العودة   منتديات صحابي > أقسام الشارع العربي و الدول > منتدى السياسي الــعام


منتدى السياسي الــعام خاص بالنقاشات و التحليلات السياسية في الساحة العربية و العالمية.


دين كل زمن

منتدى السياسي الــعام


دين كل زمن

عندما ابتُلي العرب والمسلمون بكارثة فلسطين، وإنشاء ذلك الكيان الهجين جرّد الإمام محمد البشير الإبراهيمي -رحمه الله- قلمه البليغ ودبّج سلسلة من المقالات اعتبرها صيارفة الكلام من أدباء العرب ونُقّادهم

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-16-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.96 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى السياسي الــعام
عندما ابتُلي العرب والمسلمون بكارثة فلسطين، وإنشاء ذلك الكيان الهجين جرّد الإمام محمد البشير الإبراهيمي -رحمه الله- قلمه البليغ ودبّج سلسلة من المقالات اعتبرها صيارفة الكلام من أدباء العرب ونُقّادهم آيات في صدق اللهجة، وعمق اللُّجة، وقوة الحُجة...
حتى قال عنها الدكتور فايز الصايغ، الأستاذ بالجامعة الأمريكية ببيروت: "إنه لم يُكتب مثلها من يوم جرت الأقلام في قضية فلسطين" 1، فلما لم تحرك تلك المقالات بقوة منطقها، وحُسن تصويرها، وجمال تعبيرها، وقوة تأثيرها أولئك الخُشُب المُسَنّدة من حكام العرب الذين صنعهم الغرب على عينيه، ونَصّبهم حكاما على الشعوب مال الإمام إلى نوع من القول فيه كثير من "التنكيت والتبكيت"، ليخفف به عن ضيق صدره، وقد سمّى ما كتبه -من مقالات- بهذا الأسلوب "سجع الكهان"، ليس فيها روح الكاهن، ولكن فيها سجعه من "الزَّمَزَمة المفصحة، والتعمية المبصرة، وفيها التقريع والتبكيت، وفيها السخرية والتنكيت، وفيها الإشارة اللامحة، وفيها اللفظة الجامحة، وفيها العسل للأبرار، وما أقلهم، وفيها اللّسع للفجار، وما أكثرهم، فلعلّها تهز من أبناء العروبة جامدا، أو تؤز منهم خامدا.." 2.

والحقيقة هي أن الإمام الإبراهيمي لم يكن في أسْجاعه تلك ناقدا مُبَكّتا فقط؛ ولكنه كان ناصحا، دالا على الرّشد، واصفا الأدوية التي تُشفي من الأدواء، وتُحِقّ الحق، وتُدمَغ الباطل، ومن الأدوية التي وصفها الإمام للعرب -حكاما ومحكومين- أنهم سيظلون أذِلَّة، يطمع فيهم وفي خيراتهم كل ذي مِرَّة "حتى تعملوا بقول الشاعر:

ومَنْ ومَنْ، فهو دِين كل زَمَن" 3، وهو يشير بذلك إلى قول الشاعر زهير بن أبي سلمى، الوارد في معلقته وهو

ومَن لم يَذُدْ عن حوضه بسلاحه يُهَدَّم، ومن لا يظلم الناس يُظْلم

إن الإمام الإبراهيمي لا يدعو إلى الظلم، ولا يحضّ عليه، فهو يعلم أن الله -القاهر فوق عباده، الذي لا يُسأل عما يفعل- حرّم الظلم على نفسه، وجعله محرما بين عباده، ويعلم أن الظلم ظلمات يوم القيامة؛ ولكن الإمام يشير إلى أن الأمة التي لا يرى أعداؤها استعدادها النفسي وإعدادها المادي للذَّوْدِ عن حِياضها والدفاع عن حقوقها استسهلوها، ونالوا منها ما شاءوا وإن بَحّت أصواتها من الصياح، وابْيَضّت عيونها من البكاء والنواح، فالإمام يدعو الأمة إلى أن تتخذ أسباب القوة، لأن الإنسان منذ قال أحد ابني آدم لأخيه: "لأقتلنّك" لا يؤمن إلا بالقوة، فقوته هي الحق، وباطله إن كان ذا قوة هو الحق.

لقد دعا الإسلام المسلمين إلى أن يكونوا أقوياء، فـ "المؤمن القوي خير وأحبّ إلى الله من المؤمن الضعيف"، وأمرهم أن يُعِدوا ما استطاعوا من قوة، حيث جاء في القرآن الكريم قوله تعالى: "وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة..".

لقد نكّر الله -عز وجل- لفظ "قوة" ليفيد التعدد والكثرة، فالقوة تبدأ من قوة الإيمان، إلى قوة الاتحاد، إلى قوة المال، إلى قوة العلم، إلى قوة الزراعة، إلى قوة الصناعة...

إن المسلمين اليوم هم أضعف الأمم، فهم ضعفاء في الإيمان، إذ ما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون، وهم ضعفاء في الاتحاد، بل إن بأسهم بينهم، وهم يستعْدون الأعداء على بعضهم، ويتخذون الأعداء بِطَانَةً، وأولياء، وهم فقراء، لا لأن الله قَدَر عليهم الرزق؛ ولكن لأنهم سفهاء، وإخوان شياطين يبذرون ما في أيديهم من أموال، ويكنزون الفائض في بنوك الأعداء، وهم ضعفاء في العلم، حتى تكاد الأمية -البسيطة والمركبة- تنحصر فيهم، وحتى صار حكامهم أجهل الحكام، وهم ينفقون على اللهو أضعاف ما ينفقونه على العلم، وهم ضعفاء في الزراعة، فلا ينتجون ما يقيمون به أوْدَهم ويسدّون به جَوعتهم، ولو منع عنهم أعداؤهم المواد الغذائية لماتوا جوعا، وهم ضعفاء في الصناعة فلا يكادون يصنعون شيئا، وإن صنعوا شيئا كان في الأغلب رديئا، يعرض عنه أفلس المفلسين.

إن العالم لن يُلقي السمع إلا لمن يمتلك القوة، ولن يهاب إلا ممن يحوز القوة، وها نحن نرى الدول القوية تجتهد وتسعى لامتلاك المزيد من القوة لترهب أعداءها فلا يقتربوا منها، ولتعتدي على غيرها إذا رأت مصلحة لها في الاعتداء.

إن المسلمين محكومون في امتلاك القوة واستعمالها بقواعد الإسلام الشرعية وقيمه الأخلاقية، فلا تستعمل إلا فيما هو حق ومشروع من دفاع عن الدين والنفس، والعرض والأرض، وقد أدرك هذه الحقيقة الشاعر المسيحي "القروي" فقال:

إذا حاولتَ رفع الظلم فاضرب بسيف محمد واهجُر يسوعا

كنا نود من "أولي الأمر فينا" عندما يعقدون مؤتمراتهم أن يتشاوروا في كيفية تحقيق القوة لأمتهم المنكوبة بهم؛ ولكننا صرنا ندعو الله ونتضرع إليه أن لا تُعْقَد هذه "القمم" لأنها صارت قمامات لما يُبَذَّر فيها من أموال، ولأنها أصبحت مناسبة لهُزء الهازئين بنا، وفرصة لسخرية الساخرين منا، لما يقع فيها من مُهَاتَرات كلامية، أرفع منها تلك المهاترات التي تقع بين الضرائر، وتلك الملاسنات التي تحدث بين الأطفال الذين لم يبلغوا الحلم، وصدق العرب في مثلهم: "ترى الفتيان كالنخل وما يدريك ما الدخل".

وتخفيفا عن القارىء ورَسْما لابتسامة على ثغره أسوق طرفة تنسب للأديب الظريف عبد العزيز البشري، وهي أنه سُئل -عندما لاحت في الآفاق علائم الحرب العالمية الثانية بين ألمانيا وأنصارها وبين إنجلترا وأحلافها- لمن ستكون الغلبة ولمن سيكتب النصر في هذه الجولة؛ أللألمان وأنصارهم أم للإنجليز وأحلافهم؟

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t55428.html#post426157

ما أظن السائل كان ينتظر من الأديب الظريف استعراضا لموازين القوى بين المعسكرين، ولا مقارنة بين الخصمين؛ ولكنه كان يود جوابا لطيفا يهدىء به ما أصاب الناس من رعب لما ينتظرونه من أهوال تنسيهم أهوال الحرب العالمية الأولى، وتشيب الوِلدان والغِرْبان.

لم يفكر عبد العزيز البشري، وأجاب سائله بما هو معهود منه من روح دعابة، قائلا: من يعمل مدفعا كبيرا خيرا يره، ومن يعمل مدفعا صغيرا شرا يره، فكيف تكون حالنا -نحن العرب- إذا كنا لا نصنع حتى السيوف التقليدية

إن جواب هذا الأديب الظريف يخفي وراءه فلسفة يعرفها ويدركها الناس جميعا هي فلسفة القوة، وإن لم يعبر عنها بتعبير الفلاسفة الملتوية، واصطلاحاتهم المعقدة التي تُظْمِىء الإنسان في يَمّ، وتُدخل الجملَ في سَمّ.

وأنهي هذه الكلمة بما قاله حكيم المسلمين والعرب الإمام الإبراهيمي ناصحا لهم، وهو: "أيها المسلمون.. لا تظنوا أن الدعاء وحده يرد الاعتداء؛ إن مادة دعا يدعو لا تنسخ مادة عَدَا يَعْدُو*؛ وإنما ينسخها أعَدَّ يَعْدُّ، واستعد يستعد، فأعدوا واستعدوا تزدهر أعيادكم، وتظهر أمجادكم".

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=426157

1- جريدة البصائر. ع52 في 11 أكتوبر 1948. ص1.
2- آثار الإمام الإبراهيمي ج3. ص518
3- المرجع نفسه. 3 / 532.
*- من العدوان.
4- آثار الإبراهيمي. 3 / 470.
أ- محمد الهادي الحسني



]dk ;g .lk










عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس

قديم 12-21-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مثقف المنتدى ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Hanipal


البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 6011
المشاركات: 155 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : 07-26-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 37

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Hanipal غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى السياسي الــعام
افتراضي

أخي محمد

أحييك بشدة على المقال الرائع

تقبل خالص إمتناني

حياك الله









عرض البوم صور Hanipal   رد مع اقتباس
قديم 12-21-2010   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية hafssa


البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 19388
المشاركات: 358 [+]
بمعدل : 0.14 يوميا
اخر زياره : 06-14-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
hafssa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى السياسي الــعام
افتراضي

مقال جميل جدا اخي محمد،، للاسف همّ وين و احنا وين شتّان









عرض البوم صور hafssa   رد مع اقتباس
قديم 12-21-2010   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.96 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى السياسي الــعام
افتراضي

أخي ماجد حياك الله شكرا على المرور
أختي حفصة مرورك أجمل أسعدني كثيرا بارك الله فيك









عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302