العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > منتدى القرآن الكريم وعلومه


منتدى القرآن الكريم وعلومه منتدى لتلاوات القرآن الكريم، وتجويده وحفظه


دلالات تربوية على سورة المسد

منتدى القرآن الكريم وعلومه


دلالات تربوية على سورة المسد

سورة المسد بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ {تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ، مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ، سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ، وَامْرَأَتُهُحَمَّالَةَ الْحَطَبِ، فِي جِيدِهَاحَبْلٌ مِّن مَّسَدٍ}. الفائدة الأولى:

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-07-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.96 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
سورة المسد



بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
{تَبَّتْ[1] يَدَا أَبِي لَهَبٍ[2] وَتَبَّ، مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ[3]، سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ[4]، وَامْرَأَتُهُ[5]حَمَّالَةَ الْحَطَبِ[6]، فِي جِيدِهَا[7]حَبْلٌ مِّن مَّسَدٍ[8]}.


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t47737.html#post358927

الفائدة الأولى: أن الإسلام يُعلن شجبه واستهجانه واستنكاره لأفعال الظالمين، حتى ولو كانوا من رؤساء القوم ووجهائهم، كما هو الشأن في أبي لهب، فالإسلام ليس دينًا سياسيًّا، وليس دينًا تظاهريًّا، بل إن أمور السياسة هي جزء أصيل من ديننا، فالإسلام عندما يحدِّد العلاقة بين العبد وربِّه، فإنه لا يتجاهل ما هو كائن بين العباد بعضهم البعض، فالقرآن يعرض لنا صورة من صور الاضطهاد الديني وكيفية ردِّه عليها، فهذا أبو لهب يظهر عداوته للإسلام، وكرهه للمسلمين، واضطهاده لهم، فكيف يسكُت الإسلامُ على صنيعه وفعله الذي يبدو للعيان أنه ضد الإسلام والمسلمين؟! لا شكَّ أن للإسلام موقفًا إيجابيًّا من هذا الأمر، ويبدأ هذا الموقف بإظهار رفض الإسلام والمسلمين لأفعاله هذه، فماذا فعل أبو لهب حتى يستنكر الإسلام ما اقترفته يداه؟

روى البخاري عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: لما نزلت {وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ} [الشعراء: 214]، صعِد النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - على الصفا، فجعل ينادي: ((يا بني فهر، يا بني عدي))، لبطون قريش حتى اجتمعوا، فجعل الرجل إذا لم يستطع أن يخرج أرسل رسولاً؛ لينظر ما هو، فجاء أبو لهب وقريش فقال: ((أرأيتكم لو أخبرتكم أن خيلاً بالوادي تريد أن تُغيرَ عليكم، أكنتم مصدقيَّ؟))، قالوا: نعم، ما جرَّبنا عليك إلا صدقًا، قال: ((فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد))، فقال أبو لهب: تبًّا لك سائرَ اليوم، ألهذا جمعتنا؟ فنزلت {تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ}[9].

إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يريد من تجميع قريش وطوائفها أن يصدع بالحق، وأن يقوم فيهم خطيبًا داعيًا لله - تعالى - إلاَّ أن أبا لهب قد استخدم نفوذَه ومكانتَه من قريش في قطع خطابه وصرف الناس عنه، فكان الردُّ على أبي لهب ليس من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وإنما من الله - سبحانه - ليعلمَ الجميعُ أن اللهَ - تعالى - لا يترك مثل هذه المواقف سدًى، وإنما هو ناصرٌ عبدَه، ومؤيدَهَ وكلَّ من اتبع سنة نبيه - صلى الله عليه وسلم.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=358927

الفائدة الثانية: لماذا جاء القرآن بتعريف أبي لهب بذكر اسمه؟
أبو لهب كان من أشدِّ الناس عداوةً وتكذيبًا لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - رغمَ علمِه ويقينِه بصدقِه؛ لأنه عمُّه، وعندما يكون التكذيبُ من قوم الرجل الذين هم أعلم الناس بحاله لكونهم عشيرته وأهله، فإن تأثيرَه يكون أشدَّ وقعًا في صدور سائر الناس، وقد حكى لنا القرآن صورًا من تكذيب الأفَّاكين للصالحين المصلحين من قومهم؛ لذا قال سبحانه: {وَيْلٌ لِكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ* يَسْمَعُ آَيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ} [الجاثية: 7، 8]، لذا فقد وَسَم القرآن أولئك المكذبين بأسمائهم، وهكذا يكون مصير كل مكذب لدين الله - تعالى - وكل مضطهد لأهله، محارب لهم، ومضيق للخناق عليهم، لا بدَّ وأن يَعلمَهم المسلمون بأسمائهم؛ حتى يجاهدوهم، ولو لم يملكوا إلا الصبرَ على آذاهم؛ لذا فالقرآن يَسِم كل فرعون لهذه الأمة حتى يكون ذلك إيذانه باندحاره، بإذن الله.

الفائدة الثالثة:أن المعركة في الردِّ على الكفار وتكذيبهم قصيرة ومختصرة، يقول صاحب "الظلال": {تَبَّت} الأولى دعاء، و{تب} الثانية تقرير لوقوع هذا الدعاء عليه، ففي آية قصيرة واحدة في مطلع السورة تصدر الدعوة وتتحقق وتنتهي المعركة ويسدل الستار[10]، وهكذا يعلمنا الإسلام كيف نردُّ على أعدائنا وعلى تكذيبهم لنا، فالردُّ يكون بالقول ويُصَدَّق بالفعل، وقد أشار العلماء إلى معجزة القرآن في ذلك، فقد تنبأ بمصير أبي لهب وأنه سوف يظلُّ على كفره ويلقى النار، فلو أراد أبو لهب أن يبرهن على كذب ابن أخيه لأعلن إسلامه أمام الناس، إلا أنه لم يفعل، بل قد خسر في التدليل على تكذيبه لنبي الله - صلى الله عليه وسلم[11].

الفائدة الرابعة: أن الكفر دائمًا لا يغنيه من الله - تعالى - قوَّته التي يعتمد عليها، فمهما حشد الكافر من الأموال والأسباب ما يصدُّ به عن سبيل الله - تعالى - فلن ينتصر أبدًا، ولن يغنيَه من بطش الله - تعالى - شيء، تأمَّل قوله - سبحانه -: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ} [الأنفال: 36].

الفائدة الخامسة: أن مصير الظالم وجزاءه مدخرٌ للآخرة، ولا عبرة بمصيره في الدنيا؛ قال سبحانه: {فَلاَ تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلاَ أَوْلَادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ} [التوبة: 55]، فالقرآن لم يلتفتْ إلى مصير أبي لهب في الدنيا؛ اكتفاءً بالإشارة إلى مصيره في الآخرة، وذلك بالرغم من أنه من المعلوم أن دعوة النبي - صلى الله عليه وسلم - قد أصابت ابنه عُتيبة؛ يروي الحاكم: أنه كان لهب بن أبي لهب يسبُّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((اللهم سلِّط عليه كلبك))، فخرج في قافلة يريدُ الشامَ، فنزل منزلاً فقال: إني أخافُ دعوةَ محمد - صلى الله عليه وسلم - قالوا له: كلاَّ، فحطوا متاعَهم حولَه وقعدوا يحرسونه، فجاء الأسد فانتزعه فذهب به[12]، فبالرغم من سوء هذا المصير في الدنيا، إلا أن ذلك لا يغني عنه شيئًا مما هو مدخر له من الجزاء يوم القيامة.

الفائدة السادسة: أن الباطل يقوى بإعانة الظالمين للظالمين، بل إن لكل منهم دورًا في إشعال نار الفتنة ضد المسلمين، فها هي زوجة أبي لهب تحمل الحطب، حتى يوقد زوجها هذه النار ضد المسلمين، إلا أن الله - تعالى - يردُّ كيدَهم وضلالَهم ومكرَهم؛ إذ يقول: {كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ} [المائدة: 64]، فماذا كانت تفعل أم جميل؟

عَنِ ابْنِ زَيْدٍ قَوْلُهُ: {وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ}، قَالَ: كَانَتْ تَأْتِي بِأَغْصَانِ الشَّوْكِ وَتَطْرَحُهَا بِاللَّيْلِ فِي طَرِيقِ رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - وعَنْ مُجَاهِدٍ - رضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - قَوْلُهُ: {وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ}، قَالَ: كَانَتْ تَمْشِي بِالنَّمِيمَةِ، وعنِ الْحَسَنِ قَوْلُهُ: {حَمَّالَةَ الْحَطَبِ}، قال: كَانَتْ تَحْمِلُ النَّمِيمَةَ، فَتَأْتِي بِهَا بُطُونَ قُرَيْشٍ، بل استمرَّ بها الحال حتى بعد نزول هذه السورة؛ فعَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ، قَالَتْ: لَمَّا نَزَلَتْ: {تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ}، أَقْبَلَتِ الْعَوْرَاءُ أُمُّ جَمِيلٍ بِنْتُ حَرْبٍ، وَلَهَا وَلْوَلَةٌ وَفِي يَدِهَا فِهْرٌ، وَهِيَ تَقُولُ:
مُذَمَّمًا أَبَيْنَا وَدِينَهُ قَلَيْنَا
وَأَمْرَهُ عَصَيْنَا
وَرَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - جَالِسٌ فِي الْمَسْجَدِ، وَمَعَهُ أَبُو بَكْرٍ، فَلَمَّا رَآهَا أَبُو بَكْرٍ، قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَدْ أَقْبَلَتْ وَأَنَا أَخَافُ عَلَيْكَ أَنْ تَرَاكَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -: ((إِنَّهَا لَنْ تَرَانِي))، وَقَرَأَ قُرْآنًا اعْتَصَمَ بِهِ؛ كَمَا قَالَ تَعَالَى: {وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرآنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ حِجَابًا مَسْتُورًا}، فَأَقْبَلَتْ حَتَّى وَقَفَتْ عَلَى أَبِي بَكْرٍ، وَلَمْ تَرَ رَسوُلَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - فَقَالَتْ: يَا أَبَا بَكْرٍ، إِنِّي أُخْبِرْتُ أَنَّ صَاحِبَكَ هَجَانِي، قَالَ: لا وَرَبِّ هَذَا الْبَيْتِ مَا هَجَاكِ، فَوَلَّتْ وَهِيَ تَقُولُ: قَدْ عَلِمَتْ قُرَيْشٌ أَنِّي ابْنَةُ سَيِّدِهَا"[13]؛ قال سبحانه: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجْرِمِيهَا لِيَمْكُرُوا فِيهَا وَمَا يَمْكُرُونَ إِلَّا بِأَنْفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ}[الأنعام: 123].

الفائدة السابعة: أن الجزاء من جنس العمل، فكما طوَّقت أمُّ جميل الخناق على المسلمين، وأوقدت نار الفتنة والاضطهاد الديني، فإن جزاءها يكون يومَ القيامة من جنس عملها: حبلٌ مفتولٌ بإحكام يمتدُّ حولَ عنقها فيخنقها، إذ هي لم تضيق الخناق فحسب، وإنما دبَّرت ومكرت لقيادة حملة التشنيع والتكذيب على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فانساقت وراءها قريش في ذلك؛ لذا فكما أحكمت التدبير والمكر، فإن الحبل الذي تعذبُ به يكون كذلك شديدَ الفتل والإحكام ليطبق عليها فيخنقها.


ــــــــــــــــــــ
[1] تبت: التَّبُّ: الخَسارُ، والتَّبابُ: الخُسْرانُ والهَلاكُ، وتَبًّا له على الدُّعاءِ.
[2] واسمه عبد العزى بن عبد المطلب، هو عمُّ النبي - صلى الله عليه وسلم -وإنما كني أبا لهب لإشراق وجهه.
[3] عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ:"أَطْيَبُ مَا أَكَلَ الرَّجُلُ مِنْ كَسْبِهِ، وَإِنَّ ابْنَهُ مِنْ كَسبِهِ، ثُمَّ قَرَأَتْ: {مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ}، ينظر: تفسير ابن أبي حاتم.
[4] اشتعال النار إذا خَلَصَ من الدُّخَانِ، وقيل: لَهِيبُ النار حَرُّها؛ لسان العرب (ل هـ ب).
[5] امرأة أبي لهب، واسمها أم جميل بنت حرب أخت أبي سفيان - رضي الله عنه - ينظر: جمهرة أنساب العرب، (1/72).
[6] الحَطَبُ مَعْرُوفٌ، والحَطَبُ: ما أُعِدَّ مِن الشجَرِ شبوباً للنَّارِ؛ لسان العرب (ح ط ب).
[7] الجِيدُ: العنق، وقد غلب على عنق المرأَة؛ لسان العرب (ج ي د).
[8] المَسَدُ: حبل من ليفٍ، أَو خُوص، أَو شعر، أَو وبَر، أَو صوف، أَو جلود الإِبل، أَو جلود، أَو من أَيّ شيء كان؛ لسان العرب، (م س د)، وهو الحبل المفتول أُحكم فتله؛ معجم ألفاظ القرآن الكريم، (6/30) مجمع اللغة العربية.
[9] صحيح البخاري، (4/1787) رقم (4492).
[10] الشيخ سيد قطب / في ظلال القرآن.
[11] ابن كثير.
[12] رواه الحاكم في المستدرك، (3/588) رقم (3984)، وقال الذهبي في التلخيص: صحيح.
[13] ابن أبي حاتم.


]ghghj jvf,dm ugn s,vm hgls]










عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس

قديم 09-08-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مشرف :: أقسام الشريعة اسلامية
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية AZOU.FLEXY


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10829
المشاركات: 4,915 [+]
بمعدل : 1.80 يوميا
اخر زياره : 07-30-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 91

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
AZOU.FLEXY غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
افتراضي

شكرا لك اخي محمد على الموضوع القيم
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا
وجعله في ميزان حسناتك
دمت في خدمت الاسلام









عرض البوم صور AZOU.FLEXY   رد مع اقتباس
قديم 09-09-2010   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مشرفــة ::قسم العام و قسم جوال
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية samira25


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 7656
المشاركات: 3,369 [+]
بمعدل : 1.18 يوميا
اخر زياره : 06-18-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 38

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
samira25 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
افتراضي

جزاك الله خيرا ونفع بك









عرض البوم صور samira25   رد مع اقتباس
قديم 09-09-2010   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: رفيق الدرب ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبدالرؤوف


البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 11557
المشاركات: 1,454 [+]
بمعدل : 0.54 يوميا
اخر زياره : 06-19-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 26

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عبدالرؤوف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
افتراضي

بارك الله فيك









عرض البوم صور عبدالرؤوف   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2010   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نادية25


البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 6634
المشاركات: 8,089 [+]
بمعدل : 2.76 يوميا
اخر زياره : 04-21-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 2065

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نادية25 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
افتراضي

بارك الله و جزاك كل خير و نفع بك و جزاك الفردوس الاعلى









عرض البوم صور نادية25   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دلالات تربوية على سورة الناس محمد الامين منتدى القرآن الكريم وعلومه 2 09-10-2010 10:48 PM
دلالات تربوية على سورة الكوثر محمد الامين منتدى القرآن الكريم وعلومه 2 09-10-2010 10:48 PM
دلالات تربوية على سورة النصر محمد الامين منتدى القرآن الكريم وعلومه 3 09-10-2010 10:48 PM
دلالات تربوية على سورة الانفطار محمد الامين منتدى القرآن الكريم وعلومه 1 09-04-2010 08:12 PM
دلالات تربوية على سورة الماعون محمد الامين منتدى القرآن الكريم وعلومه 1 09-04-2010 08:10 PM


الساعة الآن 04:10 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302