العودة   منتديات صحابي > الأقسام العامة > المنتدى العام


المنتدى العام يهتم بالمواضيع المميزه و المهمه و الكبيره و العامة والتي فيها فائدة على الفرد و المجتمع.


الا رسول الله صلى الله عليه وسلم

المنتدى العام


الا رسول الله صلى الله عليه وسلم

بسم الله الرحمن الرحيم إلى العقلاء فقط ما رأيكم في هذه الجريمة النكراء ؟ جريمة التورط في السخرية من رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن المسلمين ( وهي جريمة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-06-2008   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ميسم ولاء


البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 783
المشاركات: 20 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : 03-29-2008 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ميسم ولاء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى العام
بسم الله الرحمن الرحيم إلى العقلاء فقط ما رأيكم في هذه الجريمة النكراء ؟ جريمة التورط في السخرية من رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن المسلمين ( وهي جريمة ثلاثية : 1- اجتراء على المقدسات 2- السب 3- الاتهام السياسي): أليست هذه حماقات وأخطاء طالما حاولتم إلصاقها بنا نحن العرب والمسلمين، أليس هذا نهج الجهلاء والغوغائيين، وغير الواثقين من أنفسهم، ألا يتعارض ذلك مع أسس الحضارة والرقي الإنساني، وذلك للأسباب التالية: لقد هاجمت وسخرتم بهذه الطريقة الهزلية من رسول الله صلى الله عليه وسلم بدون أن تعلموا شيئاً عنه ، وبدون أن تقرؤوا عنه شيئاً أو عن الإسلام ، قد تقولون إننا نعرف عنه ما كتبناه، والآن من المنطقي أن نسألكم ما مصدر معلوماتكم؟ إننا نتحدى أن يكون مصدر معلوماتكم موثوق به أو أمين أو حتى لديه عقل في فهم الأمور وتحلياها التحليل المنطقي العقلاني.إننا نتحدى أن تكونوا قد أعملتم عقولكم وفكرتم ولو قليلا في ما كتبتم أو رسمتم أو اعتقدتم. وكل ما حدث أنكم أسلمت عقولكم إلى طائفة من الناس لهم نفوس مريضة وأغراض غير سوية ، فأخذوا يشكلون عقولكم وتفكيركم كيفما شاءوا. إننا واثقون أنكم لو علمتم الحقيقة لغيرتم رأيكم تماما، وسوف تكتشفون كم كنتم مخطئين عندما أسلمتم عقولكم لهؤلاء المغرضين. إلى العقلاء فقط هل تأملتم في الحجج التي سقتموها لتبرير فعلتكم: لقد كانت تنحصر في ثلاث حجج ( كل منها أسوأ من الأخرى ) : 1. أن هذه حرية رأي وأنكم تحترمون حرية الرأي وحرية التعبير وأنكم فخورون بذلك. 2. أنكم لا تعترفون بالمقدسات الدينية (سواء إسلامية أو غير إسلامية ) التي نعترف نحن بها. 3. أنكم قد تعرضتم بالسخرية من قبل للمسيح عليه السلام. ما رأيكم في هذه الحجج ؟ أليست سخيفة وتبعث على الازدراء ؟ وتبعث على الغثيان ؟ ويمكن مناقشتها على النحو التالي : 1- إن إدعاءكم أنكم تحترمون حرية الرأي إدعاء كاذب ...كاذب ..كاذب، وهو عذر يضعكم في موقف مشين لماذا ؟ * من أبسط قواعد الحرية، أن حريتك تقف عندما تبدأ حرية الآخرين، وأن حريتك تقف عندما تبدأ مقدسات الآخرين وهذا هو مبدأ تتفق عليه كل الأعراف والقوانين الدولية، وانتم قد خالفت ذلك. * من أبسط قواعد حرية الرأي أن يكون التعبير عنها في إطار حضاري مهذب، وأن تعطي الطرف الآخر نفس الفرصة التي تعطيها لنفسك، وأنتم قد خالفت ذلك. *من أبسط قواعد حرية الرأي أن تقول رأيك بناءً على معلومات صحيحة ومحايدة ( وليس بناءً على أكاذيب وافتراءات وخلفيات عنصرية وسياسية ) وأنتم قد خالفتم ذلك. * من أبسط قواعد حرية الرأي أن تكون على استعداد للتحاور والنقاش مع الطرف الآخر عندما يطلب الحوار، وأنتم قد خالفتم ذلك عندما رفضتم نشر آراء المسلمين المقيمين في الدنمارك ، وعندما رفضتم استقبال وفد من المسلمين بالدنمارك ، وعندما رفضتم مقابلة وفد من سفراء بعض الدول الإسلامية بالدنمارك ، ولقد أدركتم خطأكم الآن بعد ردود فعل المسلمين في أنحاء العالم وليس عن قناعة بحرية الرأي . * من أبسط قواعد حرية الرأي أن تكون عادلاً، وبعيداً عن الازدواجية والكيل بمكيالين عند الحكم على الآخرين ، وانتم تخالفون ذلك ، فأنتم تتهمون العرب والمسلمين بأوصاف واتهامات باطلة ( مثل الإرهاب ، والفساد ) بحجة حرية الرأي بينما لا تجرؤن على التصريح أو الإعلان عن رأيكم بصراحة إذا كان الأمر يتعلق بالصهيونية فهل هم بلا أخطاء ؟ إنكم تعلمون الكثير والكثير عن جرائم الصهيونية بحق الإنسانية بصفة عامة وبحقنا نحن العرب والمسلمين بصفة خاصة ، ولكنكم مساكين لا تستطيعون أن تنطقوا بكلمة واحدة فأين حرية الرأي المزعومة ؟ وأين شجاعتكم وجرأتكم المزعومة ؟ وهناك عشرات الأمثلة من مفكرين وسياسيين غربيين تعرضوا للعقاب المعنوي والمادي على يد المجرمين الصهاينة لأنهم تجرؤوا وقالوا رأييهم بصراحة في أمور تخص الصهيونية ولم تستطيعوا ( أيها الأحرار الشرفاء والمؤمنون بحرية الرأي والتعبير !) أن تفعلوا لهم شيئا، كيف تصفون أنفسكم في هذه الحالة ؟ أو كيف تصفون من يفعل ذلك ؟ هل هذه أخلاقيات الشرفاء الأحرار أم أخلاقيات العبيد الأذلاء. *إن الحرية تعني المسؤولية ولا توجد حرية مطلقة ولكنها دائما يجب أن تحاط بضوابط حتى لا تتحول إلى فوضي وهمجية. *هناك فرق بين حرية التعبير والكذب والتضليل والسفالة والشتائم. 2- إن المقدسات الدينية فوق كل الاعتبارات، واحترامها هو قمة التحضر والرقي، فإن كنتم لا تعترفون بذلك فهذا قصور وانحطاط في تفكيركم، ولا تحاولوا فرضه على الآخرين. 3- أن التعرض لأي رسول من رسل الله (عليهم الصلاة والسلام جميعاً) أمر نرفضه، ولا نقبله بصفة عامة ، ولا نقبله كمبرر لتطاولكم على رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم. الى العقلاء فقط إن مشكلتنا معكم هي أن عقولكم مقفلة على معتقدات ومعلومات خاطئة عنا وعن ديننا،وعن الرسول صلى الله عليه وسلم إن مشكلتنا معكم أن أعينكم مغلقة ، وآذانكم صماء. إن مشكلتنا معكم أنكم تعتقدون أنكم دائما على صواب وأننا دائما على خطأ. إن مشكلتنا معكم أنكم تعتقدون أننا لكي نكون متحضرين فلابد أن نخلع ثوبنا ونلبس ثوبكم إن مشكلتنا معكم أنكم تحاولون أن تلصقوا بنا صفات وسلوكيات دنيئة نحن بريئون منها، بينا أنتم تمارسون هذه السلوكيات ليلا ونهاراً. إن مشكلتنا معكم أنكم لا تعطوننا الفرصة لكي نشرح لكم وجهة نظرنا، لكي ندافع عن أنفسنا ومعتقداتنا إن مشكلتنا معكم أنكم تريدون أن تضعونا دائما في موقع الاتهام، ويا ليتكم إذ تفعلون ذلك تعطونا الفرصة لكي ندافع عن أنفسنا. إلى العقلاء فقط لتشهد الدنيا كلها أن أدعياء الحضارة ليسوا متحضرين، بل هم قد وضعوا أنفسهم في مصاف أعداء الحضارة والرقي الإنساني. ولتشهد الدنيا كلها أن أدعياء الديمقراطية وحرية الرأي هم أول من يدوسونها بأقدامهم، وخاصة عندما يتعلق الأمر بحقوقنا نحن المسلمين والعرب. ولتشهد الدنيا كلها أنهم هم ( ولسنا نحن ) الذين يثيرون الكراهية بين الشعوب. السؤال الآن هو : كيف حدث ذلك ؟ وكيف اتخذتم هذا الموقف الغريب منا ومن ديننا ومن رسول الإنسانية صلى الله عليه وسلم (وانتم العقلاء والمتحضرون كما تدعون ! ) ؟ واعتقد أن ذلك يرجع إلى عدة أسباب منها : 1-العنصرية البغيضة: العنصرية التي تجعلكم دائما تستبعدون أن يكون تفكيرنا صحيحا، التي تجعلكم دائما تستكثرون علينا الخير العنصرية التي تجعلكم تكيلون بكيلين وتشوهون أي شيء جميل لدينا وتضخمون أخطاءنا، بيما تتسترون على أخطاء أعدائنا بل وتدافعون عنها. العنصرية التي تجعلكم تصفون المجاهدين العرب والمسلمين الذين يدافعون عن أرضهم وعرضهم بالإرهابيين بينما تصفون الإرهابيين الحقيقيين بالأبطال العنصرية التي تجعلكم تستفزون المسلمين فإذا ثار مجموعة من المتحمسين للدين وصفتموهم بالإرهاب وعدم الفهم وعدم اللجوء على العقل والحوار. العنصرية التي تجعلكم لا تدركون وتقدرون مدى قدسية الدين لدينا، ومدى قدسية القرآن وقدسية الرسول صلى الله عليه وسلم في نفوسنا. 2-الجهل بالإسلام وبالأديان بصفة عامة ، ويتضح ذلك في الأمور التالية : *** عدم التفريق بين الإسلام وتصرفات بعض المسلمين: * فانتم تقومون بترصد أخطاء بعض المسلمين وإلصاقها بالإسلام ويمكن الرد على ذلك على النحو التالي: - من المسلم به أن الدين غير مسئول عن أخطاء بعض أتباعه، وكل الثقافات يوجد فيها عنف ( ولا يُنسب إلى الدين إلا إذا مرتكب العنف مسلماً ) - كل الأخطاء المحسوبة على المسلمين إما أنها ملفقة أو مبالغ فيها ومن أشهر هذه التهم الباطلة تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر والتي لم تقدم أمريكا حتى الآن دليلاً دامغاَ واحداً على أن مرتكبيها هم من المسلمين وما زال هناك أوساط كثيرة في الغرب تشكك في مصداقية أمريكا في ذلك الموضوع تحديداً ، وخاصة أن أمريكا انطلقت لتستثمر الحدث على أفضل وجه وبطريقة توحي بأن الخطة الكاملة لسيطرة أمريكا على العالم كانت مُعدة مسبقاٌ وكانت أحداث الحادي عشر من سبتمبر مجرد بند في الخطة. * أنتم تفسرون تقدمكم في علوم الحياة المادية بأنكم لستم مسلمون ، وتفسرون تأخر المسلمين بأنهم مسلمون، وهذا التفسير غير صحيح ويمكن لكم التثبت من ذلك ، ولو تفكرتم قليلا ودرستم الموضوع دراسة علمية موثقة لتأكدتم من ذلك حيث يمكنكم ( وأنا أتحدى أنكم عل استعداد لعمل ذلك ) أن تدرسوا أسباب تقدمكم وأسباب تأخرنا نحن ثم تقومون بدراسة وتحليل هذه الأسباب في ضوء تعليمات الإسلام . إننا متأكدون أنكم لو فعلتم ذلك بطريقة أكاديمية علمية احترافية فإنكم سوف تتأكدون وسوف تعترفون بان الإسلام هو دين الحضارة ودين التقدم والرقي في جميع نواحي الحياة وبشكل متكامل ومتناسق وسوف تعترفون أن تخلف المنتسبين إلى الإسلام اليوم ناتج عن عدم التزامهم بتعليمات الإسلام الحقيقة، وأن تقدمكم ناتج عن تنظيمات وتشريعات لديكم متوافقة مع تعليمات الإسلام (ولكن مازال ينقصها الكثير من الخير الذي جاء به الإسلام ) * لديكم تصور بان الإسلام جاء ليهدم الرسالات السماوية السابقة : وهذا اعتقاد خاطئ تماما لأن الإسلام جاء متناسقا ومتوافقا مع الرسالات السماوية السابقة ومكملا لها ، نعم جاء الإسلام ليزيل ما اعترى الأديان السابقة من تحريف وتبديل، والإسلام يأمر أتباعه بأن يؤمنوا بجميع الرسالات السماوية كما يؤمنوا بالإسلام، وأن يؤمنوا بالكتب السماوية السابقة كما يؤمنوا بالقرآن ، وأن يؤمنوا بالرسل السابقين وتوقيرهم كما يؤمنوا بالرسول محمد صلى الله عليه وسلم ، بحيث أنه إذا اعتنق أحد أتباع الرسالات السماوية السابقة الإسلام فإننا لا نقول أنه ترك ديانته بل نقول أنه قد صحح عقيدته وسار في المسار الطبيعي الصحيح نحو الله ونحو الحق. 3-التفسير الخاطئ للتاريخ ، والاستناد على أحداث تاريخية معينة والوقوف عندها لإثارة الكراهية والأحقاد بين الشعوب، وهذا خطا أيضا لأن هذا التفسير يتجاهل أن الإسلام إنما جاء لكل البشر في كل مكان وزمان وليس لطائفة معينة من البشر أو لمنطقة جغرافية معينة. 4-الخلط الخاطئ بين الصراعات السياسية والدين . * إن ديننا الإسلامي باعتباره خاتم الرسالات السماوية ، وباعتباره الدين الذي جاء لكل البشر في كل زمان ومكان ، فقد أوصانا ديننا وأوصانا رسول الإنسانية محمد صلى الله عليه وسلم ( باعتباره خاتم المرسلين والمبعوث رحمة للإنسانية كلها ) بان نبلغ هذا الخير للدنيا كلها في كل زمان ومكان بالحكمة والأسلوب الحسن ، ثم نترك للناس حرية الاختيار بين الإسلام أو البقاء على ما هم عليه ، مع احترام كل منا لمعتقدات الآخر . إلى العقلاء فقط * والآن إننا نعترف ويجب أن تعترفوا أنتم أيضاً أننا قصرنا ...نعم قصرنا ، قصرنا في ماذا ؟ : قصرنا في حق ديننا، عندما لم تلزم بتعاليمه كما أمرنا، ولم نبلغ هذا الدين للناس. وقصرنا في حق رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، عندما قصرنا في الالتزام بتعاليمه، وعندما قصرنا في تعريف البشرية به وبتعاليمه وصفاته. وقصرنا في حق الإنسانية كلها عندما قصرنا في تبليغ هذا الدين وتوصيل هذا الخير إلى الدنيا كلها، والدليل على ذلك هو جهلكم بالدين الإسلامي وبقدر الرسول صلى الله عليه وسلم . * والآن لقد أدركنا خطأنا ونحن على استعداد لتدارك الخطأ، وسوف ننطلق إلى الخطوة المنطقية التالية، وهي أن نقوم بشرح حقيقة الدين الإسلامي لكم، ونقوم بتعريفكم بالرسول محمد صلى الله عليه وسلم، فهل أنتم على استعداد ؟ هل أنتم على استعداد لتستمعوا إلينا، لتستمعوا إلى صوت العقل والمنطق، هل أنتم على استعداد لإقامة حوار ديمقراطي حر. هل أنتم على استعداد لقبول الحقيقة إذا أثبتناها لكم ؟ هل أنتم على استعداد للتصرف كما يتصرف الشرفاء، والاعتراف بأنكم كنتم مخطئين إذا اتضحت لكم الحقيقة، أم ستتصرفون تصرف الأطفال الجهلاء الذين يرفضون الحقيقة حتى عندما تظهر لهم واضحة جلية. إلى العقلاء فقط . كان من الممكن أو كان من المفروض أن تحترموا عقول وتفكير شعوبكم ، فإن كان لكم رأي مخالف لنا ، أو إن كان لكم رأي معين في ديننا فكان من الممكن نشر رأيكم بأسلوب حضاري مع نشر رد المسلمين عليه ، أو بمعنى آخر يجب أن يكون ذلك في إطار حوار حضاري هادئ ثم تتركوا للشعوب الحرية في الاختيار والحكم . أما أسلوب فرض آراء أقلية متعصبة على عقول الشعوب ، وتهميش عقولها وسلبها حقها في التفكير والاختيار بهذا الأسلوب المتخلف فهو أسلوب الجهلاء والعاجزين وهو قمة التطرف والإرهاب، وهو أسلوب بث الأكاذيب وإثارة الأحقاد والكراهية. إلى العقلاء فقط . إننا نؤمن بكل الرسل المرسلين بالهداية للبشرية كلها وآخرهم أشرف بني آدم " محمد صلى الله عليه وسلم " ، إننا نؤمن بكل الكتب السماوية المقدسة وآخرها المعجزة الباقية إلى يوم القيامة " القرآن الكريم " لقد كان هناك آلاف بل ملايين من الذين يعادون الإسلام، وبعد أن احترموا إنسانيتهم، وتخلصوا من سيطرة شياطين الأنس والجن عليها وأعطوا لأنفسهم وعقولهم الفرصة للتفكر ، وعندما استمعوا لصوت الحق ، عندما حدث ذلك استنارت أنفسهم بنور الحق واعتنقوا الإسلام عن قناعة تامة . وهناك من غير المسلمين العقلاء من قرأ سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وقال كلاما محايدا منصفا، ولم يملكوا إلا الاعتراف له بالفضل والنبل والسيادة ، وهذا طرفٌ من أقوال بعضهم : 1- يقول ( المهاتما غاندي ) في حديث لجريدة "ينج إنديا" : " أردت أن أعرف صفات الرجل الذي يملك بدون نزاع قلوب ملايين البشر.. لقد أصبحت مقتنعاً كل الاقتناع أن السيف لم يكن الوسيلة التي من خلالها اكتسب الإسلام مكانته، بل كان ذلك من خلال بساطة الرسول ، مع دقته وصدقه في الوعود، وتفانيه وإخلاصه لأصدقائه وأتباعه، وشجاعته مع ثقته المطلقة في ربه وفي رسالته. هذه الصفات هي التي مهدت الطريق، وتخطت المصاعب وليس السيف. بعد انتهائي من قراءة الجزء الثاني من حياة الرسول وجدت نفسي أسِفاً لعدم وجود المزيد للتعرف أكثر على حياته العظيمة". 2- يقول البروفيسور (راما كريشنا راو) في كتابه " محمد النبيّ " : لا يمكن معرفة شخصية محمد بكل جوانبها. ولكن كل ما في استطاعتي أن أقدمه هو نبذة عن حياته من صور متتابعة جميلة. فهناك محمد النبيّ، ومحمد المحارب، ومحمد رجل الأعمال، ومحمد رجل السياسة، ومحمد الخطيب، ومحمد المصلح، ومحمد ملاذ اليتامى، وحامي العبيد، ومحمد محرر النساء، ومحمد القاضي، كل هذه الأدوار الرائعة في كل دروب الحياة الإنسانية تؤهله لأن يكون بطلا ". 3- يقول المستشرق الكندي الدكتور (زويمر) في كتابه " الشرق وعاداته ": إن محمداً كان ولا شك من أعظم القواد المسلمين الدينيين، ويصدق عليه القول أيضاً بأنه كان مصلحاً قديراً وبليغاً فصيحاً وجريئاً مغواراً، ومفكراً عظيماً، ولا يجوز أن ننسب إليه ما ينافي هذه الصفات، وهذا قرآنه الذي جاء به وتاريخه يشهدان بصحة هذا الادعاء. 4- يقول المستشرق الألماني (برتلي سانت هيلر) في كتابه "الشرقيون وعقائدهم" : كان محمد رئيساً للدولة وساهراً على حياة الشعب وحريته، وكان يعاقب الأشخاص الذين يجترحون الجنايات حسب أحوال زمانه وأحوال تلك الجماعات الوحشية التي كان يعيش النبيُّ بين ظهرانيها، فكان النبي داعياً إلى ديانة الإله الواحد، وكان في دعوته هذه لطيفاً ورحيماً حتى مع أعدائه، وإن في شخصيته صفتين هما من أجلّ الصفات التي تحملها النفس البشرية ، وهما : العدالة والرحمة. 5- ويقول الانجليزي (برناردشو) في كتابه "محمد" ، والذي أحرقته السلطة البريطانية: إن العالم أحوج ما يكون إلى رجلٍ في تفكير محمد، هذا النبي الذي وضع دينه دائماً موضع الاحترام والإجلال ، فإنه أقوى دين على هضم جميع المدنيات، خالداً خلود الأبد، وإني أرى كثيراً من بني قومي قد دخلوا هذا الدين على بينة، وسيجد هذا الدين مجاله الفسيح في هذه القارة (يعني أوروبا). إنّ رجال الدين في القرون الوسطى، ونتيجةً للجهل أو التعصّب، قد رسموا لدين محمدٍ صورةً قاتمةً، لقد كانوا يعتبرونه عدوًّا للمسيحية، لكنّني اطّلعت على أمر هذا الرجل، فوجدته أعجوبةً خارقةً، وتوصلت إلى أنّه لم يكن عدوًّا للمسيحية، بل يجب أنْ يسمَّى منقذ البشرية، وفي رأيي أنّه لو تولّى أمر العالم اليوم، لوفّق في حلّ مشكلاتنا بما يؤمن السلام والسعادة التي يرنو البشر إليها. 6- ويقول (سنرستن الآسوجي) أستاذ اللغات السامية ، في كتابه "تاريخ حياة محمد" : إننا لم ننصف محمداً إذا أنكرنا ما هو عليه من عظيم الصفات وحميد المزايا، فلقد خاض محمد معركة الحياة الصحيحة في وجه الجهل والهمجية، مصراً على مبدئه، وما زال يحارب الطغاة حتى انتهى به المطاف إلى النصر المبين، فأصبحت شريعته أكمل الشرائع، وهو فوق عظماء التاريخ. 7- ويقول المستشرق الأمريكي (سنكس) في كتابه "ديانة العرب" : ظهر محمد بعد المسيح بخمسمائة وسبعين سنة، وكانت وظيفته ترقية عقول البشر، بإشرابها الأصول الأولية للأخلاق الفاضلة، وبإرجاعها إلى الاعتقاد بإله واحد، وبحياة بعد هذه الحياة. 8- ويقول (مايكل هارت) في كتابه "مائة رجل في التاريخ" أو العظماء مائة وأعظمهم محمد : إن اختياري محمداً، ليكون الأول في أهم وأعظم رجال التاريخ، قد يدهش القراء، ولكنه الرجل الوحيد في التاريخ كله الذي نجح أعلى نجاح على المستويين: الديني والدنيوي. فهناك رُسل وأنبياء وحكماء بدءوا رسالات عظيمة، ولكنهم ماتوا دون إتمامها، كالمسيح في المسيحية، أو شاركهم فيها غيرهم، أو سبقهم إليهم سواهم، كموسى في اليهودية، ولكن محمداً هو الوحيد الذي أتم رسالته الدينية، وتحددت أحكامها، وآمنت بها شعوب بأسرها في حياته. ولأنه أقام جانب الدين دولة جديدة، فإنه في هذا المجال الدنيوي أيضاً، وحّد القبائل في شعـب، والشعوب في أمة، ووضع لها كل أسس حياتها، ورسم أمور دنياها، ووضعها في موضع الانطلاق إلى العالم. أيضاً في حياته، فهو الذي بدأ الرسالة الدينية والدنيوية، وأتمها. 9- ويقول الأديب العالمي (ليف تولستوي) الذي يعد أدبه من أمتع ما كتب في التراث الإنساني قاطبة عن النفس البشرية : يكفي محمداً فخراً أنّه خلّص أمةً ذليلةً دمويةً من مخالب شياطين العادات الذميمة، وفتح على وجوههم طريقَ الرُّقي والتقدم، وأنّ شريعةَ محمدٍ، ستسودُ العالم لانسجامها مع العقل والحكمة. 10- ويقول الدكتور (شبرك) النمساوي: إنّ البشرية لتفتخر بانتساب رجل كمحمد إليها، إذ إنّه رغم أُمّيته، استطاع قبل بضعة عشر قرنًا أنْ يأتي بتشريع، سنكونُ نحنُ الأوروبيين أسعد ما نكون، إذا توصلنا إلى قمّته. 11- ويقول الفيلسوف الإنجليزي (توماس كارليل) الحائز على جائزة نوبل يقول في كتابه الأبطال: " لقد أصبح من أكبر العار على أي فرد متحدث هذا العصر أن يصغي إلى ما يقال من أن دين الإسلام كذب، وأن محمداً خدّاع مزوِّر . وإن لنا أن نحارب ما يشاع من مثل هذه الأقوال السخيفة المخجلة ؛ فإن الرسالة التي أدَّاها ذلك الرسول ما زالت السراج المنير مدة اثني عشر قرناً لنحو مائتي مليون من الناس ، أفكان أحدكم يظن أن هذه الرسالة التي عاش بها ومات عليها هذه الملايين الفائقة الحصر والإحصاء أكذوبة وخدعة؟!. 12- جوتة الأديب الألماني: " "إننا أهل أوربة بجميع مفاهيمنا، لم نصل بعد إلى ما وصل إليه محمد، وسوف لا يتقدم عليه أحد، ولقد بحثت في التاريخ عن مثل أعلى لهذا الإنسان، فوجدته في النبي محمد… وهكذا وجب أن يظهر الحق ويعلو، كما نجح محمد الذي أخضع العالم كله بكلمة التوحيد". تلك بعض أقوال مشاهير العالم، في محمد نبي الرحمة عليه الصلاة والسلام، فلماذا المزايدات التي تضر ولا تنفع، وتهدم ولا تبني. أنكم مدينون بالاعتذار ليس فقط للمسلمين ولكنكم مدينون بالاعتذار إلى الإنسانية كلها، واخص الشعب الدنماركي نفسه فقد أسأتم له عندما لم تحترموا عقله وتفكيره، وعندما حاولتم أن تفرضوا عليه هذه الأفكار المتطرفة والموغلة في الكراهية الحقد. إلى العقلاء فقط . والآن فقد أصبحت مصداقيتكم على المحك، وادعاؤكم التحضر والرقي هي موضع اختبار الآن، أثبتوا لنا أنكم متحضرون، أثبتوا لنا أنكم مثقفون عقلاء شرفاء، اثبتوا لنا أنكم تعيشون في العصر الحديث وليس في عصور ما قبل التاريخ، واثبات ذلك لا يكون إلا بما يلي: 1- أن تكفوا عن هذه السخرية وهذا الهراء ، وتحترموا عقيدتنا ومقدساتنا ومشاعرنا. 2- أن تفتحوا حوارا حضارياً عادلاً يوفر لكل الأطراف فرصاً متساوية ويوفر لكل الأطراف نفس القدر من الاحترام. 3- أن تطلعوا وتقرؤوا عن الدين الإسلامي وعن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم قبل أن تحكموا. 4- إن التبس عليكم شيء في فيجب أن ترجعوا إلينا لنشرح لكم، وأن تفسحوا المجال للدعاة المسلمين لشرح الإسلام وتعاليمه، وشرح سنة الرسول صلى الله عليه وسلم وصفاته.


hgh vs,g hggi wgn ugdi ,sgl










عرض البوم صور ميسم ولاء   رد مع اقتباس

قديم 03-13-2008   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ة مبدعة
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نجوم الليل


البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 703
المشاركات: 2,102 [+]
بمعدل : 0.58 يوميا
اخر زياره : 01-03-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 14

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نجوم الليل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميسم ولاء المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

اللهم انت الخلاق العظيم اللهم انك سميع عليم، اللهم انك غفور رحيم، اللهم انك رب العرش العظيم ، اللهم انك الجواد الكريم ، غاغفر لي وارحمني وعافيني وارزقني واسترني واجبرني وارفعني واهديني ولا تضلني وادخلني الجنة برحمتك ياارحم الراحمين

عليه افضل الصلوات والتسليم









عرض البوم صور نجوم الليل   رد مع اقتباس
قديم 03-17-2008   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نجمة البحر


البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 642
المشاركات: 5,435 [+]
بمعدل : 1.50 يوميا
اخر زياره : 08-04-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 19

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نجمة البحر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميسم ولاء المنتدى : المنتدى العام
افتراضي












عرض البوم صور نجمة البحر   رد مع اقتباس
قديم 03-17-2008   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 1156
المشاركات: 883 [+]
بمعدل : 0.25 يوميا
اخر زياره : 01-02-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
مجنون جزائرنا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميسم ولاء المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

كيف يمكننا ان نعرف الغرب عن نبينا وهم واقعون في براثن الاعلام الصهيوني









عرض البوم صور مجنون جزائرنا   رد مع اقتباس
قديم 03-18-2010   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية سفيان زوالي


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 7897
المشاركات: 1,485 [+]
بمعدل : 0.52 يوميا
اخر زياره : 07-11-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
سفيان زوالي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميسم ولاء المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

شكرا كثيرا على الموضوع









عرض البوم صور سفيان زوالي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
احاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم علاج للأمراض النفسية رتيبة5 منتدى الحديث والسنة النبوية وعلومهما 8 06-03-2011 02:47 PM
رسول الله صلى الله عليه وسلم مع جبريل عليه السلام mamine منتدى الحديث والسنة النبوية وعلومهما 1 10-26-2009 07:46 PM
صور واسماء سيوف رسول الله صلى الله عليه وسلم التسعه اميرة سلام منتدى الحديث والسنة النبوية وعلومهما 2 09-25-2009 04:44 PM
اليك المشتكى... يا حبيب الله يا رسول الله -صلى الله عليه وسلم. بلقاسم.ع منتدى الحديث والسنة النبوية وعلومهما 4 02-27-2008 10:04 PM


الساعة الآن 10:33 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302