العودة   منتديات صحابي > أقسام التـعلـيـم ومـراحله > منتدى خاص بالبحوث و الكتب المدرسية


منتدى خاص بالبحوث و الكتب المدرسية منتدى خاص بجميع بحوث لي مراحل تربوية


بحث على مخدرات

منتدى خاص بالبحوث و الكتب المدرسية


بحث على مخدرات

تعريف المخدرات وأضرارها مقدمة: الأسرة عماد المجتمع.. والأبناء نتاج الأسرة ... فإن حسنت تربيتهم وتنشئتهم صلح المجتمع وتقدمت الأمة.. لذا وجب على الوالدين أن يستلهما ما قررته شريعتنا السمحة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-14-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.96 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى خاص بالبحوث و الكتب المدرسية


تعريف المخدرات وأضرارها

مقدمة:

الأسرة عماد المجتمع.. والأبناء نتاج الأسرة ... فإن حسنت تربيتهم وتنشئتهم صلح المجتمع وتقدمت الأمة.. لذا وجب على الوالدين أن يستلهما ما قررته شريعتنا السمحة في أسلوب تربية الأبناء .. وغرس القيم والمبادئ الحميدة في نفوسهم .. والاتجاه إلى طاعة الله ورسوله .. وهكذا نضمن لهم السلوك القويم والابتعاد عن الانحراف العقيم .. ومما يؤسف له .. أن بعض الأسر تركز في تربية أبنائهم على الجانب المادي .. وتهمل الجانب المعنوي والروحي .. وتختلف الأسباب باختلاف الأسر ومستوياتها الاجتماعية .. وهذا الأسلوب ينعكس سلباً على الأبناء عند بلوغهم سن المراهقة وما بعدها .. وعندها تبرر كل أسرة سلوكيات أبنائها وفق هواها وكأن ما يرونه لا يعنيهم !!
والابن - ذكراً كان أو أنثى - منذ لحظة الحمل الأولى وحتى ولادته وإلى أن يبلغ سن المراهقة .. يحتاج إلى جرعات متفاوتة ومتواصلة من الحب والحنان والرعاية.. اكثر من احتياجه للمادة ... ومن هنا نطرح السؤال التالي :
تعريف المخدرات
تعرف المادة المخدرة لغة : بأنها المادة التي تحدث في الجسم خدراً أو كسلاً لأن الخدر هو الكسل.
وعرفت لغوياً أيضاً: مخدرات مشتقة من الخدر.
والخدر : هو فقدان الإحساس الواعي أو صفته وهو الكسل والفتور والوهن، والمخدرات كالخمور تخامر العقل وتحجبه.

تعرف المادة المخدرة علمياً: بأنها كل مادة منبهة او مسكنة من شأنها إذا استخدمت في غير الأغراض الطبية ودون الحاجة إليها فإنها تؤدي إلى فقدان جزيئ أو مؤقت للعقل والحواس، وينتج عن ذلك حالة التعود أو الإدمان.

تعرف المادة المخدرة طبياً: المادة المخدرة هى كل مادة خام أو مستخدم يحتوي على عناصر مسكنة أو منبهة من شأنها إذا استخدمت في غير الأغراض الطبية أو الصناعية ان تؤدي إلى حالة من التعود أو الإدمان مما يضر بالفرد جسمياً أو نفسياً او اجتماعياً.
وهذا التعريف يركز على ثلاثة عناصر هى :
1- المادة. 2- الشخص. 3- البيئة الاجتماعية والثقافية التي يستعمل فيها المخدر.
والإدمان : هو الحالة التى تنشأ من تكرار تعاطي المادة المخدرة ويصبح الاستمرار عليها وتعاطيها لازماً وضرورياً ويترتب على التوقف عن تناولها اضطرابات بدنية وعقلية تعرف بأعراض الانسحاب.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t35659.html#post269941
أما الاعتماد على العقاقير : فهو الحالة التي يكون فيها الجسم وقد أصبح في اعتياد على وجود العقار أي يكون الجسم متكيف مع العقار.
وهناك نوعين من الاعتماد :
1- اعتماد نفسي وهو التعود : وهو الرغبة دون إكراه في الاستمرار في تناول عقاراً معينة من أجل تغيير مستوى الإدراك والحالة النفسية والمزاجية.
اعتماد جسماني وهو الإدمان : وهو المستوى من الحالة لا يستطيع فيها الإنسان القيام بوظائفه العادية دون تناول العقاقير وإذا توقف عن استعمالها فإنه يعانى من متاعب جسدية ونفسية فيما يعرف بأعراض الانسحاب - والمتاعب الجسدية تظهر بصورة إسهال - فيئ- عرق - رشح - ألم العضلات - آلام في البطن. وقد يحدث ارتفاع في درجة الحرارة - شعور بالإجهاد - هبوط في الدورة الدموية (الضغط) - حكة - رعشة - او هبوط في التنفس اما المتاعب والأعراض النفسية فقد تظهر بصورة قلق - توتر - عدوانية -

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=269941

2- اضطراب الوعي - هلاوس سمعية وبصرية - خوف - نوبات من الصرع أو رعب نفسي بحيث يحس أن الموت قاب قوسين أو أدنى.
تنقسم المخدرات إلى ثلاثة أنواع :

أنواع المخدرات
يمكن تقسيم المخدرات طبقاً لمنشاها إلى ثلاثة أقسام :
1- المخدرات الطبيعية : وهي المواد المخدرة ذات الأصل النباتي كأجزاء نباتية مباشرة مثل القات والكوكا أو بعد إعدادها بطرق بسيطة جداً مثل الحشيش والأفيون.
2- مخدرات طبيعية : هي تلك النباتات والأعشاب مثل الحشيش، الأفيون، نبات الكوكا، الماريوانا، القات.
3- المخدرات النصف تصنيعية : وهي مجموعة المواد المخدرة التي تحضر من المواد الطبيعية أما باستخلاص المادة الفعالة من الأجزاء النباتية مثل استخلاص المورفين والكوكايين من نبات الأفيون أو بإضافة مواد كيميائية مختلفة إلى المادة المخدرة المستخلصة من النبات وذلك لإنتاج مواد مخدرة أخرى قد نكون أكثر قوة وأشد فاعلية من المادة الأصلية مثل تحضير الهيروين من المورفين والأفيون.
4- مخدرات تصنيعية : يتم استخلاصها من المخدرات الطبيعية بعد إجراء بعض العمليات الكيميائية مثل المورفين، الهيروين، الكوكايين، الكراك.
5- المخدرات التصنيعية او التخليقية: وهي المواد المخدرة التي تم تصنيعها من مواد كيميائية. وتتشابه في تأثيراتها مع المواد المخدرة الطبيعية مثل (المنومات، المهدئات والمنشطات، وهذه تؤخذ على أشكال متعددة (أقراص - كبسولات - تحاميل - بودرة - تحاليل أو أبر).
6- مواد مخدرة توليدية : وهى عقاقير من مواد كيميائية لها نفس تأثير المواد المخدرة الطبيعية والتصنيعية وتصنع على شكل كبسولات او حبوب او حقن
أو شراب مثل : كبسولات السيكونا، الكبتاجون، الفاليوم، ومنها ما هو مهلوس مثل إل . إس. دي.
7- أسباب تعاطي المخدرات
إن الاقبال على تعاطي المخدرات هو سلوك منحرف قد يندفع الفرد اليه نتيجة لتعرضه لظروف نفسية أو اجتماعية أو اقتصادية تؤثر عليه، ولكن تختلف درجة التأثير هذه من فرد لآخر، وقد دلت الدراسات والبحوث على أن تعاطي المخدرات يزداد مع تدهور الأوضاع الاجتماعية والنفسية والاقتصادية.
ويمكن أن ندرج أهم الأسباب المؤدية لتعاطي المخدرات في النفاط التالية :
1- ضعف الوازع الديني .. والبعد عن الله تعالى وعدم اللحوء إليه في مواجهة المحن والشدائد، وهذا العامل يعتبر من أهم العوامل التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار حيث أن الوازع الديني يعتبر هو الرداع الأول للإنسان في البعد عن تعاطي المخدرات فلو كان الإنسان متمسكاً بتعاليم دينه قوي الإيمان بالله لما أقدم على ارتكاب مثل هذه المعصية.
2- مجاراة أصدقاء السوء .. وهى أيضا من أخطر وأهم العوامل والأسباب التي تؤدي للإدمان حيث أثبتت الدراسات أن السبب الرئيسى لمعظم الذين تورطوا في تعاطي المخدرات يرجع إلى جليس السوء. وقد ورد في الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل).
أهمية الأسرة كدافع أساسى نحو الإدمان كأن يكون أحد أفراد الأسرة من المدمنين مثل الأب الذي يعتبر هو القدوة لأبنائه أو بسبب التفكك العائلي الناتج عن وفاة عائل الأسرة أو الطلاق أو الهجر. كما قد تكون لأساليب الأسرة في تربية دور في التعاطي كأن يعيش المدمن طفولة قاسية تقوم على العقاب البدني الشديد والقسوة المبالغ فيها والإهمال والإحباط والخوف الشديد من ممثلي السلطة كالأب أو الشعور بالذنب من الأم.
3- الحالة الاقتصادية .. فالفقر والجوع والحرمان قد يدفع الإنسان إلى تعاطي المخدر هرباً من آلام الجوع وقسوة الحياة كما أن وفرة المال مع الشاب قد يدفعه إلى تعاطي المخدر من قبيل البذخ واللهو.
4- التقليد الأعمى ومجاملة الآخرين وحب التجربة والاستطلاع حيث أن التجارب الإدمانية العلمية لعلماء الاجتماع أثبتت أن الإدمان سلوك متعلم يقوم المدمن للتعرف على العقار وخصائصه ومزاياه عن طريق الاحتكاك بالآخرين.
5- الفراغ الذي يعتبر سلاح ذو حدين - وهو فتاك إذا لم يستخدمه الفرد فيما يعود عليه بالنفع والفائدة.
6- كثرة سفر الشباب إلى الخارج مع انعدام الرقابة الأسرية بالإضافة إلى الاختلاط بأنماط مغايرة لعقائدنا وعاداتنا. خاصة إذا كان الفرد قليل الإيمان وثقته بالله تعالى مهزوزة.
7- تقدم الكيمياء (اختراع مواد مخدرة أقوى من الطبيعية والحصول عليها بسهولة ووفرتها).
8- تأثير العمالة الأجنبية الوافدة والمستخدمة بالمنازل (غالبيتهم في عمر الشباب).
9- الاعتقاد الخاطئ بأنها تجلب السعادة وتنسي متعاطيها الهموم.
10- الاعتقاد الخاطئ بأنها تساعد على ممارسة الجنس بلذة فائقة.
المظاهر والعلامات الدالة على متعاطى المخدرات :
1- التغير في عدم الميل إلى العمل أو المدرسة (التغيب بدون عذر كثيراً، وانتحال الأعذار للخروج من العمل).
2- التغير في القدرات العادية (العمل، الكفاءة، النوم).
3- إهمال المظهر العام وعدم الاهتمام بالنظافة.
4- ضعف في التكوين الجسماني حالات من النشاط الزائد تليها خمول او العكس.
5- ارتداء نظارات شمسية بصفة ثابتة وفي اوقات غير مناسبة (في داخل البيوت وفي الليل) ليس فقط لاخفاء اتساع او انقباض بؤرة العين ولكن أيضا ليعوض عدم القدرة على مواجهة الضوء.
محاولة تغطية الذراعين او الرجلين لإخفاء آثار الندبات أو التقرحات الناتجة عن تكرار الحقن.

6- وجود أدوات التعاطي في المكان الذى يستمر به بصفة مستمرة.
7- تواجده مع المشبوهين أو مستعملي العقاقير والمواد الخدر بصفة مستمرة.
8- سرقة وفقدان الأشياء الثمينة من المنزل.
آثار تعاطي المخدرات النفسية والجسدية والعقلية
إن الآثار الناتجة عن تعاطي المخدرات تختلف باختلاف نوع المخدر، لذا يمكن لنا تصنيف هذه الأضرار حسب نوع المخدر كالتالي :
أولاً: الحشيش :
إن الحشيش أو المارجوانا اسمان لنبات هو القنب الهندي، وهو نبات حولي يزرع في غرب ووسط آسيا والمناطق الحارة والمعتدلة بافريقيا وأمريكا الجنوبية وأمريكا الشمالية ويحتوي هذا النبات على المادة الفعالة للتخدير.
وتختلف نسبة هذه المادة من مكان لآخر ففي الهند 20% والمكسيك 15% وفى أمريكا 8%.
والحشيش الهندي يتكون من الزهور فقط بينما الأنواع الأخرى تتكون من الزهور والأوراق والاعناق، لذلك فإن مفعول التخدير بها أقل نسبياً.
ونبات الحشيش أو المارجوانا منتشر بصورة خطرة في أنحاء العالم، فإنه يزرع في أمريكا الشمالية والجنوبية وأفريقيا وجنوب شرق آسيا والشرق الأوسط وأوروبا.
والعنصر الفعل في الحشيش هو " تترا هايدرو كنابينول" "Tetra Hydro Cannabinol" وتأثيره مزيج من التنبيه والتثبيط العصبي والاسم الشائع للقنب الهندي في الولايات المتحدة الأمريكية وامريكا الجنوبية هو "ماريجوانا" وتعرف في ألمانيا باسم "الحشيش".
طرق تعاطي الحشيش :
طرق تعاطي الحشيش تختلف من بلد إلى بلد ىخر فهناك من الأفراد من يأخذه في القهوة أو الشاي أو المشروبات الساخنة الأخرى وقد يؤكل مع الأطعمة المطبوخة وقد تؤخذ أجزاؤه الصغيرة بالزيت والعسل وتسمى (المنزول) أو (البلعة) إلا أن طريقة التدخين كما يقول الدكتور السيد عماد هي الطريقة السريعة والفعالة حيث
يمتص الدخان عن طريق الرئتين بسرعة كبيرة ويصل إلى الدم والقلب حيث يوزع بعد ذلك على المخ والجهاز العصبي وأجهزة الجسم المختلفة.
ويلاحظ أن تدخين الحشيش من أهم الطرق التي يمارسها المتعاطون للحشيش سواء كن بواسطة السجائر او تدخينه في الشيشة في المجتمع المصري.
وتملأ الجوزه بالماء ثم يعبأ حجر الجوزة بدخان المعسل ويوضع الحشيش في وسط المعسل ويوضع الفحم ثم تبدأ عملية التدخين.
وقد يلجأ البعض إلى مضغ أو استحلاب الحشيش أو يؤكل بعد خلطه ببعض الحلوى أو السكر أو إذابته في الشكولاته أو الكاكاو أو يؤخذ مع القهوة ويطلق على هذه الطريقة اسم (كنكة). كما يتم استشناق الحشيش المحترق. ويتم تعاطي هذا المخدر في معظم بلدان العالم عن طريق لف أوراق وزهور النبات المجروشة في سجائر لتدخينها وأحياناً تدخن في الغليون. ومن أنواعه:
القنب، الماريوانا،
يتسبب الحشيش في أحداث العديد من الأضرار للمتعاطي منها :
1- اعتلال نفسي حركي، بسبب التأزر مع الكحول المسكنات.
2- بلادة وبطء ذهني، تعطل الذاكرة والقدرة على التعلم، إصابة الدماغ وتغير في السلوك.
3- هبوط في ضغط الدم والتهاب وتغيرات في الإحساس بالزمان والمكان.
4- التهاب في الجيوب الأنفية والشعب الهوائية والبلعوم.
5- زيادة في دقات القلب واحتقان العينين وجفاف الفم ورعشة في اليدين.
6- التعرض للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وسرطان الرئة.
7- التعرض للإصابة بالإجهاض لدى النساء والحوامل وتشوه الأجنة وضعف القدرة الجنسية.
8- هلاوس سمعية وبصرية مما يؤدي أحياناً إلى القتل.
ثانياً: الأفيون :
يعتبر الأفيون أخطر عقاقير الإدمان في العالم، وصفحات التاريخ شاهدة بأن هذه المادة كانت سبباً في انهيار حضارات وافتقار أمم وسقوط حكومات.

وإن الحديث عن الأفيون لا يعني بطبيعة الحال الاقتصار على النبات فحسب وإنما يقصد به العصارة الناتجة عن نبات شجرة الخشخاش والعصارة المستخلصة منه التي تستخدم في المستلزمات الطبية والأبحاث العلمية، هذا بالإضافة إلى شدة خطورة هذه المادة ومشتقاتها من المورفين والهيروين.
فلا عجب إذا ما استحوذ هذا على اهتمام وجهود سلطات مكافحته في جمعي بلدان العالم وشغل أذهان الباحثين والعلماء عند تناول مشاكل المخدرات في المؤتمرات والندوات الدولية.
وكان الأفيون يسبق الجيوش الغازية ليقوم بالمهمة الرئيسية في إنهاك الشعب وتحطيم مقاومته مثل لما عرفناه عن الصين قبل قرن من الزمان وهو ما تقوم به إسرائيل الآن من تسريب كميات كبيرة إلى ما حولها من الدول العربية لتمهد بذلك لجولاتها العسكرية في المنطقة.
وتعتبر آسيا الصغرى بمثابة الموطن الأصلي لهذه الشجرة (الخشخاش) كما انتشرت منذ أزمنه سحيقة في العراق وإيران ومصر، ثم انتقلت بعد ذلك إلى افغانستان وشبه القارة الهندية ثم تسربت إلى المناطق الأخرى في العالم.
وكان البرتغاليون أول من حول استخدام الأفيون إلى تجارة منظمة في القرن السابع عشر بعد أن احتلوا بعض سواحل الهند وقاموا بتصدير الأفيون إلى الموانئ الصينية وتبعهم بعد ذلك الفرنسيون الذين نشروا زراعة وتجارة الأفيون في فيتنام وكمبوديا ولاوس التي كانت تعرف باسم الهند الصينية.
ومنذ القرن الثامن عشر سيطرت بريطانيا بواسطة شركة الهند الشرقية على البنغال الهندية وتوسعت في زراعة الخشخاش وإنتاج الأفيون. فبحلول عام 1773م تمكنت "شركة الهند الشرقية" من احتكار تجارة الأفيون احتكاراً تاماً، وفي عام 1800م انتشر إدمان الأفيون في الصين فأصدر الأمبراطور الصيني قراراً بمنع استيراد الأفيون ولكن بريطانيا تجاهلت هذا المنع واستمرت تؤازر تدفق الأفيون من الهند إلى الصين.

وفى عام 1839م شنت الحكومة الصينية حملة على السفن البريطانية الراسية في ميناء كانتون وتمكنت من مصادرة الأفيون المخزون في هذه السفن وكان هذا الأمر بداية نزاع بين بريطانيا والصين وبالفعل قامت بريطانيا بالهجوم على هونج كونج وشانغهاي وكانتون بما عرف باسم "حرب الأفيون" 1840- 1842م.
ومادة الأفيون تعتبر من اخطر المواد المخدرة لأنها تسبب الإدمان الذي يعتبر أساس المشكلة الاجتماعية التي نعاني منها الآن.
وهو عبارة عن مادة لزجة داكنة اللون تشبه "العجوة" وهي تستخرج كما ذكرنا من زهرة الخشخاش الذي ينتج في تركيا اوفغانستان وإيران والهند وبعض الدول الأخرى.
وهو يؤخذ مضغاً او ممزوجاً بالشاي أو تدخيناً بواسطة الغليون ويستعمل كذلك عن طريق الحقن تحت الجلد حيث أن هذه الطريقة تظهر مفعول الأفيون بسرعة.
مشتقات الأفيون :
المورفين :
يعتبر المورفين من أشهر مشتقات الأفيون، وقد استخلص منذ عام 1805م على وجه التقريب ووجد أنه أكثر ثباتاً من الأفيون كما أنه أكثر تركيزاً، لذا يسهل حمله ونقله.
وكان الاستهلاك العالمي للمورفين من عام 1967م إلى 1983 م مستقراً تقريباً على معدل طنين سنوياًن إلا أنه في السنوات الأخيرة تضاعفت نسبة استهلاكه نتيجة لتزايد استعماله في معالجة المرضى الميؤوس من حالتهم.
ويتعاطاه مستعمله عن طريق الشراب كوضعه في القهوة أو عن طريق التدخين أو الحقن.
يسبب تعاطي المورفين إلى إحداث الكثير من التدمير الداخلي للجسم الإنساني :
1- حدوث صعوبة في التنفس وارتشاح الرئة مع ارتفاع في ضغط الدم وفقدان الوعي إلى درجة الإغماء.
2- الغثيان والقيئ والإمساك.
3- تدمير الإنزيمات التي مهمتها هضم الطعام وحدوث تقلصات في الجسم والأمعاء.
4- سيولة اللعاب والدموع وإفراز الأنف.
5- العجز عن السيطرة على النفس والحزن والاكتئاب.
6- حدوث الندبات والتقرحات في الجلد بسبب استخدام الإبر غير المعقمة.
7- حدوث أنيميا شديدة بسبب فقدان الشهية للطعام.
8- حدوث حكة جلدية شديدة بسبب استخدام الهيروين.
9- كبت للشهوة الجنسية (ضعف في الأعضاء التناسلية أو وقوف حركتها)؟
10- ارتفاع في درجة الحرارة بالجسم، إضافة لنوبات الصرع والتشنج.
الهيروين :
يستخلص الهيروين من المورفين بعد إضافة حامض الخليك المركز إليه وقد استخلص لأول مرة في منتصف القرن العشرين على وجه التقريب.
وقد أدراك رجال الطب ان هذا العقار على درجة من الخطورة بحيث لا يصح استخدامه في مجال الطب إذ لوحظ أن معظم مدمني العقارات المخدرة في الوقت الحاضر يستخدمون الهيروين.
ويؤخذ هذا العقار إما بالحقن تحت الجلد أو بالاستنشاق عن طريق خياشيم الأنف.
يسبب تعاطي الهيروين إلى إحداث الكثير من التدمير الداخلي للجسم الإنساني :

1- ضيق شديد في حدقة العين في حالة وجود مواد مغشوشة مع الهيروين فإن ذلك يتحول للاتساع في الحدقة فيما قبل وفاة المدمن بسبب فشل التنفس والجهاز التنفسي.
حدوث صعوبة في التنفس وارتشاح الرئة مع ارتفاع في ضغط الدم وفقدان الوعي إلى درجة الإغماء.
2-
3- يؤدي تعاطي الهيروين إلى بتر احد أطراف اليدين أو القدمين.
4- يؤدي تعاطي المرأة الحامل للهيروين إلى تشوهات فى الأجنة أو ولادة طفل تظهر عليه نفس الأعراض الانسحابية مما قد يؤدي إلى وفاته.
5- أخيراً فإن تعاطي الهيروين يتسبب وبنسبة كبيرة في التهاب الكبد الوبائي والذى يتحول فيما بعد إلى تليف كبدي مما ينتج عنه وفاة المدمن.
الامفيتامين :
وهى مادة مستخرجة من الأفيون بعد إضافة بعض المواد الكيميائية إليه وتعرف عند العامة باسم حبوب الكونغو لأنها هربت أول مرة مع بعض من يأتون من الكونغو إلى البلاد العربية.
الفينتمترازين :
وهى مادة تستخرج من الأفيون بعد إضافة المواد الكيميائية إليه.
التنر :
وهى مادة أفيونية إذا شمه شخص لأكثر من خمس عشرة مرة تقريباً بدت عليه آثار التسمم.
ويعتبر الأفيون ومشتقاته كالمورفين والهيروين من المخدرات الكبرى وهو يؤدى إلى :
1- التخدير وضعف الإحساس بالألم وتبلد الإحساس.
2- الغثيان والتقيؤ، الأغماء وضعف التنفس وهبوط حاد يؤدي للموت عند زيادة الجرعة.
3- تلعثم وبطء في النطق مع سوء التقدير للزمان والمكان.
4- ضيق حدقة العين وسيولة في العين والأنف.
5- ارتفاع ضغط الدم واضطرابات بالجهاز العصبي المركزي.
إضافة إلى أن الأفيون يؤثر على الفرد المتعاطي اجتماعياً بأن يؤدي للانطواء وعدم الاكتراث وتدهور مستوى الطموح والبلادة والخمول وتدهور الطاقة الإنتاجية.
ونجد أن تعاطي الأفيون يؤدى للإصابة بالأمراض المعدية (كالإيدز والزهري) بسبب ضعف مناعة الجسم.






تــــــــــــــــــــــــ ــــــــــابع
الكوكايين :
الكوكايين مادة مشتقة من المورفين وهي شائعة الاستعمال في الحقل الطبي كتركيب شراب السعال أو على شكل مسحوق أو أقراص أو كبسولات وتصرف بأمر الطبيب ويحظر اقتناؤها أو استعمالها دون ذلك. ويؤخذ عن طريق الفم أو حقن في الوريد.
من الأضرار التي يحدثها الكوكايين في الجسم التالي :
1- زيادة في سرعة التنفس وتدهور جسماني وعقلي.
2- ارتفاع في ضغط الدم وعدم انتظام ضربات القلب.
3- تنشيط وتهيج الجهاز العصبي المركزي.
4- ضعف القدرة الجنسية مع ارتفاع في درجة الحرارة.
5- الدهان التسممي الحاد الأوهام، الهلوسة.
6- التهاب الأنف المزمن وثقب في الحاجز الأنفي.
7- العنف، وتشوش، الحس والاكتئاب عند الانقطاع إضافة لعدم الاهتمام.
8- تؤدي زيادة الجرعة إلى هبوط حاد في التنفس واضطراب في القلب مما يؤدي.
9- الإصابة بالغرغرينة مما يؤدي إلى بتر اليدين او القدمين.
ثالثاً: القات:
وهو نبات القات في شرق افريقيا وجنوب الجزيرة العربية وثبت تاريخياً أنه زرع أصلاً في الحبشة ثم انتقل إلى اليمن وأقبل على زراعته اليمنيون وقل اهتمامهم بأشجار البن لذا تجدهم يزرعونه في البساتين وحول الأشجار واطلق عليه اليمنيون اسم شاي العرب أو شاي الحبش ويزرع في المناطق الجبلية والرطبة نسبياً في منطقتين : شرق وجنوب شرق القارة الأفريقية وتشمل الصومال والحبشة وكينيا وأوغندا وتنزانيا ومدغشقر، وفي جنوب شبه الجزيرة العربية وتشمل اليمن وجنوب المملكة العربية السعودية.
ويتعاطى عن طريق المضغ ولا يمضغ إلا طازجاً، وإذا ذبلت أوراقه فقدت تأثيرها ومن ثم فإن أخطاره إقليمية وليست دولية.. ويدمن اليمنيون القات إدمان الأوربيين للخمر.


1- فقدان الشهية والتهاب الفم واللثة مما يؤدي إلى حدوث تقرحات تسبب سرطان الفم والبلعوم.
2- تمدد حدقة العين وسرعة ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم، الصداع والضعف العام.
سوء الهضم وتليف الكبد وسهولة التعرض للإصابة بمرض السل.
رابعاً: الكباتجون - الكحول :
1- تنشيط الجهاز العصبي المركزي بصورة غير طبيعية مع الميل إلى العنف وارتكاب الجرائم.
2- الاعتلال النفسي الحركي، اعتلال التفكير وفساد الرأي وانخفاض في درجة حرارة الجسم.
3- فقدان الشهية والضعف العام في الجسم وعدم الانتباه والتركيز مع صداع وقلق دائم.
4- سرعة ضربات القلب مع ارتفاع ضغط الدم وهبوط في التنفس للنوبات الصرعى والهزيان والارتعاش.
خامساً المهلوسات LCD :
1- خلل في الجهاز العصبي يؤدى إلى تخيلات سمعية وبصرية واضطرابات في النشاط العقلي والارتخاء العام.
2- القلق الشديد والأرق وتشوش في الحكم على الأشياء.
3- ارتجاج في المخ مع هبوط حاد وحالات ذهانية ممتدة.
4- تؤدي هذه المواد إلى أعراض هلوسة وفقدان القدرة على التحكم مع حدوث تشنجات وغيبوبة ثم الوفاة.
5- التعرض للحوادث والنكبات والجرائم.
سادساً البنج :
ويسمى السيكران ويصفه علماء علماء النبات بأنه شجيرات تنبسط على شكل دائرة ويرتفع وسطه دون ذراع، شديد الخضرة مزغب القضبان غليظ الورق، مائي مشقق الأطراف.

ويستخدم في الطبت لتخدير المرضى أثناء إجراء العمليات الجراحية لما يقوم به من تعطيل الجهاز العصبي عن القيام بوظيفته في نقل الآلام التي تحدث للمريض أثناء العملية إلى المخ.

سابعاً المنومات والمهدئات :
1- المنومات :
1) هبوط وظائف المخ وضعف القدرة على التركيز وهبوط في وظائف الجهاز التنفسي.
2) ضعف القدرة على إدراك الزمان والمكان.
2- المهدئات :
1) تلعثم فى الكلام قلق، أرق، تقلص العضلاء وقئ.
2) ضيق في التنفسـ زيادة العرق وغيبوبة عميقة وزرقة في الجسم.
3) نوبات وهذيان وتشوه فى الإدراك.
4) هبوط في ضغط الدم والتهاب في الرئة مما قد يؤدى إلى الوفاة.
نسأل الله الحماية للجميع مع امانينا أن تكون هذه المحاضرة شاملة وكاملة لكل ما يتعلق بضرر هذه الآفة على الفرد والمجتمع .. وتقبلوا وافر تحياتنا.
ثامناً: المذيبات الطيارة
تعريف المذيبات الطيارة :
المذيبات العضوية الطيارة هي مواد كيماوية سامة مثل - الأثير - الاسيتون - التولوين - وتستعمل هذه المذيبات في مواد اللصق والدهان وسوائل التنظيف .. وقد ظهر في عصرنا الحالي استنشاق هذه المذيبات الطيارة ويطلق على عملية الاستنشاق هذه اسم عملية التشفيط.
أسباب انتشار المواد العضوية الطيارة :
- ضعف الوازي الديني عند المتعاطي والبعد عن الصحبة الصالحة التي تعيننا على فعل الخير وترك الشر.
توفر أوقات فراغ كبيرة عند المتعاطين وعدم استغلالها بما يفيدهم.
-
- حب الاستطلاع والفضول بشكل خاطئ.
- مجاراة أصدقاء السوء قولاً وفعلاً ليكونوا مقبولين أكثر من قبلهم.
- عدم تفرغ الأهل وانشغالهم الدائم عن متابعة ومراقبة اولادهم.
أضرار استنشاق المواد العضوية الطيارة:
يشعر المتعاطي لهذه المواد بالدوار والاسترخاء والهلوسات البصرية وفقدان الشعور مع الإحساس بالغثيان والقيئ وقد يصاب المستنشق بالاختلال وفدان الوعي والتعرق الغزير.
كما يؤدي استنشاق كمية كبيرة من هذه المواد إلى الوفاة نتيجة حدوث الاختناق (عدم تبادل الأوكسجين مع الدم) وكذلك فإن دخول أبخرة هذه المواد إلى الرئتين والدم يحدث أضراراً بالغة الخطورة على الكبد والكلى والقلب والجهاز العصبي وقد يفقد المدمن بصره نتيجة تأثير هذه الأبخرة على عيون الإنسان.
وقد لوحظ انها تتسبب في :
- الوفاة المفاجئة بسب بالإصابة القلبية والتنفسية.
- تلف الدماغ والكبد والرئتين وتدمير الخلايا العصبية.
- الفشل الدراسي وعدم القدرة على التحصيل العلمي.
- الاختناق والإصابة بالكسل والخمول وتدهور صحي عام.
- الإصابة بالأمراض النفسية والانتحار.
- الإدمان على المواد المخدرة الأخرى والتسبب في الحوادث وجرائم العنف.
طرق الوقاية ... من التشفيط :
من خلال ما يلى :
1- الأسرة : وقاية الأبناء من الانحراف والوقوع في براثن أصدقاء السوء ومراقبتهم ومتابعة أحوالهم والتقرب إليهم ومصادقتهم واستمرار نصحهم بما يفيدهم والابتعاد عما يضرهم.
المدرسة : التعليم وإعطاء المعلومات بشكل صحيح ومبسط ومحبب وتعويدهم على استغلال الفراغ بالنشاطات المفيدة وتحسين مهارات المرشدين الطلابين للاكتشاف المبكر لحالات التشفيط والمسارعة بالعلاج والتوعية الدائمة


2- من مخاطر استنشاق المواد العضوية الطيارة واتباع طرق تقويم السلوك البعيدة عن التعنيف والقسر وسلوك أساليب الاقناع والمجادلة بالتي هي أحسن والموعظة الحسنة.
3- وسائل الإعلام : تفعيل التوعية في برامج الأطفال ومنتديات الشباب والحملات التوعية.
4- المجتمع : توفير المراكز الترفيهية والرياضية ذات الفائدة الاجتماعية والجسدية والوقوف بحزم ضد المتعاطين وارشادهم بفداحة خطأهم وسوء عملهم.
نصائح وارشادات عامة
- الالتزام بالدين الحنيف منهجاً وسلوكاً وخاصة أداء الفريضة في المساجد لأنها تنهى عن الفحشاء والمنكر.
- تجنب رفاق السوء.
- استغلال كامل الوقت بما يفيدك ويفيد أسرتك ومجتمعك وانهل من العلم ما أمكنك.
- كن على يقين بأن أسرتك تتمنى لك كل الخير لذلك اعتمد الثقة والصراحة فى التعامل معهم وتجنب اخفاء أى شئ عنهم.
- تجنب مشاهدة القنوات الفضائية التي تدعوا إلى الانحراف.
--------------
الخاتمة:
ويجب أن تكون علاقة البيت بالمدرسة جيدة، وبذلك نضمن توحد الأساليب بينهما.. وألا يكون هناك تضارب بين ما يسمعه الإبن في البيت وما يتعلمه في المدرسة .. كما يجب على الوالدين أن يوحدا أسلوب تربيتهما ورعاية إبنهما نفسياً.. وصحياً.. وسلوكياً.. ودينياً.. وعلمياً..
أما المرحلة التالية فهي المرحلة الخطرة والحرجة ... وهى الفترة من سن الثانية عشر وحتى الثامنة عشرة، والتي اصطلح على تسميتها "مرحلة المراهقة" .. فإذا كانت المراحل السابقة قد مرت بسلما وثبات وصدق .. فإن الإبن - بإذن الله - سيواصل مسيرته بكل وثقة وثبات .. ما دامت هناك الرعاية والتوجيه .. وإلا فالعكس هو الصحيح - لا قدر الله-
ويجب أن تتميز علاقة الوالدين بالإبن في هذه المرحلة .. فيعاملانه كأخ فى البيت .. مع توجيهه ونصحه في المواقف التي تستجد عليه .. وأن يكون التعامل معه قائماً على الصراحة والوضوح .. فهذه مرحلة البناء الحقيقي لشخصية ونفسية الإبن .. حتى يشب واعياً ومدركاً لكل أمور الحياة .. مؤمناً بربه .. مؤدياً واجبه تجاه دينه .. محترماً والديه ومقدراً رسالتهما .. منكباً على تلقي علومه .. متمسكاً بالقيم والمثل العليا، ومتميزاً في اختيار اصدقائه .. وغير ذلك مما يثبت حسن التربية والتوجيه..
والآن .. فرسالتنا لكل أب وأم .. أن نهتم بأبنائنا .. وأن نحسن رعايتهم، وأن نكون لهم القدوة وأن نتفهم خطوات سنهم المختلفة وما يصاحب كل مرحلة .. ونقدم لهم من الأساليب ما يتناسب مع كل مرحلة سنية وبالتدريج .. وأن نكون حذرين في انتهاج أسلوب التعامل معهم دون عنف وتقريظ .. أو تدليل وتفريط - مما يزرع الثقة في نفوسهم .ز والصراحة والصدق في تعغاملاتها.
وهكذا نقدم للمجتمع أبناء أقوياء جسدياً.. أصحاءاً نفسياً.. متجاوبين اجتماعياً.. متفوقين دينياً.. فخورون بما قدمه والديهم من رعياة واهتمام .. مقبولون على العطاء الخلاق لخدمة بلدهم وامتهم .. فبهم يتقدم الوطن.. وترتفع هامات الأمة.

المراجع

العقيد: صالح بن يوسف الحر : الدليل المختصر لمعرفة أنواع المخدرات بالصور
سلسلة منشورات اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات/ أنواع وأضرار المخدرات
د.نوال بنت حسن ناظر: المخدرات وآثارها على المجتمع


fpe ugn lo]vhj











التعديل الأخير تم بواسطة بنت الصحراء ; 04-15-2010 الساعة 01:13 AM
عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس

قديم 04-15-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت الصحراء


البيانات
التسجيل: Sep 2008
العضوية: 3209
المشاركات: 15,271 [+]
بمعدل : 4.53 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 2500

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت الصحراء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : منتدى خاص بالبحوث و الكتب المدرسية
افتراضي

جزاك الله خيرا ونفع بك مشكووووووووور ياغالي









عرض البوم صور بنت الصحراء   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عمرها 94 ســـــنة مهربة مخدرات شيء عجيب Dzayerna منتدى فضــــــاء الصور 3 07-18-2010 05:49 PM
5 سنوات سجنا لتاجر مخدرات استغل قاصر وأدخله عالم المخدرات kamel85 المنتدى العام 2 03-18-2010 12:46 AM
45 بالمائة من تلاميذ الثانويات بالجزائر استهلكوا مخدرات عام 2008 kamel85 منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ] 2 02-21-2010 03:24 PM
ابن موّال يقتل شقيق بارون مخدرات رميا بالرصاص في تلمسان Dzayerna منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ] 0 09-19-2009 11:35 PM


الساعة الآن 06:35 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302