العودة   منتديات صحابي > أقسام خيمة جزائرنا الرمضانية 2011 - 1432 هـ > مُنتدى عبق رمضان من هنا وهنـاك > أرشيف رمضان جزائرنا- 1431



المفيد في مجالس رمضان للشيخ ابن باز رحمه الله

أرشيف رمضان جزائرنا- 1431


المفيد في مجالس رمضان للشيخ ابن باز رحمه الله

المجلس الثاني (وجوب الصوم وأحكام النية) الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له

 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-15-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11514
المشاركات: 287 [+]
بمعدل : 0.11 يوميا
اخر زياره : 09-13-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
امينة02 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : أرشيف رمضان جزائرنا- 1431
المجلس الثاني
(وجوب الصوم وأحكام النية)

الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له واشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم وعلى اله وأصحابه وأتباعه بإحسان
" يأيها الذين امنوا اتقوا حق تقاته ولا تموتن إلا وانتم مسلمون "
" يأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجال كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا"
" يأيها الذين امنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما "

أما بعد
فإليك أخي المسلم بعض الأحكام المهمة للصائمين )
أولا وجوب الصوم )
" يجب صوم رمضان على كل مسلم مكلف من الرجال والنساء ويستحب لمن بلغ سبعاً فأكثر وأطاقه من الذكور والإناث ويجب على أولياء أمورهم أمرهم بذلك إذا أطاقوه كما يأمرونهم بالصلاة والأصل في هذا قول الله عز وجل ( يآ أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون أياماً معدودات فمن كان منكم مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر ) إلى إن قال سبحانه ( شهر رمضان الذي أنزل فيهالقرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر ) وقول النبي صلى الله عليه وسلم ( بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان (1)وحج البيت ) متفق على صحته من حديث ابن عمر رضي الله عنهما"

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t45175.html#post341729
ثانيا: تبييت النية))
"" الأصل وجوب صوم رمضان وتبييت النية له من جميع المكلفين من المسلمين وأن يصبحوا صائمين إلا من رخص لهم الشارع بأن يصبحوا مفطرين وهم المرضى والمسافرون ومن في معناهم "(2) " أما من لم يعلم بدخول شهر رمضان إلا بعد طلوع الفجر فعليه أن يمسك عن المفطرات بقية يومه لكونه يوماً من رمضان لا يجوز للمقيم الصحيح أن يتناول فيه شيئاً من
1) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/245)
2) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/167)


***********

المفطرات و عليه القضاء لكونه لم يبيت الصيام قبل الفجر وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (من لم يبيت الصيام قبل طلوع الفجر فلا صيام له ) رواه الدار قطني بإسناده عن عمرة عن عائشة رضي الله عنها وقال إسناده كلهم ثقات ونقله الموفق ابن قدامه رحمه الله في المغني وهو قول عامة الفقهاء والمراد بذلك صيام الفرض لما ذكرنا من الحديث الشريف أما صيام النفل فيجوز أثناء النهار إذا لم يتناول شيئاً من المفطرات بعد الفجر لأنه صح عن النبي صلى الله عليه وسلم مايدل على ذلك " (1)
(ثالثا : الإخلاص)
" الواجب على المسلم أن يصوم إيماناً واحتسابا لا رياء ولا سمعة ولا تقليداً للناس أو متابعة لأهله أو أهل بلده بل الواجب عليه أن يكون الحامل له على الصوم هو إيمانه بأن الله قد فرض عليه ذلك واحتسابه الأجر عند ربه في ذلك وهكذا قيام رمضان يجب أن يفعله المسلم إيماناً واحتسابا لا لسبب آخر ولهذا قال عليه الصلاة والسلام ( من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ومن قام رمضان إيماناً واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ) " (2)
"فاتقوا الله عباد الله وعظموا أمره ونهيه وبادروا بالتوبة إليه من جميع ذنوبكم واعتمدوا عليه وحده وتوكلوا عليه فانه خالق الخلق ورازقهم ونواصيهم بيده سبحانه لا يملك احد منهم لنفسه ضرا ولا نفعا ولا موتا ولا حياة ولا نشورا وقدموا رحمكم الله حق ربكم وحق رسوله على حق غيره وطاعة غيره كائنا من كان وتآمروا بالمعروف وتناهوا عن المنكر وأحسنوا الظن بالله وأكثروا من ذكره واستغفاره وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان وخذوا على أيدي سفهائكم وألزموهم بما أمرهم الله به وامنعوهم عما نهى الله عنه وأحبوا في الله وأبغضوا في الله ووالوا أولياء الله وعادوا أعداء الله واصبروا وصابروا حتى تلقوا ربكم فتفوزوا بغاية السعادة و الكرامة والعزة والمنازل العالية في جناة النعيم والله المسئول أن يوفقنا وإياكم لما يرضيه وان يصلح قلوب الجميع ويعمرها بخشيته ومحبته وتقواه والنصح له ولعباده وان يعيذنا وإياكم من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا وان يوفق ولاة أمرنا وسائر ولاة أمر المسلمين لما يرضيه وان ينصر بهم الحق ويخذل بهم الباطل وان يعيذ الجميع من مضلات الفتن انه ولي ذلك والقادر عليه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته وصلى الله على نبينا محمد واله وصحبه وسلم " (3)
1) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/251) بتصر

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=341729
2) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز) ( 15/16)
3) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 2/153)
**********يتبع بإذن الله تعالى **********



hgltd] td l[hgs vlqhk ggado hfk fh. vpli hggi










عرض البوم صور امينة02  

قديم 08-15-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11514
المشاركات: 287 [+]
بمعدل : 0.11 يوميا
اخر زياره : 09-13-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
امينة02 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : امينة02 المنتدى : أرشيف رمضان جزائرنا- 1431
افتراضي

المجلس الثالث




(فوائد الصيام)


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t45175.html#post341730



الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واشهد أن لااله إلا الله وحده لا شريك له واشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم وعلى اله وأصحابه وإتباعه بإحسان


( يأيها الذين امنوا اتقوا حق تقاته ولا تموتن إلا وانتم مسلمون )


( يأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجال كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا )


( يأيها الذين امنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فواز فوزا عظيما )




أما بعد



" شهر رمضان هو أفضل شهور العام لأن الله سبحانه وتعالى اختصه بأن جعل صيامه فريضة وركنا رابعا من أركان الإسلام وشرع للمسلمين قيام ليله كما قال النبي صلى الله عليه وسلم ( بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت " متفق عليه

وقال عليه الصلاة والسلام (من قام رمضان إيماناً واحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه" (1)متفق عليه



وفي الصيام فوائد كثيرة وحكم عظيمة منها: تطهير النفس وتهذيبها وتزكيتها من الأخلاق السيئة والصفات الذميمة كالأشر والبطر والبخل وتعويدها الأخلاق الكريمة كالصبر والحلم والجود والكرم ومجاهدة النفس فيما يرضي الله ويقرب لديه ومن فوائد الصوم أنه يعرف العبد نفسه وحاجته وضعفه وفقره لربه ويذكره بعظيم نعم الله عليه ويذكره أيضاً بحاجة إخوانه الفقراء فيوجب له ذلك شكر الله سبحانه والاستعانة



1) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/9)


* * * * *



بنعمه على طاعته ومواساة إخوانه الفقراء والإحسان إليهم وقد أشار الله سبحانه وتعالى إلى هذه الفوائد في قوله عز وجل ( يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون ) فأوضح سبحانه أنه كتب علينا الصيام لنتقيه سبحانه فدل ذلك على أن الصيام وسيلة للتقوى


والتقوى هي : طاعة الله ورسوله بفعل ما أمر وترك ما نهى عنه عن . إخلاص لله عز وجل ومحبة ورغبة ورهبة وبذلك يتقي العبد عذاب الله وغضبه فالصيام شعبة عظيمة من شعب التقوى وقربة إلى المولى عز وجل ووسيلة قوية إلى التقوى في بقية شئون الدين والدنيا وقد أشار النبي صلى الله عليه وسلم إلى بعض فوائد الصوم في قوله صلى الله عليه وسلم ( يا معشر الشباب من أستطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء )


فبين النبي عليه الصلاة والسلام أن الصوم وجاء للصائم ووسيلة لطهارته وعفافه وما ذاك إلا لأن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم والصوم يضيق تلك المجاري ويذكر بالله وعظمته فيضعف سلطان الشيطان ويقوى سلطان الإيمان وتكثر بسببه الطاعات من المؤمنين وتقل به المعاصي


ومن فوائد الصوم أيضاً: أنه يطهر البدن من الأخلاط الرديئة ويكسبه صحة وقوة أعترف بذلك كثير من الأطباء وعالجوا به كثيرا من الأمراض"(1) "




وفي الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال ( ما ملا ابن ادم وعاء شرا من بطنه بحسب ابن ادم لقيمات يقمن صلبه فان كان لا محالة فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه ) وهذا الحديث الصحيح يدل على أن الإسراف في الأكل والتوسع فيه أمر غير مرغوب فيه بل وخطير بحسب ابن ادم ما يقيم صحته ويقيم صلبه من اللقيمات التي تناسبه صباحا ومساء وفي غير ذلك من الأوقات التي يحتاج فيها إلى الطعام والشراب " (2)




" فيا معشر المسلمين بادروا إلى تقوى الله عز وجل وسارعوا إلى مراضيه وجاهدوا نفوسكم لله عز وجل وألزموها بالتوبة النصوح من سائر الذنوب وحاربوا الهوى والشيطان والنفس الأمارة بالسوء وشمروا إلى الدار الآخرة وتضرعوا إلى ربكم عز وجل وأكثروا من دعائه وذكره واستغفاره يجب دعاءكم ويصلح أحوالكم وييسر أموركم ويغثكم من فضله ويكشف


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=341730

1) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/23)
2) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 4/ 111)



******




عنكم كل كربة ويعصمكم من كيد أعدائكم ويجركم من كل سوء في الدنيا والآخرة كما قال عز وجل وهو الصادق في وعده "والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وان الله لمع المحسنين " وقال سبحانه " وعد الله الذين امنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا "


وقال عز وجل" وان تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئا إن الله بما يعملون محيط " وقال جل وعلا " إن للمتقين عند ربهم جنات النعيم "



ومن القربات المناسبة في هذا الوقت وفي كل وقت رحمة الفقراء والمحاويج والإحسان إليهم فان الصدقة من أعظم الأعمال التي يدفع الله بها البلاء وينزل بها الرحمة كما قال الله عز وجل " وأحسنوا إن الله يحب المحسنين " وقال تعالى " إن رحمت الله قريب من المحسنين " وقال سبحانه " وان تصدقوا خير لكم ان كنتم تعلمون " وقال عز وجل " امنوا بالله ورسوله وأنفقوا مما جعلكم مستخلفين فيه فالذين امنوا منكم وأنفقوا لهم اجر كبير "


وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال " الصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار وصلاة الرجل في جوف الليل " ثم تلا النبي صلى الله عليه وسلم قوله تعالى " تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا ومما رزقناهم ينفقون . فلا تعلم نفس ما اخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون " وقال عليه الصلاة والسلام " الراحمون يرحمهم الرحمن . ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء " وقال صلى الله عليه وسلم " من لا يرحم لا يرحم "




والله المسئول أن يصلح أحوال المسلمين جميعا ويعمر قلوبهم بالتقوى ويصلح قادتهم ويمن على الجميع بالتوبة النصوح من جميع الذنوب والاستقامة على شريعة الله عز وجل في جميع الأمور وان يحفظهم من مكائد الأعداء انه على كل شئ قدير وصلى الله على عبده ورسوله محمد واله وصحبه وسلم " (1)


1) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 3/ 153)


******** يتبع بإذن الله ********









عرض البوم صور امينة02  
قديم 08-15-2010   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11514
المشاركات: 287 [+]
بمعدل : 0.11 يوميا
اخر زياره : 09-13-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
امينة02 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : امينة02 المنتدى : أرشيف رمضان جزائرنا- 1431
افتراضي


صلاة التراويح))



" الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين والصلاة والسلام على عبده ورسوله صفوته من خلقه وأمينه على وحيه نبينا وإمامنا وسيدنا محمد وعلى اله وصحبه ومن سلك سبيله واهتدى بهديه إلى يوم الدين" (1)




أما بعد



" لاريب أن صلاة التراويح قربة وعبادة عظيمة مشروعة والنبي صلى الله عليه وسلم فعلها ليالي بالمسلمين ثم خاف أن تفرض عليهم فترك ذلك وأرشدهم إلى الصلاة في البيوت ثم لما توفي صلى الله عليه وسلم وأفضت الخلافة إلى عمر بعد أبي بكر رضي الله عنهما و رأى الناس في المسجد يصلونها أوزاعاً هذا يصلي لنفسه وهذا يصلي لرجلين وهذا لأكثر قال: لو جمعناهم على إمامٍ واحد فجمعهم على أبي بن كعب وصاروا يصلون جميعاً وأحتج على ذلك بقوله عليه الصلاة والسلام (من صام رمضان إيماناً واحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه) وأحتج أيضاً بفعل النبي صلى الله عليه وسلم تلك الليالي وقال: إن الوحي قد أنقطع وزال الخوف من فرضيتها فصلاها المسلمون جماعة في عهده صلى الله عليه وسلم ثم صلوها في عهد عمر واستمروا على ذلك والأحاديث ترشد إلى ذلك ولهذا جاء في الحديث الصحيح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليله ) خرجه الإمام أحمد وأهل السنن بأسانيد صحيحة فدل ذلك على شرعية القيام جماعة في رمضان وأنه سنة الرسول صلى الله عليه وسلم وسنة الخلفاء الراشدين من بعده وفي ذلك مصالح كثيرة في اجتماع المسلمين على الخير واستماعهم لكتاب الله وما قد يقع من المواعظ والتذكير في هذه الليالي العظيمة." (2)




":و من الأمور التي قد يخفى حكمها على بعض الناس ظن بعضهم أن التراويح لا يجوز نقصها عن عشرين ركعه وظن بعضهم أنه لا يجوز أن يزاد فيها على إحدى عشرة ركعه أو ثلاث عشرة ركعه وهذا كله ظن في غير محله بل هو خطأ مخالف للأدلة وقد دلت الأحاديث


1) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 5/5)
2) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 11/318)



*********




الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم على أن صلاة الليل موسع فيها فليس فيها حد محدود لا يجوز مخالفته بل ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يصلي من الليل إحدى عشرة ركعة وربما صلى ثلاث عشرة ركعة وربما صلى أقل من ذلك في رمضان وفي غيره ولما سئل صلى الله عليه وسلم عن صلاة الليل قال: ( مثنى مثنى فاذا خشي أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى ) متفق على صحته ولم يحدد ركعات معينة لا في رمضان ولا في غيره ولهذا صلى الصحابة رضي الله عنهم في عهد عمر رضي الله عنه في بعض الأحيان ثلاثا وعشرين ركعة وفي بعضها إحدى عشرة ركعة كل ذلك ثبت عن عمر رضي الله عنه وعن الصحابة في عهده . وكان بعض السلف يصلي في رمضان ستاً وثلاثين ركعة ويوتر بثلاث وبعضهم يصلي إحدى وأربعين ذكر ذلك عنهم شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله وغيره من أهل العلم


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t45175.html#post341731



كما ذكر رحمة الله عليه أن الأمر في ذلك واسع وذكر أيضاً أن الأفضل لمن أطال القراءة والركوع والسجود أن يقلل العدد ومن خفف القراءة والركوع والسجود زاد في العدد هذا معنى كلامه رحمه الله " (1) "




فمن أحب أن يصلي عشرين ويوتر بثلاث فلا بأس ومن أحب أن يصلي عشر ركعات ويوتر بثلاث فلا بأس ومن أحب أن يصلي ثمان ركعات ويوتر بثلاث فلا باس ومن زاد على ذلك او نقص عنه فلا حرج عليه والافضل ماكان النبي صلى الله عليه وسلم يفعله غالبا وهو أن يقوم بثمان ركعات يسلم من كل ركعتين ويوتر بثلاث مع الخشوع والطمأنينة وترتيل القراءة




لما ثبت في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت: "ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعه يصلي أربعاً فلا تسأل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي أربعاً فلا تسأل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي ثلاثاً )



وفي الصحيحين عنها رضي الله عنها ( أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي من الليل عشر ركعات يسلم من كل اثنتين ويوتر بواحدة )




وثبت عنه صلى الله عليه وسلم في أحاديث أخرى أنه كان يتهجد في بعض الليالي بأقل من ذلك وثبت عنه أيضاً صلى الله عليه وسلم أنه في بعض الليالي يصلي ثلاث عشرة ركعة يسلم من كل اثنتين فدلت هذه الأحاديث الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم على أن الأمر في صلاة الليل موسع فيه بحمد الله وليس فيها حد محدود لا يجوز غيره وهو من فضل الله



1 مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز) ( 15/18)



*******




ورحمته وتيسيره على عباده حتى يفعل كل مسلم ما يستطيع من ذلك وهذا يعم رمضان وغيره" (1) " والأفضل لمن صلى مع الإمام في قيام رمضان أن لا ينصرف إلا مع الإمام لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب الله له قيام ليله " (2) "وفي اللفظ الأخر " بقية ليلته " فالأفضل للمأموم أن يقوم مع الإمام حتى ينصرف سواء صلى إحدى عشرة ركعة أو ثلاث عشرة أو ثلاثا وعشرين أو غير ذلك " (3)


" وينبغي للإمام مراعاة حال الضعفاء من كبار السن ونحوهم في صلاة التراويح وفي الفرائض لقوله صلى الله عليه وسلم ( أيكم أم الناس فليخفف فان فيهم الضعيف والصغير وذا الحاجة ) فالإمام يراعي المأمومين ويرفق بهم في قيام رمضان وفي العشر الأخيرة وليس الناس سواء فالناس يختلفون فينبغي له أن يراعي أحوالهم ويشجعهم على المجئ وعلى الحضور فانه متى أطال عليهم شق عليهم و نفرهم من الحضور فينبغي له أن يراعي ما يشجعهم على الحضور ويرغبهم في الصلاة ولو بالاختصار وعدم التطويل فصلاة يخشع فيها الناس ويطمأنون فيها ولو قليلا خير من صلاة يحصل فيها عدم الخشوع ويحصل فيها الملل والكسل "(4)




" وينبغي أن يعلم أن المشروع للمسلم في قيام رمضان وفي سائر الصلوات هو الإقبال على صلاته والخشوع فيها والطمأنينة في القيام والقعود والركوع والسجود وترتيل التلاوة وعدم العجلة لأن روح الصلاة هو الإقبال عليها بالقلب والقالب والخشوع فيها وأداؤها كما شرع الله بإخلاص وصدق ورغبة ورهبة وحضور قلب كما قال الله سبحانه: ( قد افلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون )وقال النبي صلى الله عليه وسلم ( وجعلت قرة عيني في الصلاة ) وقال للذي أساء في صلاته ( إذا قمت إلى الصلاة فأسبغ الوضوء ثم أستقبل القبلة فكبر ثم أقرأ ماتيسر معك من القرآن ثم أركع حتى تطمئن راكعاً ثم أرفع حتى تعتدل قائماً ثم أسجد حتى تطمئن ساجداً ثم ارفع حتى تطمئن جالسا ثم اسجد حتى تطمئن ساجدا ثم أفعل ذلك في صلاتك كلها "


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=341731



وكثير من الناس يصلي في قيام رمضان صلاة لا يعقلها ولا يطمئن فيها بل ينقرها نقراً وذلك لايجوز بل هو منكر لا تصح معه الصلاة لأن الطمأنينة ركن في الصلاة لابد منه كما دل عليه الحديث المذكور آنفا فالواجب الحذر من ذلك وفي الحديث عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( أسوأ الناس سرقة الذي يسرق صلاته ) قالوا يا رسول الله كيف يسرق صلاته قال: ( لا يتم ركوعها ولا سجودها ) وثبت عنه صلى عليه وسلم أنه أمر الذي نقر صلاته أن يعيدها .


1) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/27)
2 ) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز( 15/20)
3 )مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 11/325)
4) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 11/336)



**********



فيا معشر المسلمين عظموا الصلاة وأدوها كما شرع الله واغتنموا هذا الشهر العظيم وعظموه رحمكم الله بأنواع العبادات والقربات وسارعوا فيه إلى الطاعات فهو شهر عظيم جعله الله ميدانا ًلعباده يتسابقون إليه فيه بالطاعات ويتنافسون فيه بأنواع الخيرات" (1) "واحذروا ما نهاكم الله عنه ورسوله واستقيموا على طاعته في رمضان وغيره وتواصوا بذلك وتعاونوا عليه وتآمروا بالمعروف وتناهوا عن المنكر لتفوزوا بالكرامة والسعادة والعزة والنجاة في الدنيا والآخرة والله المسئول أن يعيذنا وإياكم وسائر المسلمين جميعاً من أسباب غضبه وأن يتقبل منا جميعاً صيامنا وقيامنا وأن يصلح ولاة أمر المسلمين. وأن ينصر بهم دينه ويخذل بهم أعداءه وأن يوفق الجميع للفقه في الدين والثبات عليه والحكم به والتحاكم إليه في كل شيء إنه على كل شيء قدير، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وآله وصحبه. (2)



1) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/29)
2) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/36)


يتبع بإذن الله









عرض البوم صور امينة02  
قديم 08-15-2010   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11514
المشاركات: 287 [+]
بمعدل : 0.11 يوميا
اخر زياره : 09-13-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
امينة02 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : امينة02 المنتدى : أرشيف رمضان جزائرنا- 1431
افتراضي

المجلس السادس
(الأعذار المبيحة للفطر)


" الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من بعثه الله رحمة للعالمين وعلى اله وصحبه أجمعين أما بعد " (1)
(فإليك أيها المسلم بيان الأعذار المبيحة للفطر في رمضان وهي كالتالي
أولا: المرض)
" المريض الذي يشق عليه الصيام , يشرع له الإفطار ومتى شفاه الله
قضى ما عليه لقول الله سبحانه
{ ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر" (2)
"وقول النبي صلى الله عليه وسلم " إن الله يحب أن تؤتى رخصه كما يكره أن تؤتى معصيته بشرط أن يكون المريض يشق عليه الصوم أما إذا لم يشق عليه فليس له الفطر , لانه لا يعتبر معذورا "(3)
" لكن إذا كان المريض لايرجى برؤه بشهادة الأطباء الثقات فلا يلزمه الصوم ولا القضاء وعليه أن يطعم مسكيناً عن كل يوم وهو نصف صاع بالصاع النبوي من قوت البلد ومقداره كيلو ونصف تقريبا " (4)
" ويجوز دفع الكفارة عن جميع رمضان دفعة واحدة في أول الشهر أو آخره أو في أثنائه لفقير واحد أو أكثر "(5)

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t45175.html#post341732
1) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 4/180)
2) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/217)
3) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/235)
4) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/175)
5) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/175)

**********
ثانيا : الحمل والرضاعة))
" الحامل والمرضع حكمهما حكم المريض إذا شق عليهما الصوم شرع لهما الفطر وعليهما القضاء عند القدرة على ذلك كالمريض وذهب بعض أهل العلم إلى انه يكفيهما الإطعام عن كل يوم إطعام مسكين وهو قول ضعيف مرجوح والصواب أن عليهما القضاء كالمسافر والمريض لقول الله عزوجل ( فمن كان منكم مريضا او على سفر فعدة من أيام أخر ) وقد دل على ذلك أيضا حديث انس بن مالك الكعبي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إن الله وضع عن المسافر الصوم وشطر الصلاة وعن الحبلى والمرضع الصوم ) رواه الخمسة "(1)

ثالثا : السفر
"المسافر مخير بين الصوم والفطر وظاهر الأدلة الشرعية أن الفطر أفضل"(2) " وإن لم يشق عليه الصوم لقوله سبحانه وتعالى "ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر " ولأن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم كانوا يفطرون في السفر ومن صام فلا حرج عليه لان النبي صلى الله عليه وسلم صام في السفر وأفطر وسأله حمزة بن عمرو الأسلمي عن ذلك فقال: " إن شئت فصم وان شئت فأفطر ""(3) "
ولافرق في ذلك بين من سافر على السيارات أو على الجمال أو على السفن والبواخر وبين من سافر في الطائرات . فإن الجميع يشملهم أسم السفر ويترخصون برخصه و الله سبحانه شرع للعباد أحكام السفر والإقامة في عهده صلى الله عليه وسلم ولمن جاء بعده إلى يوم القيامه فهو سبحانه يعلم ما يقع من تغير الأحوال وتنوع وسائل السفر ولو كان الحكم يختلف لنبه عليه سبحانه كما قال عز وجل في سورة النحل " ونزلنا عليك الكتاب تبياناً لكل شيء وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين" وقال سبحانه أيضا " والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة ويخلق ما لاتعلمون "(4)
1) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/225)
2) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/236)
3) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/234)
4) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/238)


**********



"ولكن إذا علم المسلم بأن فطره في السفر سيثقل عليه القضاء فيما بعد ويكلفه في المستقبل ويخشى أن يشق عليه فصام ملاحظة لهذا المعنى فذلك خير ولا حرج فيه سواء كانت وسائل النقل مريحة او شاقة لإطلاق الأدلة ""(1) "
لكن إذا أشتد الحر وعظمت المشقة تأكد الفطر وكره الصوم للمسافر, لأنه صلى الله عليه وسلم لما رأى رجلاً قد ظلل عليه في السفر من شدة الحر وهو صائم قال عليه الصلاة والسلام" ليس من البر الصوم في السفر " ولما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: " إن الله يحب أن تؤتى رخصه كما يكره أن تؤتى معصيته " وفي لفظ كما يحب أن تؤتى عزائمه "(2) "
(تنبيه)

"إذا مر المسافر ببلد غير بلده وهو مفطر , فليس عليه أن يمسك إذا كانت إقامته فيها أربعة أيام فأقل""(3) " وليس له أن يظهر تعاطي المفطرات بين المقيمين الذين لايعرفون حاله بل عليه أن يستتر بذلك حتى لا يتهم بتعاطيه ما حرم الله عليه وحتى لا يجرؤ غيره على ذلك ""(4) " اما إن كان عزم على الإقامة فيها أكثر من أربعة أيام فإنه يمسك ذلك اليوم الذي قدم فيه مفطراً ويقضيه ويلزمه الصوم في بقية الأيام لأنه بنيته المذكورة . صار في حكم المقيمين لا في حكم المسافرين عند أكثر العلماء" "(5)
رابعا : الحيض))
" إذا حاضت المرأة تركت الصلاة والصيام فإذا طهرت قضت ما أفطرته من أيام رمضان ولا تقضي ما تركت من الصلوات لما رواه البخاري وغيره في بيان النبي صلى الله عليه وسلم لنقصان دين المرأة من قوله صلى الله عليه وسلم: " أليست إحداكن إذا حاضت لاتصوم ولا تصلي " ولما رواه البخاري ومسلم عن معاذة أنها سألت عائشة - رضي الله عنها-" ما بال الحائض تقضي الصوم ولا تقضي الصلاة فقالت عائشة- رضي الله عنها-

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=341732

1 مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز) ( 15/236)
2) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/237)
3) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/244)
4) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/256)
5) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/244)


**********

أحرورية أنتِ؟ قالت: لست بحرورية ولكني أسأل فقالت: كنا نحيض على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فنؤمر بقضاء الصوم ولا نؤمر بقضاء الصلاة ". رواه البخاري ومسلم وغيرهما وهذا من رحمة الله سبحانه بالمرأة ولطفه بها لما كانت الصلاة تتكرر كل يوم وليلة خمس مرات ويتكرر الحيض كل شهر غالباً أسقط الله عنها وجوب الصلاة وقضاءها لما في قضائها من المشقة العظيمة أما الصوم فلما كان لا يتكرر إلا في السنة مرة واحدة أسقط الله عنها الصوم في حال الحيض رحمة بها وأمرها بقضائه بعد ذلك تحقيقاً للمصلحة الشرعية في ذلك." "(1)

( خامسا : النفاس)
"النفاس هو الدم الذي يخرج بسبب الولادة فما دامت المرأة ترى الدم في الأربعين فلا تصلي ولا تصوم ولا يحل لزوجها وطؤها حتى تطهر أو تكمل أربعين فإن أستمر الدم حتى كملت الأربعين وجب أن تغتسل عند نهاية الأربعين لأن النفاس لا يزيد عن أربعين يوما على الصحيح فتغتسل وتصلي وتحل لزوجها وتتحفظ من الدم بالقطن ونحوه حتى لا يصيب ثيابها وبدنها ويكون حكم هذا الدم حكم دم المستحاضة لا يمنع من الصلاة ولا من الصوم ولا يمنع زوجها منها وعليها أن تتوضأ لكل صلاة أما إن رأت الطهر قبل الأربعين فإنها تغتسل وتصلي وتصوم وتحل لزوجها مادامت طاهرة ولو لم يمض من الأربعين إلا أيام قليلة فان عاد عليها في الأربعين لم تصل ولم تصم ولم تحل لزوجها حتى تطهر أو تكمل الأربعين ""(2)
(تنبيه)
"المستحاضة هي التي يكون معها دم لا يصلح أن يكون حيضا ولا نفاسا وحكمها حكم الطاهرات تصوم وتصلي وتحل لزوجها وتتوضأ لكل صلاة كأصحاب الحدث الدائم من بول أو ريح او غيرهما وعليها أن تتحفظ من الدم بقطن أو نحوه حتى لا يلوث بدنها ولا ثيابها كما صحت الأحاديث بذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم." (3)

1) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/183)
2) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/196)
3) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/195)


**********
(سادسا: العجز لكبر السن )
" إذا كان الشيخ الكبير و العجوز الكبيرة يشق عليهما الصوم فلهما الإفطار ويطعمان عن كل يوم مسكيناً إما بتشريكه معهما في الطعام أو دفع نصف صاع من التمر أو الحنطة أو الأرز للمسكين كل يوم فإذا كانا مع ذلك مريضين بقرحة او غيرها تأكد عليهما الفطر ولا إطعام عليهما لأنهما حينئذ إنما أفطرا من أجل المرض لا من أجل الكبر فإذا شفيا قضيا عدد الأيام التي أفطراها. فإن عجزا عن القضاء بسبب الكبر أطعما عن كل يوم مسكيناً كما تقدم هكذا أفتى ابن عباس رضي الله عنهما وغيره من أهل العلم وأدلة ذلك معلومة منها قوله تعالى{ ومن كان مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر) والعاجز الكبير لا يستطيع القضاء فوجب عليه الإطعام بدلاً من ذلك . وكان أنس أبن مالك - رضي الله عنه – خادم النبي صلى الله عليه وسلم لما كبرت سنه وشق عليه الصوم أفطر وأطعم عن كل يوم مسكيناً " "(1) "
أما إذا كان قد أختل شعوره فليس عليه شيء لاطعام ولا غيره "."(2)
" اسأل الله عز وجل أن يمنحنا وإياكم وسائر المسلمين الفقه في دينه والاستقامة عليه وان يعيذنا جميعا من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا انه ولي ذلك والقادر عليه وصلى الله وسلم على عبده ورسوله نبينا محمد واله وصحبه "(3)

1) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/202)
2 مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز) ( 15/209)
3) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 6/ 241)










عرض البوم صور امينة02  
قديم 08-15-2010   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11514
المشاركات: 287 [+]
بمعدل : 0.11 يوميا
اخر زياره : 09-13-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
امينة02 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : امينة02 المنتدى : أرشيف رمضان جزائرنا- 1431
افتراضي


مفسدات الصيام


الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له واشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم وعلى اله وأصحابه وإتباعه بإحسان
( يأيها الذين امنوا اتقوا حق تقاته ولا تموتن إلا وانتم مسلمون )


( يأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجال كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا )

( يأيها الذين امنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما )


أما بعد

فإليك أيها المسلم الأمور التي تفسد الصوم وهي كالتالي)


أولا : الأكل والشرب

" الواجب على المسلم الذي يصوم صوم فرض أن يمسك عن الأكل إذا طلع الفجر فإن أكل بعد طلوع الفجر أو شرب بطل صومه . ووجب عليه القضاء لقول الله سبحانه
" وكلوا وأشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل" (1)(و) "من أكل أو شرب شاكاً في طلوع الفجر فلا شيء عليه وصومه صحيح ما لم يتبين أنه أكل أو شرب بعد طلوع الفجر لأن الأصل بقاء الليل والمشروع للمؤمن أن يتناول السحور قبل وقت الشك احتياطا لدينه وحرصاً على كمال صيامه أما من أكل وشرب شاكاً في غروب الشمس فقد أخطأ وعليه القضاء لأن الأصل بقاء النهار ولا يجوز للمسلم أن يفطر إلا بعد التأكد من غروب الشمس أو غلبة الظن بغروبها " (2) " ومن رأى مسلماً يشرب في نهار رمضان أو يأكل أو يتعاط شيئاً من المفطرات الأخرى ناسياً أو متعمداً وجب إنكاره عليه لأن إظهار ذلك في نهار الصوم منكر ولو كان صاحبه معذورا في نفس الأمر حتى لا يجترئ الناس على إظهار ما حرم الله من المفطرات في نهار الصيام بدعوى النسيان وإذا كان من أظهر ذلك صادقاً في دعوى النسيان فلا قضاء عليه لقول النبي صلى الله عليه وسلم" من نسي وهو صائم فأكل او شرب فليتم صومه فإنما أطعمه الله وسقاه " (3) متفق على صحته

1) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/283)
2) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/290)
3) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/256)

**********
ثانيا : ما كان في معنى الأكل والشرب وهو شيئان:
حقن الدم للصائم :
"يلزمه القضاء بسبب ما يزود به من الدم النقي فإن زود مع ذلك بمادة أخرى فهي مفطر
آخر "(1)


الإبر المغذية
الإبر المغذية تفطر الصائم إذا تعمد استعمالها أما الإبر العادية فلا تفطر الصائم" (2)"

ثالثا: خروج دم الحيض أو النفاس
" على الحائض والنفساء أن تفطرا وقت الحيض والنفاس . ولا يجوز لهما الصوم ولا الصلاة في حال الحيض والنفاس ولا يصحان منهما وعليهما قضاء الصوم دون الصلاة لما ثبت عن عائشة رضي الله عنها أنها سئلت: هل تقضي الحائض الصوم والصلاة؟ فقالت: " كنا نؤمر بقضاء الصوم ولا نؤمر بقضاء الصلاة "(3) متفق على صحته
" ولو أحست المرأة بأعراض الحيض قبل الغروب من الوجع والتألم ولكنها لم تره خارجاً إلا بعد غروب الشمس فإن صومها صحيح لأن الذي يفسد الصوم إنما هو خروج دم الحيض وليس الإحساس به "(4)
رابعا: التقيؤ عمداً
من تعمد القيء فسد صومه لقول النبي صلى الله عليه وسلم "
من ذرعه القيء فلا قضاء عليه ومن استقاء فعليه القضاء "(5)


" اسأل الله بأسمائه الحسنى أن يوفقنا وإياكم وسائر المسلمين لما يرضيه وان يرزق الجميع الاستقامة على الحق وان ينصر دينه ويعلي كلمته وان يصلح أحوال المسلمين جميعا في كل مكان وان يولي عليهم خيارهم وان يوفقهم لكل ما فيه رضاه ولكل ما فيه صلاح العباد والبلاد وان يعينهم على كل خير وان يصلح لهم البطانة ويجعلهم هداة مهتدين صالحين مصلحين وان يوفقهم لتحكيم شريعة الله في عباده وإلزام الشعوب بها وان يعيذهم من نزغات الشيطان ومضلات الفتن انه ولي ذلك والقادر عليه وان يوفق المسلمين في كل مكان للفقه في الدين والاستقامة عليه والتعاون على البر والتقوى وان يعيننا وإياكم على ما فيه رضاه وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى اله وأصحابه وأتباعه بإحسان " (6)

1) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/275)
2) (مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز 15/258)
3) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/182)
4) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/192)
5) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/16)
6) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 6/49)

**********
بقية مفسدات الصوم
خامسا : إخراج الدم بالحجامة
" الدم المفسد للصوم هو الدم الذي يخرج بالحجامة لقول
ويقاس على الحجامة)النبي صلى الله عليه وسلم " أفطر الحاجم والمحجوم "
ما كان بمعناها مما يفعله الإنسان باختياره فيخرج منه دم كثير يؤثر على البدن ضعفاً فإنه يفسد الصوم كالحجامة لأن الشريعة الإسلامية لا تفرق بين الشيئين المتماثلين كما أنها لا تجمع بين الشيئين المفترقين , أما ما خرج من الإنسان بغير قصد كالرعاف وكالجرح للبدن من السكين عند تقطيع اللحم أو وطئه على زجاجه أو ما أشبه ذلك . فإن ذلك لا يفسد الصوم ولو خرج منه دم كثير كذلك لو خرج دم يسير لا يؤثر كتأثير الحجامة كالدم الذي يؤخذ للتحليل لا يفسد الصوم أيضاً "(1)
- سادسا : الجماع وهو إيلاج الذكر في الفرج
" إذا جامع الرجل زوجته في نهار رمضان فعلى كل واحد منها كفارة وهي عتق رقبة مؤمنه فإن عجزا فعليهما صيام شهرين متتابعين على كل واحد منهما إذا كانت مطاوعه فإن عجزا فعليهما إطعام ستين مسكيناً فيكون عليهما إطعام ستين مسكيناً ثلاثين صاعاً على كل واحد
1) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/272)

***********
منهما من قوت البلد . لكل فقير صاع نصفه عن الرجل ونصفه عن المرأة عند العجز عن
العتق والصيام . وعليهما قضاء اليوم الذي حدث فيه الجماع مع التوبة إلى الله والإنابة إليه والندم والإقلاع والاستغفار لأن الجماع في نهار رمضان منكر عظيم لا يجوز من كل من يلزمه الصوم " (1) " أما إن كان مسافراً أو مريضاً مرضاً يبيح له الفطر فلا كفارة عليه ولا حرج عليه وعليه قضاء اليوم الذي جامع فيه لأن المريض والمسافر يباح لهما الفطر بالجماع وغيره كما قال الله سبحانه: " فمن كان منكم مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر " وحكم المرأة في هذا حكم الرجل إن كان صومها واجبا وجبت عليها الكفارة مع القضاء وإن كانت مسافرة أو مريضة مرضاً يشق معه الصوم فلا كفارة عليها""(2)


سابعا : خروج المني عن شهوة ))
أما خروج المني عن شهوه فانه يبطل الصوم سواء حصل عن مباشرة أو قبلة أو تكرار نظر أو غير ذلك من الأسباب التي تثير الشهوة كالاستمناء ونحوه ""(3)

(تنبيه) (أمور لا تفسد الصوم وهي كالتالي:
1 - الكحل
الكحل لا يفطر النساء ولا الرجال في أصح قولي العلماء مطلقاً ولكن استعماله في الليل أفضل في حق الصائم وهكذا ما يحصل به تجميل الوجه من الصابون والأدهان وغير ذلك مما يتعلق بظاهر الجلد ومن ذلك الحناء والمكياج وأشباه ذلك. كل ذلك لا حرج فيه في حق الصائم مع أنه لا ينبغي استعمال المكياج إذا كان يضر الوجه." (4)

2(- استعمال معجون الأسنان)
تنظيف الأسنان بالمعجون لا يفطر به الصائم كالسواك وعليه التحرز من ذهاب شيء منه إلى جوفه فإن غلبه شيء من ذلك بدون قصد فلا قضاء عليه. (5)

1) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/302)
2) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/308)
3) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/268)
4 مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز) ( 15/260)
5) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/260)

***********
3- (قطرة العين والأذن)
" قطرة العين والأذن لا يفطر بهما الصائم في أصح قولي العلماء فإن وجد طعم القطور في حلقه. فالقضاء أحوط ولا يجب. لأنهما ليسا منفذين للطعام والشراب أما القطرة في الأنف فلا تجوز لأن الأنف منفذ ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم "وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائماً" وعلى من فعل ذلك القضاء لهذا الحديث وما جاء في معناه إن وجد طعمها في حلقه." "(1)

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t45175.html#post341733
4-(الاحتلام و التفكير)
"اما الاحتلام والتفكير فلا يبطل الصوم بهما ولو خرج مني بسببهما "(2) " وعليه أن يغتسل غسل الجنابة إذا رأى الماء وهو المني . ولو احتلم بعد صلاة الفجر وأخر الغسل إلى وقت صلاة الظهر فلا بأس وهكذا لو جامع أهله في الليل ولم يغتسل إلا بعد طلوع الفجر لم يكن عليه حرج في ذلك فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يصبح جنباً من جماع ثم يغتسل ويصوم. وهكذا الحائض والنفساء لو طهرتا في الليل ولم تغتسلا إلا بعد طلوع الفجر لم يكن عليهما بأس في ذلك وصومهما صحيح. ولكن لا يجوز لهما ولا للجنب تأخير الغسل أو الصلاة إلى طلوع الشمس بل يجب على الجميع البدار بالغسل قبل طلوع الشمس حتى يؤدوا الصلاة في وقتها ".(2)
5- (مداعبة الزوجة)
" تقبيل الرجل امرأته ومداعبته لها ومباشرته لها بغير الجماع وهو صائم كل ذلك جائز ولا حرج فيه لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقبل وهو صائم ويباشر وهو صائم لكن إن خشي الوقوع فيما حرم الله عليه لكونه سريع الشهوة. كره له ذلك فإن أمنى لزمه الإمساك والقضاء ولا كفارة عليه عند جمهور أهل العلم، أما المذي فلا يفسد به الصوم في أصح قولي العلماء لأن الأصل السلامة وعدم بطلان الصوم ولأنه يشق التحرز منه " (4)

1) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/260)
2) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/268)
2) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/277)
4) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/315)

**********
6- (بلع اللعاب)
" اللعاب لا يضر الصوم لأنه من الريق فان بلع فلا باس وان بصق فلا باس أما النخامة وهي ما يخرج من الصدر او من الأنف ويقال لها النخاعة وهي البلغم الغليظ الذي يحصل للإنسان تارة من الصدر وتارة من الرأس هذه يجب على الرجل والمرأة بصقه وإخراجه وعدم ابتلاعه "(1)

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=341733

" أيها المسلمون إن الصوم عمل صالح عظيم و ثوابه جزيل ولا سيما صوم رمصان
فعظموه رحمكم الله بالنية الصالحة والاجتهاد في حفظ صيامه وقيام رمضان " (2)
والمسابقة فيه إلى الخيرات والمبادرة فيه إلى التوبة النصوح من جميع الذنوب
والسيئات "(3) " . واحذروا ما نهاكم الله عنه ورسوله واستقيموا على طاعته في رمضان وغيره وتواصوا بذلك وتعاونوا عليه وتآمروا بالمعروف وتناهوا عن المنكر لتفوزوا بالكرامة والسعادة والعزة والنجاة في الدنيا والآخرة والله المسئول أن يعيذنا وإياكم و سائر المسلمين من أسباب غضبه وأن يتقبل منا جميعا صيامنا وقيامنا وأن يصلح ولاة أمر المسلمين وأن ينصر بهم دينه ويخذل بهم أعداءه وأن يوفق الجميع للفقه في الدين والثبات عليه والحكم به والتحاكم إليه في كل شيء إنه على كل شيء قدير وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه إلى يوم الدين (4)

1) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/313)
2) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/ 25)
3) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/ 23)
4) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/ 36)












عرض البوم صور امينة02  
قديم 08-15-2010   المشاركة رقم: 6 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11514
المشاركات: 287 [+]
بمعدل : 0.11 يوميا
اخر زياره : 09-13-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
امينة02 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : امينة02 المنتدى : أرشيف رمضان جزائرنا- 1431
افتراضي

أحكام القضاء


إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واشهد أن لااله إلا الله وحده لا شريك له واشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم وعلى اله وأصحابه وإتباعه بإحسان
" يأيها الذين امنوا اتقوا حق تقاته ولا تموتن إلا وانتم مسلمون "
" يأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجال كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا "
" يأيها الذين امنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما "


أما بعد


فإليك أيها المسلم بعض أحكام القضاء لمن افطر في رمضان
" كل من عليه أيام من رمضان يلزمه أن يقضيها قبل رمضان القادم "(1)
"فإذا أفطر يومين أو ثلاث أو أكثر وجب عليه القضاء ولا يلزمه التتابع إن تابع فهو أفضل وإن لم يتابع فلا حرج"(2) "وله أن يؤخر القضاء إلى شعبان فإن جاء رمضان الثاني ولم يقضها من غير عذر أثم بذلك وعليه القضاء مستقبلاً مع أطعام مسكين عن كل يوم كما أفتى بذلك جماعة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ومقدار الطعام نصف صاع عن كل يوم من قوت البلد يدفع لبعض المساكين ولو واحدا . أما إن كان معذوراً في التأخير لمرض أو سفر فعليه القضاء فقط ولا إطعام عليه لعموم قوله سبحانه" ومن كان مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر "



**********
1) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/340)
2) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/352)
1) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/340)


تنبيه
" إذا أفطر المسلم في رمضان لمرض ومات في مرضه فليس عليه شيء لا قضاء ولا إطعام لأنه معذور ولم يتمكن من القضاء " (1)
" وهكذا المسافر إذا مات في السفر أو بعد القدوم مباشرة فلا يجب القضاء عنه ولا الإطعام لأنه معذور شرعاً . أما من شفي من المرض وتساهل في القضاء حتى مات أو قدم من السفر وتساهل في القضاء حتى مات فإنه يشرع لأوليائهما وهم الأقرباء – القضاء عنهما لقول النبي صلى الله عليه وسلم" من مات وعليه صيام صام عنه وليه" (2)


" ولما روى الإمام أحمد رحمه بإسناد صحيح عن أبن عباس- رضي الله تعالى عنهما- أن امرأة قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن أمي ماتت وعليها صوم رمضان أفأصوم عنها؟ قال: " أرأيت لو كان على أمك دين أكنت قاضيته؟ أقضوا الله فالله أحق بالوفاء " فهذا الحديث والذي قبله و ما جاء في معناهما كلها تدل على أن الصوم يقضى عن الميت سواء كان نذراً أو صوم رمضان أو كفارة في أصح أقوال أهل العلم . "(3) " فإن لم يتيسر من يصوم عنهما أطعم عنهما من تركتهما عن كل يوم مسكين نصف صاع ومقداره كيلو ونصف على سبيل التقدير كالشيخ الكبير العاجز عن الصوم والمريض الذي لايرجى برؤه وهكذا الحائض والنفساء إذا تساهلتا في القضاء حتى ماتتا فإنه يطعم عنهما عن كل يوم مسكين إذا لم يتيسر من يصوم عنهما ومن لم يكن له تركه يمكن الإطعام منها فلا شيء عليه لقول الله عز وجل "لايكلف الله نفساً إلا وسعها" وقوله " فأتقو الله ما استطعتم"(4) "


واسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يوفقنا وإياكم للعلم النافع والعمل الصالح وان يعيذنا وإياكم من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا وان يهدينا جميعا صراطه المستقيم وان يجعلنا وإياكم من المسارعين إلى كل خير والمتباعدين عن كل شر وان يوفق ولاة أمرنا لكل خير وان ينصر بهم دينه وان يصلح لهم البطانة وان يعينهم على كل خير وان يعيذهم من كل شر وان يوفق جميع المسئولين لكل ما فيه رضاه والى ما فيه صلاح العباد والبلاد كما اسأله سبحانه أن يصلح أحوال المسلمين في كل مكان وان يولي عليهم خيارهم وان يصلح قادتهم وان يمنحهم الفقه في الدين والثبات عليه انه سميع قريب وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى اله وأصحابه وإتباعه بإحسان " (5)
**********
1) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/368)
2) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/367)
3) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/372)
4) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 15/367)
5) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 7/ 280)


*** *** *** *** ***


**الشريعة الاسلامية ومحاسنها وحاجة البشر اليها**

"الحمد لله الذي ارتضى لأمة محمد صلى الله عليه وسلم دين الإسلام وجعل شريعة محمد صلى الله عليه وسلم خاتمة الشرائع وأكملها وأرسل بها أفضل خلقه محمدا صلى الله عليه وسلم وبعد" (1)
(الشريعة الإسلامية) " شريعة التيسير وشريعة المسامحة وشريعة الرحمة والإحسان وشريعة المصلحة الراجحة وشريعة العناية بكل ما فيه نجاة العباد وسعادتهم وحياتهم الطيبة في الدنيا والآخرة . فالله جل وعلا بعث نبينا وإمامنا محمد عليه الصلاة والسلام بشريعة كاملة منتظمة للمصالح العاجلة والآجلة . فيها الدعوة إلى كل خير وفيها التحذير من كل شر وفيها توجيه العباد إلى أسباب السعادة والنجاة في الدنيا والآخرة وفيها تنظيم العلاقات بين العباد وبين ربهم وبين أنفسهم تنظيماً عظيماً حكيماً وأهم ذلك وأعظمه ما جاءت به الشريعة العظيمة الكاملة من إصلاح الباطن وتوجيه العباد إلى ما فيه صلاح قلوبهم واستقامتهم على دينهم وإيجاد وازع قلبي إيماني يزعهم إلى الخير والهدى ويزجرهم عن أسباب الهلاك والردى وما ذلك إلا لأن صلاح الباطن واستقامة القلوب وطهارتها هو الأصل الأصيل والركيزة العظيمة لإصلاح العبد من جميع الوجوه وتأهيله لتحمله الشريعة وأداء الأمانة وإنصافه من نفسه ولأدائه الحق الذي عليه لإخوانه . ولهذا جاءت الآيات القرآنية الكريمة بالحث على خشية الله وخوفه ومراقبته ورجائه ومحبته والتوكل عليه سبحانه والإخلاص له والإيمان به و علق سبحانه على ذلك المغفرة والجنة والرضا والكرامة كما قال جل وعلا { إن الذين يخشون ربهم لهم مغفرة وأجر كبير } وقال عز وجل { ولمن خاف مقام ربه جنتان } وقال عز وجل { فاعبد الله مخلصاً له الدين . الا الله الدين الخالص } ثم إنه سبحانه وتعالى مع ذلك شرع للناس عبادات تصلهم بالله وتقربهم لديه وتزكيهم وتقوي في قلوبهم محبته والتوكل عليه والأنس بمناجاته وذكره والتلذذ بطاعته سبحانه وتعالى شرع لهم الطهارة من الحدث الأصغر والأكبر لما في ذلك من

**********
1) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 2/ 277)

استشعار تعظيم الذي شرع هذه العبادة التي بها تطهيرهم من ذنوبهم وتطهيرهم من أحداثهم وتنظيفهم وتنشيطهم على العمل وجعل هذه الطهارة مفتاحا للصلاة التي هي أعظم عبادة وأكبر عبادة بعد الشهادتين وشرع لهم الصلاة وجعلها في أوقات متعددة حتى لا يغفل العبد عن ذكر ربه وحتى لا ينسى ربه ثم شرع الله للناس أيضاً زكاة وجعلها حقاً في أموالهم يربط الأغنياء بالفقراء ويصلهم بهم وفي ذلك فوائده كثيرة منها مواساة الفقراء والإحسان إليهم ومنها مواساة ابن السبيل ومنها مواساة المؤلفة قلوبهم وتقوية إيمانهم ودعوتهم إلى الخير ومنها مساعدة الرقاب على العتق وفك الاسارى ومنها أيضا مساعدة الغارمين على قضاء ديونهم ومنها مساعدة الغزاة على الجهاد في سبيل الله . أما الصوم فكلكم يعلم ما فيه من الخير العظيم والمصالح الكبيرة التي منها تطهير النفس من أشرها وبطرها وشحها وبخلها وكبرها ومنها تمرين العبد على مخالفة الهوى وتعويده الصبر على ما يشق على النفس إذا كان في ذلك طاعة ربه ورضاه ثم إن هذه الشريعة العظيمة أيضاً نظمت العلاقات بين الأسرة في نفسها ،أسرة الإنسان وقراباته بما شرع الله من صلة الرحم والمواريث والتعاون فيما بين الأسرة حتى تكون مرتبطة متعاونة على ما يرضي ربنا عز وجل وهكذا شرع العلاقات الطيبة بين المسلمين في جميع المعاملات فجعلهم إخوة يتحابون في الله ويتعاونون على الخير في جميع المجالات وأوجب عليهم أن يحب بعضهم لبعض الخير ويكره له الشر وأن يكونوا فيما بينهم متحابين متناصحين متعاونين حتى يكونوا كتلة واحدة وجماعة واحدة وصفاً واحداً وأمة واحدة { إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون } ويقول جل وعلا { والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم } ويقول عز وجل { واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا } ويقول عز وجل { وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب } فبهذا الاجتماع وهذا التعاون يحميهم الله من شر أعدائهم ومكائدهم ويجعل لهم الهيبة في قلوب الأعداء

ومن محاسن هذه الشريعة أيضاً أنها جعلت للمعاملات بين المسلمين نظاماً حكيماً يتضمن العدل والإنصاف وإقامة الحق فيما بينهم من دون محاباة لقريب أو صديق كما قال جل وعلا {يأيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى } وقال جل وعلا {وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى وبعهد الله أوفوا}
ومن محاسن هذه الشريعة وعظمتها وصلاحها لكل أمة ولكل زمان ومكان أن علق سبحانه وتعالى معاملاتهم على جنس العقود وجنس البيع وجنس الإجارة ونحو ذلك من دون أن يحدد لهذه العقود ألفاظاً معينة خاصة حتى يتعامل كل قوم وكل أمة بما تقتضيه عوائدهم وعرفهم ومقاصدهم ولغتهم وما يقتضيه النظر في العواقب .
كما شرع لهم في أنكحتهم وطلاقهم ونفقاتهم ودعاواهم وخصوماتهم نظاماً حكيماً يتضمن الإنصاف والعدل وأن تراعى في ذلك العوائد والعرف والاصطلاحات والبينات والمقاصد والظروف والأزمنة والأمكنة في حدود الشريعة ومن محاسنها أيضاً أنها جعلت للناس الحرية في الكسب والأخذ والعطاء فيكتسب المسلم ويأخذ ويعطي في حدود الشريعة كما قال تعالى { لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت } وحرمت على الإنسان دم أخيه وماله وعرضه إلا بحق وهذا كله من محاسن هذه الشريعة وعظمتها ومن تأمل هذه الشريعة في مواردها ومصادرها ونظر ما جاءت به من الأحكام العادلة والإحسان إلى الخلق ورعاية الفقراء والمحاويج والصغار والكبار وغيرهم حتى البهائم اعتنت بها الشريعة وحرمت ظلمها والتعدي عليها عرف أنها شريعة من حكيم حميد خبير بأحوال عباده عليم بما يصلحهم وبذلك يتضح للبيب أن العباد جميعا في أشد الضرورة إلى هذه الشريعة لما فيها من حل مشاكلهم ولما فيها من أحكام عادلة ولما فيها من التوسط فهي وسط بين طرفين عدل بين جورين في جميع أمورها لا تطرف في غلو ولا تطرف في جفاء فمن تأمل هذا الأمر وعني به عرف أنها دين ودولة ومصحف وسيف عباده وحسن معامله جهاد وأعمال صالحة . إنفاق وإحسان وطاعة لله عز وجل والرسول صلى الله عليه وسلم توبة من الماضي وعمل للمستقبل فيها كل خير فهي جمعت خير الدنيا والآخرة لا يجوز أن يفصل ديننا عن دنيانا ولا دنيانا عن ديننا بل ديننا ودنيانا مرتبطان ارتباطا وثيقاً في هذه الشريعة كما قال تعالى { إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعاً بصيراً } فهي حاكمه على الناس كلهم على الأمراء وغير الأمراء على الأفراد وعلى الجماعات عليهم جميعاً أن يكونوا تحت حكمها وتحت سلطانها في كل شيء ولهذا كانت هذه الشريعة العظيمة أعظم شريعة وأكمل شريعة وكان البشر في أشد الضرورة إلى أن يعتنقوها ويلتزموها ولا حل لمشاكلهم ولا سعادة لهم أبداً ولا نجاة للمسلمين مما وقعوا فيه اليوم من التفرق والاختلاف والضعف والذل إلا بالرجوع إليها والتمسك بها والسير على تعاليمها ومنهاجها
وأسأل الله عز وجل أن يوفقنا جميعاً للفقه فيها والعمل بها وأن يهدينا جميعاً وسائر عباده للأخذ بها والسير على ضوئها والاهتداء بنورها إنه جواد كريم كما أسأله عز وجل أن يصلح ولاة المسلمين جميعاً وان يوفقهم للتمسك بهذه الشريعة والعمل بها والتحاكم إليها والحكم بها في كل شيء وأن يعيذنا وإياهم من بطانة السوء ومن دعاة الضلال إنه على كل شيء قدير وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وعلى آله وصحبة ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين"(1)

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t45175.html#post341734

**********
1) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ عبدا لعزيز بن باز ( 2/228) باختصار









عرض البوم صور امينة02  
قديم 08-16-2010   المشاركة رقم: 7 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت الصحراء


البيانات
التسجيل: Sep 2008
العضوية: 3209
المشاركات: 15,271 [+]
بمعدل : 4.52 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 2500

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت الصحراء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : امينة02 المنتدى : أرشيف رمضان جزائرنا- 1431
افتراضي

جزاك الله الجنة ونفع بك اخيتي وموضوع هام جدا يثبت لاهميته









عرض البوم صور بنت الصحراء  
قديم 08-16-2010   المشاركة رقم: 8 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 7901
المشاركات: 90 [+]
بمعدل : 0.03 يوميا
اخر زياره : 07-05-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 33

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
امين وسيم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : امينة02 المنتدى : أرشيف رمضان جزائرنا- 1431
افتراضي



باااااااااااااااااااااااا اااارك المولى فيكم وجعله في ميزان حسناتك

اللهم تقبل منا ومنك يارب العالمين
شكرا جزيلا عما تقدمونه الينا افادة في سبيل الله
افادة لحياتنا اسلامية
بارك الله فيكم مزيد من تالق ونجاح
في هذا الصرح العضيم










عرض البوم صور امين وسيم  
قديم 08-17-2010   المشاركة رقم: 9 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مشرف :: أقسام الشريعة اسلامية
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية AZOU.FLEXY


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10829
المشاركات: 4,915 [+]
بمعدل : 1.80 يوميا
اخر زياره : 07-30-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 91

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
AZOU.FLEXY غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : امينة02 المنتدى : أرشيف رمضان جزائرنا- 1431
افتراضي

بارك الله فيك
جزاك الله خيرا ونفع بك









عرض البوم صور AZOU.FLEXY  
 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صيام شهر المحرم أو صيام عاشورا..للشيخ ابن باز رحمه الله ●◦ღ صمتْ آلمع ـآني ღ◦● المنتدى الاسلامي العام 10 12-09-2010 07:22 PM
سلاسل علمية فى العقيدة للشيخ العلامة ( ابن عثيمين ) رحمه الله تعالى بنت البليدة المنتدى الاسلامي العام 4 10-28-2010 11:30 PM
برنامج الفتاوى النصية للشيخ ابن العثيمين رحمه الله بنت الصحراء منتدى الشريعة والحياة 12 09-15-2010 05:08 PM
الصيام - سؤال وجواب للشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله AZOU.FLEXY أرشيف رمضان جزائرنا- 1431 4 08-14-2010 09:22 PM
كتــاب ( العلم ) للشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - بنت الصحراء منتدى ألـفتاوى الـشرعية 1 01-05-2010 03:45 PM


الساعة الآن 09:40 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302