العودة   منتديات صحابي > أقسام الشارع العربي و الدول > منتدى السياسي الــعام


منتدى السياسي الــعام خاص بالنقاشات و التحليلات السياسية في الساحة العربية و العالمية.


ما الذي يجري في أم الفحم؟!../

منتدى السياسي الــعام


ما الذي يجري في أم الفحم؟!../

ما خطورة ما جرى وقد يجري هذه الأيام في مدينة أم الفحم في المحتل من فلسطين في العام 1984... ما الذي يعنيه هذا الدم الفحماوي الزكي المراق في شوارع تلك

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-01-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 16055
المشاركات: 14 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : 11-10-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
tigivi2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى السياسي الــعام
ما خطورة ما جرى وقد يجري هذه الأيام في مدينة أم الفحم في المحتل من فلسطين في العام 1984... ما الذي يعنيه هذا الدم الفحماوي الزكي المراق في شوارع تلك الصامدة العنيدة الراسخة رسوخ صخور جليلنا الحزين؟

كل ما في الأمر هو أن أم الفحم الأبية تتصدى هذه الأيام لهمجية بشائر "يهودية الدولة"، وباتت تدفع نصيبها المر من فاتورة أوسلو الكارثية، هذه المصيبة التي تنازل موقعوها من بني جلدتنا عن أم الفحم ضمن تنازلهم عن قرابة ثمانين في المائة من فلسطين التاريخية، وحوّل توقيعهم الأسود هذا العشرين في المائة الباقية من الوطن المغتصب والمعروفة بالضفة والقطاع، أو المحتل بعد العام 1967، إلى أراض متنازع عليها، أو هذه التي قد تحولت ضفتها تحت مظلة الأوهام التسووية إلى ورشة تهويدية هائجة لا تهدأ ولا تبقى ولا تذر، اللهم إلا مزقاً من تجمعات بشرية محاصرة تُضيّق الأسوار العازلة والمستعمرات والطرق الالتفافية والحواجز العسكرية وغزوات قطعان "المستوطنين" الخناق عليها وتحولها إلى معتقلات كبرى، بانتظار أن يحين يوم "الترانسفير" الموعود الكامن المتجذر في المخيال الجهنمي الصهيوني.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t52447.html#post400757

... وأم الفحم تدفع ثمن هذا السكوت العربي المشين والإسلامي اللامبالي، واللاانساني الدولي المتواطئ... السكوت على اقتراب اتمام التهويد الجغرافي لزهرة المدائن العربية، وحاضنة أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين وكنيسة القيامة، وبداية الشروع في تهويدها ديموغرافياً...

أم الفحم تدفع ما تدفعه بسبب من الانخراط العربي الرسمي في قمة سرت في المسيرة التسووية التصفوية، بمنح نتنياهو فرصة شهر تهويدي مضاف عساه يجمد "استيطانه"، بمعنى تحويل القضية المركزية للأمة العربية عند مؤتمريها إلى مسألة أيجمد هذا "الاستيطان"، أو الفعل التهويدي، أم لا يجمد، وهو الذي لم يتوقف أصلاً ولم يجمد، ولن يتوقف أو يجمد، إلا جدلا... وإن لم يستجب نتنياهو، ولن يستجبب، لم يقرروا بعد أيفاوضونه أم لا يفاوضونه، وهاهم عندما لم يبال بنواياهم الحميدة هذه، التي باعوها للأخ أوباما، الذي يشارك نتنياهو لامبالاته ويمنحه بركات ضغوطه الدائمة على العرب، وحيث اقترب شهرهم الممنوح من نهايته، خف "الوسطاء العرب" الملتزمون هذا الدور بين أمتهم وأعدائها، فجاء الوزيران أبو الغيط وسليمان إلى رام الله ليعلنا هناك مع أبو مازن تمديد هذا الشهر إلى ما لا يحدد من الشهور بالاتفاق بأن الأولوية تظل للمفاوضات!!!

ما يجري وسيجري في أم الفحم، التي تعيش هذه الأيام مع كل فلسطين ذكرى مرور 54 عاماً على مجزرة كفر قاسم، لا يمكن فصله عن ما يجري في رام الله، أو بين رام الله وتل أبيب، بينهما مباشرة أو عبر واشنطن وبعض عواصم العرب... ما يجري فيها بدأ عندما اعترف الأوسلويون بمحتلي أم الفحم. يومها تنازلوا عنها، وتركوها، هي وفلسطينيوها، ليستفرد بهم وظهرهم للحائط، وقالوا لهم اذهبوا فأنتم "عرب إسرائيل" لا أهل فلسطين، واليوم هاهم يجددون فعلتهم هذه عندما طرح ياسر عبد ربه مسألة "يهودية الدولة" قيد المساومة مقابل دويلة الكانتونات، أو المعتقلات، الموهومة، وقبله عندما غدت مسألة حق العودة، التي هي جوهر القضية الفلسطينية، عند قمة بيروت برسم حل يتم التوافق عليه مع المحتلين... منذ هذه وتلك أصبح من غدوا "عرب إسرائيل"، ومن يطلق عليهم "سكان المناطق"... كل الفلسطينيين، في المحتل من فلسطين في العام 1948 والعام 1967 على السواء، جميعهم برسم الترانسفير...

... هذا ما استشعرته أم الفحم، حتى قبل أن تجتاحها قطعان "أرض إسرائيل لنا" المعززة في اندفاعها هذا، والمحمية في كافة تجلياتها العنصرية الحاقدة، بسياسة واحدة لا خلاف عليها ولا حولها بين كافة تعابير المستوى السياسي للمحتلين، حيث كل شيء هو بحساب استعماري إحلالي ورهن مقاييس عنصرية، ويخطط له في سياق تطبيق ذات الاستراتيجية الصهيونية، تلك التي لم تتبدل منذ أن وضعت في بازل في نهايات القرن ما قبل المنصرم وحتى يومنا هذا... التهويد والترانسفير لكامل فلسطين التاريخية، وما تيسر من أراض العرب ما بين النيل والفرات...

إنها ذات السياسة التي تزيل قبور الصحابة ومثاوي أعلام القدس ورجالاتها التاريخيين بالجرافات، والتي تقطع بساتين الزيتون أو تغمرها بمجاري المستعمرات، والتي تغلق الحرم الإبراهيمي في وجه المصلين لمدة يومين ليتاح الحرم كاملاً "للحراديم" ليصلوا وحدهم فيه دونما ازعاج خلالها من الـ"غوييم"، والتي تسعى إلى طرد طلاب جامعة صفد من المدينة المغتصبة... ذات السياسة الاستعمارية الإحلالية التي تحاصر قطاع غزة منذ ثلاثة أعوام، وتصر على بقاء أهله، بمباركة غربية ومساهمة عربية، قاب قوسين أو أدنى من المجاعة وأبعد ما يكون عن الكفاية وأقل قليلاً من سد الرمق...

ذات السياسة بوجهها الآخر التي يرعاها في الجانب الأوسلوي خلف الجنرال دايتون المشرف على التنسيق الأمني مع الاحتلال... السياسة التي تطارد المقاومين وتعتقلهم وتتواطأ مع فرق الموت والمستعربين لتصفيتهم، وحيث وصل الأمر لأن يحاضر كبار ضباط أمن السلطة تحت الاحتلال في معسكرات جيش الاحتلال بغية "اطلاع الجنود والضباط (الإسرائيليين) على حجم التغييرالذي تمر به الضفة الغربية في السنوات الأخيرة" بفضل هذا التنسيق، وفق ما نقلته صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية!

في أم الفحم، التي تعيش اليوم مناخات مجزرة كفر قاسم قبل 54 عاماً، يفتح اليوم ملف الترانسفير دموياً، يسقط جرحى ومعتقلون لا يستثنى منهم القصر والأحداث... الترانسفير المنتظر والمخطط له، ليس في جليلنا ونقبنا وبقايانا في بقايا مدننا في ساحلنا فحسب، بل في كل فلسطين من نهرها إلى بحرها.

هذا بعض مما تؤشر إليه أحداث أم الفحم وما هو مدعاة لخطورته... وعودة إلى ياسر عبد ربه، وهنا لابد من الإشارة إلى أن البالونات التصفوية ليس بالضرورة أن يكون اطلاقها حكراً على الإسرائيليين والأمريكيين وملحقاتهم الأوروبية "المانحة" والعربية "المعتدلة"، وإنما لفريق أوسلو الفلسطيني باعه التليد في هذا المجال، فياسر عبد ربه عندما أطلق بالونه الذي تلقفه الناطق باسم الخارجية الأمريكية فوراً، وعلق قائلاً، ان ما يقوله عبد ربه هو "بالتحديد نوع الحوار وتبادل الأفكار المطلوبان"!.. كان منسجماً مع وثيقته المشتركة مع يوسي بيلن الجنيفية الشهيرة، وما كان ليطلقه دون إيعاز من رئيس السلطة الذي كان قد قالها علناً وبلغة أفصح: إن "موضوع يهودية دولة إسرائيل ليس من شأننا"!، وقال أكثر من هذا في مأدبة عشاء أقامها يهود الولايات المتحدة الأمريكية ترحيباً به، كنا قد أشرنا إليها في مقال سابق، قال ليلتها للمحتفين به: "إن لكم حقاً تاريخياً في هذه البلاد بشهادة ثلث القرآن"!!!

ما جرى وما سيجري في الفحم، وفلسطين المحتلة من نهرها إلى بحرها، حصيلة منطقية للانحدار العربي والتهالك الأوسلوي والتواطؤ الغربي... وهو ليس بمعزل حتى عن وثائق ويكيليكس، وتدعمه استراتيجية مسيرة مفاوضات الغرق في التفاصيل لشطب الأسس وتمرير التنازلات واستدراج المزيد منها التي شارفت جعبتها على النضوب... وحيث يتضح لغير الواهمين أنهم لا يبقون على السلطة إلا لتتنازل، ولا المنظمة إلا لتوقع، ولا يوالون ملهاة المفاوضات من أجل المفاوضات إلا لكسب الوقت تهويدياً... لقد نضب معين التنازلات أو كاد ولم يتبق إلا الاعتراف ب"يهودية الدولة"، وربما نشدان المساهمة العربية الرسمية والفلسطينية الأوسلوية الضمنية في الترانسفير... هذا هو سر ما جرى وسوف يجري في أم الفحم وشقيقاتها مستقبلاً من النهر إلى البحر!!!


lh hg`d d[vd td Hl hgtpl?!>>L










عرض البوم صور tigivi2000   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حكم الدم الذي يخرج من المرأة من غير حيض ولا نفاس نور العيون ركن حواء الطهارة 6 07-15-2010 01:39 PM
تفسير سورة الفيل بنت المغرب منتدى القرآن الكريم وعلومه 4 02-08-2010 09:11 PM
كباب مشوي على الفحم بنت الصحراء ركن الأطباق الرئيسية 2 11-28-2009 07:15 PM
كيف يقصون اظافر الفيل اميرة سلام منتدى فضــــــاء الصور 4 07-23-2009 06:04 PM
كم رجل لهدا الفيل اميرة سلام ركن االألغــاز 8 11-23-2008 04:50 PM


الساعة الآن 09:23 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302