العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > منتدى القرآن الكريم وعلومه


منتدى القرآن الكريم وعلومه منتدى لتلاوات القرآن الكريم، وتجويده وحفظه


أسباب نزول القرآن الكريم

منتدى القرآن الكريم وعلومه


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-25-2010   المشاركة رقم: 31 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.16 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
افتراضي

سورة الفرقان

بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله تعالى (تَبارَكَ الَّذي إِن شَاءَ جَعَلَ لَكَ

خَيراً مِّن ذَلِكَ) الآية.

أخبرنا أحمد بن محمد بن إبراهيم المقرئ قال: أخبرنا أحمد بن أبي

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t42881-4.html#post324640

الفرات قال: أخبرنا عبد الله بن محمد بن يعقوب البخاري قال: أخبرنا

محمد بن حميد بن فرقد قال: أخبرنا إسحاق بن بشر قال: أخبرنا

جوهر عن الضحاك عن ابن عباس قال: لما عير المشركون رسول الله

صلى الله عليه وسلم بالفاقة قالوا: ما لهذا الرسول يأكل الطعام

ويمشي في الأسواق حزن رسول الله صلى الله عليه وسلم فنزل

جبريل عليه السلام من عند ربه معزياً له فقال: السلام عليك يا

رسول الله رب العزة يقرئك السلام ويقول لك (وَما أَرسَلنا قَبلَكَ مِنَ

المُرسَلينَ إِلا إِنَّهُم لَيَأكُلونَ الطَعامَ وَيَمشونَ في الأَسواقِ) أي يبتغون

المعاش في الدنيا. قال: فبينا جبريل عليه السلام والنبي صلى الله

عليه وسلم يتحدثان إذ ذاب جبريل عليه السلام حتى صار مثل

الهدرة قيل: يا رسول الله وما الهدرة قال: العدسة فقال رسول الله

صلى الله عليه وسلم: ما لك ذبت حتى صرت مثل الهدرة قال: يا

محمد فتح باب من أبواب السماء ولم يكن فتح قبل ذلك اليوم وإني

أخاف أن يعذب قومك عند تعييرهم إياك بالفاقة وأقبل النبي وجبريل

عليهما السلام يبكيان إذ عاد جبريل عليه السلام إلى حاله فقال:

أبشر يا محمد هذا رضوان خازن الجنة قد أتاك بالرضا من ربك فأقبل

رضوان حتى سلم ثم قال: يا محمد رب العزة يقرئك السلام ومعه

سفط من نور يتلألأ ويقول لك ربك: هذه مفاتيح خزائن الدنيا مع مالا

ينتقص لك مما عنده في الآخرة مثل جناح بعوضة فنظر النبي صلى

الله عليه وسلم إلى جبريل عليه السلام كالمستشير به فضرب

جبريل بيده إلى الأرض فقال: تواضع لله فقال: يا رضوان لا حاجة لي

فيها الفقر أحب إلي وأن أكون عبداً صابراً شكوراً فقال رضوان عليه

السلام: أصبت أصاب الله بك وجاء نداء من السماء فرفع جبريل عليه

السلام رأسه فإذا السموات قد فتحت أبوابها إلى العرش وأوحى الله

تعالى إلى جنة عدن أن تدلي غصناً من أغصانها عليه عذق عليه

غرفة من زبرجدة خضراء لها سبعون ألف باب من ياقوتة حمراء فقال

جبريل عليه السلام: يا محمد ارفع بصرك فرفع فرأى منازل الأنبياء

وغرفهم فإذا منازله فوق منازل الأنبياء فضلاً له خاصة ومناد ينادي:

أرضيت يا محمد فقال النبي صلى الله عليه وسلم: رضيت فاجعل ما

أردت أن تعطيني في الدنيا ذخيرة عندك في الشفاعة يوم القيامة.

ويرون أن هذه الآية أنزلها رضوان (تَبارَكَ الَّذي إِن شاءَ)

قوله تعالى (وَيومَ يَعَضُّ الظالِمُ عَلى يَدَيهِ) الآية. قال ابن عباس في

رواية عطاء الخراساني: كان أبي بن خلف يحضر النبي صلى الله عليه

وسلم ويجالسه ويستمع إلى كلامه من غير أن يؤمن به فزجره عقبة

بن أبي معيط عن ذلك فنزلت هذه الآية. وقال الشعبي: وكان عقبة

خليلاً لأمية بن خلف فأسلم عقبة فقال أمية: وجهي من وجهك حرام

إن تابعت محمداً عليه الصلاة والسلام وكفر وارتد لرضا أمية فأنزل الله

تبارك وتعالى هذه الآية.

وقال آخرون: إن أبي بن خلف وعقبة بن أبي معيط كانا متحالفين

وكان عقبة لا يقدم من سفر إلا صنع طعاماً فدعا إليه أشراف قومه

وكان يكثر مجالسة النبي صلى الله عليه وسلم فقدم من سفره ذات

يوم فصنع طعاماً فدعا الناس ودعا رسول الله صلى الله عليه وسلم

إلى طعامه فلما قرب الطعام قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما

أنا بآكل من طعامك حتى تشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله فقال

عقبة: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله فأكل رسول الله

صلى الله عليه وسلم من طعامه وكان أبي بن خلف غائباً فلما أخبر

بقصته قال: صبأت يا عقبة فقال: والله ما صبأت ولكن دخل علي رجل

فأبى أن يطعم من طعامي إلا أن أشهد له فاستحيت أن يخرج من

بيتي ولم يطعم فشهدت فطعم فقال أبي: ما أنا بالذي رضي منك

أبداً إلا أن تأتيه فتبزق في وجهه وتطأ عنقه ففعل ذلك عقبة فأخذ

رحم دابة فألقاها بين كتفيه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا

ألقاك خارجاً من مكة إلا علوت رأسك بالسيف فقتل عقبة يوم بدر

صبراً وأما أبي بن خلف فقتله النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد

في المبارزة فأنزل الله تعالى فيهما هذه الآية. وقال الضحاك: لما بزق

عقبة في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم عاد بزاقه في وجهه

فتشعب شعبتين فأحرق خديه وكان أثر ذلك فيه حتى الموت.

قوله تعالى (وَالَّذينَ لا يَدعونَ مَعَ اللهِ إِلَهاً آَخَرَ) إلى آخر الآيات. أخبرنا

أبو إسحاق الثعالبي قال: أخبرنا الحسن بن أحمد المخلدي قال:

أخبرنا المؤمل بن الحسن بن عيسى قال: أخبرنا الحسن بن محمد

بن الصباح الزعفراني قال: أخبرنا حجاج عن ابن جريج قال: أخبرني

يعلى بن مسلم عن سعيد بن جبير سمعه يحدث عن ابن عباس أن

ناساً من أهل الشرك قتلوا فأكثروا وزنوا فأكثروا ثم أتوا محمداً عليه

الصلاة والسلام فقالوا: إن الذي تقول وتدعو إليه لحسن لو تخبرنا أنا

لما عملنا كفارة فنزلت (وَالَّذينَ لا يَدعونَ مَعَ اللهِ إِلَهاً آَخَرَ) الآيات إلى

قوله (غَفوراً رَّحيماً) رواه مسلم عن إبراهيم بن دينار عن حجاج.

أخبرنا محمد بن إبراهيم بن حجي قال: أخبرنا والدي قال: أخبرنا

محمد بن إسحاق الثقفي قال: أخبرنا إبراهيم الحنظلي ومحمد بن

صباح قالا: حدثنا جرير عن منصور والأعمش عن أبي وائل عن عمرو

بن شرحبيل عن أبي ميسرة عن عبد الله بن مسعود قال: سألت

رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الذنب أعظم قال: أن تجعل لله

نداً وهو خلقك قال: قلت ثم أي قال: أن تقتل ولدك مخافة أن يطعم

معك قال: قلت ثم أي قال: أن تزاني حليلة جارك فأنزل الله تعالى

تصديقاً لذلك (وَالَّذينَ لا يَدعونَ مَعَ اللهِ إِلَهاً آَخَرَ وَلا يَقتُلونَ النَفسَ الَّتي

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=324640

حَرَّمَ اللهُ إِلّا بِالحَقِّ وَلا يَزنونَ) رواه البخاري ومسلم عن عثمان بن أبي

شيبة عن جرير.

أخبرنا أبو بكر بن الحرث قال: أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر قال:

أخبرنا أحمد بن محمد بن إبراهيم قال: أخبرنا إسماعيل بن إسحاق

قال: أخبرنا الحرث بن الزبير قال: أخبرنا أبو راشد مولى المهرس عن

سعد بن سالم القداح عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس قال:

أتى وحشي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا محمد أتيتك

مستجيراً فأجرني حتى أسمع كلام الله فقال رسول الله صلى الله

عليه وسلم: قد كنت أحب أن أراك على غير جوار فأما إذ أتيتني

مستجيراً فأنت في جواري حتى تسمع كلام الله قال: فإني أشركت

بالله وقتلت النفس التي حرم الله تعالى وزنيت هل يقبل الله مني

توبة فصمت رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى نزل (وَالَّذينَ لا

يَدعونَ مَعَ اللهِ إِلَهاً آَخَرَ وَلا يَقتُلونَ النَفسَ الَّتي حَرَّمَ اللهُ إِلّا بِالحَقِّ وَلا

يَزنونَ) إلى آخر الآية فتلاها عليه فقال: أرى شرطاً فلعلي لا أعمل

صالحاً أنا في جوارك حتى أسمع كلام الله فنزلت (إِنَّ اللهَ لا يَغفِرُ أَن

يُشرَكَ بِهِ وَيَغفِرُ ما دونَ ذَلِكَ لَمَن يَشاءُ) فدعا به فتلاها عليه فقال:

ولعلي ممن لا يشاء أنا في جوارك حتى أسمع كلام الله فنزلت (قُل

يا عِبادِيَ الَّذينَ أَسرَفوا عَلى أَنفُسِهِم لا تَقنَطوا مِن رَّحمَةِ اللهِ) فقال:

الآن لا أرى شرطاً فأسلم.



سورة القصص

بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله تعالى (إِنَّكَ لا تَهدي مَن أَحبَبتَ) الآية. أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله

الشيرازي قال: أخبرنا محمد بن عبد الله بن محمد بن خمرويه قال: أخبرنا علي بن محمد الخزاعي قال: أخبرنا أبو

اليمان الحكم بن رافع قال: أخبرني شعيب عن الزهري قال: أخبرني سعيد بن المسيب عن أبيه قال: لما حضرت

أبا طالب الوفاة جاءه رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجد عنده أبا جهل وعبد الله بن أبي أمية فقال رسول الله

صلى الله عليه وسلم: يا عم قل لا إله إلا الله كلمة أحاج لك بها عند الله سبحانه وتعالى فقال أبو جهل وعبد الله بن

أبي أمية أترغب عن ملة عبد المطلب فلم يزل رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرضها عليه ويعاودانه بتلك

المقالة حتى قال أبو طالب آخر ما كلمهم به: أنا على ملة عبد المطلب وأبى أن يقول لا إله إلا الله فقال رسول الله

صلى الله عليه وسلم: لأستغفرن لك ما لم أنه عنك فأنزل الله عز وجل (ما كانَ لِلنَبِيِّ وَالَّذينَ آَمَنوا أَن يَستَغفِروا

لِلمُشرِكينَ وَلو كانوا أُولي قُربى) الآية وأنزل في أبي طالب (إِنَّكَ لا تَهدي مَن أَحبَبتَ وَلَكِنَّ اللهَ يَهدي مَن يَشاءُ) رواه

البخاري عن أبي اليمان ورواه مسلم عن حرملة عن ابن وهب عن يونس عن الزهري.

أخبرنا الأستاذ أبو إسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيم قال: أخبرنا الحسن بن محمد بن علي الشيباني قال: أخبرنا

أحمد بن محمد بن الحسن الحافظ قال: أخبرنا أبو عبد الرحمن بن بشر قال: أخبرنا يحيى بن سعيد عن يزيد بن

كيسان قال: حدثني أبو حازم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمه: قل لا إله إلا الله

أشهد لك بها يوم القيامة قال: لولا أن تعيرني نساء قريش يقلن أنه حمله على ذلك الجزع لأقررت بها عينك فأنزل

الله تعالى (إِنَّكَ لا تَهدي مَن أَحبَبتَ وَلَكِنَّ اللهَ يَهدي مَن يَشاءُ) رواه مسلم عن محمد بن حاتم عن يحيى بن سعيد

قال: سمعت أبا عثمان الحيري يقول: سمعت أبا الحسن بن مقسم يقول: سمعت أبا إسحاق الزجاج يقول في

هذه الآية: أجمع المفسرون أنها نزلت في أبي طالب.

قوله تعالى (وَقالوا إِن نَّتَّبِعُ الهُدى مَعَكَ نُتَخَطَّفُ مِن أَرضِنا) نزلت في الحرث بن عثمان بن عبد مناف وذلك أنه قال

للنبي صلى الله عليه وسلم: إنا لنعلم أن الذي تقول حق ولكن يمنعنا من اتباعك أن العرب تخطفنا من أرضنا

لإجماعهم على خلافنا ولا طاقة لنا بهم فأنزل الله تعالى قوله تعالى (أَفَمَن وَعَدناهُ وَعداً حَسناً فَهو لاقيهِ) أخبرنا

أبو بكر الحرث قال: أخبرنا أبو الشيخ الحافظ قال: أخبرنا محمد بن سليمان قال: أخبرنا عبد الله بن حازم الأبلي قال:

أخبرنا بلال بن المحبر قال: أخبرنا شعبة عن أبان عن مجاهد في هذه الآية قال: نزلت في علي وحمزة وأبي جهل.

وقال السدي: نزلت في عمار والوليد بن المغيرة وقيل: نزلت النبي صلى الله عليه وسلم وأبي جهل.

قوله تعالى (وَرَبُّكَ يَخلُقُ ما يَشاءُ وَيَختارُ) قال أهل التفسير: نزلت جواباً للوليد بن المغيرة حين قال فيما أخبر الله

تعالى أنه لا يبعث الرسل باختياره.









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2010   المشاركة رقم: 32 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.16 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
افتراضي

سورة العنكبوت

بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله تعالى (الَمَ أَحَسِبَ الناسُ) الآيتان: قال الشعبي: نزلت في أناس كانوا بمكة قد

أقروا بالإسلام فكتب إليهم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من المدينة أنه لا يقبل منكم إقرار ولا إسلام

حتى تهاجروا فخرجوا عامدين إلى المدينة فاتبعهم المشركون فآذوهم فنزلت فيهم هذه الآية وكتبوا إليهم أن قد

نزلت فيكم آية كذا وكذا فقالوا: نخرج فإن اتبعنا أحد قاتلناه فخرجوا فاتبعهم المشركون فقاتلوهم فمنهم من قتل

ومنهم من نجا فأنزل الله تعالى فيهم (ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذينَ هاجَروا مِن بَعدِ ما فُتِنوا) الآية. وقال مقاتل: نزلت في مهجع

مولى عمر بن الخطاب كان أول قتيل من المسلمين يوم بدر رماه عمرو بن الحضرمي بسهم فقتله فقال النبي

صلى الله عليه وسلم: سيد الشهداء مهجع وهو أول من يدعى إلى باب الجنة من هذه الأمة فجزع عليه أبواه

وامرأته فأنزل الله تعالى فيهم هذه الآية وأخبر أنه لا بد لهم من البلاء والمشقة في ذات الله تعالى.

قوله تعالى (وَمِن الناسِ مَن يَقولُ آَمَنّا بِاللهِ) قال مجاهد: نزلت في أناس كانوا يؤمنون بألسنتهم فإذا أصابهم بلاء

من الله ومصيبة في أنفسهم افتتنوا. وقال الضحاك: نزلت في أناس من المنافقين بمكة كانوا يؤمنون فإذا أوذوا

رجعوا إلى الشرك. وقال عكرمة عن ابن عباس: نزلت في المؤمنين الذين أخرجهم المشركون عن الدين فارتدوهم

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t42881-4.html#post324642

والذين نزلت فيهم (إِنَّ الَّذينَ تَوََفّاهُمُ المَلائِكَةُ ظالِمي أَنفُسِهِم) الآية.


سورة الروم


بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله تعالى (الَمَ غُلِبَتِ الرُومُ) الآية. قال المفسرون: بعث كسرى جيشاً إلى الروم

واستعمل عليهم رجلاً يسمى شهريران فسار إلى الروم بأهل فارس وظهر عليهم فقتلهم وخرب مدائنهم وقطع

زيتونهم وكان قيصر بعث رجلاً يدعى يحنس فالتقى مع شهريران بأذرعات وبصرى وهي أدنى الشام إلى أرض

العرب فغلب فارس الروم وبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه بمكة فشق ذلك عليهم وكان النبي

صلى الله عليه وسلم يكره أن يظهر الأميون من أهل المجوس على أهل الكتاب من الروم وفرح كفار مكة وشمتوا

فلقوا أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا: إنكم أهل كتاب والنصارى أهل كتاب ونحن أميون وقد ظهر

إخواننا من أهل فارس على إخوانكم من الروم وإنكم إن قاتلتمونا لنظهرن عليكم فأنزل الله تعالى (الَمَ غُلِبَتِ الرُومُ

في أَدنى الأَرضِ) إلى آخر الآيات.

أخبرنا إسماعيل بن إبراهيم الواعظ قال: أخبرنا محمد بن أحمد بن حامد العطار قال: أخبرنا أحمد بن الحسين بن

عبد الجبار قال: أخبرنا الحرث بن شريح قال: أخبرنا المعتمر بن سليمان عن أبيه عن الأعمش عن عطية العوفي

عن أبي سعيد الخدري قال: لما كان يوم بدر ظهرت الروم على فارس فأعجب المؤمنون بظهور الروم على فارس.


سورة لقمان


قوله تعالى (وَوَصَّينا الإِنسانَ بِوالِدَيهِ حُسناً) الآية. قال المفسرون:

نزلت في سعد بن أبي وقاص. وذلك أنه لما أسلم قالت له أمه

جميلة: يا سعد بلغني أنك صبوت فوالله لا يظلني سقف بيت من

الضح والريح ولا آكل ولا أشرب حتى تكفر بمحمد عليه الصلاة

والسلام وترجع إلى ما كنت عليه وكان أحب ولدها إليها فأبى سعد

فصبرت هي ثلاثة أيام لم تأكل ولم تشرب ولم تستظل بظل حتى

خشي عليها فأتى سعد النبي صلى الله عليه وسلم وشكا ذلك إليه

فأنزل الله تعالى هذه الآية والتي في لقمان والأحقاف.

أخبرنا أبو سعد بن أبي بكر الغازي قال: أخبرنا محمد بن أحمد بن

حمدان قال: أخبرنا أبو يعلى قال: أخبرنا أبو خيثمة قال: أخبرنا الحسن

بن موسى قال: أخبرنا زهير قال: أخبرنا سماك بن حرب قال: حدثني

مصعب بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه أنه قال: نزلت هذه الآية في

قال: حلفت أم سعد لا تكلم أبداً حتى يكفر بدينه ولا تأكل ولا تشرب

ومكثت ثلاثة أيام حتى غشي عليها من الجهد فأنزل الله تعالى

(وَوَصَّينا الإِنسانَ بِوَالِدَيهِ حُسناً) رواه مسلم عن أبي خيثمة.

قوله تعالى (وَإِن جاهَداكَ لِتُشرِكَ بي) الآية. أخبرنا أحمد بن محمد بن

عبد الله بن الحافظ قال: أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر قال: أخبرنا

أبو يعلى قال: أخبرنا أحمد بن أيوب بن راشد الضبي قال: أخبرنا

مسلمة بن علقمة قال: أخبرنا داود بن أبي هند عن أبي عثمان

النهدي أن سعد بن مالك قال: أنزلت في هذه الآية (وَإِن جاهَداكَ

لِتُشرِكَ بي ما لَيسَ لَكَ بِهِ عِلمٌ فَلا تُطِعهُما) قال: كنت رجلاً براً بأمي

فلما أسلمت قالت: يا سعد ما هذا الدين الذي قد أحدثت لتدعن عن

دينك هذا أو لا آكل ولا أشرب حتى أموت فتعير بي فيقال يا قاتل أمه

قلت: لا تفعلي يا أمه فإني لا أدع ديني هذا لشيء قال: فمكثت يوماً

لا تأكل فأصبحت قد جهدت قال فمكثت يوماً آخر وليلة لا تأكل

فأصبحت وقد اشتد جهدها قال: فلما رأيت ذلك قلت تعلمين والله يا

أمه لو كانت لك مائة نفس فخرجت نفساً نفساً ما تركت ديني هذا

لشيء إن شئت فكلي وإن شئت فلا تأكلي فلما رأت ذلك أكلت

فأنزلت هذه الآية (وَإِن جاهَداكَ) الآية.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=324642

بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله تعالى (وَمِن الناسِ مَن يَشتَري لَهوَ

الحَديثِ) قال الكلبي ومقاتل: نزلت في النضر بن الحارث. وذلك أنه

كان يخرج تاجراً إلى فارس فيشتري أخبار الأعاجم فيرويها ويحدث بها

قريشاً ويقول لهم: إن محمداً عليه الصلاة والسلام يحدثكم بحديث

عاد وثمود وأنا أحدثكم بحديث رستم واسفنديار وأخبار الأكاسرة

فيستملحون حديثه ويتركون استماع القرآن فنزلت فيه هذه الآية.

وقال مجاهد: نزلت في شراء القيان والمغنيات.

أخبرنا أحمد بن محمد بن إبراهيم المقرئ قال: أخبرنا محمد بن

الفضل بن محمد بن إسحاق بن خزيمة قال: أخبرنا جدي قال: أخبرنا

علي بن حجر قال: أخبرنا مشمعل بن ملحان الطائي عن مطرح بن

يزيد عن عبيد الله بن زحر عن علي بن يزيد عن القاسم عن أبي

أمامة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يحل تعليم

المغنيات ولا بيعهن وأثمانهن حرام وفي مثل هذا نزلت هذه الآية

(وَمِنَ الناسِ مَن يَشتَري لَهوَ الحَديثِ لِيُضِلَّ عَن سَبيلِ اللهِ) إلى آخر

الآية. وما من رجل يرفع صوته بالغناء إلا بعث الله تعالى عليه

شيطانين أحدهما على هذا المنكب والآخر على هذا المنكب فلا

يزالان يضربان بأرجلهما حتى يكون هو الذي يسكت.

وقال ثور بن أبي فاختة عن أبيه عن ابن عباس: نزلت هذه الآية في

رجل اشترى جارية تغنيه قوله تعالى (وَإِن جاهَداكَ عَلى أَن تُشرِكَ

بي) نزلت في سعد بن أبي وقاص على ما ذكرناه في سورة

العنكبوت.

قوله تعالى (وَاِتَّبِع سَبيلَ مَن أَنابَ إِلَيَّ). نزلت في أبي بكر رضي الله

عنه قال عطاء عن ابن عباس: يريد أبا بكر وذلك أنه حين أسلم أتاه

عبد الرحمن بن عوف وسعد بن أبي وقاص وسعيد بن زيد وعثمان

وطلحة والزبير فقالوا: لأبي بكر رضي الله عنه: آمنت وصدقت محمداً

عليه الصلاة والسلام فقال أبو بكر: نعم فأتوا رسول الله صلى الله

عليه وسلم فآمنوا وصدقوا فأنزل الله تعالى يقول لسعد (وَاِتَّبِع سَبيلَ

مَن أَنابَ إِلَيَّ) يعني أبا بكر رضي الله عنه.

قوله تعالى (وَلَو أَنَّما في الأَرضِ مِن شَجَرَةٍ أَقلامٌ) قال المفسرون:

سألت اليهود رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الروح فأنزل الله

(وَيَسئَلونَكَ عَنِ الرُوحِ قُلِ الرُوح ُمِن أَمرِ رَبّي وَما أُوتيتُم مِّنَ العِلمِ إِلّا

قَليلاً) فلما هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة أتاه

أحبار اليهود فقالوا: يا محمد بلغنا عنك أنك تقول (وَما أُوتيتُم مِّنَ العِلمِ

إِلاّ قَليلاً) أفتعنينا أم قومك فقال: كلاً قد عنيت قالوا: ألست تتلو فيما

جاءك أنا قد أوتينا التوراة وفيها علم كل شيء فقال رسول الله صلى

الله عليه وسلم: هي في علم الله سبحانه قليل ولقد آتاكم الله

تعالى ما إن عملتم به انتفعتم به فقالوا: يا محمد كيف تزعم هذا أنت

تقول (وَمَن يُؤتَ الحِكمَةَ فَقَد أُوتِيَ خَيراً كَثيراً) وكيف يجتمع هذا علم

قليل وخير كثير فأنزل الله تعالى (وَلَو أَنَّما في الأَرضِ مِن شَجَرَةٍ

أَقلامٌ) الآية.

قوله تعالى (إِنَّ اللهَ عِندَهُ عِلمُ الساعَةِ) نزلت في الحارث بن عمرو بن

حارثة بن محارب بن حفصة من أهل البادية أتى النبي صلى الله عليه

وسلم فسأله عن الساعة ووقتها وقال: إن أرضنا أجدبت فمتى ينزل

الغيث وتركت امرأتي حبلى فماذا تلد وقد علمت أين ولدت فبأي أرض

أموت فأنزل الله تعالى هذه الآية. أخبرنا أبو عثمان سعيد بن محمد

المؤذن قال: أخبرنا محمد بن حمدون بن الفضل قال: أخبرنا أحمد بن

الحسين الحافظ قال: أخبرنا حمدان السلمي قال: حدثنا النضر بن

محمد قال: حدثنا عكرمة قال: حدثنا إياس بن سلمة قال: حدثني

أبي أنه كان مع النبي صلى الله عليه وسلم إذ جاء رجل بفرس له

يقودها عقوق ومعها مهرة له يبيعها فقال له: من أنت قال: أنا نبي الله

قال: ومن نبي الله قال: رسول الله قال متى تقوم الساعة قال رسول

الله صلى الله عليه وسلم: غيب ولا يعلم الغيب إلا الله قال: ما في

بطن فرسي هذه قال: غيب ولا يعلم الغيب إلا الله قال: أرني سيفك

فأعطاه النبي صلى الله عليه وسلم سيفه فهزه الرجل ثم رده إليه

فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أما إنك لم تكن تستطيع الذي

أردت قال: وقد كان الرجل قال: أذهب إليه فأسأله عن هذه الخصال

ثم أخبرنا أبو عبد الله بن إسحاق قال: أخبرنا أبو عمرو محمد بن جعفر

بن مطر قال: أخبرنا محمد بن عثمان بن أبي سويد قال: حدثنا أبو

حذيفة قال: حدثنا سفيان الثوري عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر

قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: مفاتيح الغيب خمسة لا

يعلمهم إلا الله تعالى لا يعلم متى تقوم الساعة إلا الله ولا يعلم: ما

تغيض الأرحام إلا الله ولا يعلم ما في غد إلا الله ولا يعلم بأي أرض

تموت إلا الله ولا يعلم متى ينزل الغيث إلا الله. رواه البخاري عن

محمد بن يوسف عن سفيان.










عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2010   المشاركة رقم: 33 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.16 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
افتراضي

سورة السجدة


بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله تعالى (وَما كُنتُم تَستَتِرونَ أَن يَشهَدَ


عَلَيكُم سَمعَكُم) الآية.

أخبرنا الأستاذ أبو منصور البغدادي قال: أخبرنا إسماعيل بن نجيد قال:


أخبرنا محمد بن إبراهيم بن سعد قال: أخبرنا أمية بن بسطام قال:

أخبرنا يزيد بن زريع قال: أخبرنا روح بن القاسم عن منصور عن

مجاهد عن أبي معمر عن ابن مسعود في هذه الآية (وَما كُنتُم

تَستَتِرونَ أَن يَشهَدَ عَلَيكُم سَمعُكُم وَلا أَبصارُكُم) الآية. قال: كان

رجلان من ثقيف وختن لهما من قريش أو رجلان من قريش وختن

لهما من ثقيف في بيت فقال بعضهم: أترون لله يسمع نجوانا أو

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t42881-4.html#post324643

حديثنا فقال بعضهم: قد سمع بعضه ولم يسمع بعضه فقالوا: لئن كان

يسمع بعضه لقد سمع كله فنزلت هذه الآية (وَما كُنتُم تَستَتِرونَ أَن

يَشهَدَ عَلَيكُم) الآية. رواه البخاري عن الحميدي ورواه أخبرنا محمد بن

عبد الرحمن الفقيه قال: أخبرنا محمد بن أحمد بن علي الحيري قال:

أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى قال: أخبرنا أبو خيثمة قال: أخبرنا

محمد بن حازم قال: أخبرنا الأعمش عن عبد الرحمن بن يزيد عن

عبد الله قال: كنت مستتراً بأستار الكعبة فجاء ثلاثة أنفار كثير شحم

بطونهم قليل فقه قلوبهم قرشي وختناه ثقفيان أو ثقفي وختناه

قرشيان فتكلموا بكلام لم أفهمه فقال بعضهم: أترون الله سمع كلامنا

هذا فقال الآخر إذا رفعنا أصواتنا سمع وإذا لم نرفع لم يسمع. وقال

الآخر: إن سمع منه شيئاً سمعه كله. قال: فذكرت ذلك للنبي صلى

الله عليه وسلم فنزل عليه (وَما كُنتُم تَستَتِرونَ أَن يَشهَدَ عَلَيكُم

سَمعُكُم وَلا أَبصارُكُم وَلا جُلودُكُم) إلى قوله تعالى (فَأَصبَحتُم مِن

الخاسِرينَ).

قوله عز وجل (إِنَّ الَّذينَ قالوا رَبُّنا اللهُ ثُمَّ اِستَقاموا) الآية. قال عطاء


عن ابن عباس: نزلت هذه الآية في أبي بكر رضي الله عنه وذلك أن

المشركين قالوا: ربنا الله والملائكة بناته وهؤلاء شفعاؤنا عند الله فلم

يستقيموا وقالت اليهود: ربنا الله وعزير ابنه ومحمد عليه الصلاة

والسلام ليس بنبي فلم يستقيموا وقال أبو بكر رضي الله عنه: ربنا

الله وحده لا شريك له ومحمد صلى الله عليه وسلم عبده ورسوله

واستقام.

بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله تعالى (قُل لا أَسئَلُكُم عَلَيهِ أَجراً إِلّا


المَوَدَّةَ في القُربى) قال ابن عباس: لما قدم رسول الله صلى الله

عليه وسلم المدينة كانت تنوبه نوائب وحقوق وليس في يده لذلك

سعة فقال الأنصار: إن هذا الرجل قد هداكم الله تعالى به وهو ابن

أختكم وتنوبه نوائب وحقوق وليس في يده لذلك سعة فاجمعوا له

من أموالكم ما لا يضركم فأتوه به ليعينه على ما ينوبه ففعلوا ثم أتوا

به فقالوا: يا رسول الله إنك ابن أختنا وقد هدانا الله تعالى على يديك

وتنوبك نوائب وحقوق وليس لك عندنا سعة فرأينا أن نجمع لك من

أموالنا فنأتيك به فتستعين على ما ينوبك وهو هذا فنزلت هذه الآية.

وقال قتادة: اجتمع المشركون في مجمع لهم فقال بعضهم لبعض:

أترون محمداً عليه الصلاة والسلام يسأل على ما يتعاطاه أجراً فأنزل

الله تعالى هذه الآية.

قوله تعالى (وَلَو بَسَطَ اللهُ الرِزقَ لِعِبادِهِ لَبَغوا في الأَرضِ) الآية. نزلت


في قوم من أهل الصفة تمنوا سعة الدنيا والغنى. قال خباب بن

الأرت: فينا نزلت هذه الآية وذلك أنا بطرنا إلى أموال قريظة والنضير

فتمنيناها فأنزل الله تبارك تعالى هذه الآية.

قال: أخبرنا أبو عثمان المؤذن قال: أخبرنا أبو علي الفقيه قال: أخبرنا


أبو محمد بن معاذ قال: أخبرنا الحسين بن الحسن بن حرب قال:

أخبرنا ابن المبارك قال: أخبرنا حيوة قال: أخبرني أبو هانئ الخولاني

أنه سمع عمرو بن حريث يقول: إنما نزلت هذه الآية في أصحاب

الصفة (وَلَو بَسَطَ اللهُ الرِزقَ لِعِبادِهِ لَبَغَوا في الأَرضِ وَلَكِن يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مّا

يَشاءُ) وذلك أنهم قالوا: لو أن لنا الدنيا فتمنوا الدنيا.

قوله تعالى (وَما كانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِمُهُ اللهَ إِلا وَحياً) الآية. وذلك أن

اليهود قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم: ألا تكلم الله وتنظر إليه إن

كنت نبياً كما كلم الله موسى ونظر إليه فإنا لن نؤمن بك حتى تفعل

ذلك فقال: لم ينظر موسى إلى الله وأنزلت الآية.











عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2010   المشاركة رقم: 34 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.16 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
افتراضي

سورة الأحزاب

بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله تعالى (يا أَيُّها النَبِيُّ اِتَّقِِ اللهَ وَلا تُطِعِ


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t42881-4.html#post324644

الكافِرينَ وَالمُنافِقينَ) الآية.

نزلت في أبي سفيان وعكرمة بن أبي جهل وأبي الأعور السلمي


قدموا المدينة بعد قتال أحد فنزلوا على عبد الله بن أبي وقد أعطاهم

النبي صلى الله عليه وسلم الأمان على أن يكلموه فقام معهم عبد

الله بن سعد بن أبي سرح وطعمة بن أبيرق فقالوا للنبي صلى الله

عليه وسلم وعنده عمر بن الخطاب: ارفض ذكر آلهتنا اللات والعزى

ومنات وقل إن لها شفاعة ومنفعة لمن عبدها وندعك وربك فشق

على النبي صلى الله عليه وسلم قولهم فقال عمر بن الخطاب:

رضي الله عنه ائذن لنا يا رسول الله في قتلهم فقال: إني قد

أعطيتهم الأمان فقال عمر: اخرجوا في لعنة الله وغضبه فأمر رسول

الله صلى الله عليه وسلم أن يخرجهم من المدينة فأنزل الله عز وجل

هذه الآية.

قوله تعالى (مّا جَعَلَ اللهُ لِرَجُلٍ مِّن قَلبَينِ في جَوفِهِ) نزلت في جميل


بن معمر الفهري وكان رجلاً لبيباً حافظاً لما سمع فقالت قريش: ما

حفظ هذه الأشياء إلا وله قلبان وكان يقول: إن لي قلبين أعقل بكل

واحد منهما أفضل من عقل محمد عليه الصلاة والسلام فلما كان يوم

بدر وهزم المشركون وفيهم يومئذ جميل بن معمر تلقاه أبو سفيان

وهو معلق إحدى نعليه بيده والأخرى في رجله فقال له: يا أبا معمر

ما حال الناس قال: انهزموا قال: فما بالك إحدى نعليك في يدك

والأخرى في رجلك قال: ما شعرت إلا أنهما في رجلي وعرفوا يومئذ

أنه لو كان له قلبان لما نسي نعله في يده.

قوله تعالى (وَما جَعَلَ أَدعِياءَكُم أَبناءُكُم) نزلت في زيد بن حارثة كان

عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعتقه وتبناه قبل الوحي فلما

تزوج النبي عليه الصلاة والسلام زينب بنت جحش وكانت تحت زيد

بن حارثة قالت اليهود والمنافقون: تزوج محمد عليه الصلاة والسلام

امرأة ابنه وهو ينهى الناس عنها فأنزل الله تعالى هذه الآية.

أخبرنا سعيد بن محمد بن أحمد بن نعيم الاشكابي قال أخبرنا


الحسن بن أحمد بن محمد بن علي بن مخلد قال: أخبرنا محمد بن

إسحاق الثقفي قال: أخبرنا قتيبة بن سعيد قال: أخبرنا يعقوب بن

عبد الرحمن عن موسى بن عقبة عن سالم عن عبد الله يزعم أنه

كان يقول: ما كنا ندعو زيد بن حارثة إلا زيداً بن محمد حتى نزلت في

القرآن (اُدعُوهُم لِآبائِهِم هُوَ أَقسَطُ عِندَ اللهِ) رواه البخاري عن معلى

بن أسد عن عبد الرحمن بن المختار عن موسى بن عقبة.

قوله تعالى (يا أَيُّها النَبِيِّ قُل لِأَزواجِكَ وَبَناتِكَ وَنِساءِ المُؤمِنينَ يُدنينَ


عَلَيهِنَّ مِن جَلابيبِهِنَّ) الآية.

أخبرنا سعيد بن محمد المؤذن قال: أخبرنا أبو علي الفقيه قال: أخبرنا

أحمد بن الحسين بن الجنيد قال: أخبرنا زياد بن أيوب قال: أخبرنا

هشيم بن حصين عن أبي مالك قال: كانت نساء المؤمنين يخرجن

بالليل إلى حاجاتهن وكان المنافقون يتعرضون لهن ويؤذونهن فنزلت

هذه الآية وقال السدي: كانت المدينة ضيقة المنازل وكان النساء إذا

كان الليل خرجوا فقضين الحاجة وكان فساق من فساق المدينة

يخرجون فإذا رأوا المرأة عليها قناع قالوا هذه حرة فتركوها وإذا رأوا

المرأة بغير قناع قالوا هذه أمة فكانوا يراودونها فأنزل الله تعالى هذه

الآية.

قوله تعالى (مِّنَ المُؤمِنينَ رِجالٌ صَدَقوا ما عاهَدوا اللهَ عَلَيهِ) أخبرنا أبو


إسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيم قال: أخبرنا عبد الله بن خالد قال:

أخبرنا مكي بن عبدان قال: أخبرنا عبد الله بن هاشم قال: أخبرنا بهز

بن أسد قال: أخبرنا سليمان بن المغيرة عن ثابت عن أنس قال: غاب

عمي أنس بن النضر وبه سميت أنساً عن قتال بدر فشق عليه لما

قدم وقال: غبت عن أول مشهد شهده رسول الله صلى الله عليه

وسلم والله لئن أشهدني الله سبحانه قتالاً ليرين الله ما أصنع فلما

كان يوم أحد انكشف المسلمون فقال: اللهم إني أبرأ إليك مما جاء به

هؤلاء المشركون وأعتذر إليك فيما صنع هؤلاء يعني المسلمين ثم

مشى بسيفه فلقيه سعد بن معاذ فقال: أي سعد والذي نفسي

بيده إني لأجد ريح الجنة دون أحد فقاتلهم حتى قتل قال أنس:

فوجدناه بين القتلى به بضع وثمانون جراحة من بين ضربة بالسيف

وطعنة بالرمح ورمية بالسهم وقد مثلوا به وما عرفناه حتى عرفته

أخته ببنانه ونزلت هذه الآية (مِّنَ المُؤمِنينَ رِجالٌ صَدَقوا ما عاهَدوا

اللهَ) قال: وكنا نقول: أنزلت هذه الآية فيه وفي أصحابه. رواه مسلم

عن محمد بن حاتم عن بهز بن أسد.

أخبرنا سعد بن أحمد بن جعفر المؤذن قال: أخبرنا أبو علي بن أبي


بكر الفقيه قال: أخبرنا إبراهيم بن عبد الله الزيارجي قال: أخبرنا بندار

قال: أخبرنا محمد بن عبد الله الأنصاري قال: حدثني أبي ثمامة عن

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=324644

أنس بن مالك قال: نزلت هذه الآية في أنس بن النضر (مِّنَ المُؤمِنينَ

رِجالٌ صَدَقوا ما عاهَدوا اللهَ عَلَيهِ) رواه البخاري عن بندار.











عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2010   المشاركة رقم: 35 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.16 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
افتراضي

قوله تعالى (فَمِنهُم مَّن قَضى نَحبَهُ) نزلت في طلحة بن عبيد الله

ثبت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد حتى أصيبت يده

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اللهم أوجب لطلحة الجنة.

أخبرنا أحمد بن محمد بن عبد الله التميمي قال: أخبرنا أبو الشيخ

الحافظ قال: أخبرنا أحمد بن جعفر بن نصر الرازي قال: أخبرنا العباس

بن إسماعيل الرقي قال: أخبرنا إسماعيل بن يحيى البغدادي عن

أبي سنان عن الضحاك عن النزال بن سبرة عن علي قال: قالوا:

أخبرنا عن طلحة قال ذلك امرؤ نزلت فيه آية من كتاب الله تعالى

(فَمِنهُم مَّن قَضى نَحبَهُ وَمِنهُم مَّن يَنتَظِرُ) طلحة ممن قضى نحبه لا

حساب عليه فيما يستقبل.

أخبرنا عبد الرحمن بن حمدان قال: أخبرنا أحمد بن جعفر بن مالك

قال: أخبرنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال: حدثني أبي قال: أخبرنا

وكيع عن طلحة بن يحيى عن عيسى بن طلحة أن النبي صلى الله

عليه وسلم مر عليه طلحة فقال: هذا ممن قضى نحبه.

قوله تعالى (إِنَّما يُريدُ اللهُ لِيُذهِبَ عَنكُمُ الرِّجسَ أَهلَ البَيتِ) الآية.

أخبرنا أبو بكر الحارثي قال: أخبرنا أبو محمد بن حيان قال: أخبرني

أحمد بن عمرو بن أبي عاصم قال: أخبرنا أبو الربيع الزهراني قال:

أخبرني عمار بن محمد الثوري قال: أخبرنا سفيان عن أبي الحجاف

عن عطية عن أبي سعيد (إِنَّما يُريدُ اللهُ لِيُذهِبَ عَنكُمُ الرِجسَ أَهلَ

البَيتِ وَيُطَهِّرَكُم تَطهيراً) قال: نزلت في خمسة في النبي صلى الله

عليه وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام.

أخبرنا أبو سعد النضوي قال: أخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي قال:

أخبرنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال: حدثني أبي قال: أخبرنا ابن

نمير قال: أخبرنا عبد الملك عن عطاء بن أبي رباح قال: حدثني من

سمع أم سليم تذكر النبي أن النبي صلى الله عليه وسلم كان في

بيتها فأتته فاطمة رضي الله عنها ببرمة فيها خزيرة فدخلت بها عليه

فقال لها: ادعي لي زوجك وابنيك قالت: فجاء علي وحسن وحسين

فدخلوا فجلسوا يأكلون من تلك الخزيرة وهو على منامة له وكان تحته

كساء حبري قالت: وأنا في الحجرة أصلي فأنزل الله تعالى هذه الآية

(إِنَّما يُريدُ اللهُ لِيُذهِبَ عَنكُم الرِجسَ أَهلَ البَيتِ وَيُطَهِّرَكُم تَطهيراً)

قالت: فأخذ فضل الكساء فغشاهم به ثم أخرج يديه فألوى بهما إلى

السماء ثم قال: اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي فاذهب عنهم

الرجس وطهرهم تطهيرا قال: فأدخلت رأسي البيت وقلت: أنا معكم يا

رسول الله قال: إنك إلى خير إنك إلى خير.

أخبرنا أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد السراج قال: أخبرنا محمد

بن يعقوب قال: أخبرنا الحسن بن علي بن عفان قال: أخبرنا أبو

يحيى الحماني عن صالح بن موسى القرشي عن خصيف عن سعيد

بن جبير عن ابن عباس قال: أنزلت هذه الآية في نساء النبي صلى

الله عليه وسلم (إِنَّما يُريدُ اللهُ لِيُذهِبَ عَنكُم الرِجسَ أَهلَ البَيتِ).

أخبرنا عقيل بن محمد الجرجاني فيما أجاز لي لفظاً قال: أخبرنا

المعافى بن زكريا القاضي قال: أخبرنا محمد بن جرير قال: أخبرنا ابن

حميد قال: أخبرنا يحيى بن واضح قال: أخبرنا الأصبغ عن علقمة عن

عكرمة في قوله تعالى (إِنَّما يُريدُ اللهُ لِيُذهِبَ عَنكُم الرِجسَ أَهلَ

البَيتِ) قال: ليس الذين يذهبون إليه إنما هي أزواج النبي عليه الصلاة

والسلام قال: وكان عكرمة ينادي هذا في السوق.

قوله تعالى (إِنَّ المُسلِمينَ وَالمُسلِماتِ) الآية. قال مقاتل بن حيان:

بلغني أن أسماء بنت عميس لما رجعت من الحبشة معها زوجها

جعفر بن أبي طالب دخلت على نساء النبي صلى الله عليه وسلم

فقالت: هل نزل فينا شيء من القرآن قلن لا فأتت النبي صلى الله

عليه وسلم فقالت: يا رسول الله إن النساء لفي خيبة وخسارة قال:

ومم ذلك قالت: لأنهن لا يذكرن في الخير كما يذكر الرجال فأنزل الله

تعالى (إِنَّ المُسلِمينَ وَالمُسلِماتِ) إلى آخرها.

وقال قتادة: لما ذكر الله تعالى أزواج النبي صلى الله عليه وسلم دخل

نساء من المسلمات عليهن فقلن: ذكرتن ولم نذكر ولو كان فينا خير

لذكرنا فأنزل الله تعالى (إِنَّ المُسلِمينَ وَالمُسلِماتِ).

قوله تعالى (تُرجي مَن تَشاءُ مِنهُنَّ) الآية. قال المفسرون: حين غار

بعض نساء النبي صلى الله عليه وسلم وآذينه بالغيرة وطلبن زيادة

النفقة فهجرهن رسول الله صلى الله عليه وسلم شهراً حتى نزلت

آية التخيير وأمر الله تعالى أن يخيرهن بين الدنيا والآخرة وأن يخلي

سبيل من اختارت الدنيا ويمسك من اختارت الله سبحانه ورسوله

على أنهن أمهات المؤمنين ولا ينكحن أبداً وعلى أن يؤوي إليه من

يشاء ويرجي منهن من يشاء فرضين به قسم لهن أو لم يقسم أو

فضل بعضهن على بعض بالنفقة والقسمة والعشرة ويكون الأمر في

ذلك إليه يفعل ما يشاء فرضين بذلك كله فكان رسول الله صلى الله

عليه وسلم مع ما جعل الله تعالى له من التوسعة يسوي بينهن في

القسمة.

أخبرنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم المزكي قال: أخبرنا عبد الملك

بن الحسن ابن يوسف السقطي. قال: أخبرنا أحمد بن يحيى

الحلواني قال: أخبرنا يحيى بن معين قال: أخبرنا عباد بن عباد عن

عاصم الأحول عن معاذة عن عائشة قالت: كان رسول الله صلى الله

عليه وسلم بعد ما نزلت (تُرجي مَن تَشاءُ مِنهُنَّ وَتُؤوي إِلَيكَ مَن

تَشاءُ) يستأذننا إذا كان في يوم المرأة منا قالت: معاذة: ما كنت

تقولين قالت: كنت أقول: إن كان ذلك إلي لم أوثر أحداً على نفسي.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t42881-4.html#post324645

رواه البخاري عن حيان بن موسى عن ابن المبارك. ورواه مسلم عن

شريح بن يونس عن عباد كلاهما عن عاصم.

وقال قوم: لما نزلت آية التخيير أشفقن أن يطلقن فقلن: يا نبي الله

اجعل لنا من مالك ونفسك ما شئت ودعنا على حالنا فنزلت هذه

الآية.

أخبرنا عبد الرحمن بن عبدان قال: أخبرنا محمد بن عبد الله بن محمد

بن نعيم قال: محمد بن يعقوب الأخرم قال: أخبرنا محمد بن عبد

الوهاب قال: أخبرنا محاضر بن المودع عن هشام بن عروة عن أبيه

عن عائشة أنها كانت تقول لنساء النبي صلى الله عليه وسلم: أما

تستحي المرأة أن تهب نفسها فأنزل الله تعالى هذه الآية (تُرجي مَن

تَشاءُ مِنهُنَّ وَتُؤوي إِلَيكَ مَن تَشاءُ) فقالت عائشة أرى ربك يسارع لك

في هواك رواه البخاري عن زكريا بن يحيى ورواه مسلم قوله تعالى

(يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا لا تَدخُلوا بُيوتَ النَبِيِّ) الآية. قال أكثر المفسرون:

لما بنى رسول الله صلى الله عليه وسلم بزينب بنت جحش أولم

عليها بتمر وسويق وذبح شاة قال أنس: وبعثت إليه أمي أم سليم

بحيس في تور من حجارة فأمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم

أن أدعو أصحابه إلى الطعام فجعل القوم يجيئون فيأكلون فيخرجون ثم

يجيء القوم فيأكلون فيخرجون فقلت: يا نبي الله قد دعوت حتى ما

أجد أحداً أدعوه فقال: ارفعوا طعامكم فرفعوا وخرج القوم وبقي ثلاثة

أنفار يتحدثون في البيت فأطالوا المكث فتأذى منهم رسول الله صلى

الله عليه وسلم وكان شديد الحياء فنزلت هذه الآية وضرب رسول الله

صلى الله عليه وسلم بيني وبينه ستراً.

أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الفقيه قال: أخبرنا أبو عمر محمد بن

أحمد الحيري قال: أخبرنا عمران بن موسى بن مجاشع قال: أخبرنا

عبد الأعلى بن حماد النرسي قال: أخبرنا المعتمر بن سليمان عن

أبيه عن أبي مجلز عن أنس بن مالك قال: لما تزوج النبي صلى الله

عليه وسلم زينب بنت جحش دعا القوم فطعموا ثم جلسوا يتحدثون.

قال: فأخذ كأنه يتهيأ للقيام فلم يقوموا فلما رأى ذلك قام وقام من

القوم من قام وقعد ثلاثة وأن النبي صلى الله عليه وسلم جاء فدخل

فإذا القوم جلوس وأنهم قاموا وانطلقوا فجئت واخبرت النبي صلى الله

عليه وسلم أنهم قد انطلقوا قال: فجاء حتى دخل قال: وذهبت أدخل

فألقى الحجاب بيني وبينه وأنزل الله تعالى (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا لا

تَدخُلوا بُيوتَ النَبِيِّ إِلّا أَن يُؤذَنَ لَكُم إِلى طَعامٍ) الآية إلى قوله (إِنَّ

ذَلِكُم كانَ عِندَ اللهِ عَظيماً) رواه البخاري عن محمد بن عبد الله

الرقاشي ورواه مسلم عن يحيى بن حبيب الحارثي كلاهما عن

المعتمر.

أخبرنا إسماعيل بن إبراهيم الواعظ قال: أخبرنا أبو عمرو بن نجيد قال:

أخبرنا محمد بن الحسن بن الخليل قال: أخبرنا هشام بن عمار قال:

أخبرنا الخليل بن موسى قال: أخبرنا عبد الله بن عوف عن عمرو بن

شعيب عن أنس بن مالك قال: كنت مع رسول الله صلى الله عليه

وسلم إذ مر على حجرة من حجره فرأى فيها قوماً جلوساً يتحدثون

ثم عاد فدخل الحجرة وأرخى الستر دوني فجئت أبا طلحة فذكرت

ذلك له فقال: لئن كان ما تقول حقاً لينزلن الله فيه قرآناً فأنزل الله

تعالى (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا لا تَدخُلوا بُيوتَ النَبِيِّ) الآية.

أخبرنا أحمد بن الحسين الحيري قال: أخبرنا حاجب بن أحمد قال:

أخبرنا عبد الرحيم بن منيب قال: أخبرنا يزيد بن هارون قال: أخبرنا

حميد عن أنس قال: قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه قلت: يا

رسول الله يدخل عليك البر والفاجر فلو أمرت أمهات المؤمنين

بالحجاب فأنزل الله تعالى آية الحجاب. رواه البخاري عن مسدد عن

يحيى بن أبي زائدة عن حميد. أخبرني أبو حكم الجرجاني فيما

أجازني لفظاً قال: أخبرنا أبو الفرج القاضي قال: أخبرنا محمد بن جرى

قال: أخبرنا يعقوب بن إبراهيم قال: هشيم عن ليث عن مجاهد أن

رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يطعم معه بعض أصحابه

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=324645

فأصابت يد رجل منهم يد عائشة وكانت معهم فكره النبي صلى الله

عليه وسلم فنزلت آية الحجاب.

قوله تعالى (وَلا تَنكِحوا أَزواجَهُ مِن بَعدِهِ أَبَداً). قال ابن عباس في

رواية عطاء: قال رجل من سادة قريش: لو توفي رسول الله صلى الله

عليه وسلم لتزوجت عائشة فأنزل الله تعالى ما أنزل.

قوله تعالى (إِنَّ اللهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلونَ عَلى النَبِيِّ). أخبرنا أبو سعيد

عن ابن عمر النيسابوري قال: أخبرنا الحسن بن أحمد الخلدي قال:

أخبرنا المؤمل بن الحسين بن عيسى قال: أخبرنا محمد بن يحيى

قال: أخبرنا أبو حذيفة قال: أخبرنا سفيان عن الزبير عن عبد الرحمن

بن أبي ليلى عن كعب بن عجرة قال: قيل للنبي صلى الله عليه

وسلم قد عرفنا السلام عليك وكيف الصلاة عليك فنزلت (إِِنَّ اللهَ

وَمَلائِكَتَهُ يُصَلّونَ عَلى النَبِيِّ يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا صَلّوا عَلَيهِ وَسَلِّموا

تَسليماً).

أخبرنا عبد الرحمن بن حمدان العدل قال: أخبرنا أبو العباس أحمد بن

عيسى الوشا قال: اخبرنا محمد بن يحيى الصولي قال: أخبرنا

الرياشي عن الأصمعي قال: سمعت المهدي على منبر البصرة

يقول: إن الله أمركم بأمر بدأ فيه بنفسه وثنى بملائكته فقال (إِنَّ اللهَ

وَمَلائِكَتَهُ يُصَلّونَ عَلى النَبِيِّ يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا صَلّوا عَلَيهِ وَسَلِّموا

تَسليماً) آثره صلى الله عليه وسلم بها من بين الرسل واختصكم بها

من بين الأنام فقابلوا نعمة الله بالشكر.

سمعت الأستاذ أبا عثمان الواعظ يقول: سمعت الإمام سهل بن

محمد بن سليمان يقول هذا التشريف الذي شرف الله تعالى به نبينا

صلى الله عليه وسلم بقوله (إِنَّ اللهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلّونَ عَلى النَبِيِّ) أبلغ

وأتم من تشريف آدم بأمر الملائكة بالسجود له لأنه لا يجوز أن يكون

الله مع الملائكة في ذلك التشريف وقد أخبر الله تعالى عن نفسه

بالصلاة على النبي ثم عن الملائكة بالصلاة عليه فتشريف صدر عنه

عنه أبلغ من تشريف تختص به الملائكة من غير جواز أن يكون الله

معهم في ذلك والذي قاله سهل منتزع من قول المهدي ولعله رآه

ونظر إليه فأخذه منه وشرحه وقابل ذلك بتشريف آدم وكان أبلغ وأتم

منه وقد ذكر في الصحيح ما أخبرنا أبو بكر محمد بن إبراهيم الفارسي

قال: أخبرنا محمد بن عيسى بن عمرويه قال: أخبرنا إبراهيم بن

سفيان قال: أخبرنا مسلم قال: أخبرنا قتيبة وعلي بن حجر قالا:

أخبرنا إسماعيل بن جعفر عن العلاء عن أبيه عن أبي هريرة أن

رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من صلى علي واحدة قوله

تعالى (هُوَ الَّذي يُصَلي عَلَيكُم وَمَلائِكَتُهُ) قال مجاهد: لما نزلت (إِنَّ

اللهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلّونَ عَلى النَبِيِّ) الآية قال أبو بكر: ما أعطاك الله

تعالى من خير إلا أشركنا فيه فنزلت (هُوَ الَّذي يُصَلّي عَليكُم

وَمَلائِكَتُهُ).

قوله تعالى (وَالَّذينَ يُؤذونَ المُؤمِنينَ وَالمُؤمِناتِ بِغَيرِ ما اِكتَسَبوا) قال

عطاء: عن ابن عباس رأى عمر رضي الله عنه جارية من الأنصار

متبرجة فضربها وكره ما رأى من زينتها فذهبت إلى أهلها تشكو عمر

فخرجوا إليه فآذوه فأنزل الله تعالى هذه الآية.

وقال مقاتل: نزلت في علي بن أبي طالب وذلك أن أناساً من

المنافقين كانوا يؤذونه ويسمعونه.

وقال الضحاك والسدي والكلبي: نزلت في الزناة الذين كانوا يمشون

في طرق المدينة يتبعون النساء إذا برزن بالليل لقضاء حوائجهن فيرون

المرأة فيدنون منها فيغمزونها فمن سكتت اتبعوها وإن زجرتهم انتهوا

عنها ولم يكونوا يطلبون إلا الإماء ولكن لم يكن يومئذ تعرف الحرة من

الأمة إنما يخرجن في درع وخمار فشكون ذلك إلى أزواجهن فذكروا

ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فأنزل الله تعالى هذه الآية

الدليل على صحة هذا.









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2010   المشاركة رقم: 36 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.16 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
افتراضي

سورة يس


بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله تعالى (إِنّا نَحنُ نُحيي المَوتى وَنَكتُبُ

ما قَدَّموا وَآَثارَهُم) الآية.

قال أبو سعيد الخدري: كان بنو سلمة في ناحية من نواحي المدينة

فأرادوا أن ينتقلوا إلى قرب المسجد فنزلت هذه الآية (إِنّا نَحنُ نُحيي

المَوتى وَنَكتُبُ ما قَدَّموا وَآَثارَهُم) فقال لهم النبي صلى الله عليه

وسلم: إن آثاركم تكتب فلم تنتقلون.

أخبرنا الشريف إسماعيل بن الحسن بن محمد بن الحسن الطبري

قال: حدثني جدي قال: أخبرنا عبد الله بن محمد بن الشرقي قال:

حدثنا عبد الرحمن بن بشر قال: حدثنا عبد الرزاق قال: أخبرنا الثوري

عن سعد بن الظريف عن أبي نضرة عن أبي سعيد قال: شكت بنو

سلمة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد منازلهم من

المسجد فأنزل الله تعالى (وَنَكتُبُ ما قَدَّموا وَآَثارَهُم) فقال النبي صلى

الله عليه وسلم: عليكم منازلكم فإنما تكتب آثاركم.

قوله تعالى (قالَ مَن يُحيي العِظامَ وَهِيَ رَميمٌ) قال المفسرون: إن

أبي بن خلف أتى النبي صلى الله عليه وسلم بعظم حائل فقال: يا

محمد أترى الله يحيي هذا بعد ما قد رم فقال: نعم ويبعثك ويدخلك

في النار فأنزل الله تعالى هذه الآية (وَضَرَبَ لَنا مَثَلاً وَنَسِيَ خَلقَهُ قالَ

مَن يُحيي العِظامَ وَهِيَ رَميمٌ).

أخبرنا سعيد بن محمد بن جعفر قال: أخبرنا أبو علي بن أبي بكر

الفقيه قال: أخبرنا أحمد بن الحسين بن الجنيد قال: حدثنا زياد بن

أيوب قال: حدثنا هشيم قال: حدثنا حصين عن أبي مالك أن أبي بن

خلف الجمحي جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعظم حائل

ففتته بين يديه وقال: يا محمد يبعث الله هذا بعد ما أرم قال: نعم

يبعث الله هذا ويميتك ثم يحييك ثم يدخلك نار جهنم فنزلت هذه

الآيات

سورة ص


بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. أخبرنا أبو القاسم بن أبي نصر الخزامي

قال: حدثنا محمد بن عبد الله بن حمدويه قال: أخبرنا أبو بكر بن دارم

الحافظ قال: حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال: حدثنا أبي

قال: حدثنا محمد بن عبد الله الأسدي قال: حدثنا سفيان عن

الأعمش عن يحيى بن عمارة عن سعيد بن جبير عن ابن عباس

قال: مرض أبو طالب فجاءت قريش وجاء النبي صلى الله عليه وسلم

وعند رأس أبي طالب مجلس رجل فقام أبو جهل كي يمنعه من ذلك

فشكوه إلى أبي طالب فقال: يا ابن أخي ما تريد من قومك قال: يا

عم إنما أريد منهم كلمة تذل لهم بها العرب وتؤدي إليهم الجزية بها

العجم قال: كلمة واحدة قال ما هي قال: لا إله إلا الله فقالوا: أجعل

الآلهة إلهاً واحداً قال فنزل فيهم القرآن (ص وَالقُرآَنِ ذي الذِّكرِ بَل

الَّذينَ كَفَروا في عِزَّةٍ وَشِقاقِ) حتى بلغ (إِن هَذا إِلّا اِختِلاقٌ).

قال المفسرون: لما أسلم عمر بن الخطاب شق ذلك على قريش

وفرح المؤمنون قال الوليد بن المغيرة لهلاص قريش وهم الصناديد

والأشراف: امشوا إلى أبي طالب فأتوه فقالوا له: أنت شيخنا وكبيرنا

قد علمت ما فعل هؤلاء السفهاء وإنا أتيناك لتقضي بيننا وبين ابن

أخيك فأرسل أبو طالب إلى النبي صلى الله عليه وسلم فدعاه فقال:

يا ابن أخي هؤلاء قومك يسألونك ذا السؤال فلا تمل كل الميل على

قومك قال: وماذا يسألوني قالوا: ارفضنا وارفض ذكر آلهتنا وندعك

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t42881-4.html#post324646

وإلهك فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أتعطوني كلمة واحدة

تملكون بها العرب وتدين لكم بها العجم فقال أبو جهل: لله أبوك

لنعطينكها وعشر أمثالها فقال النبي صلى الله عليه وسلم: قولوا لا

إله إلا الله فنفروا من ذلك فقاموا فقالوا (أَجَعَلَ الآَلِهَةَ إِلَهاً واحِداً) كيف

يسع الخلق كلهم إله واحد فأنزل الله تعالى فيهم هذه الآيات (كَذَّبت

قَبلَهُم قَومُ نُوحٍ).

سورة الزمر


بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم قوله تعالى (أَمَن هُوَ قانِتٌ آَناءَ اللَّيلِ) الآية.

قال ابن عباس في رواية عطاء: نزلت في أبي بكر الصديق رضي الله

عنه. وقال ابن عمر: نزلت في عثمان بن عفان وقال مقاتل: نزلت في

عمار بن ياسر.

قوله تعالى (وَالَّذينَ اِجتَنَبوا الطّاغوتَ أن يَعبُدوها) الآية. قال ابن زيد:

نزلت في ثلاثة أنفار كانوا في الجاهلية يقولون لا إله إلا الله وهم زيد

بن عمرو وأبو ذر الغفاري وسلمان الفارسي.

قوله تعالى (فَبَشِّر عِبادِ الَّذينَ يَستَمِعونَ القَولَ فَيَتَّبِعونَ أَحسَنَهُ) قال

عطاء عن ابن عباس: إن أبا بكر الصديق رضي الله عنه آمن بالنبي

صلى الله عليه وسلم وصدقه فجاء عثمان وعبد الرحمن بن عوف

وطلحة والزبير وسعيد بن زيد وسعد بن أبي وقاص فسألوه فأخبرهم

بإيمانه فآمنوا ونزلت فيهم (فَبَشِّر عِبادِ الَّذينَ يَستَمِعونَ القَولَ) قال:

يريد من أبي بكر (فَيَتَّبِعونَ أَحسَنَهُ).

قوله تعالى (أَفَمَن شَرَحَ اللهُ صَدرَهُ لِلِإسلامِ فَهوَ عَلى نُورٍ مِن رَّبِّهِ)

الآية: نزلت في حمزة وعلي وأبي لهب وولده فعلي وحمزة ممن

شرح الله صدره وأبو لهب وأولاده الذين قست قلوبهم عن ذكر الله

وهو قوله تعالى (فَويلٌ لِلّقاسِيَةِ قُلوبُهُم مِن ذِكرِ اللهِ).

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=324646

قوله تعالى \" الله نزل أحسن الحديث \" الآية. أخبرنا عبد القاهر بن

طاهر البغدادي قال: أخبرنا أبو عمرو بن مطر قال: أخبرنا جعفر بن

محمد الفريابي قال: أخبرنا إسحاق بن راهويه قال: أخبرنا عمرو بن

محمد القرشي قال: أخبرنا خلاد الصفار عن عمرو بن قيس الملائي

عن عمرو بن مرة عن مصعب بن سعد عن سعد قالوا: يا رسول الله

لو حدثتنا فأنزل الله تعالى (اللهُ نَزَّلَ أَحسَنَ الحَديثِ).

قوله تعالى (قُل يا عِبادِيَ الَّذينَ أَسرَفوا عَلى أَنفُسِهِم لا تَقنَطوا مِن

رَحمَةِ اللهِ) الآية. قال ابن عباس: نزلت في أهل مكة قالوا: يزعم

محمد أن من عبد الأوثان وقتل النفس التي حرم الله لم يغفر له

فكيف نهاجر ونسلم وقد عبدنا مع الله إلهاً آخر وقتلنا النفس التي

حرم الله فأنزل وقال ابن عمر: نزلت هذه الآية في عياش بن ربيعة

والوليد بن الوليد ونفر من المسلمين كانوا أسلموا ثم فتنوا وعذبوا

فافتتنوا وكنا نقول: لا يقبل الله من هؤلاء صرفاً ولا عدلاً أبداً قوم

أسلموا ثم تركوا دينهم بعذاب عذبوا به فنزلت هذه الآيات وكان عمر

كاتباً فكتبها إلى عياش بن أبي ربيعة والوليد بن الوليد وأولئك النفر

فأسلموا وهاجروا.

أخبرنا عبد الرحمن بن محمد السراج قال: أخبرنا محمد بن محمد بن

الحسن الكازروني قال: أخبرنا علي بن عبد العزيز قال: أخبرنا القاسم

بن سلام قال: أخبرنا الحجاج عن ابن جريج قال: حدثني يعلى بن

مسلم أنه سمع سعيد بن جبير يحدث عن ابن عباس أن ناساً من

أهل الشرك كانوا قد قتلوا فأكثروا وزنوا فأكثروا ثم أتوا محمداً صلى الله

عليه وسلم فقالوا: إن الذي تدعو إليه لحسن إن تخبرنا لما علمناه

كفارة فنزلت هذه الآية (يا عِبادِيَ الَّذينَ أَسرَفوا عَلى أَنفُسِهِم) رواه

البخاري عن إبراهيم بن موسى عن هشام بن يوسف عن ابن جريج.

أخبرنا أبو إسحاق المقريء قال: أخبرنا الحسين بن محمد بن العلاء

قال: أخبرنا يونس بن بكير قال: أخبرنا محمد بن إسحاق قال: أخبرنا

نافع عن عمر أنه قال: لما اجتمعنا إلى الهجرة انبعثت أنا وعياش بن

أبي ربيعة وهشام بن العاص بن وائل فقلنا: الميعاد بيننا المناصف

ميقات بني غفار فمن حبس منكم لراياتها فقد حبس فليمض صاحبه

فأصبحن عندها أنا وعياش وحبس عنا هشام وفتن وافتتن فقدمنا

المدينة فكنا نقول: ما الله بقابل من هؤلاء توبة قوم عرفوا الله ورسوله

ثم رجعوا عن ذلك لبلاء أصابهم من الدنيا فأنزل الله تعالى (يا عِبادي

الَّذينَ أَسرَفوا) إلى قوله (أَلَيسَ في جَهَنَمُ مَثوى لِلمُتَكَبِرينَ) قال عمر:

فكتبتها بيدي ثم بعثت بها فقال هشام: فلما قدمت علي خرجت بها

إلى ذي طوى فقلت: اللهم فهمنيها فعرفت أنها أنزلت فينا فرجعت

فجلست على بعيري فلحقت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ويروى أن هذه الآية نزلت في وحشي قاتل حمزة رحمة الله عليه

ورضوانه وذكرنا ذلك في أخر سورة الفرقان.

قوله تعالى (وَما قَدَروا اللهَ حَقَّ قَدرِهِ). أخبرنا أبو بكر الحارثي قال:

أخبرني أبو الشيخ الحافظ قال: أخبرنا ابن أبي عاصم قال: أخبرنا ابن

نمير قال: أخبرنا معاوية عن الأعمش عن علقمة عن عبد الله قال:

أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل من أهل الكتاب فقال: يا أبا

القاسم بلغك أن الله يحمل الخلائق على أصبع والأرضين على أصبع

والشجر على أصبع والثرى على أصبع فضحك رسول الله صلى الله

عليه وسلم حتى بدت نواجذه فأنزل الله تعالى (وَما قَدَروا اللهَ حَقَّ

قَدرِهِ) الآية.

ومعنى هذا أن الله تعالى يقدر على قبض الأرض وجميع ما فيها من

الخلائق والشجر قدرة أحدنا ما يحمله بأصبعه فخوطبنا بما نتخاطب

فيما بيننا لنفهم ألا ترى أن الله تعالى قال (وَالأَرضُ جَميعاً قَبضَتُهُ يَومَ

القِيامَةِ) أي يقبضها بقدرته



سورة فصلت


بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم‏.‏

قوله تعالى ‏{‏وَما كُنتُم تَستَتِرونَ أَن يَشهَدَ عَلَيكُم سَمعَكُم‏}‏ الآية‏.‏

أخبرنا الأستاذ أبو منصور البغدادي قال‏:‏ أخبرنا إسماعيل بن نجيد قال‏:‏

أخبرنا محمد بن إبراهيم بن سعد قال‏:‏ أخبرنا أمية بن بسطام قال‏:‏

أخبرنا يزيد بن زريع قال‏:‏ أخبرنا روح بن القاسم عن منصور عن

مجاهد عن أبي معمر عن ابن مسعود في هذه الآية ‏{‏وَما كُنتُم

تَستَتِرونَ أَن يَشهَدَ عَلَيكُم سَمعُكُم وَلا أَبصارُكُم‏ }‏ الآية‏.‏

قال‏:‏ كان رجلان من ثقيف وختن لهما من قريش أو رجلان من قريش

وختن لهما من ثقيف في بيت فقال بعضهم‏:‏ أترون لله يسمع نجوانا أو

حديثنا فقال بعضهم‏:‏ قد سمع بعضه ولم يسمع بعضه فقالوا‏:‏ لئن كان

يسمع بعضه لقد سمع كله فنزلت هذه الآية ‏{‏وَما كُنتُم تَستَتِرونَ أَن

يَشهَدَ عَلَيكُم‏}‏ الآية‏.‏

رواه البخاري عن الحميدي ورواه أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الفقيه

قال‏:‏ أخبرنا محمد بن أحمد بن علي الحيري قال‏:‏ أخبرنا أحمد بن

علي بن المثنى قال‏:‏ أخبرنا أبو خيثمة قال‏:‏ أخبرنا محمد بن حازم

قال‏:‏ أخبرنا الأعمش عن عبد الرحمن بن يزيد عن عبد الله قال‏:‏ كنت

مستتراً بأستار الكعبة فجاء ثلاثة أنفار كثير شحم بطونهم قليل فقه

قلوبهم قرشي وختناه ثقفيان أو ثقفي وختناه قرشيان فتكلموا بكلام

لم أفهمه فقال بعضهم‏:‏ أترون الله سمع كلامنا هذا فقال الآخر إذا

رفعنا أصواتنا سمع وإذا لم نرفع لم يسمع‏.‏

وقال الآخر‏:‏ إن سمع منه شيئاً سمعه كله‏.‏

قال‏:‏ فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فنزل عليه ‏{‏وَما كُنتُم

تَستَتِرونَ أَن يَشهَدَ عَلَيكُم سَمعُكُم وَلا أَبصارُكُم وَلا جُلودُكُم }‏‏ إلى

قوله تعالى ‏ {‏فَأَصبَحتُم مِن الخاسِرينَ}‏ ‏‏.‏

قوله عز وجل ‏{‏إِنَّ الَّذينَ قالوا رَبُّنا اللهُ ثُمَّ اِستَقاموا‏‏} الآية‏.









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2010   المشاركة رقم: 37 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.16 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
افتراضي

سورة الشورى


بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم‏.‏

قوله تعالى ‏{‏قُل لا أَسأَلُكُم عَلَيهِ أَجراً إِلّا المَوَدَّةَ في القُربى‏}‏ قال ابن

عباس‏:‏ لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة كانت تنوبه

نوائب وحقوق وليس في يده لذلك سعة فقال الأنصار‏:‏ إن هذا الرجل

قد هداكم الله تعالى به وهو ابن أختكم وتنوبه نوائب وحقوق وليس

في يده لذلك سعة فاجمعوا له من أموالكم ما لا يضركم فأتوه به

ليعينه على ما ينوبه ففعلوا ثم أتوا به فقالوا‏:‏ يا رسول الله إنك ابن

أختنا وقد هدانا الله تعالى على يديك وتنوبك نوائب وحقوق وليس لك

عندنا سعة فرأينا أن نجمع لك من أموالنا فنأتيك به فتستعين على ما

ينوبك وهو هذا فنزلت هذه الآية‏.‏

وقال قتادة‏:‏ اجتمع المشركون في مجمع لهم فقال بعضهم لبعض‏:‏

أترون محمداً عليه الصلاة والسلام يسأل على ما يتعاطاه أجراً فأنزل

الله تعالى هذه الآية‏.‏

قوله تعالى }‏‏وَلَو بَسَطَ اللهُ الرِزقَ لِعِبادِهِ لَبَغوا في الأَرضِ‏{‏ الآية‏.‏

نزلت في قوم من أهل الصفة تمنوا سعة الدنيا والغنى‏.‏

قال خباب بن الأرت‏:‏ فينا نزلت هذه الآية وذلك أنا بطرنا إلى أموال

قريظة والنضير فتمنيناها فأنزل الله تبارك تعالى هذه الآية‏.‏

قال‏:‏ أخبرنا أبو عثمان المؤذن قال‏:‏ أخبرنا أبو علي الفقيه قال‏:‏ أخبرنا

أبو محمد بن معاذ قال‏:‏ أخبرنا الحسين بن الحسن بن حرب قال‏:‏

أخبرنا ابن المبارك قال‏:‏ أخبرنا حيوة قال‏:‏ أخبرني أبو هانئ الخولاني

أنه سمع عمرو بن حريث يقول‏:‏ إنما نزلت هذه الآية في أصحاب

الصفة ‏{‏وَلَو بَسَطَ اللهُ الرِزقَ لِعِبادِهِ لَبَغَوا في الأَرضِ وَلَكِن يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مّا

يَشاءُ‏}‏ وذلك أنهم قالوا‏:‏ لو أن لنا الدنيا فتمنوا الدنيا‏.‏

قوله تعالى ‏{‏وَما كانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِمُهُ اللهَ إِلا وَحياً‏}‏ الآية‏.‏

وذلك أن اليهود قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ألا تكلم الله وتنظر

إليه إن كنت نبياً كما كلم الله موسى ونظر إليه فإنا لن نؤمن بك حتى

تفعل ذلك فقال‏:‏ لم ينظر موسى إلى الله وأنزلت الآية‏.‏


سورة الزخرف


بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله تعالى (وَلَمّا ضُرِبَ اِبنُ مَريَمَ مَثَلاً)

الآية. أخبرنا إسماعيل بن إبراهيم النصراباذي قال: أخبرنا إسماعيل

بن نجيد قال: أخبرنا محمد بن الحسن بن الخليل قال: حدثنا هشام

بن عمار قال: حدثنا الوليد بن مسلم قال: حدثنا شيبان بن عبد

الرحمن عن عاصم بن أبي النجود عن ابن رزين عن أبي يحيى مولى

ابن عفراء عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

لقريش: يا معشر قريش لا خير في أحد يعبد من دون الله قالوا: أليس

تزعم أن عيسى كان عبداً نبياً وعبداً صالحاً فإن كان كما تزعم فهو

كآلهتهم فأنزل الله تعالى (وَلَمّا ضُرِبَ اِبنُ مَريَمَ مَثَلاً) الآية. وذكرنا هذه

القصة ومناظرة ابن الزبعري مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في

آخر سورة الأنبياء عند قوله تعالى (إِنَكُم وَما تَعبُدونَ مِن دونِ اللهِ

حَصَبُ جَهَنَّمَ).

سورة الدخان


بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله تعالى (ذُق إِنَّكَ أَنتَ العَزيزُ الكَريمُ)

قال قتادة: نزلت في عدو الله أبي جهل وذلك أنه قال: أيوعدني محمد

والله لأنا أعز من بين جبليها فأنزل الله تعالى هذه الآية.

أخبرنا أبو بكر الحارثي قال: أخبرنا عبد الله بن حيان قال: حدثنا أبو

يحيى الرازي قال: حدثنا سهل بن عثمان قال: حدثنا أسباط عن أبي

بكر الهذلي عن عكرمة قال: لقي النبي صلى الله عليه وسلم أبا

جهل فقال أبو جهل: لقد علمت أني أمنع أهل البطحاء وأنا العزيز

الكريم قال: فقتله الله يوم بدر وأذله وعيره بكلمته ونزل فيه (ذُق إِنَّكَ

أَنتَ العَزيزُ الكَريمُ).



سورة الجاثية


بسم الِلَّهِ الرحمن الرحيم. قوله تعالى (قُل لِّلَّذينَ آَمَنوا يَغفِروا لِلَّذينَ لا

يَرجونَ أَيّامَ اللهِ) قال ابن عباس في رواية عطاء: يريد عمر بن الخطاب

خاصة وأراد بالذين لا يرجون أيام الله عبد الله بن أبي وذلك أنهم نزلوا

في غزاة بني المصطلق على بئر يقال لها المريسيع فأرسل عبد الله

غلامه ليستقي الماء فأبطأ عليه فلما أتاه قال: ما حبسك قال: غلام

عمر قعد على قف البئر فما ترك أحداً يستقي حتى ملأ قرب النبي

وقرب أبي بكر وملأ لمولاه فقال عبد الله: ما مثلنا ومثل هؤلاء إلا كما

قيل: سمن كلبك يأكلك فبلغ قوله عمر رضي الله عنه فاشتمل

بسيفه يريد التوجه إليه فأنزل الله تعالى هذه الآية.

أخبرنا أبو إسحاق الثعالبي قال: أخبرنا الحسين بن محمد بن عبد الله

قال: حدثنا موسى بن محمد بن علي قال: أخبرنا الحسن بن علي

أنه قال: حدثنا إسماعيل بن عيسى العطار قال: حدثنا محمد بن زياد

اليشكري عن ميمون بن مهران عن ابن عباس قال: لما نزلت هذه

الآية (مَن ذا الَّذي يُقرِضُ اللهَ قَرضاً حَسَناً) قال يهودي بالمدينة يقال

له فنحاص: احتاج رب محمد فلما سمع عمر بذلك اشتمل على

سيفه وخرج في طلبه فجاء جبريل عليه السلام إلى النبي صلى الله

عليه وسلم فقال: إن ربك يقول (قُل لِّلَّذينَ آَمَنوا يَغفِروا لِلَّذينَ لا

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t42881-4.html#post324647

يَرجونَ أَيّامَ اللهِ) واعلم أن عمر قد اشتمل على سيفه وخرج في

طلب اليهودي فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم في طلبه فلما

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=324647

جاء قال: يا عمر ضع سيفك قال: صدقت يا رسول الله أشهد أنك

أرسلت بالحق قال: فإن ربك يقول (قُل لِلَّذينَ آَمَنوا يَغفِروا لِلَّذينَ لا

يَرجونَ أَيّامَ اللهِ) قال: لا جرم والذي بعثك بالحق ولا يرى الغضب في

وجهي.

سورة الأحقاف


بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله تعالى (وَما أَدري ما يُفعَلُ بي وَلا

بِكُمِ) الآية. قال الثعلبي عن أبي صالح عن ابن عباس: لما اشتد

البلاء بأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى في المنام أنه

يهاجر إلى أرض ذات نخل وشجر وماء فقصها على أصحابه

فاستبشروا بذلك ورأوا فيها فرجاً مما هم فيه من أذى المشركين ثم

إنهم مكثوا برهة لا يرون ذلك فقالوا: يا رسول الله متى نهاجر إلى

الأرض التي رأيت فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنزل الله

تعالى (وَما أَدري ما يُفعَلُ بي وَلا بِكُمِ) يعني لا أدري أخرج إلى

الموضع الذي رأيته في منامي أولا ثم قال: إنما هو شيء رأيته في

منامي ما أتبع إلا ما يوحى إلي.

قوله تعالى (حَتّى إِذا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَربَعينَ سَنَةً) الآية. قال ابن

عباس في رواية عطاء: أنزلت في أبي بكر الصديق رضي الله عنه

وذلك أنه صحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ابن ثمان

عشرة ورسول الله صلى الله عليه وسلم ابن عشرين سنة وهم

يريدون الشام في التجارة فنزلوا منزلاً فيه سدرة فقعد رسول الله

صلى الله عليه وسلم في ظلها ومضى أبو بكر إلى راهب هناك

يسأله عن الدين فقال له: من الرجل الذي في ظل السدرة فقال:

ذاك محمد بن عبد الله بن عبد المطلب فقال: هذا والله نبي وما

استظل تحتها أحد بعد عيسى بن مريم إلا محمد نبي الله فوقع في

قلب أبي بكر اليقين والتصديق وكان لا يفارق رسول الله صلى الله

عليه وسلم في أسفاره وحضوره فلما نبئ رسول الله صلى الله عليه

وسلم وهو ابن أربعين سنة وأبو بكر ابن ثمان وثلاثين سنة أسلم

وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما بلغ أربعين سنة قال

(رَبِّ أَوزِعني أَن أَشكُرَ نِعمَتَكَ الَّتي أَنعَمتَ عَلَيَّ).









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2010   المشاركة رقم: 38 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.16 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
افتراضي

سورة الفتح


أخبرنا محمد بن إبراهيم الداركي قال: أخبرنا والدي قال: أخبرنا محمد

بن إسحاق الثقفي قال: أخبرنا الحسن بن أحمد بن أبي شعيب

الحراني قال: أخبرنا محمد بن سلمة عن محمد بن إسحاق عن

الزهري عن عروة عن المسور بن مخرمة ومروان بن الحكم قال:

نزلت سورة الفتح قوله تعالى (إِنّا فَتَحنا لَكَ فَتحاً مُّبيناً) أخبرنا منصور

بن أبي منصور الساماني قال: أخبرنا عبد الله بن محمد الفامي قال:

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t42881-4.html#post324649

أخبرنا محمد بن إسحاق الثقفي قال: أخبرنا أبو الأشعث قال: أخبرنا

المعتمر بن سليمان قال: سمعت أبي يحدث عن قتادة عن أنس قال:

لما رجعنا من غزوة الحديبية وقد حيل بيننا وبين نسكنا فنحن بين

الحزن والكآبة أنزل الله عز وجل (إِنّا فَتَحنا لَكَ فَتحاً مُّبيناً) فقال رسول

الله صلى الله عليه وسلم: لقد أنزلت علي آية هي أحب إلي من

الدنيا وما فيها كلها.

وقال عطاء عن ابن عباس: إن اليهود شمتوا بالنبي صلى الله عليه

وسلم والمسلمين لما نزل قوله (وَما أَدري ما يُفعَلُ بي وَلا بِكُمِ)

وقالوا: كيف نتبع رجلاً لا يدري ما يفعل به فاشتد ذلك على النبي

صلى الله عليه وسلم فأنزل الله تعالى (إِنّا فَتَحنا لَكَ فَتحاً مُّبيناً لِّيَغفِرَ

لَكَ اللهُ ما تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَما تَأَخَّرَ).

قوله عز وجل (لِّيُدخِلَ المُؤمِنينَ وَالمُؤمِناتِ جَنّاتٍ) الآية. أخبرنا سعيد

بن محمد المقري قال: أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد المديني قال:

أخبرنا أحمد بن عبد الرحمن السقطي قال: أخبرنا يزيد بن هارون

قال: أخبرنا همام عن قتادة عن أنس قال: لما نزلت (إِنّا فَتَحنا لَكَ فَتحاً

مُّبيناً لِّيَغفِرَ لَكَ اللهُ ما تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَما تَأَخَّرَ) قال أصحاب رسول الله

صلى الله عليه وسلم: هنيئاً لك يا رسول الله ما أعطاك الله فما لنا

فأنزل الله تعالى (لِّيُدخِلَ المُؤمِنينَ وَالمُؤمِناتِ جَنّاتٍ تَجري مِن تَحتِها

الأَنهارُ) الآية.

أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الفقيه قال: أخبرنا أبو عمر بن أبي

حفص قال: أخبرنا أحمد بن علي الموصلي قال: أخبرنا عبد الله بن

عمر قال: أخبرنا يزيد بن زريع قال: أخبرنا سعيد عن قتادة عن أنس

قال: أنزلت هذه الآية على النبي صلى الله عليه وسلم (إِنّا فَتَحنا لَكَ

فَتحاً مُّبيناً) عند رجوعه من الحديبية نزلت وأصحابه مخالطون الحزن

وقد حيل بينهم وبين نسكهم ونحروا الهدي بالحديبية فلما أنزلت هذه

الآية قال لأصحابه: لقد أنزلت علي آية خير من الدنيا جميعها فلما

تلاها النبي صلى الله عليه وسلم قال رجل من القوم: هنيئاً مريئاً يا

رسول الله قد بين الله ما يفعل بك فماذا يفعل بنا فأنزل الله تعالى

(لِّيُدخِلَ المُؤمِنينَ وَالمُؤمِناتِ جَنّاتٍ) الآية.

قوله عز وجل (وَهُوَ الَّذي كَفَّ أَيدِيَهُم عَنكُم وَأَيدِيَكُم عَنهُم) الآية.

أخبرنا أبو بكر محمد بن إبراهيم الفارسي قال: أخبرنا محمد بن

عيسى بن عمرويه قال: أخبرنا إبراهيم بن محمد قال: أخبرنا مسلم

قال: حدثني عمرو الناقد قال: أخبرنا يزيد بن هارون قال: أخبرنا أحمد

بن سلمة عن ثابت عن أنس أن ثمانين رجلاً من أهل مكة هبطوا

على رسول الله صلى الله عليه وسلم من جبل التنعيم متسلحين

يريدون غرة النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه فأخذهم أسراء

فاستحياهم فأنزل الله (وَهُوَ الَّذي كَفَّ أَيدِيَهُم عَنكُم وَأَيدِيَكُم عَنهُم

بِبَطنِ مَكَّةَ مِن بَعدِ أَن أَظفَرَكُم عَلَيهِم).

وقال عبد الله بن مغفل الهوني: كنا مع رسول الله صلى الله عليه

وسلم بالحديبية في أصل الشجرة التي قال الله في القرآن فبينا نحن

كذلك إذ خرج علينا ثلاثون شاباً عليهم السلاح فثاروا في وجوهنا

فدعا عليهم النبي صلى الله عليه وسلم فأخذ الله تعالى بأبصارهم

وقمنا إليهم فأخذناهم فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم:

هل جئتم في عهد أحد وهل جعل لكم أحد أماناً قالوا: اللهم لا فخلى

سبيلهم فأنزل الله تعالى (وَهُوَ الَّذي كَفَّ أَيدِيَهُم عَنكُم) الآية.



سورة الحجرات


بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله تعالى (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا لا تُقَدِّموا

بَينَ يَدي اللهِ وَرَسولِهِ).

أخبرنا أبو نصر محمد بن إبراهيم قال: أخبرنا عبيد الله بن محمد

العكبري قال: أخبرنا عبيد الله بن محمد البغوي قال: أخبرنا الحسن

بن محمد الصباح قال: أخبرنا حجاج بن محمد قال: أخبرنا ابن جريج

قال: حدثني ابن أبي مليكة أن عبد الله بن الزبير أخبره أنه قدم ركب

من بني تميم على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أبو بكر:

أمر القعقاع بن معبد وقال عمر: بل أمر الأقرع بن حابس فقال أبو بكر:

ما أردت إلا خلافي وقال عمر: ما أردت خلافك فتماريا حتى ارتفعت

أصواتهما فنزل في ذلك قوله تعالى (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا لا تُقَدِّموا بَينَ

يَدي اللهِ وَرَسولِهِ) إلى قوله (وَلَو أََنَّهُم صَبَروا حَتّى تَخرُجَ إِلَيهِم) رواه

البخاري عن الحسن بن محمد الصباح.

قوله عز وجل (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا لا تَرفَعوا أَصواتَكُم فَوقَ صَوتِ النَبِيِّ)

الآية. نزلت في ثابت بن قيس بن شماس كان في أذنه وقر وكان

جهوري الصوت وكان إذا كلم إنساناً جهر بصوته فربما كان يكلم رسول

الله صلى الله عليه وسلم فيتأذى بصوته فأنزل الله تعالى هذه الآية.

أخبرنا أحمد بن إبراهيم المزكي قال: أخبرنا عبيد الله بن محمد الزاهد

قال: أخبرنا أبو القاسم البغوي قال: أخبرنا قطر بن نسير قال: أخبرنا

جعفر بن سليمان الضبعي قال: أخبرنا ثابت عن أنس: لما نزلت هذه

الآية (لا تَرفَعوا أَصواتَكُم فَوقَ صَوتِ النَبِيِّ) قال ثابت بن قيس: أنا الذي

كنت أرفع صوتي فوق صوت النبي وأنا من أهل النار فذكر ذلك لرسول

الله صلى الله عليه وسلم فقال: هو من أهل الجنة. رواه مسلم عن

قطر بن نسير وقال ابن أبي مليكة: كاد الخيران أن يهلكا: أبو بكر

وعمر رفعا أصواتهما عند النبي صلى الله عليه وسلم حين قدم عليه

ركب بني تميم فأشار أحدهما بالأقرع بن حابس وأشار الآخر برجل

آخر فقال أبو بكر لعمر: ما أردت إلا خلافي وقال عمر: ما أردت خلافك

وارتفعت أصواتهما في ذلك فأنزل الله تعالى (لا تَرفَعوا أَصواتَكُم) الآية.

وقال ابن الزبير: فما كان عمر يسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم

بعد هذه الآية حتى يستفهمه.

قوله تعالى (إِنَّ الَّذينَ يَغُضّونَ أَصواتَهُم عِندَ رَسولِ اللهِ) الآية. قال

عطاء عن ابن عباس: لما نزل قوله تعالى (لا تَرفَعوا أَصواتَكُم) تألى أبو

بكر أن لا يكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا كأخي السرار

فأنزل الله تعالى في أبي بكر (إِنَّ الَّذينَ يَغُضّونَ أَصواتَهُم عِندَ رَسولِ

اللهِ).

أخبرنا أبو بكر القاضي قال: حدثنا محمد بن يعقوب قال: حدثنا محمد

بن إسحاق الصغاني قال: حدثنا يحيى بن عبد الحميد قال: حدثنا

حسن بن عمر الأحمسي قال: حدثنا مخارق عن طارق عن أبي بكر

قال: لما نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم \" إن الذين يغضون

أصواتهم عند رسول الله أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى \" قال

أبو بكر: فآليت على نفسي أن لا أكلم رسول الله صلى الله عليه

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=324649

وسلم إلا كأخي السرار.









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2010   المشاركة رقم: 39 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.16 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
افتراضي

قوله تعالى (إِنَّ الَّذينَ يُنادونَكَ مِن وَراءِ الحُجُراتِ أَكثَرُهُم لا يَعقِلونَ).

أخبرنا أحمد بن عبيد الله المخلدي قال: أخبرنا أبو محمد عبد الله بن

محمد بن زياد الدقاق قال: حدثنا محمد بن إسحاق بن خزيمة قال:

حدثنا محمد بن يحيى العتكي قال: حدثنا المعتمر بن سليمان قال:

حدثنا داود الطفواي قال: حدثنا أبو مسلم البجلي قال: سمعت زيد

بن أرقم يقول: أتى ناس النبي صلى الله عليه وسلم فجعلوا ينادونه

وهو في الحجرة يا محمد يا محمد فأنزل الله تعالى (إِنَّ الَّذينَ يُنادونَكَ

مِن وَراءِ الحُجُراتِ أَكثَرُهُم لا يَعقِلونَ).

وقال محمد بن إسحاق وغيره: نزلت في جفاة بني تميم قدم وفد

منهم على النبي صلى الله عليه وسلم فدخلوا المسجد فنادوا النبي

صلى الله عليه وسلم من وراء حجرته أن أخرج إلينا يا محمد فإن

مدحنا زين وإن ذمنا شين فآذى ذلك من صياحهم النبي صلى الله

عليه وسلم فخرج إليهم فقالوا: إنا جئناك يا محمد نفاخرك ونزل فيهم

(إِنَّ الَّذينَ يُنادونَكَ مِن وَراءِ الحُجُراتِ أَكثَرُهُم لا يَعقِلونَ) وكان فيهم

الأقرع بن حابس وعيينة بن حصن والزبرقان بن بدر وقيس بن عاصم.

وكانت قصة هذه المفاخرة على ما أخبرناه أبو إسحاق أحمد بن

محمد المقريء قال: أخبرنا الحسن بن محمد بن الحسن السدوسي

قال: حدثني محمد بن صالح بن هانئ قال: حدثنا الفضل بن محمد

بن المسيب قال: حدثنا قاسم بن أبي شيبة قال: حدثنا معلى بن

عبد الرحمن قال: حدثنا عبد الحميد بن جعفر عن عمرو بن الحكم

عن جابر بن عبد الله قال: جاء بنو تميم إلى النبي صلى الله عليه

وسلم فنادوا على الباب يا محمد اخرج إلينا فإن مدحنا زين وإن ذمنا

شين فسمعهم النبي صلى الله عليه وسلم فخرج عليهم وهو يقول:

إنما ذلكم الله الذي مدحه زين وذمه شين فقالوا: نحن ناس من بني

تميم جئنا بشاعرنا وخطيبنا نشاعرك ونفاخرك فقال رسول الله صلى

الله عليه وسلم: ما بالشعر بعثت ولا بالفخار أمرت ولكن هاتوا فقال

الزبرقان بن بدر لشاب من شبانهم قم فاذكر فضلك وفضل قومك فقام

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t42881-4.html#post324651

فقال: الحمد لله الذي جعلنا خير خلقه وآتانا أموالاً نفعل فيها ما نشاء

فنحن من خير أهل الأرض ومن أكثرهم عدة ومالاً وسلاحاً فمن أنكر

علينا قولنا فليأت بقول هو أحسن من قولنا وفعال هي خير من فعالنا

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لثابت بن قيس بن شماس قم

فأجب فقام فقال: الحمد لله أحمده وأستعينه وأومن به وأتوكل عليه.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده

ورسوله دعا المهاجرين والأنصار من بني عمه أحسن الناس وجوهاً

وأعظمهم أحلاماً فأجابوا فالحمد لله الذي جعلنا أنصاره ووزراء رسوله

وعزا لدينه فنحن نقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله فمن

قالها منع منا نفسه وماله ومن أباها قتلناه وكان رغمه من الله تعالى

علينا هيناً أقول قولي هذا وأستغفر الله للمؤمنين والمؤمنات فقال

الزبرقان بن بدر لشاب من شبانهم قم يا فلان فقل أبياتاً تذكر فيها

فضلك وفضل قومك فقام الشاب فقال:

فينا الـرُؤوسُ وَفـينـا يُقـسِـمُ الـرَبـعُ نَحـنُ الـكِرامُ فَـلا حَـيٌّ يُفـاخِـرُنـا

إِنّـا كَذَلِـكَ عِندَ الـفَـخـرِ نَـرتَـفِـعُ إِذا أَبَـينـا فَـلا يَأبــى لَـنـا أَحَـدٌ

قال: فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حسان بن ثابت

فانطلق إليه الرسول فقال: وما يريد مني وقد كنت عنده قال: جاءت

بنو تميم بشاعرهم وخطيبهم فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم

ثابت بن قيس فأجابهم وتكلم شاعرهم فأرسل إليك تجيبه فجاء

حسان فأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يجيبه فقال حسان:

نَـصَرنـا رَسولَ اللَهِ وَالدينُ عَفوَةٌ

عَلى الرَغمِ سارَ مِن مَـعدٍ وَحاضِرِ




أَلَسنا نَخـوضُ الـمَوتَ في حَومَةِ الوَغى

إِذا طابَ وِردُ المَوتِ بَينَ العَساكِرِ




وَنَـضـرِبُ هـامَ الـدارِعينَ وَنَنتَمي

إِلى حَسَبٍ مِن جُرمِ غَسّانَ قاهِرِ




فَـلَـولا حَياءُ اللَهِ قُلنا تَكَرُّماً

عَـلى الناسِ بِالحَـقَّينِ هَل مِن مُنافِرِ




فَـأَحياؤُنا مِن خَيرِ مَن وَطِئَ الحَصى

وَأَمواتُـنا مِـن خَيرِ أَهلِ المَقـابِرِ


قال: فقام الأقرع بن حابس فقال: إني والله لقد جئت لأمر ما جاء له

هؤلاء وقد قلت شعراً فاسمعه فقال: هات فقال:

أَتَينـاكَ كَيمـا يَعـرِفُ النـاسُ فَضلَنا

إِذا فـاخَـرونـا عِـندَ ذِكرِ المَكارِمِ




وَإِنّـا رُؤوسُ الـنـاسِ مِـن كُـلِّ مَعشَرٍ

وَأَن لَـيسَ فـي أَرضِ الحِجازِ كَوارِمِ


فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قم يا حسان فأجب فقال:

بَـني دارِمٍ لا تَـفـخَـروا إِنَّ فَخرَكُم

يَعـودُ وَبـالاً عِـندَ ذِكرِ المَكارِمِ




لَنا خَـولٌ مِـن بَـينِ ظِـئرٍ وَخادِمِ
هَـبَلـتُـم عَلَينا تَـفخَرونَ وَأنـتُمُ



رَدافَـتَـنـا مِـن بَـعدِ ذِكـرِ الأَكـارِمِ وَأَفضَلُ ما نِلتُم مِـن الـمَجـدِ وَالـعُلى

فَـإِن كُنـتُم جِـئتُـم لِحَـقـنِ دِمـائِكُم

وَأَموالِكُم أَن تُـقَـسَموا في المَقـاسِمِ




فَـلا تَـجعَـلوا للَهِ نَداً وَأَسلِموا

وَلا تَـفخَـروا عِـندَ الـنَـبِيِّ بِدارِمِ




وَإِلا وَرَبُ الـبَـيتِ مَـالَــت أَكُـفَنا

عَلى هامِكُم بِـالـمُـرهَفاتِ الصَوارِمِ


قال: فقام الأقرع بن حابس فقال: إن محمداً المولى إنه والله ما أدري

ما هذا الأمر تكلم خطيبنا فكان خطيبهم أحسن قولاً وتكلم شاعرنا

فكان شاعرهم أشعر ثم دنا من النبي صلى الله عليه وسلم فقال:

أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله فقال النبي صلى الله عليه

وسلم: ما نصرك ما كان قبل هذا ثم أعطاهم رسول الله صلى الله

عليه وسلم وكساهم وارتفعت الأصوات وكثر اللغط عند رسول الله

صلى الله عليه وسلم فأنزل الله هذه الآية (لا تَرفَعوا أَصواتَكُم فَوقَ

صَوتِ النَبِيِّ) إلى قوله (وَأَجرٌ عَظيمٌ).

قوله عز وجل (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا إِن جاءَكُم فاسِقٌ بِنَباءٍ فَتَبَيَنوا) الآية.

نزلت في الوليد بن عقبة بن أبي معيط بعثه رسول الله صلى الله

عليه وسلم إلى بني المصطلق مصدقاً وكان بينه وبينهم عداوة في

الجاهلية فلما سمع القوم تلقوه تعظيماً لله تعالى ولرسوله فحدثه

الشيطان أنهم يريدون قتله فهابهم فرجع من الطريق إلى رسول الله

صلى الله عليه وسلم وقال: إن بني المصطلق قد منعوا صدقاتهم

وأرادوا قتلي فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم أن يغزوهم

فبلغ القوم رجوعه فأتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالوا:

سمعنا برسولك فخرجنا نتلقاه ونكرمه ونؤدي إليه ما قبلنا من حق الله

تعالى فبدا له في الرجوع فخشينا أن يكون إنما رده من الطريق كتاب

جاءه منك بغضب غضبته علينا وإنا نعوذ بالله من غضبه وغضب رسوله

فأنزل الله تعالى (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا إِن جاءَكُم فاسِقٌ بِنَباءٍ فَتَبَيَنوا)

يعني الوليد بن عقبة.

أخبرنا الحاكم أبو عبد الله الشاذياخي قال: أخبرنا محمد بن عبد الله

بن زكريا الشيباني قال: أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الدغولي قال:

أخبرنا سعيد بن مسعود قال: أخبرنا محمد بن سابق قال: أخبرنا

عيسى بن دينار قال: أخبرنا أبي أنه سمع الحارث بن ضرار يقول:

قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعاني إلى الإسلام

فدخلت في الإسلام وأقررت ودعاني إلى الزكاة فأقررت بها فقلت: يا

رسول الله أرجع إلى قومي فأدعوهم إلى الإسلام وأداء الزكاة فمن

استجابني جمعت زكاته فترسل لأبان كذا وكذا لآتيك بما جمعت من

الزكاة فلما جمع الحرث بن ضرار وبلغ الأبان الذي أراد أن يبعث إليه

رسول الله صلى الله عليه وسلم احتبس عليه الرسول فلم يأته فظن

الحرث أن قد حدث فيه سخطة من الله ورسوله فدعا سروات قومه

فقال لهم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد كان وقت لي وقتاً

ليرسل إلي ليقبض ما كان عندي من الزكاة وليس من رسول الله

صلى الله عليه وسلم خلف ولا أرى حبس رسوله إلا من سخطه

فانطلقوا فنأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعث رسول الله

صلى الله عليه وسلم الوليد بن عقبة إلى الحارث ليقبض ما كان عنده

مما جمع من الزكاة فلما أن سار الوليد حتى بلغ بعض الطريق فرق

فرجع فقال: يا رسول الله إن الحارث منعني الزكاة وأراد قتلي فضرب

رسول الله صلى الله عليه وسلم البعث إلى الحارث وأقبل الحارث

بأصحابه فاستقبل البعث وقد فصل من المدينة فلقيهم الحارث فقالوا:

هذا الحارث فلما غشيهم قال لهم إلى من بعثتم قالوا: إليك قال: ولم

قالوا: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كنا بعث إليك الوليد بن

عقبة فرجع إليه فزعم أنك منعته الزكاة وأردت قتله قال: والذي بعث

محمداً بالحق ما رأيته ولا أتاني فلما أن دخل الحارث على رسول الله

صلى الله عليه وسلم قال: منعت الزكاة وأردت قتل رسولي قال: لا

والذي بعثك ما رأيت رسولك.

ولا أتاني ولا أقبلت إلا حين احتبس علي رسولك خشية أن يكون

سخط من الله ورسوله قال: فنزلت في الحجرات (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا

إِن جاءَكُم فاسِقٌ بِنَباءٍ فَتَبَيَّنوا أَن تُصيبوا قَوماً بِجَهالَةٍ فَتُصبِحوا عَلى ما

فَعَلتُم نادِمينَ) إلى قوله تعالى (فَضلاً مِّنَ اللهِ وَنِعمَةً واللهُ عَليمٌ

حَكيمٌ).

قوله تعالى (وَإِن طائِفَتانِ مِنَ المُؤمِنينَ اِقتَتَلوا) الآية. أخبرنا محمد بن

أحمد بن جعفر النحوي قال: أخبرنا محمد بن أحمد بن سنان المقري

قال: أخبرنا أحمد بن علي الموصلي قال: أخبرنا إسحاق بن إسرائيل

قال: أخبرنا معتمر بن سليمان قال: سمعت أبي يحدث عن أنس قال:

قلت يا نبي الله لو أتيت عبد الله بن أبي فانطلق إليه النبي صلى الله

عليه وسلم فركب حماراً وانطلق المسلمون يمشون وهي أرض

سبخة فلما أتاه النبي صلى الله عليه وسلم قال: إليك عني فوالله لقد

آذاني نتن حمارك فقال رجل من الأنصار - لحمار رسول الله صلى الله

عليه وسلم أطيب ريحاً منك فغضب لعبد الله رجل من قومه وغضب

لكل واحد منهما أصحابه وكان بينهم ضرب بالجريد والأيدي والنعال

فبلغنا أنه أنزلت فيهم (وَإِن طائِفَتانِ مِنَ المُؤمِنينَ اِقتَتَلوا فَأَصلِحوا

بَينَهُما) رواه البخاري عن مسدد ورواه مسلم عن محمد بن عبد

الأعلى كلاهما عن المعتمر.

قوله عز وجل (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا لا يَسخَر قَومٌ مِّن قَومٍ) الآية. نزلت

في ثابت بن قيس بن شماس وذلك أنه كان في أذنه وقر فكان إذا

أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم أوسعوا له حتى يجلس إلى

جنبه فيسمع ما يقول فجاء يوماً وقد أخذ الناس مجالسهم فجعل

يتخطى رقاب الناس ويقول: تفسحوا تفسحوا فقال له رجل: قد أصبت

مجلساً فاجلس فجلس ثابت مغضباً فغمز الرجل فقال: من هذا فقال:

أنا فلان فقال ثابت ابن فلانة وذكر أماً كانت له يعير بها في الجاهلية

فنكس الرجل رأسه استحياء فأنزل الله تعالى هذه الآية.

قوله تعالى (وَلا نِساءٌ مِّن نِّساءٍ عَسى أَن يَكُنَّ خَيراً مِّنهُنَّ) نزلت في

امرأتين من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم سخرتا من أم سلمة

وذلك أنها ربطت حقويها بسبنية وهي ثوب أبيض وسدلت طرفها

خلفها فكانت تجره فقالت عائشة لحفصة انظري ما تجر خلفها كأنه

لسان كلب فهذا كان سخريتها.

وقال أنس: نزلت في نساء النبي صلى الله عليه وسلم عيرن أم

سلمة بالقصر. وقال عكرمة عن ابن عباس: إن صفية بنت حيي بن

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=324651

أخطب أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت إن النساء

يعيرنني ويقلن يا يهودية بنت يهوديين فقال رسول الله صلى الله عليه

وسلم: هلا قلت: إن أبي هارون وإن عمي موسى وإن زوجي محمد

فأنزل الله تعالى هذه الآية.

قوله تعالى (وَلا تَنابَزوا بِالأَلقابِ) قال: أخبرنا أبو عبد الله بن عطية قال:

أخبرنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز قال: أخبرنا إسحاق بن

إبراهيم المروزي قال: أخبرنا حفص بن غياث عن داود بن هند عن

الشعبي عن أبي جبيرة بن الضحاك عن أبيه وعمومته قالوا: قدم

علينا النبي عليه الصلاة والسلام فجعل الرجل يدعو للرجل ينبزه

فيقال يا رسول الله إنه يكرهه فنزلت (وَلا تَنابَزوا بِالأَلقابِ).

قوله تعالى (يا أَيُّها الناسُ إِنّا خَلَقناكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثى) الآية. قال ابن

عباس: نزلت في ثابت بن قيس وقوله في الرجل الذي لم يفسح له

ابن فلانة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من الذاكر فلانة فقام

ثابت فقال: أنا يا رسول الله فقال: انظر في وجوه القوم فنظر فقال: ما

رأيت يا ثابت فقال: رأيت أبيض وأحمر وأسود قال: فإنك لا تفضلهم إلا

في الدين والتقوى فأنزل الله تعالى هذه الآية.

وقال مقاتل: لما كان يوم فتح مكة أمر رسول الله صلى الله عليه

وسلم بلالاً حتى أذن على ظهر الكعبة فقال عتاب بن أسيد بن أبي

العيص: الحمد لله الذي قبض أبي حتى لا ير هذا اليوم. وقال الحارث

بن هشام: أما وجد محمد غير هذا الغراب الأسود مؤذناً وقال سهيل

بن عمرو: إن يرد الله شيئاً يغيره وقال أبو سفيان: إني لا أقول شيئاً

أخاف أن يخبر به رب السماء فأتى جبريل عليه السلام النبي صلى

الله عليه وسلم وأخبره بما قالوا فدعاهم وسألهم عما قالوا فأقروا

فأنزل الله تعالى هذه الآية وزجرهم عن التفاخر بالأنساب والتكاثر

بالأموال أخبرنا أبو حسان المزكي قال: أخبرنا هارون بن محمد

الاستراباذي قال: أخبرنا أبو محمد إسحاق بن محمد الخزاعي قال:

أخبرنا أبو الوليد الأزرقي قال: حدثني جدي قال: أخبرنا عبد الجبار بن

الورد المكي قال: أخبرنا ابن أبي مليكة قال: لما كان يوم الفتح رقي

بلال ظهر الكعبة فقال بعض الناس: يا عباد الله أهذا العبد الأسود

يؤذن على ظهر الكعبة فقال بعضهم: إن يسخط الله هذا يغيره فأنزل

الله تعالى (يا أَيُّها الناسُ إِنّا خَلَقناكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثى) وقال يزيد بن

الشخير: مر رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم ببعض الأسواق

بالمدينة وإذا غلام أسود قائم ينادى عليه بياع فمن يزيد وكان الغلام

يقول: من اشتراني فعلى شرط قيل: ما هو قال: لا يمنعني من

الصلوات الخمس خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم فاشتراه رجل

على هذا الشرط وكان يراه رسول الله صلى الله عليه وسلم عند كل

صلاة مكتوبة ففقده ذات يوم فقال لصاحبه أين الغلام فقال: محموم يا

رسول الله فقال لأصحابه: قوموا بنا نعوده فقاموا معه فعادوه فلما كان

بعد أيام قال لصاحبه: ما حال الغلام فقال: يا رسول الله الغلام قورب

به فقام ودخل عليه وهو في نزعاته فقبض على تلك الحال فتولى

رسول الله صلى الله عليه وسلم غسله وتكفينه ودفنه فدخل على

أصحابه من ذلك أمر عظيم فقال المهاجرون: هاجرنا ديارنا وأموالنا

وأهلينا فلم ير أحد منا في حياته ومرضه وموته ما لقي هذا الغلام.

وقالت الأنصار: آويناه ونصرناه وواسيناه بأموالنا فآثر علينا عبداً حبشياً

فأنزل الله تبارك وتعالى (يا أَيُّها الناسُ إِنّا خَلَقناكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثى)

يعني أن كلكم بنو أب واحد وامرأة واحدة وأراهم فضل التقوى بقوله

تعالى (إِنَّ أَكرَمُكُم عِندَ اللهِ أَتقاكُم).

قوله تعالى (قالَتِ الأَعرابُ آَمَنّا) الآية. نزلت في أعراب من بني أسد

بن خزيمة قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة في

سنة جدبة وأظهروا الشهادتين ولم يكونوا مؤمنين في السر وأفسدوا

طرق المدينة بالعذرات وأغلوا أسعارها وكانوا يقولون لرسول الله صلى

الله عليه وسلم: أتيناك بالأثقال والعيال ولم نقاتلك كما قاتلك بنو فلان

فأعطنا من الصدقة وجعلوا يمنون عليه فأنزل الله تعالى فيهم هذه

الآية.









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2010   المشاركة رقم: 40 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.16 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
افتراضي

سورة ق


بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله عز وجل (وَلَقَد خَلَقنا السَمَواتِ

وَالأَرضَ وَما بَينَهُما في سِتَّةِ أَيامٍ وَما مَسَّنا مِن لُّغوبٍ) قال الحسن

وقتادة: قالت اليهود: إن الله خلق الخلق في ستة أيام واستراح يوم

السابع وهو يوم السبت يسمونه يوم الراحة فأنزل الله تعالى هذه

الآية.

أخبرنا أحمد بن محمد التميمي قال: أخبرنا عبد الله بن محمد بن

جعفر الحافظ قال: أخبرنا إبراهيم بن محمد بن الحسن قال: أخبرنا

قتادة بن السري قال: أخبرنا أبو بكر بن عياش عن أبي سعد البقال

عن عكرمة عن ابن عباس أن اليهود أتت النبي صلى الله عليه وسلم

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t42881-4.html#post324653

فسألت عن خلق السموات والأرض فقال: خلق الله الأرض يوم الأحد

والاثنين وخلق الجبال يوم الثلاثاء وخلق السموات يوم الأربعاء

والخميس وخلق يوم الجمعة النجوم والشمس والقمر. قالت اليهود:

ثم ماذا يا محمد قال: ثم استوى على العرش قالوا: قد أصبت لو

تممت ثم استراح فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم غضباً

شديداً فنزلت (وَلَقَد خَلَقنا السَمَواتِ وَالأَرضَ وَما بَينَهُما في سِتَّةِ أَيّامٍ

وَما مَسَّنا مِن لُّغوبٍ فَاِصبِر عَلى ما يَقولونَ).

سورة النجم


بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله عز وجل (هُوَ أعلَمُ بِكُم إِذ أَنشَأَكُم مِّنَ

الأَرضِ) الآية. أخبرنا أبو بكر بن الحارث قال: أخبرنا أبو الشيخ الحافظ

قال: أخبرنا إبراهيم بن محمد بن الحسين قال: أخبرنا أحمد بن سعد

قال: أخبرنا ابن وهب قال: أخبرني ابن لهيعة عن الحارث بن يزيد عن

ثابت بن الحارث الأنصاري قال: كانت اليهود تقول: إذا هلك لهم صبي

صغير هو صديق فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال: كذبت

يهود ما من نسمة يخلقها الله في بطن أمه إلا أنه شقي أو سعيد

فأنزل الله تعالى عند ذلك هذه الآية (هُوَ أَعلَمُ بِكُم إِذ أَنشَأَكُم مِّنَ

الأَرضِ وَإِذ أَنتُم أَجِنَّةٌ في بُطونِ أُمَهاتِكُم) إلى آخرها.

قوله تعالى (أَفَرَأَيتَ الَّذي تَوَلّى وَأَعطى قَليلاً وَأَكدى) الآيات. قال ابن

عباس والسدي والكلبي والمسيب بن شريك: نزلت في عثمان بن

عفان كان يتصدق وينفق في الخير فقال له أخوة من الرضاعة عبد الله

بن أبي سرح: ما هذا الذي تصنع يوشك أن لا يبقى لك شيئاً فقال

عثمان: إن لي ذنوباً وخطايا وإني أطلب بما أصنع رضا الله سبحانه

وتعالى وأرجو عفوه فقال له عبد الله: أعطني ناقتك برحلها وأنا أتحمل

عنك ذنوبك كلها فأعطاه وأشهد عليه وأمسك عن بعض ما كان يصنع

من الصدقة فأنزل الله تبارك وتعالى (أَفَرَأَيتَ الَّذي تَوَلّى وَأَعطى قَليلاً

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=324653

وَأَكدى) فعاد عثمان إلى أحسن ذلك وأجمله.

وقال مجاهد وابن زيد: نزلت في الوليد بن المغيرة وكان قد اتبع

رسول الله صلى الله عليه وسلم على دينه فعيره بعض المشركين

وقال: لم تركت دين الأشياخ وضللتهم وزعمت أنهم في النار قال: إني

خشيت عذاب الله فضمن له إن هو أعطاه شيئاً من ماله ورجع إلى

شركه أن يتحمل عنه عذاب الله سبحانه وتعالى فأعطى الذي عاتبه

بعض ما كان ضمن له ثم بخل ومنعه فأنزل الله تعالى هذه الآية.

قوله تعالى (وَأَنَّهُ هُوَ أَضحَكَ وَأَبكى) أخبرنا أحمد بن محمد بن إبراهيم

الواعظ قال: أخبرنا أبو عبد الله الفضل قال: أخبرنا محمد بن أبي بكر

المقدمي قال: أخبرتنا دلال بنت أبي المدل قالت: حدثتنا الصهباء عن

عائشة قالت: مر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوم يضحكون

فقال: لو تعلمون ما أعلم لبكيتم كثيراً ولضحكتم قليلاً فنزل جبريل

عليه السلام بقوله (وَأَنَّهُ هُوَ أَضحَكَ وَأَبكى) فرجع إليهم فقال: ما

خطوت أربعين خطوة حتى أتاني جبريل عليه السلام فقال: ائت

هؤلاء وقل لهم: إن الله عز وجل يقول (وَأَنَّهُ هُوَ أَضحَكَ وَأَبكى).


سورة القمر


بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله عز وجل (اِقتَرَبَتِ الساعَةُ وَاِنشَقَّ

القَمَرُ) أخبرنا أبو حليم عقيل بن محمد الجرجاني إجازة بلفظه أن أبا

الفرج القاضي أخبرهم قال: أخبرنا محمد بن جرير قال: أخبرنا

الحسين بن أبي يحيى المقدسي قال: أخبرنا يحيى بن حماد قال:

أخبرنا ابن عوانة عن المغيرة عن أبي الضحى عن مسروق عن عبد

الله قال: انشق القمر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم

فقالت قريش: هذا سحر ابن أبي كبشة سحركم فاسألوا السفار

فسألوهم فقالوا: نعم قد رأينا فأنزل الله عز وجل (اِقتَرَبَتِ الساعةُ

وَاِنشَقَّ القَمَرُ وَإِن يَروا آَيَةً يُعرِضوا قوله تعالى (إِنَّ المُجرِمينَ في

ضِلالٍ وَسُعُرٍ) إلى (إِنّا كُلَّ شَيءٍ خَلَقناهُ بِقَدَرٍ) أخبرنا أبو القاسم عبد

الرحمن بن محمد السراج إملاء قال: أخبرنا أبو محمد عبد الله بن

محمد بن موسى الكعبي قال: أخبرنا حمدان بن صالح الأشج قال:

أخبرنا عبد الله بن عبد العزيز بن أبي رواد قال: أخبرنا سفيان الثوري

عن زياد بن إسماعيل المخزومي عن محمد بن عباد بن جعفر عن

أبي هريرة قال: جاءت قريش يختصمون في القدر فأنزل الله تعالى (إِنَّ

المُجرِمينَ في ضِلالٍ وَسُعُرٍ يَومَ يُسحَبونَ في النارِ عَلى وُجوهِهِم

ذوقوا مَسَّ سَقَرَ إِنّا كُلَّ شَيءٍ خَلَقناهُ بِقَدَرٍ) رواه مسلم عن أبي بكر

بن أبي شيبة عن وكيع عن سفيان.

قال الشيخ: أشهد بالله لقد أخبرنا أبو الحارث محمد بن عبد الرحيم

الحافظ بجرجان قال: أشهد بالله لقد أخبرنا أبو نعيم أحمد بن محمد

بن إبراهيم البزار قال: أشهد بالله لقد سمعت علي بن حنبل يقول:

أشهد بالله لسمعت أبا الحسن محمد بن أحمد بن أبي بخراسان

يقول: أشهد بالله لسمعت عبد الله بن الصقر الحافظ يقول: أشهد بالله

لسمعت عفير بن معدان يقول: أشهد بالله لسمعت سليمان بن عامر

يقول: أشهد بالله لسمعت أبا أمامة الباهلي يقول: أشهد بالله

لسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن هذه الآية نزلت

في القدرية (إِنَّ المُجرِمينَ في ضِلالٍ وَسُعُر يَومَ يُسحَبونَ في النارِ

عَلى وُجوهِهِم ذوقوا مَسَّ سَقَرَ).

أخبرنا أبو بكر بن الحارث قال: أخبرنا عبد الله بن محمد الأصفهاني

قال: حدثنا جرير بن هارون قال: حدثنا علي بن الطنافسي قال: حدثنا

عبد الله بن موسى قال: حدثنا بحر السقاء عن شيخ من قريش عن

عطاء قال: جاء أسقف نجران إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم

فقال: يا محمد تزعم أن المعاصي بقدر والبحار بقدر والسماء بقدر

وهذه الأمور تجري بقدر فأما المعاصي فلا فقال رسول الله صلى الله

عليه وسلم: أنتما خصماء لله فأنزل الله تعالى (إِنَّ المُجرِمينَ في

ضَلالٍ وَسُعُرٍ) إلى قوله (خَلَقناهُ بِقَدَرٍ).

أخبرنا أبو بكر قال: أخبرنا عبد الله قال: حدثنا عمر بن عبد الله بن

الحسن قال: حدثنا أحمد بن الخليل قال: حدثنا عبد الله بن رجاء

الأزدي قال: حدثنا عمرو بن العلاء أخو أبي عمرو بن العلاء قال: حدثنا

خالد بن سلمة القرشي قال: حدثنا سعيد بن عمرو بن جعدة

المخزومي عن ابن أبي زرارة الأنصاري عن أبيه أن رسول الله صلى

الله عليه وسلم قرأ هذه الآية (إِنَّ المُجرِمينَ في ضِلالٍ وَسُعُرٍ) قال:

أنزلت هذه الآية في أناس من آخر هذه الأمة يكذبون بقدر الله تعالى.

أخبرنا أحمد بن الحسن الحيري قال: حدثنا محمد بن يعقوب المعقلي

قال: حدثنا أبو عتبة أحمد بن الفرج قال: حدثنا بقية قال: حدثنا ابن

ثوبان عن بكير بن أسيد عن أبيه قال: حضرت محمد بن كعب وهو

يقول: إذا رأيتموني أنطلق في القدر فغلوني فإني مجنون فوالذي

نفسي بيده ما أنزلت هذه الآيات إلا فيهم ثم قرأ (إِنَّ المُجرِمينَ في

ضِلالٍ وَسُعُرٍ) إلى قوله (خَلَقناهُ بِقَدَرٍ).









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جمع القرآن الكريم حياة منتدى القرآن الكريم وعلومه 4 06-28-2011 11:12 PM
القرآن الكريم .. بريق الخير منتدى القرآن الكريم وعلومه 10 09-02-2009 11:26 PM
لغة القرآن الكريم محمد بديع ركـــن الشعر الشعبي 6 08-29-2009 02:31 AM
نزول القرأن على الحبيب صلى الله عليه و سلم sergiozaka منتدى الحديث والسنة النبوية وعلومهما 3 04-26-2009 11:12 PM
أسباب نزول القرآن abd raouf منتدى القرآن الكريم وعلومه 5 09-16-2008 02:03 AM


الساعة الآن 09:07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302