العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > المنتدى الاسلامي العام


المنتدى الاسلامي العام خاص بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة


رسالة الى مسؤول الصلاة... الصلاة...

المنتدى الاسلامي العام


رسالة الى مسؤول الصلاة... الصلاة...

رسالة إلى مسئول : ................. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد فنسأل الله عز وجل أن يجعلنا جميعا من القائمين بأمر هذا الدين . و إن من العلامات التي

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-19-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: كــــ المنتدى شاف ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية majid45


البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 6207
المشاركات: 1,798 [+]
بمعدل : 0.61 يوميا
اخر زياره : 05-17-2017 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 17

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
majid45 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
رسالة إلى مسئول : .................

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
فنسأل الله عز وجل أن يجعلنا جميعا من القائمين بأمر هذا الدين .
و إن من العلامات التي تدل على البلد المسلم والمجتمع الإسلامي هو إقامة شعيرة الصلاة بينهم، وأن أمر الناس بالصلاة مسؤولية عظيمة تقع على الجميع، ولكنها على صاحب الولاية آكد وأعظم.

وهكذا كان الأنبياء عليهم السلام في قيامهم بهذه المسئولية فقد حكى الله تعالى عن إسماعيل بقوله : ﴿وَاذْكُرْ فِي الكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولاً نَبِيًّا . وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلاَةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِنْدَ رَبِّهِ مَرْضِيًّا﴾[مريم:54-55].
وهكذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يفعل، فاهتم بأمر الصلاة اهتمامًا عظيمًا، فكان يعلِّم أصحابه هذه الفريضة ويتولى متابعة أدائهم لها بنفسه، كما في حديث المسيء صلاته حين قال له: «ارجع فصلِّ فإنَّكَ لَمْ تُصَلِّ»(1)، ثم علَّمه كيفية الصلاة الصحيحة.

كما اهتم صلى الله عليه وسلم بأمر صلاة الجماعة، فهمَّ عليه الصلاة والسلام بتحريق بيوت من لم يشهد صلاة الجماعة لولا ما فيها من النساء والصبيان، فقد روى أبو هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «والذي نفسي بيده لقد هممت أن آمر بحطب فيحتطب، ثم آمر بالصلاة فيؤذن لها، ثم آمر رجلاً فيؤم الناس، ثم أخالف إلى رجالٍ فأحرق عليهم بيوتهم»(2).

وهكذا سار من بعده الخلفاء الراشدون رضوان الله تعالى عليهم يهتمون بأمر الصلاة ويأمرون الناس بأدائها والحاصل أن على كل من ولاه الله أمر من تحته أن يأمرهم بالصلاة، وهذا الأمر يستلزم المصابرة والمداومة على ذلك، كما قال الله عز وجل لنبيه صلى الله عليه وسلم: ﴿ وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاَةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا﴾ [طه:132].


قال شيخ الإسلام ابن تيمية- رحمه الله- عندما سئل: عمّا يجب على الأمراء وولاة الأمور في حق من تحت أيديهم إذا تركوا الصلاة؟ فقال: "يجب على كل مطاع أن يأمر من يطيعه بالصلاة".
وقال أيضا :
"فالله سبحانه وتعالى جعل صلاح أهل التمكين في أربعة أشياء: إقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فإذا أقام الصلاة في مواقيتها جماعة هو وحاشيته وأهل طاعته، وأمر بذلك جميع الرعية وعاقب من تهاون في ذلك العقوبة التي شرعها الله فقد تم هذا الأصل"(3).
وقد استمد ابن تيمية- رحمه الله- هذا المعنى من قول الله عز وجل: ﴿الذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاَةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعُروفِ وَنَهَوا عَنِ الْمُنْكَر﴾[سورة الحج:41].

وكان عمر رضي الله عنه يهتم بأمر الصلاة اهتمامًا عظيمًا، فكان يكتب رضي الله عنه إلى عماله- أي أمراء الأمصار- يحثهم على الصلاة فيقول: (إن أهم أمركم عندي الصلاة، فمن حفظها وحافظ عليها حفظ دينه، ومن ضيعها فهو لما سواها أضيع)(4).

وأما علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه فقد كان من عادته تنبيه الناس لصلاة الفجر خصوصًا، فهذا الحسن رضي الله عنه يروي قصة استشهاد والده فيقول: إنه في اليوم الذي طُعن فيه علي بن أبي طالب رضي الله عنه من قبل أبي ملجم وصاحبه أنه خرج من بيته لصلاة الفجر، فلما خرج من الباب نادى: أيها الناس.. الصلاة .. الصلاة، كان يوقظ الناس للصلاة ومعه درة(5).

وذُكر عن الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز- رحمه الله-: أن مؤذنه كان يقف على بابه فيقول: السلام عليك أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته: حي على الصلاة.. حي على الصلاة، الصلاة يرحمك الله(6).

كما أن السلطان المجاهد محمد الفاتح- رحمه الله- عندما عاد إلى (إسلام بول) بعد فتحها بدأ حملة توعية جادة في صفوف النصارى الذين اهتدوا إلى الإسلام حديثًا، فأولى اهتماماً خاصًا بضرورة المحافظة على أداء الصلاة في أوقاتها، ونشر مرسومًا سلطانيًا أكد فيه: أن المحافظة على الصلاة هي علامة صدق التزام المهتدين الجدد بالإسلام(7).


إخلاص العبادة لله تعالى دون ما سواه من الأولياء والصالحين- بعد أن فشا في العالم الإسلامي الغلو في الصالحين، وغلبة تعظيم الأولياء على عبادة الله وحده، وتعظيم قبورهم وأضرحتهم وآثارهم- كما أخذت في أمر الناس بشعائر الإسلام، ومن أهمها الصلاة، والحث على إقامتها في بيوت الله .

فهذا الإمام فيصل بن تركي(8)- رحمه الله- في أحد رسائله إلى عامة المسلمين بعث لهم ببعض الوصايا المهمة في دينهم- وقد كانت المخاطبات في ذلك الوقت من الوسائل التي لها وقعها وقوتها في نفوس الناس-، فقال في رسالته:
(من فيصل بن تركي، إلى من يصل إليه هذا الكتاب من المسلمين وفقهم الله تعالى بالتمسك بالدين الذي بعث الله به جميع المرسلين، سلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد: فإن أجمع الوصايا وأنفعها، الوصية بتقوى الله تعالى...- إلى أن قال-: ومن أهم ذلك: المحافظة على الصلوات الخمس حيث ينادى لها، كما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، والتابعون بعدهم، ولذلك عمرت المساجد وشرع الأذان فيها، كما قال تعالى: ﴿حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الوُسْطَى وَقُومُوا للهِ قَانِتِينَ﴾[البقرة:238]، فلابد في المحافظة من استكمال شروطها وأركانها وواجباتها، فمن حفظها حفظ دينه ومن ضيعها فهو لما سواها أضيع...)(9).

وفي رسالة أخرى يأمر- رحمه الله- بأن يكون في كل بلدة طائفة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، وتتابع إقامة فرائض الدين، فقال:
(من فيصل بن تركي إلى من يراه من المسلمين- سلمهم الله-، سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.... إلى أن قال: وأهم الأمور تعلم دين الإسلام بأدلته من الكتاب والسنة وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وسائر فرائض الدين وواجباته، وقوام ذلك: بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فلابد في كل ناحية طائفة متصدية لهذا الأمر كما قال تعالى: ﴿وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَونَ عَن الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾[آل عمران:104]، وأنا ملزم كل من يخاف الله ويرغب في الفلاح: أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، وأن يكون عليمًا فيما يأمر به، عليمًا فيما ينهى عنه، حليمًا فيما يأمر به، حليمًا فيما ينهى عنه، رفيقًا فيما يأمر به، رفيقًا فيما ينهى عنه، وألزم كل أمير يكون عونًا لهم وهم خاصته في الحقيقة، عونًا له على ما حمله الله تعالى من الأمانة)(10).


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t37963.html#post284926

ولما دخل الملك عبدالعزيز رحمه الله مكة عام: 1344هـ كان من أول أعماله تعيين رجال من أهل الخير يمشون في كل سوق ومجمع يأمرون أهله بالصلاة كلما أذن المؤذن، وأمر أهل الدكاكين بالذهاب إلى صلاة الجماعة، وقام بتعيين حراس لكل سوق يحرسونه وقت الصلاة حتى يرجع أهل السوق من صلاتهم(11)، وقال في ذلك:
(ونحن نبين لكم الأمور التي حصل الاتفاق منَّا ومن علماء المسلمين عليها، فقد قررنا أن نعيِّن هيئات في جميع بلدان المسلمين تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، ومن أهم ذلك: إلزام الناس بالمحافظة على الصلوات الخمس في جماعة)(12).

وقد استمرت هذه الدولة المسلمة مع تعاقب ملوكها في اهتمامهم بأمر الصلاة، وحث رعيتهم على المحافظة عليها جماعة، ومن ذلك ما أصدره خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز- رحمه الله- من أمره رقم/6413، في:19/3/1403هـ، موقعًا باسم رئيس مجلس الوزراء يحث فيه موظفي الدولة على أداء الصلاة جماعة وفي أوقاتها المحددة بعد أن لوحظ التهاون في أداء الصلاة جماعة؛ وخاصة من بعض كبار الموظفين، وهذا نص الأمر:
(نظرًا لما لوحظ من ظاهرة التهاون في أداء الصلاة جماعة، ومجاهرة البعض بتركها، وملاحظة ذلك في الدوائر الحكومية والوزارات التي أصبح بعض كبار الموظفين فيها قدوة سيئة للمتساهلين بها، فقلَّدهم غيرهم في هذه العادة وساروا على نهجهم، وقد أُعطِيت كل وزارة ومصلحة حكومية ومؤسسة عامة نسخة من هذا للتأكيد على كبار منسوبيها بأداء الصلاة جماعة مع موظفيهم، وإقامتها في وقتها المحدد، وعدم التخلف عنها، واستعمال الحزم المعقول لحمل الناس على أداء هذه الشعيرة.. والله ولي التوفيق)(13).

ومما صدر أيضًا: تعميم وزير الداخلية إلى عموم الإمارات والجهات المرتبطة بالوزارة، برقم: 16/10929، في: 23/4/1397هـ، وهذا نصه:
(ملاحظة عدم الدقة في تطبيق الأوامر في شأن المحافظة على الصلاة وأدائها جماعةً مما ينتج عنه تهاون كثير من الناس؛ وخاصة الموظفين بالدوائر الحكومية عن أداء الصلاة مع الجماعة في وقتها، مع أنه يجب الحث على أدائها والرفع عن من يتكرر منه التخلف لإحالته للشرع لتقرير ما يلزم بحقه شرعًا)(14).

وحيث لوحظ في الآونة الأخيرة - مع اتساع رقعة المدن وازدياد عدد السكان وإنشاء مدن صناعية وتعليمية متكاملة وانتشار الأسواق والمنتزهات - عدم إغلاق بعض المحلات التجارية في أوقات الصلاة واستمرار بعض الناس في أعمالهم غير مكترثين لأمر الصلاة ،وكذلك ما يحصل في الملاعب الرياضية من جلوس الجماهير ينتظرون رؤية المباريات الرياضية ولا يؤدي الصلاة إلا العدد القليل منهم ، وعدم اهتمام بعض المنتزهات بإقامة مصليات داخل منتزهاتهم وعدم توقف ألعاب الأطفال للصلاة وقد أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم بتعليم الصغار الصلاة ليعتادوا عليها ، مع قلة عدد من يُذّكر بالصلاة من رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لقلة أعدادهم وإمكانياتهم ولذا فإن من الواجب إذا أردنا للمجتمع المسلم أن يحافظ على أداء الصلاة جماعة في المسجد، فإن أول ما يتوجب علينا هو تهيئة البيئة المناسبة المعينة للفرد على تحقيق المحافظة على أداء الصلاة، وذلك بأمرين:-


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=284926
الأمر الأول: العمل بمقتضيات الشريعة من وجوب إيقاف الأعمال والبيع والشراء والألعاب ، ليتوجه الناس لأداء الصلوات، وإنفاذ العقوبات والتعزيرات الشرعية لمن يتخلف عن أداء الصلاة (مجاهرة)، وسن الأنظمة والتعليمات التي تحض على ذلك وتعاقب المخالف.

الأمر الثاني: بناء المساجد والحرص على ذلك، والاهتمام بأمر الأوقاف لها، وتهيئة أماكن الوضوء والعناية بأمر تنظيمها وتنظيفها وتطييبها.

ويلاحظ أن التخلف عن أداء الصلوات يكثر في الأماكن التي يتواجد فيها أعدادٌ كبيرة من الناس، وليس عندهم مساجد أو مصليات، فالإدارات الرسمية والأهلية ومجتمعات الشباب البرية وأماكن ورش العمل والصناعة، وأماكن التنزه والحدائق، والمجمعات التجارية الكبرى التي لم تضع مصليات بمساحة كافية يكثر عندها المتخلفون عن أداء الصلوات، وكذلك الأحياء الكبيرة التي لا توجد بها المساجد بالعدد الكافي يكثر فيها أيضًا المتخلفون عن صلاة الجماعة.

وحاصل القول أن بناء المساجد وإيجاد المصليات بالمساحات الكافية في أماكن تجمع الناس هو الخطوة الأولى في أمر الناس بالصلاة، إذ لا يمكن أمر الناس بأداء الصلوات جماعة دون أن تُهَيَّأَ لهم المساجد والمصليات.
واخيرا .. فإن من أهم ما يميز هذه البلاد المباركة هو التوقف العام لجميع الأنشطة للقيام بأداء هذه الشعيرة وإننا نرجوا ان نحافظ على هذا المكتسب العظيم وان لا يضيع في خضم الأعمال والمشاريع الكبرى ، ونتمنى ان تحذوا بقية الدول المسلمة حذوا البلدان الاسلامية الاخرى

ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ

(1) أخرجه البخاري، حديث رقم: 757، والحديث بتمامه: أن أبا هريرة t قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل المسجد، فدخل رجل فصلى فسلم على النبي r فردَّ وقال: ارجع فصلِّ فإنك لم تصل، فرجع فصلى كما صلى، ثم جاء فسلم على النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال: ارجع فصلِّ فإنك لم تصل (ثلاثًا)، فقال: والذي بعثك بالحق ما أحسن غيرها فعلمني، فقال: «إذا قمت إلى الصلاة فكبِّر، ثم اقرأ ما تيسر معك من القرآن، ثم اركع حتى تطمئن راكعًا، ثم ارفع حتى تعتدل قائمًا، ثم اسجد حتى تطمئن ساجدًا، ثم ارفع حتى تطمئن جالسًا، وافعل ذلك في صلاتك كلها».
(2) أخرجه البخاري، حديث رقم: 644.
(3) انظر مجموع الفتاوى: (22/242).
(4) أخرجه الإمام مالك في الموطأ (1/6)، والبيهقي في سننه الكبرى (1/445)، والمتقي الهندي في كنز العمال (3/8).
(5) انظر كتاب الطبقات الكبرى لابن سعد (3/26).
(6) الطبقات الكبرى (5/359).
(7) انظر كتاب السلطان المجاهد محمد الفاتح ص72.
(8) هو الامام فيصل بن تركي بن عبد الله بن محمد بن سعود ولد عام 1203ه في الدرعية وهو ثاني حكام الدولة السعودية الثانية، توفي في الرياض عام 1282هـ.
(9) انظر كتاب الدرر السنية في الأجوبة النجدية (14/148).
(10) الدرر السنية في الأجوبة النجدية (14/153-154).
(11) كتاب الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر –تاريخها وأعمالها-، ص113.
(12) المرجع السابق.
(13) انظر كتاب الرئاسة العامة ص148، وكتاب الحسبة في الماضي والحاضر (1/210).
(14) انظر كتاب الحسبة في الماضي والحاضر (1/210).



vshgm hgn lsc,g hgwghm>>>











التعديل الأخير تم بواسطة majid45 ; 05-19-2010 الساعة 12:08 PM
عرض البوم صور majid45   رد مع اقتباس

قديم 05-19-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت البليدة


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5448
المشاركات: 4,928 [+]
بمعدل : 1.64 يوميا
اخر زياره : 04-30-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 62

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت البليدة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : majid45 المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

بارك الله فيك
وجزاك خيرا









عرض البوم صور بنت البليدة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما حكم تغطية القدمين بالنسبة للمرأة في الصلاة ؟ وهل تصح الصلاة بدون تغطيتها ؟ Dzayerna ركن إرشــاد الـصــلاة 2 03-19-2011 11:22 AM
تعلم كيفية الصلاة الصحيحة / كما صلى النبي عليه الصلاة و السلام soufian0510 المنتدى الاسلامي العام 8 08-12-2010 06:50 PM
جدول فوائد الصلاة على الرسول-عليه الصلاة والسلام- بنت البليدة منتدى الحديث والسنة النبوية وعلومهما 6 01-12-2010 10:06 AM
ادكار صحيحة تقال بعد الصلاة........اول ما يحاسب عليه العبد الصلاة ياسمين نجلاء المنتدى الاسلامي العام 1 10-22-2009 07:06 PM
ادعية مهمة عند استفتاح الصلاة...........الصلاة عماد الدين ياسمين نجلاء منتدى القرآن الكريم وعلومه 2 10-19-2009 06:05 PM


الساعة الآن 03:01 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302