العودة   منتديات صحابي > أقسام العلوم الاقتصادية > منتدى العلوم الاقتصادية > منتدى النقود والمالية



ثقب العولمة المالية الأسود

منتدى النقود والمالية


ثقب العولمة المالية الأسود

إن الاضطرابات الأخيرة التي ألمت بأسواق المال العالمية ـ ثم ما أعقب ذلك من أزمات مثل أزمة السيولة وأزمة الائتمان ـ تطرح تساؤلين: كيف تسبب التخلف عن تسديد أقساط الرهن

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-26-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت البليدة


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5448
المشاركات: 4,928 [+]
بمعدل : 1.64 يوميا
اخر زياره : 04-30-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 62

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت البليدة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى النقود والمالية
إن الاضطرابات الأخيرة التي ألمت بأسواق المال العالمية ـ ثم ما أعقب ذلك من أزمات مثل أزمة السيولة وأزمة الائتمان ـ تطرح تساؤلين:
كيف تسبب التخلف عن تسديد أقساط الرهن العقاري الثانوي في ولايات كاليفورنيا، ونيفادا، وأريزونا، وفلوريدا الأميركية في إحداث أزمة عالمية؟
وما السبب في ارتفاع معدلات المجازفة الشاملة بدلاً من انخفاضها في الأعوام الأخيرة؟

إن المسئول عن ذلك هو ظاهرة "التحويل إلى سندات مالية". ففي الماضي كانت البنوك تحتفظ بالقروض ووثائق الرهن العقاري في سجلاتها، وتتحمل المجازفة المرتبطة بالائتمان.
على سبيل المثال، أثناء أزمة الإسكان التي ألمت بالولايات المتحدة في أواخر الثمانينيات، أفلست العديد من البنوك التي كانت تقدم قروض الرهن العقاري، الأمر الذي أدى إلى أزمة مصرفية وائتمانية، ثم إلى الركود الاقتصادي طيلة العامين 1990 و1991.

كان من المفترض أن يؤدي التحويل إلى السندات المالية إلى تخفيف هذه المجازفة الشاملة ـ أو الصدمة المالية التي تؤدي إلى أزمة اقتصادية حادة سريعة الانتشار. والعولمة المالية تعني عدم احتفاظ البنوك بأصول مثل الرهن العقاري في سجلاتها، بعد أن أصبحت تدخلها في إطار حزمة من السندات المالية المدعومة بالأصول، والتي تباع للمستثمرين في أسواق رأس المال في كل أنحاء العالم، وبهذا يتوزع عامل المجازفة على نطاق أعرض اتساعاً.

ولكن ما الخطأ الذي حدث إذاً؟

إن المشكلة لم تقتصر على الرهن العقاري الثانوي فحسب. فقد كانت نفس الممارسات المتهورة ـ عدم اشتراط تقديم دفعة أولى، وعدم التحقق من دخول المقترضين وأصولهم، ومنح الرهن العقاري على أساس سعر الفائدة فقط، واستهلاك الدين السلبي، وأسعار الفائدة الملغزة ـ سائدة في أكثر من 50% من كل عمليات الرهن العقاري في الولايات المتحدة في الفترة بين العامين 2005 و2007. ولأن التحويل إلى السندات المالية كان يعني عدم تحمل البنوك للمجازفة وتحصيلها للرسوم فحسب، فلم تعد البنوك تهتم بنوعية القروض التي تمنحها.

والآن أصبحت سلسلة من مؤسسات الوساطة المالية تحصل الرسوم دون تحمل مجازفة الائتمان. ونتيجة لهذا فقد نجح سماسرة الرهن العقاري في تعظيم دخولهم عن طريق توليد مقادير أكثر ضخامة من الرهن العقاري، كما فعلت البنوك التي تدمج مثل هذه القروض في سندات مالية مدعومة بالرهن العقاري. ثم تكتسب البنوك الاستثمارية بعد ذلك رسوم إعادة حزم هذه السندات المالية في حصص من التزامات الدين الموازية.

فضلاً عن ذلك فإن مصالح الهيئات المختصة بتسعير الائتمان متضاربة إلى حد خطير، وذلك لأنها تحصل الرسوم من مدراء هذه الأدوات. وتعجز الأجهزة التنظيمية عن معالجة هذا التضارب في المصالح نتيجة للسياسة التي تنتهجها والتي تغلب عليها أصولية السوق الحرة. وأخيراً، كان المستثمرون الذين اشتروا السندات المالية المدعومة بالرهن العقاري والتزامات الدين الجانبية يتسمون بالجشع فضلاً عن اعتقادهم في صدق هذه الأسعار المضللة. ولم يكن بوسعهم أن يفعلوا غير ذلك، حيث كان من المستحيل تقريباً تسعير هذه الأدوات المعقدة الغريبة غير السائلة.

كما سادت نفس ممارسات الإقراض الطائشة في سوق شراء الشركات، حيث تستولي شركات الأسهم الخاصة على الشركات العامة لتمويل الصفقات ذات نسب الديون المرتفعة؛ وسوق القروض المعززة، حيث توفر البنوك التمويل لشركات الأسهم الخاصة؛ وسوق الأوراق التجارية المدعومة بالأصول، حيث تستعين البنوك بخطط غير متوازنة للإقراض لآجال قصيرة للغاية.

ليس من المدهش إذاً أن تتجمد هذه الأسواق أيضاً بانهيار سوق الرهن العقاري الثانوي. ولأن حجم الخسائر لم يكن معلوماً ـ حيث تم تقدير خسائر سوق الرهن العقاري الثانوي فقط لتتراوح ما بين خمسين إلى مائتي مليار دولار أميركي، اعتماداً على حجم الهبوط في أسعار المساكن، وهو العامل غير المعلوم أيضاً. ولم يكن أحد يعرف من كان يحتفظ بماذا، ولم يثق أحد بالأطراف الأخرى، الأمر الذي أدى إلى أزمة سيولة حادة.

إلا أن السيولة لم تكن هي المشكلة الوحيدة؛ فقد ظهرت أيضاً أزمة التخلف عن تسديد الديون. ففي الولايات المتحدة اليوم أفلست مئات الآلاف ـ بل وربما الملايين ـ من الأسر، وهذا يعني أنها سوف تتخلف عن تسديد أقساط رهنها العقاري. كما أفلست حوالي ستين شركة من شركات إقراض الرهن العقاري الثانوي.

كما أشرفت العديد من شركات بناء المساكن على الإفلاس، كما حدث مع بعض صناديق الاستثمار والمؤسسات الأخرى التي تعتمد على المجازفة العالية. وحتى في قطاع الشركات في الولايات المتحدة سوف ترتفع معدلات التخلف عن تسديد الديون. وقد يفلح تبني سياسة نقدية أكثر تساهلاً في تعزيز السيولة، إلا أن هذا لن يحل مشكلة العجز عن سداد الديون.

يرجع هذا إلى سببين:

1) انعدام اليقين بشأن حجم الخسائر. ذلك أن تحديد حجم الخسائر سوف يعتمد جزئياً على مدى الهبوط في أسعار المساكن ـ 10% أو 20%؟ فضلاً عن ذلك فإنه من العسير تقدير حجم الخسائر المترتبة على الأدوات غير المعتادة وغير السائلة (أي تلك الأدوات التي ليس لها سعر سوق).

2) بفضل التحويل إلى السندات المالية، والأسهم الخاصة، وصناديق المجازفة العالية، والمضاربة في الأسهم غير المسجلة، أصبحت الأسواق المالية أقل شفافية. وهذا النوع من الإبهام يعني أن لا أحد يدري من يحتفظ بماذا، ومن يسيء استغلال الثقة. وحين أعيد تقدير المجازفة أخيراً في شهر سبتمبر/أيلول أصيب المستثمرون بالهلع، الأمر الذي أدى إلى اشتداد الطلب على السيولة وضرب الائتمان.

ما الحل إذاً؟

سوف يكون من الصعب أن نتراجع عن التحرير المالي، إلا أن أعراض التحرير المالي الجانبية السلبية ـ مثل ارتفاع معدلات المجازفة الشاملة ـ تتطلب سلسلة من الإصلاحات.

إن الأمر يحتاج أولاً إلى المزيد من المعلومات والشفافية بشأن الأصول المعقدة وتحديد هوية من يحتفظ بها. وثانياً، لابد وأن تتم المتاجرة في الأدوات المعقدة داخل أسواق البورصة وليس في الأسواق غير الرسمية، ولابد من وضع معايير ثابتة لتقديرها حتى يصبح في الإمكان إنشاء أسواق ثانوية سائلة لمثل هذه الأدوات.

ثالثاً، يتطلب الأمر قدراً أعظم من التنظيم والإشراف على النظام المالي، بما في ذلك تنظيم المؤسسات المالية المبهمة، مثل صناديق المجازفة المرتفعة وصناديق الثروة السيادية. ورابعاً، لابد من إعادة النظر في الدور الذي تلعبه الهيئات المختصة بالتسعير، بالاستعانة بالمزيد من التنظيم وإتاحة فرص المنافسة. وأخيراً، لابد من تقدير المجازفة المرتبطة بالسيولة على النحو اللائق في نماذج إدارة المجازفة، ويتعين على البنوك والمؤسسات المالية الأخرى أن تعمل بشكل أفضل على تسعير وإدارة مثل هذه المجازفات.


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t34116.html#post259095
يتعين على وزراء مالية مجموعة الدول السبع أن يضعوا مثل هذه القضايا الحاسمة على رأس جدول أعمالهم سعياً إلى تجنب ردود الفعل السلبية ضد العولمة المالية وتخفيف خطر تحول الاضطرابات المالية الحالية إلى ضرر اقتصادي عظيم ودائم.


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=259095



erf hgu,glm hglhgdm hgHs,]










عرض البوم صور بنت البليدة   رد مع اقتباس

قديم 03-26-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت الصحراء


البيانات
التسجيل: Sep 2008
العضوية: 3209
المشاركات: 15,271 [+]
بمعدل : 4.53 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 2500

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت الصحراء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بنت البليدة المنتدى : منتدى النقود والمالية
افتراضي

جزاك الله خيرا اخيتي









عرض البوم صور بنت الصحراء   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دروس الاقتصاد البنكي الأسواق المالية المالية الدولية والاقتصاد النقدي Dzayerna منتدى النقود والمالية 13 06-03-2011 02:07 PM
الهندسة المالية (financial engineering): مدخل لتطوير الصناعة المالية الإسلامية محمد الامين مكتبة البحوث الاقتصادية 9 03-13-2011 12:58 PM
العولمة المالية و تأثيرها على أداء الأسواق المالية الناشئة نادية25 منتدى العلوم الاقتصادية 6 03-04-2011 06:11 PM
المؤسسات المالية المتضررة من الأزمة المالية بنت البليدة منتدى النقود والمالية 0 02-12-2010 07:24 PM
العولمة المالية بنت البليدة منتدى النقود والمالية 2 01-09-2010 02:20 PM


الساعة الآن 02:53 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302