمام مشكلة أصبحت اعقد جذورا و أصعب حلا ، و هي مشكلة المديونية (الديون الخارجية) المترتبة عليها و المتعاظمة باستمرار ، نتيجة ما يترتب من زيادات ضخمة على الدين الأصلي ، و الناجمة عن العجز عن السداد ، مما يجعل البلدان النامية غير قادرة على دفع و خدمة هذا الدين و فوائده و في اغلب الأحيان تقطع هذه الدول المدينة جزءا كبيرا من دخلها القومي و من ناتج هذا الدخل بالعملة الصعبة للوفاء بالتزاماتها تجاه الدول الدائنة ، لتخفف عن كاهلها عبء الفوائد لا أكثر طمعا بالحصول على قروض خارجية ، إلى أن باتت تراوح في مكانها ، و دخلت التنمية فيها حلقة مفرغة فهي تسدد الفوائد لتستقرض من جديد و هكذا .</span>

و هنا سنقوم بتقسيم الأسباب إلى نوعين:</span>
</span>1 – أسباب داخلية مسؤولية المدينين .
2 – أسباب خارجية و مسؤولية الدائنين .</span>

أولا : الأسباب الداخلية و مسؤولية المدينين في تفاقم مشكلة المديونية :</span>
1- </span></span></span></span>الأخذ بسياسات الإحلال محل الواردات و التوسع في عملية التراكم</span>
2 – نمط التنمية الاقتصادية السائدة فيها</span>
3 – الفساد الإداري و تهريب رؤوس الأموال</span>
4 – التدهور المستمر في قيمة عملات البلدان المدينة في مواجهة عملات البلدان الدائنة.</span>

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=249475
5 – التضخم المالي</span>
6 – غياب السياسات السليمة للاقتراض الخارجي</span>
ثانيا : الاسباب الخارجية:</span>
</span>أ - انخفاض الأسعار العالمية للمواد الخام</span>
</span>ب - حدوث ركود وتضخم عالمي</span>
</span>ج - ارتفاع أسعار الفائدة: والتي لها بالغ الأثر على خدمة الدين وفوائده.</span>
</span></span>
آثار المديونية</span>
بالنظر الى الأسباب السابقة التي ساهمت في شكل كبير في تفاقم المديونية، نلاحظ انها تركت آثاراً سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية.</span> </span>
فعلى المستوى الاقتصادي نجد انه في الوقت الذي تكونت فيه عائدات نفطية في المنطقة بكميات كبيرة نتيجة لارتفاع الأسعار، شهد حجم الدين الخارجي زيادة لم يسبق لها مثيل ما أثر في شكل مباشر في خطط التنمية المستقبلية، وبمعدلات الادخار المحلي الذي تناقص تدريجاً لأسباب مختلفة. وهو ما أدى الى عدم إمكان تنمية الموارد المالية الذاتية. كما ان اعتماد الدول النامية ومنها الدول العربية على القروض الخارجية، أدى الى تزايد معدلات التضخم بسبب الضغوط التي تسببها هذه القروض على القدرة التنافسية لصادرات الدول المدينة، إضافة الى أن أعباء خدمة الدين تستحوذ على نسبة عالية من الناتج المحلي الإجمالي وتشكل في الغالب انخفاضاً للموارد المالية التي من الممكن توجيهها للادخار من أجل التوسع في الاستثمار.</span>
ومن الملاحظ ان الكثير من هذه الدول اضطر الى تأجيل تنفيذ مشاريع استثمارية عدة كما اضطرت الى خفض معدلات الاستثمار بسبب نقص السيولة ونقص الموارد الاجنبية، ما أدى في النهاية الى مزيد من التبعية في كل أشكالها تجارية ومالية وتكنولوجية.</span>
ففي هذه النقطة بالتحديد نجد ان التبعية التجارية يقصد بها تحكم الطلب العالمي في معدلات نمو اقتصاديات الدول النامية وذلك وليد اليوم وإنما نشأ منذ الاستعمار وازداد أكثر بعد تفاقم أزمة الديون.</span>
أما التبعية المالية فهي ترجع في المقام الأول الى ان هذه الدول تحتاج الى مصادر تمويل المشاريع الانمائية. أما التبعية التكنولوجية فيقصر لها استيراد التكنولوجيا من الدول المتقدمة واستخدامها في الانتاج من دون العمل على تطويرها. كما ان لها مشكلات عدة ساهمت في شكل كبير في تفاقم أزمة المديونية، وهي ان هذه التكنولوجيا في غالبية الأحوال لا تتناسب مع طبيعة الانتاج في هذه الدول، ما أدى الى ازدياد عملية التبعية.</span>
أما بالنسبة الى الآثار السياسية للمديونية، فيلاحظ انها اكثر مدة من غيرها لأنها تعرض حرية صانع القرار السياسي الى مزيد من الضغوط والتدخل الأجنبي، ما يؤثر بالطبع في سيادة الدولة فتكون مثل الشرطي الذي يعطي تعليمات بتوجهات معينة يجب على الدول تنفيذها، وهو ما يشكل اختراقاً لسيادة الدولة التي هي في الاساس مخترقة.</span>
أما بالنسبة الى الآثار الاجتماعية، فإنه نتيجة لتطبيق برامج التكييف والاصلاح الهيكلي تنفيذاً لتعليمات المنظمات الدولية المانحة قد عانت من البطالة التي أصبحت تهدد الاستقرار الاجتماعي نتيجة لأن برامج الاصلاح الاقتصادي في معظم هذه الدول استهدفت خصخصة القطاع العام، ما أدى الى تسريح الآلاف من العاملين، وهي برامج كان لا بد من تنفيذها حتى تتم جدولة الديون والحصول على قروض أخرى وفقاً لشروط الجهات المانحة.</span>
وفي الوقت الحالي ونظراً لتفاقم أزمة المديونية الخارجية، نجد ان الدول العربية مهتمة بالذهاب للتفاوض مع نادي باريس من أجل جدولة الديون ما يفاقم المشكلة ولا يخففها لأنها بمثابة عملية تأهيل للسداد وليس أكثر. لذلك كان من الضروري البحث عن الأسباب الحقيقية ومواجهتها، وهي العمل على تهدئة هذه التوترات السياسية في المنطقة والتي تتطلب إنفاقاً عسكرياً مبالغاً فيه، يجب الحد منه حتى يمكن الصرف على الاستثمار الذي سيؤدي في النهاية الى تحسين البنية الاقتصادية وإحداث تنمية اقتصادية عربية تستطيع من خلالها زيادة القدرة المالية وسداد الدين بدلاً من جد-


hgjkldm hgfavdm










عرض البوم صور ياسمين نجلاء   رد مع اقتباس

قديم 06-02-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية يوسف الطيبي


البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 9839
المشاركات: 2,262 [+]
بمعدل : 0.82 يوميا
اخر زياره : 05-14-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 33

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
يوسف الطيبي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياسمين نجلاء المنتدى : منتدى علوم التسيير والتجارة
افتراضي


شكـــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــرا












عرض البوم صور يوسف الطيبي   رد مع اقتباس
قديم 06-02-2010   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية يوسف الطيبي


البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 9839
المشاركات: 2,262 [+]
بمعدل : 0.82 يوميا
اخر زياره : 05-14-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 33

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
يوسف الطيبي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ياسمين نجلاء المنتدى : منتدى علوم التسيير والتجارة
افتراضي


شكـــــــــــــــــــــــ ــــــــراااااا









عرض البوم صور يوسف الطيبي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
72 كتاب فى التنمية البشرية Dzayerna منتدى خاص بالبحوث و الكتب المدرسية 1 01-06-2011 11:39 PM
ملتقى دولي -مؤشرات التنمية البشرية- نادية25 منتدى العلوم الاقتصادية 0 12-05-2010 07:41 PM
اقوال ثمينة ( درس في التنمية البشرية) فلة ركن التنمية البشرية و تطوير الذات 11 11-16-2010 07:58 PM
نبذةعن نشأة التنمية البشرية halimov منتدى العلوم و المعرفة 2 07-13-2008 01:59 PM
التنمية البشرية بالبلدان العربية star dz منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } 1 06-22-2008 07:36 PM


الساعة الآن 05:44 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302