العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > منتدى الشريعة والحياة


منتدى الشريعة والحياة طريقنا للدعوة على منهج أهل السنة والجماعة والسلف الصالح


السيئات والحسنات الجاريات

منتدى الشريعة والحياة


السيئات والحسنات الجاريات

الخطبة الأولى الحمد لله الذي كرّمنا بالطاعات، ووعد العاملين لها بالجنات، وحرم علينا المنكرات وتوعد أهلها بأشد العقوبات وأمرنا بإنكارها في

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-09-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.96 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
الخطبة الأولى
الحمد لله الذي كرّمنا بالطاعات، ووعد العاملين لها بالجنات، وحرم علينا المنكرات وتوعد أهلها بأشد العقوبات وأمرنا بإنكارها في جميع الحالات. أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له؛ بديع الأرض والسماوات أمر بالحسنات وحذر من السيئات.وأشهد أن سيدنا محمدًا عبده ورسوله كثير المعجزات ودائم الصالحات ومحارب المنكرات صلى الله وسلم عليه كلما دامت الطاعات وتلاشت المنكرات.. أما بعد..عباد الله فيقول سبحانه: {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديدا*يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً} إخواني المسلمين إن مما ينبغي للعبد إدراكه ومعرفته هو عظيم لطف الله بعباده وواسع رحمته عز وجل وعظيم مغفرته وتكثير الحسنات ومضاعفتها، إلى أضعاف كثيرة، حتى مجرد الهمّ، والتفكير في العمل الصالح يكتب بأمر الله عز وجل حسنات، وفوق ذلك كلِّه مِنَّةٌ عظيمة وفضل واسع، ولكن قليل من يتدبره ويفقهه، ولو هَمَّ العبدُ بسيئة، ولكنه لم يعملها خوفًا من الله فإنها تُكْتَبُ عند الله حسنة كاملة، فالحمد والمنَّة لله لا نحصي ثناء عليه سبحانه وتعالى فهل يهلك بعد ذلك على الله إلا هالك؟وما الذي جعل المسلمين ينشغلون عن آخرتهم بدنياهم وبما لا فائدة فيه؟ إنه الشيطان الرجيم العدوُّ المبين الذي حذرنا منه ربنا، ولكننا ننسى أو نتناسى الإكثار من عمل الصالحات التي سوف نكون في أشد الحاجة إلى حسنة واحدة منها في يوم تشخص فيه الأبصار يوم لا يكون دينار ولا درهم إلا الحسنات و السيئات يوم لا تنفع ساعات الندم والحسرة مَن جَاء بِٱلْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَن جَاء بِٱلسَّيّئَةِ فَلاَ يُجْزَى إِلاَّ مِثْلَهَا وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ وكلامنا اليوم سيكون عن أقسام الناس بعد الممات. يقول: {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} فالناس بعد الممات ينقسمون إلى قسمين باعتبار جريان الحسنات والسيئات عليهم: فقسم منهم يموتون وتنقطع حسناتهم وسيئاتهم على السواء، فليس لهم إلا ما قدَّموه في حياتهم الدنيا. وقسم آخر يموتون وتبقى آثار أعمالهم من الحسناتٍ والسيئاتٍ تجري عليهم، وهذا القسم على ثلاثة أصناف: فالأول: منهم يموتون وتجري عليهم حسناتهم وسيئاتهم، ومثل هؤلاء يتوقف مصيرهم على رجحان أيٍ من كفتي الحسنات أم السيئات.والثاني: فمنهم من يموت وتنقطع سيئاته وتبقى حسناته تجري عليه وهو في قبره فينال منها بقدر إخلاصه لله، واجتهاده في الأعمال الصالحة في حياته الدنيا، فيا طيب عيشه ويا لذة سعادته. وأما الصنف الثالث فمنهم من يموت وتنقطع حسناته وتبقى سيئاته تجري عليه دهراً من الزمان إن لم يكن الدهر كله، فهو نائم في قبره ورصيده من السيئات يزداد يوماً بعد يوم، حتى يأتي يوم القيامة بجبال من السيئات لم تكن في حسبانه فيا ندامته ويا خسارته والعياذ بالله من مصيره وحاله. والحديث عن الحسنات والسيئات، أمرٌ لا مفرَّ منه، لأنَّ الحساب يوم القيامة يكون بالموازين، يقول تعالى {وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ} وكثيرٌ من الناس قد يغفلون عن مسألة السيئات الجارية، وخطورة شأنها، لأنَّ من السيئات ما إذا مات صاحبها فإنها تنتهي بموته، ولا يمتد أثر تلك السيئات إلى غير صاحبها، ولكنْ من السيئات ما تستمر ولا تتوقف بموت صاحبها بل تبقى تجري عليه وفي ذلك يقول أبو حامد الغزالي طوبى لمن إذا مات ماتت معه ذنوبه والويل الطويل لمن يموت وتبقى ذنوبه مائة سنة ومائتي سنة أو أكثر يُعذب بها في قبره ويُسئل عنها إلى آخر انقراضها.وقد جاءت النصوصُ الشرعيةُ محذِّرة من هذا النوع من السيئات، ومنها قوله تعالى {لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ}وقول النبي(مَنْ دَعَا إِلَى ضَلاَلَةٍ كَانَ عَلَيْهِ مِنَ الإِثْمِ مِثْلُ آثَامِ مَنْ تَبِعَهُ لاَ يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ آثَامِهِمْ شَيْئًا))صحيح مسلم وفي رواية((وَمَنْ سَنَّ فِى الإِسْلاَمِ سُنَّةً سَيِّئَةً كَانَ عَلَيْهِ وِزْرُهَا وَوِزْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا مِنْ بَعْدِهِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أَوْزَارِهِمْ شَىْءٌ))وقد رُوِي(الدال على الشر كفاعله) أخرجه أبو منصور الديلمي في مسند الفردوس من حديث أنس بإسناد ضعيف جداً وبما أننا نعيش في عصرٍ تيسَّرتْ فيه وسائل الاتصالات ونقل المعلومات، وأصبح من الأهمية بمكان التذكير بشناعة السيئات الجارية، ومدى خطورتها على صاحبها فكم من إنسان أهلك نفسه وحمَّل كاهله بسيئاتٍ لم تكن بحسبانه، فعندما نصَّب نفسه داعياً إلى الضلال، وناشراً إلى المنكر، من حيث يشعر أو لا يشعر. وبالتالي فإنه بسبب ما نشهده من تقدم وتطور، في سائر نواحي الحياة، ولا سيما في مجال نقل المعلومات، فكانت صور السيئات الجارية متعددة، ولعل من أبرزها: القنوات الفضائية: حيث يشاهدها الملايين في سائر أنحاء العالم، والأثر المتعدي لهذه القنوات فوق مستوى الخيال، ويمكن إجمال صور السيئات الجارية في: إنشاء القنوات الفاسدة التي تبث الأفكار المخالفة للإسلام، وتروج للأخلاق المنحرفة، كقنوات أهل البدع وقنوات الأفلام الهابطة والأغاني الماجنة فأصحاب تلك القنوات والمساهمين فيها مادياً ومعنوياً، يتحملون آثام هذه القنوات، وآثارها السيئة، وهم قد فتحوا على أنفسهم باباً لا يكاد يُغلق من السيئات الجارية إلا أن يتوبوا ويوقفوها. والإسهام في القنوات الفضائية الفاسدة، ودعمها بأي صورة من الصور، ودلالة الناس عليها، يندرج في باب السيئات الجارية. ومن السيئات الجارية ما يتم تناقله عبر الجوالات وما في حكمها من رسائل نصية أو بالوسائط أو البلوتوث إذا كانت تحتوي على كلامٍ فاحش بذيء، أو دعوةٍ إلى الشر أو صور سيئة، فإنَّ ذلك يدخل في باب السيئات الجارية لأنَّ مُرسِل تلك الرسائل قد يُسهم في نشر شرٍ يجهله الناس فيكون بذلك معلماً للشر ناشراً له. وكذلك الانترنت: الذي لا يقل خطورة عن القنوات الفضائية، إذا استُخدمت في الشر، ولعل من أبرز الاستخدامات التي تندرج في باب السيئات الجارية ما يكون من إنشاء المواقع والمنتديات الفاسدة والضارة كمواقع أهل الفسق والضلال والانحلال، وهذه المواقع قد ثبتت أضرارها وآثارها الخطيرة على المجتمعات الغربية قبل المسلمة. والدلالة على تلك المواقع السيئة، ورفعها على بقية المواقع، عن طريق التصويت لها، ونشر مقاطع الفيديو المخلة والمحرمة في المواقع المشهورة. وتعليم الآخرين على طريقة فتح المواقع المحجوبة السيئة. والإسهام بنشر الشبه والأفكار المنحرفة المخالفة للدين أو الوطن عن طريق المشاركة في المنتديات. ومن السيئات الجارية الكتابة والتأليف: وهي وسيلة ليست جديدة بالمقارنة مع ما سبق، إلا أن المؤلفات والكتب والصحف والمجلات أصبحت تُطبع بأعداد كبيرة وفي وقت وجيز وأصبح كل من هب ودب كاتباً ومؤلفاً بالإضافة إلى سهولة انتشار الكتب عن طريق دور النشر والمعارض الدولية، فضلاً عن تنزيل الكتب في شبكة الانترنت. فالكتابة والتأليف، أصبحت أداةً خطيرةً، إذا سُخِّرت في ترويج الأفكار المنحرفة عن الإسلام فكل كلمة يكتبها المؤلف فهو مرهون بها ويتحمل تبعاتها يوم الحساب. قلت ما سمعتم وأستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم..

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t41418.html#post313848

الخطبة الثانية
الحمد لله المحمود على كل حال, الموصوف بصفات الكمال والجلال, له الحمد في الأولى والآخرة, وإليه الرجعى والمآل.وبعد: إخواني المسلمين وكذلك الذين اتخذوا الغناء وظيفة لهم وعملاً يشغلهم ويشغلون به الناس ويبعدونهم عن ذكر ربهم، فإن أشرطتهم التي تبقى من بعدهم ومن يوزعها ويبيعها ويؤجر المحلات لذلك فإنهم إذا ماتوا ولم يتوبوا، فإن السيئات تكون عليهم جارية في قبورهم، وكذلك حال الذين يصنعون آلات الموسيقى وبائعها ومن في حكمهم، ومن يجلبها لبيته لنفسه أو لأسرته وتبقى بعد موته مستخدمة.
ومن يبيعون المخدرات والدخان والقات فإذا ماتوا وهم يؤجرون محلاتهم ومنازلهم لبيعها، فإن شرها يصلهم وهم مرتهنون في قبورهم. وكذلك كل ما حرم الله فيجب على المسلم التخلص منه قبل أن تأتيه المنية، وهو على ما زال مصر على الذنوب، ولم يتوب.
فهذه بعض صور السيئات الجارية في عصرنا الحاضر والمتأمل في آثارها يعرف مدى خطورتها في إضلال الناس وإفسادهم. ولا أظن أن عاقلاً إلا ويبادر إلى غلق باب الشر قبل فوات الأوان، ويستبدله بفتح الجانب الآخر المعاكس له، وهو باب الحسنات الجارية، وذلك عن طريق تسخير تلك الوسائل في الخير وفيما ينفع الناس وفي ذلك فليتنافس المتنافسون قال تعالى{وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ} عباد الله وإن من عظيم نعمة الله على عباده المؤمنين أن هيأ لهم أبواباً من البر والخير والإحسان عديدة, يقوم بها العبد الموفق في هذه الحياة, ويجري ثوابها عليه بعد الممات, فأهل القبور في قبورهم مرتهنون, وعن الأعمال منقطعون وعلى ما قدموا في حياتهم محاسبون ومجزيون وبينما هذا الموفق في قبره الحسنات عليه متوالية, والأجور والأفضال عليه متتالية ينتقل من دار العمل, ولا ينقطع عنه الثواب, وتزداد درجاته, وتتناما حسناته، وتتضاعف أجوره وهو في قبره, فما أكرمها من حال, وما أجمله وأطيبه من مآلٍ.وقد ذكر الرسول أموراً سبعةً يجري ثوابها على الإنسان في قبره بعد ما يموت, وذلك فيما رواه البزار في مسنده من حديث أنس بن مالك أن النبي قال(سبع يجري للعبد أجرهن وهو في قبره بعد موته: من عَلّم علماً, أو أجرى نهراً أو حفر بئراً, أو غرس نخلاً أو بنى مسجداً أو ورّث مصحفاً أو ترك ولداً يستغفر له بعد موته)) حسنه الألباني في صحيح الجامع.وتأمل أخي المسلم ملياً في هذه الأعمال واحرص على أن يكون لك منها حظ وافر ونصيب زاخر مادمت في دار الإمهال وبادر إليها أشد المبادرة، قبل أن تنقضي الأعمار وتنصرم الآجال. وجاء في الباب في معنى الحديث المتقدم ما رواه ابن ماجه من حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله ((إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته علماً علمه ونشره وولداً صالحاً تركه، ومصحفاً ورثه أو مسجداً بناه أو بيتاً لابن السبيل بناه أو نهراً أجراه أو صدقةً أخرجها من ماله في صحته وحياته تلحقه من بعد موته)) حسنه الألباني في صحيح ابن ماجه. وروى أحمد والطبراني عن أبي أمامة قال: قال رسول الله: ((أربعة تجري عليهم أجورهم بعد الموت: من مات مرابطاً في سبيل الله ومن علّم علماً أجرى له عمله ما عمل به, ومن تصدق بصدقة فأجرها يجري له ما وجدت ورجل ترك ولداً صالحاً فهو يدعو له)) صحيح الجامع. وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة أن رسول الله قال: ((إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقةٍ جاريةٍ, أو علم ينتفع به أو ولدٍ صالح يدعو له)) وقد فسر جماعةُ من أهل العلم الصدقة الجارية بأنها الأوقاف وهي أن يحبس الأصل وتسبل منفعته، ومنها فتح الطرق وتوسعة السبل، وقد جاءكم خيرها وفتح عليكم باب أجرها في هذا الأسبوع فلا تسدوا وتغلقوا هذا الباب من الأجر والثواب الجاري عنكم، فإن أفضل الأجر يكون على ما أعطي بحسن نية، وبنفس طيبة رضية نقية. واعلموا أن من ضيق على المسلمين في طرقهم أو غيرها ضيق الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن وسع عليهم في الطريق أو غيره وسع الله عليه في الدنيا والآخرة، والجزاء من جنس العمل. بل ولأهمية توسعة الشوارع، فقد أجاز قبل أيام، شيخنا ووالدنا المفتي العام بتوسعة أحد الشوارع المهمة بمحافظة عرعر، وإزالة المقبرة التي كانت تعترض الشارع ونبش قبورها التسعة عشر ودفن رفات الموتى في مقابر أخرى لأن الحي أولى من الميت. فتبرعوا أيها الأخوة وطيبوا نفساً بالمترين والثلاثة، لعل الله أن يفسح بها لكم في قبوركم، وتكون قبوركم على مد أبصاركم، ويكون أجرها في ميزان حسناتكم، وكم في هذا من الخير والإحسان. وتذكروا أن بقاءنا في القبور أكثر أمداً وقروناً من بقاءنا في الدنيا. وجُل الخصال المتقدمة داخلةً في الصدقة الجارية.وقد تحصل بما تقدم جملةً من الأعمال المباركة إذا قام بها العبد في حياته جرى له ثوابها بعد الممات, والموفق من وفقه الله، لعمل الحسنات الجارية، وقد نظمها السيوطي فقال:

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=313848

إذا مات ابن آدم ليس يجري****عليه من فعالٍ غير عشرِ
علومٌ بثها, ودعاء نَجْلِ ***** وغرس النخل, والصدقات تجري
وراثةٌ مصحفٍ, ورباط ثغر ***** وحفر البئر, أو إجراءُ نهرِ
وبيتٌ للغريب بناه يأوي ***** إليه, أو بناءُ محلِ ذكرِ


ألا وصلوا وسلموا على سيد البشر، والشفيع في المحشر. اللهم صلي وسلم عليه وعلى آله وصحبه وأتباعه إلى يوم الدين وعنا معهم برحمتك يا رب العالمين..
اللهم أشغلنا بطاعتك، واجعل حياتنا في رضاك، واعصمنا من معصيتك وسخطك.
اللهم ثقل موازيننا بالحسنات واغفر الخطايا والزلات وأدخلنا جنة عرضها الأرض والسماوات
عباد الله اذكروا الله يذكركم واشكروه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون




hgsdzhj ,hgpskhj hg[hvdhj










عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس

قديم 07-09-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نادية25


البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 6634
المشاركات: 8,089 [+]
بمعدل : 2.77 يوميا
اخر زياره : 04-21-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 2065

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نادية25 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي

بارك الله فيك على الخطبتين و نفع بك
جزاك الله الجنة على كل ما تقدمه من افادة
بوركت اخي









عرض البوم صور نادية25   رد مع اقتباس
قديم 07-09-2010   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية IMEN_25


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5369
المشاركات: 1,908 [+]
بمعدل : 0.63 يوميا
اخر زياره : 08-24-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 18

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
IMEN_25 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي

بارك الله فيك
جزاك الله الجنة اخي على ما تقدمه من فوائد










عرض البوم صور IMEN_25   رد مع اقتباس
قديم 07-09-2010   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت البليدة


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5448
المشاركات: 4,928 [+]
بمعدل : 1.64 يوميا
اخر زياره : 04-30-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 62

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت البليدة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي

بارك الله فيك وجزاك خيرا









عرض البوم صور بنت البليدة   رد مع اقتباس
قديم 08-05-2010   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مشرف :: أقسام الشريعة اسلامية
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية AZOU.FLEXY


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10829
المشاركات: 4,915 [+]
بمعدل : 1.80 يوميا
اخر زياره : 07-30-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 91

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
AZOU.FLEXY غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي

بارك الله فيك
جزاك الله الجنة اخي على ما تقدمه من فوائد اخي ياسين









عرض البوم صور AZOU.FLEXY   رد مع اقتباس
قديم 08-05-2010   المشاركة رقم: 6 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية لن أيكي فنحن الصمود


البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 6273
المشاركات: 417 [+]
بمعدل : 0.14 يوميا
اخر زياره : 06-18-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
لن أيكي فنحن الصمود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي

جزاك الله خيرا
وكتب لك الجنة الفردووس









عرض البوم صور لن أيكي فنحن الصمود   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إحذر السيئات الجارية بنت البليدة ركن الــمواعظ والرقائـق 7 07-10-2011 01:50 PM
ما هي السيئات الجاريه..؟ AZOU.FLEXY المنتدى الاسلامي العام 4 05-09-2011 03:23 PM
من مكفرات السيئات نادية25 أرشيف رمضان جزائرنا- 1431 2 08-20-2010 07:38 PM
من مكفرات السيئات بنت البليدة ركن الــمواعظ والرقائـق 1 04-07-2010 03:52 AM
السيئات الجارية لقمان عبد الرحمن المنتدى الاسلامي العام 3 03-15-2010 11:37 AM


الساعة الآن 04:29 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302