العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > منتدى القرآن الكريم وعلومه


منتدى القرآن الكريم وعلومه منتدى لتلاوات القرآن الكريم، وتجويده وحفظه


أهل القرآن

منتدى القرآن الكريم وعلومه


أهل القرآن

غيَّر القرآن نفوسَ أتباعه، وأحْدث فيها زِلْزالاً شديدًا، فطهَّرهم من أدْران الجاهلية ومفاسدها، وزكَّاهم بآياته التي يقرؤونها على كلِّ حال، قائمين وقاعدين، ومُسْتَلْقِين ومضَّجعين، لا يَكلُّون ولا يَملُّون، حتى صار

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-24-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.96 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
غيَّر القرآن نفوسَ أتباعه، وأحْدث فيها زِلْزالاً شديدًا، فطهَّرهم من أدْران الجاهلية ومفاسدها، وزكَّاهم بآياته التي يقرؤونها على كلِّ حال، قائمين وقاعدين، ومُسْتَلْقِين ومضَّجعين، لا يَكلُّون ولا يَملُّون، حتى صار القرآن شغلَهم الشاغل، يتلونه ويتدبَّرونه، وانصرفتْ همتُهم مما كانوا مشتغلين به من مفاسدِ الجاهلية إلى حِفْظه واستظهاره، وتنافسوا في هذا المَيْدان تنافسًا نقَشَه التاريخ على صحائِفه بأحرف من نور.

وكيف لا، والتفاضل بينهم - في الحياة والممات - بما يحفظون من القرآن؟! فأحقُّ القوم بالصلاة أقرؤُهم للقرآن، عن ابن مسعود قال: قال لنا رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((يؤمُّ القومَ أقرؤهم لكتاب الله، وأقدمُهم قراءةً، فإن كانتْ قراءتُهم سواءً، فليؤمَّهم أقدمُهم هجرة، فإن كانوا في الهِجرة سواءً، فليؤمَّهم أكبرُهم)).

وعن جابر بن عبدالله - رضي الله عنهما - قال: كان النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - يَجْمع بين الرَّجلين من قَتْلى أُحُد في ثوب واحد، ثم يقول: ((أيُّهم أكثر أخْذًا للقرآن؟))، فإذا أشير له إلى أحدهما، قدَّمه في اللَّحْد، وقال: ((أنا شهيدٌ على هؤلاء يومَ القيامة))، وأمر بدفْنِهم في دمائهم، ولم يُغسَّلوا، ولم يُصلَّ عليهم.

وكان قُرَّة عين المرأة أن يكون صَداقُها بعضَ سُور القرآن؛ فعن سهل بن سعد قال: جاءتِ امرأةٌ إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقالت: يا رسول الله، إني قد وهبتُ لك من نفسي، فقال رجل: زَوِّجْنيها، قال: ((قد زَوَّجْنَاكها بما معك من القرآن)).

وكانوا يهجرون لذَّةَ النوم في اللَّيْل للقيام بالقرآن، فتجافتْ جنوبهم عن مضاجعها بالقرآن يقرؤونه في صلواتهم، وقد امتدَحهم الله بذلك فقال: {تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [السجدة: 16 - 17].

وكان النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - يُذْكي فيهم هذه الرُّوحَ الإيمانية العالية، فيمرُّ ببيوتهم وهم نائمون يُوقظهم إلى الاشتغال بالقرآن والصلاة.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t46264.html#post348075

روى البخاري بسنده عن عليِّ بن أبي طالب: أنَّ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - طَرَقَه وفاطمةَ بنتَ النبي - عليه السلام - ليلةً، فقال: ((ألاَ تُصلِّيان؟)) فقلت: يا رسول الله، أنفسنا بيد الله، فإذا شاء أن يبعثَنا بعَثَنا، فانصرف حين قلنا ذلك، ولم يرجع إليَّ شيئًا، ثم سمعته وهو مُوَلٍّ يضرب فَخِذَه، وهو يقول: {وَكَانَ الْإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا} [الكهف: 54].

ولولا ما عَلِم النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - مِن عِظَم فضْل الصلاة في اللَّيْل، ما كان يزعج ابنتَه وابنَ عمِّه في وقتٍ جعله الله لخَلْقه سكنًا، لكنَّه اختار لهُمَا إحرازَ تلك الفضيلة على الدَّعَة والسُّكون؛ امتثالاً لقوله - تعالى -: {وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ} [طه: 132].

قال ابن بطَّال: "فيه فضيلةُ صلاة الليل، وإيقاظ النائمين من الأَهْل والقرابة لذلك".

بل كان من الصحابة مَن يقوم بالقرآن في ليلةٍ واحدة، حتى طلب منه النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - أن يرفقَ بنفسه.

عن عبدالله بن عمرو قال: أنْكَحني أبي امرأةً ذات حَسَب، فكان يتعاهد كَنَّتَهُ - بفتح الكاف، وتشديد النون، هي زَوْج الولد - فيسألها عن بَعْلها، فتقول: نِعْمَ الرجلُ من رجل، لم يطأْ لنا فراشًا، ولم يُفتِّش لنا كنفًا منذ أتيْناه، فلمَّا طال ذلك عليه ذَكَر للنبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - فقال: ((الْقَنِي به))، فلقيته بعدُ، فقال: ((كيف تصوم؟)) قال: كلَّ يوم، قال: ((وكيف تختم؟))، قال: كلَّ ليلة، قال: ((صُمْ في كلِّ شهر ثلاثة، واقرأِ القرآنَ في كلِّ شهر))، قال: قلت: أطيق أكثرَ من ذلك، قال: ((صُمْ ثلاثةَ أيام في الجمعة))، قلت: أُطيق أكثرَ من ذلك، قال: ((أَفْطِرْ يومين، وصُم يومًا))، قال: قلت: أُطيق أكثرَ من ذلك، قال: ((صُم أفضلَ الصوم؛ صوم داود؛ صيام يوم وإفطار يوم، واقرأ في كلِّ سبعِ ليالٍ مرَّة))، فليتني قَبِلتُ رُخصةَ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - وذاك أنِّي كَبِرتُ وضعُفْتُ، فكان يقرأ على بعضِ أهله السبع من القرآن بالنهار، والذي يقرؤه يعرضه من النهار؛ ليكونَ أخفَّ عليه بالليل، وإذا أراد أن يتقوَّى أفطر أيَّامًا وأحْصى، وصام مثلهنَّ؛ كراهيةَ أن يترك شيئًا فارق النبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم – عليه.

وكان مِن الصحابة مَنِ اهتدى إلى نور الإيمان بسبب سماعِه لآي القرآن تُتْلى على مسامعه، كما هو الحال مع عمر بن الخطَّاب، ومع جُبَيْر بن مطعم وغيرهما.

وكان بعضُ الصحابة الكرام يقوم الليل كلَّه بآية واحدة، يردِّدها حتى الصباح؛ تأثُّرًا بما حوتْه الآية من معانٍ، وقد استنار الصحابةُ في هذا المسلك بقُدْوتهم وأُسْوتهم محمَّد - صلَّى الله عليه وسلَّم - كما سبق أن وقفْنَا عليه من خلال المبحَث الخاص بالتأثير القرآني في النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم.

فقد ذكر الأئمَّة في قوله - تعالى -: {أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ} [الجاثية: 21] عن مسروق قال: قال لي رجل من أهْل مكَّة: هذا مقامُ أخيك تميم الداري؛ صلَّى ليلة حتى أصبح، أو كاد يقرأ آيةً يُردِّدها ويبكي: {أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ} [الجاثية: 21].

وكان كثيرٌ من العُبَّاد يبكون عندَ تلاوتها، حتى إنَّها تُسمَّى مبكاةَ العابدين لذلك.

وأخرج ابن أبي شَيْبة: أنَّ الربيع بن خُثَيم كان يُصلِّي، فمرَّ بهذه الآية: {أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ}... إلخ، فلم يزلْ يُردِّدها حتى أصبح.

وكان الفُضَيل بن عِياض يقول لنفسه إذا قرأها: ليتَ شِعري، مِن أيِّ الفريقين أنت؟!

ففي القرآن ما يستأنس به القلْب - إن كان التالي أهْلاً له - فكيف يطلب الأُنس بالفِكر في غيره؟!
مَنَعَ الْقُرَانُ بِوَعْدِهِ وَوعِيدِه مُقَلَ الْعُيُونِ بِلَيْلِهَا لاَ تَهْجَعُ

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=348075
فَهِمُوا عَنِ الْمَلِكِ الْكَرِيمِ كَلاَمَهُ فَهْمًا تَذِلُّ لَهُ الرِّقَابُ وَتَخْضَعُ
وانتقل التأثيرُ القرآني من القلوب إلى الأجْساد، حتى قالوا: "كنَّا نعرف قارئَ القرآن بصُفْرة لونه"؛ إشارةً إلى سهره، وطول تهجُّده.

وكَشَف ابن مسعود عن الصِّفات الواجبِ توافرُها فيمَن حَمَل القرآن، وتأثَّر به قلبُه، فقال: "ينبغي لقارئ القرآن أن يُعرَف بليله إذِ الناسُ نائمون، وبنَهارِه إذ الناسُ يُفطِرون، وببكائِه إذ الناس يَضْحكون، وبِوَرَعِه إذ الناس يخلطون، وبصَمْتِه إذ الناس يخوضون، وبخشوعه إذ الناسُ يختالون، وبحُزْنِه إذ الناس يَفْرحون".

وقيل لرجل: ألا تنام؟ قال: إنَّ عجائب القرآن أَطَرْنَ نومي.

قال الشيخ الزرقاني مُصوِّرًا أحوالَ الصحابة مع القرآن: "لقد كان الذي يمرُّ ببيوت الصحابة في غَسَق الدُّجى، يسمع فيها دَويًّا كدويِّ النحْل بالقرآن، وكان الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - يذكي فيهم رُوحَ هذه العناية بالتنزيل، يبلغهم ما أُنْزل إليه من ربِّه، ويَبعث إلى مَن كان بعيدَ الدار منهم مَن يُعلِّمهم ويُقرِئهم، كما بعث مصعبَ بن عمير، وابنَ أمِّ مكتوم إلى أهل المدينة قبلَ هجرته يُعلِّمانِهم الإسلام، ويُقرئانهم القرآن، وكما أرسل معاذ بن جبل إلى مكَّة بعد هِجْرته للتحفيظ والإقراء.

قال عُبادة بن الصامت - رضي الله عنه -: "كان الرجل إذا هاجر دَفَعَه النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - إلى رجل منَّا يُعلِّمه القرآن، وكان يسمع لمسجد رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - ضجَّة بتلاوة القرآن، حتى أمرَهم رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - أن يخفضوا أصواتَهم؛ لئلاَّ يتغالطوا.
د. أنور إبراهيم منصور


Hig hgrvNk










عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس

قديم 08-25-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مشرف :: أقسام الشريعة اسلامية
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية AZOU.FLEXY


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10829
المشاركات: 4,915 [+]
بمعدل : 1.80 يوميا
اخر زياره : 07-30-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 91

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
AZOU.FLEXY غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
افتراضي

بارك الله فيك اخي محمد
جزاك الله خيرا









عرض البوم صور AZOU.FLEXY   رد مع اقتباس
قديم 09-04-2010   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت الصحراء


البيانات
التسجيل: Sep 2008
العضوية: 3209
المشاركات: 15,271 [+]
بمعدل : 4.52 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 2500

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت الصحراء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
افتراضي

جزاك الله الجنة ونفع بك وجعله في ميزان حسناتك يارب العالمين









عرض البوم صور بنت الصحراء   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ولما تخلفوا عنه نزعت بركة القرآن منهم وصاروا يعظمون القرآن تعظيم طقوس ، لا تعظيم عمل لقمان عبد الرحمان منتدى القرآن الكريم وعلومه 2 05-21-2011 10:11 PM
حب القرآن اللامنتمي منتدى الألبومات الإنشادية 16 09-07-2009 11:06 PM
فضل القرآن نسمة 34 منتدى القرآن الكريم وعلومه 3 12-12-2008 12:17 PM
الأمريكان لم يمزقوا القرآن!!!! لنرى من الذي مزق القرآن؟؟ جزائرية وكلي فخر و اعتزاز منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } 0 12-09-2008 01:46 PM
فضل بعض سور القرآن كريمة منتدى القرآن الكريم وعلومه 7 08-03-2008 09:10 PM


الساعة الآن 06:06 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302