العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > منتدى القرآن الكريم وعلومه


منتدى القرآن الكريم وعلومه منتدى لتلاوات القرآن الكريم، وتجويده وحفظه


الترابط في سورة القيامة

منتدى القرآن الكريم وعلومه


الترابط في سورة القيامة

بعد الحمد لله، والصَّلاة والسَّلام على رسولِ الله، وعلى آلِه وصحْبِه. تتحدَّث سورة القيامة عن أهوال يوم القِيامة من أوَّلها إلى آخِرها، وقدرة الله تعالى على إعادة خلْق النَّاس،

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-04-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.96 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
بعد الحمد لله، والصَّلاة والسَّلام على رسولِ الله، وعلى آلِه وصحْبِه.

تتحدَّث سورة القيامة عن أهوال يوم القِيامة من أوَّلها إلى آخِرها، وقدرة الله تعالى على إعادة خلْق النَّاس، وبعض البراهين على هذه القُدرة، وحسابهم على أعمالهم، وهذا من تمام عدله - سبحانه وتعالى - وعدم عبثيَّة خلْق النَّاس.

ففي أوَّل السورة بعد القسَم قال تعالى: ﴿ أَيَحْسَبُ الإِنْسَانُ أَن لَّن نَّجْمَعَ عِظَامَهُ ﴾ [القيامة: 3]، وفي آخر السورة قوله تعالى: ﴿ أَيَحْسَبُ الإِنسَانُ أَن يُتْرَكَ سُدًى ﴾ [القيامة: 36]، ثمَّ الحجج الَّتي تثبت قدرة الله على إعادة خلْقِه، ثمَّ قوله تعالى في آخر آية: ﴿ أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أن يُحْيِيَ المَوْتَى ﴾ [القيامة: 40].

وذكرت علامات يوم القيامة، منها أنَّه تعالى سيجْمع الشَّمس والقمَر، وهذا ثابت علميًّا، فالشَّمس والقمر - علميًّا - سيجتمِعان في يومٍ ما؛ لأنَّه ثبت بقياسات دقيقة للغاية أنَّ القمر يتباعد عنَّا بطريقة مستمرَّة بمعدَّل ثلاثة سنتيمترات في السَّنة، هذا التَّباعد سيدخل القمر في وقت من الأوقات في نطاق جاذبيَّة الشَّمس فتبتلعه الشَّمس.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t47540.html#post356682

وذكر تعالى أنَّ الإنسان سيُنَبَّأ بكلِّ ما فعله، وسيُحاسِبه الله عليه، ولن تنفعَه معاذيره، ﴿ بَلِ الإِنسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ * وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ ﴾ [القيامة: 14، 15].

بعد هذه الآية الكريمة جاءتِ الآيات الَّتي تكلَّم فيها المفسرون القُدماء والمحْدثون محاولين معرفة مناسبتها للسورة، وهي خِطاب للنَّبي - عليْه الصَّلاة والسَّلام -: ﴿ لاَ تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ * إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ ﴾ [القيامة: 16، 17].

ففي "تيسير العزيز المنَّان في بيان إعجاز القرآن": "قالوا: إنَّه - تعالى - لمَّا ذكر القيامة، وكان من شأْن من يقصِّر عن العمل لها حبّ العاجلة، فنبَّه على أنَّه قد يعترض على فعل الخير ويترك ما هو أجلّ منه، وهو الإصْغاء إلى الوحْي وتفهّم ما يراد منه، والتَّشاغُل بالحفظ قد يصدّ عن ذلك فأمر ألاَّ يبادر إلى الحفظ؛ لأنَّ تحفيظه مضمون على ربّه، وليصغي إلى ما يُراد منه ويقضي ويتبع ما اشتمل عليه، ثمَّ لمَّا انقضت الجملة المعْترضة رجع الكلام إلى ما يتعلَّق بالإنسان المبتَدَأ بذكره وهو من جنسه، فقال: (كلا) وهي كلِمة ردْعٍ، كأنَّه قال: بل أنتم يا بني آدم لكوْنِكم خُلِقْتم من عجلٍ تعجلون في كلِّ شيء، ومن ثمَّ تحبّون العاجلة".

وقال الدكتور فاضل السامرائي: "والسورة مطبوعة أيضًا بهذين الطَّابعَين من صفات النفس اللوَّامة، طابع العجلة التي تدعو إلى النَّدم واللَّوم، وطابع التباطُؤ وتفويت الفُرَص الَّذي يؤدّي إلى النَّدم واللَّوم أيضًا، فالسورة مبنيَّة إذًا على ما ابتدأت به يوم القيامة، والنَّفس اللوامة في حيالها: العجلة والتباطؤ، وهذا فيما يتعلَّق بقوله تعالى في أوَّل السورة: ﴿ لا أُقْسِمُ بِيَوْمِ القِيَامَةِ * وَلاَ أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ ﴾ [القيامة: 1، 2].

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=356682

وفي علم النَّصّ الحديث من شروط النَّصّ أن تتوافر فيه صفات ستَّة، ومنها السَّبك والحبك، والسَّبك هو التماسُك في الشكل.

ولو بحثْنا في هذه الآيات شكليًّا لنرى ما الجامع بينها وبين بقيَّة السورة الكريمة، سنجد لفظتي "لتعجل" و"جمع"؛ ﴿ لاَ تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ * إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ ﴾[القيامة: 16، 17].

ففي أوَّل السورة الكلام على عدم تصْديق الكفَّار لجمع عظام الإنسان مرَّة أخرى: ﴿ أَيَحْسَبُ الإِنْسَانُ أَن لَّن نَّجْمَعَ عِظَامَهُ ﴾ [القيامة: 3]، وأيضًا: ﴿ وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ ﴾ [القيامة: 9]، وبعد خطاب النبي أتت الآية: ﴿ كَلاَّ بَلْ تُحِبُّونَ العَاجِلَةَ ﴾ [القيامة: 20]؛ فهذه الآيات الأربع بها من الألفاظ ما في أوَّل السورة وما بعدها شكليًّا.

أمَّا من ناحية المعنى أو الحبْك فبعد الآية مباشرة: ﴿ بَلِ الإِنسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ * وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ ﴾ [القيامة: 14، 15]، جاءت الآيات التي تُخاطب النَّبيَّ بما يجب فِعله حين ينزل القرآن، فبعد أن يعتذر النَّاس يوم القيامة بِمعاذيرِهم الواهية يُبيّن الله تعالى أن ليس لهم عُذر إلاَّ أنَّهم كانوا يحبّون العاجلة: ﴿ كَلاَّ بَلْ تُحِبُّونَ العَاجِلَةَ ﴾ [القيامة: 20]، والدَّليل على ذلك إرْساله النَّبيَّ وعنايته به كلَّ هذه العناية، فأيّ عناية بعدها، فليس عليه إلاَّ الاستِماع لجبريل وهو يقرأ القُرآن، والله عليه جَمْعه في صدره بقُدْرته الَّتي بها سيجمع العظام مرَّة أخرى.

فجمع القرآن في الصدور هو آيةٌ من عند الله تعالى، مثل جَمعه للعِظام، ﴿ وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلاَ تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذاً لاَّرْتَابَ المُبْطِلُونَ * بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا العِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلاَّ الظَّالِمُونَ ﴾ [العنكبوت: 48، 49].

وعلى الله أيضًا بيانه بما فيه من حلال وحرام، كما قال المفسرون، وعلى النَّبيّ الاتباع هو وأمَّته، ﴿ فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ﴾ [القيامة: 18، 19]، فما العذر؟
والجواب هو: كلاَّ بل تحبّون العاجلة، والقرآن يفسّر بعضه بعضًا، وقد جاء في أكثرَ من موضعٍ سؤال أهل النَّار عن تبليغ الرُّسل لهم، قال تعالى: ﴿ وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ العَذَابِ عَلَى الكَافِرِينَ ﴾ [الزمر: 71].


hgjvhf' td s,vm hgrdhlm










عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس

قديم 09-04-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت الصحراء


البيانات
التسجيل: Sep 2008
العضوية: 3209
المشاركات: 15,271 [+]
بمعدل : 4.53 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 2500

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت الصحراء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
افتراضي

جزاك الله الجنة ونفع بك وجعله في ميزان حسناتك يارب العالمين









عرض البوم صور بنت الصحراء   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أسماء يوم القيامة abd raouf المنتدى الاسلامي العام 4 12-26-2010 06:07 PM
اسماء يوم القيامة نادية25 المنتدى الاسلامي العام 3 06-04-2010 07:24 PM
توبة شاب بعد أن رأى يوم القيامة لقمان عبد الرحمن المنتدى الاسلامي العام 2 03-22-2010 10:26 AM
اول من يكسى يوم القيامة شاعر الزيبان المنتدى الاسلامي العام 5 04-13-2008 11:52 PM
أسماء يوم القيامة نرمين منتدى أرشيف المواضيع المخالفة و المكرره 0 03-03-2008 08:51 PM


الساعة الآن 06:11 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302