العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > المنتدى الاسلامي العام


المنتدى الاسلامي العام خاص بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة


الحياة والموت والدعاء

المنتدى الاسلامي العام


الحياة والموت والدعاء

بسم الله الرحمن الرحيم ( 1) وبه نستعين والصلاة والسلام علي المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد النبي الأمي وعلي اله وصحبه الطيبين الطاهرين وعلينا معهم اجمعين برحمتك يا

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-30-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ياسمين نجلاء


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5477
المشاركات: 10,609 [+]
بمعدل : 3.53 يوميا
اخر زياره : 02-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ياسمين نجلاء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
بسم الله الرحمن الرحيم ( 1)

وبه نستعين والصلاة والسلام علي المبعوث رحمة للعالمين
سيدنا محمد النبي الأمي وعلي اله وصحبه الطيبين الطاهرين وعلينا معهم اجمعين برحمتك يا ارحم الراحمين *
اللهم آمين 0 0 فهو ولي ذلك والقادر عليه *
من كتاب الحياة والموت لفضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله رحمة واسعه * وجمعنا معه مع سيدنا محمد النبي الأمي صلي الله عليه وسلم تسليما كثيرا إلي يوم الدين *ومن عطاء الله له من اشراقات والهامات متجدده
تنير الطريق للسالكين وتهدي الحائرين وتعلم البشريه ما خفي عليها من أمور الدين *اللهم ارحمه وارحمنا معه وخذ بأيدينا حتي نصل إليه مع حبيبك ومصطفاك سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم تسليما كثيرا دائم متواصل إلي يوم ألقاه وبعد أن ألقاه فإ نك ولي ذلك والقادر عليه بفضلك وجودك وكرمك ياارحم الراحمين * اللهم آمين
فدعائي لك يا الله يا الله يا الله كما تعلمناه من حبيبك ومصطفاك صلي الله عليه وسلم ( شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكه وألوا العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم * إن الدين عند الله الإسلام ) وأنا اشهد بما شهد واستودع الله هذه الشهاده وهي لي عنده وديعه إلي يوم القيامه 0 0 0 وهو الذي لا تضيع ودا ئعه وصلي اللهم علي سيدنا محمد وعلي اله وصحبه وسلم *اللهم آمين

البدايه

قال سبحانه وتعال 0 ( ما اشهدتهم خلق السماوات والأرض ولا خلق أنفسهم وما كنت متخذ المضلين عضدا )
هذه الآ يه ترد علي من قالوا إن الإنسان أصله قرد
إن الله سبحانه وتعالي اخبرنا أنه سيأتي مضلون وأنهم سيتحدثون عن خلق السماوات والأرض وخلق الناس وكيف تم ** وهؤلاء المضلون كلامهم كله مقصود به إضلال الناس 0 فهم لم يشهدوا خلق السماوات والأرض ولم يشهدوا خلق انفسهم حتي يتحدثوا عن علم
جدل عقيم 00 وسفسطه
لقد حاولت البشريه كذلك في قضيه فلسفيه تافهه لا يملكون لها دليل 00 وهي أيهما وجد أولا 00 البيضه ولا الفرخه
نقول لهؤلاء 0 لماذا هذه السفسطه 0 إن الله سبحانه وتعالي قد اراحنا ودلنا علي بداية الخلق فقال سبحانه ( ومن كل شئ خلقنا زوجين لعلكم تذكرون ) سورة الذاريات

معني ذلك ونحن نأخذ العلم عن الله تعالي – أنه لا يمكن أن يستمر خلق إلا من ذكر وإنثي 0 وأن هذا الجدل العقيم وهذا اللغو العلمي ( إن صح هذا التعبير ) لا يؤدي إلي شئ لأن

الله سبحانه أخبرنا أنه خلق من كل شئ زوجين 0

وأنه إذا لم يوجد الديك الذي يخصب البيضه داخل (رحم ) الدجاجه 000 لظلت البيضه صماء لا تعطينا شيئا


لقد شاءت ارادة الله سبحانه وتعالي


أن تكون مراحل الخلق أربعا 00


كل مرحلة منها تعتبر إظهارا لإعجاز الله وقدرته التي لا تعرف حدودا 00 ولا تحدها قيود 0 لقد كان آدم عليه السلام هو أول خلق الإنسان 00 يدل علي ذلك قول الحق جل وعلا في قوله 0


( إذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا من طين *فإذاسويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين * )( سورة ص ) هذه هي بداية الخلق التي أخبرنا بها الله سبحانه وتعالي ومع النفخه في آدم – التي هي من روح الله – وجد في ظهر آدم عليه السلام كل ذريته حتي يوم القيامة علي هيئة مخلوقات غاية في الدقه مكتوبا عليها بشفرة إلهيه كل الصفات التي ستكون في الإنسان 00


هذا الخلق هو الذي اخبرنا به الله عز وجل في القرآن الكريم بقوله 0 ( وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم علي أنفسهم ألست بربكم 0 قالوا بلي شهدنا 0 أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين * أو تقولوا إنما أشرك أباؤنا من قبل وكنا ذرية من بعدهم 0 أفتهلكنا بما فعل المبطلون * ) 0 (0 سورة الاعراف )


بعض الناس يتساءل 0 ما علاقتي أنا بآدم بعد هذه القرون الطويله 0 نقول لمن يتساءل 0 إن فيك قبسا من نفخة الله في آدم 0 هو الذي اعطاك الحياة


0 يقول كيف 0 نقول إن الحياة سلسلة متصلة إن انقطعت انتهت 0 لقد جئت نتيجة حيوان حي من والدك 0 ووالدك من جدك وجدك من والده 0 ولولا وجود هؤلاء ما جئت وسلسل 000 إلي آدم


عليه السلام وهكذا مضت الحياة كما شاء لها الله حتي وصلت إلينا وإلي اولادنا واحفادنا


حتي قيام الساعه * إذن في عالم الذر 00 كانت المشاهده ********* صور الخلق 00 وهي أربع



خلق بدون ذكر وانثي 0 أي من الله ( آدم )1


خلق من الذكر ( أنثي وهذا هو خلق 0حواء)2

خلقت من ضلع آدم كما اخبرنا بذلك القرآن الكريم في قول الحق تبارك وتعالي (يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها ) ( سورة النساء )


- وخلق من ذكر وأنثي وهو الذي يتم بمشيئة الله سبحانه وتعالي وبالأسباب والأسباب هنا


وجود الذكر والأنثي 000 ولكن طلاقة قدرة الله سبحانه وتعالي شاءت ألا تجعل الأسباب تعمل وحدها بل هي تعمل بإرادة المسبب ( الله )


ولذلك قد يتزوج الرجل والمرأة وتتوافر الأسباب


التي توجد الإنجاب 0 ومع ذلك لا يحدث ولا تأتي ذرية0 لأن مشيئة الله فوق الاسباب


وأقرأ قوله سبحانه ( لله ملك السماوات والأرض 0 يخلق ما يشاء 0 يهب لمن يشاء


إناثا ويهب لمن يشاء الذكور * أويزوجهم ذكرانا وإناثا 0 ويجعل من يشاء عقيما *


إنه عليم قدير ) ( سورة الشوري ) حتي نعلم انه مع وجود


الاسباب المتمثله في الذكر والانثي لا يحدث تكاثر.


إلا بمشيئة الله وطلاقة قدرته سبحانه


فيجتمع الذكر والانثي ولا يتم الانجاب 0 لأنه ليس عملية ميكانيكية بشريه الاسباب


ولكن فوق كل الاسباب تعلو مشيئة المسبب 0


واستكمالا لصور الخلق الاربع تأتي الصورة الرابعة وهي خلق – عيسي عليه السلام بن مريم من انثي دون ذكر لتتم به معجزات


الخلق الأربعة 0 ليصبح الخلق بدون ذكر وانثي ( آدم )


ومن ذكر دون انثي ( حواء )0 ومن اجتماع الاثنين 0الذكر والأنثي


ومن انثي دون ذكر 0 ( عيسي عليه السلام )


هذه هي صور الخلق 0


الله سبحانه وتعالي أوجد مرحلتين في خلقه


هما الموت والحياة 0 فالحياة خلق لله سبحانه وتعالي 0 وكذلك الموت خلق لله 0


وأقرأ إن شئت قول الحق سبحانه وتعالي


( الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا ) ( سورة الملك ) إن كل مرحلة من هاتين المرحلتين


الموت 0000 والحياة 0 لها قوانينها التي تحكمها 00 ونحن لا نعرف من هذه القوانين


إلا ما أخبرنا به الله تبارك وتعالي وهو أقل القليل ومع ذلك نحكم بأقل القليل 0 وهذا حكم عام 0 وبعض الناس يجزم أنه ليس هناك في الكون إلا ما نراه في حياة اليقظة 0 مع ان هذا الشخص الذي يقول هذا الكلام يتوفي ويرد إلي


الحياة كل يوم 0 وينتقل من قانون إلي قانون


في ثانية 0 ودون أن يدري 0 يقول الحق تبارك


وتعالي ( الله يتوفي الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها فيمسك التي قضي عليها الموت ويرسل الأخري إلي أجل مسمي ) سورة مريم


وإن شاء الله البقيه تأتي ( الحياة000 والموت )


-------------------------------------------------









بسم الله الرحمن الرحيم ( 2 )

وبه نستعين والصلاة والسلام علي المبعوث رحمة للعالمين
سيدنا محمد النبي الأمي وعلي اله وصحبه الطيبين الطاهرين وعلينا معهم اجمعين برحمتك يا ارحم الراحمين *
اللهم آمين 0 0 فهو ولي ذلك والقادر عليه *

ماهي 0 الحياة




في محاولتنا لمعرفة معني الحياة 0 يجب ان نعلم ان الله
سبحانه وتعالي لم يقصر الحياة علي الانسان والجان وحدهما 0 بل إن الحياة تمتد في كل رقعه من هذا الكون 0 نحن نأخذ الحياة علي أنها الحياة والحركه 00
والحقيقه أن الحياة هي أن يؤدي كل شيء مهمته في هذا الكون 0
نحن نقول إن الانسان حي لأنه يتحرك ويمشي ويتكلم
ونقول إن الحيوان حي لأنه يتحرك وفيه حس 0 ونقول
إن النبات حي لأنه يتنفس 00 أما باقي الكون فنحن نعتقد أنه غير حي وهذا غير صحيح 0 كيف ؟ !
إن مفهوم الحياة في هذا الكون يختلف عن مفهومنا
تماما 0 فأجناس الكون أربعه 00 هي الجماد والنبات والحيوان والإنسان وكل جنس من هذه
الأجناس يخدم الآخر ويتوقف عند خصائصه
فالجماد - علي سبيل المثال - يخدم النبات والحيوان
والإنسان 0 وآخر خصائصه هي النمو 0 إن هذا تجده في الشعب المرجانيه في البحار 0 إنها تنمو رغم أن الجماد ليس له صفة النمو 0 ولكن كل جنس من أجناس الكون 0 له ترقيات تتوقف وتنتهي عند بداية
خصائص الجنس الآخر التالي له 0 الجماد يتوقف في رقيه عند خصائص النمو 0 وهذه اول خاصية بالنسبه للنبات 0 فالنبات يبدأ بالنمو ويتوقف عند الحس 0 فيوجد نبات يحس 0 مثل 0( الست المستحيه)
كما يسميها اولاد البلد 0 وهي زهرة إذا اقتربت منها بأصبعك ضمت أوراقها 0 فسبحان الله
والحيوان يبدأ بالحس ويرتقي فيه حتي مباديء
العقل 0 التي تتكون فيه غريزيا 0 فنجد ان بعض انواع القردة الراقيه تستطيع أن تقلد الإنسان ولكن بلا فهم ولا تورث 0 إن في استطاعة الإنسان أن يدرب الحيوان علي القيام بألعاب فيها نوع من الفكر البدائي 0 بمعني أن القرد الذي تعلم القفز من فوق الحواجز 0 لا يلد قردا يفعل ذلك دون تدريب 0 مما يؤكد لنا ان كل الأعمال التي تقوم بها الحيوانات المدربه 0 إنما هي أشياء مهاريه 0 اكتسابيه فرديه 0
يأتي بعد ذلك الإنسان الذي هو سيد هذا الكون الذي
ميزه الله سبحانه وتعالي بالعقل 0 ليتدبر في كون الله
ويعقل آيات الله 0 ويتبع منهجه سبحانه وتعالي 0
نحن ننظر إلي الجماد علي أنه ليس فيه حياة وحركه
ولا نلتفت إلي أن مهمته في الحياة تقتضي ذلك 0
إننا إذا تدبرنا قول الحق تبارك وتعالي في كتابه العزيز
الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه
-( كل شيء هالك إلا وجهه ) سورة القصص

ندرك عن يقين ان كل ما يطلق عليه شيء في هذا الكون سيهلك يوم ينفخ في الصور 0 ومادام الله سبحانه قال ( كل شيء ) سيصبح هالكا 0
إذن ( فكل شيء ) فيه حياة -- و لأن الهلاك - هو عكس الحياة أو مقابلها 0 واقرأ قوله سبحانه
( ليهلك من هلك عن بينة ويحي من حي عن بينة )الأنفال

إن هذه الآيه الكريمه تدلنا علي ان الهلاك مقابل الحياة
فإذا قال الله سبحانه وتعالي 0 ( كل شيء هالك ) فمعني ذلك أن ( كل شيء ) كان حيا سوف يهلك إلا
وجه الله سبحانه 0
فيجب أن تقاس الحياة علي اساس مهمة كل شيء في هذا الكون 0 فالجماد له حياة تناسبه 0 والنبات له حياة تناسبه 0 والحيوان له حياة تناسبه
ولكي تبقي حقيقه لالبس فيها ولا جدال 0 هي أن هذه الأشياء مسبحه لله سبحانه وتعالي وذلك مصداقا لقوله
( وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم ما فرطنا في الكتاب من شيء ثم إلي ربهم يحشرون ) – ألأنعام – وقوله سبحانه
( وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم ) – الإسراء

ونبدأ بالجماد


إن الجماد له حياة تلا ئم مهمته 0 وإن كنا لا نفهمها 0 إننا نري الجماد أمامنا ساكنا لا يتحرك 00 ولكن هل هذه حقيقة
ادخل معمل العلوم واطلب من أمين المعمل ( مثلي - فأنا أمين معمل ) مغناطيس وبرادة الحديد ومرر المغناطيس علي برادة الحديد تجد انها
تحركت نحو المغناطيس 0000
الجماد يبكي 00 ويسمع ويتكلم

نحن نقول إن الجماد لا حياة فيه 0 ولكن هذا الجماد
له عواطف ولكننا لا نعرفها وأقرأ قول الحق سبحانه وتعالي ( فما بكت عليهم السماء والأرض وما كانوا منظرين ) – الدخان
إن الأرض والسماء لهما عواطف وهما تبكيان وربما تضحكان 0 وإن كنا لا ندرك 0 والأرض والسماء لهما
آذان يسمعان كلام الله ويفهمانه ويردان عليه 0 كما يخبرنا بذلك رب العزة سبحانه في كتابه العزيز
( ثم استوي إلي السماء وهي دخان فقال لها وللأرض
ائتيا طوعا أو كرها قالتا أتينا طائعين ) فصلت
لقد توجه الله بكلامه الي السماء والأرض ففهمتا مراده عز وجل وتكلمنا بلغة لا يعلمها إلا الله 0
وإذا كان الأمر كذلك 00 فلا يحق لنا ان نقول الأرض صماء والسماء كذلك بل إن الأرض لها ما يشبه الأذن
تسمع بها وتستجيب واقرأ قوله تعالي
( إذا السماء انشقت * وأذنت لربها وحقت * وإذا الأرض مدت * وألقت ما فيها وتخلت * وأذنت لربها وحقت ) – الانشقاق
ما معني أذنت ؟ - معناها أنها سمعت بأذنها 0 أي أن السماء لها أذن تسمع بها 0 والأرض لها أذن تسمع بها 0 فإذا قال الله لهما سمعتا وأجابتا 0 كل هذا لا نعلم عنه شيء 0
كذلك بين الله لنا أن في هذا الجماد عاطفه وخشية لله أكثر من عاطفة وخشية الإنسان 0 يقول الله سبحانه
( ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة وإن من الحجارة لما يتفجر منه الأنهار 0 وإن منها لما يشقق فيخرج منه الماء 0 وإن منها لما
يهبط من خشية الله ) – البقرة
وهكذا نري أن للجماد ألوانا من الحياة ذكر بعضها
في القرآن الكريم 0 وكنا لا نعرف عنها شيئا 0
وجاء بعضها في احاديث رسول الله صلي الله عليه وسلم عن الحصي وهو يسبح بين يديه 00
وكانت الجبال تسبح مع داود عليه السلام وفي ذلك
يقول القرآن الكريم ( وسخرنا مع داود الجبال يسبحن والطير وكنا فاعلين ) – الأنبياء 00 والبقية تأتي إن شاء الله 00
ورحم الله جميع علماؤنا من علمونا ومن يعلموننا ومن سيعلموننا وجزاهم الله خير الجزاء إن شاء الله
فهو ولي ذلك والقادرعليه
------------------------------------------------------------------


بسم الله الرحمن الرحيم ( 3 )

وبه نستعين والصلاة والسلام علي المبعوث رحمة للعالمين
سيدنا محمد النبي الأمي وعلي اله وصحبه الطيبين الطاهرين وعلينا معهم اجمعين برحمتك يا ارحم الراحمين *
اللهم آمين 00 فهو ولي ذلك والقادر عليه *



والنبات أيضا


وإذا انتقلنا من الجماد الي النبات نجد أن فيه حياة
وأنه مسبح ذاكر لله0 وقصة جذع النخلة الذي كان رسول الله صلي الله عليه وسلم 0 يخطب وظهره مستند إليه وهي قصة مشهوره 0 عندما جعلوا له منبر 0 لقد أصدر هذا الجزع أنينا حزنا علي فراق رسول الله
صلي الله عليه وسلم له 0 إن هذا يدل علي احساس وشعور للنبات وإن كنا لا نعرف لغته 0 والنخلة التي قبلت يد رسول الله صلي الله عليه وسلم هي احدي معجزاته العديده 0
إن ذلك يعطينا صورة للحياة عن النبات لا نعرفها 0
فنحن نعرف أن للنبات نموا ولكن أيضا فيه اختيار إلهي
مخلوق فيه 0 ذلك أن النبات يأخذ الماء من التربه في شعيرات صغيره يسمونه ( الضغط الإسموزي ) 0 مما
يجعل الماء يصعد في هذه الشعيرات 0 ولقد قمنا بهذه التجربه في معمل العلوم 0 عندما أتينا بأنابيب شعريه مختلفة في السمك 0 ووضعناها في كأس مملوء بالماء فصعد الماء في الأنابيب الشعريه بواسطة الضغط الإسموزي 0 وقال الأستاذ / وهبه مدرس مادة
العلوم بالمدرسة إن النبات يتغذي بهذه الطريقه 00
ولكن نسينا شيء 00 فلو أن النبات يتغذي بهذه الطريقه لما وجدنا ثمار مختلفه مادام الماء واحد والأرض واحده 0 ولكن الله سبحانه وتعالي أعطي
النبات فوق خاصية النوع 00 خاصية الاختيار 0
لذلك نجد أن كل شجرة تختار من الأرض العناصر التي تناسب نوعها وثمرتها 00 إن هذه الشجرة تختار من العناصر ما يوفر لثمرتها الحلاوه واللون والرائحه الجذابه المميزة مثل شجرة التفاح 00 بينما بجوارها شجرة الحنظل 0 تختار ما يجعلها شديدة المرارة جامدة ذا لون مميز 0 وبجانبها شجرة الفلفل 0 تختار ما يجعلها حريفه ذات طعم خاص 0 كل هذا يسقي بماء واحد 0 ولكن الحياة التي خلقها الله سبحانه وتعالي في النبات 0 تجعل كل نوع من الشجر يختار من عناصر الأرض ما يناسبه 00 وأقرأ قوله تعالي
( وفي الأرض قطع متجاورات وجنات من أعناب وزرع ونخيل صنوان وغير صنوان يسقي بماء واحد ونفضل بعضها علي بعض في الأكل ) الرعد
هذه بعض ألوان الحياة في النبات التي لا نلتفت إليها
حس 0 وحركه 0 واختيار 0وأداء لمهمتها 00

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم



النملة تتكلم 00 والهدهد يَعلم


إننا إذا انتقلنا بعد ذلك إلي الحشرات نجد أن لها نظاما دقيقا وأن لها لغة تتفاهم بها مع بني جنسها 00 ألم تقل النملة عندما رأت جنود سليمان
( يأيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون ) النمل
من الذي عرف النملة أن هذا سليمان ، وأن من معه هم جنوده ؟ ومن الذي أعلمها أنهم حين يطأون النمل سيحطمونه ويقتلونه دون أن يشعروا بذلك؟ من الذي جعل النملة تدرك ذلك ، وبأي عقل أدركت إلا أن تكون لها حياة لا نعرف عنها نحن شيئا 0 وأشياء تدرك
ولكننا لا نفهمها ؟0

الهدهد يعلم
إنك لو قرأت قصة الهدهد وسليمان لأحسست
بمدي العلم الذي يمكن أن يكون عند خلق الله
من غير بني الإنسان 0 ماذا قال الهدهد لسليمان ؟
يقول الله تبارك وتعالي ( أحطت بما لم تحط به وجئتك من سبإ بنبإ يقين * إني وجدت امرأة تملكهم وأوتيت من كل شيء ولها عرش عظيم *
وجدتها وقومها يسجدون للشمس من دون الله وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل
فهم لا يهتدون * ) النمل
ولنتدبر ما جاء في هذه الآيات 00 لقد أعطي الله سليمان عليه السلام ملكا لم يعطه لأحد من العالمين
ومع ذلك 0 أحاط – سبحانه – الهدهد بما لا يعرفه سليمان حتي يعلم سليمان أن الله سبحانه لا يقصر علمه علي أحد ، وإن الإنسان إن علم شيئا غابت عنه أشياء 00 ولكي نوجز
التسليم بكل ما يأتينا به الله سبحانه وتعالي من أشياء لانراها ولا ينبغي لنا أن ننكر وجودها
ولا حياتها لأننا لا ندركها لماذا ؟
أن عندنا بالدليل القاطع مئات الأشياء التي لم نكن نراها ولم نكن ندرك وجودها 0 ثم ادركنا هذا الوجود فإذا هي حقيقة ثابتة في الكون 0 كما أنه
هناك حياة في اجسادنا ونحن لا ندركها 0 اعضاء الجسم 0 اليد والقدم واللسان والجلد كل أعضاء اجسادنا لها حياة نحن نعتقد أنها مأخوذه منا 0 بمعني أننا نأمرها فتطيع القدم نأمرها أن تسير الي المسجد فتطيع 0 ونأمرها بالسير الي الخمارة فتطيع واليد تعين عاجزا علي عبور الطريق 0 وتبطش بها وتقتل الناس وتعتدي عليهم واللسان
تقول الصدق فيطيعك وتقول الكذب فيطيعك ايضا
هذه الاعضاء انت في الظاهر مسيطر عليها تفعل لك ما تشاء 0 ولكن في الحقيقه ان لها حياتها
الخاصه 0 فهي مسبحة ومؤمنة ولها لغة تتكلم بها هي مسخرة لك في الحياة الدنيا فقط 0 فإذا انتهت 0 فلا سلطان لك عليها 0
وأقرأ قول الحق سبحانه وتعالي
( حتي إذا ما جاءوها شهد عليهم سمعهم وأبصارهم وجلودهم بما كانوا يعملون * وقالوا لجلودهم لم شهدتم علينا 0 قالوا أنطقنا الله الذي
أنطق كل شيء ) فصلت


كل ما في الكون حي 0

وبإيجاز نجمل كل ما فصلناه وهو كل شيء في هذا الكون حي 0 وكل شيء له حياة تناسب مهمته
وأن الحياة موجودة في كل أجناس الكون
ولكن هل هذه الحياة التي يريدها الله سبحانه لنا 0
هي الحياة الدنيا 000 أم أن هناك حياة أخري غير
هذه الحياة هي التي عناها رب العزة سبحانه وتعالي 00 هذا ما سوف نتناوله – بإذن الله وعونه وتوفيقه – في الفصل القادم

اللهم اجزي العلماء عنا خير الجزاء وصلي اللهم علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم
------------------------------------------------------------------
------------------------------------------------------------------------


بسم الله الرحمن الرحيم (4 )


وبه نستعين والصلاة والسلام علي المبعوث رحمة للعالمين
سيدنا محمد النبي الأمي وعلي اله وصحبه الطيبين الطاهرين وعلينا معهم اجمعين برحمتك يا ارحم الراحمين *
اللهم آمين 0 0 فهو ولي ذلك والقادر عليه *
***********


ما هو الموت 0

قبل ان نبدأ في الحديث عن الموت
لابد أن نقول إن الحياة عند الله ليست هي الحياة الدنيا 0 بل إنها الحياة الآخرة 0 ذلك أن الله سبحانه وتعالي عندما خلق الإنسان ونفخ فيه من روحه 0 أعطاه الأبديه 0 بمعني أن كل من ولد وجاء إلي هذه الحياة سيبقي خالدا مخلدا 0
إما في الجنة 0 جمعنا الله مع نبينا والصالحين ومعنا إن شاء الله الشيخ محمد متولي الشعراوي
بمشيئة الله و بقدرته وعفوه 0 وإما في النار والعياذ بالله 0حتي الطفل الصغير الذي يموت وهو في أول العمر 0 سيبعث ويكون خالدا في الجنة 0بل سيأخذ أبواه معه ويدخلهما الجنة
إن الله سبحانه وتعالي عندما نفخ من روحه في الإنسان 0 أعطاه الأبدية فهو يعيش في هذا الكون
حياته الدنيا أياما أو سنوات ثم يموت 0 ثم يبعث
فيعيش الحياة الأبدية في الآخرة حسب عمله
في اتباع المنهج أو مخالفته 00 فهو إما ينعم وإما يعذب ويعبر القرآن عن ذلك في قول الله سبحانه
( وإن الدار الآخرة لهي الحيوان لو كانوا يعلمون ) العنكبوت


أى أن الدار الآخرة هي الحياة الحقيقيةالتي يعيشها الانسان
اما الحياة الدنيا فهي محدودة مهما طالت أعمارنا فيها 0 وهي دار اختبار للانسان 0 لادوام فيها
يقول الله سبحانه وتعالي
( استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم )الانفال
هذا الخطاب للمؤمنين0 والله سبحانه وتعالي يخاطبهم وهم احياء 0 فكيف يقول لهم ( لما يحييكم ) مع أنهم احياء فعلا ؟
نقول إن هذه الحياة ليست هي حياة الخلود التي أعدها الله للانسان 0 ولكنها دار اختبار يختبر فيها الانسان في منهج الله فإذا نجح دخل الجنة
وإذا ترك شهواته ومعاصيه تسيطر عليه دخل النار 0
الله سبحانه وتعالي يسمي كل حي في هذه الدنيا ميت 0 ومعني ميت ان مصيره حتما إلي الموت 0
ولذلك يخاطب الله رسوله صلي الله عليه وسلم
بقوله ( إنك ميت وإنهم ميتون ) الزمر
مع أن الخطاب وجه للرسول صلي الله عليه وسلم
وأصحابه وهم أحياء ! فكيف يخاطبهم الله تعالي
بأنهم أموات ؟ ذلك لأن هذا هو مصيرهم 0 والانسان عندما يولد وتبدأ حياته ينطلق في نفس اللحظه سهم الموت 0 ويظل الموت يبحث عن صاحبه حتي يأتي الأجل فينفذ السهم 0
والموت ليس أصيلا في الكون 0 ولكنه رحلة عابرة
نحن في عالم الذر كنا أمواتا 0 جئنا إلي الدنيا احياء
ثم نموت مرة اخري 0 ثم نبعث ولذلك يقول الحق سبحانه ( كيف تكفرون بالله وكنتم أمواتا فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ثم إليه ترجعون )الدخان
وتقسم رحلة حياة الانسان إلي أربع مراحل
المرحلة الاولي – موت في عالم الذر
المرحلة الثانيه – حياة في الدنيا
المرحلة الثالثة - موت في حياة البرزخ
المرحلة الرابعة – حياة خلود إما في الجنة وإما في النار *** وفي يوم القيامة يأتي الموت وتٌقبض روحه أو يذبح كما يخبرنا بذلك الرسول صلي الله عليه وسلم
في حديثه الشريف ( يأتي الموت يوم القيامة علي هيئة كبش فيذبح 0وينادي مناد من قبل الله تعالي 0
يأهل الجنة خلود بلا موت 0 ويأهل النار خلود بلا موت ) إذن فهناك نهاية للموت 0 يقول الله سبحانه وتعالي عن أهل الجنة ( لا يذوقون فيها الموت إلا الموتة الأولي ووقاهم عذاب الجحيم ) الدخان
وهكذا نعرف أن الموت له نهايه 0 وأن الحياة هي التي ستبقي خالدة مخلدة 0 وأن الحياة هي الأصيلة في الكون والموت طارىء عليه *
وإن شاء الله نتابع رحلة الحياة والموت من كتاب

فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله رحمة واسعه وجمعنا معه مع الحبيب المصطفي محمد صلي الله عليه وسلم ***بسم الله الرحمن الرحيم (5 )

وبه نستعين والصلاة والسلام علي المبعوث رحمة للعالمين
سيدنا محمد النبي الأمي وعلي اله وصحبه الطيبين الطاهرين وعلينا معهم اجمعين برحمتك يا ارحم الراحمين *
اللهم آمين فهو ( ولي ذلك والقادر عليه *******



الحياة في القبر



عندما يحين الأجل تأتي ساعة الاحتضار 0 وتعقبها حياة القبر ثم تنتهي هذه المرحلة بالبعث 0
وإذا ما دققنا النظر لأدركنا ان هذه المرحلة أو هذه الفترة وجيزة لاتقاس بما يتبعها من حياة بعد النشور 0
والقرآن الكريم يعبر عنها بلفظ الزيارة في قوله
( ألهاكم التكاثر *حتي زرتم المقابر * )
أي إن الانسان في القبر هو مجرد زائر 0وليس مقيم اقامة دائمة0ومادام زائرا وليس مقيما 0فإن الزيارة مهما طالت سيأتي لها وقت وتنتهي وتزول 0 وهي زيارة ستنتهي يوم الحشر 0 فالموت هو انتقال من قوانين إلي قوانين أخري مختلفة فالإنسان في حياته
له جرم مادي هو الجسد 0 ولكن في الموت يعود الجسد
إلي الأرض مرة اخري 0 ثم ترد إلي صاحبه يوم القيامة 00 والموت يبدأ بالاحتضار 0 ومعني الاحتضار
أن حياة الاختيار البشري قد انتهت 0 فالإنسان في
الحياة الدنيا له اختيارات 00 وله عقل يختار بين البدائل 00 ولكن ساعة يحتضر 0 تنتهي فترة الاختيار
التي كانت اختبار له وامتحان وابتلاء 00 وتبدأ مرحلة
أخري لا اختيار له فيها 0 يصبح الإنسان فيها مقهورا
إن الإنسان حين يحتضر يعرف يقينا أنه ميت 0 لأنه يري الملائكة 0 ويري من كون الله ما كان محجوبا عنه وأقرأ قوله تعالي
( لقد كنت في غفلة من هذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد ) ق
في هذه اللحظات تخمد البشرية وتتحدد المصائر
يقينا إما إلي جنة وإما إلي نار0 0 إما أن يري ملائكة الرحمه وإما يري ملائكة العذاب 0هكذا أخبرنا الله سبحانه وتعالي في كتابه العزيز بما يحدث لأهل الجنة
حين يحضرهم الموت يقول سبحانه
( الذين تتوفاهم الملائكة طيبين يقولون سلام عليكم
أدخلوا الجنة بما كنتم تعملون ) النحل




وهكذا نعلم أن المؤمنين اصحاب العمل الصالح ساعة الاحتضار 0 يرون ملائكة الرحمة 0 وتكون أول بشارة
لهم بالجنة 0 اللهم اجعلنا منهم يا ألهي فإنك سميع قريب مجيب اللهم امين يارب العالمين * فتفرح أساريرهم 0 ويبتسمون فرحين لأنهم ذاهبون إلي خير
مما كانوا فيه 0 إذا نظرت إلي وجوههم بعد الوفاة تراها ساكنة مطمئنة لما رأت من وعد الله الذي لا يخلفه *
أما أولئك الذين كفروا وعصوا الله وأشركوا به وحاربوا دينه 0 فإن لقاءهم مع الموت يختلف
يخبرنا بذلك القرآن الكريم في قول الله عز وجل
( ولو تري إذ يتوفي الذين كفروا 0الملائكة يضربون وجوههم وأدبارهم وذوقوا عذاب الحريق ) الانفال


ويعطينا الله سبحانه وتعالي وصفا اخر لهم في الآية
الكريمة التي تقول *
( ولو تري إذ الظالمون في غمرات الموت والملائكة باسطوا أيديهم اخرجوا أنفسكم 0 اليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تقولون علي الله غير الحق وكنتم عن ءاياته تستكبرون ) الانعام
وهكذا نعرف من هذه الآيات الكريمة أنه كما يعرف المؤمن مصيره ومقعده في الجنة وهو يحتضر 00 يري الكافر مصيره ومقعده في النار وهو يحتضر
بل إن ملائكة العذاب يهينون الكافر جزاء علي كفره
فيضربونه علي وجهه وعلي ظهره ويجعلونه يذوق عذاب الحريق 0 ويتحدونه إن كانت له عزوة او جاه
أومنعة في الحياة الدنيا 0 فليخرج نفسه مما هو فيه من عذاب وإهانه 0 ولن يستطيع إخراج نفسه لأنه لا يملك القوة ولا القدرة 0 لقد انتهي الاختيار البشري
وأصبح مقهورا ككل اجناس الكون 0 بعد أن نعم بالاختيار في الحياة الدنيا 0
ومن علامات سوء الخاتمة – والعياذ بالله - إنك تري الكافر أو الظالم وقد اكفهر وجهه وتشنج جسده وتقلصت ملامحه من هول ما يري من العذاب الذي ينتظره *
يقول رسول الله صلي الله عليه وسلم يحذر الناس من هذا المصير 0 أيها الناس
( إن لكم معالم فانتهوا إلي معالمكم 0 وإن لكم نهاية
فانتهوا إلي نهايتكم 0 إن المؤمن بين مخافتين 0
بين أجل قد مضي لا يدري ما الله صانع فيه 0
وبين أجل قد بقي لايدري ما الله تعالي ماض فيه
0 فليأخذ العبد لنفسه من نفسه ومن دنياه لآخرته
ومن الشيبة قبل الكبر 0 ومن الحياة قبل الموت
والذي نفس محمد بيده ما بعد الموت من مستعتب 0
ولا بعد الدنيا دار إلاالجنة أو النار )

إن ساعة الاحتضار 0كما صورها لنا القرآن الكريم
تزيل الحجب وترفع الغطاء وتحد البصر 0 وتكشف كل ما كان غيبا عنا مصداقا لقوله تعالي
( فلولا إذا بلغت الحلقوم * وأنتم حينئذ تنظرون *
ونحن أقرب إليه منكم ولكن لا تبصرون ) الواقعه


في هذه اللحظه تبدأ أول منازل الآخرة 00
لأن من مات قامت قيامته وعرف آخرته
إنه حين يموت يسمع 0 لكنه لا يستطيع الرد 0 ويري لكنه لا يستطيع أن يروي ما يراه 0
يقول رسول الله صلي الله عليه وسلم لنا
( إذا زرتم المقابر فسلموا علي أهلها0 وقولوا 0
السلام عليكم ديار قوم مؤمنين 0) وما دام رسول

الله صلي الله عليه وسلم قد امرنا بهذا 0 فلابد أن هناك ادراكا ما عند اهل المقابر لهذه التحية 0
إذا هناك إدراك ما لسكان القبور بالنسبة لزائريهم
وتحيتهم لهم 0 وهناك إدراك آخر بأن هناك عقلا أو
فكرا مما يجعلهم يميزون بين الأمل واليأس قال تعالي
( يأيها الذين ءا منوا لا تتولوا قوما غضب الله عليهم
قد يئسوا من الآخرة كما يئس الكفار من اصحاب القبور) الممتحنه

درجة اليأس هذه التي وصلوا إليها محتاجه إلي إدراك
بشىء ما 0 فلا يمكن أن تصل إلي درجة اليأس أو يعيشها إلا مدرك يميز بين الأشياء بحيث يعرف أن هذه درجة يأس ‘ وهذه درجة أمل 0 فالله تعالي قد قال ( كما يئس الكفار من أصحاب القبور )

حياة البرزخ 00 خارج الزمن
إذا البرزخ فيها إدراكات 0 يعرفها الميت 0
وحياة القبر ليس فيها زمن 0 لذلك فإن الإنسان
إذا نزل القبر في اول عمر الدنيا 0 واستمر إلي يوم القيامة 0 فإنه يعتقد أنه أمضي يوما أو بعض يوم
والله سبحانه وتعالي أعطانا مثلا حيا في قصة أهل الكهف 0 حيث أنامهم ثلاثمائة سنة وتسعا 0
وقالوا لبثنا يوما او بعض يوم
لأنه لم يترك الزمن بصماته عليهم
كذلك أصحاب القبور يقومون علي الهيئة التي دفنوا بها فلا يموت إنسان وهو طفل ثم يبعث عجوزا مهما مرت عليه السنون ولذلك يسألهم المولي سبحانه قائلا
( قل كم لبثتم في الأرض عدد سنين * قالوا لبثنا يوما او بعض يوم فسئل العادين ) المؤمنون


من هنا نعرف من قوانين البرزخ أنه لا زمن * يترك بصماته علي الناس 0 لأنهم يعيشون خارج هذا الزمن *
ولكن هل يوجد عذاب لأصحاب هذه القبور ؟ والجواب أنه لا عذاب إلا بعد الحساب 0 وإن كان الإنسان 0 وهو في قبره يري مقعده من النار ومقعده من الجنة 0 لماذا؟ ليعرف المؤمن فضل الله تعالي عليه لأنه نجاه من النار 0 ويدرك هذا الفضل عندما يري النار ولهيبها
ويري الجنة ونعيمها 0 هنا تحدث المقارنة بين الذي أحسن وبين الذي أساء 00 بين الذي ظلم نفسه فحرمها من النعيم المقيم 0 وما صار إليه من العذاب المهين 00 يحس المؤمن بفضل الله ورحمته عليه
وأنه قد وقاه من النار فينشرح صدره ويدرك عظمة نعمة الله عليه 0
لقد صور لنا الحق سبحانه وتعالي ما يحدث لآل فرعون
وهم في قبورهم 0 في قوله تعالي
( النار يعرضون عليها غدوا وعشيا 0 ويوم تقوم الساعة أدخلوا ءال فرعون أشد العذاب )غافر

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t54361.html#post416929

متي يعرض آل فرعون علي النار ؟ هل عرضوا عليها
في الدنيا ؟ لو أنهم رأوها دقيقة واحدة ما عبدوا فرعون بل كانوا هم الذين قتلوه وألقوه في البحر

إن العرض علي النار بالنسبة لآل فرعون لم يحدث في الدنيا 00 فهل سيحدث في الآخرة ؟ لا 0 لأنه في الآخرة لن يكون هناك عرض 0 بل سيدخل آل فرعون
النار ليعذبوا 00 إذن هم لم يعرضوا علي النار 0 ولن يعرضوا عليها في الآخرة ولكنهم سيدخلونها بالفعل 0
بقيت بعد ذلك حياة البرزخ أو حياة القبر 00 إن آل فرعون يعرضون علي النار غدوا وعشيا خلال حياة القبر أو البرزخ ولكن هل يخرج آل فرعون مرتين كل يوم ليعرضوا علي النار ؟ أم أنهم يعرضون عليها وهم في قبورهم ؟
لا أحد يستطيع أن يجزم بشىء 0 إلا أن هناك نوعا من العذاب يتعرض له الإنسان في قبره 0 ولكن العذاب الحقيقي لا يأتي إلا بعد الحساب يوم القيامة 0 ويكفي آل فرعون عذابا أنهم يرون النار التي سيعذبون فيها
مرتين – غدوا وعشيا – لأن انتظار البلاء أشد من وقوعه 0 ولذلك فهم متيقنون أنهم سيعذبون في هذه النار 0 وكلما نظروا إليها كان ذلك عذابا رهيبا لهم 0
وربما كان عذابا أشد من عذاب النار نفسها 0
لقد قضي ربك سبحانه وتعالي أن من خرج من الدنيا
لن يعود إليها مرة أخرى 0 إلي يوم البعث يقول تعالي
( حتي إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون* لعلي أعمل صالحا فيما تركت كلا 0 إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلي يوم يبعثون ) المؤمنون


ما هو البرزخ ؟ البرزخ هو الفاصل بين الأحياء والأموات 0 بحيث لا يمكن لإنسان مات أن يعود إلي الحياة الدنيا مرة أخري 0 حتي أن الشهداء
عندما رأوا ما أعده الله لهم من النعيم العظيم طلبوا من الله تعالي أن يعودوا إلي الحياة ليخبروا إخوانهم بما رأوا 0 فقال لهم سبحانه 0 لقد كتبت أن من يخرج منها لا يعود إليها 0 وأخذ سبحانه علي نفسه مهمة إبلاغ المؤمنين بفضل الشهادة ومنزلة الشهداء 0
**************** ****
********************
وحده 000 يحي ويميت

إن الله سبحانه وتعالي هو خالق الموت والحياة 00
أي أنه سبحانه وحده هو الذي ينقل الإنسان من الحياة إلي الموت ومن الموت إلي الحياة 0 ولذلك فإن من أسمائه الحسني سبحانه - المحي المميت 0
ويقول سيدنا إبراهيم عليه السلام وكما جاء في القرآن الكريم 0
( فإنهم عدو لي إلا رب العالمين * الذي خلقني فهو يهدين* والذي هو يطعمني ويسقين * وإذا مرضت فهو يشفين * والذي يميتني ثم يحيين * والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين * ) الشعراء


في هذه الآيات الكريمه نلاحظ أن الله سبحانه وتعالي
أكد الأشياء التي يعتقد بعض الناس أن لغير الله فيها عمل 0 أما الأشياء التي لا يمكن أن يدعي إنسان أن له فيها عملا 0فإنه جاء بها مرسلة 0
يقول تعالي 0 ( الذي خلقني ) 0 لا يستطيع أحد أن يدعي أنه يخلق 0 ولكنه قال ( فهو يهدين ) 0 فجاء بضمير الفصل المؤكد لأن هناك من يدعي أنه يهدي
ويأتي بغير الحق ليجعل الناس تتبعه وليتخذوه سبيلا 0 إنه سبحانه لم يأتي بهذا الضمير علي لسان إبراهيم عليه السلام 00 فلم يقل الذي ( هو ) خلقني بل قال
( الذي خلقني ) 0 لأن قضية الخلق محسومة لله وحده
سبحانه وتعالي 0 وجاء الضمير أيضا في قول إبراهيم عليه السلام عندما قال 0 ( والذي هو يطعمني ويسقين
جاء بلفظ ( هو ) هنا أيضا لأن هناك عملا للإنسان في
نفسه مثل استخراج الطعام 0 وإيصال الماء إلي الناس

ثم قال جل جلاله ( وإذا مرضت فهو يشفين ) وجاء بالضمير هنا كذلك حتي لايدعي أحد أن الطبيب يشفي
والحقيقه غير ذلك تماما 0 فالطبيب يعالج 0 وإنما الذى يشفي هو الله سبحانه وتعالي 0 بل قد يكون الطبيب سببا من أسباب الأجل أو أسباب الموت 0 فلربما أعطي
المريض دواء خطأ 0 أو يحقنه بما يعتقد أنه سيشفيه
0 فيكون السبب في موته 0 ولذلك أكد ها الله تعالي بضمير الفصل 00 لأنه كما قلنا يأتي للتأكيد فقال 0
( فهو يشفين )

ولكن عندما جاء إلي الموت والحياة 0 لم تكن هناك حاجه لاستعمال ضمير التأكيد فقال ( والذي يميتني ثم يحيين ) لماذا ؟ لأن الموت والحياة لا يستطيع أحد أن يدعيهما *


النمرود 00 وادعاء الموت والحياة


يروي القرآن الكريم لنا قصة 0 النمرود – ذلك الذي أتاه الله الملك 0 فبدلا من أن يشكر الله علي نعمته
ويعمل صالحا 0 أخذه غرور الدنيا 0 فادعي أنه يحي ويميت وأقرأ قوله تعالي 0
( ألم تري إلي الذي حاج إبراهيم في ربه أن أتاه الله الملك إذ قال إبراهيم ربي الذي يحي ويميت قال أنا أحي وأميت قال إبراهيم فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب فبهت الذي كفر 0 والله لا يهدي القوم الظالمين * ) البقرة


وجاء النمرود بأحد رعاياه وقال لجنوده اقتلوه 0 ثم قال لقد أمته !! وقبل التنفيذ قال 0 اعفوا عنه 0
وقال قد أحييته !!
نقول له 0 إنك لم تفرق بين بين حدثين ولم تفرق بين القتل والموت 0 فالقتل ليس موتا 0 وإنما هو هدم لبنيان الجسد فتخرج منه الروح 0 لأن الروح
لاتبقي إلا في جسد سليم بمواصفات خاصة 0 ولذلك
يقول الله سبحانه وتعالي عن رسوله صلي الله عليه وسلم 0 ( وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل 0 أفإين مات أو قتل انقلبتم علي اعقابكم 0 ومن ينقلب علي عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين ) آل عمران


فالموت يختلف عن القتل 0 الموت هو أن تخرج الروح من الجسد والبنية سليمة 0 ولا يميت إلا الله سبحانه وتعالي 0 ولكن القتل يستطيعه الإنسان بأله
حاده أو بطلقة رصاص وفي الحالتين تغادر الروح الجسد 0 في الحالة الأولي ( وهي الموت )
تخرج الروح من الجسد والبنية كاملة 0 وفي الحالة الثانية 0( وهي القتل ) لابد أن تهدم البنية أولا قبل أن تخرج الروح وكلاهما 0 الميت والمقتول يحشران إلي الله يوم القيامة مصداقا لقوله تعالي
( ولئن متم أو قتلتم لإلي الله تحشرون ) آل عمران



وهكذا نري أنه مهما كانت نهاية الإنسان قتلا أو موتا 0 فهو ملاق الله يوم القيامة 0 وكما قلنا أن الموت نقض للحياة 0 وأن الحياة نقض للموت 0 لذلك فهما لا يجتمعان في شىء واحد ولكن إما حياة وإما موت 0
قال تعالي
( الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا وهو العزيز الغفور ) الملك


ولكن الله أخفي عنا موعد الموت بحيث لا يدري به أحد فقال سبحانه
( وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس
بأي أرض تموت 0 إن الله عليم خبير ) لقمان



هذا الاخفاء من الله له حكم بالغة 0 أولا إن الانسان يتوقع الموت في أي لحظة 0 وهذ التوقع هو إعلام بالموت 0فأنت تعلم أنك يمكن أن تموت في الساعة القادمة 0 فتسارع في عمل الخيرات خوفا من أن يمهلك أجلك فتقبض وحسناتك قليلة 0 كذلك تمتنع عن السيئات خوفا من أن تفعلها ولا يمهلك القدر حتي تتوب 0 فتموت وأنت عاص واليعاذ بالله
اللهم احسن خاتمتنا 0 اللهم آمين 0 وصلي اللهم علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم 0


إذن إخفاء موعد الموت هو أكبر إعلام به
ويجب أن تتيقن 0 أنه لا سبب للموت إلا الأجل
لا تصدق أن مرضا يقتل أو رصاصة تصيب إلا إذا
انتهي أجل الانسان 0 لأن الموت من أقدار الله
وأقدار الله لا يغلبها أحد

ويقول الله تعالي
( قل لا أملك لنفسي ضرا ولا نفعا إلا ما شاء الله 0 لكل أمة أجل 0 إذا جاء أجلهم فلا يستئخرون ساعة ولا يستقدمون ) يونس



لا تأخذ بالأسباب في الموت 0 لأن الموت يوم أن يأتي
فكل الكون أسبابه 0 ولا يستطيع أحد أن يمنعه 0
وقد سئل علي بن ابي طالب رضي الله عنه وأرضاه
ألا تخاف الموت ؟ قال لا 0 يوم يأتي لايستطيع أحد أن يمنعه 0 ويوم لا يأتى لا يستطيع احد ان يأتى به


ولكن من الحق ان نقول 0 انه مات لأن اجله انتهى

يقول الحق سبحانه وتعالى
( أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم فى بروج مشيدة ) النساء


ونجمل ما فصلنا فنقول0ان الحياة والموت نقيضان
ينقض احدهما الاخر0 وأن الله سبحانه وتعالى قد منح الانسان خلودا فى الحياة0 فالموت طارىء وينتهى وسيذبح يوم القيامة وان الانسان خالد فى هذا الكون اما فى الجنة واما فى النار واليعاذ بالله 0 وان حياة القبر فيها نوع من الادراك 0 لذلك نسلم على أصحاب
القبور حين نزورهم 0كما يعترى الكفار من اصحاب القبور يأسا من رحمة الله 0 وفيها خروج عن الزمن
لان اصحاب القبور لا يؤثر فيهم الزمن ولا يحثون به
وفيها نوع من شهود العذاب0 والموت هو نهايه للفترة التى اعطاها الله للانسان وجعله مختارا فيها لكنه عندما يحتضر يكون الاختيار البشرى قد انتهى
وفترة الاختبار او الامتحان قد تمت
وأن المؤمن عندما يحتضر تتلقاه ملائكة الرحمة يبشرونه بالجنة 0 فيموت وهو منشرح الصدر 0 لأنه ذاهب إلي خير مما كان فيه 0 والكافر تتلقاه ملائكة العذاب فيضربون وجهه وظهره ويذيقونه ألوان العذاب 0 فيموت مكفهر الوجه لأنه ذاهب إلي شر مما هو فيه 0 والله سبحانه وتعالي هو خالق الحياة والموت

لقد تحدثنا عن موت الإنسان 0 فماذا عن خلوده ؟ !
وما حقيقة هذا الخلود ؟
إن شاء الله هذا ما سوف نفصله في الفصل القادم
من كتاب الحياة والموت لفضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله رحمة واسعة وجمعنا معه مع
النبي المصطفي محمد صلي الله عليه وسلم



سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا إله إلا أنت استغفرك وأتوب إليك ************



بسم الله الرحمن الرحيم (6 )

وبه نستعين والصلاة والسلام علي المبعوث رحمة للعالمين
سيدنا محمد النبي الأمي وعلي اله وصحبه الطيبين الطاهرين وعلينا معهم اجمعين برحمتك يا ارحم الراحمين *
اللهم آمين 0 فهو ولي ذلك والقادر عليه ***********



الإنسان والخلود

الله سبحانه وتعالي خلق الإنسان خالدا 0 هذه حقيقة لا ينتبه إليها الكثيرون 00 فالناس تقيس عمر الإنسان بالحياة في الدنيا 0 ولكن هذا زعم خاطىء 00 الحياة في الدنيا لا تمثل إلا مرحلة بسيطه جدا
من حياة الإنسان 0 فهذا الكون 0 بشمسه وقمره ونجومه – التي خلقت لتكون في خدمة الانسان منذ
ملايين السنين – لايمكن أن يكون عمرها أطول من عمر من خلقها الله له وسخرها لخدمته 00 ولا يمكن أن تحسب حياة الإنسان ببضع سنين أو بعشرات السنين التي يقضيها في هذا الكون 00 وإنما تمتد –بعد ذلك – لتكون حياة أبديه
إن كل من جاء إلي هذا الكون من الإنس والجن 00 أعطاه الله تعالي الخلود 0 لافرق في ذلك بين مؤمن وكافر 00 الفرق فقط 0 هو أن المؤمن يخلد في الجنة 00 والكافر يخلد في النار 00 الفرق في المكان الذي يكون فيه هذا الخلود 00
الخلود أعطاه الله تبارك وتعالي للإنسان حين نفخ فيه من روحه 0 ولكن حياتنا شاء لها ربنا أن تكون مراحل 0وهي موت 0 فحياة 0 فموت 0 فخلود 00

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=416929
لكن لغفلتنا نحن نأخذ مرحلة واحدة وهي مرحلة الحياة الدنيا لنجعلها هي الحياة والحقيقة أن الحياة هي - كما قلت – مرحلة 0 أو جزء صغير جدا من رحلة الحياة الكبري الأبدية 0 لقد كنا أمواتا في عالم الذر 00 ثم شاء الحق سبحانه وتعالي أن نأتي إلي هذه الحياة 00 ثم بعد ذلك يميتنا فنعيش حياة البرزخ ونحن أموات 00 ثم بعد ذلك يبعثنا ليتم الحساب الذي علي أساسه تتحدد المواقف ونكون خلدين إما في الجنة وإما في النار والعياذ بالله
دعاء 0 اللهم ‘إني أعوذ بك من الضيق يوم الحساب
اللهم إني أعوذ بك من النار وأعوذ بك عذاب القبر وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات وأعوذ بك من شر فتنة المسيخ الدجال 0 اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك وبمعافتك من عقوبتك وأعوذ بك منك لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت علي نفسك
وصلي اللهم علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم


حين يتحدث الله سبحانه وتعالي عن الحياة 0 إنما يقصد بذلك الحياة الخالدة في الآخرة 00 فالدنيا هي دار أختبار والآخرة هي الحياة الحقيقية التي لابد أن يسعي إليها كل واحد منا 00

ورسول الله صلي الله عليه وسلم يقول في حديثه الشريف 0 ( مالي وللدنيا ما أنا في الدنيا إلا كراكب استظل تحت شجرة ثم راح وتركها )


والموت والحياة هما لله وحده 00 لا ينازعه أحد فيهما 00 لقد أعطي الله سبحانه وتعالي الإنسان من أسرار كونه ماشاء 0 ولكنه احتفظ لنفسه بثلاثة أشياء 0 الحياة وعوامل استمرار الحياة 0 والموت
فهذه الثلاثه لا يستطيع أحد ان يدعيها 0 لأن الله تبارك وتعالي هو الذي خلق 0 وضمن لخلقه عوامل استمرار حياتهم 00 ثم عندما يأتي الأجل يكتب عليهم الموت فيموتون 00 بداية الخلق في يد الله سبحانه وتعالي 0 وتلك قضية محسومة لله 00 فلا يمكن أن يوجد من يهب الحياة لأي خلق إلا الله سبحانه وتعالي 0 والله تحدي البشرية كلها في هذا
يقول الحق سبحانه وتعالي 0
(يا أيها الناس ضرب مثل فاستمعوا له 0 إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له
وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه 0 ضعف الطالب والمطلوب ) الحج

لقدتحدي الله تبارك وتعالي البشرية كلها 0 بعلمائها
وأساطينها وكل من له حول وقوة فيها ليخلقوا ذبابة واحدة وقال تعالي وهو العليم بقصورهم وضعفهم 0 والخطاب فيه تحد للعلم والعلماء منذ نزل القرآن وحتي تقوم الساعة بأنهم لن يستطيعوا
ولقد كشف الله من اسرار خلقه لبعض العلماء 0 علم الوراثه أو الجينات 00 وكان المفروض أن وصولهم إلي هذا العلم يزيدهم إيمانا بأن الله سبحانه وتعالي وضع لكل مخلوق شفرة حياته 00 ولكنهم بدلا من ذلك أخذوا يستخدمون هذا العلم في محاولة
تشويه خلق الله 0 فنشأ عنه ذبابة لها اجنحة في عينها 00 وهم يدعون أنهم يغيرون جنس المولود
من أنثي إلي ذكر 00 ولكنه يكون ذكرا مشوها لا يصلح لشىء 00 وأن الشيطان سيغري الإنسان ليحاول العبث وتغيير خلق الله 00 كإفساد لمهمة هذا الخلق في الكون 0
يقول الله سبحانه وتعالي 0
( ولأضلنهم ولأمنينهم ولأمرنهم فليبتكن ءاذان الأنعام ولأمرنهم فليغيرن خلق الله ومن يتخذ الشيطان وليا من دون الله فقد خسر خسرانا مبينا )النساء


فإذا كان علم الجينات قد حقق في الستينات شيئا 0 فإنه لن يحقق شيئا لا في الحيوان ولا في الإنسان
ولن يأتي منه إلا تشويه لخلق الله بلا فائده 00 فكون العبث بالجينات قد جعل ذبابة لها جناح مكان عينيها
فهذا لا يؤدي إلي تحسين مهمتها في الكون 0 وإنما هي عملية إفساد وتشويه !

سر الحياة – ونهايتها

نقول إن الله سبحانه وتعالي احتفظ لنفسه بسر الحياة
فلا خالق غيره 0 واحتفظ لنفسه بعوامل إستمرار الحياة وهي تتمثل في الهواء والماء والطعام 00 فالله جل جلاله هو خالق الغلاف الجوي أى أن الهواء الذي نتنفسه جميعا ليس من صنع بشر 00 ولكن من صنع الله سبحانه وتعالي وكذلك الماء الذي نشربه 00 إن عملية إنزال المطر بداية من البحر الذي يحدث بأشعة الشمس 0 إلي تكثيف هذا البخار في طبقات الجو العليا ثم تكوين السحاب ثم الرياح التي تدفع السحاب إلي حيث يشاء الله لينزل المطر كل هذا من صنع الله تعالي *
إن عوامل استمرار الحياة كلها من الله سبحانه وتعالي 0
والله يقول عن هذا الخلق 0
( أفرءيتم ما تمنون * ءأنتم تخلقونه أم نحن الخالقون * ) الواقعه


إن هذه النطفه هي من أسباب الخلق 00 فالله سبحانه وتعالي هو الذي خلقها وأوجدها 00 وجعل الحياة فيها مستمرة منذ عهد آدم إلي قيام الساعة 0

يقول الحق تبارك وتعالي
( أفرءيتم الماء الذي تشربون * ءأنتم أنزلتموه من المزن أم نحن المنزلون ) الواقعة


الله سبحانه وتعالي يريد أن يلفتنا 00 إلي أن إنزال المطر بيده وحده 0 وكل ما يقال عن ذلك فليس له أساس من الصحة 00 إنه سبحانه وحده القادر علي أن يسقينا من الملح ماء عذبا فراتا 00 وفي هذا يقول الحق عن الزرع في آياته المحكمات
( أفرءيتم ما تحرثون * ءأنتم تزرعونه أم نحن الزارعون ) الواقعة


وهكذا فإن مهمة الإنسان هي الحرث فقط 00 والحب الذي يزرع إنما هو خلق مباشر من الله 00 والماء الذي يسقي به الزرع من الله كذلك 00 ودورة حياة النبات حتي يصبح شجرة ثم يعطي ثماره هو من الله
ونحن نلقي الحبة في الأرض ثم نجلس وننتظر حتي تصبح شجرة مثمرة وليس لنا في نموها ولا في دورة حياتها عمل 00 ثم بعد ذلك تخرج الثمار فنجنيها *

***********

دورتا الخلق 00 موت وحياة


ونأتي بعد ذلك إلي نهاية الحياة 0 ونهاية الحياة أيضا هي من الله 00 فلا أحد يستطيع أن يعطي الخلود لنفسه أو لغيره 00 والله سبحانه وتعالي يقول لرسوله صلي الله عليه وسلم 0
( وما جعلنا لبشر من قبلك الخلد 0 أفإين مت فهم الخالدون ) الأنبياء

إن كل ما توصلت إليه الدنيا من ارتقاءات حضارية وعلوم وتكنولوجيا تقف عا جزة أمام الموت 00 وإن كانت هناك أسباب ظاهرية يتحدث عنها الناس 00
فإن الحقيقة التي لا جدال فيها هي ان الانسان يموت لا لشىء إلا لأن أجله قد انتهي 0
ولكن بقيت نقطة لابد أن نناقشها 00 إن الله سبحانه وتعالي يقول 0
( يخرج الحي من الميت ومخرج الميت من الحي )الانعام


هذه الآية الكريمة 00 حاول بعض العلماء أن يفسرها
تفسيرا ساذجا 00 بأن الله يخرج البيضه من الفرخه
والبيضه ميت وهكذا يخرج الميت من الحي 0 ويخرج الحي من الميت أى يخرج الكتكوت من البيضة 0
لقد سبق أن تحدثنا عن هذه النقطة وقلنا أن هذا تفسير سازج 00 لأن كل ما في هذه الحياة الدنيا حي
وله حياة تناسبه حتي الجماد 00 وإذا كان كل ما في هذه الدنيا له حياة 00 فمن هو الميت الذي سيخرج منه الحياة ؟
نقول إن مرحلة الموت سابقة ولاحقة 0 بمعني أننا كنا أمواتا قبل أن نأتي إلي هذه الدنيا 0 وعندما نأتي
تبدأ دورة الحياة ثم نعود أمواتا مرة أخرى
إذن كل ما في هذا الكون بين دورتي الخلق 0
( الموت والحياة ) فالله يقول سبحانه وتعالي
( كيف تكفرون بالله وكنتم أمواتا فأحياكم ثم يمييتكم ثم يحييكم ثم إليه ترجعون ) البقرة



إن كل شىء حي له مهمة في الحياة الدنيا 00 فإذا انتهت هذه المهمة خرج من الحياة الدنيوية وأصبح ميتا 00 الشجرة مثلا إذا أعطت كل ما فيها من ثمار
تموت وتخرج من الحياة لأنها أدت مهمتها 00 وكل حيوان له مهمة في الحياة يؤديها ثم يخرج إلي عالم الموت 0 0 وكذلك الإنسان له مهمة في هذه الحياة
وهي فترة الاختبار التي قدرها الله له 00 وبعد أن يختبر مرة ومرات تنتهي الحياة بالنسبة له 0 لأن المهمة التي جاء من أجلها إلي الحياة قد إنتهت
ونعود بالتساءل 0 إذا كان كل ما في الحياة الدنيا حي 0 فأين هو الميت ؟

أسماء الذات 0 وثبوت الصفات


وقبل أن نجيب علي هذا السؤال لا بد أن نقول
إن من أسماء الله الحسني المحي والمميت 00
أسماء الله سبحانه وتعالي تدل علي الثبوت وعلي الحدوث معا 00 فالله سبحانه وتعالي له صفة في ذاته 00 وصفة في متعلقات هذه الذات 00 فإذا قلنا أن الله هو الرزاق 00 فإنه سبحانه رزاق قبل أن يوجد من يرزقه 00 أو قبل أن يكون هناك مخلوق يرزقه الله 00 لأنه سبحانه رزق أول مخلوق له بصفة أنه رزاق 00 ولو أنه سبحانه لم يكن رزاقا قبل أن يخلق من يرزقه 00 فكيف استطاع أن يرزق خلقه لحظة خلقهم
إن الله خالق قبل أن يخلق 00 لأنه بصفته سبحانه
( الخالق ) قد خلق 00 وصفة الخالق لله موجودة قبل أن يوجد مخلوق واحد 00 فالصفة موجودة في الذات أزلا 00 والحياة خلق والموت خلق 00ونحن نعيش خلق الحياة وخلق الموت 00 نعيش خلق الحياة في هذه الدنيا وخلق الحياة الآخرة 000
ونعيش خلق الموت قبل أن نأتي إلي هذه الدنيا 0
وبعد أن نغادرها حتى نبعث 00 ومادام الله سبحانه وتعالي وحده الخالق 00 فكل شيء يأتي إلي الحياة هو من خلق الله 00 وكل شيء يخرج من هذه الحياة
إلي الموت فهو إلي الله 00 وانتقال الشيء من عالم الحياة إلي عالم الموت 00 هو ما يطلق الله عليه
الموت والحياة 0

وإنا لله وإنا إليه راجعون



المنتحر 00 والخلود في النار

إن الموت والحياة نقيضان 00لا يستطيع أي إنسان أن يجمع بينهما 00 ولا أن يخرج نفسه من أحدهما إلي الآخر 0 قد يقول قائل 0 إن الانسان لا يستطيع أن يخرج نفسه من الموت إلي الحياة 00 تلك حقيقة نعرفها جميعا ولا يستطيع أحد أن يجادل فيها
ولكن الانسان يستطيع أن يخرج نفسه من الحياة إلي الموت 0 بأن ينتحر 0 يطلق علي نفسه الرصاص أو يقذف بنفسه من مكان عال او جبل او يقذف بنفسه في البحر0 والعياذ بالله من ذلك ومثل ذلك
نقول لمن يدعي هذا 0 لماذا الخلط بين الموت والقتل
قاتل نفسه محكوم عليه أن يكون خالدا مخلدا في النار
لماذا ؟ لأن الانسان لم يخلق نفسه فلماذا يتصرف فيها ؟ الله سبحانه وتعالي هو الذي خلقه 00 وهو بجسده وروحه وحياته ملك لله 0 فإذا انتحر فإنه يكون بذلك قد أهدر ما لا يملكه 00 والذي يقتل نفسا وهو غير متمد فجزاؤه الدية 0 أما الذي يقتل نفسا عامدا متعمدا بغير نفس او فساد في الأرض 00 فجزاؤه جهنم خالدا فيها 00 والمنتحر قتل نفسه عامدا متعمدا فحق عليه العذاب
والله سبحانه وتعالي يريدنا أن نعلم أن الحياة بالنسبة للإنسان سبقها الموت 0 أي أن الإنسان لا يستقبل هذه الحياة إلا إذا أخذ نقيضها قبلها وهو الموت 0 ليعرف أن هذه الحياة ستنتهي إلي ما كانت عليه قبل أن تبدأ دورتها 0 فإن كان قد سبقها الموت 00 فإن الموت سوف يتبعها
وهناك فرق بين الحياة في نظرنا والحياة في واقعها
فالحياة في نظرنا قد تكون لهوا ولعبا وتفاخر بالأموال
والأولاد 00 هذا قد يكون مفهومنا بالنسبة للحياة الدنيا 00 ولذلك تمضي فيها لتحصل علي ما تشتهي
ولكن الله سبحانه وتعالي لم يخلق لنا الدنيا لمثل هذا العبث 0 وأقرأ قوله سبحانه وتعالي
( وما خلقنا السماء والأرض وما بينهما لاعبين *
لو أردنا أن نتخذ لهوا لاتخذناه من لدنا إن كنا فاعلين) الانبياء


إذن فالله تبارك وتعالي قد حدد مهمة لكل حي 00 هذه المهمة هي الهدف من الحياة 00 بل هي الهدف من الخلق كله 00
إنك إذا أردت أن تعرف مهمة الشىء فاسأل الذي خلقه إو صنعه لماذا خلقه ؟ تماما كما تفعل مع الصانع من البشر إنه يحدد هدف صنعته أولا 00
هذه غسالة هدفها أن تريح ربة البيت من تعب الغسيل
لها دورة معينة ونظام معين 0 وبعد أن حدد الصانع الهدف 0 0 بدأ يكون الآلة التي تحقق له هذا الهدف
ويحدد طريقة تشغيلها وطريقة صيانتها إذا أصابها عطب 00 فإذا حدث فيها ما جعلها لا تؤدي مهمتها أسرعنا إلي الكتالوج الذي وضعه الصانع لنعرف أين العطب 0 ولو أننا تركنا الصانع وبدأنا نصلح الآلة علي هوانا 00 فإننا بذلك سنفسدها بدلا من أن نصلحها 0
والعجيب أننا نصنع ذلك مع كل صنعة بشرية 0سيارة – ثلاجه 00 الخ لكننا حين نحاول صيانة حياة الإنسان بمنهج صانعه – وهو أدرى بما صنع – نستورد المناهج التي تفسده 00 ولا نصلحه بمنهج خالقه الذي وضعه لحياته 0 لقد أزحنا هذا المنهج جانبا مدعين أننا أقدر علي إصلاح البشرية من الله !!
والله سبحانه وتعالي بين لنا ذلك في قوله تعالي
( وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون * ألآ إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون) البقرة




وإذا أردنا أن نجمل ما فصلنا في هذا الفصل نقول
أن الله سبحانه وتعالي 00 خلق الإنسان ليخلد في الحياة 0 وأن كل من نفخت فيه الروح منذ عهد آدم إلي يوم القيامة أعطاه الله الخلود 00 إما في الجنة فينعم 00 وإما في النار فيعذب والعياذ بالله 00 ولكنه خالد 00
فلا أحد في هذه الحياة الدنيا يموت ثم لا يبعث 00
ولا أحد يبعث ثم لا يحاسب 0 ولا أحد يحاسب ولا يدخل الجنة أو النار والعياذ بالله 0

دعاء
اللهم اسألك من كل قول وفعل وعمل يقربني من الفردوس مع حبيبك ومصطفاك سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم ومع النبيين والصالحين ومعنا فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي فإنك ولي ذلك والقادر عليه 0 وجميع أمة التوحيد 0 المسلمين جميعا برحمتك
وفضلك وجودك وكرمك يا أرحم الراحمين 0 وأبعد عنا اللهم أي قول وفعل وعمل يدخلنا النار *
اللهم آمييييييييييييييييييييييي ييييييييييييييييييييييييي يين


نتابع معا 0


- وأن الله سبحانه وتعالي جعل بداية مراحل الحياة بالموت – فنحن جئنا بعد موت في عالم الذر 00 فإذا انتقلنا من الموت إلي الحياة 00 فلا أحد يستطيع ذلك إلا الله سبحانه وتعالي 00 فهو وحده خالق الموت والحياة 00 وهو وحده القادر علي أن يبعث من في القبور 00 ولا توجد قوة في هذه الدنيا 0
ظاهرة أو خفية أفرادا أو جماعات 0 تستطيع أن تنقل
الإنسان من الموت إلي الحياة 00 أو أن توقف نقله من الحياة إلي الموت
إننا جميعا وكل من في هذا الكون عاجزون عن أن نهب الحياة أو أن نمنع موت 00 والحياة والموت نقيضان 00 فمن هو في الحياة ليس بميت 00 ومن هو في الموت ليس بحي 00 كل له قوانينه وعالمه


سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لا إله إلا أنت استغفرك وأتوب إليك *
اللهم اغفر لنا الذنوب كلها دقه وجله علانيته وسره 0 اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أعلنت وما اسررت وما أسرفت وما أنت أعلم به مني أنت المقدم وأنت المؤخر وأنت علي كل شيء قدير 0 اللهم اغفر لنا الذنوب التي تقطع الدعاء اللهم اغفر لنا الذنوب التي تحبس الدعاء0آمين يارب العالمين
وصلي اللهم علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم 0 وارحم اللهم فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمة واسعة وجميع علماؤنا اللهم آمين


وإن شاء الله نكمل معا ونتابع رحلة الحياة والموت من كتاب الحياة والموت لفضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله وادخله الفردوس الاعلي إن شاء الله *********

**********************************************

بسم الله الرحمن الرحيم ( 7 )

وبه نستعين والصلاة والسلام علي المبعوث رحمة للعالمين
سيدنا محمد النبي الأمي وعلي اله وصحبه الطيبين الطاهرين وعلينا معهم اجمعين برحمتك يا ارحم الراحمين *
اللهم آمين ( فهو ولي ذلك والقادر عليه *******



الحياة الدنيا

خلق الله سبحانه وتعالي الكون لهدف محدد وأعلمنا به 000 حتي نعلم
لماذا تم الخلق ؟ وما هو الهدف 00 وما هي النهاية ؟
يقول جل جلاله
( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون * ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون * إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين * ) الذاريات



· إن الهدف من خلق هذا الكون هو عبادة الله وتسبيحه وتمجيده وتعظيمه 0 ولكن الحق سبحانه وتعالي لم يحدد بالاسم هنا إلا ( الجن 0 والإنس ) بينما ترك باقي مخلوقات الكون بلا تحديد 0 لماذا ؟ لأن هذين النوعين من المخلوقات هي التي أعطاها الله حق الإختيار 00 إنها تستطيع أن تؤمن 00 وتستطيع والعياذ بالله أن تكفر 00 تستطيع أن تطيع 0 وتستطيع والعياذ بالله أن تعصي 000 أما باقي أجناس الكون فهي مقهورة علي الطاعة لا تستطيع أن تعصي 0 وهي مسبحة لله سبحانه وتعالي 0 لا تغفل عن تسبيحه ولا تفتر
· وأقرأ قول الحق تبارك وتعالي
·( ألم تر أن الله يسجد له من في السماوات ومن في الأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير من الناس 0 وكثير حق عليه العذاب ومن يهن الله فما له من مكرم 0إن الله يفعل ما يشاء ) الحج

· لقد أطلقت الآيه الكريمة السجود لكافة الكائنات 0 في الأرض وفي السماء 0 لا يتخلف منها أحد من الخشوع والطاعة والذكر والتسبيح 0 ولكن الإنسان لم يحظ بهذا الإطلاق وإنما كان هناك قسمان ( قسم يطيع ويؤمن – وقسم يعصي ويكفر ) حدثت هذه القسمة عندما ذكر الناس فقط 00 لماذا ؟ لأن الله تبارك وتعالي – كما قلنا – اعطي الإنس وكذلك الجان حرية الاختيار 0
· لقد خلق الله هذا الكون العظيم لكي يخدم الانسان – الخليفة في الأرض – فأطاع كل الكون خالقه 00 وتخلف عن ذلك كثير من الناس الذين جعل الله لهم السياده علي كونه !!!
· لقد عرض الله جل جلاله الأمانة – وهي حرية الاختيار –علي كل أجناس الكون 0 ولكنها أشفقت علي نفسها من تحمل هذه التبعة وقالت يارب نريد أن نكون مقهورين علي الطاعة 0 يقول الله سبحانه وتعالي
( إنا عرضنا الأمانة علي السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا * ) الأحزاب


وكان هذا هو الاختيار الأول والأخير لكل أجناس هذا الكون 0 أما الإنسان فإنه اختار تحمل الأمانة 0 لأن الله أراد أن من يأتيه – يأتيه عن حب وليس عن قهر 0 يكون قادرا علي الكفر ولكنه يؤمن حبا في الله ويكون قادرا علي المعصية لكنه يطيع حبا في الله 00 فالجن والإنس هي المخلوقات التي تثبت صفة المحبوبية لله 0 فتختار إتباع منهجه بإرادتها 0 عن حب لا عن قهر 0 فتسبح وتسجد وتكبر وتصلي وتدعوا الله – إعلانا لحبها لله سبحانه وتعالي
الحق تبارك وتعالي يقول ( وما خلقت الجن الإنس إلا ليعبدون )
ولكي تكون العبادة حقه يجب أن تشمل كل حركة الحياة 0 بمعني أن تكون جميع أعمال الإنسان معبرة عن حبه لله 0 وكل حركة في الحياة هي الدليل الحي علي هذا الحب 0 المنهج دليله والإخلاص رائده وطريقه لا عوج فيه 0 لايراه الله حيث نهاه ولا يفتقده حيث أمره





العبودية الحقة 00 وكيف تكون



الناس تعتقد أن العباده هي أركان الإسلام الخمسة ( شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله 0 وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت لمن استطاع إليه سبيلا ) نقول أن هذه هي الأسس التي يقوم عليها الدين – لقد ارتضي لنا ربنا هذا الدين القويم لنكون علي صلة به دائمة حتي لا يستحوذ علينا الشيطان 00 وحتي نتعرض لنفحاته وعطائه وفيوضاته في كل وقت وحين 0 فالصلاة بعد الصلاة تعطينا تلك الشحنة الإيمانية التي تقينا من الانحراف عن المنهج وتشدنا إلي الله تبارك وتعالي 0 وكذلك الصوم والزكاة والحج 00 كل عبادة منها هي نور من الله 0 كلما أحسسنا بفتور الهمة وظلمة النفس لجأنا إلي قبس من نور الله يعيد إلينا توازننا الإيماني 0 كما تفعل عندما تضعف البطارية فتضعها علي مصدر الكهرباء القوي لتشحن من جديد 0 والإسلام يشمل منهج الحياة كلها 0 إنه يغطي كل حركة في الحياة *
وأنا لا أريد أن أدخل في جدل عقيم مع الذين يقولون إن أركان الإسلام هي الإسلام 0 وأنك ما دمت تصلي وتزكي وتصوم وتحج 0 فقد ضمنت الله إلي جوارك 00 فافعل ما شئت واترك حركة الدنيا دون ضوابط إيمانية تحكمها !
أقول لهؤلاء جميعا لن أناقش 0 ولكني فقط سأتحدث عن فرض واحد وهو الصلاة 0 فلكي تقيم الصلاة لابد لنا من مقومات حياة تمكننا من الوقوف بين يدي الله إن أول ما يجب أن نفعله للوقوف بين يدي الله ولتصح الصلاة هو أن نستر عوراتنا ولا أريد أن أقول أريد ثوبا أو غير ذلك ولك – وإنما أقول أريد قطعة قماش نستر بها عوراتنا – هذه القطعة من القماش تحتاج إلي القطن – والقطن يحتاج إلي من يزرعه – والزرع يحتاج إلي حرث وبذور وري قد تكون البذور موجودة عندنا وقد تكون غير موجودة وفي هذه الحالة لا بد أن نستوردها من الخارج – ولابد لكي نحرث الأرض فلابد أن يكون هناك محراث من الصلب – كذلك نحن محتاجون أن نبحث في الجبال عن خام الحديد – وأن يصهر ليصنع منه المحراث ومحتاجون إلي حداد يأخذ هذا الحديد المصهور ويصنع منه سلاحا حادا – ثم من يحضره لنا حتي نستخدمه ثم بعد ذلك عندما ينضج القطن فإننا في حاجه إلي من يجنيه – ثم من يحمله إلي المحلج – ثم من يحمله الي المغزل ليصبح خيوطا ثم إلي النساج ليصبح قماشا – وبعد ذلك إلي التاجر الذي سيبيعه لنا – كل هذه المراحل لابد منها حتي أقف أمام الله سبحانه مستور العورة لتقبل صلاتي * وقيس علي ذلك الطعام لكي تقوي علي أداء الصلاة
وهكذا نري أن ما نحتاجه لتؤدي الصلاة هو كمية عمل هائلة – فإذا جلسنا جميعا في المساجد نصلي ولا نفعل شيئا غير ذلك – فمن الذي يأتينا بقطعة قماش نستر بها عوراتنا وبرغيف خبز نقيم به حياتنا !

إن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب


ولذلك فإن العبادة تشمل كل حركة في الكون ومادام الله سبحانه وتعالي يريد الإنسان عابدا – فهو يريده (عابدا في بيته – عابدا في مكتبه – عابدا في المسجد – عابدا في الطريق - - عابدا في كل حركة حياته )
الإسلام حث علي الآداب العامة وجعل أدبا حتي للطريق
إن الله سبحانه وتعالي وزع الثواب علي حركة الحياة كلها – لأن المنهج يشمل حركة الحياة كلها – فجعل ثوابا لمن يزور المريض - ومن يحكم بين الناس بالعدل - ومن يحسن معاملة جاره – ومن يرفع الأزي عن الطريق
ومن يعين عاجزا علي عبور الطريق – ومن ينفق علي بيته وأولاده ومن يقضي حاجات الناس – ومن يزيل ظلما – وصاحب الكلمة الطيبة –
وصاحب النصيحه – والساعي في سبيل رزقه ورزق أولاده – ومن ينهي عن منكر ويأمر بالمعروف *
كل هذا وعشرات الألوف من الأعمال لا تدخل في اركان الاسلام ولكن عليها ثواب عظيم ****************************

المنهج قبل الخلق

الله سبحانه وتعالي قبل أن يخلق الإنسان وضع له المنهج وحدد له مهمته في الحياة – لأن كل من يصنع شيئا – لابد – كما قلنا – أن يحدد الهدف منه أولا – ومادامت الحياة هي صلاحية الشىء لمهمته – فلابد أن تعرف المهمة التي خلقنا الله من أجلها – لقد وضع لنا خالقنا تبارك وتعالي قانون حياتنا لنكون صالحين لتأدية المهمة التي خلقنا من أجلها *
ومن العجيب والغريب حقا أن تكون آفات الكون مصدرها الإنسان – لأنه مختار وله عقل يختار به بين البدائل – أما المخلوقات الأخري المقهورة علي الطاعة فلا يتأتي من إفساد * إنها تؤدي مهمتها التي خلقت من اجلها قهرا دون اختيار – ولكن الذي يفسد الحياة ويفسد الكون هو ما يتدخل فيه الإنسان باختياره
الله تبارك وتعالي يريدنا في الحياة الدنيا – أن نتبع منهج من خلقنا – فنكون بذلك قد أدينا مهمتنا كباقي أجناس الكون – يقول سبحانه وتعالي
( فإن تنازعتم في شىء فردوه إلي الله والرسول ) النساء
وإذ كان ما في الكون من جماد ونبات وحيوان – مسخر لمهمته وهي خدمة الإنسان – فما هي مهمة الإنسان ؟ مهمته أن يعبد الله – يقول الله تبارك وتعالي في الحديث القدسي ( يابن آدم خلقت هذا الكون لك وخلقتك لنفسي فلا تشتغل بما هو لك عما أنت له ) ولكن ما هو جوهر العبادة ؟ هل يريد الله منا أن نقول سبحان الله طول اليوم وكفي ؟ لا – عبادة الله هي شغل الإنسان بالمهمة التي خلقه الله من أجلها – إن كل حركة في الكون عبادة – ونلجأ إلي الإسلام الخمسة لشحن ( البطارية ) الإيمانية الموجودة في داخلنا – ولذلك يكون معني ( يعبدون )
هي يطيعون الله في كل النهج **

*******************************


مهمة الإنسان في الحياة


أجناس الكون لا تخدم الكافر يوم القيامة بل تلعنه وتحرقه وتعذبه –
الله سبحانه وتعالي كرم الإنسان بأن جعل له حياة أخري – حياة لا تعطي بالأسباب
ولكن تعطي من الله سبحانه وتعالي مباشرة – فيها نعيم لا يفوت الإنسان ولا يفوته الإنسان – الحياة التي تناسب في عطائها الإنسان المؤمن الذي أعطاه الله السيادة في الكون – حياة لا تنتهي فليس فيها موت
وعمر الإنسان لا ينتهي بالموت بعد الحياة الدنيا – ولكن له حياة أخري هي المقصودة – ولكن من يصل إلي هذه الحياة وإلي هذا النعيم ؟ إنه من يؤدي مهمته في الدنيا التي خلقه الله من أجلها - - وهي طاعة الله في إفعل ولا تفعل – تلك الطاعة هي التي تقود الإنسان إلي هذا الخلود في النعيم
لقد خلق الله هذا الكون ليطاع فيه – ويسبح الكون كله بحمده – فإذا انضممت كل أجناس الأرض من جماد ونبات وحيوان مسخرة لك أيها الإنسان خادمة تطيعك في كل ما هو مطلوب منها مهمتها في الدنيا أن تخدم المؤمن والكافر- الطائع والعاصي حتي تقوم الساعة – وبعدها يفقد الإنسان هذه الميزة وينتهي هذا التسخير – فالشمس في الدنيا لا تعطي أشعتها للمؤمنين فقط والأرض لا تخرج الزرع لمن آمن وتمنعه عمن كفر أجناس الأرض للإنسان وبالإنسان بصرف النظر عن عقيدته وإتجاهه نحو ربه – فمن يحسن الأخذ بالأسباب تعطيه الأسباب
لا فرق بين من قال لا إله إلا الله ومن رفض أن يقولها – أما في الآخرة فالوضع يختلف – الأجناس تخدم المؤمن وحده ولا تخدم الكافر – لكن عندما يحاول الكافر أن يكذب علي الله ويقول أطعت – تقول قدماه لا ياربي – لقد كان يسير بي كل يوم إلي الخمارة – وتقول يداه لا يا ربي – لقد كان يبطش بي بالضعفاء – ويقول لسانه لا ياربي لقد كان ينطق بي كلمة الكفر – وهكذا تنتهي سيطرته حتي علي جسده – واقرأ قوله سبحانه ( حتي إذا ما جاءوها شهد عليهم سمعهم وأبصارهم
وجلودهم بما كانوا يعملون * وقالوا لجلودهم لم شهدتم علينا قالوا أنطقنا الله الذي أنطق كل شىء وهو خلقكم أول مرة وإليه ترجعون ) فصلت

إذن إختيار الإنسان وخدمة أجناس الكون له – هو للناس كل الناس في الدنيا – ولكن في الآخرة هو للمؤمنين وحدهم
أجناس الكون

الكافر إذا أراد أن يهرب يوم القيامة لا تتحرك قدماه وإذا أراد أن يبتعد عن النار قادته قدماه إلي النار رغما عنه وإذا أراد أن يشرب جاءه ماء يغلي يقطع أمعاءه
إلي أجناس الكون وكنت عابدا لله إنسجمت مع هذه الأجناس في الحياة الدنيا – ثم أعطاك الله سبحانه الخلود في الآخرة *
ولكن إذا كان الله سبحانه وتعالي قد خلقنا لنعبده – فهل معني ذلك أن الله سبحانه
في حاجه لهذه العباده ؟ ! ونقول – إن الله مستغن بذاته عن جميع خلقه لا تضره معصية – كما لا تنفعه طاعه - لقد خلقنا مختارين فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر – ليأتيه من شاء عن حب لا عن قهر – يقول الحق جل جلاله
( إن نشأ ننزل عليهم من السماء آية فظلت أعناقهم لها خاضعين ) الشعراء
******************************

******************************


قوانين الله – وعقل الإنسان


ماذا فعل الإنسان بعد أن جعله الله سيد هذا الكون وأخضع كل أجناس الكون له ؟


هل أخذ الحياة الدنيا بفهومها الصحيح وأنطلق يطبق منهج الله ؟ لا – ترك منهج الله وأخذ يشرع لنفسه – فملأ الشقاء الكون من القوانين البشرية التي اتخذها الناس منهجا لحياتهم بدلا من منهج الله – وشقي الإنسان لأنه ترك المنهج وأتبع عقله – وهناك فرق بين أن يضع لك منهج حياتك عليم حكيم مطلع علي كل شيء وبين أن يضعه لك إنسان محدود القدرة والفهم والعمر – يعرف أشياء وتغيب عنه أشياء – إننا نري أن القونين الإلهية ثابتة لا تتغير ولا تتبدل لأن الذي وضعها يعلم ما سيحدث في الكون كله حتي قيام الساعة – فلا يفاجئه حدث ولا يواجه شيئا لم يكن في الحسبان – لأن الله سبحانه وتعالي محيط بكل شيء
ولكن القوانين البشرية – لقصورها – نراها وقد امتلأت بالتعديلات لا تمر سنوات قليلة حتي نفاجأ بأن الأمور التي وضع القانون ليعالجها لم تحط بها وأن أشياء جديدة ظهرت لم نكن نتوقعها – فتحدث المعاناة ونقوم بتعديل القانون – ولكن الذي يعدلونه هم بشر أيضا – ولذلك هم يعرفون أشياء وتغيب عنهم أشياء – فيحتاج القانون إلي تعديل بعد سنوات قليلة – وهكذا تظل البشرية تعاني من تعديل القوانين حتي يأتي أمر الله *
إن الشقاء في الكون ناتج عن أننا لم نقم بالمهمة التي خلقنا من أجلها – وهي عبادة الله واتباع منهجه الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه لأنه تنزيل من حكيم حميد *
لقد تركنا المنهج الذي فيه صلاحنا وأخذنا نعدل ونتفلسف ويأخذنا الغرور البشري – ونعتقد أننا أقدر من الله سبحانه وتعالي علي إصلاح هذا الكون – فأفسدنا كل شيء – وأضعنا حياتنا – أضعنا الهدف منها – وهذه هي الجريمة الكبري التي ترتكبها الإنسانية في حق نفسها وحق خالقها
وما دمنا قد أضعنا الحياة الأولي – فقد ضاعت الحياة الثانية فالحياة الأولي هي التي تقودنا إلي نعيم الحياة الحقيقية في الآخرة * إذا نحن أدينا مهمتنا في الحياة الدنيا كما أمرنا الله ** ولكن إذا أضعنا الأولي عبثا وأخذنا نتفلسف ببشريتنا ونحل الحرام ونحرم الحلال ونصف الذين يتبعون منهج الله بأنهم متخلفون متأخرون *
مع أن التخلف الحقيقي هو في الابتعاد عن منهج الله – إننا إن فعلنا ذلك نكون قد أضعنا الآخرة – االلهم احفظنا بما حفظت به عبادك الصالحين ( فالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين ) اللهم اصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري واصلح لي دنيياي التي فيها معاشي وأصلح لي آخرتي التي إليها ميعادي وأجعل الحياة لنا ذيادة في كل خير وأجعل الموت لي راحة من كل شر ** وصلي اللهم علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم **


الحياة من ذكر وأنثي


الله سبحانه وتعالي حين خلق هذه الحياة وضع لها قوانينها ومن هذه القوانين أن الحياة لا تنشأ إلا من ذكر أنثي – وأن كل مخلوق منهما خلق خلقا مستقلا عن الآخر – الإنسان – النبات – الحيوان وكل أجناس الأرض مخلوقة من ذكر وأنثي – والذكورة والأنوثة – في تلك المخلوقات – تكون مستقلة في مخلوقين – وليس هناك شىء ينشأ عن شىء آخر كما تقول نظرية داروين – واقرأ قول الحق سبحانه ( ومن كل شىء خلقنا زوجين لعلكم تذكرون ) الذاريات

لكن هناك زوجية كانت موجودة – ولكن لم نكن نعرفها وعرفناها أخيرا – عرفنا في الكهرباء أنه لا بد من وجود سالب وموجب حتي تنطلق الشرارة – ولو كان القطبان سالبين أو موجبين لا تتواجد الكهرباء أبدا – كما عرفنا أن السحاب يتكون من ذكر وأنثي – عندما يلتقيان ينزل المطر – وعرفنا ايضا أن في الذرة يوجد سالب وموجب – وهناك أشياء لم نعرفها بعد – ولكننا حينما يكشف الله لنا أسرارها سنعرف أن كل أجناس هذا الكون بلا استثناء من ذكر وأنثي .
*****************
*****************

الحياة الآخرة


قبل أن ننهي الحديث عن الحياة والموت - لابد أن نتحدث بالتفصيل عن الحياة الآخرة تلك هي الحياة الحقيقية للإنسان – فالحياة الدنيا هي دار اختيار لا يلبث الإنسان أن يغادرها مهما عمر فيها – ثم تأتي بعدها حياة خالدة للإنسان
الحياة الدنيا يسبقها موت ويعقبها موت – والحياة الدنيا يسبقها موت ويعقبها خلود * الحياة الدنيا عالم أغيار لا يثبت الإنسان فيها علي حال – القوي فيها يصبح ضعيفا والغني فيها يصبح فقيرا – وصاحب الجاه والسلطان يصبح لا حول ولا قوة له – أما الحياة الآخرة فلها صفة الثبات في كل شىء . في نعيمها . وفي عذابها . وفي منعها وفي كل ما تعطي * والإنسان قبل أن يأتي إلي الحياة الدنياكان في فترة موت في عالم الذر ** ولكي يأتي إلي الحياة الآخرة لابد أن يسبق ذلك فترة موت في عالم البرزخ ** والبرزخ هو الحاجز بين الموت والبعث * * بين الدنيا والآخرة ** فلا عودة بعده إلي الدنيا 00
ويجب أن نعلم أن الإنسان سواء في علم الذر أو في الحياة الدنيا أو في عالم الموت أو في الآخرة – مسجل في سجلات دقيقة عند الله سبحانه وتعالي 00
وأن أى مرحلة من هذه المراحل لا تمر هكذا أو تمضي بغير نظام أو ترتيب دقيق الله سبحانه وتعالي عنده سجل غاية في الدقة لكل ما خلق 0 فلا تخفي عليه خافيه
في هذا الكون 0 أو يعزب عنه مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء 0 كل ذلك في كتاب واضح هو أم الكتاب 00 اللوح المحفوظ 0 واقرأ قوله سبحانه
( إنا نحن نحي الموتي ونكتب ما قدموا وءاثارهم وكل شىء أحصيناه في إمام مبين )يس



إن هناك سجلا محفوظا عند الله لكل واحد منا 0 يشمل كل أحداث حياته ويكون شاهدا عليه يوم القيامة ! ! كيف ؟ شاهدا عليه ( بالصوت والصورة )
يرى أحداث حياته كلها بالصوت والصورة كما وقعت له ويشاهدها بكل دقة 0
بحيث لا يستطيع أن ينكر شيئا مما حدث 0 ليجعل الله سبحانه وتعالي الإنسان شهيدا علي نفسه يوم القيامة 0 وأقرأ قوله جل جلاله 0
( اقرأ كتابك كفي بنفسك اليوم حسيبا ) الإسراء


هذا السجل وهذه الحياة المسجلة لحياة كل إنسان تبلغ من الدقة كأننا نشاهد حياتنا الدنيويه 0 وتتعجب من دقة التسجيل 0 الله سبحانه وتعالي يقول عن دقة التسجيل
( أحصاه الله ونسوه ) من الآية 6 من سورة المجادلة


ولابد أيضا أن نلتفت إلي قول الله سبحانه
( ويقولون ياويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا ) الكهف


إن التفاتنا إلي هذه الآية الكريمة يجعلنا نخجل من ارتكاب المعصية ونحن نعلم أنها تسجل علينا وأنها ستعرض يوم المشهد العظيم 0 أمام الله سبحانه وتعالي وتشهدها الخلائق كلها وعلي مرأى ومسمع منها 00

******************************
العقل 000 لا والقدرة 000 نعم

إننا حين نتحدث عن قدرة الله لا نحكم العقل أبدا لأن اله سبحانه وتعالي فوق قدرات العقول وليس كمثله شىء 0 وكل صفاته وقدراته هي أيضا فوق قدرات العقول 0 الله سبحانه وتعالي – رحمة بعقولنا – أودع في هذا الكون من الأسرار التي كشفها لنا ما يقرب من عقولنا قضايا الغيب الهائله 0 حتي لانضل ونشقي 0
الإنسان في أصله نطفه 0 والبشرية كلها كانت في ظهر آدم 00 ذلك أن هذه النطفه في غاية الدقة 00 حتي أنها لا ترى بالعين المجردة 00 ويكفي لتعرف مدي دقة الخلق 00 أن نتصور أن البشرية كلها منذ خلق آدم إلي يوم القيامة – كانت موجودة في ظهره 0 هذه هي البداية وكل نطفة تمثل حياة الإنسان مكتوب عليها بشفرة غاية في الدقة كل حياته
عمره وطوله وكل الأحداث التي تقع عليه 0 ذكر أم أنثى 0 شقي أو سعيد إلي غير ذلك 0
ولو أننا عرفنا مفتاح هذه الشفرة ثم أخذناها ووضعناها في كمبيوتر يحل الغازها 0 لوجدنا امامنا في دقائق شكل إنسان وجنسه وقصة حياته كاملة 00 وإذا كانت هذه الحقيقة العلمية قد بدأت تظهر لنا الآن 00 فإنها موجودة منذ خلق آدم ولكن الله سبحانه وتعالي لم يشأ أن يكشف بعض أسرارها إلا في هذا الزمن 0
هذه النطفة المختارة بدقة متناهية 00 هي التي تنطلق وتدخل الرحم وتخصب البويضة فيحدث الحمل 0 وتظل الشفرة تعطي ما سجل عليها
حتي يأتي الأجل فتتوقف 0

السجل لا يضيع
هذا هو السجل الذي لا ينمحي ولا يضيع ولا تطمس معالمه 0 وعندما يبعث الله الناس يوم القيامة 0 يقول الله لهذه النطفة ( كن ) 0 فتفك الشفرة وتحقق ما هو مكتوب عليها 00 ليأتي الإنسان هو هو بنفسه 0
فيقول جل جلاله ( كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين )الأنبياء
ويقول سبحانه ( فسيقولون من يعيدنا قل الذي فطركم أول مرة 0 فسينغضون إليك رءوسهم ويقولون متي هو قل عسي أن يكون قريبا )الإسراء



يقول الله سبحانه وتعالي لهذه النطف الموجودة في الأرض أن تعود خلقا كما كانت فتعود 0 والفرق الوحيد هو الزمن 00 ذلك لأنه في الآخرة لا زمن 0 ( ليس مع الله - متي - وأين - وهما ظرفان للزمان والمكان - ) إن ما حدث في الحياة الدنيا في ثلاثين أو أربعين أو خمسين سنة 00 أو أكثر أو أقل 00 سيتم في لحظة 0 0 هذا هو الاختلاف الوحيد
أما ما عدا ذلك فإن البعث هو إعادة لخلق كان موجودا 0 ورغم تشابه الإنسانية من حيث الشكل والتركيب والخصائص 0 فإنك لن تجد متشابهين ولن يتطابق اثنان في كل شىء منذ آدم وحتي تقوم الساعة 0رغم أننا نكاد أن نكون نسخا مكررة 00 فالله سبحانه وتعالي رحمة بعقولنا 0 أعطانا الدليل علي ذلك في أشياء كثيرة 0 مثلا بصمة الأصبع
فرغم أن أيدينا جميعا متشابهه 0 فإن بصمة كل واحد منا تختلف عن بصمة الآخر 0 بل إن هذا الاختلاف يظهر بين أصابع اليد الواحدة !!
وأعتقد أن هذه حقيقة لا يختلف فيها أحد 0 وعلم دنيوي تظهر عجائبه مع مرور الزمن 00 فللقرآن في كل زمن عطاء 0 ولم يحدث مصادفة 0
لأن الله تبارك وتعالي لفتنا إليه في القرآن الكريم في قوله تعالي

( أيحسب الإنسان ألن نجمع عظامه 0 بلي قادرين علي أن نسوي بنانه ) القيامة



أي أن قدرة الله تبارك وتعالي 00 لا تقف عند إعادة العظام التي تبلي وتصير ترابا 00 بل تتعالي قدرته سبحانه إلي اعادة الأنامل وتسوية البصمة التي تميز الإنسان عن الآخر 0 منذ عهد آدم إلي قيام الساعة
ولقد أثبت العلم الحديث – الذي يكشفه الله لنا – أنه كما للأصابع بصمة فللجسد بصمة أيضا 0 بصمة ( رائحة ) تميزه عن سائر جنسه 0 يستدل عليها الكلب البوليسي الذي يمتاز بحاسة الشم الدقيقة – وبصمة صوت – وبصمة أسنان وغير ذلك 0 بل إن كل جسد له شفرة خاصة 0 تعرفها كل أعضاء الجسد 0 بحيث لا يختلط جسد مع جسد آخر أبدا 0
ونلاحظ ذلك في عمليات زرع الأعضاء وزرع الجلد 00 الجسد يعرف أعضاءه ويعرف جلده 00 فإذا أصيب الإنسان بجرح 0 تجد أن الجلد يلتحم مع بعضه البعض وينسج النسيج الذي يقضي علي هذا الجرح ويعيد الالتئام 0 كذلك إذا أصيب أي عضو من أعضاء الجسم بميكروب يتحد الجسم كله ويحارب هذا الميكروب ليقضي عليه 0
فإذا جئنا بعضو أو جلد من شخص آخر 00 فماذا تري ؟ ! نجد أن الجسد يعرفه ويعرف أن هذا العضو ليس منه 00 غريب عنه فيحاربه ويطرده حتي ولو كان هذا العضو أو الجلد من أخ له 0 أو ابن أو ابنة 0 أي من أصل واحد وهذا يدلنا علي أن لكل جسد شفرة مختلفة عن الآخر 0 صنع الله الذي أتقن كل شيء 00
*****************
***************

البعث 00 بالدليل المادي


نعلم تماما أن إعادة الخلق أسهل من بدايته 00وإن كان لا يوجد سهل ولا صعب علي المولي جل جلاله 0 لأنه يقول للشىء كن فيكون 00
ولكننا نقول ذلك باعتبار أن اعادة الموجود ايسر – بالنسبة لنا من إيجاده أولا 0 فالله سبحانه وتعالي يقول في القرآن الكريم ليقرب المعني إلي أذهاننا نحن 0
( وهو الذي يبدؤا الخلق ثم يعيده وهو أهون عليه ) الروم


إن الإنتقال من مرحلة إلي مرحلة 00 في رحلتنا إلي الحياة الأبديه لا يتم إلا بقدرة الله سبحانه وتعالي وحدها 0 وحين نخرج من قبورنا فليست هذه الحياة الآخرة 00 إنها خروج إلي يوم الحساب 00 يوم يبعث الناس جميعا 0من قبورهم التي دفنوا فيها 0 ويخرجون كما قلنا بكلمة ( كن ) للنطفة فكما كانت النطفة في عالم الذر تحيط بها مظاهر الموت 0 حتي أذن الله لها بالمجىء ( بكن ) فبدأت الحياة فيها لتنفذ ما هو مكتوب عليها 0 0 من حمل إلي ميلاد إلي طفولة00 إلي بلوغ للعمر المقدر إلي موت 00 فكذلك ساعة البعث عندما يقال للنطفة ( كن ) يبدأ الناس يخرجون من قبورهم لكن 00 كيف سيخرجون ؟

هل سيظل الإنسان يحاول الخروج 00 ويدفع التراب الذي فوقه ليخرج ؟
أبدا 00 إن الأرض ستنشق له بأمر الله وأقرأ قوله سبحانه –
( يوم تشقق الأرض عنهم سراعا ذلك حشرعلينا يسير ) ق


ولماذا اسماه الله سبحانه وتعالي حشرا ؟ لأن كل من دفن في الأرض سيخرج منها 0 رغم أنهم لم يدفنوا مرة واحدة 0 بل دفنوا عبر قرون كثيرة وتناثرت أجزاؤهم في أماكن متباعدة بعد أن تحولت إلي تراب 0
ولكنهم سيخرجون مرة واحدة 0 فتضيق بهم الأرض 00 سماه الله سبحانه وتعالي يوم الحشر 00 لأن الزحام سيكون شديدا 0

ولك أن تتصور أرضا كمصر مثلا 0 استقبلت امواتا عبر قرون كثيرة 0 ثم إذا بهؤلاء جميعا يخرجون مرة واحدة 0 زحام شديد ويوم رهيب 0

ويقول فضيلة الإمام الشيخ محمد متولي الشعراوي أن واحدا أمريكيا سأله وهو في أمريكا 00 أين تذهب الروح بعد الموت ؟ فقال له حيث كانت قبل أن تأتي إلي الحياة 00 وسأله آخر كيف يتم تسجيل كل أحداث الكون ؟ فقال له أنها ليست مسجلة فقط 0 بل مكتوبة عند الله سبحانه وتعالي قبل أن تقع 00 وهذا دليل علي القدرة الإلهيه وعلي إحاطة علم الله فكل عمل وكل حدث يتم وفق تسجيل الله له 00 وأقرأ قوله تعالي

( ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك علي الله يسير )الحديد



ويبلغ من دقة التسجيل أن عين القتيل تسجل في حدقتها صورة القاتل 00 ولو أننا استطعنا أن نصل إلي حدقة المقتول لرأينا صورة القاتل 0 كل شىء مسجل وعليه دليل 00 والله سبحانه وتعالي قبل أن يخلق الحياة خلق الموت 0 وعندما يولد الإنسان ينطلق ملك الموت ليبحث عنه 0 وعمر الإنسان بقدر بحث ملك الموت عنه 00 فعندما يلتقينا يكون الأجل **
*************************************

الجنة 0


الحق سبحانه وتعالي 00 جعل في الحياة الآخرة أشياء كثيرة 00 وإن كانت غيبا عنا 0 وإذا كانت الجنة فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر علي قلب بشر
فإنه من الصعب أن نأتي بالألفاظ التي تصف لنا الحياة في الجنة 00
ذلك أن الصورة يجب أن تكون موجودة أولا في العقل 00 ثم بعد ذلك يختار لها اللفظ المناسب لها الدال عليها 0 فقبل أن يخترع التليفزيون مثلا 0 لم يكن لفظ التليفزيون موجودا في أي لغة من لغات العالم 0 فلما وجد التليفزيون وأصبح حقيقة 00 اجتمعت المجامع اللغوية الموجودة وإختارت له اللفظ المناسب 0
إن الله تبارك وتعالي حين يعطينا وصفا عن الحياة في الجنة يقول ( مثل الحياة )
أى أنها ليست هي 00 ولكنه ( مثل ) يقربها إلي الذهن بشىء معروف 0
وأنت حين تريد أن يعلم الذهن شيئا مجهولا 0 فإنك تشبهه بشىء معلوم لكي يفهم السامع 00 كأن تحاول أن تعرف أى إنسان عن كروية الأرض 00 فتأتي له بخريطة الأرض مرسومة علي كرة 0 وتقول له أن الأرض مثل هذه الكرة 0
وحين يدخل أصحاب الجنة – الجنة – ستتشابه عليهم الأشياء 00 فيخيل إليهم أنها تشبه الذي رزقنا من قبل في الحياة الدنيا 0 ولكنه في الحقيقة غيره 0 0
لذلك يأمرهم الله سبحانه وتعالي أن يأكلوه 000 فيجدوه غير الذي عرفوه في الدنيا تماما 00 ولذلك فإن كل الوصف الذي يعطيه الله سبحانه وتعالي للحياة في الجنة هو محاولة لتقريب المعني إلي العقل الإنساني ليتخيل الصورة التي ستكون عليها 0 ويكفي أنك تعرف أنه بمجرد ورود الشىء علي خاطرك تجده أمامك 0
وهذا ما لا يمكن لأحد أن يحققه في الدنيا 0

أن الشىء في الجنة يخطر علي بال الإنسان يجده أمامه وكل ما يتمناه البشر موجود00 والله عنده أكثر من كل ما تستطيع العقول أن تتمني 0 0
ولذلك يقول الحق سبحانه ( لهم ما يشاءون فيها ولدينا مزيد ) ق


أى أن الله سبحانه وتعالي 0 يعطي الإنسان في الجنة كل ما يشتهيه 0 وما يمكن أن يدركه عقله 0 ثم يكون هناك أكثر وأكثر 00 ويكفي سعادة ومتعة أن نري الله يوم القيامة 00 فتلك هي النعمة الكبري 00 التي يحصل عليها أى إنسان في هذا الكون 00وعندما يري الإنسان الله 00 فأنه لا يريد نعيما ولا يشتهي شيئا أكثر من أنس النظر إلي الله سبحانه وتعالي 0 ولذلك يقول الحق جل جلاله في القرآن الكريم 0 ( وجوه يومئذ ناضرة 0 إلي ربها ناظرة ) القيامة
اللهم متعنا بالنظر إلي وجهك الكريم 0 اللهم آمين 0 وصلي اللهم علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم

وأكبر ما يمكن أن يقع علي الإنسان يوم القيامة من عقاب هو أنه لا يري الله ولا ينظر إليه ولا يكلمه 00 تلك عقوبة كبري لا يعرفها إلا أولئك الذين في الدرك الأسفل من النار لذلك يقول الحق تبارك وتعالي عن أهل النار 0

( ولا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة ) آل عمران

ويقول جل جلاله
( إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون)المطففين

إننا لابد أن نفهم أن الحياة في الجنة أو في النار 00 سيتغير فيها تكوين الجسد 00 بحيث ينتقل من الفناء إلي الأبدية 0 وبحيث يلائم الجسد ظروف الحياة التي يعيشها 0 فأهل الجنة يتغير تكوين أجسادهم لتلائم الحياة في الجنة 0 فيرون الله ويحدثهم ويسمعونه 00 وأهل النار – والعياذ بالله – كلما احترقت جلودهم 0 تبدلت لتعود إليها الحياة 00 حتي يحسوا بالعذاب والألم لأن أعصاب الحس موجودة تحت الجلد مباشرة 0 كما كشف العلم اخيرا 0 ولذلك يقول الحق تبارك وتعالي ( إن الذين كفروا بأياتنا سوف نصليهم نارا كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب 0 إن الله كان عزيزا حكيما ) النساء

وهكذا نري أننا سنكون في خلق جديد 00 ليعطينا الله تبارك وتعالي ثمرات ما عملناه في الدنيا 0 وليعطينا الحياة الأبدية التي تليق بذلك الإنسان الذي كرمه الله سبحانه وتعالي 00 وخلق كل هذا الكون من أجله 00 تلك هي الحياة التي يريدها لنا الله 0 أما أهل النار – والعياذ بالله – فأنهم تمتعوا في الحياة الدنيا قليلا 0 وأخذوا في الحياة الآخرة خلود العذاب 00 لقد خسروا انفسهم بعصيانهم الله سبحانه وتعالي 00 خسروا حياتهم الحقيقية التي أعدها الله جل جلاله لهم 0
***************
*************
***********

إلي هنا نصل إلي خاتمة هذا الحديث 0 واسأل الله سبحانه وتعالي أن يكون هذا الكتاب هدي لكل من يقرؤه 00 وطريقا إلي الحياة الحقيقية في الجنة 0
واسأله سبحانه أن يجمعنا مع احبابنا وهو ولي ذلك والقادر عليه وأن يمتعنا بالنظر إلي وجهه الكريم بعفوه وجوده وكرمه وهو أهل له
وصلي اللهم علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم 0
******************************
*********

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين * الرحمن الرحيم * مالك يوم الدين * إياك نعبد وإياك نستعين * اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين انعمت عليهم غير المغضوب عليهن ولا الضالين ** آمييييييييييييييييييييييي ييييييييييين
بسم الله الرحمن الرحيم

قل هو الله أحد * الله الصمد * لم يلد * ولم يولد * ولم يكن له كفوا احد *

بسم الله الرحمن الرحيم

قل هو الله أحد * الله الصمد * لم يلد * ولم يولد * ولم يكن له كفوا احد *

بسم الله الرحمن الرحيم

قل هو الله أحد * الله الصمد * لم يلد * ولم يولد * ولم يكن له كفوا احد *


بسم الله الرحمن الرحيم

قل هو الله أحد * الله الصمد * لم يلد * ولم يولد * ولم يكن له كفوا احد *

بسم الله الرحمن الرحيم

قل هو الله أحد * الله الصمد * لم يلد * ولم يولد * ولم يكن له كفوا احد *

بسم الله الرحمن الرحيم

قل هو الله أحد * الله الصمد * لم يلد * ولم يولد * ولم يكن له كفوا احد *

بسم الله الرحمن الرحيم

قل هو الله أحد * الله الصمد * لم يلد * ولم يولد * ولم يكن له كفوا احد *

بسم الله الرحمن الرحيم

قل هو الله أحد * الله الصمد * لم يلد * ولم يولد * ولم يكن له كفوا احد *

بسم الله الرحمن الرحيم

قل هو الله أحد * الله الصمد * لم يلد * ولم يولد * ولم يكن له كفوا احد *

بسم الله الرحمن الرحيم

قل هو الله أحد * الله الصمد * لم يلد * ولم يولد * ولم يكن له كفوا احد *


بسم الله الرحمن الرحيم

قل هو الله أحد * الله الصمد * لم يلد * ولم يولد * ولم يكن له كفوا احد *


بسم الله الرحمن الرحيم

قل هو الله أحد * الله الصمد * لم يلد * ولم يولد * ولم يكن له كفوا احد *

وصلي اللهم علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم


****************************************
"أعوذ بالله من الشيطان الرجيم"


بسم الله الرحمن الرحيم 0

الحمد لله رب العالمين *الرحمن الرحيم *مالك يوم الدين*إياك

نعبد وإياك نستعين *إهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت

عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين * آمين *آمين آمين



**اللهم اهدنا فيمن هديت وتولنا فيمن توليت وعافنا فيمن عافيت وبارك لنا فيما أعطيت وقنا واصرف عنا شر ما قضيت إنك تقضي بالحق سبحانك ولا يقضي عليك
*إنه لا يعز من عاديت ولا يزل من واليت تباركت ربنا وتعاليت فلك الحمد علي ما أنعمت ولك الشكر علي ما أعطيت به وأوليت اللهم أغفر وأرحم وتجاوز عما تعلم إنك أنت الأعز الأكرم



اللهم ما بي من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك فلك الحمد علي ما أنعمت ولك الشكر علي ما أعطيت به وأوليت *

***********


*اللهم أعني علي ذكرك وشكرك وحسن عبادتك


*************


*اللهم أكفني بحلالك عن حرامك وأغنني بفضلك عمن سواك


**********


اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني علي

الناس يا أرحم الراحمين ارحمني أنت رب المستضعفين وأنت

ربي إلي من تكلني إلي غريب يتجهمني أو إلي عدو ملكته أمري

إن لم يكن بك علي غضب

*فلا أبالي ولكن عافيتك ورحمتك هي أوسع لي أعوذ بنور وجهك


الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه حال الدنيا

*والآخرة أن ينزل بي غضبك أو يحل بي سخطك لك العتبى حتى

ترضى ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم *


************


اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا علي

عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت

*أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت*


*****************


*اللهم آتي نفسي هداها وألهمها رشدها وتقواها وزكها أنت خير

من زكاها أنت وليها ومولاها اللهم إني أعوذ

*بك من علم لا ينفع ومن قلب لا يخشع ومن نفس لا تشبع ومن

دعوة لا يستجاب لها *اللهم علمني ما ينفعني

وأنفعني بما علمتني وزدني علما *الحمد لله علي كل حال وأعوذ

بالله من حال أهل النار


*********


اللهم إني أسألك الهدىوالتقي والعفاف والغني



*********


*ربي قد آتيتني من الملك وعلمتني من تأويل الأحاديث فاطر

السماوات والأرض أنت ولي في الدنيا والآخرة *توفني مسلما

وألحقني بالصالحين **


********************


ربي أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلي والدي وأن أعمل *صالحا ترضاه وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين *


**************


اللهم رب السماوات السبع وما أظلت ورب الأرضيين السبع

وما أقلت ورب الشياطين وما أضلت كن لي جارا من

شر خلقك كلهم جميعا أن يفرط علي أحد منهم أو يبغي علي عز

جارك وجل ثناؤك ولا إله غيرك 0



*******************************

أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق *


****************


أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامه ومن كل عين لامه 0


*************


أعوذ بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر من شر

ما خلق وذرء وبرء ومن شر ما ينزل من السماء ومن شر ما

يعرج فيها ومن شر ما ذرء في الأرض ومن شر ما يخرج منها

ومن شر حاسد وحاسد 0 ومن شر فتن الليل والنهار ومن شر


طوارق الليل والنهارإلاطارقا يطرق بخير يا رحمان 0


******************


أعوذ بكلمات الله التامات من غضبه وعقابه وشر عباده ومن همزات الشياطين وأن يحضرون


********************


اللهم إني أعوذ بوجهك الكريم وكلماتك التامات من شر ما أنت آخذ بناصيته اللهم إنك تكشف المآثم والمغرم اللهم إنه لا يهزم جندك ولا يخاف وعدك سبحانك وبحمدك *******


******************************


أعوذ بوجه الله العظيم الذي لا شيء أعظم منه وبكلماته التامات التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر وبأسماء الله الحسنى ما علمت منها وما لم أعلم من شر ما خلق وذرء وبرء ومن شر كل ذي شر لا أطيق شره و من شر كل ذي شر أنت آخذ بناصيته


****************


اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت عليك توكلت وأنت رب العرش

العظيم ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن لا حول ولا قوة إلا

بالله العلي العظيم أعلم أن الله علي كل شيء قدير وأن الله قد

أحاط بكل شيء علما ** وأحصي كل شيء عددا

اللهم إني أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه

ومن شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها إن ربي علي صراط مستقيم



********** *****************



اللهم عالم الغيب والشهادة فاطر السماوات والأرض رب كل شيء ومليكه أشهد أن لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه وأن نقترف سوءا علي أنفسنا أو نجره إلي مسلم 0


**************************

اللهم إني أسألك بأني أشهد انك أنت الله لا إله إلا أنت الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ****



************


تحصنت بالله الذي لا إله إلا هو إلهي وإله كل شيء واعتصمت

بربي ورب كل شيء وتوكلت علي الحي الذي لا يموت

واستدفعت الشر بلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حسبي

الله ونعم الوكيل * حسبي الرب من العباد حسبي الخالق من

المخلوق حسبي الرازق من المرزوق حسبي الله هو حسبي *

حسبي الذي بيده ملكوت كل شيء وهو يجير ولا يجار عليه

حسبي الله وكفي سمع لمن دعا وليس وراء الله مرمي حسبي

الله الذي لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم 0



************************************


اللهم إني أسألك بأن لك الحمد لا إله أنت يا حنان يا منان يا بديع السماوات والأرض يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم



********************



اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري وأصلح لي دنيياي التي فيها معاشي وأصلح آخرتي التي إليها ميعادي وأجعل الحياة لي زيادة في كل خير وأجعل الموت لي راحة من كل شر



**************


اللهم لك الحمد كله ولك الشكر كله اللهم لا قابض لما بسطت ولا

باسط لما قبضت ولا هادي لمن أضللت ولا مضل لمن هديت

ولا معطي لما منعت ولا مانع لما أعطيت ولا مقرب لما باعدت

ولا مبعد لما قربت اللهم أبسط علينا من بركاتك وهدايتك

ورحمتك وفضلك ورزقك اللهم إني أسألك النعيم المقيم الذي لا

يحول ولا يزول اللهم إني أسألك النعيم يوم العيلة والأمن يوم

الخوف اللهم إني عائذ بك من شر ما أعطيتنا ومن شر ما منعتنا

اللهم حبب الإيمان وزينه في قلوبنا وكره إلينا الكفر والفسوق

والعصيان واجعلنا من الراشدين اللهم توفنا مسلمين وأحينا

مسلمين وألحقنا بالصالحين غير خزايا ولا مفتونين *


******************


ربي اغفر لي خطيئتي وجهلي وإسرافي في أمري كله وما أنت أعلم به مني * اللهم اغفر لي خطاياي وجهلي وعمدي وجدي وهزلي وكل ذلك عندي * اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أعلنت وما اسررت وما أسرفت وما أنت أعلم به مني أنت المقدم وأنت المؤخر وأنت علي كل شيء قدير*


*****************


اللهم إني أسألك العفو والعافيه في ديني ودنيياي وأهلي ومالي

اللهم أستر عوراتي وآمن روعاتي اللهم احفظني من بين يدي

ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي وأعوذ بعظمتك

أن أغتال من تحتي


ربي أعني ولا تعن علي وانصرني ولا تنصر علي وامكر لي ولا

تمكر علي واهدني ويسر لي وانصرني علي من بغي علي

ربي اجعلني لك شكارا لك ذكارا لك رهابا لك مطواعا لك أواها

إليك منيبا ربي تقبل توبتي واغسل حوبتي وأجب دعوتي وثبت

حجتي وسدد لساني واهدي قلبي واسلل سخيمة صدري *


*******************


اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي علي دينك *

اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي علي دينك *

اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي علي دينك *



***********
********


اللهم اقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معصيتك ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك ومن اليقين ما تُهًون به علينا مصائب الدنيا والآخرة ومتعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا ما أحييتنا واجعله الوارث منا واجعل ثأرنا علي من ظلمنا وانصرنا علي من عادانا ولا تجعل مصيبتنا في ديننا ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا تسلط علينا من لا يرحمنا برحمتك يا ارحم
الراحمين


*****************



اللهم دبر لي فأني لا أحسن التدبير اللهم اختر لي فأني لا أحسن الاختيار 0

*******


اللهم إن حسناتي منك وسيئاتي مني فاغفر اللهم هو مني إلي ما هو منك


*************


اهدني لأحسن الأخلاق والأعمال فإنه لا يهدي لأحسنهما إلا
أنت واصرف عني سيء الأخلاق والأعمال فإنه لا يصرف عني سيئهما إلا أنت


*********


اللهم عاملنا بالفضل لا بالعدل وبالإحسان لا بالميزان وبالجبر لا بالحساب

****************

اللهم اغفر لنا الذنوب التي تقطع الدعاء اللهم اغفر لنا الذنوب التي تحبس الدعاء


***********************


لا إله إلا الله العظيم الحليم لا إله إلا الله رب العرش العظيم لا

إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض ورب العرش الكريم 0 يا

حي يا قيوم لا إله إلا أنت برحمتك استغيث 0 اللهم رحمتك أرجو

فلا تكلني إلي نفسي طرفة عين وأصلح لي شأني كله لا إله إلا

أنت 0 أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه

لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين


اللهم أنت ربي لا إله أنت خلقتني وأنا عبدك وابن عبدك وابن أمتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك 00 اللهم إني أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحد من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن الكريم ربيع قلبي ونور صدري وذهاب همي وغمي وجلاء حزني ونور سمعي وبصري
0 اللهم علمنا منه ما جهلنا وذكرنا منه ما نسينا 0


*************

اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن وأعوذ بك من العجز والكسل وأعوذ بك من الجبن والبخل وأعوذ بك من الفقر والكفر وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال * حسبي الله ونعم الوكيل 0 0 حسبي الله ونعم الوكيل




بسم الله الرحمن الرحيم

قل هو الله أحد *الله الصمد* لم يلد* ولم يولد* ولم يكن له كفوا أحد *



بسم الله الرحمن الرحيم

قل أعوذ برب الفلق *من شر ما خلق * ومن شر غاسق إذا وقب * ومن شر النفاثات في العقد * ومن شر حاسد إذا حسد*



بسم الله الرحمن الرحيم

قل أعوذ برب الناس* ملك الناس* إله الناس* من شر الوسواس الخناس * الذي يوسوس في صدور الناس * من الجنة والناس *




بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين *الرحمن الرحيم * مالك يوم الدين * إياك نعبد وإياك نستعين * اهدنا الصراط المستقيم * صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين * آمين *



بسم الله الرحمن الرحيم
الم *ذلك الكتاب لاريب فيه0 هدى للمتقين * الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون * والذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك وبالآخرة هم يوقنون * اؤلئك علي هدى من ربهم وأؤلئك هم المفلحون *




بسم الله الرحمن الرحيم


الله لا إله إلا هو الحي القيوم * لا تأخذه سنة ولا نوم * له ما في السماوات وما في الأرض * من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه * يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم * ولا يحيطون بشىء من علمه إلا بما شاء * وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يؤوده حفظهما
وهو العلي العظيم * لا إكراه في الدين * قد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقي لا انفصام لها والله سميع عليم * الله ولي الذين آمنو يخرجهم من الظلمات إلي النور * والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلي الظلمات * أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون *



بسم الله الرحمن الرحيم

ءامن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون 0 كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله 0 لا نفرق بين أحد من رسله 0 وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير * لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت * ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا 0 ربنا ولا تحمل علينا أصرا كما حملته علي الذين من قبلنا 0 ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به 0 واعف عنا واغفر لنا وارحمنا انت مولانا فانصرنا علي القوم الكافرين *


*******


اللهم صلي وسلم وبارك سيدنا محمد وعلي آل سيدنا محمد * كما صليت علي سيدنا إبراهيم وعلي آل سيدنا إبراهيم *
وبارك علي سيدنا محمد وعلي آل سيدنا محمد *
كما باركت علي سيدنا إبراهيم وعلي آل سيدنا إبراهيم


* عدد *
ما خلق الله في السماوات * وعدد ما خلق الله في الأرض * وعدد وما خلق الله بينهما

وعدد ما يخلق الله في السماوات وعدد ما يخلق الله في الأرض وعدد ما يخلق الله بينهما

وعدد ما خالق الله في السماوات وعدد ما خالق الله في الأرض وعدد ما خالق الله بينهما

وصلي اللهم مثل ذلك علي جميع الأنبياء والمرسلين وعلي جميع الملائكة المقربين وعلي عباد الله الصالحين من أهل السماوات وأهل الأرضيين وعلينا معهم أجمعين برحمتك يا أرحم الراحمين اللهم آمين **

*********


سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

** عدد **

ما خلق الله في السماوات وعدد ما خلق الله في الأرض وعدد ما خلق الله بينهما

وعدد ما يخلق الله في السماوات وعدد ما يخلق الله في الأرض وعدد ما يخلق الله بينهما

وعدد ما خالق الله في السماوات وعدد ما خالق الله في الأرض وعدد ما خالق الله بينهما

********************************


والله أكبر ولله الحمد


** سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضاء نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته *

*****************

اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب
اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد * اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس *

***********

إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا من المسلمين **

***********

اللهم أنت الملك لا إله إلا أنت سبحانك وبحمدك أنت ربي وأنا

عبدك ظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي ذنبي جميعا إنه لا

يغفر الذنوب إلا أنت واهدني لأحسن الأخلاق والأعمال فإنه

لا يهدي لأحسنهما إلا أنت واصرف عني سيء الأخلاق والأعمال

فإنه لا يصرف عني سيئهما إلا أنت لبيك وسعديك والخير كله

في يديك والشر ليس إليك والمهدي من هديت أنا بك وإليك

لامنجا ولا ملجأ منك إلا إليك تباركت وتعاليت استغفرك وأتوب إليك

************

اللهم لك الحمد 0 أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن 0

أنت قيم السماوات والأرض ومن فيهن ولك الحمد أنت ملك

السماوات والأرض ومن فيهن ولك الحمد *

أنت الحق ووعدك حق وقولك حق ولقاؤك حق والجنة حق

والنار حق والساعة حق والنبيون حق ومحمد صلي الله عليه

وسلم حق * اللهم لك أسلمت وعليك توكلت وبك آمنت وإليك

أنبت وبك خاصمت وإليك حاكمت أنت ربنا وإليك المصير

فاغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسرفت وما أعلنت وما أنت

أعلم به مني أنت المقدم وأنت المؤخر

وأنت إلهي لا إله إلا أنت ولا حول ولا قوة إلا بك

*******************

اللهم رب جبرائيل وميكائيل واسرافيل فاطر السماوات والأرض

عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه

يختلفون اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من

تشاء إلي صراط مستقيم

***************

اللهم أغفر لي واهدني وارزقني وعافني

*************

اللهم إني أعوذ بك من الضيق يوم الحساب


**********

اللهم اجعل في قلبي نور وفي لساني نور وفي سمعي نور وفي

بصري نور ومن أمامي نور ومن خلفي نور وعن يميني نور

وعن يساري نور ومن فوقي نور ومن تحتي نور وفي نفسي

نور وأعظم لي نور 0
********************

اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك وأعوذ بك منك لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت علي نفسك *


***************

اللهم بعلمك الغيب وقدرتك علي الخلق أحيني ما علمت الحياة

خيرا لي * وتوفني إذا كانت الوفاة خيرا لي * اللهم أسألك

خشيتك في الغيب والشهادة وأسألك كلمة الحق * والعدل في

الغضب والرضا وأسألك القصد في الفقر والغني * وأسألك نعيما

لا يبيد * وأسألك قوة عين لا تنفد ولا تنقطع * وأسألك الرضا

بعد القضاء وأسألك برد العيش بعد الموت * وأسألك لذة النظر

إلي وجهك * وأسألك الشوق إلي لقائك في غير ضراء مضره*

ولا فتنه مضله اللهم زينا بزينة الإيمان واجعلنا هداة مهتدين



****************


اللهم رب السماوات السبع ورب العرش العظيم ربنا ورب كل

شيء منزل التوراة والإنجيل والقرءان فالق الحب والنوي

أعوذ بك من شر كل شيء أنت آخذ بناصيته أنت الأول ليس

قبلك شيء وأنت الآخر فليس بعدك شيء وأنت الظاهر ليس

فوقك شيء وأنت الباطن فليس دونك شيء اقضي عني الدين

واغنني من الفقر 0


* اللهم آمين *


وصلي اللهم وسلم وبارك علي سيدنا محمد

صلاة وتسليما منك وإليك تهدي بها قلبي وتحل بها عقدي

وتفرج بها همي وتسدد بها ديني وتصلح بها شأني كله وتقربني

بها منك ومنه وتحفظني بها من شر خلقك كلهم جميعا فإنك ولي

ذلك والقادر عليه ** وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين *


**********************************************

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله حمدا كثيرا طيبا طاهرا مباركا فيه كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك حمدا يملاْ السماوات والأرض ومابينها ويملاْ ما شئت بعد *


***********************************

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين* الرحمن الرحيم *مالك يوم الدين *

إياك نعبد وإياك نستعين * إهدنا الصراط المستقيم صراط الذين

أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين *آمين

وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا "23"} (سورة الإسراء) للشيخ محمد مد متولى الشعراوى

بعد أن وجهنا الله تعالى إلى القضية العقدية الكبرى: {لا تجعل مع الله إلهاً آخر .. "22" }

(سورة الإسراء) أراد سبحانه أن يبين لنا أن العقيدة والإيمان لا يكتملان إلا بالعمل، فلا

يكفي أن تعرف الله وتتوجه إليه، بل لابد أن تنظر فيما فرضه عليك، وفيما كلفك به؛ لذلك

كثيراً ما نجد في آيات الكتاب الكريم الجمع بين الإيمان والعمل الصالح، كما في قوله

تعالى: {والعصر "1" إن الإنسان لفي خسر "2" إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا

بالحق وتواصوا بالصبر "3" } (سورة العصر) لأن فائدة الإيمان وثمرته العمل الصالح،

ومادمت ستسلك هذا الطريق فانتظر مواجهة أهل الباطل والفساد والضلال، فإنهم لن

يدعوك ولن يسالموك، ولابد أن تسلح نفسك بالحق والقوة والصبر، لتستطيع مواجهة

هؤلاء.


ودليل آخر على أن الدين ليس الإيمان القولي فقط، أن كفار مكة لم يشهدوا أن لا إله إلا

الله، فلو كانت المسألة مسألة الإيمان بإله واحد وتنتهي القضية لكانوا قالوا وشهدوا بها،

إنما هم يعرفون تماماً أن للإيمان مطلوباً، ووراءه مسئولية عملية، وأن من مقتضى

الإيمان بالله أن تعمل بمراده وتأخذ بمنهجه. ومن هنا رفضوا الإيمان بإله واحد، ورفضوا

الانقياد لرسوله صلى الله عليه وسلم الذي جاء ليبلغهم مراد الله تعالى، وينقل إليهم

منهجه، فمنهج الله لا ينزل إلا على رسول يحمله ويبلغه للناس، كما قال تعالى: {وما

كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من وراء حجاب أو يرسل رسولا فيوحي بإذنه ما يشاء

إنه علي حكيم "51"} (سورة الشورى)


وهاهي أول الأحكام في منهج الله: {وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه .. "23"} (سورة

الإسراء)


وقد آثر الحق سبحانه الخطاب بـ(ربك) على لفظ (الله)؛ لأن الرب هو الذي خلقك ورباك،

ووالى عليك بنعمه، فهذا اللفظ أدعى للسمع والطاعة، حيث يجب أن يخجل الإنسان من

عصيان المنعم عليه وصاحب الفضل. {وقضى ربك .. "23" } (سورة الإسراء) الخطاب هنا

موجه إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم؛ لأنه هو الذي بلغ المرتبة العليا في

التربية والأدب، وهي تربية حقة؛ لأن الله تعالى هو الذي رباه، وأدبه احسن تأديب. وفي

الحديث الشريف: "أدبني ربي فأحسن تأديبي".


قضى: معناها: حكم؛ لأن القاضي هو الذي يحكم، ومعناها أيضاً: أمر، وهي هنا جامعة

للمعنيين، فقد أمر الله ألا تعبدوا إلا إياه أمراً مؤكداً، كأنه قضاء وحكم لازم. وقد تأتي

قضى بمعنى: خلق. كما في قوله تعالى: {فقضاهن سبع سماواتٍ .. "12" } (سورة

فصلت) وتأتي بمعنى: بلغ مراده من الشيء، كما في قوله تعالى: {فلما قضى زيد منها

وطراً زوجناكها .. "37" } (سورة الأحزاب) وقد تدل على انتهاء المدة كما في: {فلما

قضى موسى الأجل .. "29" } (سورة القصص)وتأتي بمعنى: أراد كما في: {فإذا قضى

أمراً فإنما يقول له كن فيكون "68" } (سورة غافر)

إذن: قضى لها معانٍ متعددة، لكن تجتمع كلها لتدل على الشيء اللازم المؤكد الذي لا

نقص فيه. وقوله: {ألا تعبدوا إلا إياه .. "23"} (سورة الإسراء)

العبادة: هي إطاعة آمر في أمره ونهيه، فتنصاع له تنفيذاً للأمر، واجتناباً للنهي، فإن ترك

لك شيئاً لا أمر فيه ولا نهي فاعلم أنه ترك لك الاختيار، وأباح لك: تفعل أو لا تفعل. لذلك،

فالكفار الذين عبدوا الأصنام والذين أتوا بها حجارة من الصحراء، وأعملوا فيها المعاول

والأدوات لينحتوها، وتكسرت منهم فعالجوها، ووقعت فأقاموها، وهم يرون كم هي

مهينة بين أيديهم لدرجة أن أحدهم رأى الثعلب يبول برأس أحد الأصنام فقال مستنكراً

حماقة هؤلاء الذين يعبدونها: أرب يبــول الثعلـب برأســه لقد ذل من بات عليه الثعالب


فإذا ما تورطوا في السؤال عن آلهتهم هذه قالوا: إنها لا تضر ولا تنفع، وما نعبدها إلا

ليقربونا إلى الله زلفى، كيف والعبادة طاعة أمر واجتناب نهي. فبأي شيء أمرتكم

الأصنام؟ وعن أي شيء نهتكم؟! إذن: كلامكم كذاب في كذب. وفي قوله تعالى: {ألا

تعبدوا إلا إياه .. "23"} (سورة الإسراء) أسلوب يسمونه أسلوب قصر، يفيد قصر العبادة

وإثباتها لله وحده، بحيث لا يشاركه فيها أحد. فلو قالت الآية: وقضى ربك أن تعبدوه ..

فلقائل أن يقول: ونعبد غيره لأن باب العطف هنا مفتوح لم يغلق، كما لو قلت: ضربت فلاناً

وفلاناً وفلاناً .. هكذا باستخدام العطف. إنما لو قلت، ما ضربن إلا فلاناً فقد أغلقت باب

العطف.


إذن: جاء التعبير بأسلوب القصر ليقول: اقصروا العبادة عليه سبحانه، وانفوها عن غيره.

ثم ينقلنا الحق سبحانه إلى التكليف والأمر الثاني بعد عبادته: {وبالوالدين إحساناً ..

"23" } (سورة الإسراء) وقد قرن الله تعالى بين عبادته وبين الإحسان إلى الوالدين في

آيات كثيرة، قال تعالى: {واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا .. "36"}

(سورة النساء) وقال: {قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئا وبالوالدين

إحسانا .. "151"} (سورة الأنعام) وقال: {ووصينا الإنسان بوالديه حسناً .. "8"} (سورة

العنكبوت) لكن، لماذا قرن الله تعالى بين عبادته وبين الإحسان إلى الوالدين؟ أتريد أن

نقرب الأولى بالثانية، أم نقرب الثانية بالأولى؟


نقول: لا مانع أن يكون الأمران معاً؛ لأن الله تعالى غيب، والإيمان به يحتاج إلى إعمال

عقل وتفكير، لكن الوالدين بالنسبة للإنسان أمر حسي، فهما سر وجوده المباشر، وهما

ربياه ووفرا له كل متطلبات حياته، وهما مصدر العطف والحنان. إذن: التربية والرعاية في

الوالدين محسة، أما التربية والرعاية من الله فمعقولة، فأمر الله لك بالإحسان إلى

الوالدين دليل على وجوب عبادة الله وحده لا شريك له، فهو سبحانه الذي خلقك، وهو

سبب وجودك الأول، وهو مربيك وصاحب رعايتك، وصاحب الفضل عليك قبل الوالدين،

وهل رباك الوالدان بما أوجداه هما، أما بما أوجده الله سبحانه؟ إذن: لابد أن يلتحم حق

الله بحق الوالدين، وأن نأخذ أحدهما دليلاً على الآخر. ونلاحظ أن الحق تبارك وتعالى حين

أمرنا بعبادته جاء بأسلوب النفي: {ألا تعبدوا .. "23" } (سورة الإسراء) يعني نهانا أن نعبد

غيره سبحانه، أما حين تكلم عن الوالدين فلم يقل مثلاً: لا تسيئوا للوالدين، فيأتي

بأسلوب نفي كسابقه، لماذا؟


قالوا: لأن فضل الوالدين واضح لا يحتاج إلى إثبات، ولا يحتاج إلى دليل عقلي، وقولك: لا

تسيئوا للوالدين يجعلهما مظنة الإساءة، وهذا غير وارد في حقهما، وغير متصور منهما،

وأنت إذا نفيت شيئاً عن من لا يصح أن ينفي عنه فقد ذممته، كأن تنفي عن أحد

الصالحين المشهورين بالتقوى والورع، تنفي عنه شرب الخمر مثلاً فهل هذا في حقه

مدح أم ذم؟ لأنك ما قلت: إن فلاناً لا يشرب الخمر إلا إذا كان الناس تظن فيه ذلك. ومن

هنا قالوا: نفي العيب عمن لا يستحق العيب عيب. إذن: لم يذكر الإساءة هنا؛ لأنها لا ترد

على البال، ولا تتصور من المولود لوالديه.


وبعد ذلك، ورغم ما للوالدين من فضل وجميل عليك فلا تنس أن فضل الله عليك أعظم؛

لأن والديك قد يلدانك ويسلمانك إلى الغير، أما ربك فلن يسلمك إلى أحد.

وقوله تعالى: {إحساناً .. "23" } (سورة الإسراء) كأنه قال: أحسنوا إليهم إحساناً،

فحذف الفعل وأتى بمصدره للتأكيد. وقوله تعالى: {إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو

كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريماً "23" } (سورة الإسراء) الحق

سبحانه وتعالى حينما يوصينا بالوالدين، مرة تأتي الوصية على إطلاقها، كما قال تعالى:

{ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا حملته أمه كرها ووضعته كرها .. "15" } (سورة

الأحقاف) ومرة يعلل لهذه الوصية، فيقول: {حملته أمه وهناً على وهن .. "14" } (سورة

لقمان) والذي يتأمل الآيتين السابقتين يجد أن الحق سبحانه ذكر العلة في بر الوالدين،

والحيثيات التي استوجبت هذا البر، لكنها خاصة بالأم، ولم تتحدث أبداً عن فضل الأب،

فقال: {حملته أمه وهناً على وهن .. "14" } (سورة لقمان) فأين دور الأب؟ وأين

مجهوداته طوال سنين تربية الأبناء؟ المتتبع لآيات بر الوالدين يجد حيثية مجملة ذكرت دور

الأب والأم معاً في قوله تعالى: {كما ربيان



اللهم اني اسألك الخير كله ما علمت منه وما لم أعلم

وأعوذ بك من الشر كله ما علمت منه وما لم أعلم


أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفي كل مريض


أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفي كل مريض


أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفي كل مريض


أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفي كل مريض


أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفي كل مريض


أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفي كل مريض



أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفي كل مريض
{والله بصير بالعباد "15"} (سورةآل عمران)هم يا قادراً على كل شىء.. اغفر لنا كل شىء وارحمنا برحمتك الواسعة التى وسعت كل شىء وإذا وقفنا بين يديك لا تسألنا عن أى شىء فإنك أهل التقوى وأهل المغفرة.

اللهم يا أرحم الراحمين ارحمنا وإلى غيرك لا تكلنا وعن بابك لا تطردنا ومن نعمائك لا تحرمنا ومن شرور أنفسنا ومن شرور خلقك سلِّمْنا.
اللهم يامن لا يرد سائله ولا يخيِّب للعبد رجاءه إنا قد بسطنا إليك أكف الضراعة متوسلين إليك بأسمائك الحسنى ما علمنا منها وما لم نعلم.
اللهم ردنا إليك رداً جميلاً. اللهم ردنا إليك وأنت راضٍ عنا..
اللهم لا تثقل بنا أرضا ولا تكرِّه بنا عبداً
اللهم اجعلنا من الذين يحبونَ لقاءكَ وتحبُّ لقاءهم.
اللهم لك الحمدُ بما أنت أهله.
فصلِّ على محمد بما أنت أهله.
وافعل بنا ما أنت أهله.
فإنك أنت أهل التقوى وأهل المغفرة.
اللهم صلِّ على محمد وعلى آله وصحبه وسلم. صلاة تنحل بها العقد وتنفرج بها الكرب وتُقضى بها الحوائج.
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
صلاة تليق بمكانته عندك..
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه وسلم بأفضل ما تحب وأكمل ما تريد.
اللهم لك الحمد كما تحب أن تحمد.
فصلِّ على محمد كما تحب أن يصلى عليه.
استغفر الله العظيم الذى لا إله إلا هو الحى القيوم وأتوب إليه.
من الذنوب التى تحل النقم
ومن الذنوب التى تغيِر النعم
ومن الذنوب التى تورث الندم
ومن الذنوب التى تعجِّلُ الفناء
ومن الذنوب التى تقطعُ الرجاء
ومن الذنوب التى تمسك غيث السماء
ومن الذنوب التى تكشف الغطاء
استغفر الله العظيم حياءً من الله.
استغفر الله العظيم رجوعاً إلى الله
استغفر الله العظيم تندماً واسترجاعاً
استغفر الله العظيم فراراً من غضب الله إلى رضاء الله
استغفر الله العظيم فراراً من سخط الله إلى عفو الله
استغفر الله العظيم الذى لا إله إلا هو الحى القيوم وأتوب إليه
من الإفراط والتفريط
ومن التخبيط والتخليط
ومن مقارفة الذنوب
ومن التدنس بالعيوب
ومن الظلمات والتبعات
ومن الخطى إلى الخطيئات
ومن قطيعة الأرحام
ومن اكتساب الآثام
ومن سائر الذنوب القلبية و القالبية
ومن كل ذنب يميت القلب ويجلب الكرب
ويشغل الفكر ويرضى الشيطانَ ويسخِطُ الرحمن
ومن كل ذنب يعقبُ اليأسَ من رحمتك والقنوط من مغفرتك والحرمان من سعة ما عندك
ومن كل ذنب يوجب سواد الوجه يوم تبيض الوجوه وتسود الوجوه.




أي: أن الله سيعطي لكل إنسانعلى قدر موقفه من منهج ربه، فمنأطاعليأخذ جنة الله، فإن الله يعطيه الجنة، ومن أطاع الله لأن ذات الله أهل لأنتطاع فإن الله يعطيه من ذاته. وفيهذا المقام قالت رابعة العدوية



:




"



اللهم، إنكنت تعلم أني أعبدك خوفاً من نارك فأدخلني فيها، وإن كنتتعلم أني أعبدك طمعاً فيجنتكفاحرمني منها، وإنما أعبدك لأنك تستحق أن تعبد". إذن: فالله بصير بالعباد. أي: أنه سيعطي كل عبد على قدر حركته ونيته في الحركة، فالذيأحب ما عند الله من النعمةفليأخذالنعمة، ولن يضن الله عليه، حيث إن النعمة تذكرهبالمنعم.




إذن: فهناكالعبد الذي يحب الله لذاته؛ لأن ذاته سبحانه تستحق أنتعبد، لأن أسماءه الحسنى بها الغنيالكامل لمدركات القيم الفاضلة الناشئة من ظلال عطائها، فهو يعلم مقدارمايستحق كل عابد لربه، وعلى مقدارحركته ونيته في ربه يكون الجزاء. فمن كان قد عبدالله للنعمة أعطاه الله النعمة المرجوة في الجنة ليأخذها،ومن أطاع الله لأنه أهللأن يطاع وإنأخذت النعمة فإن الله يعطيه مكاناً في عليين.




ولذلك، قيل: إن أشد الناس بلاءاً هم الأنبياء، ثم الأولياء، ثم الأمثلفالأمثل، لماذا؟ لأن ذلك دليلصدقالمحبة، والإنسان عادة يحب من يحسن إليه، ولكن لا يحب الإنسان الذي تأتي منهالإساءة. إلا أن كانت له منزلة عاليةجداً ولذلك فالحق سبحانه يقول في آخر سورة الكهف:




هكذا يوجد فرق بين النعمة وبين المنعم، وإذا كان الحق قدطلب منا أن لانشرك بعبادة ربناأحداً فلنعلم أن الجنة أحد، إن من يعبد الله للجنة فلسوف يأخذالجنة، أما الذين يعبدون الله لذاته فلسوف يلقاهم الله،وتلك نعمة النعم.




قالتعالى:




{والله بصير بالعباد "15"} (سورة آلعمران)




لم يقل الله أنه عليم بالعباد؛ لأن (عليم) تكون للعمليةالعقدية،لقد قال الحق سبحانه في وصفذاته هنا أنه (بصير بالعباد)، والبصر لا يأتي ليدركحركة، فماذا يرى الله من العباد؟ إنه يرى العبادالمتحركين في الحياة، وهل حركةالعبدمنهم تطابق في الأفعال الإسلام أم لا، ومتابعة الحركة تحتاج إلي البصر،ولاتحتاج إلي العلم، وكأن الحقسبحانه وتعالى يقول: إن كنتم تعتقدون أني لا أراكم،فالخلل في إيمانكم، وإن كنتم تعتقدون أني أراكم فلمجعلتموني أهون الناظرين إليكم



.




إذن: فقول الحق سبحانه:




{والله بصير بالعباد "15"} (سورة آل عمران)




نفهم منها أن الإسلام سلوك لا اعتقاد فقط؛ لأنالذي يرى هو الفعل لا المعتقداتالداخلية، ومادام الله بصيراً بالعباد، فبصر الحقللعباد له غاية، فكل إنسان عندما يعلم أن الله بصير بكلسكناته وحركاته، فإنالإنسان يستحيأن يراه ربه على غير ما يحب. وأضرب هذا المثل الأعلى، وليس كمثلهشيء، نحن في حياتنا العادية نجد أنالشاب الذي يدخن يستحي أن يظهر أمام كبار عائلتهكمدخن فيمتنع عن التدخين، فما بالنا بالعبد وهو يعتقد أناللهيراه؟

وصلي اللهم علي سيدنا محمد عدد ما ذكره الذاكرون وعدد ما غفل عن ذكره الغافلون



hgpdhm ,hgl,j ,hg]uhx










عرض البوم صور ياسمين نجلاء   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اللهم بلغنا رمضان…….ارجو الدخول والدعاء AZOU.FLEXY أرشيف رمضان جزائرنا- 1431 21 09-04-2010 05:30 PM
نقاش بين الحياة والموت ramcha المنتدى الاسلامي العام 3 12-18-2009 02:07 PM
صوم يوم الاربعاء والدعاء للفريق الجزائري sanae_31 منتدى الكرة المحلية الجزائرية 7 11-18-2009 12:41 PM
سجل دخولك اليومى بالتسبيح والدعاء .....يا الله يا اعضاء المنتدى ياسمين نجلاء المنتدى الاسلامي العام 4 11-06-2009 07:41 PM
أذكار الاحتضار والموت رياح الحنين منتدى الحديث والسنة النبوية وعلومهما 10 08-17-2008 10:06 AM


الساعة الآن 08:24 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302