العودة   منتديات صحابي > أقسام خيمة جزائرنا الرمضانية 2011 - 1432 هـ > مُنتدى عبق رمضان من هنا وهنـاك > أرشيف رمضان جزائرنا- 1431



جدول عملي للمرأة في رمضان

أرشيف رمضان جزائرنا- 1431


جدول عملي للمرأة في رمضان

أختي المسلمة، ها قد أَظَلَّنا شهر فضيل لطالما انتظرناه، شهر الرحمة، والغفران، والعتق من النار، شهر فيه ليلة خير من ألف شهر، ونحن ها هنا نقدم لك برنامجًا مُقْتَرحًا؛ لتقسيم

 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-25-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.96 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : أرشيف رمضان جزائرنا- 1431
أختي المسلمة، ها قد أَظَلَّنا شهر فضيل لطالما انتظرناه، شهر الرحمة، والغفران، والعتق من النار، شهر فيه ليلة خير من ألف شهر، ونحن ها هنا نقدم لك برنامجًا مُقْتَرحًا؛ لتقسيم وقتَكِ في هذا الشهر الفضيل.. ونتمنى من الله تعالى أن يعيننا وإياكِ على فعل الخير، وأن يعيده علينا جميعًا بموفور الصِّحَّة والعافية، وأن نكون من عتقائه.

و حتى لا يذهب وقتكِ سُدًى في هذه الأيام الفضيلة، فتضيع ساعات السحور والغروب المباركة في إعداد الطعام وما شابه ذلك، فإليكِ عددًا من الأمور التي يجب أن تَتَنَبَّهي لها؛ حتى خلال قيامك بأعمالك اليومية المعتادة أيًّا كانت، وفي هذا الشهر الفضيل بشكل خاص..

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t46349.html#post348735

الأولى: استحضار النية والإخلاص في إعداد الفطور، والسحور، واحتساب التعب، والإرهاق، فى إعدادها عند الله تعالى، فعن أنس - رضي الله عنه - قال: " كنا مع النبي - صلى الله عليه وسلم - في السفر فمنا الصائم، ومنا المفطر قال: فنزلنا يَوْمًا مَنْزِلاً حارًّا، وأَكْثَرُنَا ظِلاًّ صَاحِبُ الْكِسَاءِ، ومنا من يَتَّقِى الشمس بيده قال: فَسَقَطَ الصُّوَّامُ وَقَامَ الْمُفْطِرُونَ فَضَرَبُوا الأَبْنِيَةِ وَسَقَوْا الرِّكَابَ، فقال النبي - صلى الله عليه وآله وسلم -: ((ذَهَبَ الْمُفْطِرُونَ الْيَوْمَ بِالأَجْرِ)). فبذلك - أختي المسلمة - تكوني قد أخذت أجر صيامك؛ ناهيك عن أجر القائم على الصائم. فيمكنك استغلال هذه الساعات في الغنيمة الباردة وهى كثرة الذكر والتسبيح والاستغفار والدعاء وأنت تعملين، فبدلاً من أن يضيع الوقت في رمضان بدون فائدة، فإنها تجمع بين الحسنيين: استحضار النية؛ وكثرة الذكر. والدعاء خلال العمل، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.

الثانية: الاستماع للقرآن والمحاضرات عبر جهاز التسجيل الخاص بالمطبخ: وأقول الخاص بالمطبخ؛ لأحث الرجال، والإخوان على الحرص على توفير جهاز تسجيل خاص بالمطبخ، لماذا؟ لأن المرأة تقضي كثيرًا من وقتها في المطبخ، فلعلها أن تستغل هذا الوقت في مثل هذه الأمور تارة باستماع شريط، وتارة بالتسبيح والتهليل والتحميد، وأيضاً بالاحتساب واستحضار النية الخالصة في إطعامها، وعملها، وتعبها لها، ولأولادها، وزوجها.

الثالثة: شراء ملابس وحاجيات العيد في رمضان: فلا بأس من ذلك لاستغلال أيام وليالي رمضان، وخاصة العشر الأواخر أكثر في العبادة. فما الذي يحدث؟ يضيع وقت كثير من النساء، وكذلك أولياء أمورهن في الذهاب للخياط تارة، أو الذهاب للمعارض، أو الأسواق. وهكذا تضيع الأوقات الثمينة في أمور يمكن قضاؤها، والانتهاء منها قبل دخول الشهر، أو في أوله حيث تكون الأسواق شبه فارغة والأسعار رخيصة، فلماذا ننتظر إلى وقت الزحام وغلاء الأسعار؟!، أمر أخر: وهو تفريغ الزوج وعدم إشغاله في أعظم الليالي وهى العشرة الأواخر، ولماذا أفتن ولدي أو زوجي أو غيره بمخالطة النساء المتبرجات في مثل هذه الأيام الفاضلة؟!

الرابعة: احرصي على صلاة التراويح في المسجد: فصلاة التراويح من السنن الجماعية، ومن الآثار النبيلة التي تعطي هذا الشهر الكريم روحانية متميزة، فتجد صفوف المسلمين والمصلين متراصَّة وتسمع التسبيح والبكاء. إلا أن هذا الخير قد تحرمه بعض نسائنا لا إهمالاً منها؛ وإنما انشغالا ًبالأولاد والجلوس معهم، وهى بهذا بين أمرين كلاهما ثقيل أولاً: إما الذهاب إلى المسجد وأخذ صغارها، وقد يؤذون المصلين فتنشغل بهم؛ أو بين الجلوس في البيت وحرمان النفس من المشاركة مع المسلمين، وربما حاولت الصلاة في بيتها، ولكنها تشكو من ضعف النفس، وقلة الخشوع، وكثرة الأفكار، والهواجس فماذا تفعل إذن؟

أسوق هذا الاقتراح: لم لا تتفق مع بعض أخواتها بالاجتماع في أحد البيوت؛ للصلاة جماعة مع اهتمام إحداهن بالصغار، أو تجلس إحداهن مع الصغار، والأخريات يذهبن للصلاة في المسجد، وهكذا إذا اتفقت الأخوات على أن تقوم واحدة منهن كل ليلة بالاهتمام بالصغار، فإنها على الأقل ستكسب كثيرًا من أيام وليالي رمضان مع المسلمين. وأقول: على الأزواج والآباء الحرص على حث أزواجهم، وأخواتهم، وبناتهم على الذهاب معهم إلى المساجد، فإلى متى ونحن نترك المرأة أيها الأخيار وحدها في البيت، ونحرمها من الدروس، والتوجيه، والروحانية في الصلاة مع المسلمين، وسماع الخير الكثير؟! فإن في ذهابها خيرًا كثيرًا إذا خرجت بصفة شرعية غير مُتعطِّرة، ولا متجملة، أو متبرجة. كذلك ينبغي عليها ألا تخضع بالقول، وألا ترفع صوتها في المسجد فتؤذى المصلين، وعليها أن تتجنب الحديث في المسجد لغير حاجة؛ خشية أن تقع في المحرم من غيبة، أو نميمة. وخلاصة القول: ينبغي أن يُعْلَم أن صلاة المرأة في بيتها أفضل، وخروجها للمسجد لتحصيل منافع لا يمكن تحصيلها في البيت وإلا فبيوتهن خير لهن. ولا ننسى أن في صلاح المرأة صلاح المجتمع. فلذلك نحث الآباء والأخوة على الحرص على أخذ أزواجهم، وبناتهم إلى المساجد، وألا يُتْرَكْن في البيت؛ لأنهن إن تُرِكْن في البيت بلا عون ولا توجيه وإرشاد أصبحن عُرْضَة للغَفْلَة: " فَإِنَّمَا يَأْكُلُ الذِّئْبُ مِنَ الغَنَمِ القَاصِيَةِ "

الخامسة: ضَعِي جدول غذائي منتظم: فإذا نظرنا إلى المأكولات الكثيرة، والمشروبات وتنوع أصنافها على سفرة الإفطار، فإنك تضطر إلى أن تقول: لماذا - يا أيتها المرأة المسلمة - لا تجعلي لك جدولاً غذائيًّا منتظمًا؛ لتقسيم هذه الأصناف على أيام الأسبوع. فهل يُشْتَرط أن نرى جميع الطعام في كل يوم ؟ لا يشترط هذا. وهل يشترط أن نرى جميع أنواع العصير في كل يوم؟ أيضًا لا يشترط. ولا شك أننا بهذا التنظيم نكسب أمورًا كثيرة منها:

أولاً: عدم الإسراف في الطعام والشراب، وقد نُهينا عن ذلك.

ثانياً: قلة المصاريف المالية، وترشيد الاستهلاك.

ثالثاً: التجديد في أصناف المأكولات والمشروبات، وإبعاد الروتين والملل بوجود هذه الأصناف يوميًّا.

رابعاً: حفظ وقت المرأة وطلب راحتها، واستغلاله بما ينفع خاصَّة في هذا الشهر المبارك. فهذا شيء من الثمار ومن الفوائد في تطبيق هذا الاقتراح. فيا ليت أن بعض الأخوات يفعلن مثل هذه الجداول، ولعلهن أن ينفعن غيرهن من أخواتهن في توزيعه في مدارسهن، وأماكن اجتماعهن فإن فعل ذلك؛ كما ذكرنا فيه فوائدُ جمة. ثم أختم الاقتراح الخاص بالمرأة بتحميلها المسؤولية أمام الله - سبحانه وتعالى - عن الإسراف في بيتها، فهي المسئولة الأولى عن الإسراف في الطعام والشراب، وتعدد الأنواع وقد قال رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم -: ((كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ. ثُمَّ قَالَ: ((وَالمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا وَهِيَ مَسْئُولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا)).

السادسة: استغِلِّي وقت الحَيْض، والنفاس في الذكر، وأعمال البر: فالصلاة في أول وقتها من أعظم الوسائل لاستغلال رمضان، والملاحظ خاصة عند المرأة تأخير الصلاة عن وقتها؛ وذلك لعدم ارتباطها بالجماعة والتكاسل عنها، ثم نقرها كنقر الغراب، وذلك بحجة: إمَّا العمل في المطبخ؛ أو التعب في الدراسة؛ أو التعب من الصوم؛ أو غيرها من الأعذار. فعلى المرأة أن تحرص على المحافظة على الفرائض الخمس في وقتها بخشوع، وخاصة في هذا الشهر المبارك والذي كما ذكرت، تتضاعف فيه الحسنات، وتتنوع فيه العبادات، وأيضاً فبعض النساء إذا حاضت أو نفست تركت الأعمال الصالحة، وأصابها الفتور مما يجعلها تحرم نفسها من فضائل هذا الشهر وخيراته، فنقول لهذه الأخت وإن تركت الصلاة والصيام: فهناك - ولله الحمد - عبادات أخرى مثل الدعاء، والتسبيح، والاستغفار، والصدقة، وهناك أيضًا زكاة الفِطْر فهي فريضة فرضها الله، وهى مطهِّرة للصائم، مما عسى أن يكون قد وقع فيه من اللغو والرفث؛ ولتكون عونًا للفقراء والمحتاجين، وهي حبل وصال بين قلوب المحتاجين والقادرين، وتُعَدُّ بابًا من أبواب التعود على البر والتقوى والتكافل الاجتماعي. فتفطير الصائمين وإطعام الطعام وصِلَة الأرحام، كل عمل من هذه الأعمال له ثواب عظيم عند الله، والقيام على الصائمين وتفطيرهم وغيرها من الأعمال الصالحة الكثيرة. ثم أبشرك أنه يكتب لك من الأجر مثل ما كنت تعملين، وأنت صحيحة قوية.كيف ذلك؟ لحديث رسول - صلى الله عليه وآله وسلم الله عليه، وآله وسلم - الذي قال فيه ((إِذَا مَرِضَ العَبْدُ أَوْ سَافَرَ كَتَبَ اللهُ لَهُ تَعَالَى مِنَ الأَجْرِ مِثْل مَا كَانَ يَعْمَلُ صَحِيحًا مُقِيمًا)). إذن فلتبشري، المهم استحضار النية الصالحة والخالصة، والحرص على كثير من الخيرات، والعبادات التي تستطيعينها. ثم عن قراءة القرآن للحائض والنفساء فيه خلاف مشهور بين العلماء لكن شيخ الإسلام بن تيميَّة - رحمه الله تعالى - رأى جواز قراءة القرآن للحائض والنفساء بدون شرط أو قيد.

السابعة: أَكْثِري من الاستغفار والصلاة على النبي - صلى الله عليه وسلم -: فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال ((مَنْ قَالَ سُبْحَانَ اللهِ وبِحَمْدِهِ فِي يَوْم مِائَةَ مَرَّةٍ حطَّتْ خَطايَاهُ، وَإِنْ كَانَتْ مَثْلَ زَبَدِ البَحْرِ))؛ رواه البخاري. ولقد قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((أَيَعْجَزُ أَحَدُكُمْ أَنْ يَكْسبَ كُلَّ يَوْمٍ أَلْفَ حَسَنَةٍ؟)) فسأله سائل من جلسائه: كيف يكسب أحدنا ألف حسنة؟ قال: ((يُسَبِّحُ اللهَ مِائة تَسْبِيحَةٍ، فيُكْتَبُ لَهُ أَلْفُ حَسَنَةٍ، أَوْ يُحْطُّ عَنْه أَلْفُ خَطِيئةٍ))؛ صحيح مسلم. وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - قال ((أَقْرَبُ مَا يَكُونُ العَبْدُ مِنْ رَبِّهِ وَهُوَ سَاجِدٌ فَأَكْثِرُوا الدُّعَاءَ))؛ أخرجه مسلم، وأبو داود، والنسائي. وعن أبي أمامة قال: "قيل يا رسول الله أي الدعاء أسمع؟" قال - صلى الله عليه وسلم -: ((جَوْفُ اللَّيْلِ الآخر، ودُبُر الصَّلَوَاتِ المَكْتُوبات))؛ رواه الترمذي، وقال - صلى الله عليه وسلم -: ((مَنْ أَكْثَرَ الاسْتِغْفَارَ جَعَلَ اللهُ لَهُ مِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجًا، ومِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجًا، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ))؛ مستدرك الحاكم. وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم – قال: ((مَنْ صَلَّى عَلَيَّ وَاحِدَةً صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ عَشْرًا))؛ رواه مسلم

الثامنة: لا تنسي فضل القيام: فقد قال تعالى {وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الجَاهِلُونَ قَالُوا سَلامًا * وَالْذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيامًا * وًالْذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا} [سورة الفرقان: 63- 65]. وقال - صلى الله عليه وسلم – ((مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إيمانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ))؛ أخرجه البخاري ومسلم. فلم لا تستغِلِّي الوقت الباقي بعد السحور في القيام، ولعل ارتيادك للمساجد يعينك على تنظيم وقت القيام بسهولة.

التاسعة: ضَعِي جَدْولاً لتوزيع الصدقات، واعملي على تنفيذه لكل يوم: و أشركي أبنائك وقريباتك وصديقاتك في هذا البرنامج؛ لتوزيع الصدقات، اقْضِي بعضًا من الوقت في هذا. ولقد كان الرسول - عليه الصلاة والسلام - أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان، فكان أجود بالخير من الرِّيح المُرْسَلة..، وفي الصحيحين من رواية أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم – قال: ((مَنْ تَصَدَّقَ بِعَدْلِ تَمْرَةٍ مِنْ كَسْبٍ طَيِّبٍ - ولا يَصْعَدُ إِلَى اللهِ إلاَّ الطَّيِّبُ - فإنَّ اللهَ يَتَقَبَّلُها بيمينه ثم يُرَبِّيهَا لصَاحِبِهَا؛ كَمَا يُرَبِّي أَحَدُكُمْ فَلُوَّه حَتَّى تَكُونَ مِثْل الجَبَلِ))؛ كلمة فلوه تعنى: المهر الصغير.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=348735

العاشرة: قرري وِرْدًا يوميًّا من القرآن الكريم: وليكن قراءة جزء يوميًّا، واجتهدي في قراءته، ولم لا تحاولي أن تحفظي سورة النساء أو النور، فلو حفظت كل يوم صفحتين لتمكنتي من حفظها قبل العشر الأواخر بإذن الله، ويمكنك حينها أن تختمي القرآن في العشر الأواخر بقراءة ثلاثة أجزاء يوميًّا. ولعلك - أختي المسلمة - تعرفين حديث الرسول - صلى الله عليه و سلم - إذ قال: ((خَيْرُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ القُرْآنَ وَعَلَّمَهُ))، وذلك في إفراد البخاري عن عثمان بن عفان - رضي الله عنه -؛ كما قال - صلى الله عليه وسلم -: ((اقْرَأُوا القُرْآنَ، فَإنَّه يَأْتِي يَوْمَ القِيَامَةِ شَفِيعًا لأَصْحَابِهِ))؛ رواه مسلم.


[],g ulgd gglvHm td vlqhk










عرض البوم صور محمد الامين  

قديم 08-25-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مشرف :: أقسام الشريعة اسلامية
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية AZOU.FLEXY


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10829
المشاركات: 4,915 [+]
بمعدل : 1.80 يوميا
اخر زياره : 07-30-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 91

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
AZOU.FLEXY غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : أرشيف رمضان جزائرنا- 1431
افتراضي

بارك الله فيك جزاك الله خيرا اخي محمد ونفع بك









عرض البوم صور AZOU.FLEXY  
قديم 08-26-2010   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نادية25


البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 6634
المشاركات: 8,089 [+]
بمعدل : 2.77 يوميا
اخر زياره : 04-21-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 2065

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نادية25 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : أرشيف رمضان جزائرنا- 1431
افتراضي

بارك الله فيك و جعلها في ميزان حسناتك









عرض البوم صور نادية25  
 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور للمرأة التى نزع جلدها واكل ما بداخلها (يالطيف) ممنوع دخول اصحاب القلوب الضعيفة سوزان المنتدى العام 6 09-27-2010 04:07 PM
فوائد صيام شهر رمضان للمرأة الحامل بنت المغرب ركن أزياء الحوامل 4 09-24-2010 09:58 PM
جدول رمضاني يومي للمرأة ياسمين نجلاء أرشيف رمضان جزائرنا- 1431 5 08-09-2010 03:44 PM
برنامج عملي للاستفادة من مدرسة رمضان امينة02 أرشيف رمضان جزائرنا- 1431 2 07-31-2010 01:49 PM
جدول مقترح للمسلم في شهر رمضان Dzayerna أرشيف رمضان جزائرنا- 1431 1 07-30-2010 09:25 PM


الساعة الآن 09:39 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302