العودة   منتديات صحابي > أقسام الأدب والشعر > منتدي الشعر والخواطر العــــام { المنقول } > ركن الأمثال والحكم



بحث في الأدب الشفوي

ركن الأمثال والحكم


بحث في الأدب الشفوي

بحث في الأدب الشفوي روزلين ليلى قريش أثناء إعداد رسالة (1) حول القصة الشعبية الجزائرية، بدا لنا أن هناك عنصران رئيسيان ينبغي الاهتمام بهما لما

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-15-2008   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 104
المشاركات: 20 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : 10-02-2009 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
سنان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ركن الأمثال والحكم
بحث في الأدب الشفوي

روزلين ليلى قريش

أثناء إعداد رسالة (1) حول القصة الشعبية الجزائرية، بدا لنا أن هناك عنصران رئيسيان ينبغي الاهتمام بهما لما لهما من أهمية قصوى في جمع و تدوين المرويات الخاصة بالأدب الشفوي و المتضمنة أقدم التقاليد البدوية. و هذان العنصران هما : الظروف الجغرافية و البيئة الاجتماعية ، فالسهوب و الصحراء و واحاتها من جهة، و المجتمع البدوي من جهة أخرى أو المتأثر بالبداوة أو الذي حافظ على تقاليدها في مختلف مراحل التطور الاجتماعي الذي تمر به المناطق القريبة من الصحراء، فهذا المجتمع و تلك المناطق تزخر بالمرويات الشفوية من النوع المذكور و هو أفضل ميدان يقدم لنا لجمع مادة غنية و متوفرة .

لذلك اخترنا، للقيام بدراسة ميدانية ، سيدي خالد و نواحيها المعروفة " بأولاد حركات ". و فعلا وجدنا أن المنطقة كانت تتمتع بخصوبة و غنى القصص الشعبي عموما حيث تعكس و تستجيب المنطقة المذكورة للعنصرين المذكورين (2). سيدي خالد واحة صغيرة، جذابة و ممتعة، تحتضن ضيفها و تكرمه. تقع في قلب السهوب القريبة من الصحراء و على ملتقى وادي جدي و وادي القليسي في ولاية بسكرة و على بعد 7 كلم من أولاد جلال، مقر الدائرة. بقيت سيدي خالد زمنا طويلا في نهاية طريق غير معبد ثم معبد يتفرع من الطريق الوطني " بوسعادة- بسكرة " مارا بالدوسن و أولاد جلال.

منذ قرون كان " نبيها" سيدي خالد الذي تشرف قبته على الناحية، و سوقها السنوي الذي يقام في 26 رمضان يجلبان الناس من تجارو شعراء و قصاصين، الكثير منهم ولدوا فيها : الشيخ السماتي بن يوسف، بن قيطون، بن زغادة و غيرهم الكثير ممن تغنوا بجمال موقعها، و بعشاقها و تقاليدها الدينية و الاجتماعية و أساطيرها (3). لقد كانوا و مازالوا التعبير الحي الصادق لمجتمع هذه القرية. أما القصاصون القاطنون بالواحة أو المارون بها قادمين من وادي رتم أو من وادي يتل، ثم وهم عائدون، فيشاركون في تأليف و إثراء كنز لا ينضب نبعه من التراث الشفوي المحلي بمختلف أشكاله. و إذن فإن ذاكرة سكانها قد حفظت لنا تراثا قيما يحتوي الشعر، القصة، الأسطورة و الحكاية بمختلف أنواعها. هؤلاء السكان بكرمهم و طيبتهم يقدمون كنزهم الشفوي بكل سخاء للضيف المار الذي يتوقف للاستماع إليهم لما يتمتعون به من مواهب في طريقة الرواية.

و من الملاحظ أن في حلقات هؤلاء الشعراء الجوالين أو القصاصين نجد الشباب كما نجد أيضا الكهول و الشيوخ، و كلهم هواة للأدب الشفوي (4).

هذه الواحة الصغيرة هي أيضا نقطة يلتقي فيها البدو و أشباه البدو، خصوصا أولاد زكري العرش الذي يحوي أولاد ساسي و أولاد حركات، و الذي يتنقل في مختلف مناطق سيدي خالد من قرى و مراع. فيجد هؤلاء الرحل في هذه الواحة كل ما يتعلق بتربيتهم و ميولهم و أذواقهم أثناء مرورهم أو إقامتهم الطويلة أحيانا و القصيرة تارة أخرى . الكثير منهم استقر نهائيا بالواحة المذكورة و امتزجوا بسكانها بالنسب أو الجيرة أو غيرهما.

أما الدراسة الميدانية التي قمنا بها في هذه الواحة فقد كان الهدف منها في بداية الأمر القيام بجمع الرويات الشفوية عموما أي تسجيل كل ما كان يروى مع التركيز على الرواة الذين يتمتعون بأساليب شيقة تثير في نفس المستمع الرغبة في الاستماع إليه. أو بعبارة أخرى : كل ما كان يدخل في نطاق الأدب الشفوي الحي و المتداول في مجتمع ما.

و بعد أن مرت ثلاث سنوات في هذا البحث الميداني (5) كان المجموع المسجل يتكون من 325 رواية من أنواع مختلفة : قصة عجيبة، دينية، خاصة بالحيوان، سلسلة طويلة من قصص حول سيدي خالد و كراماته، و أخرى حول أبطال محليين. و أخيرا مجموعة من القصص الخاصة بالرواية الهلالية و من أساطير مكانية من نفس الرواية. و قد سجلنا أيضا في البحث الميداني نفسه ما دار بيننا من حوار كان موضوعه الحياة الثقافية و الاجتماعية المحلية، و تراجم رواة القصص المسجلة، و ثقافتهم الخاصة، و أصول أدبهم، و وسائل نقله و نوعيتها.

و الجدير بالذكر أن جميع الاتصالات التي وقعت أثناء البحث سمحت بجمع هام من الأمثال السائرة البدوية مع مفاتيحها. فهذه الأمثال التي تستعمل باستمرار - و حتى في الحديث العادي - تخبرنا بالمستوى اللغوي المحلي، الغني و المعبر الذي تلونه الخصائص البدوية العريقة الأصيلة.

حينما وصلت الدراسة الميدانية إلى هذه المرحلة أي : مرحلة تسجيل المرويات، أخذ البحث ينحصر في نطاق خاص من الأدب الشفوي المحلي ألا و هو الخاص بالرواية الهلالية. أما السبب الذي عمل على هذا الانحصار فيرجع إلى الكشف عن 3 معايير خاصة بهذه الرواية أثناء البحث الميداني نفسه و كذلك أثناء كتابة المرويات ثم دراسة كل نوع من أنواعها المختلفة.

و كان المعيار الأول قد اكتشفناه أثناء تسجيل القصص، فهو الاعتزاز بالقرابة القبلية و صلة الرحم. و كانت الرواية الهلالية تثير هذا الاعتزاز في نفس الراوي و المستمع المحلي على حد سواء، هذا الاحساس الشديد يخلق روابط قوية بين الرواية المروية و مستعمليها.

ثم إن دراسة أنواع القصص المسجلة عملت على إبراز معيارين مقنعين لتفضيل الرواية الهلالية على غيرها. أولها يوجد في الكشف عن عدة روابط روائية بين القصص الهلالية المحلية و سيرة بني هلال المكتوبة التقليدية. أما ثانيهما فينبثق من تشابه ملحوظ بين البيئة القصصية الهلالية، و المسحة البدوية التي يمتاز بها ميدان البحث في حياته اليومية، فهذا التشابه يدفع الراوي باستمرار إلى أن يجعل قصته الهلالية في قالب آني، يحتفظ بموضوعاتها الهامة أو بذكرها على الأقل، لكنه يغير التفاصيل القصصية بتحويلها إلى حالة الحاضر فلا يمكن لهذا التحويل أن يحوّر الإطار القصصي الأصلي نظرا لهذا التشابه الظاهر بينه و بين أسلوب الحياة المحلية على العموم.

فقد عمل هذان المعياران و معيار الاعتزاز بصلة الرحم على على تفضيل القصص الهلالية على غيرها من أنواع القصص الأخرى التي جمعت أثناء البحث الميداني ذلك أن القصص الهلالية تعبر عن تجديد دائم لأدب شفوي يعد من أقدم التقاليد البدوية. أما هذا التجديد فيمكنه الحدوث لأن القصص الهلالية المحلية تحتل مكان الصدارة في نظر مستعمليها، رواة كانوا أو مستمعين. فيمكن القول بأن هذه القصص الهلالية المحلية، بكل ما تحتويه من مغامرات و حكم، تمثل في نظر مستعمليها تاريخ أجدادهم الذي يسجل مجيئهم ثم استقرارهم في المنطقة .

أما اختيار القصص الهلالية لدراسة خاصة فقد فرض علينا دراسة جديدة و بحثا أعمق. الأمر الذي أدى بنا إلى الرجوع إلى البحث الميداني لجمع يتركز على هذا النوع الخاص من الأدب الشفوي و كذلك إلى دراسة متوازية حول ما كتب من سيرة بني هلال التقليدية أصبح البحث الميداني إذن يتركز في إعادة تسجيل كل قصة من القصص الهلالية المجموعة سابقا عن راويها الأول ثم عن رواة آخرين حتى تتيح لنا فرصة المقارنة بين الروايات المختلفة و التمييز بين الثابت و المتقلب، العام و الخاص الدائم و الاختياري في كل موضوع مروي المجموع الجديد المحصل عليه ينقسم إلى قسمين : قسم يحتوي على القصص التي تعالج موضوعا بطوليا و قبليا أو غزليا (18قصة و رواية مختلفة). و قسم ثان يجمع الأساطير المكانية التي نسجت حول بقايا نسبت لبني هلال(9قصص و رواياتها المختلفة). و تتراوح مدة تسجيل كل قصة بين 10 دقائق و نصف الساعة على شريط مغناطيسي.


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t3371.html#post25127
أما الدراسة المتوازية حول ما كتب عن سيرة بني هلال التقليدية فقد تركزت في بداية الأمر على إحصاء ما طبع منها و الكشف عن مصادر طبعاتها المختلفة، ثم في مرحلة ثانية تبلورت الدراسة في فهرسة مضمون الطبعة التي كانت تعرض لنا الرواية الكاملة، أو بعبارة أصح الأكثر كمالا . فلذلك رقمنا موضوعات و محفزات الرواية حسب سياق الحوادث و تسلسلها الزماني. و بعد إتمام هذه الفهرسة صنفنا أهم الموضوعات و المحفزات، و كذلك مميزات أشخاص الرواية من الأبطال و الشخصيات النموذجية فكونا منها فهرسا تحليليا. أما المجموع المكون من فهرسة الموضوعات المرقمة و الفهرست التحليلي فيمثل أداة بحث سمحت لنا به الدراسة المقارنة بين القصص الشفوي و النص المكتوب من أدب بني هلال في الميادين التالية : الموضوعي، البطولي و النفسي (6).

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=25127

فقد تجلت علاقة أكيدة بين الرواية الشفوية المحلية و النص المكتوب من الأدب الهلالي. و على ضوء ذلك لاحظنا أن أهم مواضيع المجموع من القصص الهلالية المحلية تنحصر فيما يلي :

- ذياب، مهارته، بطولته، مزاجه الذي يتجلى في الشك، و الحقد.

- الحب الذي تثيره الجازية في نفس العدو لتعرضه للهزيمة و لتمكن أبناء أبناء قبيلتها من الانتصار.

-الغرام بين ذياب و الجارية و نهايته المأساوية (موت البطلة التي جرحت ذياب بكبريائها).

-التماسك القبلي الذي يوحد بني هلال ضد عدوهم الدائم و هو الخليفة الزناتي.

-تخطيط ذياب للحرب الذي يتمثل في بناء أبراج المراقبة، و معرفته العميقة بأسرار الصحراء و حاسته البدوية.

-أهمية الفرس في حياة الفارس (ذياب في الغالب) و أهمية السيف و الألعاب الحربية .

فإن الخاصية الغالبة الموجودة في هذا المحتوى تعرض لنا مواضيع و موتيفات وُجدت في الفهرسة و الفهرست لسيرة بني هلال التقليدية.

و كذلك الأمر بالنسبة للمحاور الكبرى للقصص الشفوية المحلية، و أهمها :

وصف مسيرة أو رحيل مستمر مهما كان موضوع القصة.

الاجتماع تحت الخيمة (إفطار أو مناقشة).

هجوم العدو الذي يغنم مواشي بني هلال و التي يعيدها ذياب دائما.
اهتمام ذياب بمواشي بني هلال بمهارته الفائقة رغم أنه غير راض عن رعيها.

ألغاز كثيرة يكشف عن معانيها البطل الهلالي (ذياب أو الجازية) بكل سهولة.

إنقاذ الجازية (بفضل شجاعة ذياب) التي كان العدو قد أسرها.

فهذه المحاور تكون جوهرا قصصيا من السيرة التقليدية التي حفظها النشر منذ أكثر من قرن و نصف القرن (7).

فإذن يجب على كل باحث أن يتساءل و يقول : <كيف دخل القصص الشفوي الحالي ما حافظ عليه المكتوب منذ قرون ؟> .

أو : <ما هي الوسائل الاجتماعية الثقافية التي سمحت بأن ذِ كرَ هذا الأدب لم يزل حيّا في هذا الشكل الخاص من الشفاهة الشعبية؟>. بدون شك توجد في هذا الحقل تربة خصبة للبحث و التنقيب. فدراسته تقدم بكل تأكيد بحثا مثمرا يساهم في تطور تاريخ الثقافة الشعبية الوطنية و ذلك من خلال التأثير الزماني و المكاني في تجديد الرواية الشفوية المحلية.

الهوامش :

(1) القصة الشعبية الجزائرية ذات الأصل العربي، دكتوراه من الدرجة الثالثة ناقشتها في جامعة الجزائر سنة 1975. و نشرت عام 1980، عن ديوان المطبوعات الجامعية، الجزائر.

(2) أدى هذا البحث إلى إعداد رسالة دكتوراه الدولة ناقشتها في جامعة إيكس أن بروفانس ( فرنسا ) سنة 1986، طبعت سنة 1989 في ديوان المطبوعات الجامعية، الجزائر.

(3) أنظر :

Ahmed LAMINE . La poésie populaire Algérienne à sidi-Khaled et dans sa région de1850 à 1950 et ses relations avec le patrinisme culturel Arabo-Islamique, Thèse. Aixe en province

(4) و الجدير بالذكر أنه قد انتشرت في سيدي خالد كما انتشرت في القرى و الواحات الأخرى وسائل الاتصال كالمذياع و التلفاز و السينما. غير أن هذا الانتشار لم يقض نهائيا على إقبال الجمهور و الاهتمام بالأدب الشفوي.

(5) مدة الإقامة في الميدان كانت تتراوح في هذه الفترة بين 5 أيام و أسبوع كل شهر و نصف الشهر أو كل شهرين.

(6) تتكون رسالة الدكتوراه الدولة التي ناقشتها في ديسمبر 1986 من الفهرسة و الفهرست و كذلك من دراسة إحصائية حول النصوص المطبوعة لسيرة بني هلال و دراسة مركزة على الطبعات الأساسية للفهرسة.

(7) فإن الدراسة المقارنة المركزة على شكل القصص الشفوي تمثل موضوعا واسعا جدا.



fpe td hgH]f hgat,d










عرض البوم صور سنان   رد مع اقتباس

قديم 01-16-2008   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية خولة


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 24
المشاركات: 665 [+]
بمعدل : 0.18 يوميا
اخر زياره : 12-18-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
خولة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سنان المنتدى : ركن الأمثال والحكم
افتراضي

شكراً للأخ الكريم على نقل ملخص الدراسة
موضوع الأدب الشعبي خاصة الشفوي صعب لقلة المراجع ، شخصياً تراجعت عن بحث في الموضوع للسبب المذكور .



تحياتي









عرض البوم صور خولة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأدب الإسلامي وحاجته في الأدب العربي المعاصر بنت المغرب ركـــن الشعر الشعبي 2 08-03-2011 04:07 PM
بالصور طريقة تحضير السفنج لبنت العلمة الشر touta صـحّ عـــــيدكـــــم { هـــكا كوزينتــنا مع العيد } 15 04-27-2011 07:31 PM
هل أعلمه الأدب أم أتعلم منه قلة الأدب؟! امحمد خوجة منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } 6 11-24-2010 05:39 PM
هل أعلمه الأدب أم أتعلم منه قلة الأدب !!! ياسمين نجلاء المنتدى العام 0 11-22-2009 10:18 AM
هل أعلمه الأدب أو أتعلم منه قلة الأدب؟ نجمة الشرق منتدى القصص و الروايات 1 10-21-2009 05:06 PM


الساعة الآن 04:43 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302