العودة   منتديات صحابي > أقسام الأدب والشعر > منتدى القصص و الروايات


منتدى القصص و الروايات منتدى خاص بالأدب والقصة والرواية والقصص المنقولة


من يوميات الحرب \ قصة قصيره (1)

منتدى القصص و الروايات


من يوميات الحرب \ قصة قصيره (1)

أجواء غزه ملبده بالغيوم على غير عادتها في مثل هذه الايام حيث تكون السماء صافية ،و حرارة الشمس ملتهبه . ماذا يجري ؟ ربما يهطل المطر في أي ساعه ..

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-06-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 9326
المشاركات: 381 [+]
بمعدل : 0.14 يوميا
اخر زياره : 08-06-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 33

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ماهر الصديق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى القصص و الروايات
أجواء غزه ملبده بالغيوم على غير عادتها في مثل هذه الايام
حيث تكون السماء صافية ،و حرارة الشمس ملتهبه . ماذا يجري ؟ ربما
يهطل المطر في أي ساعه .. لا بأس ، لعل المطر يساعد على نمو النباتات
البريه التي تحولت إلى مصدر أساس من مصادر الغذاء، حتى يعوض الغزاويون

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t39093.html#post294941
عن النقص الحاد بالمواد الغذائيه .و عدم توفر المال عند الاكثريه
لشراء ما توفر من الخضروات و اللحوم و الحبوب . حمدا لله .. رُبّ ضارة
نافعه.. لقد بدأت أرغب الخبيزه و الهندبه و اللوف .. يا الله ، لقد تغير بي
الكثير ، أكلات لم أكن اطيقها قبل الحصار ، عندما كانت تطبخها امي رحمها الله
كنت أذهب إلى دكان ابو العسل .. رحمه الله.. اشتري رغيفين من الفلافل مع الكبيس
و الفلفل و الطحينه.. أصبحت دكان ابو العسل كومة من الركام بعد أن حولتها
صواريخ الفانتوم الامريكيه إلى أطلال .. دفن العم ابو
العسل في مكان ما من الدكان . كلما مررت من جانب الدكان يخال لي أنه واقف
خلف المقلاة يقلب أقراص الفلافل تظهر ابتسامته العريضه من خلف شاربيه
الكثين . ينصت لآيات من القرآن الكريم من مذياعه المثبت على الحائط
الغربي، من إذاعة القرآن الكريم التي لا تتحرك ابرة الراديو القديم عنها .
ما أجمل صوت الشيخ البنا ، قال مرة ثم أردف : يجعلك في خشوع و إنصات.
ارتاحت امي الطيبه من نزقي و مزاجي، اليد الطيبه التي تطبخ اجود الاكل، كان
لا يعجبني . كم أنا مشتاق لالثم اليد الرقيقه ، بل القدم الطاهره ، لكن العبريون
القادمون من اصقاع الارض أبَو إلا أن يقتلعوا القلب الحنون بشظيه مدفع
الدبابه، و ان يحولوا الوجه السمح الباسم إلى قطع متناثره . آه لو تعودي
ساعة حتى ترتوي عيناي برؤياك .. ساعة اقبّلُ وجنتاك و انحني تحت قدميك.
تبدو غزه كأنها مدينة اخرى بعد الحرب الاخيره ، كأنها مدينة لا علاقة
لي بها، لم تكن مسقط رأسي ، لم ألعب في شوارعها الضيقه ، إنها غزه
التي حولها الفسفور الابيض و الموت و رائحة البارود إلى مدينة اخرى.
أو إلى مكان أتاه زلزال مدمر فحوّله إلى أنقاض .ظهرت غزه متشحه بالسواد
و قد أرهقها الحصار و دفن القتلى ، و آلاف الجرحى الذين لا مكان يتسع لهم.
هل هذه غزتي ؟ أم أنني في منام؟ أو أن شيئا سحريا حملني إلى مكان غير
مألوف . أين الملاعب ، و المدارس أين الساحات المكتظه بالناس ؟ أين
الاطفال الحالمون بغد جميل؟أيها الاوغاد لقد اقتلعتم طفولتي ، و سرقتم
أحلامي ، كنت اصرخ ، أو اعتقدت بأنني اصرخ بأعلى صوتي .. أيها المجرمون
أين ذهبتم في غزه، غزه هاشم ، غزه الامام الشافعي ، غزه الشيخ القعيد !!
كل شئ تغير هنا، وجوه الناس ، صياح الديكه ، و منزل خالي ابو مروان .
خالي ! ليتني لا اذكرك ، ذكراك يولد الاسى في نفسي . خالي الممتلئ رجوله
و عنفوان ، كم تعلمت منه دروسا في الصبر و التسامح و خدمة الآخرين.
يا للحنين ، أشعر في هذه الساعات بأني في أكثر الاوقات ضعفا .. ربما
هي الطبيعه الانسانيه التي تحتاج للضعف في زمن القوه ، و للقوة في زمن
الضعف .. ربما لان الاشياء يجب ان تتوازى ، و ان تبقى متشابكه، و حتى
لا يطغى امر على آخر.. كم ارغب بالجلوس على كرسي الخشب القديم
تحت عريشة العنب، حيث تتدلى القطوف الحمراء و الخضراء و السوداء
كأنها لوحة ابتدعتها ريشة فنان محترف .. هي في الحقيقه نتاج اليد
الخضراء الطيبه ـ التي ورثت الزراعه ابا عن جد من آلاف السنين،
منذ قدم اجدادنا الكنعانيون من جزيرة العرب فعمروا هذه الارض البكر
الجدباء التي لم تصل اليها قدم انسان قبلهم ، و جعلوها في الشكل الجمالي
الرائع. رحمك الله يا خال أنت و آل بيتك ، لقد حكمت الطائرات التي
تقذف حممها عليكم بالموت . فكان المنزل المتواضع البسيط قبر جماعي ، و اوراق
العنب كفنا لكم . لكنها غزه تدفع ثمن العزه و الكبرياء و الحريه .
أين الاصحاب ؟ شريف ، أحمد ، فؤاد و معين و حسن ، أين انتم ؟
انا في امس الحاجة اليكم ، اريد من اواسيه و يواسيني ، همومنا كبيره،
أشعر بالانطواء و الضيق . يمر شريط الذكريات بشكل دائري ، يعيد
انتاج نفسه ، تدور الاسماء و الوجوه في مخيلتي ، تتكرر الاشياء، و
يتوقف الزمن عند احداث غير قابلة للتلاشي .. أشعر في داخلي
برفض لتغيير الصور القديمه .. أرغب لاول مره ببقاء الاشياء كما
هي لا تعبث بها الايدي . لا اريد ان اعترف بان الواقع تغير !
و ان الوجوه الجميله ..البشوشه قد غادرت إلى غير رجعه .
أستغفر الله ، يجب استعادة رباطة الجأش ، قبل ان تتمرد مقلي،
فأكون أنا شخص آخر ، لم يعتاده الناس ضعيفا .. لكنها الحقيقه
اريد من يساعدني على البكاء ، اشعر بأني حبست الدموع عشرات
السنين . آن الاوان لها ان تنفلت و تعبر عن حقيقتها . آن للدموع
أن تقول كلمتها قبل أن اختنق .. اريد ان ابكي بصوت مسموع.
رفضت البكاء عندما قالوا ان خالي و عائلته استشهدوا.
ولم ابكي عندما شاهدت والدتي و قد هشّمت رأسها الشظايا.
كنت اود ان اظهر قويا امام شقيقتي و خالاتي .لم ابكي
عندما رأيت( دعاء) الطفله الرضيعه ابنة السنه و نيف و قد اخترقت
الرصاصه عنقها . رحلت و الابتسامة على شفتيها الصغيرتين.
ربما لانها لا تفهم معنى الموت .. أو انها كانت تبحث عمن يداعبها
و لم تدرك بأن دُعابة القاتل بالرصاص ، و أن القاتل عدو للحياة.
كم انا قاس ،قليلا من الدموع . حنجرتي بدت كطابة غولف،
أحشائي كأن بها زلزال سينفجر ، عيناي تغير لونهما للأحمر
القاني.ألم في رأسي لا يخمده إلا فنجان قهوه من يدي امي.
لكن امي لن تعود ، عندما ذهبنا بها إلى المقبره ادركت بأني
حُرمتُ من القهوه إلى الابد، و اليد التي تمسح على رأسي
ردمت في التراب، و نداء (امي) زالت نهائيا من القاموس .
شريف ايها الشقي .. قل نكته واحده ، أنت الذي لا تنفك تقول
اشياء تثير الضحك . كل شئ قبلته إلا أن تموت على يد الشقيق
عند ذاك المعبر الماكر . كيف سولت له نفسه ان يطلق عليك
النار ، و هو يعرف بأنك تساعد الجرحى على العبور الى الجانب
الآخر لتلقي العلاج ! كيف قبلت تلك اليد المشبوهه ان تشارك
العدو في الحصار و القتل .. سامحكم الله ، ليتكم تعلمون ماذا
تفعلون !! الحمدلله .. قال لي شاكر انهم سيفتحون المعبر لمدة
اربع و عشرون ساعه . كان فرحا ، لان الطبيب اخطره بوجوب
نقله بأقصى سرعه و إلا فستبتر قدمه الثانيه . المستشفيات
هنا لا تملك الالات و لا الادويه اللازمه لاجراء هذه العمليه الفوريه.
و سيكون فرحا لان والدته التي تعاني من الفشل الكلوي سوف
تغادر بعد ان تدهورت حالتها نتيجه لانقطاع الكهرباء ، و زحمة
المرضى ، و عدم وجود أسرّه .. ليت الرحمه تلامس قلوبكم
فتمدّدوا فتح المعبر ليومين آخرين ! لكن من اين تأتي الرحمه
ما دام قد انتزعها الله من قلوبكم ، فصرتم جزءا من المشكله.
يوم غزه طويل جدا في هذه الايام . يوم لا ينتهي . تمر ساعات خلف ساعات
! تزئر الطائرات و ترمي بأشياء كبيره . يرتفع الدخان
في السماء ، من لا يعرف غزه يعتقد انها مدينة الضباب .
مفرقعات جميله كأنها العاب العيد ، لكن اصوات سيارات الاسعاف،
تؤكد بأن الامر ليس فرحا . صراخ الاطفال الذين يلحقهم الطيارون
(الشجعان) في كل مكان ،يقنعنا بأن اليوم ليس عيدا ، بل لتصفية
الحساب ، بين القاتل و الضحيه ، بين المدجج و الاعزل، و للفائز هديه!
واحد يُشبع نهمه من الدم ، و آخر يؤكد انحيازه للكرامه.
كلاهما له هدف: واحد هدفه الموت ، و آخر يتمسك بالحياة.
صاحب الموت ترك قلبه و عقله في مكان ما .. في بلد ما ، و بدأ
يمارس ساديته المفضله مستغلا ما يملك من قوه .. و الآخر

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=294941
يدافع عن مستقبل أطفاله ، بأظافره و صدره العاري و ما
ملك من ايمان ، و يأمل بالنصر .. هو يعتقد بأن اليوم الطويل
سينتهي لمصلحة الانسانيه التي يمثلها ، و يراهن على الزمن.
صراع غير متكافئ تنتصر في نهايته العين على المخرز!
لم ينته يوم غزه ، لا زلنا في النصف الاول منه . ساكمل قصة
ذاك اليوم قريبا .اترك غزه لاستجمع بقية ذكرياتي . ما اجمل غزه
قبل الحرب و في الحرب و بعد الحرب . سأعود اليك عند الفجر
بعد الاذان من مسجد الخلفاء.. عفوا من المكان الذي كان مسجدا.



lk d,ldhj hgpvf \ rwm rwdvi (1)










عرض البوم صور ماهر الصديق   رد مع اقتباس

قديم 06-14-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ياسمين نجلاء


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5477
المشاركات: 10,609 [+]
بمعدل : 3.53 يوميا
اخر زياره : 02-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ياسمين نجلاء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ماهر الصديق المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي

شكرا لك اخي الفاضل على الجلب الطيب









عرض البوم صور ياسمين نجلاء   رد مع اقتباس
قديم 06-15-2010   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 9326
المشاركات: 381 [+]
بمعدل : 0.14 يوميا
اخر زياره : 08-06-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 33

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ماهر الصديق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ماهر الصديق المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي

حياك الله اخت ياسمين









عرض البوم صور ماهر الصديق   رد مع اقتباس
قديم 06-24-2010   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: رفيق الدرب ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية سنفونية العداب


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10432
المشاركات: 1,017 [+]
بمعدل : 0.37 يوميا
اخر زياره : 05-26-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
سنفونية العداب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ماهر الصديق المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي



** و الله لماسف ان نسمع اخبار اشقائنا يعانونا و نحن مستمتعون **** يا رب يكون في عونهم و يا رب ينصرهم عن قريب ان شاء الله ******

** بارك الله فيك اخي " ماهر " و جزاك خير جزاء

** مشكور اخي عاليوميات المؤثرة و الحزينة

** دمت وفيا و مخلصا لاخوانا الغدورين

** منتظرين ديما جديدك اخي فلا تحرمنا ابداعاتك

** تقبل تحياتي....مشرفة القسم












عرض البوم صور سنفونية العداب   رد مع اقتباس
قديم 06-25-2010   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 9326
المشاركات: 381 [+]
بمعدل : 0.14 يوميا
اخر زياره : 08-06-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 33

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ماهر الصديق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ماهر الصديق المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي

حياك الله و بارك بك اختي الفاضله سنفونية العداب

شكرا جزيلا على التعقيب الطيب

الذي يعبر عن اصاله عريقه









عرض البوم صور ماهر الصديق   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصص قصيره عن الصبـــر جزائرية ولي الفخر المنتدى الاسلامي العام 4 01-22-2011 05:39 PM
العميل .. قصة قصيره ماهر الصديق منتدى القصص و الروايات 6 09-30-2010 03:59 AM
من يوميات الحرب \ قصة قصيره (2) ماهر الصديق منتدى القصص و الروايات 2 06-24-2010 03:10 AM
يوميات الحرب العالمية الثانية همس الصمت منتدى السياسي الــعام 2 05-30-2010 05:29 PM
الى اميرة وتاج المنتدى اميرة سلام ياسمين نجلاء المنتدى العام 0 11-01-2009 09:43 AM


الساعة الآن 11:29 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302