العودة   منتديات صحابي > أقسام الشارع العربي و الدول > منتدى السياسي الــعام


منتدى السياسي الــعام خاص بالنقاشات و التحليلات السياسية في الساحة العربية و العالمية.


حقائق الصراع الأمريكي الإيراني

منتدى السياسي الــعام


حقائق الصراع الأمريكي الإيراني

الأحداث السياسية الكبرى تحتوي على حقائق تتفق عليها الأطراف الفاعلة والمحللون والمراقبون، كما أن فيها سيناريوهات تختلف فيها التوقعات والتحليلات، وصراع أمريكا وإيران الحالي فيه الحقائق والأكاذيب والتمويهات والتوقعات، وهذا

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-04-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.96 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى السياسي الــعام
الأحداث السياسية الكبرى تحتوي على حقائق تتفق عليها الأطراف الفاعلة والمحللون والمراقبون، كما أن فيها سيناريوهات تختلف فيها التوقعات والتحليلات، وصراع أمريكا وإيران الحالي فيه الحقائق والأكاذيب والتمويهات والتوقعات، وهذا رصد لأهم الحقائق الجديرة بالتأمل:

1- التصعيد الإعلامي أو التهدئة ليست مؤشرًا حقيقيًّا في الصراع الأمريكي الإيراني؛ فالثورة الشيعية قد تزوجت الشيطان الأكبر زواج متعة مرتين؛ الأولى: في بداية الثورة الإيرانية زمن قمة الصفاء الثوري في أثناء الحرب الإيرانية العراقية، فكانت الثمرة ولادة صفقة أسلحة عبر إسرائيل عرفت بفضيحة إيران جيت. والثانية: عبر عملاء إيران من الشيعة في تمكين أمريكا من احتلال العراق، فهذا زواج قديم ومودة برغم كل الجعجعة الإعلامية.

2- الصراع الإيراني الأمريكي الإسرائيلي هو صراع سياسي على مصالح لا على مبادئ وعقائد، والاختلاف هو اختلاف المحاصة واقتسام الغنيمة، والغنيمة هنا هي المنطقة العربية السنية.

والشواهد كثيرة، وما تغنى ثوار إيران بالمبادئ إلا لخداع السذج من المسلمين، والدليل صفقة إيران جيت في عز الثورة، وسماح الخميني بنقل الآلاف من يهود إيران بالحافلات سرًّا إلى باكستان، ومنها إلى إسرائيل.

وعندما سئل الخميني عن مدى شرعية التعامل مع إسرائيل كان جوابه: "إذا لم يكن التعامل مباشرًا، فإنني لا أبالي"، وفي موضوع الهجوم على المفاعل النووي العراقي فقد تم التباحث بشأنه بين إسرائيل وإيران "وقد وفرت إيران لإسرائيل الصور الفوتوغرافية والخرائط المفصلة وقد تم الاجتماع بين موفد إسرائيل وممثل للخميني في فرنسا قبل شهرين من ضرب المفاعل، وشرح الإيرانيون تفاصيل هجومهم غير الناجح على المفاعل العراقي في 30/9/1980 وسمحوا للطائرات الإسرائيلية بحق الهبوط في مطار تبريز في حال الضرورة، ومساعدة إيران لأمريكا في احتلال العراق وأفغانستان لا تحتاج لأدلة.

3- إيران تريد عملا إقليميًا معترفًا به في العراق وغيره، وبرغم ما قدمته لإسقاط العراق، إلا أن أمريكا لم تمنحها إلا القليل في العراق، وبصورة غير رسمية، وقد تسحبه، فكان السلاح النووي وسيلة (لترسيم) نفوذها في المنطقة، وتحقيق حلم مجدها الفارسي التليد، وأما عملاؤها الشيعة في العراق فلا تأمن انقلابهم عليها كما حاول محمد باقر الحكيم.

4- معمل ليفرمور النووي الأمريكي -الذي يعد المركز الرئيس للبحوث النووية الأمريكية- وضع تقريرًا لم يكشف النقاب عن محتوياته حول قدرات إيران النووية ورفعه إلى الرئيس بوش. وتسرب عن هذا التقرير ميله إلى وجهة النظر القائلة بأن أمام إيران خمسة أعوام على الأقل للحصول على مقومات تكفي لصنع سلاح نووي بدائي. وتقديرات الاستخبارات المركزية الأمريكية أن إيران لن تستطيع بناء أسلحة نووية قبل عام 2017 إلى 2020.

5- ساعدت إيران الولايات المتحدة على القدوم إلى المنطقة لإسقاط نظامين كانا لدى إيران قبل أمريكا العائقَ بل الجدارَ الرئيس لاجتياح الأمة الإسلامية، ونجح الطرفان بفضل التعاون المشترك في بلوغ هذا الهدف، ولكن هذا الحلف كان يحمل عوامل انهياره منذ البداية. أولى هذه العوامل: رغبة كل طرف بأن يكون له الكلمة الفصل في شئون هذه المنطقة، بالإضافة أن أحد الأطراف هو الذي كان يدفع الثمن دائمًا ونقصد به أمريكا، في حين يجني الطرف الثاني الأرباح دونما أي خسائر تقريبًا، وهي إيران.

6- إيران تسيطر على أكبر تشكيلين للمليشيا الشيعية بالعراق، هما: فيلق بدر وجيش المهدي.
وتتحكم بأكبر حزبين شيعيين، هما: المجلس الأعلى وحزب الدعوة بأجنحته الثلاثة.
كما فتحت مكاتب للمخابرات الإيرانية استقطبت أكثر من (70.000) شاب من الجنوب.

وتجاوز عدد المنظمات الإيرانية التي تعمل في العراق ثلاثين منظمة، تتخذ لها أسماء ومقارَّ وعناوين معروفة، وجميع من يعمل فيها ويدير نشاطاتها إيرانيون، وثمانية عشر نائبًا في مجلس النواب إيرانيون، ولا يفوتنك أن المرجع الديني لشيعة العراق، الذي يمسك بزمام أكبر موجه للفكر والإرادة والسياسة هو الإيراني علي السيستاني، وقد بلغ السيستاني في انتمائه لأصله الإيراني واستنكافه من الانتماء للعراق حدًا جعله يرفض التجنس بالجنسية العراقية، حين أراد ما سمي بـ(مجلس الحكم) الشيعي منحه إياها!!! ولإيران خمس قنصليات في العراق: في أربيل، والسليمانية، والبصرة، وكربلاء، وبغداد.. هذا غير السفارة في بغداد؟!

ورئيس إيران يمشى في بغداد وفى المنطقة الخضراء وبحماية أمريكية؟! وعلى البساط الأحمر وباستقبال رسمي، وبوش وتشيني ورايس يأتون خفيه وتحت جنح الظلام!!

7- إسرائيل لا تعد الشيعة وإيران خطرًا على وجودها، وإنما خطرًا على نفوذها فقط، بدليل تأييد شارون لشيعة لبنان؛ إذ قال في مذكراته: اقترحت إعطاء قسم من الأسلحة التي منحتها إسرائيل ولو كبادرة رمزية إلى الشيعة الذين يعانون هم أيضًا مشاكل خطيرة مع منظمة التحرير الفلسطينية, ومن دون الدخول في أي تفاصيل, لم أرَ يومًا في الشيعة أعداء إسرائيل على المدى البعيد))!! [مذكرات أرييل شارون ص: 583-584، الطبعة الأولى، 1412هـ/1992م].

وللعلم فالشيعة اللبنانيون في جيش لحد العميل لإسرائيل كان أكثرهم من النصارى، وبعضهم انضموا لحزب الله بعد انسحاب اليهود.

لأن هدف الشيعة أن يكون لهم نفوذ في لبنان مقابل حمايتهم لإسرائيل من فلسطينيي لبنان الذين كانوا يمثلون خطرًا على إسرائيل؛ لأنهم يهدفون لتحرير فلسطين، وقد نجح حزب الله في منع الفلسطينيين من تنفيذ عمليات من لبنان.

8- أمريكا ليس من مصلحتها تدمير إيران على النحو الذي تم في العراق. وإسرائيل تشاركها هذه الرؤية، لأنها أكبر المستفيدين من وجود خطر إيراني على العرب. فبقاء إيران كقوة عسكرية في هذه المنطقة مصلحة أمريكية وإسرائيلية في المقام الأول. والخلاف ليس على بقاء هذه القوة أو عدمه، وإنما على حجمها وأثرها. فالمحافظة على القوة الإيرانية يعني في الاستراتيجية الأمريكية تشتيت وإضعاف ما يسمى بالخطر الإسلامي، فإيران -بحكم دوافعها الطائفية الدينية الخطيرة القائمة على الاختلاف والمخالفة لكل ما يمت إلى الإسلام بصلة- تؤدي عملا هامًا في تقسيم الأمة إلى أمتين حتى في أعيادها.

والتصدي لأطماعها بالنسبة إلى العرب بات بديلا من الصراع مع إسرائيل. وهنا تكمن أهميتها. وهذه ليفني وزيرة خارجية بني صهيون تعلن في قطر أنها تأمل تشكيل جبهة عربية إسرائيلية موحدة ضد طموحات إيران النووية.

فإيران بتركيبتها الطائفية.. عنصر توتر في المنطقة.. وهو ما يستدعي من دول المنطقة الضعيفة أن ترمي بنفسها.. في حضن أمريكا ودول الغرب.. ليحموها من البعبع الإيراني.. ومن طموحاته التوسعية، وأمريكا بحاجة -في المنطقة- إلى كلب عقور.. ترخي له الحبل وقتما تشاء.. لتُرهب به من تشاء.

وفي تصريح لنائب الرئيس الإيراني كشف رحيم مشائي أن "الجمهورية الإسلامية في إيران تمثل مطلبا أمريكيًا"، كما أعلن "أن إيران هي اليوم صديقة الشعب الإسرائيلي، والشعب الأمريكي.

9- إسرائيل حثت أمريكا على ضرب العراق؛ لأنه كان يمثل تهديدًا لوجودها، وهي تحث الآن على ضرب إيران؛ لأنها تنافسها النفوذ والقوة في المنطقة وتسعى لاقتسام الكعكة معها. ولوبي إسرائيل في واشنطن ينسق مع الحكومة الإسرائيلية حملة ضغط ودعاية لجرّ إدارة بوش الصغير للحرب، وقد تقدح إسرائيل شرارة الحرب بضربة جوية عبر سرب "العقرب"، ليصبح العقرب الإسرائيلي في مواجهة "الحيّة" الإيرانية، و"لربما تموت الأفاعي من سموم العقارب"!!

10- أمريكا ليست على رأي واحد حيال إيران، والاتجاهات الرئيسة ثلاثة: الأول يؤيد ضرب إيران؛ وأبرز رموزه تشيني نائب بوش، والاتجاه الثاني يؤيد الضغط السياسي والاقتصادي عبر مجموعة متكاملة من العقوبات الذكية تضمن التوصل إلى مرحلة "الخنق الاستراتيجي"، بحيث تشعر بلاد فارس بعدم وجود أي مخرج لها سوى الإذعان للمطالب الأمريكية كما حصل مع كوريا الشمالية؛ ويمثل هذا الرأي وزيرا الدفاع والخارجية ومؤسسة راند الفكرية، وبوش يتأرجح بين الاتجاهين، ولذا قال حسين شريعتمداري -رئيس تحرير صحيفة كيهان الإيرانية ومستشار المرشد الأعلى علي خامئني- في مقابلة أجرتها معه وكالةُ الأنباء الفرنسية: (إن تقديرنا هو أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تهاجم إيران، ليس بسبب الرئيس الأمريكي جورج بوش، بل لأنه ما زال هناك في الولايات المتحدة الأمريكية بعضُ العقلاء الذين سيمنعون بوش من الإقدام على ذلك). فهناك سباق خطير يدور الآن بين الانفراج والانفجار.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t47480.html#post356347

والاتجاه الثالث تمثله بعض مراكز الدراسات والمفكرين الاستراتيجيين، ويدعو لتمكين الشيعة في المنطقة ليمثلوا (كالصفويين مع العثمانيين) شوكةً في خاصرة السنة، الذين يمثلون الخطر الحقيقي على الغرب بمعتقداتهم ومبادئهم وفتوحاتهم، أما الشيعة فلم يغزوا الغرب، بل ساعدوه في غزوه لبلاد المسلمين قديما وحديثا.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=356347

و في هذا الإطار يقترح زبيجنيو بريجنسكي -مستشار الأمن القومي الأمريكي الأسبق في عهد الرئيس جيمي كارتر-‏‏ على واشنطن أن تبادر بالتفاوض مع إيران،‏‏ وأن تستعيد التحالف معها إلى عهده السابق وقت أن كانت إيران تقوم في ظل حكم الشاه بعمل شرطي الخليج لخدمة المصالح الأمريكية عبر تبني ما أطلق عليه بسياسة واقعية نحو إيران؛‏إذ إن توجيه ضربة أمريكية جوية إلى المنشآت النووية الإيرانية أو ضربة إسرائيلية أقل فاعلية لن يقوم بسوى تأخير برنامج إيران النووي.

وجاء في استطلاع لشبكة CNN: أن 70 في المائة من أفراد العينة الأمريكية المختارة يرفضون أي ضربة عسكرية ضد إيران. فهناك رفض دبلوماسي وعسكري وشعبي واستخباراتي في أمريكا لضرب إيران، لكن لا مستحيل في إدارة الإلهام الإلهي، لا سيما أن أمريكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا -وبدعم من روسيا والصين- حاولت إقناع إيران بتجميد نشاطات تخصيب اليورانيوم من دون جدوى. وخاب ظن هذه الدول التي تعرف باسم مجموعة 5+1 حين كانت تنظر ردًا رسميًا من إيران على سلة الحوافز التي عرضتها مقابل تجميد نشاطات طهران النووية عندما جاء الرد في رسالة من صفحة واحدة لم يحمل "ردًا واضحًا", وتسري في طهران نكتة يتداولها الناس عبر هواتفهم النقالة وتقول: بماذا أجاب الرئيس محمود أحمدي نجاد على عرض 5+1 المتعلق بالملف النووي؟ تأتي الإجابة بـ6! النكتة ليست ساخرة فحسب، وإنما هي إلماحة إلى شعور عام بانسداد أفق المفاوضات في شأن هذا الملف، وإلى أن كل تحرك دولي إضافي هو مجرد كسب للوقت داخليًا. كما أن طهران زادت من تصلبها في موقفها حينما رفعت مستوى التهديدات إلى حد الإعلان عن استعدادها لإغلاق مضيق هرمز الاستراتيجي الذي يمثل رئة النقل البحري لدول الخليج والعالم. وهذا يساعد التيار المنادي بضرب إيران، وذلك بإثبات عدم جدوى الوسائل الدبلوماسية في حل المشكلة النووية.

11- في رأي الخبراء الغربيين، فإن إمكانية نشوب حرب في هذا الوقت لا تزيد ولا تقل عن (50/50)، ولكن قد تميل الكفة من أحد الجانبين لصالح الآخر، ويتوقع البعض شن الحرب ضد إيران هذا الشتاء، وربما بعد انتهاء الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر (ذو القعدة) حتى لا يؤدي العمل العسكري الإسرائيلي وتبعاته إلى المساعدة على إسقاط المرشح الجمهوري (جون ماكين) أو التأثير في مسار الانتخابات على نحو أو آخر. والباحث العسكري الأمريكي الشهير سيمون هيرش يرجح ضرب إيران، في حين يرجح د. عبد الله النفيسي الصفقة بينهما.

لماذا يخشى محمود أحمدي نجاد "فجأة" سيناريو حرب إسرائيلية أو أمريكية في ربع الساعة الأخير من عهد الرئيس؟ ألم يكن هذا القلق مرافقًا الرئيس الإيراني في زيارته إسطنبول؟

لماذا يقلق حسن نصر الله من "الأعاصير الآتية على العالم والمنطقة"، ويختار لغة التهدئة والحوار والتعاون مع الجميع حتى السلفيين كي "يصمد" لبنان؟

12- الصراع ليس بين أمريكا وإيران فقط، بل هي معركة مع الصين وروسيا، أما إيران فهي مخلب القط فقط وإن اقتصر عمل الروس والصين على الجانب السياسي والدبلوماسي.

13- الشيعة يحققون للغرب انقسام أمة المسلمين إلى أمتين شيعية وسنية؛ لأن الشيعة يمثلون أكبر انحراف عن دين الإسلام من داخل المسلمين، ولذا تجد لدى علماء أهل السنة والجماعة مفهومين لمصطلح أهل السنة: عام وخاص؛ فالمراد بالعام ما يكون في مقابل الشيعة، فتدخل الفرق المنتسبة إلى الإسلام كالأشاعرة والماتريدية في مفهوم أهل السنة، وعليه ينقسم المسلمون إلى سنة وشيعة؛ قال شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله: فلفظ السنة يراد به من أثبت الخلفاء الثلاثة، فيدخل في ذلك جميع الطوائف إلاّ الرافضة... [منهاج السنة 2/ 221] والمراد بالخاص ما يكون في مقابل أهل البدع، والمقالات المحدثة، كالشيعة، والخوارج، والجهمية، والمعتزلة، والمرجئة، والأشاعرة والماتريدية، وغيرهم، فهؤلاء لا يدخلون في مفهوم أهل السنة بالإطلاق الخاص.

قال شيخ الإسلام: (وقد يراد به أهل الحديث والسنة المحضة، فلا يدخل فيه إلا من أثبت الصفات لله تعالى، ويقول: إن القرآن غير مخلوق، وإن الله يرى في الآخرة، ويثبت القدر وغير ذلك من الأصول المعروفة عند أهل الحديث والسنة).
والشيعة يمثلون أكبر انحراف وقع في المسلمين بما ابتدعوه من شركيات وعبادات لغير الله كدعاء الأموات والطواف على قبورهم واعتقادهم العصمة في أئمتهم الاثنى عشر، وغلوهم فيهم حتى عبدوهم من دون الله، وصاروا يحجون إلى قبورهم ويطوفون بها ويستغيثون بمن فيها (ملايين الشيعة يحجون سنويا لكربلاء والنجف وغيرها من المقابر). واعتقادهم بتحريف القرآن ونقصانه وسبهم للصحابة رضي الله عنهم وتكفيرهم، وخاصة سادتهم وشيوخهم كأبي بكر الصديق وعمر رضي الله عنهما، والرافضة اليوم يجعلون أبا بكر وعمر صنمي قريش، ويتهمونهما بالكفر الصريح، وكذلك زوجات النبي صلى الله عليه وسلم وعلى رأسهم الصديقة عائشة رضي الله عنها حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذ إنهم يكفرونها ويقذفونها بالزنا.. قاتلهم الله أنى يؤفكون، ولذا فإن مارك سلفربرج في كتابه "سدنة الإرهاب... العربية السعودية والجهاد العالمي" يرى "نقطة أمل مضيئة" تتمثل في ظهور "الإسلام الشيعي المعتدل" الذي يعد بسلام مع اليهود والمسيحيين وجميع الأغيار. ويعد المؤلف كذلك بانقسام داخلي في دول الإسلام الراديكالي على يد "الشيعة"، سيكبح (هذا الانقسام) جماح "الانجذاب الذهني للمسلمين نحو القضية الفلسطينية، وما يعتقدون أنه غبن من الإدارات الأمريكية وإسرائيل، ويتحول إلى صراع بين الوهابيين الراديكاليين والشيعة المعتدلين".

واستبشر الكاتب بصعود مطالبات الأقليات الشيعية "المعادية للحركة الوهابية" في السعودية ودول أخرى مما "يبعث على الأمل بحصول الدفع من أجل إصلاحات حقوقية وتوازن إيديولوجي داخل هذه البلدان إذا ما استمر التأزم في هذه البلدان مشفوعًا بضغوط جمعيات الحريات وحقوق الإنسان".

وقد كانت الاعتداءات الإيرانية زمن حربها مع العراق على السفن العربية في الخليج هي سبب دخول الأساطيل العسكرية الغربية للخليج.

14- إيران تتفوق على أمريكا في الدهاء السياسي، وكتاب كليلة ودمنة نموذج للفكر السياسي الإيراني، وإن جرى على لسان حيوانات، فهذه إيران تحكم العراق من غير إطلاق رصاصة أو قذيفة بفضل الحمق الأمريكي، وهي تنتهج المماطلة وسياسة كسب الوقت والتسويف والمراوغة كي تصل إلى الحد النووي الذي يصعب معه تعرضها لأي عمل عسكري، لكن مشكلة إيران أن عدوها الأمريكي أحمق، والأحمق لا ينفع معه الدهاء والسياسة؛ لأنه لا يمكن التنبؤ بما يصنع، ومشكلة إيران الثانية مع أمريكا هي غطرسة إيران وكبرها الذي سيتسبب في دوس الفيل الأمريكي لها.

15- النفوذ الإيراني يتزايد في المنطقة، وهو يمثل خطرًا استراتيجيًّا على المسلمين من الجهتين العقدية والسياسية، لا سيما مع تفرق أهل السنة وابتعاد حكوماتهم عن الدين، فخطر إيران واقع ملموس تصرح به بلا تقية. فهذا مساعد وزير الخارجية الإيراني لشئون البحوث منوشهر محمدي توقع سقوط الأنظمة الملكية العربية في الخليج. ونقلت وكالة مهر الإيرانية عن محمدي زعمه أن "الأزمة المقبلة التي ستصيب الخليج الفارسي بالشلل قريبًا تتعلق بشرعية الأنظمة الملكية والتقليدية التي لن يكون بإمكانها البقاء في ظل الأوضاع الحالية)، وأن الشرق الأوسط سيبقى مركزًا للتطورات والأزمات إذا ظلت الأنظمة الملكية في الخليج قائمة، وأن النزاعات لن تحل إلا بزوال تلك الأنظمة التقليدية حسب قوله.

ومن قبله طالب مستشار خامنئي بضم البحرين فضلا عن احتلال إيران لجزر الإمارات وطرد سكانها العرب منها.

الإيرانيون يهددون بأنهم سيحرقون ويدمرون دول الخليج على أهلها لو نشبت أي حرب بينهم وبين أمريكا.. وكأن عدوهم الذي يُحاربهم هي دول الخليج وليست أمريكا! وهذا برغم وقوف دول الخليج ضد ضرب إيران وبرغم أن دول الخليج قد يسرت على الإيرانيين وفتحت لهم أسواقها وبنوكها بعد سلسلة العقوبات التي أجبرت الشركات والبنوك الأمريكية والأوربية - بل وحتى الصينية - على تقليص تعاملاتها مع إيران، أو تجميد أرصدتها من عائدات النفط في البنوك الأمريكية والأوربية.

وإذا كانت طهران تهدد العرب بهذا الشكل من غير أن تمتلك سلاحا نوويا، فماذا ستفعل عندما ينضج مشروعها النووي؟ ونفوذ إيران وسطوتها سيبقى مشكلة لدول الخليج حتى لو تخلت عن برنامجها النووي، ولن يتوقف تحرشها بدول الخليج وتزايد نفوذها إلا إن ضربت ضربة عسكرية قاصمة تقصم نفوذها وتيتم عملاءها.

16- قوة إيران العسكرية مبالغ فيها؛ فطهران تبالغ في تصوير قوتها العسكرية لإخافة من قد يفكر في عمل عسكري ضدها. وأمريكا تبالغ في تصوير القوة العسكرية الإيرانية لإخافة جيران إيران. والدليل أن نموذجهم المثالي حزب الله قد أمطر اليهود بآلاف الصواريخ، فماذا دمرت تلك الصواريخ؟ فكأنها ألعاب نارية لا صواريخ حربية.
وما صاروخا شهاب وزلزال إلا كسابقيهما العباس والحسين عند صدام والظافر، والقاهر عند جمال عبدالناصر.

أما عملاء إيران في العراق فهم أجبن وأضعف من أن يواجهوا أمريكا عسكريًّا، وهم قد عجزوا وهي أيضًا عن مواجهة المقاومة العراقية إلا بعدما فرقوا السنة.

17- منذ عام تقريبًا اتسعت دائرة التقشف في إيران، فما عادت المواد المقننة تقتصر على الكهرباء وحدها، وإنما طاولت المياه والغاز وحصص الوقود التي تعطى لأصحاب السيارات، ومشاهد طوابير السيارات تقف الساعات الطوال أمام محطات البنزين والغاز، وهي من أكبر دول العالم المصدّرة للطاقة.

وفي الشتاء الفائت اضطرت الحكومة إلى فتح بوابات السدود للتخلص من فائض المياه نظرًا إلى أن السدود قديمة جدًا ولم تخضع للصيانة منذ سنوات وهي قابلة للتصدع في أي لحظة وإحداث كوارث.

فإيران بلد "ينتفخ" كبالون يبحث عن الانفجار، بلد شعبه يعاني مصاعبَ وتحدياتٍ داخليةً، وحكومته تبدّد الأموال خارجه، في حين تتنامى نسبة الفقر والقهر داخليًّا.

18- الضربة الأمريكية لإيران لن تقتصر على المنشآت النووية، بل ستشمل ما بين ألفين إلى أربعة آلاف هدف عسكري واقتصادي لتشغل إيران بإعادة بناء بنيتها الأساسية ولتفجر صراعاتها الداخلية العرقية والسياسية كما حدث بعد حرب إسرائيل على حزب الله قبل عامين؛ إذ تحول الحزب لحرب داخلية طائفية، وقد قيل وقتها: إن تلك الحرب التموزية ما هي إلا بروفة لضرب إيران.

19- الدول العربية تمارس عمل المتفرج على حافة رصيف محطة القطار المعطل، ومعهم حقائب خلافاتهم ونزاعاتهم وأمزجتهم ونزعاتهم، في حين تقف الشعوب على حافة براكين الغلاء والأزمات الاقتصادية والأوضاع المعيشية الصعبة، فالعرب بين مستعمرين أمريكي وإيرني بلا استراتيجية مواجهة إلا أماني وتمنيات بألا تحدث معركة بساحتهم.

وكأنهم ينتظرون حتى يستولي الرافضة على بلاد المسلمين كما فعل أسلافهم في القرن الرابع الهجري؛ عند استيلاء العبيديين على مصر والمغرب، واستيلاء البويهيين على بلاد فارس والعراق، واستيلاء القرامطة من الشيعة على الخليج والأحساء، ووصولهم لمكة، وتعطيلهم للحج لأول مرة في تاريخ الإسلام عام 317 هجرية؛ إذ لم يقف أحد بعرفة، وقتلهم 30 ألف حاج، ودفنهم لزمزم بآلاف الجثث، ثم قاموا بعد ذلك بقلع الحجر الأسود من مكانه، وحملوه معهم إلى مدينة "هجر" بالبحرين، وهي مركز دعوتهم وعاصمة دولتهم وهدفهم من الاستيلاء على الحجر الأسود أن يتعطل الحج إلى مكة ويرتحل الناس إلى مدينة "هجر". فبقي عندهم 22 سنة، ثم أعادوا الحجر الأسود مقابل خمسين ألف دينار، وكان الحجر ينقل ما بين هجر والقطيف، ووضعوه في بناء بنوه خارج القطيف وسموه "الكعبة" أيضًا، وكان أهل هجر والقطيف يتدافعون الحجر بينهم لما كانت تحل بمن كان الحجر عندهم من المصائب وكثرة والوفيات.

وربما تحمل سلة الحوافز الغربية إلى إيران ورقةَ حلف جديدة على حساب العرب في مقابل إغلاق ملفها النووي لنعيش اتفاقية "سايكس بيكو جديدة" إيرانية أمريكية لاقتسام الخليج والمنطقة العربية.

20- أمريكا بحاجة لضربة عسكرية كبرى تمحو بها عار هزيمتها العسكرية في العراق وأفغانستان حتى باتت توصف بأنها نمر من ورق؛ يتجرأ على التحرش بها الصغير والكبير، وكان آخر ذلك هجوم الروس على حليفتها المدللة جورجيا وهي تتفرج عاجزة عن نصرتها. وقد يكون سكوت أمريكا عن ضرب جورجيا مقابل سكوت روسيا عن ضرب إيران.

21- الرد الاستراتيجي الأكبر من جهة السنة العرب على الخطر الشيعي الإيراني يجب أن يرتكز على تحطيم الفكرة الأساسية التي يستغلها الإيرانيون لتنفيذ حلمهم الإمبراطوري الفارسي، وهي التشيع عبر تكثيف وتطوير دعوة الشيعة خاصة العرب منهم لأنهم قنطرة الفرس كما حدث في العراق، فيجب التركيز على دعوتهم وتطويرها وتنظيمها في مؤسسات مدعومة رسميًّا وشعبيًّا، وإنشاء القنوات الموجهة للشيعة ليكون الرد الفعال على سلاح إيران النووي بسلاح السنة العقدي والتركيز على اضطهاد إيران لشيعتها العرب في الأحواز.

22- أمريكا وإيران ظلمتا المسلمين ظلمًا عظيمًا، واشتركتا في قتل مليون ونصف مليون في العراق (وهو ما يقارب جريمة التتار)، وتهجير خمسة ملايين عراقي، وتيتيم أربعة ملايين طفل وترميل مليون امرأة، وهذا ظلم عظيم لا يرضاه رب العالمين، وقد توعد الله الظالمين بالعقاب في الدنيا والآخرة؛ قال عز وجل: {وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِدًا} [الكهف: 59]، {وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَمَّا ظَلَمُوا} [يونس: 13]، وقال سبحانه: {وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنْشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آَخَرِينَ} [الأنبياء: 11]، وقال عز من قائل: {فَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَشِيدٍ} [الحج: 45]، وقال تعالى: {وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ} [هود: 102]. فسنة الله إهلاك الظالمين، ونحن نؤمن بإهلاك الله للظالمين كما وعدنا الله؛ بأيدينا، أو بجند من جنده، أو بضرب الظالمين بعضهم ببعض، ولن تذهب الدماء والدعوات والمظالم هدرًا، وقد قال صلى الله عليه وسلم: ((ثلاثة لا ترد دعوتهم...))، ومنهم ((ودعوة المظلوم؛ يرفعها الله فوق الغمام، ويفتح لها أبواب السماء، ويقول الرب: وعزتي لأنصرنك ولو بعد حين))، رواه الترمذي.


{وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ} [يوسف: 21].

اللهم اضرب الظالمين بالظالمين، وأخرج المسلمين الموحدين من بينهم سالمين.
الكاتب إبراهيم بن عبد الرحمن التركي


prhzr hgwvhu hgHlvd;d hgYdvhkd










عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس

قديم 09-04-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية يوسف زيد


البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 8246
المشاركات: 1,226 [+]
بمعدل : 0.44 يوميا
اخر زياره : 06-18-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 83

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
يوسف زيد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى السياسي الــعام
افتراضي

اخي محمود

لىسف قد فرات المقال واعجبت كثيرا به
ولكن للاسف وكان الكاتب لا يعرف الفرق بين المسلمين والنصاري
فعندما يقول بان جيش لحد كان من النصارى فهو صادق واما ان يقول
بان اغلب الشيعة الذين كانوا به هم من النصارى فكيف يكون المرء
مسلما شيعيا وهو نصراني وهذا هو الخطا الذي وقع به الكاتب
نعم ان الشيعة كانوا في جيش لحد وقد انضم الكثير منهم الى حزب الله
وهو من قام ومن قبله حزب امل بمنع انطلاق العمليات الفدائية ضد
الكيان الصهيوني مع العلم ان حزب امل من كان يدعمه بالسلاح
والتدريب هي منظمة التحرير الفلسطينية ولكنهم او من خانوها حين
اوكلوا لها حماية المخيمات الفلسطينية بعد خروج المحاربين الفلسطينين
من لبنان فكانت مجزرة صبرا وشتيلا تحت سمع وبصر حزب امل الشيعية
يعطيك العافية اخي ودمت بالف خير









عرض البوم صور يوسف زيد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الهاتف النقال الإيراني الصنع طه 2 همس الصمت منتدى أجهزة الهاتف المحمول 2 05-23-2011 05:34 AM
فن الرسم الإيراني همس الصمت منتدى فضــــــاء الصور 6 01-01-2011 10:54 PM
الدور الإيراني: الفرص والعوائق البنيوية محمد الامين منتدى السياسي الــعام 2 11-25-2010 02:47 PM
طبيعة الصراع الاسلامي الصهيوني يوسف زيد منتدى السياسي الــعام 4 07-08-2010 04:47 AM
الغنائم تؤجج الصراع بين أحزاب التحالف نجم الغد منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ] 3 02-15-2009 08:57 AM


الساعة الآن 11:26 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302