العودة   منتديات صحابي > أقسام الأدب والشعر > منتدي الشعر والخواطر العــــام { المنقول } > ركـــن الشعر الشعبي



الشعر والشعراء في الميزان الشرعي .. تقرير كامل

ركـــن الشعر الشعبي


الشعر والشعراء في الميزان الشرعي .. تقرير كامل

الشعر والشعراء في الميزان الشرعي الشيخ- سعد بن عبدالله السعدان الشعر هو ديوان العرب، وهو تعبير عن خلجات النفس، ونبضات القلب. ولقد اهتم الإسلام بوظيفة الشعر، واعتنى بتوجيه مضمونه،

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-10-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.17 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ركـــن الشعر الشعبي
الشعر والشعراء في الميزان الشرعي
الشيخ- سعد بن عبدالله السعدان
الشعر هو ديوان العرب، وهو تعبير عن خلجات النفس، ونبضات القلب.
ولقد اهتم الإسلام بوظيفة الشعر، واعتنى بتوجيه مضمونه، فأراد بذلك أن يسمو بالشعر والشعراء، وأن يجعلهم أداة بناء وإسعاد، بعد أن كانوا من قبل أداة هدم وشقاء.
وقد فهم الصحابة موقف الإسلام من الشعر، كما علمهم القرآن الكريم، ورسول الله {، فكان منهم من قال الشعر وأجاد، ومنهم بالإضافة إلى حسان أمير شعراء الإسلام، كعب بن مالك، وعبدالله بن رواحة وغيرهما، ورويت أقوال عن كبار الصحابة تحث على تعلم الشعر والعمل بمضمونه الحسن، من ذلك قول عمر رضي الله عنه: "احفظ محاسن الشعر يحسن أدبك، فإن محاسن الشعر تدل على مكارم الأخلاق، وتنهى عن مساوئها".
ومع هذا فقد وردت أحاديث في ذم الشعر، وأخرى في مدحه تستدعي توفيقاً بينها، ولذا أحببت أن أُفَصِّل في ذلك، وأبين الحكم الشرعي في مسألةِ الشعر والشعراء.

الشعر في اللغة:


الشين والعين والراء أصلان معروفان، يدل أحدهما على: ثبات، والآخر على عِلْم وعَلَم.
فالأول: الشَّعْر، معروف، والجمع أشعار، وهو جمع جمعٍ، والواحدة شَعْرة.
والباب الآخر: الشِّعار، الذي يتنادى به القوم في الحرب ليعرف بعضهم بعضاً. والأصل: قولهم شَعَرتُ بالشيء، إذا علمته وفطنتَ له.
قالوا: وسُمِّي الشاعر، لأنه يَفطِن لما لا يفطن له غيره.
قالوا: والدليل على ذلك قول عنترة:
هل غادرَ الشعراءُ من مُتردَّمِ
أم هل عرفتَ الدارَ بعد توهُّمِ
يقول: إن الشعراء لم يغادروا شيئاً إلا فطنوا له(1).
قال اليزيدي:
شعر الشاعر، والشِّعرُ من قولك: ما شعرت به شعراً. ومنه قيل: ليت شعري ما فعل فلان(2).
والشعر: منظوم القول، غلب عليه لشرفه بالوزن والقافية. قال الأزهري: الشعر القريضُ المحدود بعلامات لا يجاوزها. وشعرَ الرجلُ يَشعُرُ شِعْراً وشَعْراً وشَعُرَ، وقيل: شَعرَ قالَ الشعر، وشَعُرَ أجادَ الشعر، ورجل شاعر، والجمع شعراء(3).
والشعر هو حديث الشعور، يقول ابن رَشِيق: "وإنما سُمِّي الشاعر شاعراً لأنه يشعر بما لا يشعر به غيره"(4).
ويلاحظ أن كلمة الشعر في معاجم اللغة ترتبط بالعلم والفطنة، والعقل، لا بالحذر والغيوبة والأساطير، ونحو ذلك.
هكذا هو الشعر العربي منظوم القول، غلب عليه لشرفه بالوزن والقافية فله قواعد وأصول ينبغي لكل من أراد أن ينظم الشعر أن يكون على دراية تامة بها، ولا يحيد عنها البتة، لأن اللغة العربية نظمت كل شيء والتجاوز في أصول العربية بإدخال ما سموه بالشعر الحر!؟ الذي تولى كِبْره أدباء الحداثة؟ الذين تأثروا بأدب الغرب المبني على الأساطير والخرافات وهدم الثوابت، ونبذ الدين، جناية على لغة القرآن، وخطر محدق بالعربية، وللأسف أن هذا اللون له منتدياته، ووسائِلُه الإعلامية هي الأكثرُ إنتشاراً وسيطرة، ويوصف بأنه الشعر الإبداعي؟

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t50704.html#post386164
ويا ويل من تعرض له بنقدٍ، فسيكون عرضة للتجريح والتقريع والتوبيخ. وسيوصف بصفات التخلف، ومحاربة الإبداع؟!
وزحفَ هذا اللون، وامتلأت به الصحف اليومية والمجلات، وامتلأت الساحات بمثل هذا الغثاء الذي يسمونه شعراً، وهو من نوع الأساطير والحكايات التي لا تفهم!؟ فلا وزن، ولا قافية، ولا خصائص فيه، فهو معول هدم لا بناء، وفيروس فتاك بلغة الضاد.

يتبع




hgauv ,hgauvhx td hgld.hk hgavud >> jrvdv ;hlg










عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس

قديم 10-10-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.17 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : ركـــن الشعر الشعبي
افتراضي

الشعر في الاصطلاح:


كلامٌ مُقَفى موزون على سبيل القصد.
والقيد الأخير يُخرج: نحو قوله تعالى: الذي أنقض ظهرك (3) ورفعنا لك ذكرك (4) {الشرح: 3 - 4}.
فإنه كلامٌ مُقَفى موزون، لكن ليس بشعر، لأن الإتيان به موزوناً ليس على سبيل القصد.
والشعر في اصطلاح المنطقيين:
قِياسٌ مُؤَلَّف من المخيلات. والغرض منه انفعال النفس بالترغيب والتنفير، كقولهم:
الخمر ياقوته سيالة، والعسل مرة مهوعة(5).

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t50704.html#post386167
وقال الشيخ الأديب محمود محمد شاكر رحمه الله: الشعر كلام صادر عن قلب إنسان مُبين عن نفسه(6).
وقد عرف بعض الأدباء المعاصرين الشعر فقال: الشعر هو نوعٌ من التعبير الفني، له عناصره الفنية الخاصة به، يهبه كل عنصر درجةً من الجمال، حتى يرقى إلى المستوى الذي يستحق معه أن يسمى فناً وأدباً(7).

العرب والشعر:


يعد الشعر ظاهرة ثابتة في حياة البشرية من أفراد وجماعات وقبائل وشعوب في جميع العصور والأزمان.
ولكنه مع العرب كان ظاهرة أبعد عمقاً، حتى كان ملكة البيان فيهم، وكانوا يتنافسون على تحصيله والإبداع فيه، ولهذا كانوا يفرحون فرحاً شديداً بنبوغ شاعر فيه، بل ربما تعدى إلى الاحتفال به، ورفع منزلته، والإشارة إليه بالبنان، ولمكانة هذا الأمر عندهم فقد كانوا يمتدحون الشعر ويذكرونه، قال الطائي:
إن القوافيَ والمساعيَ لم تزل
مثلَ النظام إذا أصابَ فريدا
هي جوهرٌ نثر فإن ألَّفْتَه
بالشعر صارَ قلائداً وعقودا
من أجل ذلكَ كانت العربُ الأُلى
يدعُون هذا سُؤْدداً مجدودا
وتَنِدُّ عندهُم العلا إلا عُلاً
جُعِلت لها مِرَرُ القريضِ قيودا
وقال أيضاً:
ولم أر كالمعروف تُدعى حُقوقُه
مغارمَ في الأقوامِ وهي مغانمُ
وإن العلا مالم ترً الشعر بينها
لكا لأرض غُفلاً ليس فيها معالمُ
ما هو إلا القولُ ليسري فيغتدي
له غُرر في أوجهٍ ومواسم
يُرى حكمة مافيه وهو فكاهةٌ
ويُقضى بما يقْضي به وهو ظالمُ
ولولا خِِلالٌ سنَّها الشعرُ مادرى
بغاة ُالعُلا من أين تُؤتى المكارمُ(8)
وقد وصف ابن قتيبة الشعر بوصف بليغ فقال: "الشعر معدن علم العرب، وسِفْرُ حكمتها، وديوانُ أخبارها، ومستودع أيامها، والسورُ المضروب على مآثرها، والخندق المحجوز على مفاخرها، والشاهد العدل يوم النِّفَار، والحجة القاطعة عند الخصام، ومن لم يقم عندهم على شرفه، وما يدَّعِيه لسلفه من المناقب الكريمة، والفِعَال الحميد بيت منه، شذت مساعيه وإن كانت مشهورة، ودرست على مرور الأيام وإن كانت جساماً، ومن قيدها بقوافي الشعر، وأوثقها بأوزانه، وأشهرها بالبيت النادر، والمثل السائر، والمعنى اللطيف، أخلدها على الدهر، وأخلصها من الجَحْد، ورفع عنها كيدَ العدو، وغض عين الحسود"(9).

يتبع









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 10-10-2010   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.17 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : ركـــن الشعر الشعبي
افتراضي

أقسام الشعر:


إن المتأمل للشعر يرى أن له أقساماً فمنه ما هو حسن، ومنه ما هو قبيح، وهكذا، وقد أبان الإمام ابن قتيبة رحمه الله عن أقسام الشعر، فقال:
تدبرت الشعر فوجدته أربعة أضرب:
1- ضرب منه (حَسنٌ لفظه، وجادٌ معناه) كقول القائل:
أيتها النفس أَجْمِلي جزعاً
إن الذي تحذرين قد وقعا
2- وضرب منه (حَسن لفظه وحَلا، فإذا أنت فتشته لم تجد هناك فائدة في المعنى) كقول القائل:
ولما قضينا من منى كلَّ حاجةٍ
ومسحَ بالأركان من هو ماسحُ
وشُدَّت على حُدب المهاري رحالُنا
ولا ينظر الغادي الذي هو رائحُ
أخذنا بأطراف الأحاديث بيننا
وسالت بأعناق المطي الأباطحُ
3- وضربٌ منه (جادٌ معناه، وقَصُرت ألفاظه عنه) كقول لبيد بن ربيعة:
ما عاتب المرءَ الكريم كنفسه
والمرءُ يُصلحهُ الجليسُ الصالح
4- وضرب منه (تأخر معناه، وتأخر لفظه) كقول الأعشى في امرأة:
وفُوها كَأقَاحي
غذاهُ دائمُ الهطيلِ
كما شيب براحٍ بارد
من عسل النحلِ
وتقسيم ابن قتيبة لطيف، لكنه تقسيم من الناحية الفنية.
هذا وللشعر عند العرب في العصر الجاهلي أغراض متعددة، من ذلك: المديح، والتفاخر، والهجاء، والرثاء، والغزل وغير ذلك.
وقد امتاز شعرهم بقوته، وبلاغته، وسلاسته، وبُعْده عن حشو الكلام، إضافة إلى أنه في الغالب شعر واقعي، يقوم على نقل المشاهد الحسية دون إغراق في المعاني والأبعاد.
تلك إلماحة أردتها أن تكون موطئة لأصل البحث، والله الموفق.

الإسلام والشعر:


طغى حب الشعر ونظمه وإنشاده على قلوب الكثير في العصر الجاهلي، واستمر حتى بعد الإسلام، وإلى يومنا هذا، فقد كان الناس يستشهدون بالشعر في حلهم وترحالهم وسمرهم والمواقف التي تمر بهم.
لكن لابد أن نعرف أن الشعر في الإسلام يختلف تماماً عمّا كان عليه في العصر الجاهلي، فقد أصبحت أغراض الشعر تنحى باتجاه تهذيب الأخلاق، والاعتناء بالمبادئ والقيم، والمثل العليا والدعوة إلى توحيد الله، والحث على الجهاد في سبيل الله، والزهد في الدنيا، والوعظ والنصح، ونصر الدين، وهجاء أعداء الإسلام.
على أن أغراض الشعر الأخرى كالمديح، والرثاء، والغزل العفيف ونحو ذلك مستمرة، لكن السمة الغالبة هو ما تقدم ذكره.

حكم الإسلام في الشعر:


عن عبدالله بن عمرو قال: قال رسول الله {: "الشعر بمنزلة الكلام، حسنه كحسن الكلام، وقبيحه كقبيح الكلام"(10).
وعن عائشة رضي الله عنها أنها كانت تقول: "الشعر منه حسن، ومنه قبيح، خذ بالحسن ودع القبيح، ولقد رويت من شعر كعب بن مالك أشعاراً، منها القصيدة فيها أربعون بيتاً، ودون ذلك"(11).
قال الجيلاني: "الشعر منه حسن، ومنه قبيح" أي: إذا حَسُنَ المعنى شرعاً فالكلام محكوم عليه شرعاً بالحسن، ولو كان اللفظ غير فصيح. وإذا قَبُح المعنى شرعاً لم يُحكم عليه بالحسن وإن كان لفظه فصيحاً. وهذا حق، ولكن الوزن وفصاحة الكلام يزيد الحسن حسناً كالحكمة، ويزيد القبيح قُبْحاً كالهجو، لأن الكلام الفصيح أجدر أن يُصغى له، ويُحفظ ويروى، وأشد تأثيراً في النفس"(12).
ولكن هناك آراء زعمت أن الإسلام وقف من الشعر موقف العداء، وذم الشعراء، وألحقهم بالغواة والمنافقين، واستشهدوا بالقرآن الكريم، وأوردوا آيات منه، قرأوها مُجَزَّأة مبتورة، ليصلوا إلى تأييد رأيهم السقيم، فقالوا: بأن الله ذم الشعر والشعراء في قوله الكريم: والشعراء يتبعهم الغاوون 224 ألم تر أنهم في كل واد يهيمون 225وأنهم يقولون ما لا يفعلون 226 {الشعراء: 224، 226}.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t50704.html#post386168
ووقفوا في قراءاتهم واستشهادهم عند هذه الآيات ولم يتموا القراءة؛ لأنهم علموا أنها لا توافق ما ذهبوا إليه.."(13).
ويحسن بنا أن نذكر ما ورد في مدح الشعر، وما ورد في ذمه، حتى نخرج بنتيجة مقنعة:

يتبع









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 10-10-2010   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.17 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : ركـــن الشعر الشعبي
افتراضي

بيان حال شعراء الحق:

بعد ما ذكر جل وعلا شعراء الضلال، وبين أوصافهم، استثنى من جنس الشعراء، شعراء الحق والإيمان قال ابن عطية: هذا الاستثناء هو في شعراء الإسلام، كحسان بن ثابت وكعب ابن مالك، وعبدالله بن رواحة، وكل من اتصف بهذه الصفة.
قال تعالى: إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون 227 {الشعراء: 227}.
وقوله: وذكروا الله كثيرا يحتمل أن يريد في أشعارهم ويحتمل أن يريد أن ذلك خلق لهم وعبادة وعادة(44).

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t50704.html#post386169
وقوله: وانتصروا من بعد ما ظلموا 227 {الشعراء: 227}.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=386169
قال بيان الحق النيسابوري: أي شعراء المسلمين الذين نافحوا عن رسول الله {، وقال لحسان: "أجب عني". ثم قال: "اللهم أيده بروح القدس"(45).
قال ابن عطية: وباقي الآية وعيدٌ للظلمة، كفار مكة وتهديد لهم، وعمل (ينقلبون) في (أي) لتأخيره.
قال ابن عاشور: "وقد دلت الآية على أن للشعر حالتين: حالة مذمومة وحالة مأذونة، فتعين أن ذمَّه ليس لكونه شعراً، ولكن لما حف به من معان وأحوال اقتضت المذمة، فانفتح بالآية للشعر باب قبول ومدح، فحق على أهل النظر ضبط الأحوال التي تأوي إلى جانب قبوله، أو إلى جانب مدحه، والتي تأوي إلى جانب رفضه، وقد أومأ إلى الحالة الممدوحة قوله: وانتصروا من بعد ما ظلموا 227 {الشعراء: 227} وإلى الحالة المأذونة قوله: وعملوا الصالحات وكيف وقد أثنى النبي { عل بعض الشعر مما فيه محامد الخصال، واستنصت أصحابه لشعر كعب بن زهير وكان يستنشد شعر أمية ابن أبي الصلت، لما فيه من الحكمة، وأمر حسان بهجاء المشركين، وقال لكعب بن مالك: "لكلامك أشد عليهم من وقع النبل"(46).
وهذا تفصيل جيد، وتوضيح مفيد، وقد أسهب الجرجاني في مدح الشعر فقال: وأما التعلق بأحوال الشعراء بأنهم ذموا في كتاب الله تعالى فما أرى عاقلاً يرضى به أن يجعله حجة في ذم الشعر وتهجينه، والمنع من حفظه وروايته، والعلم بما فيه من بلاغة وما يختص به من أدب وحكمة، ذاك لأنه يلزم على قود هذا القول أن يعيب العلماء في استشهادهم بشعر امرئ القيس، وأشعار أهل الجاهلية في تفسير القرآن، وفي غريبه وغريب الحديث، وكذلك يلزمه أن يدفع سائر ما تقدم ذكره من النبي { بالشعر، وإصغائه إليه، واستحسانه له.
وبالجملة: فلا ينبغي أن يكون الغالب على العبد الشعر حتى يستغرق حياته، فهذا مذموم شرعاً، لقول النبي {: "لأن يمتلئ جوف أحدكم قيحاً خيرٌ له من أن يمتلئ شعراً"(47).
قال الشافعي عن الشعر: حسنه كحسن الكلام، وقبيحه كقبيحه. قال ابن العربي معلقاً: يعني: أن الشعر ليس يكره لذاته، وإنما يكره لمتضمناته، وقد كان عند العرب عظيم الموقع حتى قال الأول منهم: وجرح اللسان كجرح اليد(48) والله أعلم.

الهوامش:

1- معجم مقاييس اللغة، لابن فارس (193/3-194).
2- ما اتفق لفظه واختلف معناه، لإبراهيم ابن أبي محمد يحيى اليزيدي ص: (234).
3- لسان العرب لابن منظور مادة (الشعر).
4- العمدة في محاسن الشعر (116/1).
5- التعريفات للجرجاني (166-167).
6- المتنبي، محمود محمد شاكر ص: (7).
7- مهرجان القصيدة ص: (29) د. عدنان رضا النحوي.
8- عيون الأخبار لابن قتبة (199/2).
9- عيون الأخبار (200/2-201).
10 - أخرجه البخاري في كتاب الأدب المفرد، باب الشعر حسن كحسن الكلام ومنه قبيح، (صحيح الأدب المفرد ج865) قال الألباني: صحيح لغيره.
11- المصدر السابق (ح866) وقال الألباني: صحيح.
12- فضل الله الصمد في توضيح الأدب المفرد للجيلاني (315/2).
13- شعراء الدعوة الإسلامية في العصر الحديث (5/1-6) أحمد الجدع وحسني جرار.
14- الالتزام الإسلامي في الشعر د. ناصر الخنين (119-120) دار الأصالة 1408ه.
15- عون المعبود شرح سنن أبي داود لشمس الحق أبادي (354/13).
16- المصدر السابق (352/13-353).
17- فضل الله الصمد (322-322).
18- البخاري في الصلاة، باب الشعر في المسجد (ح453).
19- البخاري في بدء الخلق، باب ذكر الملائكة (ح3213).
20- البخاري في المناقب باب من أحب أن لا يسب نسبه (ح3531) ومسلم في فضائل الصحابة باب فضائل حسان (ح2490) وغيرهما.
21- أخرجه أحمد في المسند (124/3) وغيره وقال الحاكم: صحيح على شرط مسلم، ووافقه الذهبي.
22- البخاري في كتاب الأدب، باب ما يكره أن يكون الغالب على الإنسان الشعر (ح6155)، ومسلم في صحيحه (ح2257) وغيرهما، وللأحاديث ألفاظ متنوعة أوردها عبدالغني المقدسي في كتاب: جزء أحاديث الشعر (ح32) فما بعد.
23- أحمد في المسند (134/6)، والبيهقي في الكبرى (245/10) بإسناد صحيح.
24- شرح صحيح مسلم للنووي (14/15).
25- فتح الباري (356/22).
26- الجامع لأحكام القرآن (1513).
27- تفسير ابن كثير (587/3).
28- الجامع لأحكام القرآن (147/13).
29- جامع البيان (78/19).
30- البيان والتبيين للجاحظ (180/2).
31- أخرجه البخاري في صحيحه في كتاب الجهاد، باب حفر الخندق (ح2837)، ومسلم في صحيحه ك الجهاد باب غزوة الأحزاب (ح1803).
32- أخرجه البخاري في كتاب المغازي، باب قوله تعالى: ويوم حنين... (ج4316).
33- أخرجه البخاري في كتاب الجهاد باب من ينكب في سبيل الله (ح2802).
34- تفسير ابن كثير (585/3-587).
35- الجامع لأحكام القرآن للقرطبي (5497/8).
36- تفسير ابن كثير (587/3).
37- تفسير أبي السعود (120/4)، تفسير القاسمي (49/13-50).
38- المحرر الوجيز لابن عطية (246/4).
39- الشعر والشعراء ليوسف العظم (14-15).
40- تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان لابن سعدي (493).
41- الشعر والشعراء للعظم ص: (14-15).
42- تفسير ابن كثير (366/3).
43- أضواء البيان (396).
44- تفسير ابن عطية (247/2).
45- وضح البرهان في مشكلات القرآن (136/2).
46- التنوير والتحرير (207/19-208) للطاهر بن عاشور.
47- دلائل الإعجاز للجرجاني ص: (27).
48- أحكام القرآن (462/3).

انتهى
منقوووول
لا تنسوني من صالح دعائكم









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جمالكِ سيدتي من الشعر الى القدمين ملف كامل حياة ركن صـحـة و شـؤون حــواء 9 05-11-2011 07:05 PM
ملف كامل عن مشاكل الشعر ارجو التثبيت ياسمين نجلاء ركن التسريحات و العناية بالشعر 1 01-05-2010 08:28 PM
جمالكِ سيدتي من الشعر الى القدمين * ملف كامل* Dzayerna ركن صـحـة و شـؤون حــواء 7 10-15-2009 02:47 AM
تقرير كامل عن أودي الجديدة كليا R8 2007 .... سـ 39 ـاري منتدى فضــــــاء الصور 2 07-23-2008 02:39 PM


الساعة الآن 09:52 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302