العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > المنتدى الاسلامي العام


المنتدى الاسلامي العام خاص بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة


صور من رحمة الله

المنتدى الاسلامي العام


صور من رحمة الله

السلام عليكم ورحمة وبركاته وصف رب العالمين نفسه بأنَّه رءوف رحيم، غفور رحيم، رحمن رحيم، بل أرحم الراحمين، أوصاف رحمته سبحانه تفيض على القلب طمأنينة والنفس

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-01-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مشرف :: أقسام الشريعة اسلامية
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية AZOU.FLEXY


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10829
المشاركات: 4,915 [+]
بمعدل : 1.80 يوميا
اخر زياره : 07-30-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 91

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
AZOU.FLEXY غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
السلام عليكم ورحمة وبركاته



وصف رب العالمين نفسه بأنَّه رءوف رحيم، غفور رحيم، رحمن رحيم، بل أرحم الراحمين،
أوصاف رحمته سبحانه تفيض على القلب طمأنينة والنفس سكينة، فلا يتسرَّب إليها يأس،
بل إنَّ الإنسان إذا علم أنَّ هناك من يرحمه؛
كان إلى العودة والإقبال أقرب منه إلى النفور والإبعاد.


من البشائر العظيمة للخلق أنَّ الله كتب على نفسه الرحمة تفضُّلًا منه وإحسانًا،
وأنَّ رحمته سبقت غضبه، أخرج البخاري ومسلم عن أبي هريرة -رضي الله عنه-
قال سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول إنَّ الله كتب كتابًا قبل أن يخلق الخلق،
إنَّ رحمتي سبقت غضبي، فهو مكتوب عنده فوق العرش

فإذا كانت رحمته تغلب غضبه؛ فإنَّه لا يهلك على الله بعد ذلك إلَّا هالك.

ما ترى في الأرض من رحمة الوالد بولده، والأم بطفلها،
وما ترى من توادٍّ وتعاطفٍ وبِرٍّ أثرٌ من رحمة الله، أنزل منها رحمة واحدة،
وادَّخر عنده تسعة وتسعين رحمة، كما في حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- قال:
سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: (إنَّ الله خلق الرحمة يوم خلقها مائة رحمة،
فأمسك عنده تسعًا وتسعين رحمة، وأرسل في خلقهم كلّهم رحمة واحدة
)[1]،
فمن قصد مخلوقًا يرجو رحمته؛ فالله أرحم منه، فليقصد العاقل لحاجته من هو أشد له رحمة.

ورحمته سبحانه للجنين في بطن أمه، إذ صوَّره في أحسن صورة، وسخَّر له غذاءه وهواءه وهو في أعماق الرحم حتى أخرجه إلى الدنيا طفلًا مكتملًا وخَلْقًا سويًا.

من رحمته سبحانه أنَّه امتنَّ على العالم برجل يمسح آلامه، ويخفِّف أحزانه، فأرسل محمدًا -صلى الله عليه وسلم-، ووضع في قلبه من العلم والحلم،
وفي خلُقه من الإيناس والبر ما جعله أزكى عباد الله رحمة، وأوسعهم عاطفة، وأرحبهم صدرًا،
{فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ} [آل عمران: 159].

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t43642.html#post330423

من رحمته سبحانه أنَّه أنزل القرآن بلسان عربي مبين،
قال تعالى: {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ} [الإسراء: 82].

فتح أرحم الراحمين أبوابه للتائبين، يبسط يده بالليل؛ ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار؛
ليتوب مسيء الليل، وخاطب عباده في الحديث القدسي:
(يا عبادي إنَّكم تخطئون بالليل والنهار، وأنا أغفر الذنوب جميعًا، فاستغفروني؛ أغفر لكم)،
وقال تعالى: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ
إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ
} [الزمر: 53]،
{وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللّهَ يَجِدِ اللّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا} [النساء: 110]،
ومن ظن أنَّ ذنبًا لا يتسع لعفو الله؛ فقد ظنَّ بربه ظنَّ السوء.

ومن رحمته تعالى أنَّه يثبِّت المؤمن في الدنيا والآخرة، قال تعالى:
{يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ} [إبراهيم: 27].

من رحمته أنَّ من عُذِّب في الدنيا لا يعذِّب في الآخرة، قال -صلى الله عليه وسلم-
فيما أخرجه ابن ماجه والترمذي: (من أصاب في الدنيا ذنبًا فعُوقِب به؛
فالله أعدل من أن يثنِّي عقوبته على عبده، ومن أذنب ذنبًا في الدنيا، فستره الله علي؛
فالله أكرم من أن يعود في شيء قد عفا عنه

وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم:
(لا يزال البلاء بالمؤمن أو المؤمنة في جسده وفي ماله وفي ولده حتى يلقى الله
وما عليه من خطيئة
).

من رحمته سبحانه أنَّه يثيب المؤمن في الدنيا والآخرة، قال -صلى الله عليه وسلم-:
(إنَّ الله لا يظلم مؤمنًا حسنة يُعْطَى بها في الدنيا، ويُجْزَى بها في الآخرة، وأمَّا الكافر؛
فيُطْعَم بحسنات ما عمل بها لله في الدنيا، حتى إذا أفضى إلى الآخرة؛
لم تكن له حسنة يُجْزَى بها
)[2].

من رحمته سبحانه أنَّه يسهِّل قبض روح المؤمن، كما قال -صلى الله عليه وسلم:
(إِنَّ الْعَبْدَ الْمُؤْمِنَ إِذَا كَانَ فِي انْقِطَاعٍ مِنْ الدُّنْيَا وَإِقْبَالٍ مِنْ الْآخِرَةِ؛ نَزَلَ إِلَيْهِ مَلَائِكَةٌ مِنْ السَّمَاءِ بِيضُ الْوُجُوهِ، كَأَنَّ وُجُوهَهُمْ الشَّمْسُ، مَعَهُمْ كَفَنٌ مِنْ أَكْفَانِ الْجَنَّةِ وَحَنُوطٌ مِنْ
حَنُوطِ الْجَنَّةِ حَتَّى يَجْلِسُوا مِنْهُ مَدَّ الْبَصَرِ، ثُمَّ يَجِيءُ مَلَكُ الْمَوْتِ -عَلَيْهِ السَّلَام- حَتَّى يَجْلِسَ عِنْدَ رَأْسِهِ، فَيَقُولُ: أَيَّتُهَا النَّفْسُ الطَّيِّبَةُ، اخْرُجِي إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ، قَالَ: فَتَخْرُجُ تَسِيلُ كَمَا تَسِيلُ الْقَطْرَةُ مِنْ فِي السِّقَاءِ
)[3].

من رحمته سبحانه مضاعفة الحسنات وتخفيف السيئات، قال تعالى:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِن رَّحْمَتِهِ وَيَجْعَل لَّكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} [الحديد: 28].

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=330423

من رحمته أنَّه يبدِّل السيئات حسنات، قال تعالى: {إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} [الفرقان: 70].

من رحمته سبحانه أنَّه يُدْخِل خَلْقًا عظيمًا دار النعيم بغير حساب،
ففي البخاري عن سهل بن سعد عن النبي-صلى الله عليه وسلم- قال:
(ليدخلن من أمتي سبعون ألفًا أو سبع مائة ألف لا يدخل أولهم حتى يدخل آخرهم،
وجوههم على صورة القمر ليلة البدر
).

كما أنَّ من عظيم رحمته تعالى أنَّه يُدْخِل جميع المسلمين الجنة في النهاية،
فقد أخرج الطبري في تفسيره، عن مجاهد في تفسير قوله تعالى:
{رُّبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ كَانُواْ مُسْلِمِينَ} [الحجر: 2]،
قال إذا فرغ الله-عزَّ وجل- من القضاء بين خلقه قال: من كان مسلما؛ فليدخل الجنة،
فعند ذلك يتمنى الذين كفروا أن لو كانوا مؤمنين، أما في الآخرة؛ فالرحمة الغامرة والفضل الواسع،
وفي حديث آخِر مَن يدخل الجنة يطمِّع أرحم الراحمين عبده في رحمته حتى يدخله الجنة،
ففي صحيح مسلم عن ابن مسعود قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:
(آخر من يدخل الجنة رجل، فهو يمشي مرة ويكبو مرة، وتسفعه النار مرة، فإذا ما جاوزها؛
التفت إليها، فقال: تبارك الذي نجَّاني منك، لقد أعطاني الله شيئًا ما أعطاه أحدًا من الأولين
والآخرين، فتُرْفَع له شجرة فيقول: أي ربي أدنني من هذه الشجرة، فلأستظل بظلها،
وأشرب من مائها، فيقول الله-عزَّ وجل- يا بن آدم، لعلي أن أعطيتكها سألتني غيرها، فيقول:
لا يا رب، ويعاهده لا يسأله غيرها، وربه يعذره؛ لأنَّه يرى ما لا له صبر عليه، فيدنيه منها،
فيستظلُّ بظلها، ويشرب من مائها، ثم تُرْفَع له شجرة هي أحسن الأولى، فيقول:
أي ربي أدنني من هذه الشجرة، لأشرب من مائها، وأستظل بظلها لا أسألك غيرها ...
.) إلى آخر الحديث،
نستدل من ذلك كلّه على سعة رحمة الله، لكن يجب أن لا نغفُل عن شديد عقابه،
فالمؤمن بين الخوف والرجاء، يطمع في رحمة الله ومغفرته، ويخاف عقابه، قال تعالى:
{غَافِرِ الذَّنبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ} [غافر: 3].

يقول الطبري في معنى هذه الآية: "يقول تعالى ذكره:
"شديد عقابه لمن عاقبه من أهل العصيان ل،ه فلا تتكل على سعة رحمته،
ولكن كونوا منه على حذر، باجتناب معاصيه وأداء فرائضه،
فإنَّه كما لا يؤيِّس أهل الإجرام والآثام من عفوه وقبول من تاب منهم من جرمه،
كذلك لا يؤمِّنهم من عقابه وانتقامه منه بما استحلُّوا من محارمه، وركبوا من معاصيه،
قال تعالى: {إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ} [الأعراف: 56].

قال تعالى: {مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ} [فاطر: 2]،
هل تُسْتَفْتَح رحمة الله بالأماني والأحلام؟
هل تطلب رحمة الله بمجرد حفظ النصوص دون عمل وطلب للأسباب؟
إنَّ رحمة الله من شملته؛ سَلِم ونجا وسعد، ولذا فهي تُسْتَفْتَح:
* بطاعته سبحانه وطاعة رسوله.
* تُسْتَفْتَح بإقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر،
قال تعالى: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ} [التوبة: 71].
* من أسباب رحمة الإحسان إلى عباد الله،
قال تعالى: {هَلْ جَزَاء الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ} [الرحمن: 60].
* الاستغفار والتوبة من أسباب رحمة الله قال تعالى:
{لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} [النمل: 46].
* الاسترجاع عند المصيبة، قال تعالى:
{وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ *
أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ
} [البقرة: 155-157].
* الإصلاح بين الناس، قال تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} [الحجرات: 10].
* رحمة عباد الله من أسباب رحمة الله قال -صلى الله عليه وسلم-: (من لا يرحم الناس لا يرحمه الله)[4].




تفريغ مادة صوتية للشيخ: عبد الباري الثبيتي -حفظه الله-
(بتصرف)



w,v lk vplm hggi










عرض البوم صور AZOU.FLEXY   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سعة رحمة الله أميرة جيجل ركن الــمواعظ والرقائـق 1 09-30-2010 03:57 PM
*** رحمة الله *** ياسمين نجلاء أرشيف رمضان جزائرنا- 1431 3 08-21-2010 12:26 PM
و لا تقنطوا من رحمة الله...................... ياسمين نجلاء المنتدى الاسلامي العام 5 11-07-2009 01:15 AM
بيان رحمة الله العربي الحر منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } 3 10-03-2009 04:56 PM
°+°+°+ السلام عليكم و رحمة الله °+°+°+° مولاي الطاهر منتدى الاعضاء الجدد 31 08-20-2008 01:31 AM


الساعة الآن 03:46 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302