العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > منتدى ألـفتاوى الـشرعية


منتدى ألـفتاوى الـشرعية خاص بطرح الفتاوي الشرعية من اهل السنة


التقعيد لمكانة المرأة في الإسلام (1

منتدى ألـفتاوى الـشرعية


التقعيد لمكانة المرأة في الإسلام (1

التقعيد لمكانة المرأة في الإسلام وفلسفة اختلافها عن الرجل إن مكانة المرأة في الإسلام ليست محل شك عند من له معرفة بنصوص الشريعة وأحكامها، ولكن ربما طرحناها بأساليب عاطفية تعوّم

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-03-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.97 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى ألـفتاوى الـشرعية
التقعيد لمكانة المرأة في الإسلام

وفلسفة اختلافها عن الرجل

إن مكانة المرأة في الإسلام ليست محل شك عند من له معرفة بنصوص الشريعة وأحكامها، ولكن ربما طرحناها بأساليب عاطفية تعوّم فيها النصوص، وكأنَّنا قد استسلمنا لحجج دامغة واعترفنا بدعاوى صادقة، بينما الواقع الشرعي العلمي والواقع البشري الاجتماعي يثبت أنَّنا الأصح والأصوب الأصدق والأخلص لحقوق المرأة ومعرفة مكانتها ولنبدأ بالواقع الشرعي والانطلاق منه في بيان مكانة المرأة في الإسلام تتضح مكانة المرأة في الإسلام بذكر قواعد توضح ذلك وتبيِّنه.

من أهمها ما يلي:
القاعدة الأولى: أنَّ المرأة كالرجل في الإنسانية سواء بسواء، لا فرق بينهما في ذلك بأي حال؛ وهذا واضح في الكتاب والسنة، ومما يدل على ذلك في الكتاب قول الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا ﴾ (النساء:1) وقوله سبحانه: ﴿ وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى ﴾، ومما يدل على ذلك من السنة قول النبي صلى الله عليه وسلم"إنَّما النساء شقائق الرجال" أخرجه أبو داود والترمذي.

فالمرأة والرجل سواء في معنى الإنسانية في قوله سبحانه وتعالى: ﴿ فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ ﴾ (آل عمران:195).

وهما سواء في الدِّين والتشريع: ﴿ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ﴾ (الحجرات:13).﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُو َمُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ ﴾ (النحل:97).

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t47376.html#post355498


القاعدة الثانية: أنَّ أحكام الإسلام المتعلقة بالذكر والأنثى تنطلق من مبدأ العدل، كبقية أحكام الشريعة الإسلامية؛ فهي ليست مبنية على ما يعرف بالمساواة كما يروِّج الآخرون، لأنَّ المساواة في غير مكانها ظلم يُرفع، وليس مزية تُطلب. وفي ضوء هذا المبدأ يمكن لكل باحث عن الحقيقة أن يدرك عظمة التشريع الإسلامي في كلِّ أحكامه، ومنها الأحكام المتعلقة بالمرأة.


ومبدأ العدل يعني: المساواة في ما تجب فيه المساواة، والتفريق فيما يجب فيه التفريق؛ مراعاةً للاختلاف في حال وجوده، ومراعاةً للفروق التي لا تنكر بين كلٍّ من الرجل والمرأة.


فلا يطالب الرجل بما ليس من شأنه كالحمل والولادة، ولا بما لا يحسنه كالرضاعة ورعاية الأبناء؛ ولا تطالب المرأة بما ليس من شأنها كصلاة الجماعة، والنفقة على الأولاد مع قدرة الزوج مثلا، ولا بما لم تهيأ له كالقتال في الحرب، والقيام بالأعمال الشاقة في طلب الرزق مثلا.


وتوضيحاً لهذا المبدأ أقول: مما لا شك فيه أنَّ المرأة ليست كالرجل في كل شيء، وأنَّ الرجل ليس كالمرأة في كل شيء. فالمرأة تختلف عن الرجل، في تركيبها الجسدي، والنفسي، وفي الوظائف العضوية أيضا، فالمرأة تحمل وتلد وترضع، ولذلك كانت خِلْقتها مهيأة لهذه الوظائف بخلق الرحم والثديين مثلا، وتعطف ما لا يعطف الرجل، وتميل إلى حبِّ الزينة والتزيّن، وهذا التركيب العضوي والنفسي، هيأها الله به، لِحِكَم منها تحقيق وظائف خاصة بها، في علاقتها العاطفية بالزوج وما يترتب عليه من بقاء الجنس البشري، وفي علاقتها العاطفية بالذرية، وما يترتب عليه من العناية بالولد حملاً و رضاعة ورعاية؛ وهذه الفروق بدهية في جنس بنات حواء، من العرب والعجم والمسلمين وغير المسلمين، وقد نصّ الله عز وجل على هذه الحقيقة في قوله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم: ﴿ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى ﴾ [آل عمران : 36]؛ ولكنّ العلاقة بين وظيفة الجنسين التكامل لا التنافس، وهذا ما أثبته علمياً د.إلكسس كاريل في كتابه (الإنسان ذلك المجهول) وبيّن أنَّ من ظلم المرأة محاولة - مدعي حريتها - التغرير بها للمطالبة بحقوق ليست لها، وتكليفها بواجبات ليست عليها.


القاعدة الثالثة: أنَّ الإسلام أكرم المرأة بتأكيد براءتها من التهم الموجهة إليها من رجال الديانات المحرّفة، وكشف زيف ادِّعاءاتهم.


ويدل لذلك جميع النصوص القرآنية التي تبيِّن أن الخطيئة لم تقع من حواء فقط - كما يدّعي محرفو الكتاب المقدس - بل جاءت تؤكِّد أنَّ الشيطان - لعنه الله - أزلَّ آدم صلى الله عليه وسلم وزوجه حواء جميعاً، كما في قوله تعالى: ﴿ فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ ﴾ [البقرة : 36]، وقوله: ﴿ فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِنْ سَوْآتِهِمَا ﴾ [الأعراف : 20]؛ بل ورد ذكر آدم صلى الله عليه وسلم وحده في سياق آخر لقصة الغواية، في قوله سبحانه: ﴿ وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى ﴾ [طه : 121] وقوله قبل ذلك: ﴿ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى ﴾ [طه : 117] وهنا لفتة لطيفة، وهي أن الله - سبحانه وتعالى - لم يقل فتشقيا؛ وقد ذكر العلماء رحمهم الله لذلك حِكماً منها: أنَّ الرجل قيِّم المرأة فشقاؤه يتضمن شقاءها، كما أنَّ سعادته تتضمن سعادتها، ومنها: أنَّ الخروج من الجنة سيؤدي به إلى الشقاء في طلب الرزق وإصلاح المعاش، وهذه – من حيث الأصل - وظيفة الرجل دون المرأة.


بل أبطل هذا التصور الكنسي المحرّف من أساسه فنفى مسؤولية المرأة والرجل عن ما ليس من كسبهم ووزرهم، في مثل قوله سبحانه: ﴿ تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [البقرة : 134] وقوله: ﴿ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ﴾ [الأنعام : 164].


القاعدة الرابعة: أنَّ الإسلام أكرم المرأة بإلغاء التصرفات الاجتماعية الظالمة وتجريمها، وبيّن حقوق المرأة المهضومة في المجتمع الجاهلي.

ومما يؤكِّد ذلك جميعُ النصوص الواردة في تجريم وأد البنات، مثل قوله تعالى: ﴿ وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ * بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ ﴾ [التكوير : 8، 9] فأي أسلوب رحيم يضفي على التجريم نوعاً من الإنكار المثير للعاطفة السوية، فيكشف عمق قسوة الرجل الجاهلي وشدّة ظلمه لصغيرة بريئة لا ذنب لها.

وهكذا بقية النصوص التي تبطل التصرفات الظالمة من مثل قول الله تعالى: ﴿ لَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا وَلَا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ ﴾ [النساء : 19].


القاعدة الخامسة: البيان العملي التطبيقي، لِعِظَم شأن المرأة، ووجوب إعادة الاعتبار الكامل لها أمَّا وأختاً وزوجاً وبنتاً، نسباً، ومصاهرةً، بل ورضاعة، مهما كانت مستضعفة في نظر المجتمع، وذلك بتأكيد كرامتها بالنصوص الشرعية، والأحكام التشريعية.


ويدل لهذا جميع النصوص الواردة في بيان حق الأم، وحق الزوجة، وحقوق البنات، وغيرهن من النساء المتصلات بنسب أو مصاهرة أو رضاع، بل وبيان حرمة عموم نساء المؤمنين. ومن هذه النصوص، قول الله عز وجل في عظم شأن الأم ﴿ وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا ﴾ [الأحقاف : 15]، ويكفينا القصة المعروفة التي يحفظها الأطفال عندنا: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال: "أمك" قال: ثم من؟ قال" ثم أمك" قال: ثم من؟ قال" ثم أمك" قال: ثم من؟ قال "ثم أبوك"؛ وهكذا النصوص الواردة في فضل البنات ورعايتهن، وفي الحث على الإحسان للزوجة والتركيز على الجوانب الإيجابية في حسن العشرة، وغير ذلك مما تكفي الإشارة إليه. وهذا موضوع واسع متشعِّب، حتى إنَّ العلامة د.عبد الكريم زيدان بيّنه في كتاب من تسع مجلدات، سمّاه (المفصّل في أحكام المرأة), فأيّ عناية أوسع من هذه العناية، وأيّ اهتمام أعظم من هذا الاهتمام، وأيّ تكريم أشمل من هذا التكريم؟!

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=355498
الدكتور سعد بن مطر العتيبي


hgjrud] gl;hkm hglvHm td hgYsghl (1










عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس

قديم 09-03-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Red flower


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 8047
المشاركات: 9,810 [+]
بمعدل : 3.48 يوميا
اخر زياره : 08-06-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 126

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Red flower غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى ألـفتاوى الـشرعية
افتراضي

المرأة المسلمة حصلت على كل حقوقها

عند نزول الاسلام علينا و هذا الامر لا شك فيه

شكرا وبارك الله فيك على الموضوع الرائع.









عرض البوم صور Red flower   رد مع اقتباس
قديم 09-04-2010   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مشرف :: أقسام الشريعة اسلامية
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية AZOU.FLEXY


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10829
المشاركات: 4,915 [+]
بمعدل : 1.81 يوميا
اخر زياره : 07-30-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 91

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
AZOU.FLEXY غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى ألـفتاوى الـشرعية
افتراضي

بارك الله فيك اخي محمد على الموضوع القيم والمفيد
جزاك الله خيرا واسكنك الجنة امين









عرض البوم صور AZOU.FLEXY   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2010   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نادية25


البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 6634
المشاركات: 8,089 [+]
بمعدل : 2.77 يوميا
اخر زياره : 04-21-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 2065

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نادية25 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى ألـفتاوى الـشرعية
افتراضي

بارك الله و جزاك كل خير و نفع بك و جزاك الفردوس الاعلى









عرض البوم صور نادية25   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التقعيد لمكانة المرأة في الإسلام (3) محمد الامين منتدى ألـفتاوى الـشرعية 3 09-10-2010 10:55 PM
التقعيد لمكانة المرأة في الإسلام (2 محمد الامين منتدى ألـفتاوى الـشرعية 3 09-10-2010 10:55 PM
إبطال ثلاث شبه حول مكانة المرأة في الإسلام محمد الامين منتدى ألـفتاوى الـشرعية 3 09-10-2010 10:55 PM
بيان حول حقوق المرأة ومنزلتها في الإسلام AZOU.FLEXY منتدى ألـفتاوى الـشرعية 9 07-02-2010 12:09 PM
واقع المرأة قبل الإسلام هانــــي منتدي حـــواء الجزائر 3 09-30-2009 03:14 PM


الساعة الآن 04:45 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302