العودة   منتديات صحابي > أقسام الأدب والشعر > منتدي الشعر والخواطر العــــام { المنقول } > ركــن الشعر العربي الفصيح



نظرية عمود الشعر بين النشأة والتأسيس (3)

ركــن الشعر العربي الفصيح


نظرية عمود الشعر بين النشأة والتأسيس (3)

المبحث الرابع: المصطلح عند المرزوقي. الفرع الأول: المرزوقي وتصوره لمصطلح عمود لشعر: تعرض أبو علي أحمد بن محمد المرزوقي، المتوفَّى (421 هـ)، للحديث عن عمود الشعر في المقدمة التي كتبها

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-25-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.97 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ركــن الشعر العربي الفصيح
المبحث الرابع: المصطلح عند المرزوقي.
الفرع الأول: المرزوقي وتصوره لمصطلح عمود لشعر:
تعرض أبو علي أحمد بن محمد المرزوقي، المتوفَّى (421 هـ)، للحديث عن عمود الشعر في المقدمة التي كتبها على شرحهِ لحماسة أبي تمام، فقد مهّد لشرحهِ بمقدمة نقدية قيمة عالج فيها عددًا من القضايا النقدية المهمة، أتى في جانبٍ منها على ذكر عمود الشعر.

والواقع أن ما كتبه المرزوقي عن عمود الشعر يعد أول محاولة جادة لتحديده، وبيان عناصرهِ، ومقياس كل عنصر من هذه العناصر، وقد استفاد -كما سنرى- في صياغتهِ لنظرية عمود الشعر من كل الآراء النقدية التي سبقته.


والحقيقة هنا أن نظرية عمود الشعر قد ارتبطت بالمرزوقي، فإذا ذُكر أحدهما دون الآخر يكون ناقصًا حتى يُذكر الطرف الآخر، وربما السبب في ذلك في رأيي أنه لم يستطع أحد من النقاد من بعده أن يُضيف إليه شيئًا آخر جديدًا.


فبعد الآمدي والجرجاني، أصبح الطريق معبّدًا أمام المرزوقي لكي يتكلم صراحة عن عمود الشعر كما عرفه العرب، حتى يتميز في رأيه، يقول: "تليدُ الصنعة من الطريف وقديمُ نظام القريض من الحديث"
[1].

ويقول المرزوقي في ذلك: "...الواجب أن يتبين ما هو عمود الشعر المعروف عند العرب، ليتميز تليد الصنعة من الطريف، وقديم نظام القريض من الحديث، ولتعرف مواطئ أقدام المختارين فيما اختاروه، ومراسم إقدام المزيفين على ما زيفوه، ويعلم أيضًا فرق ما بين المصنوع والمطبوع، وفضيلة الأتي السمح على الأبي الصعب"
[2].
إذن، ماذا عرف العرب عن عمود الشعر؟
يقول المرزوقي في ذلك: "إنهم كانوا يحاولون شرف المعنى وصحته، وجزالة اللفظ واستقامته، والإصابة في الوصف، ومن اجتماع هذه الأسباب الثلاثة كثرت سوائر الأمثال، وشوارد الأبيات، والمقاربة في التشبيه، والتحام أجزاء النظم والتئامها على تخير من لذيذ الوزن، ومناسبة المستعار منه والمستعار له، ومشاكله اللفظ للمعنى، وشده اقتضائهما للقافية حتى لا منافرة بينهما، فهذه سبعة أبواب هي عمود الشعر، ولكل باب منها معيار"[3].

إذن يمكن القول من خلال رؤيتنا للنص السابق الذكر، إلى أن العناصر السابقة هي معالم واضحة عند النقاد السابقين من أمثال الآمدي والجرجاني، ولم تكن بخافية عليهم، وهذا ما يقودنا إلى القول بأن المرزوقي اعتمد في تحديده لعناصر العمود على كلام كل من الآمدي والقاضي الجرجاني.


ولهذا يمكن القول إن المرزوقي في تحديده للعناصر عاد إلى تلك العناصر الستة التي ذكرها الجرجاني من قبل في وساطتهِ فأعتمد أربعة منها وهي: شرف المعنى وصحته، وجزالة اللفظ واستقامته، والإصابة في الوصف، والمقاربة في التشبيه.


واستغنى عن العنصرين الآخرين اللذين كانا عند الجرجاني، وهما (سوائر الأمثال وشوارد الأبيات، والغزارة في البديهة) فجعل الأول منهما مؤلفًا من اجتماع العناصر الثلاثة الأولى، واستغنى نهائيًا عن الثاني، ولم يعده من عناصر عمود الشعر، وأضاف من عنده ثلاثة عناصر وهي: التحام أجزاء النظم والتئامها على تخير من لذيذ الوزن، ومناسبة المستعار منه للمستعار له ومشاكله اللفظ للمعنى وشده اقتضائهما للقافية حتى لا منافرة بينهما
[4].

على الرغم من أن المرزوقي عاد إلى ما ذكره كل من الآمدي والجرجاني، إلا أنه يختلف عنهما، فالآمدي مثلاً حدد عناصر العمود تبعًا للشعر القديم آخذًا بالبحتري أنموذجًا له، بينما المرزوقي لم يحدد ذلك بل جعلها عامة للشعر الجيد وكذلك الجرجاني، ودليلي في ذلك قول المرزوقي بعد أن حدد هذه العناصر والمعايير قال: "وهذه الخصال هي عمود الشعر عند العرب، فمن لزمها بحقها، وبنى شعره عليها فهو عندهم المفلق المعظم والمحسن المقدَّم، ومن لم يجمعها كلَّها فبقدر سُهمته منها يكون نصيبه من التقدم والإحسان، وهذا إجماعٌ مأخوذ به، ومتَّبع نهجه حتى الآن"
[5].

وفي رأيي بأن المرزوقي لم يُلزم أحدًا باتباع أركان عمود الشعر، وهذا عكس الآمدي الذي اتهم أبو تمام بالخروج عليه ومخالفة طريقة العرب، ولذلك يقول المرزوقي: "فمن لزمها بحقّها فهو عندهم (أي العرب) المفلق المعظم....".


فمن أراد التجديد أو الخروج على عمود الشعر فعليه أن يُثبت جدارته ويحقّق شروط منحاه لئلا يترك الحبلُ على الغارب، وتعمّ الفوضى.


وأرى بأنه لا مسوغَ لتلك التُّهم التي ألصقت بالمرزوقي، بل ينبغي علينا أن نعترف له بالفضل؛ لأنه أجمل لنا الكلام في ذلك الموضوع كما يفعل كثير من أمثالهِ في عصرنا هذا، فمن شاء فليأخذ، ومن شاء فليدع.


ولا يفوتنا إلى جانب ذلك أن المرزوقي يؤكد على قيمة الاعتدال حتى ينبه إلى ذلك بقوله: "أن لهذه الخصال وسائط وأطرافًا، فيها ظهر صدق الواصف، وغلو الغالي، واقتصاد المقتصد"
[6].

ويبني المرزوقي على عناصر عمود الشعر مقومات التفريق بين المطبوع والمصنوع من الشعر، ونصيب القدماء والمحدثين من هذا وذالك، وهو بذلك يتبنى موقف الجرجاني في الحرص على الاعتدال ومجافاة الإفراط في الصنعة وتجاوز المألوف في البدعة
[7].

ونستطيع أن نُجمل ما فصّله المرزوقي في وصفهِ لعمود الشعر، أن منها ما يعود إلى اللفظ، ومنها ما يعود إلى الأسلوب، ومنها ما يعود إلى الخيال، أما اللفظ فيطلب منه المرزوقي الشرف، والرفعة، والصحة والصواب، أما الأسلوب فيطلب منه المتانة، والانسجام، والألفاظ المتميزة، والقافية المواتية للمعنى، أما الخيال فيطلب منه قرب التشبيه، ومناسبة المستعار منه للمستعار له
[8].

ونخلص مما سبق بأن نظرية عمود الشعر التي برزت في العصر العباسي عالجها المرزوقي في مقدمتهِ لشرح الحماسة لأبي تمام، بعد أن أطّلع على كل الآراء النقدية السابقة أمثال ابن قتيبة، وابن طباطبا، وقدامة، والجرجاني، والآمدي، حيث إنه غربل ما غربله، وانتخب ما ينسجم مع ما توصل إليه بشأن هذه النظرية.


ولكن على الرغم من أن المرزوقي قد حدد عناصر العمود بصورة واضحة، ووضع لكل عنصر معيارًا يُقاس به، وتُعرف جودته من رداءتهِ عند العرض عليه، إلا أن المأخذ عليه في رأيي أنه لم يحاول أن يشرح لنا مدلولات هذه العناصر، ولم يحاول أن يتوقف عندها على الرغم مما كان يعتريها من غموض، وعدم وضوح في الدلالة.


الفرع الثاني: شرح عناصر المرزوقي ومناقشته لها:

عناصر عمود الشعر كما استقرت عند المرزوقي، صدرت عن طريقة العرب في قول الشعر وكشفت عنها، ذلك أن المنهج النقدي عند المرزوقي حاول أن يتبين العناصر الناضجة، التي ينبغي الإبقاء عليها، للحفاظ على الشعرية العربية[9].

وكما ذكرنا آنفًا قد نص المرزوقي على عمود الشعر بقولهِ: أن العرب في قولهم الشعر إنما "كانوا يحاولون شرف المعنى وصحته، وجزالة اللفظ واستقامته، والإصابة في الوصف، ومن اجتماع هذه الأسباب الثلاثة كثرت سوائر الأمثال، وشوارد الأبيات، والمقاربة في التشبيه، والتحام أجزاء النظم والتئامها على تخير من لذيذ الوزن، ومناسبة المستعار منه والمستعار له، ومشاكله اللفظ للمعنى، وشده اقتضائهما للقافية حتى لا منافرة بينهما، فهذه سبعة أبواب هي عمود الشعر، ولكل باب منها معيار"
[10].

وسوف ندرسَ كل عنصر على حدة وهي كالتالي:

(1) شرف المعنى وصحته:
من الواضح أن هذا العنصر يشترط أن تتوافر في المعنى صفتان اثنتان: الشرف والصحة، أما الشرف فقد يتبادر إلى ذهن السامع لأول وهلة بأنه يرتبط بالمعنى الأخلاقي أي أن يكون شريفاً[11]، ولكن هذا المعنى غير مقصود وإنما المقصود هو أن يكون من أحاسن المعاني المستفادة من الكلام بأن يتلقى فهم السامع مستغنيًا به باستفادة الغرض الذي يُفاد به، ومن أكثر أسباب شرف المعنى أن يكون مبتكرًا غير مسبوق، ثم أن يكون بعضه مبتكرًا وبعضه مسبوقًا، وبمقدار زيادة الابتكار فيه على المسبوقية يدنو الشرف، وشروط المعاني تختلف باختلاف محالها من أغراض الكلام، من إثارة حماس أو استعطاف أو غزل أو نحو ذلك[12].

إذن، فشرف المعنى، أي سموّ المعنى في مناسبته لمقتضى الحال، ذلك السمو الذي يرتضيه، العقل السليم، والفهم النافذ، وكذلك عرض المعنى في صورة زاهية مشرقة تشعر بصحته، والصواب في المعنى أداؤه للغرض الذي يعالجه بأمانه ووضوح
[13].

ونحن نوافق ذلك المعنى لذلك العنصر، والذي يؤيد وجهة نظرنا في ذلك قول بشر بن معتمر في صحيفته المعروفة، فقد تحدث عن المعنى الشريف، فيقول: "والمعنى ليس يشرف بأن يكون من معاني الخاصة وكذلك ليس يتضع بأن يكون من معاني العامة، وإنما مدار الشرف مع الصواب، وإحراز المنفعة مع موافقة الحال، ومع ما يجب لكل مقام من المقال"
[14].

فنخلص من النص السابق الذكر بأن مدار الشرف في المعنى ثلاثة أشياء وهي: الصواب، وإحراز المنفعة، وموافقة الحال وما يجب لكل مقام من المقال، أما الصواب فذكرناه سابقًا، وأما إحراز المنفعة أي أن يكون المعنى الذي يقوله الشاعر له فائدة تذكر، وأما الأخير فتتحقق موافقة المعنى للحال بوضع المعاني في موضعها الملائم، وإحلالها في المكان المخصص لها، بحيث تكون هذه المعاني موافقة للمقام الذي تُقال فيه
[15].

ونريد أن نضرب مثالاً على ذلك، ونذكر تعليق الجرجاني عليه وهذا التعليق يدلنا على أن الجرجاني ذهب إلى ذلك في معنى الشرف، يقول امرؤ القيس
[16]:
وأركبُ في الروعِ خيفانة كسى وجهها شَعرٌ منتشر

إذ يرى الجرجاني في هذا الوصف أنه وصفًا لفرس ليس بالكريم ولا بالأصيل؛ لأن شعر الناصية إذا غطى وجه الفرس، لم يكن أصيلاً[17].

أما قول المتنبي:

ومن نكد الدنيا على الحرِّ أن يرى عدوًّا له ما مِن صداقته بُدُّ

فإنه معنى يشهد العقل بصوابهِ وحقق شروط شرف المعنى الثلاثة[18].

أما قول أبي تمام:

سأحمدُ نصرًا ما حييتُ وإنّني لأعلمُ أن قد جلَّ نصرٌ عن الحمدِ

فأبو تمام في بيتهِ السابق يرفع ممدوحة عن الحمد الذي رضيه الله تعالى لنفسهِ، وهذا يخالف شروط شرف المعنى ولا يتقبله العقل السليم، ولا الفهم الثاقب[19].

أما الشرط الثاني من العنصر السابق والذي يشترطه في المعاني، فهو الصحة أي صحة المعنى والمقصود بصحة المعنى أن تتحقق مطابقته لحقيقة ما يتحدث عنه المتكلم، واتفاقهما مع ما فيه من خصائص وصفات، وهذا يتضح في المثالين السابقين، ومثال ذلك أيضًا غلط أبو نواس في قولهِ يصف الكلب:

كأنما الأظفورُ من قنابهِ موسى صَنَاعٍ رُدَّ في نصابهِ

لجهلهِ ببعض الحقائق، إذ "ظن أن مخلب الكلب كمخلب الأسد والسنّور الذي ينستر إذا أراد حتى لا يتبينا، وعند حاجتهما تخرج المخالب حجنًا محددة يفترسان بها، والكلب مبسوط اليد أبدًا غير منقبض"[20].

وقد وضع عمود الشعر للمعنى حتى تتوافر فيه هذه الشروط معيارًا يُعرض عليه، وهو العقل الصحيح والفهم الثاقب، قال المرزوقي: "فعيار المعنى أن يُعرض على العقل الصحيح والفَهم الثاقب، فإذا انعطف عليه جنبتا القبول والاصطفاء، مستأنِسًا بقرائنهِ، خرج وافيًا، وإلاّ انتقص بمقدار شوبه ووحشتهِ"
[21].

وهذا أمرٌ لا شك فيه في أن إدراك حقائق المعنى، ومعرفة أسرارها، والنفاذ إلى بواطنها تحتاج إلى فهم ثاقب، وبصر نافذ، وتحتاج إلى العقل الصحيح الواعي، وهذا هو المعيار الذي وضعه المرزوقي لمعرفة مدى تحقق المعنى من الشرف وصحته.


(2) جزالة اللفظ واستقامته:

فاللفظ في عمود الشعر ينبغي أن يتوافر فيه شرطان: الجزالة، والاستقامة، فأما جزالة اللفظ فهي قوة فيه ومتانة، جاء في لسان العرب: "الكلام الجزل: القوي الشديد، واللفظ الجزل: خلاف الركيك"[22].

والمرجعُ في هذه القوة والمتانة في اللفظ الجزل هو أنه من كلام العرب الفصحاء الذي يُرجع إليهم في أمور اللغة، بمعنى أن يكون كلاماً مرويًّا عن العرب فهو يميل إلى الألفاظ القديمة من الألفاظ الحديثة
[23].

ويقول الجاحظ في ذلك: "وكما لا ينبغي أن يكون اللفظ عاميًا وساقطًا سوقيًا، فكذلك لا ينبغي أن يكون غريبًا وحشيًا..."
[24].

ونفهم من النص السابق بأن اللفظ الجزل يقع بين حالتين، الأولى أن يسلم من الغرابة والوحشية والاستكراه، والثانية أن يرتفع عن السوقية والابتذال والعامية.


إذن، إن جزالة اللفظ تكون بما فيه من قوة وشدة ومتانة، ولكن هذه القوة كما ذكرنا لا تعني أن يكون غريبًا وحشيًا، وإنما يجب أن يكون مأنوسًا مفهومًا، وكذلك أن لا يكون سوقيًا مبتذلاً، ولا هو من كلام العوام.


أما الشرط الثاني من العنصر وهو الاستقامة والمقصود بها هو اتفاقه مع أصول اللغة وقواعدها المتعارف عليها، فكل لحن أو خطأ أو مخالفة لقاعدة من قواعد النحو والصرف تعد فرقًا لاستقامة اللفظ.


ويؤيدنا في ذلك قول قدامه بن جعفر في عيوب اللفظ: "أن يكون ملحونًا وجاريًا على غير سبيل الإعراب واللغة، وقد تقدم من استقصى هذا الفن، وهم واضعو صناعة النحو"
[25].

ومثال ذلك: قد أخطأ الشاعر في قولهِ: "الحمد الله العلي الأجلل"، وذلك لأنه خالف القاعدة الصرفية، "فإن قياس بابه الإدغام، فيقال الأجلّ"
[26]، ويقول المرزوقي في هذا الموضع: "كأن يكون اللفظ وحشيًا، أو غير مستقيم، أو لا يكون مستعملاً في المعنى المطلوب، وقد قال عمر رضي الله عنه في زهير: "لا يتبع الوحشيّ ولا يعاظل في الكلام، أو يكون فيه زيادة تفسد المعنى أو نقصان"[27].

ولا يفوتنا ذكر ما اشترطه البلاغيون في فصاحة اللفظ المفرد وكذلك الكلام المركب، فاللفظ ينبغي أن يكون مأنوسًا مألوفًا، عذبًا على اللسان، غير مبتذل، وأن يكون لفظًا عربيًا صحيحًا لا يخالف قوانين اللغة وغيرها من صفات
[28].

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t46427.html#post349215

ونلاحظ بأن المرزوقي قد وضع صفات محددة للفظ الجيد، وغيرها يعد خروجًا لعمود الشعر، كما وضع لهذه الصفات التي ينبغي أن تتوافر في اللفظ عيارًا تُقاس به، وتُعرض عليه، يقول: "وعيار اللفظ الطبع والرواية والاستعمال، فما سلم مما يُهجّنه عند العرض عليها فهو المختار المستقيم، وهذا في مُفرداته وجملته مُراعى؛ لأن اللفظة تُستلزم بانفرادها، فإذا ضامَّها مالا يوافقها عادت الجملة هجينًا"
[29].

أما الطبع فهو سليقة الأديب، وملكته اللغوية التي تتكون عنده بطول الدربة وكثرة ممارسته كلام الفصحاء والأعراب ورجال البلاغة، وأما الرواية والاستعمال فهما شيئان يكشفان عن صحة اللفظ وسلامته واستقامته عند عرضه عليهما، فلا شك أن ما جاء من كلام العرب الفصحاء، ووردت الرواية به في أشعارهم، وكان متفقًا مع قواعد استعمالهم له، هو عندئذٍ اللفظ الصحيح المستقيم.


(3) الإصابة في الوصف:

والمقصود بذلك أن يحسن الشاعر التعبير عن الغرض الذي يتناوله، سواء أكان ذلك مدحًا أم هجاءً أم غزلاً، وذلك بأن يذكر الشاعر من خصائص الموضوع الموصوف ما يلائمه أو يصحّ أن يُنسب إليه، وأن يقع على الشيء الذي يتحدث عنه وقوعًا يُحيط به، ويلم بمعالمه إلمامًا سليمًا صحيحًا.

إذن تأتي الإصابة في الوصف عندما يصور الشاعر الشيء تصويرًا مطابقًا لما هو عليه، وإلاّ سيؤدي إلى خطأ في الوصف ومثال ذلك، قول أبو تمام الذي أخطأ في وصف الديار:

شهدتُ لقد أقوت مغانيكم بعدي ومحَّت كما محّت وشائعُ من برد

إذا جعل الوشائع حواشي الأبراد، أو شيئًا منها وليس الأمر كذلك، إنما الوشائع غَزل من اللحمة ملفوف يجره الناسج بين طاقات السدى عند النساجة[30].

وكذلك قول المسيب بن علس:

وقد أتناسى الهم عن احتضاره بناجٍ عليه الصعيرية مكدم

فقد أنزل المسيب الصعيرية غير منزلها، فهي سمة للنوق لا للفحول[31]، وكذلك قول امرؤ القيس في وصف لفرسهِ:
فللسوط ألهوبٌ وللساق درةٌ وللزجر منه وقعُ أخرَج مُهذبِ

فهو في معرض مدح فرسه، ولكن وصفه بما لا يسبغ عليه هذا الحسن الذي يريده له، فقد بدت هذه الفرس من خلال حديثه عنها، "بطيئة؛ لأنها تحوج إلى السوط، وإلى أن تركض بالرجل وتُزجَر"[32].

وأما العيار الذي يتحقق به الإحساس بإصابة الوصف، وإدراك هذه الإصابة وتحقيقها فهو الذكاء وحسن التمييز، يقول المرزوقي: "وعيار الإصابة في الوصف الذكاء وحسن التمييز، فما وجداه صادقًا في العلوق، ممازجًا في اللصوق، يتعسر الخروج عنه، والتبرؤ منه فذلك لاسيما الإصابة فيه"
[33].

إذن لإدراك خصائص الأشياء، والوقوع على سماتِها ومعالمِها البارزة، يحتاج ذلك إلى حسن التمييز بين هذه الأشياء؛ لإعطاء كل موصوف صفته التي تُليق به، وإنزال كل نعت على منعوتةِ الذي يستحقه، ويكون أهلاً له.


ونلاحظ أخيرًا أن من اجتماع هذه العناصر الثلاثة التي تحدثنا عنها سابقًا وهي: شرف المعنى وصحته، وجزالة اللفظ واستقامته، والإصابة في الوصف، تتكون (سوائر الأمثال، وشوارد الأبيات)، ومعنى ذلك أن عمود الشعر يشترط في البيت حتى يذيع على الألسن ويذهب في الناس مذهب المثل والبيت الشارد والنادر أن يكون معناه شريفًا صحيحًا، ولفظه جزلاً مستقيمًا، وأن يُصيب وصف الشيء الذي يسعى إليه من أوضح الطرق وأقربها.


إلاّ أن المثل السائر والبيت الشارد ليس عنصرًا مستقلاً من عناصر عمود الشعر عند المرزوقي، كما سبق أن رأينا ذلك عند الجرجاني، وإنما هو يتكون من اجتماع هذه العناصر الثلاثة المذكورة آنفًا.

--------------------
[1] انظر: طه أبو كريشة، النقد العربي التطبيقي بين القديم والحديث، مكتبة لبنان، بيروت، ط1، 1997م، ص 129.
[2] انظر: المرزوقي، شرح ديوان الحماسة، القاهرة، نشره: أحمد أمين وعبد السلام هارون، لجنة التأليف والترجمة والنشر، ط1، 1951م، ج1، ص 8 - 9.
[3] انظر: المرزوقي، المرجع السابق، ص 9.
[4] المرجع السابق، ص 9 - 10.
[5] انظر: المرزوقي، المرجع السابق، ج1، ص 11.
[6] المرجع السابق، ص 11.
[7] انظر: صلاح رزق، أدبية النص، ص 132.
[8] انظر: محمد البرازي، في النقد العربي القديم، مؤسسة الرسالة، بيروت، ط1، 1987م، ص 267.
[9] انظر: رحمن غركان، مقومات عمود الشعر (الأسلوبية في النظرية والتطبيق)، دمشق، ط1، 2004م، ص 135.
[10] انظر: المرزوقي، المرجع السابق، ص 8 - 9.
[11] والمقصود بذلك كأن يكون مما يحض على فضيلة، أو يدعو إلى خلق كريم، أو يعالج أمور الدين والأخلاق الحميدة وما شاكل ذلك، والذي يؤيد وجهة نظرنا في ذلك قول قدامة بن جعفر: "المعاني كلها معرضة للشاعر، وله أن يتكلم فيها فيما أحب وآثر من غير أن يُحظر عليه معنى يروم الكلام فيه، إذ كانت المعاني للشعر بمنزلة المادة الموضوعة، والشعر فيها كالصورة"، أنظر: قدامة بن جعفر، نقد الشعر، تحقيق: كمال مصطفى، مكتبة الخانجي، القاهرة، 1963م، ص 13.
[12] انظر: حسين نصار، في الشعر العربي، مكتبة الثقافة العربية، ط1، 1421 هـ، ص 17.
[13] انظر: وليد قصاب، المرجع السابق، ص 194.
[14] انظر: ابن رشيق القيرواني، العمدة في صناعة الشعر ونقده، تحقيق: محمد محيي الدين عبد الحميد، مطبعة السعادة، د.ط، 1907م، 1/ 213، و الجاحظ، البيان والتبيين، تحقيق: عبد السلام هارون، القاهرة، 1961م، 1/ 238.
[15] انظر: وليد قصاب، المرجع السابق، 194 - 198.
[16] انظر: الديوان.
[17] انظر: الجرجاني، المرجع السابق، ص 10.
[18] انظر: وليد قصاب، المرجع السابق، ص 198.
[19] انظر: الآمدي، المرجع السابق، 1/ 197 - 198.
[20] انظر: المرزباني، الموشح، تحقيق: على محمد البجاوي، دار النهضة، القاهرة، ط1، 1965م، ص 422.
[21] انظر: المرزوقي، المرجع السابق، ص 9.
[22] انظر: ابن منظور، لسان العرب، مادة (جزل).
[23] نُقل هذا الكلام من الأستاذ الدكتور أنور أبو سويلم إثناء إعطاءه للمحاضرة بعنوان (عمود الشعر العربي).
[24] انظر: الجاحظ، المرجع السابق، 1/ 144.
[25] انظر: قدامه بن جعفر، المرجع السابق، ص 197.
[26] انظر: القلقشندي، صبح الأعشى في صناعة الإنشا، دار الكتب العلمية، بيروت، ط2، 2/ 258.
[27] انظر: المرزوقي، المرجع السابق، ص 15.
[28] انظر: أبو هلال العسكري، الصناعتين، تحقيق: علي محمد البجاوي ومحمد أبو الفضل إبراهيم، دار إحياء الكتب العربية، ط1، القاهرة، 1952م، ص 49.
[29] انظر: المرزوقي، المرجع السابق، ص 14 - 15.
[30] انظر: الآمدي، الموازنة، 1/ 183.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=349215
[31] المرجع السابق، 1/ 40.
[32] المرجع السابق، 1/ 37.
[33] انظر: المرزوقي، المرجع السابق، 1/ 15.


k/vdm ul,] hgauv fdk hgkaHm ,hgjHsds (3)










عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس

قديم 09-07-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 11691
المشاركات: 107 [+]
بمعدل : 0.04 يوميا
اخر زياره : 08-02-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ساهر الليل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : ركــن الشعر العربي الفصيح
افتراضي

مشكوووووووووور









عرض البوم صور ساهر الليل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نظرية عمود الشعر بين النشأة والتأسيس (1) محمد الامين ركــن الشعر العربي الفصيح 4 02-23-2011 12:44 PM
نظرية عمود الشعر بين النشأة والتأسيس (2) محمد الامين ركــن الشعر العربي الفصيح 2 02-22-2011 02:19 PM
صبغ الشغر بالمنزل..كيفية صبغ الشعر بالمنزل..طريـقة صـبغ الشعر في المنــزل حياة ركن التسريحات و العناية بالشعر 6 01-24-2011 02:29 PM
صبرت علني ؟؟؟؟ المتيمة بهوى النبي منتدى عالم الشباب و الرومانسية { هو و هي} 4 08-25-2010 09:56 AM
من يشترى؟؟ مزاد علنى للبيع ياسمين نجلاء المنتدى العام 0 02-15-2010 09:57 AM


الساعة الآن 11:54 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302