العودة   منتديات صحابي > أقسام الأدب والشعر > منتدى القصص و الروايات


منتدى القصص و الروايات منتدى خاص بالأدب والقصة والرواية والقصص المنقولة


ودارت الأيام (قصة)

منتدى القصص و الروايات


ودارت الأيام (قصة)

كثرت الأعمال وازدحمت، ومرت الأوقات مرورًا سريعًا لاهثًا، وأنا أتمزَّق بين كثرة الواجبات، وقلة الأوقات، ولا أجد حلاًّ لمعادلتي الصعبة هذه، سوى الاستعانة بـ(خادمة)، رغم كراهيتي لإيحاءات هذه الكلمة البغيضة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-07-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.96 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى القصص و الروايات
كثرت الأعمال وازدحمت، ومرت الأوقات مرورًا سريعًا لاهثًا، وأنا أتمزَّق بين كثرة الواجبات، وقلة الأوقات، ولا أجد حلاًّ لمعادلتي الصعبة هذه، سوى الاستعانة بـ(خادمة)، رغم كراهيتي لإيحاءات هذه الكلمة البغيضة جدًّا إلى نفسي.

شاهدت (أنغام) وقوف حافلة مكتب الخدمات أمام فيلتها، فعلمتْ أن المكتب قد أرسل لها خادمة؛ لتساعدها في هذا اليوم العصيب، رأت أنغام سيدةً أنيقة تنزل من باب الحافلة، تغطي عينيها بنظارات شمسية سوداء، وترتدي ملابس جميلة شبه محتشمة، وبيدها حقيبة فاخرة، توقفت السيدة قليلاً، ودققت في عنوان الفيلا، ثم أشارت للسائق أن يكملَ طريقه، وقرعت جرس الباب.

اعتلت الحيرة وجهَ أنغام؛ إذ يبدو أن السيدة المهذبة التي أمامها هي مديرة المكتب، حضرت لأمرٍ ما، تأملت أنغام نعومة اليدين، ونضارة الوجه، والكلمات الرقيقة المهذبة، والصوت الهادئ المتزن، لا، يستحيل أن تكون هذه المرأة هي الشغالة المطلوبة ليوم عمل شاقٍّ كهذا.

أما الاسم (رونق)، فسوف يستغيث لو أضيف إلى كلمة "خادمة"، جلست "رونق" صامتة شبه متوتِّرة قابلة أنغام، وبعد مرور لحظات صمْت قليلة، سألت:
من فضلك أخبريني من أين أبدأ العمل؟
من المطبخ لو سمحت.

ظنت أنغام أن تطاير الوقت قد توقف، وأن كل واحدة منهما ستسير صوب عملها غير آبهة بغيره، لكن هذه الخادمة "اللغز" شغلتْ فكر أنغام، وشحذت ذاكرتها.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t47741.html#post358939

رونق اسم نادر جدًّا، لم يمر عليَّ سوى مرة أو مرتين طوال حياتي، ثم توقفت عن بوحها لنفسها، فقالت بصوت مرتفع ما لبثت أن خنقته عنوة:
نظرات العينين، ذلك الصوت الرخيم، تقاسيم الوجه، حركة اليدين - تذكِّرني، أجل تذكرني بامرأة غرست كل معاني الحقد والكراهية والقسوة؛ بل وكل المعاني السيئة البشعة في نفسي، امرأة لا أحسن ذكر اسمها، وأذكر اسم ابنتها رونق فقط، إني أكاد أسمع صوتًا أتى من الماضي: "أنغام أيتها الصبية العابثة، اجلسي هنا أمامي، وابدئي بتدريس ابنتي رونق، مفهوم؟"، ثم تلتفت تلك السيدة نحو الصغيرة رونق، وتأخذ بمخاطبتها قائلة: إلى متى ستبقى ابنةُ سعدة هي الأولى على مدرستنا قاطبة، وتبقى ابنة المديرة متربِّعة على الكرسي الأخير؟

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=358939


فتجلس الصغيرة اليتيمة أنغام جلساتٍ إجباريةً طويلة، وهي تدرس الصغيرة المدللة رونق دون جدوى، وتتسلل صورة قاتمة جدًّا لوالدة رونق يوم أن اتهمت (الخالة سعدة) والدة أنغام، بسرقة أسئلة الامتحانات من غرفة الإدارة؛ من أجل رفع مستوى ابنتها، كم أذلَّتها، وكم أهانتها! أي الكلمات الجارحة صبتْ فوق رأسها غير آبهة بدفاع المعلمات عن الخالة (سعدة) وابنتها؟! ولم تفكِّر بالمتهم الحقيقي لتلك الجريمة؛ إذ ربما ارتد بعض وصفها عليها، فكانتْ تقول:
صدق من قال: (حاميها حراميها)، وأمي كانت تقول: صَدَقَ أيضًا.

وتشرق صورة أمي الصابرة المحتسبة أمام ناظري، صورة طالما آلمتني وعلمتني وشحذت همتي؛ إذ كان رد أمي الحبيبة وابلاً من الدموع وعبارة:
حسبي الله ونعم الوكيل.

ثم قررت المديرة أن تنقلني إلى مدرسة أخرى، فلاقت أمي الأمرَّين مِن معاملات النقل، وذقت أنا العلقم من جراء نقلي هذا، فقد كنتُ أذهب وأعود وحدي في الحر والقر، دون مؤانسة أمي أو مؤازرتها، ولم يكنْ معي أحد من بنات الجيران، وما كسبته هو إصراري الأكيد على التفوُّق الدائم، وكانت سعادة المديرة تتابع أخباري، ولم يهدأ لها بال إلا عندما قرأت اسمي على صفحات الجرائد الأولى يوم إعلان نتائج الثانوية العامة، وربما لم يهدأ بالها أيضًا.

نسيت أنغام نفسها وهي تقلِّب صفحات ذكرياتها، وعندما أبصرت واقعها توجهت إلى بارئها مناجية: "الحمد لك يا رب، لك الفضل والشكر والمنة؛ فقد أنعمت عليَّ بنعم كثيرة لا تُحصى، ورزقتني أمًّا عظيمة جاهدتْ من أجلي، ولك الحمد على توفيقك العظيم لي؛ فهأنذا أخطو الخطوة الأخيرة في رسالة الدكتوراه، أسألك أن توفقني وتساعدني في خدمة ديني.

اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك، على نعمة الزوج الصالح الموفق في دنياه".

وقبل أن تكمل ابتهالاتها سمعتْ صوت والدتها الواهن يدْعوها، فهرولتْ نحوها، وإذ بها تسألها عن سبب كثرة الأصوات والضجيج الذي أقلق نومها، فأجابتها:
لقد استدعيت اليوم خادمة لمساعدتي.

آه لو كان بي قوة، لم أضطرك لهذا يا ابنتي، إن صوت مكنسة الكهرباء ممزوجًا بصوت صنبور الماء، مختلطًا بصوت المجفف الكهربائي - يشعرني بأن هذه الخادمة لا تفقه شيئًا في عمل البيت، قومي يا ابنتي وتابعي أعمالها، أو أرسليها لي؛ كي أسألها.

ومثلت رونق أمام الخالة سعدة، نظرت قليلاً، حدقت بها، ثم أشاحت بوجهها عنها، لقد عرفتها وتذكرتْها، هذه الخالة التي ظلمتها أمي، إنها هي، حاولت الهرب من ذاتها، والتَّفَلُّت من ذكرياتها، فسألتها برفق:
أي خدمة يا خالة، وخُنِقَتْ كلمة (سعدة).

"إنه ذلك الصوت، وتلك الملامح، إنما الذي قضي عليه هو خطاب الاستعلاء والاستكبار، أيعقل أن تكون هي ابنة المديرة؟!"، اجتاحت الخالة سعدة موجةٌ عارمة من الحزن، وطلبت من رونق ترك كل شيء في مكانه، والجلوس بجوارها؛ لكي تستمع إليها.

نعم يا خالة أنا ابنة السيدة نفيسة، وأطرقت كأنها تحدث نفسها: تفرحني الذكريات ويجرحني الواقع، وأنت يا خالة تؤلمك الذكريات ويفرحك الواقع، أجل أنا رونق المدللة المرفهة، التي حرمتْ تعلُّم المهارات في صباها، أجل أنا رونق الضحيَّة التي دفعتْ سعادتها ثمنًا لفرعنة أمها - رحمها الله - أنا رونق التي لم تحملْ سلاحًا ضد أنياب الحياة سوى مؤهل واحد: إنها ابنة المديرة، أجل أنا رونق التي كانتْ تحب قديمًا سماع أغنية (دارت الأيام)، والآن تعيش دورة الأيام.

ابنة المديرة التي لا تعرف سوى الاستهلاك والتبْذير، ابنة المديرة التي لم تستطع في السابق أن تحصلَ على الشهادة الثانوية، ولم تستطع في اللاحق في أن تدبرَ عش الزوجية، فرُميت خارجه، ابنة المديرة ربما لا تستطيع أن تحافظَ على وظيفتها المرموقة الآن (خادمة)؛ لأنها لا تملك المهارات التي تؤهِّلها لذلك.

ثم قامت متثاقلة، واتَّجهت نحو أنغام معتذرة عن عجزها عن إتمام العمل، فناولتْها ضعف حقوقها، وودَّعتها كما ودعت أيامها الماضية.


,]hvj hgHdhl (rwm)










عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس

قديم 10-09-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.16 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي

قصة هادفة و رائعة
شكرا لك









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأيام البيض لقمان عبد الرحمان المنتدى الاسلامي العام 3 05-18-2011 11:03 AM
يا قسوة الأيام زياني سعد ملتــقي عشاق القلــم الخاص { بوح حصري } 5 11-11-2010 11:43 PM
في يوم من الأيام IMEN_25 المنتدى العام 4 12-05-2009 01:37 PM
سراير فورجية تحفة ويارب تعجبكم نجوم الليل ركن المقبلات والسلطات , 9 10-31-2009 05:17 PM
اذا كسرتك الأيام يوما نجمة الشرق المنتدى العام 2 10-20-2009 09:25 PM


الساعة الآن 03:04 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302