العودة   منتديات صحابي > أقسام المرحلة الجامعية و الدراسات العليا > منتدى أخبار الجامعات و الحوارالطلابي


منتدى أخبار الجامعات و الحوارالطلابي قسم يعنى بكل اخبار الجامعات عبر التراب الوطني والعربي كما يعالج مشاكل الطلاب وحواراتهم في مابينهم .


تجريم العمل الطلاب.. هل يحقق المبتغى؟!

منتدى أخبار الجامعات و الحوارالطلابي


تجريم العمل الطلاب.. هل يحقق المبتغى؟!

تجريم العمل الطلاب.. هل يحقق المبتغى؟! تشهد الجامعة الجزائرية العديد من المشاكل التي بدأت تتفاقم وتتحوّل إلى طاقة سلبية كثيرا ما تنعكس إلى سلوكات عنيفة من قبل مختلف الاطراف الفاعلة،

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-26-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.96 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى أخبار الجامعات و الحوارالطلابي
تجريم العمل الطلاب.. هل يحقق المبتغى؟!
تشهد الجامعة الجزائرية العديد من المشاكل التي بدأت تتفاقم وتتحوّل إلى طاقة سلبية كثيرا ما تنعكس إلى سلوكات عنيفة من قبل مختلف الاطراف الفاعلة، إدارة، عمال، طلبة.. وهو ما انجر عنه بروز ظاهرة جديدة بجامعاتنا وهي اللجوء إلى المحاكم لحل الخلافات.. هنا نقدم لكم وجهة نظر طالب وناشط في الاتحاد الطلابي الحر حول هذه الظاهرة..
في الوقت الذي يشهد فيه العالم من حولنا تحولات عميقة وتطورات هائلة في مجالات التنمية بمختلف أبعادها، وميادين الحرية على اختلاف أشكالها، وتلعب الجامعة دورا متقدما في هذا المضمار، لما تضطلع به من وظائف بالغة الأهمية على مستوى التأهيل النخبوي وصناعة المعرفة الإنتاجية، فإن جامعتنا الوطنية لا تزال بعيدة عن طموحاتنا المشروعة وتطلعات مجتمعنا الآمل في منارة عصرية تقود قاطرة النهضة المنشودة..
الأخطر والأسوأ في الأمر، هو أن الجامعة تسجّل تراجعاتٍ رهيبة وانتكاساتٍ غيرِ مسبوقة، تُخلّ بجوهرها الثقافي وكينُونتِها الاجتماعية !
أليست الجامعة مهدُ الحرية الأول، وفضاء التعبير المفتوح عن كل الأفكار المُختلِجة في صدور أصحابها والآراء المُختمِرة في عقول أولي الألباب منا؟
أليس من حق مُرتاديها أن يحلُموا بحياةٍ أفضل، ويسلكوا كل الطرق المكفولة قانونا، لتحقيق مبتغياتهم، والإجابة عن انشغالاتهم اليومية؟
وقبل ذلك، أليس من واجبهم الدفاع عن حقوقهم المادية والمعنوية للاستفادة الفعلية مما ترصُده لهم الدولة من ميزانيات في إطار الإنفاق العمومي على التعليم ببلادنا؟
الواقع السيئ ينسِفُ هذه الحقوق في أغلب الأحيان، بل يُعدّها من المُوبِقات ويُجرّم رافِعيها دون جَريرةٍ تُذكر، غير التشبّث بأحلامٍ سعيدة!
مع بداية كل موسم جديد، حيث يطفو سوء التسيير الجامعي إلى واجهة الأحداث، وتبرُز عورات الفشل الإداري في التكفل بحاجيات الأسرة الجامعية، يلجأ بعض القائمين عليها إلى التلويح بعصا غليظة، علّها تَردعُ من تسوّل له نفسه التجرؤ على البوحِ بما يعُوزه من نقائص، شاكيا للرأي العام همومه، ومُعلنا مطامحَه في متطلبات تحصيل علمي لائقة وظروف تكفل اجتماعي كريمة!
لقد صارت عادة مُعلنة ومُزمنة لدى كثير من مسؤولي القطاع، اللجوء إلى مجالس التأديب عفوا العقاب، والتوجه إلى أروقة المحاكم لصرف النظر والاهتمام عن فشلهم الذريع، والتغطية عن فسادهم الشنيع، تحت ذريعة الإخلال بالنظام العام وتخريب الممتلكات العمومية المفترى عليها، ويالها من صلافة وبلادة حسّ، أن ينْبري أمثال هؤلاء للمرافعة من أجل الحفاظ على الأملاك العمومية، بعدما انتهكوا عذريتها ولطخوا سمعتها وحولّوها كلأ مستباحا لكل لصوص المجتمع!

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t54062.html#post414118
لقد بلغت الوقاحة ونزعة العدوانية والتجنّي لدى البعض من أشباه المسؤولين إلى حدّ التهديد المسبق والمظالم الاستباقية، في محاولة جبانة لكسر عزيمة الطلبة في الانتفاض ضد واقعهم البائس.
بعدما كانت الجامعة منبرا للأصوات الصادحة، مشتلة للأفكار الجريئة، منطلقا للأطروحات المجدّدة، ومعقلا للتيارات التغييرية، ها هو الزمن التعيس قد أسدل خمائله، ليُجرْجِرَ أحرارها فرادى وزلافات إلى عتبات السجون؟!
فيا ويْحَكُم من لعنة الحق والتاريخ، فالطالب لم يولد ليعيش سجينا في زنزانة الوعيد، ولم يلِج أبواب الجامعة لِيظلّ مكبّلا بأغلال البطش الإداري، ولكنه توشّح بنياشين المعرفة وترصّع بتاج العلم ليحلّق في علياء الحياة، سالكا درب الحرية، ينشُد الحقيقة في أرجاء الكون الفسيح.
مئات الطلبة من الذكور والإناث، قد التحقوا بركب المتّهمين ودور البقية ممّن لم يعتبروا ليس ببعيد،
يحدث هذا والوصاية ترى وتسمع ولكنها لا تحرك ساكنا، والسكوت علامة الرضا، فهل أضحت المستفيد الأول من هذه الجنايات الباطلة؟!
إن هذه الجرائم القانونية، الإدارية والأخلاقية المتلاحقة في حق ممثلي الطلبة، تُعتبر خرقا صارخا لمبادئ الدستور الضامنة لحقوق الإنسان أولا، وللدفاع عن الحقوق المادية المشروعة ثانيا، كما أنها تَعدٍّ على حرية العمل النقابي والاجتماع والتعبير عن الرأي.
زيادة على كونها تمثل تراجعا خطيرا عن مسار الممارسة النقابية والجمعوية في الجزائر، وما حققته من مكتسبات مادية ومعنوية بفضل تضحيات شرائح واسعة من المجتمع.
إنّ أول منْ يشهد على بُطلان هذه الدعاوى الواهنة هي المحاكم الرسمية التي تبرّئ في كل مرة هؤلاء الطلبة وتُخْلِي سبيلَهُم، في الوقت الذي تُحصي فيه الكثير من المدعّين عليهم وراء القضبان.
بيْد أنّ أدعياء النظام العام، لا تَخفى عليهم هذه الحقائق، بل يَعمدُون إلى الابتزاز الخسيس والمساومات المفضوحة ويهدفون إلى الانتقام وتصفية الحسابات عبر مراطون المحاكم، لكسب الوقت وتلهية الشرفاء في متاعب التقاضي والمثول أمام العدالة.
فمنطق هؤلاء يثير الاستغراب والاستهجان، فهو أشبه بمن قتلوا الحسين ثم جاؤوا يستفتون في دم البعوض إن كان من النجاسات، ففي حين يتسبّب عجزهم الفادح عن تبني حاجيات الجامعة في حالات الانفجار الطلابي، يسارعون إلى معاقبة الضحايا، بدل محاسبة المسؤول عما آلت إليه الجامعة من تداعيات وأضرار.
لكن استمرار سياسات الترهيب المنتهجة من طرف إدارة القطاع، لن تُفضي إلى النتيجة المرجوّة، بقدر ما تُؤدي إلى مزيد من الغليان وحالات الاحتقان المرشّحة للانفجار أكثر، إذ أنّ الشعور بالحرة المُعتمدة والاضطهاد المُبرمج، قد استفحل في الوسط الطلابي وأخذ أبعادا خطيرة على كافة المستويات!
إن حركية الجامعة نحو التغيير والتطور حتمية لا مناص منها، فلا جدوى من التضييق عليها ومحاولات وَئْدِها، بل مقتضى الحكمة هو تأطيرها والتعاطي معها بروح التفاؤل والإيجابية.
أليس الأجدى بأوصياء القطاع أن يبحثوا في أسباب الفشل المستمر والعجز المزمن، رغم تحسّن الإمكانيات وتقدّم الوسائل، بدل الإلقاء بالتهمة على ضحاياهم والزجّ بهم في متاهات المتابعات الجائرة!
ألمْ يكُن حَريّا بهم الاستفادة من التقارير التي يرفعها هؤلاء الطلبة، وقراءة الاحتجاجات بعيون البصيرة والمسؤولية، لمعرفة الواقع على حقيقته، ومد جسور التعاون والشراكة البناءة للتغلب على عقبات التطوير ورفع تحديات عصرنة الجامعة!

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=414118
أم أنّ نزوات الكراسي ومُغريات المناصب تُعمِي وتَصُمّ، فَتُفوّت الفرص الثمينة على العباد والبلاد!
ألمْ يشكُو رئيس الجمهورية شخصيا في أكثر من مناسبة، من وقوعه ضحية التقارير المغلوطة والأرقام الخاطئة، فلِمَا لا تتّعِظ وِصايتُنا الموقّرة من اتّساع رقعة الاحتجاجات المتكررة، بدل الاستئناس بما يُسْدِيه لها عمداؤها ومدراؤها من تطمينات هشّة، تُخفِي كثيرا من تراكمات الواقع المعقّد!!.
في مقابل ذلك، فإنّه يتعيّن على مناضلي الحق الطلابي، أن يتحلّوا بمزيدٍ من الثبات والتضحية، لإحباط مشروع الترويض وإجهاض الممارسة النقابية الشريفة.
إنّ تجذّر القناعة بمبدئية الفعل النقابي، ورساليّة الدفاع عن حقوق الآخرين، وحضاريّة العمل لترقية مكتسبات الجامعة، تزيدنا صلابة وقدرة على مقاومة إرادات التدجيل والإفشال، وتمكّنُنا من الوقوف سدّا منيعا في وجه الأعاصير الرامية إلى النيْل من عزائمنا المتوثّبة وهِممِنا العالية في حمل مشعل الأمانة الطلابية المتوقّد على مدار الأمكنة والأزمان.
إذا أدركنا أنّ المقصود والمُبتغى هو شلّ إرادتنا عن الحركة والتعبير، أفلا يشْحَن ذلك نفوسَنا باستمالة أقوى، وجهود إضافية من أجل تحصيل الحقوق المهدورة، والوصول إلى أهدافنا الحضارية النبيلة.
لكنّ ذلك لن يدفعنا أبدا إلى التهوّر أو الوقوع في الخطأ، فالمطلوب هو توخّي الحذر وتكريس مطلبية إيجابية، تثمّن المحاسن وتكشف المساوئ، مع الحفاظ على المنجزات القائمة، والحرص على التزام القوانين والأعراف الجامعية في ممارسة الحق النقابي، لأن هذا من أبجديات أدبياتنا بداية، ولكيْ لا نُعطيَ المبررات الوهمية والمجانية للمتربصين بحقوقنا للإمعان في ملاحقتنا ظلما وزورا!
إنّ عملَنا النقابي ينطلق من صميم حرصنا على النظام العام والممتلكات العمومية، فلَسْنا بحاجة إلى منْ يَدّعِي تَلْقِينَنَا دروسًا في ذلك، فنْحنُ حرّاس المصلحة الوطنية، ولأجلها نتكبّد المشاق ونَتحمّل الأذى مضحّين بأثمن أوقاتنا، وندفع من جُيوبِنا منْ أجل كرامة الطالب ومصداقية الجامعة وبناء الوطن.
فهل تتوقّف مهازل الاعتداء على الحريات العامة بالحرم الجامعي، أم تستمر الحماقات مُستنْسِخةً للفشل والرداءة إلى أجلٍ غيرِ مسمّى، مع ما قد ينجرّ عن ذلك من عواقب وخيمة على مستقبل الجامعة والاستقرار العام، وهذا ما لا نتمنى حصوله على الإطلاق!!
[email protected]
عثماني عبد الحميد

http://www.djazairnews.info/etudiant...-17-20-37.html


j[vdl hgulg hg'ghf>> ig dprr hglfjyn?!










عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما موقفنا ؟ وما موقف طلاب العلم العلم مما يحصل في هذه الأيام من فتن عظيمة في كثير من عبدالرحيم منتدى الصوتيات و المرئيات 4 05-16-2011 10:14 AM
تحريم قراءة الابراج dounia المنتدى الاسلامي العام 2 11-04-2010 06:08 PM
تحريم الذهب على الرجال نادية25 المنتدى الاسلامي العام 2 01-10-2010 06:47 PM
تحريم لحم الخنزير زهرة المنتدى منتدى الصحة والطب 3 04-28-2009 10:19 PM


الساعة الآن 08:17 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302