العودة   منتديات صحابي > الأقسام العامة > منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }


منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } للنقاش الهادف والبناء والمواضيع الجادة و طرح الأفكار الجديدة و التي تهم المنتدى و الفرد و المجتمع بأسره.


الحرقة غاية ام وسيلة وصاحبها مجرم ام ضحية

منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }


الحرقة غاية ام وسيلة وصاحبها مجرم ام ضحية

يسرني اخواني الكرام ان اضع بين ايديكم هذا الموضوع اللذي اسال كثيرا من الحبر وشغل الكثير والفت انتباهكم في قضية الاستدراك فاصبحنا لا نضمد جروحنا ونتركها حتى تتعفن وتصبح سرطنات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-14-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية 406_nassim


البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 11941
المشاركات: 371 [+]
بمعدل : 0.14 يوميا
اخر زياره : 05-23-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 13

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
406_nassim غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }
يسرني اخواني الكرام ان اضع بين ايديكم هذا الموضوع اللذي اسال كثيرا من الحبر وشغل الكثير والفت انتباهكم في قضية الاستدراك فاصبحنا لا نضمد جروحنا ونتركها حتى تتعفن وتصبح سرطنات يصعب استاصالها فبالاحرى لنا قبل ان نراقب الشواطئ نراقب اداراتنا ونقضي على كل الطفيليات المتمثلة في الرشوة والحقرة وعدم الاهتمام والاستقبال بكل احترافية فربما يتوهم القارء ان الاحترافية تخدم المواطن في بلادنا فبلعكس هي آفة العصر لان المحترف في ادارتنا يصيبه التسيب واللامبالات لا يهمه من رضي عنه او سخط كل شيء في جيبه وكل الاوراق انه يحسن اخراج كل ورقة في وقتها ّ'يلعب كما يبغي 'لقد قلتها مرة وهاانا اعيدها ثانية وثالثة استقبلونا كمبتدئين ولكممنا كل التقدير والاحترام .
اما اذا تسالنا عن اسبابها فقد تتعدد الاسباب والموت واحد فمنها الاحلام الوردية اللتي اصبحت تخيم على افكار الشباب وحتى الاعلام فهو سلاح ذو حدين وعلى سبيل الميثال حصة san viza برغم ماكانت تشير الى هجرة الادمغة والخسارة اللتي لحقت الوطن لفقدان هذا الكم الهائل من الايطارات بقدر ماكانت تشجع على الهجرة بطريقة غير مباشرة على اساس كل من ذهب وراء البحر اصبح ناجحا انها لم تسلط الضوء على الفيئة الثانية اللتي تعيش حالة التشرد والملاحقة من مكان الى مكان وقد يرعى الخنازير ويابى ان يرعى الغنم في بلاده فارجوا ان ننتبه من هنا فصاعدا الى كل عمل نقوم به وننظر الى سلبياته واجابياته قبل الشروع فيه ولو غلى المدى الطويل.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t55268.html#post424853
مع تحيات ........ص........ق.....حسن الاختلاف يورث الائتلاف

تحياتي

406_nassim



hgpvrm yhdm hl ,sdgm ,whpfih l[vl qpdm










عرض البوم صور 406_nassim   رد مع اقتباس

قديم 12-17-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.95 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : 406_nassim المنتدى : منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }
افتراضي

سلام عليكم اخي
شدني هذه العبارة

وتصبح سرطنات يصعب استاصالها فبالاحرى

وسوف ارد عليك بجملة واحدة اذا كان كلمة فوق كلمة الله عز وجل فانا عبد الله الضعيف

الجواب: الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد: فإن الأعمال المذكورة في السؤال لا تجوز في شريعة الإسلام، لأسباب: الأول: لا يجوز للمسلم أن يسكن في بلاد الكفار، لما فيه من إذلال نفسه لهم، وخضوعه لأحكامهم المخالفة للإسلام، وهذا يؤدي به – مع مرور الوقت – إلى ذوبانه فيهم، فإن لم يَذُبْ هُوَ كُليّة، ذابت زوجته وأولاده، خاصّة البنات في تلك البيئة الفاسدة، قال الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا } [النساء:97]، ومعنى الآية أن الذي يبقى في بلاد الكفار ولا يهاجر منها إلى حيث يكون حُرًّا في دينه هو ظالم لنفسه، وقد عرّض نفسه لتوبيخ الملائكة له عند الموت، ودخول جهنم يوم القيامة. وقال رسول الله صلى الله عليه سلم : «أنا بريء من كل مسلم يقيم بين أظهر المشركين » [رواه أبو داود، وغيره. وهو حديث حسن، كما في صحيح الجامع الصغير للألباني (1461)] . وقال صلى الله عليه سلم : «بَرئت الذّمة ممّن أقام مع المشركين في ديارهم » [ رواه الطبراني، وهو حديث حسن، كما في صحيح الجامع الصغير (2818)] . بل الكافر الساكن في بلاد الكفار يجب عليه إذا أسلم أن يهاجر إلى بلاد المسلمين، فقد قال رسول الله صلى الله عليه سلم : «لا يقبل اللهُ عزّ وجلّ من مشرك بعد ما أسلم عَمَلًا، حتى يفارق المشركين إلى المسلمين» [رواه النَّسَائي، وابن ماجة، وغيرهما، وهو حديث حسن كما في صحيح الجامع الصغير (7748)] . فالهجرة للإقامة في بلاد الكفار لا تجوز، هذا إذا كانت بوسائل آمنة، فكيف إذا كانت بالتسلل وبركوب الأخطار!! الثاني: لا يجوز للمسلم أن يعرِّض نفسه للهلاك ولو كانت الهجرة واجبة أو جائزة، كالسفر للحجّ والعمرة،، أو الهجرة إلى بلاد المسلمين من أجل المعيشة، أو طلب العلم ونحو ذلك، قال الله تعالى: {وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ }[البقرة: 195]، وقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (29) وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا} [النساء: 29-30]. وقال نبي الله صلى الله عليه سلم : «من بات فوق بيت ليس له إجَّار فوقع فمات،فبرئت منه الذّمة، ومن رَكِبَ البحر عند ارتجاجه فمات فقد برئت منه الذّمة» [رواه أحمد (20748)، وأبو داود (5041)، وغيرهما وهو حديث صحيح]. ومعنى إجّار: الجدار المحيط بالسطح، فمن مات في مثل هاتين الحالتين فليس بشهيد. وقال تعالى: {وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ } [البقرة: 197]. وجاء رَجُلٌ على ناقةٍ إلى المسجد ليصلي فقال: يا رسول الله أَعْقِلُهَا وَأَتَوَكَّلُ، أَوْ أُطْلِقُهَا وأَتَوَكَّلُ؟ فقال له رسول الله «اِعْقِلْها وتوكّل» [ورواه الترمذي (2517)، وهو حديث حسن] . أي اتّخّذِ الأسباب وتوكّل على الله تعالى. وقد عذر الله تعالى نَوْعًا من المسلمين في تَرك الهجرة من بلاد الكفار فقال سبحانه: {إِلَّا الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ لَا يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلَا يَهْتَدُونَ سَبِيلًا (98) فَأُولَئِكَ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللَّهُ عَفُوًّا غَفُورًا }[النساء:98-99]، فإذا كان الله تعالى سمح لهؤلاء المستضعفين بترك الهجرة الواجبة ولم يكلفهم ركوب المهالك من أجلها، فماذا يُقال فيمن يركب المخاطر في زماننا من أجل لقمة العيش وفي بلاد الكفار؟ (الهجرة السرية) إنَّ هذا لَعَجَبٌ عُجَاب!!. الثالث: لا يجوز للمسلم أن يَعْمَلَ عند الكافر ولو في بلاد المسلمين إذا كان في ذلك العمل تعاون على الإثم والعدوان كقطف العنب الذي يعصر منه الخمر، وكبيع الخمر والخنزير ونحو ذلك، كما لا يجوز للمسلم أن يعمل لدى الكافر فيما فيه ذُلٌّ للمسلم وإهانة له كتنظيف المراحيض، وغسل ثياب الكفار، ومسحأحذيتهم ونحو ذلك،قال رسول الله صلى الله عليه سلم :«الإسلام يعلو ولا يُعلى» [رواه الدار قطني، وغيره. وهو حديث حسن، كما في صحيح الجامع الصغير (2778)]. وقال صلى الله عليه سلم : «لا ينبغي لمؤمن أن يُذِلَّ نفسه» [الحديث رواه أحمد، وغيره. وهو حديث صحيح، كما في صحيح الجامع (7797)]. هذا إذا كان العمل في بلاد المسلمين وعَمِلَ المسلم عند كافر مسموح له بالإقامةِ في بلادهم، فكيف لا يكون الذُلُّ كبيرا إذا كان العمل في بلاد الكفّار؟. الرابع: ما سبق لا يجوز للذكور، وأما الإناث فلا يجوز من باب أولى، لأن الإسلام قد أعطى المرأة حقوقها وصانها وحفظها من كل ما يعرّضها للأخطار والفتنة بها ومنها، فمن ذلك أنه أوجب عليها الـمَحْرَم أو الزوج إذا أرادت السفر ولو إلى الحجّ أو العمرة، فقد قال رسول الله صلى الله عليه سلم : «لا يحل لامرأة مسلمة أن تسافر مسيرة ليلة إلا ومعها رَجُلٌ ذو حرمة منها» [رواه البخاري (1088)، ومسلم (1339)]. وقال صلى الله عليه سلم : «لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر سفرا يكون ثلاثة أيام فصاعدًا، إلا ومعها أبوها، أو ابنها، أو زوجها، أو أخوها، أو ذو محرم منها» [رواه مسلم (1340)]. الخامس: لا يجوز التعاون على تسهيل هجرة المسلم للإقامة في بلاد الكفار خاصّة مع الأخطار، قال تعالى:وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ }[المائدة:3]. السادس: المال الذي يأخذه المهرّبون على الصفة السابقة هو من الحرام، فيجب عليهم أن يتوبوا إلى الله تعالى من هذه الأعمال السيّئة، قال تعالى {وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ } [البقرة:188]. ما هو الحل إذن؟ أنا أعلم الأوضاع غير الحسنة التي يعيشها اليومَ كثيرٌ من المسلمين في بلدانهم، لكن هذا لا يدفعنا لمعالجتها بما يخالف الشريعة الإسلامية، وبما يؤدي إلى الهلاك والضرر، وإنما تُعالجُ بأمور: أوَّلا: القناعة بالحلال ولو كان قليلا، فقد قال رسول الله صلى الله عليه سلم : «قد أفلح من أسلم، وكان رزقُه كفافًا، وقنّعه الله بما آتاه» [رواه مسلم (1054)]، ومعنى كفافا: الكفاية بلا زيادة ولا نقص. وقال صلى الله عليه سلم : «ما قَلَّ وكفى، خيرٌ مما كثُر وألْهى» [رواه أبو يعلى، وغيره. وهو حديث صحيح كما في صحيح الجامع الصغير (5653)]. ثانيا: ترك الانبهار والإعجاب بما عليه البلدان الكافرة من غِنًى وسهولة العيش ورغده، بل لابدّ من الاعتبار بأحوالهم السيئة حيث خسروا الدّين والأخلاق، وتفككتِ العائلة عندهم، وانتشرت الجرائم والانتحار، وغير ذلك من الآفات، وعلينا الاستفادة منهم ما ينفعنا في أمور الدنيا بما لا يتعارض مع ديننا، لأن الحكمة ضالّة المؤمن أينما وجدها أخذها!. ثالثا: على المسلم القادر أن ينشط في كسب قوته في بلده بأيّ عمل مباح، ولا يتكبّر على ذلك، قال الله تعالى: {هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ }[الملك: 15]، وقال رسول الله صلى الله عليه سلم :«لَأَن يأخذ أحدُكم حَبْلَهُ ثم يأتي الجبل، فيأتي بحزمةٍ من حطب على ظهره فيبيعها، فيَكُفَّ اللهُ بها وجهَهُ، خيرٌ له من أن يسأل الناس، أعطوهُ أو منعوهُ» [رواه البخاري (1470)، ومسلم (1042)]. رابعا: إن ضاقت السبل بالمسلم في بلاده فلا مانع من أن ينتقل إلى مكان آخر في إقليمه يحصل فيه على عمل حلال مناسب. خامسا: فإن لم يجد فلا مانع من أن ينتقل إلى بلد إسلامي لذلك، لكن بشرط الابتعاد عن مخالفة وُلاة الأمور كالتسلّل إلى هناك، والعيش بدون أوراق رسمية، حتى لا يعرّض المسلم نفسه للضرر. سادسا: المحافظة على الصلاة، والإكثار من الدعاء، فإنهما مفتاح الخير والرزق والبركة في الدنيا والآخرة . سابعا: على من ولاه الله أمور المسلمين العمل على تسهيل سبل العيش للرعية في بلادهم، وعلى تسهيل تنقل المسلمين في أرض الإسلام الواسعة، التي أودع الله فيها خيرات كثيرة، والتي لو اسْتُغِلَّتِ استغلالًا مناسبًا لعاش المسلمون في غِنًى عن غيرهم في أكثر المجالات. أسأل الله تعالى أن يغيِّر أحوالنا إلى أحسن حال إنه سميع مجيب. كتبه أبو سعيد بلعيد بن أحمد في 18 محرم 1429هـ الموافق لـ 26 جانفي 2008م. {

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t55268.html#post427201

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=427201









عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل العلم غاية أم وسيلة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ Maitre djazia 2010 منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } 8 03-12-2011 08:53 PM
شهر رمضــــان ... ضحية الفضــــائيات‎ همس الصمت أرشيف رمضان جزائرنا- 1431 3 07-19-2010 01:22 PM
ظاهرة الحرقة نجمة الشرق منتــــدى قضـايا الشبـاب 1 01-05-2010 06:17 PM
انك مجرم يا رجل................................. ياسمين نجلاء المنتدى العام 8 11-14-2009 11:51 PM
ظاهرة الحرقة IMEN_25 المنتدى العام 109 10-01-2009 02:32 AM


الساعة الآن 02:03 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302