العودة   منتديات صحابي > أقسام المرحلة الجامعية و الدراسات العليا > منتدى العلوم الإنسانية و إجتماعية > منتدى علم الإجتماع



ملخص مقياس مدخل الى علم الاجتماع التربوي

منتدى علم الإجتماع


ملخص مقياس مدخل الى علم الاجتماع التربوي

ملخص مقياس مدخل الى علم الاجتماع التربوي ج01 ü مفهوم علم الاجتماع التربوي. ü ماهية علم الاجتماع التربوي: علم الاجتماع التربوي، ميدان من ميادين علم الاجتماع، يهتم بدراسة الظاهرة التربوية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-18-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.97 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى علم الإجتماع
ملخص مقياس مدخل الى علم الاجتماع التربوي ج01

ü مفهوم علم الاجتماع التربوي.
ü ماهية علم الاجتماع التربوي: علم الاجتماع التربوي، ميدان من ميادين علم الاجتماع، يهتم بدراسة الظاهرة التربوية والتنشئة الاجتماعية، ودراسة المشكلات التربوية دراسة علمية وصفية وتحليلية، بغرض فهم هذه الظاهرة الاجتماعية التربوية ومشكلاتها، في نشأتها وتطورها وأدائها لوظيفتها.

ü أغراض علم الاجتماع التربوي: لعلم الاجتماع التربوي أهداف عامة هي من أهداف كل علم وهي الفهم والتحكم والتنبؤ.
· الفهــم: هو العملية التي يستند إليها علم الاجتماع التربوي في الوصول إلى الإدراك واع للظاهرة التربوية والواقع المرتبط بها، من خلال مراحل معينة تبدأ باكتشاف الوقائع التربوية ومحاولة وصفها، تمهيدا لتفسير هذه الوقائع الاجتماعية والوقائع التي تؤديها، وبذلك نجد أن مجرد اكتشاف الوقائع التربوية ووضعها مرحلة ضرورية لفهم الظاهرة التربوية.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t55500.html#post427239
· التنبــؤ: علم الاجتماع التربوي يبني تنبؤاته العملية حول الظاهرة التربوية، على أساس من الفهم العلمي الذي يجعل تنبؤاته على درجة عالية من اليقين، أي قابلة للتحقيق التجريبي، وبقدر ما يحقق عالم الاجتماع التربوي الفهم العلمي الذي يقيم عليه تنبؤاته، تكون تنبؤاته عملية.
· التحكــم : يسعى علم الاجتماع التربوي لتحقيق فهم الظاهرة، التربوية والوقائع المرتبطة بها على أساس المشاهدات الواقعية لجعل تنبؤاته حول الوقائع قابلة التحقيق، وبالتالي يمكن التحكم في الظواهر التربوية والسيطرة على الظروف والعوامل التي تؤثر فيها، ومن ثم يكون التحكم بالظواهر التربوية والسيطرة عليها غرضا علميا أساسيا لعلم الاجتماع التربوي، وبذلك يحقق أهداف العلم الأساسية.
ü مميزات الظاهرة التربوية :
1. تلقائية الظاهرة التربوية : الظاهرة التربوية هي نتيجة تفاعل كل عناصر المجتمع الثقافية والاجتماعية المتعددة، في مختلف مراحل تطورها التاريخي، وعليه فنحن لا نستطيع أن نبدلها ونعدلها حسب أهوائنا الفردية.
2. عمومية الظاهرة التربوية : لا وجد لمجتمع من المجتمعات لا يستعين بالتربية بشكل أو بأخر في تكوين أعضائه، ونظرا لاستقلال التربية عن الحالات الفردية فهي ذات عمومية بالنسبة لمجتمع بعينه وبالنسبة للمجتمعات البشرية كلها حيث أنه لا يوجد مجتمع بدونها.
3. نسبية الظاهرة التربوية : تتسم التربية بصفة النسبية التي تسمى الطابع الثقافي والاجتماعي للمجتمعات البشرية، وقولنا أن الظاهرة التربوية نسبية معناه أنها تتغير بتغير الزمان والمكان.

ü أهداف علم الاجتماع التربوي: تتبلور أبعاد الأغراض النظرية والأغراض التطبيقية لعلم الاجتماع التربوي في دراسة الظواهر التربوية وما يرتبط بها من وقائع ثقافية واجتماعية وشخصية.
1. الأهداف النظرية لعلم الاجتماع التربوي من دراسة الظاهرة التربوية:
1. دراسة الظواهر التربوية من حيث طبيعتها وما تتسم به من خصائص وسمات تميزها.
2. التعرف على الوقائع الثقافية والاجتماعية والشخصية المرتبطة بالظاهرة التربوية في نشأتها وتطورها.
3. فهم طبيعة العلاقات التي تربط الظواهر التربوية بعضها ببعض، والتي تربطها بغيرها من الظواهر الاجتماعية في المجتمع.
4. الكشف عن أبعاد الوظائف الاجتماعية، التي تؤديها الظواهر والنظم التربوية بالنسبة للجوانب الاجتماعية والثقافية في المجتمع.
5. تحديد المضمون الإيديولوجي للتربية وآثاره على العمليات التربوية.
6. تحديد القوانين الاجتماعية العامة التي تحكم الظواهر التربوية وما يرتبط بها من وقائع اجتماعية وثقافية وشخصية.
7. تحليل التربية كوسيلة للتقدم الاجتماعي.

لا تبخلو علينا بدعائكم الصالح / فارس + سعيد الجزائريان
منققققققققول للفـــــــــــــــائدة



lgow lrdhs l]og hgn ugl hgh[jlhu hgjvf,d










عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس

قديم 12-18-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.97 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى علم الإجتماع
افتراضي

ملخص مقياس مدخل الى علم الاجتماع التربوي ج 02

2. الأهداف التطبيقية لعلم الاجتماع التربوي :
1. دراسة الظاهرة التربوية والنظم التربوية، وما يرتبط بها من حقائق لتوفير الواقعية حول الظواهر والنظم التربوية.
2. دراسة المشكلات التربوية التي يتعرض لها النظام التربوي وعلمياته والتي تؤثر على كفاءة هذا النظام في أدائه وظائفه.د
3. تسهم دراسات علم الاجتماع التربوية في شرح وتفسير الوسائل التي ينبغي اتخاذها لتربية الطفل وتنمية شخصيته.
4. تفيد بحوث ودراسات علم الاجتماع التربوي في ترشيد السياسة التعليمية وفي رسم خطط التعليم.
5. تكشف الدراسات الامبريقية لعلم الاجتماع التربوي عن رغبات واتجاهات المجتمع التربوي.
6. تساهم في تدريب وتقوية الباحثين والعاملين في المجال التربوي من خلال فهم عملية التربية وطبيعة العلاقات بين الأفراد داخل المؤسسات الاجتماعية.
ملاحظـة: تتحدد معالم المجالات الأساسية التي يمارس فيها عالم الاجتماع التربوي دوره استنادا إلى:
- الأهداف النظرية والتطبيقية لعلم الاجتماع التربوي
- الأغراض العملية التي يسعى إلى تحقيقها.
- طبيعة المجالات التي يمارس فيها عالم الاجتماع دوره.
- وبالاتساق مع منطق التفكير العلمي والعناصر الأساسية التي يستند إليها، وطبيعة الظاهرة التربوية والحقائق المرتبطة بها.
ü موضوعات علم الاجتماع التربوي :
1. تحديد المضمون النظري والاجتماع الذي يعمل ضمنه عالم الاجتماع التربوي.
2. تحديد موضوع علم الاجتماع التربوي، وطبيعة الظاهرة والخصائص العامة المميزة للوقائع التربوي.
3. فهم العلاقة بين الأنساق التربوية والسياق الاجتماعي والثقافي والسياسي للمجتمع.
4. التحليل الاجتماعي للأنساق التربوية، باعتبارها تنظيما اجتماعيا تنهض على أهداف معينة.
5. الدراسات المقارنة للنظم التربوية في ثقافات مختلفة، للتعرف على الملامح العامة المشتركة للظواهر التربوية و الممارسات التربوية التي توجهها تطبيقات إيديولوجية متنوعة.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t55500.html#post427240
6. عمل عالم الاجتماع في المجال التطبيقي لعلم الاجتماع التربوي، لدراسة المشكلات التربوية داخل المؤسسات التربوية.
7. تخطيط المناهج الدراسية وتحديد مضمونها المعرفي في ضوء الأهداف التربوية للمجتمع.
ü علم الاجتماع التربوي وعلم الاجتماع العام:
علم الاجتماع التربوي هو فرع من فروع علم الاجتماع يهتم بالجوانب التربوية للظاهرة الاجتماعية التي يتناولها علم الاجتماع، وذلك من خلال البحث في المؤسسات التربوية المختلفة داخل البناء الاجتماعي العام، ويهدف إلى الكشف عن العلاقات بين العمليات التربوية وإبراز أصل العملية التربوية كظاهرة اجتماعية لها وظيفة أساسية في المجتمع.
إن العملية التربوية لا تنحصر فقط في المدرسة والمنزل والأسرة، بل إنها تمتد إلى المؤسسات الاجتماعية والتربوية الأخرى مثل أماكن العبادة والعمل والمؤسسات الترويحية بالإضافة إلى المؤسسات الاقتصادية والسياسية والمنظمات.
لذلك فالتربية اليوم لها دور مهم في العملية الاجتماعية في توجيه الأفراد، كما تريد الجماعة أو المؤسسات السياسية الرسمية، وعن طريقها يمكن ضبط السلوك وتوجيه الفئات الاجتماعية بحيث تغرس فيهم الاتجاهات والتوجيهات المرغوبة من قبل المجتمع.
إذن فالتربية هي عملية اجتماعية تعمل على تكييف السلوك الأفراد ومواقفهم لتساير القوالب والأنماط الثقافية والضوابط الاجتماعية التي ارتضتها الجماعة، وهي تتميز بخاصية النمو التي تتسم بها الكائنات الحية، فهي متغيرة ونامية ومتطورة، ينظر إليها الأفراد من خلال مشكلاتهم المتغيرة ومطالبهم المتزايدة ووسط عوامل كثيرة متزايدة.


التربية والهوية الاجتماعية :
نحن نعلم بأن هناك علاقة وطيدة بين التربية والتنشئة الاجتماعية و لاسيما أن هذا الارتباط قائم على العمليات الاجتماعية التي تمارس من خلال الأسرة على الأطفال والمجتمع المحلي، ولذلك فإن التنشئة الاجتماعية تعد من المحاولات الأولى في بناء الشخصية الاجتماعية، وعليه يمكننا أن نحدد ثلاث نقاط لها أهمية في تشكيل السلوك الاجتماعي الذي يبني الهوية الاجتماعية:
1. مجموعة القيم والأعراف والعادات التي يتعلمها الطفل، لها علاقة وطيدة في تشكيل هويته الاجتماعية.
2. للتربية المدرسية المتمثلة في المناهج وأساليب تدريس، أهمية في تشكيل هويته الاجتماعية.
3. تحقيق حاجته بشكل متكامل ضمن المجتمع الذي ينتمي إليه، لها دور حاسم في تشكيل وبناء هويته الاجتماعية بشكل أفضل.









عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس
قديم 12-18-2010   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.97 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى علم الإجتماع
افتراضي

ملخص مقياس مدخل الى علم الاجتماع التربوي ج 03

üالتربية عند اليونان.
v الفلسفة التربوية لأفلاطون.
- تتميز فلسفة أفلاطون التربوية، بالاهتمام بالفرد والمجتمع، معتمدا على الاستنباط والملاحظة، وقد استنتج أن النفس الإنسانية تتكون من ثلاث ملكات أي ثلاث قوى:

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t55500.html#post427243
1. قوة العقل أو التفكير وموضعها الدماغ.
2. قوة الغضب وموضعها الصدر.
3. قوة الشهوة وموضعها البطن.
- وقد قسم الفضائل ورتبها حسب أهميتها:
1. الحكمة: وهي فضيلة العقل والنفس الناطقة، وهي أعلى الفضائل. وتنشئ من السيطرة على القوتين الأخرتين.
2. الشجاعة: وهي فضيلة النفس الغضبية، تلك التي تقوم من أجل العدالة وإعطاء الحقوق، وتساعد العقل على قمع الشهوة، وتقاوم إغراء اللذة ومخافة الآلام.
3. العفـة: وهي فضيلة القوة الشهوانية وتنشأ عن اعتدال الشهوات واللذات وتخفف من السير خلف الأهواء وتؤدي إلى هدوء النفس وحرية العقل.
- وهذه الفضائل الثلاث تتناسق وتنسجم فيما بينها ومنها تنشأ الفضيلة الرابعة وهي العدالة.
- إذن فالعدالة هي الفضية الخلقية الجامعة وعندها تتحقق السعادة، لأنها تنبع من باطن النفس ولا تأتي من الخارج.
- كما يرى أفلاطون أن نجاح وظائف المجتمع، يتحقق بشعور الفرد بنوع من الارتياح والسعادة في عمله.
- ومن ثم أثمرت النظرة السوسيو تربوية لأفلاطون، باقتراحه لنظام خاص بتدريب الأفراد، بالتزام كل مسئول في الحكومة بهذا النظام التربوي المتكون من خمسة مراحل:
1. من الميلاد إلى 17 سنة: وتنقسم إلى قسمين:

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=427243
- القسم 1: إخضاع الطفل إلى تربية خاصة على يد أخصائيين بعيدا عن
الوالدين، ويكون الاهتمام فيه بالنمو الجسمي، عن طريق اللعب، والرياضة.
- القسم 2: تعليم الطفل القراءة والكتابة كما تنمى لديه ملكة الجمال، وتعلم بعض العلوم، كما يؤكد على ضرورة إخضاع هذه المناهج للرعاية المباشرة للدولة.
2. من 17 إلى 20 سنة: يخضع الشاب إلى التدريب العسكري، بالاعتماد على الجانب الجسماني والقوة البدنية.
3. من 20 إلى 30: تقدم دروس في العلوم والحساب والهندسة وعلم الفلك ودراسة الموسيقى.
4. من 30إلى 35: تنمية روح المناقشة، بالاعتماد على الحوار.

-أهداف التربية الأفلاطونية:
1. العمل على تحقيق وحدة الدولة، بتنمية روح الجماعة.
2. تنمية المواطنة الصحيحة في الأفراد، بغرس صفات الاعتدال والشجاعة والمهارة العسكرية في الشباب.
3. إعلاء العقل على الأمور الحسية، والروح على البدن، عن طريق إيقاظ القوة العاملة في الطفل.
4. إنتاج أطفال قادرين على حكم أنفسهم، ويستطعون التصرف في المسائل المتعلقة بسلوكهم.
5. العمل على أن يعيش الأطفال بانسجام، وأن تكون المدرسة أعظم الهيئات الاجتماعية والإنسانية.
v الأفكار التربوية عند أرسطو.
-يقترب من النظام التربوي الاسبرطي، ورأي أفلاطون.
-يرى أنه لبد أن يكون هناك توافق بين سن الأزواج، وبين الأولاد، كي لا تحدث بينهم فجوة. فينقص الاحترام بينهم.
-لابد أن تراعى طبيعة الأغذية التي تعطى للأولاد بعد ولادتهم، لما لها أثر كبير في قوامهم الجسمية.
-لابد من مراقبة الأطفال وتوجيههم في السنوات الأولى، ولا يترك لهم مجال كبير من الحرية.
-ومن النافع تعويد الأطفال منذ الشهور الأولى على احتمال البرد، وحسبه السن المبكر هو أنسب ما يمكن لغرس العادات المطلوبة.
-وحتى السن الخامسة لا بد أن لا نعلم الأطفال تعليما يقوم على النشاط العقلي المنهجي.
-يشدد أرسطو على أهمية المراقبة على ما يصل إلى أذان الأطفال من أقوال وحكايات.
-ومن المهم ترك الأطفال يصرخون لما للصراخ من وظيفة للنمو النفسي.
-تبرز الروح الأرستقراطية عند أرسطو من خلال مطالبته باللعب، وعدم الاختلاط بالعبيد.
-ومن هنا نرى أن أرسطو قد نادى بالتربية الجسمية، والعناية بأخلاق الأطفال وكل ذلك عن طريق الآباء والحكومة، وليس عن طريق العبيد والأرقاء.
-ينظر أرسطو إلى الأدب نظرة أوسع من نظرة أفلاطون، ويحبذ إستخدام الشعر حيث يتخذه أساسا لتكوين علم الجمال وهو يقبل الموسيقى للأسباب التالية:
1. إنها أداة للتسلية.
2. إنها نوع من أنواع المتعة.
3. إن لها قيمة أخلاقية.
- بمعنى أنه يرى أن سماع الموسيقى يطهر العقل من عناصر الشر ويقوي عناصر الخير.
- تنظيم التعليم عند أرسطو: كان يرى أن تربية الطفل في المنزل حتى سن السابعة، لتبدأ التربية النظامية بعد ذلك حيث تنقسم إلى قسمين:
1. مرحلة التعليم الأولى: وهي حتى السن 14، وفيها يتعلم الطفل الرقص، والجري، والقفز ورمي السهام، بالإضافة إلى تعلم القراءة والكتابة.
2. مرحلة التعليم الثانية: وهي ما بين 14 و17 سنة، ويظهر أن التعليم الثانوي كان قد أصبح حقيقة في عهد أرسطو، رغم أنه لم يشر إلى ذلك صراحة، ويعلم الطفل في هذه الفترة، الرياضيات، الحساب، الهندسة، الفلك، الموسيقى ...الخ). وعند وصول الطفل السن 18 يمارس لمدة ثلاث سنوات التمرينات البدنية العنيفة، ويخضعون إلى نظام دقيق في تغذيتهم، ولا يدرسون في هذه الفترة دراسة عقلية. لكي لا يرهقوا عقولهم وأبدانهم في نفس الوقت. ولا يتوقف التدريب البدني عند سن 21 بل يستمر حتى الكهولة.










عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس
قديم 12-18-2010   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.97 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى علم الإجتماع
افتراضي

ملخص مقياس مدخل الى علم الاجتماع التربوي ج4

v الفكر التربوي في العصور الوسطى.
لقد كانت التربية في هذه العصور منوطة بالكنيسة إذ تهدف التربية المسيحية أساسا، إلى إعداد الفرد للحياة الأخرى، وهمهم الأكبر في ذلك هو تحقيق الخلاص وإنقاذ الروح، والخلاص هو إنكار الملذات الدنيوية مع التقشف والزهد.
ويمكن أن نعدد الخصائص التربوية لهذا العصر فيما يلي:
ü اقتصار التربية العالية على رجال الكنيسة وأبناء الطبقات العليا.
ü سيطرة الكنيسة سيطرة مطلقة حيث كانت ترسم لجميع الناس الحدود التي عليهم ألا يتجاوزوها في الفكر والعقيدة.
لكن بعد جمود الفكر الفلسفي والتربوي في العصور الوسطى لاحت الأفكار التقدمية، وترددت فكرة ضرورة النمو المنسجم والكل المتجانس والشامل للفرد. وكان هناك مبالغة مثالية في دور التربية باعتبارها قوة جبارة ووسيلة لإزالة جميع الشرور من الأرض. فـقد حول (توماس هوبز) مركز اهتمام العلم من مجال العلوم الطبيعية إلى مجال العلوم الاجتماعية، ولم يقبل هوبز أي تنازلات للنزعة المثالية، فمن الطبيعي أن الوسط المحيط بالطفل والتربية يحددان وعيه كاملا.
ولقد كان القرن الثامن عشر مثمرا على نحو خاص في تطوير الأفكار حول ترابط المجتمع والتربية على اعتبار أن المثل الأعلى للإنسان يجب استخلاصه من طبيعة الإنسان وحاجته ومتطلباته الطبيعية.
وقد أكد منتسيكيو أن التربية في المجتمع المعاصر تتوقف على أشكال الحكم المختلفة، أما جون جاك روسو فقد كانت فكرته تنحصر في تسويغ النزعة الفردية، وأن التربية هي تنمية لطبيعة الطفل، ويدعو بإصرار إلى فكرة أنه يجب تعليم ما هو نافع فقط أي يجب عدم تلقين الطفل المعارف عموما بل علاقاتها التي تهمه.
v الفكر التربوي عند المسلمين.
1. أفكار أبو حامد الغزالي التربوية.
· يؤكد على ضرورة تربية الفرد تربية صالحة لأنه في نظره أساس المجتمع، وصلاحه من صلاح المجتمع.
· كان يرى في التعليم سعادة الإنسان في الدنيا والآخرة.
· كان يرى أن العلم واجب على النساء والرجال.
· كان يرى أن التربية تتأثر بطبيعة الطفل وبيئته، وهو بذلك يكشف عن ارتباط التربية بالسياق الاجتماعي والثقافي والسياسي للمجتمع.
· كما تكلم عن الإدراك إذ يقسمه إلى إدراك حسي يتعلق بالعالم المادي، والإدراك نفسي يتعلق بالعالم الخفي.
· يرى الغزالي أن النفس الإنسانية مقر للعلم والحكمة، ومنبع لها، ولذلك وجب التعليم لتعود النفس إلى فطرتها.
· يرى أن للعادة والرياضة والممارسة والإدارة والجهد الإنساني دورا كبيرا في تغيير الخلق وتعديل السلوك.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t55500.html#post427363
· وأشار أن السلوك والخلق (الطباع) يتكونان عند المرء بتأثير الوراثة والبيئة والتربية.
· كما يشير الغزالي إلى دور العوامل الاجتماعية وتأثيرها في تكوين الانفعالات وذلك عن طريق المعاشرة والتربية والتقليد.
· كما يرى ضرورة مراعاة الفروق الفردية بين الأطفال، إذ لابد من معالجتهم بنظر إلى اختلاف أمزجتهم وطبائعهم وأعمارهم وبيئتهم.
· من أهم آراء الإمام الغزالي التربوية.
1. التربية من أهم الأمور وأشرف المهن، وضرورة الاهتمام بالجانب الديني والخلقي.
2. حماية الطفل من قرناء السوء وشغل فراغه بعمل نافع وتعويده أفضل الآداب.
3. يقسم العلوم إلى أصول وفروع ومقدمات.
4. بيان واجبات المعلم ومنها الشفقة على المتعلمين وابتغاء الجر من الله في التعليم، وأن يكون المعلم عالما بعلمه.
5. يرى أن هدف التربية هو بلوغ النفس كمالها.
·أما الدعائم التربوية التي يؤكد عليها.
1. ضرورة فهم طبيعة التلميذ والعلاقة بين المعلم والمتعلم.
2. ضرورة فهم المدرس لطبيعة التلميذ من السهل إلى الصعب لكي لا يربكه.
3. ضرورة الاهتمام بالترويح عن التلميذ ليخرجه من حالة الملل ويقوي جسده.

2. ابن خلدون والتربية.
1. أسس التربية.
بين من الناحيتين الاجتماعية والنفسية، أن التربية ظاهرة اجتماعية، وبين كذلك أن ما ينطبق على الظواهر الاجتماعية المماثلة ينطبق على التربية، كما بين أن التربية تتقدم بتقدم الجماعة وتتأخر بتأخرها، وقد أشار إلى تأثير الظواهر الاجتماعية الأخرى على التربية، فبين مثلا أثر الدين في مناسبات عديدة. ومنها تقديم علوم القرآن والحديث والفقه وما يتعلق بها على جميع العلوم الأخرى.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=427363
2. الكيان التربوي.
كتب ابن خلدون في فصولا في:
‌أ- أصناف العلوم الواقعة في العمران لهذا العهد، ولم يترك علما من العلوم المعروفة في عصره إلا وعرف به وبرجاله وأشهر كتبه.
‌ب- ولم ينسى أن ينتقد الرجال والعلوم المعروفة في عصره، فمثلا إنكاره ثمرة الكيمياء المعروفة في عصره التي كانت تهدف إلى تحويل المعادن كلها إلى ذهب.
‌ج- وكذلك بين رأيه في طرق التدريس حيث بحث (في وجه الصواب في تعليم العلوم وطريق إفادته).
‌د- وعقد مقارنات جغرافيا عن مناهج التعليم الابتدائي في عصره، واختلاف مذاهب الأمصار الإسلامية في طرقه.
‌ه- وكانت له ملاحظات في علم النفس التربوي من مثل (أن الشدة على المتعلمين مضرة بهم).
3. نتائج العملية التربوية.
‌أ- بين أثر التربية في الفرد في فصول عديدة منها: (فصل في العلماء من بين البشر أبعد عن السياسة ومذاهبها)، (فصل في أن الصنائع تكسب صاحبها عقلا وخصوصا الكتابة والحساب).
‌ب- بين أثر التربية في المجتمع ونجد ذلك مثلا في فصل (في أن التعليم للعلم من جملة الصنائع).
4. المنهجية التربوية عند ابن خلدون.
‌أ- في الطرق التعليمية والتربوية.
يضع أمامنا ابن خلدون منهجية تعليمية وتربوية، يجد فيها صوابا في تعليم العلوم ونقلها، موضحا طرق الإفادة منها، ومن المبادئ التي يراها ضرورية هي التالية:
1. التدرج والتكرار التصاعدي بما يناسب الطالب والموضوع معا:
يشير على المعلم أن يتدرج مع الطالب، إذ في المرحلة الأولى يلقنه مسائل من كل باب، دون أن يدخل معه في التفاصيل، مع مراعاة قدرته وقابليته على فهم ما يلقى عليه. وفي المرحلة الثانية، دراسة جزئيات الموضوع الأكثر ارتباطا به. ثم تأتي المرحلة الثالثة، يبتعد المعلم عن العموميات ويخرج عن الإجمال ولا يترك عويصا ومغلقا إلا وضحه.
2. عدم إرهاق فكر الطالب والإحاطة بطبيعة هذا الفكر:
كان ابن خلدون يدرك تماما أن الفكر الإنساني ينمو ويتطور تدريجا، ويتأثر بما يكتسبه من معلومات ومهارات وما يعرض له من خبرات. لذا لزم أن تراعي في المتعلم تلك الطبيعة التي تتهيأ وتزداد استعدادا لتقبل علوم وفنون أخرى.
3. عدم الانتقال من فن إلى فن آخر:
يؤكد على ضرورة عدم نقل الطالب إلى الجديد إلا بعد التأكد من فهم ما سبقه، وذلك من شأنه زيادة القدرة على الاستيعاب وبتالي الارتقاء والارتفاع بالعلم.
4. النسيان آفة العلم، تعالج بالتتابع والتكرار:
يريد ابن خالدون بمنهجه أن يربي ملكات الطالب، وتربية الملكة عند الإنسان تتطلب الاحتفاظ بما اكتسبه الطالب ليكون قادرا على استحضاره عند الحاجة، وهذا يحتاج إلى زمن، فالزمن عامل سلبي في الذاكرة، فيعالج هذه السلبية بالتكرار تجنبا لعدم النسيان.
5. عدم الشدة على المتعلمين:
لم يخفى على ابن خلدون ما للشدة والقسوة على الطالب وخاصة على المبتدئ من نتائج سلبية. وقد رأى أن القهر يسبب إذلالا للنفس ويؤدي إلى اللجوء للأخلاق والعادات الذميمة.
6. قيام الجدل والحوار بين المعلم والمتعلم: يوصي ابن خلدون بقيام الجدل والحوار، بين المعلم والمتعلم، فالحوار يساعد على تفتق الذهن واتساع المدارك وفك عقال اللسان الذي يكون بواسطته نقل العلم.
‌ب- في المنهج التعليمي ومراحله.
يعرض ابن خلدون مرحلتين من التعليم كنموذجين سائدين في عصره:
1. المرحلة الأولى: قبل سن الرشد – تعليم القرآن:
لقد اختلفت مذاهب التعليم القرآني في مختلف الأمصار، إذ يستخلص لنا ابن خلدون نموذجين من المناهج وهي:
- النموذج الأول: وهو اقتصار المسلمين في بعض أمصار المغرب في تعليم أولادهم على القرآن دون أن يلحقوا به أي فن من العلوم، وشمل هذا المنهج الصغار والكبار على حد سواء.
- النموذج الثاني: وهو إلحاق بعض العلوم الأخرى كالشعر والترسل وقواعد العربية وغيرها، هذا فضلا على تعليم القرآن باعتباره أصلا ومنبعا للدين. وهذا المنهج شمل أمصار أخرى كالأندلس، وأفريقية.
وابن خلدون يميل إلى تعليم القرآن إلى جانب علوم اللغة في آن واحد لعلاقتهما المنطقية والوظيفية.
2. المرحلة الثانية: بعد سن الرشد:
وهي مرحلة تحضير العلماء والفقهاء والاختصاصين في علم الكلام والتفسير واللغة والحديث ... .
5. الأهداف التربوية عند ابن خلدون.
نريد هنا الكشف عن الأهداف التربوية التي سعى إليها ابن خلدون والتي نوجزها كتالي:
‌أ- تربية الملكات:
إن الملكة ما تصورها العلامة ابن خلدون هي المهارة التي يكتسبها المرء (في أمر فكري علمي)، إذن هي الشيء الذي لا يكون موجودا يصبح موجودا بالاكتساب.
طبيعة الملكات وخصائصها:
1. الملكات تحصل بتتابع الفعل وتكراره.
2. الملكة تتحول صناعة في أمر يشترك به الفكر إلى جانب العمل.
3. لا تكتمل الملكة لأنها عملية وفكرية في آن إلا بالممارسة.
4. كلما كان الأصل في اكتساب الملكة راسخا ومتقنا، كان اكتساب الملكة أكثر رسوخا وإتقانا.
5. يوجد علاقة وثيقة (طردية) بين اكتساب الملكة والحذق بها لدى المتعلم، وبين طرق تعلمها أي ملكة المعلم الذ يقوم على تعليمها.

إن إدراك ابن خلدون لطبيعة الملكات والكشف عن خصائصها قادته إلى وضع منهجية لتربية الملكات وتعلمها، وهذه المنهجية هي إحدى الثمرات التي قدمها علم النفس التربوي إلى التربية الحديثة في مجال التعلم ونظرياته.
‌ب- اكتساب الصناعة:
إن المربي السليم والتنشئة الصائبة عند تعليم الصناعة التي ستكون المورد المشروع لرزق الفرد، كفيلة بأن تجعل المرء قادرا على جلب منافعه ودفع مضاره واستقامة خلقه للسعي في ذلك، ولذلك يرى ابن خلدون أن بانعدام المعلم، تنعدم الصناعة في قطر من الأقطار، وبتالي تبدأ الحضارة بالتراجع والتقهقر.
‌ج- البناء الفكري السليم:
يعتبر ابن خلدون أن الفكر الإنساني طبيعة خاصة، فطرها الله كما فطر سائر مبتدعاته، طبيعة فكرية يتميز بها البشر من بين سائر الحيوانات، والمنطق في نظر ابن خلدون ليس إلا صناعة فكرية، للكشف عن كيفية فعل هذه الطبيعة الفكرية، وكونه أمرا صناعيا يمكن الاستغناء عنه في أكثر الأحيان ويستشهد بالكثير من فحول النظار في الخليقة يحصلون على مطالب دون هذه الصناعة، ولكن يشترط فيه ( حسن النية والتعرض لرحمة الله تعالى فإن ذلك أعظم معنى).
مصدران في البناء الفكري:
الأول: التجربة المباشرة، واستخلاص الحكم والمعرفة عن طريق التجربة، وهذا ما ألح عليه ابن خلدون في بناء المعارف السليمة.
الثانية: الآخرون (أنبياء، مشايخ، علماء ... ) عن طريق التقليد. نرى ابن خلدون قد أعطا المصدر الثاني الأهمية القصوى لما يوفر على المتعلم من زمن ووقت وجهد.
ونجد أن ابن خلدون قد سبق علماء العصر، عندما طلبة من المتعلمين والمعلمين على السواء أن يمارسوا ويباشروا ويجربوا، مستعينين بحواسهم قبل أفكارهم ليكسبوا ملكة المعرفة التي أرادها لهم.









عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس
قديم 12-18-2010   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.97 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى علم الإجتماع
افتراضي

ملخص مقياس مدخل الى علم الاجتماع التربوي
v الفكر الحديث في علم الاجتماع التربوي.
استخدم مصطلح علم الاجتماع التربوي للمرة الأولى في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1910م علما يدرس في المعاهد على يد البروفسور هنري سوزالو، وما إن جاء عام 1914م حتى صار عدد الجامعات الأمريكية التي تدرس مواد بعنوان علم الاجتماع التربوي 17 جامعة، في حين كان هناك نحو 20 جامعة في أمريكا تدرس علم الاجتماع العام وفروعه المختلفة.
وفي عام 1923م تم تأسيس وتنظيم الجمعية الوطنية لدراسة علم الاجتماع التربوي، ومع مرور الأيام صار علماء الاجتماع المهتمون بالتربية يلتقون في اجتماعات سنوية بإسم فرع علم الاجتماع التربوي للجمعية الأمريكية لعلم الاجتماع.
جاء علم الاجتماع التربوي كعلم يصف ويفسر أثر الأنظمة، وأثر العمليات والعلاقات الاجتماعية في شخصية الفرد وهذا العلم التطبيقي ظهر كفرع من فروع علم الاجتماع ليبحث في المؤسسات التربوية المختلفة داخل البناء الاجتماعي العام.
بمعنى أن علم الاجتماع التربوي هو العلم الذي يختص بدراسة الإنسان حينما يدخل في علاقة مع إنسان آخر في إطار تربوي يهدف إلى تكوين الخبرة أو المعرفة أو الثقافة أو التعليم أو التدريب.
يعتبر جون ديوي أول من دعا إلى ضرورة الربط بين المدرسة والمجتمع، باعتبار أن النظام التربوي التقليدي لم يعد صالحا لمستجدات الحياة في عصره، ودعا رجال التربية والتعليم إلى أن يجعلوا من المدرسة البيت الثاني للطفل، وذلك بربط المدرسة بحياة الطالب اليومية في المنزل وفي الجوار والمجتمع المحلي، والعمل على جعل المدرسة قادرة على تلبية الاحتياجات العامة والأهداف المشتركة للمجتمع المحلي الذي تنتمي إليه.
ويعد إميل دوركايم أول من اهتم من علماء الاجتماع بدراسة التربية كظاهرة اجتماعية، واعتبر التربية الأداة التي تحقق التجانس بين أعضاء المجتمع، وتعمل على استمرار التكامل الاجتماعي من خلال القولبة الاجتماعية.
في تصنيفه للنظرية التربوية المعاصرة يرى (وطفة) أنها تعتمد على أربعة معايير أساسية هي:
1. الاعتبارات الذاتية للمتعلم: حيث تركز النظريات التربوية المثالية والروحانية عامة على أهمية العنصر الذاتي والروحي في المتربي.
2. الاعتبارات الاجتماعية: يركزون على أهمية البعد الاجتماعي وأوليته في بناء نظرياتهم التربوية، فالتربية هي نتاج للتفاعل الاجتماعي وهي في نهاية تجسيد لطابع الحياة الاجتماعية.
3. المضامين التربوية للتعليم (المواد والأنظمة): يغطي هذا الجانب معطيات النظريات الأكاديمية التي تولي العمليات المعرفية أهمية خاصة.
4. التفاعل التربوي للتعليم: يغطي هذا الجانب معطيات النظريات الأكاديمية التي تولي العمليات المعرفية أهمية خاصة.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t55500.html#post427375
5. التفاعل التربوي بين العناصر المختلفة.
يؤكد المنظرون التكنولوجيون على أهمية التفاعل بين الذات والمجتمع والمضامين، ومن ثم فإن الإنسان يمكن أن يعرف بوصفه نتاجا للمعلوماتية وأنه يقتدي بعطاءات وسائل الإعلام، أما النظريات السيكو معرفية فتؤكد وبشكل جوهري على أهمية لتعليم البنيوي الذي يعتمد على معطيات علم النفس التعليمي، وتركز النظريات السيكو معرفية وبشكل خاص على أهمية العوامل الثقافية والاجتماعية في عملية التدريب والتعلم.









عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس
قديم 12-18-2010   المشاركة رقم: 6 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.97 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى علم الإجتماع
افتراضي

ملخص مقياس مدخل الى علم الاجتماع التربوي ج 06
4. خاصية التربية الاجتماعية عند دوركايم.
· ألف دوركايم كتاب بعنوان (المجتمع والتربية).
· يعدد دوركايم مجموعة من خصائص التربية الاجتماعية والتي منها:
1. التربية تأخذ أشكال متعددة مختلفة وذلك بتعدد الوسط الاجتماعي واختلاف المجتمع.
2. هي وسيلة لتنظيم ذات الفرد وذات المجتمع.
3. هي تنشئة اجتماعية لجيل الصغار الذين يكتسبون عن طريقها مقومات تكاملهم مع الجماعة، والمشاعر الجمعية.
· يرى دوركايم أن هدف التربية هو إحداث التغيرات الثقافية، ودعم تكامل المجتمع.
· كما يرى دوركايم أن النظام هو الوسيلة الوحيدة التي تتيح لنا القدرة لتعليم الطفل السيطرة على رغباته وشهواته وأن يضع لها قيود.
· ويرى دوركايم أن هذه القيود تحقق للفرد الصحة الأخلاقية والسعادة.
· ويعتقد دوركايم أن جميع أنواع التربية تنحصر في ذلك المجهود المتواصل الذي يهدف إلى جعل الطفل يمتلك ألوان من الفكر والعاطفة والسلوك التي ما كان يحصل عليها لو ترك وشأنه.
· ويجيب دوركايم على السؤال القائل: لماذا لا يشعر الطفل بصفة الإلزام والقهر من كل هذه الأمور؟، ويرجع سبب ذلك إلى أن الالتزام يخلق لديه شيئا فشيئا بعض العادات والتقاليد والميول الداخلية التي تجعل الالتزام عديم الجدوى.

5. تفسير الأنساق التربوية عند دوركايم.
· النسق التربوي حسب دوركايم يتمثل في أسليب ومناهج إعداد الفرد وتنشئته تنشئة اجتماعية، ليتمثل نظام المجتمع ويتجه نحو تحقيق أهداف المجتمع.
· وبتالي يمكن لنا أن نعالج النسق التربوي بالإجابة عن الأسئلة التالية:
1. ما الذي يتم تعلمه في المدارس (المناهج)؟
2. ما مسؤوليات المدرسين (دور المدرس)؟
3. ما غرض التلميذ في المدرسة (دور التلميذ)؟
4. كيف يرتبط التلميذ والمدرس بعضهما ببعض؟
1. ما الذي يتم تعلمه في المدارس؟ (المناهج)؟:
· إن محتوى المناهج الدراسية يكون محققا لوظائفها المتعلقة بنقل ثقافة المجتمع وتنشئة أعضائه. وبذلك تكون المعرفة المتضمنة في المناهج لخدمة الوعي الجمعي للمجتمع. وعليه فإن المناهج تعتبر جزءا من ثقافة الوعي الجمعي.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t55500.html#post427380
· هذه المناهج تختلف من مجتمع لآخر ومن عصر لآخر وذلك حسب نمط الشخصية الذي يرده ويرسمه المجتمع.










عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس
قديم 12-18-2010   المشاركة رقم: 7 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.97 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى علم الإجتماع
افتراضي

ملخص مقياس مدخل الى علم الاجتماع التربوي ج 07
1. ما مسؤوليات المدرسين (دور المدرس)؟:
· دور المدرسين يتحدد على أساس:
§ غرس روح الجماعة ومسؤولياتها لدى التلاميذ.
§ إعادة تنشئة التلاميذ وتزويدهم بالخبرة المتعلقة بالاهتمامات الجمعية.
§ تنمية وتعميق المهارات التي يحتاج إليها المجتمع لدى التلاميذ ليؤدي وظيفته، والتي تساعد التلاميذ على أن يعيشوا في المجتمع.
2. ما غرض التلميذ في المدرسة (دور التلميذ)؟:
· ينظر دوركايم إلى التلميذ إلى كونه صفحة بيضاء ينتظر أن يملأها المجتمع، بالأنا الاجتماعي والنسق الأخلاقي للحياة الاجتماعية وهذا هو عمل التربية في نظر دوركايم.
· فالطفل الصغير يحتاج إلى معرفة ما يريده في المجتمع، لذلك فإن عملية التنشئة التي يخضع لها التلميذ تساعده على تقبل القيم الاجتماعية العامة على أساس فهما.
3. العلاقات المتبادلة بين التلميذ والمدرس؟
· يحدد دوركايم في ثلاث عناصر هي:
1. كون المدرسين شركاء مسيطرين بحكم خبرتهم: أي أن لهم وضعهم الطبيعي على تلامذتهم، فهم القدوة لهؤلاء التلاميذ في حركاتهم وسكناتهم وأحاديثهم ومعلوماتهم.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t55500.html#post427384
2. إن المدرسين ممثلين للدولة: أي اعتبار القسم كمجتمع صغير الأبعاد، والمدرس هو رئيس على أفراد، هم التلاميذ وهو مكلف بالتعامل معهم بحكمة.
3. إن المدرسين ممثلين لنسق القيم العام: أي أن القوة التي تحكم وتحدد العلاقات المتبادلة بين المدرسين والتلاميذ ليست قوة شخصية، ولكنه محكوم من خلال الرجوع للنسق التربوي الذي يحدده دور كل من المدرس والتلميذ.
· من أجل إعطاء فكرة واضحة عن بنية الفعل التربوي وعن قدراته، قام أحد علماء النفس المعاصرين (كوييو) بمقارنته بالتنويم المغنطيسي، ولا يمكن لهذه المقارنة أن تكون من غير أساس علمي.
§ يقتضي الإيحاء المغنطيسي، في الواقع وجود شرطين أساسيين هما:
1. حالة المنوم المغنطيسي الذي يوجد في حالة استثنائية من السلبية المفرطة.
2. الفراغ الذهني لا يمكن أن يكون مطلقا، وهذا يعني أنه يجب على الفكرة المراد إدخالها أن تكون مشحونة بطاقة إيحائية خاصة.
§ إن هذين الشرطين يوجدان في إطار العلاقة بين المربي والطفل:
1. فالطفل يوجد في حالة بالغة السلبية، يمكن مقارنتها مع حالة المنوم مغناطيسيا، الذي يكون وعيه خاليا إلا من بعض التصورات.
2. المكانة العالية التي يحتلها المعلم، بالقياس إلى التلميذ، والتي تتمثل في تفوقه المعرفي والثقافي. والذي يعطي لفعله القدرة هائلة للنفاذ، وهي القدرة الضرورية له، من أجل تحقيق الفعل التربوي.









عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس
قديم 12-18-2010   المشاركة رقم: 8 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.97 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى علم الإجتماع
افتراضي

ملخص مقياس مدخل الى علم الاجتماع التربوي ج 08
ü القيم والمجتمع.
1. تعريف القيمة.
· يعرفها بوبر بقوله: هي أي شيء خيرا كان أو شرا.
· القيمة عبارة عن نظام معقد يتضمن أحكاما تقويمية، إيجابية أو سلبية تبدأ من القبول إلى الرفض، ذات طابع فكري، ومزاجي، نحو الأشياء وموضوعات الحياة المختلفة، بل نحو الأشخاص، وتعكس القيم أهدافنا واهتماماتنا وحاجاتنا والنظام الاجتماعي والثقافة التي تنشأ فيها بما تتضمنه من نواحي دينية واقتصادية وعلمية.
·وللقيمة خصائص هي:
1. تهتم القيم بالأهداف التي يضعها الإنسان لنفسه، لا بالأهداف الفرعية.
2. إن القيم مرتبة فيما بينها ترتيبا هرميا، ويعني هذا أن هناك قيما لها أولية في حياة الفرد.
3. صعبة التغير، لأن جذورها ممتدة في حياة الإنسان منذ السنين الأولى من نموه.
4. ترتبط القيم بالمستويات الاجتماعية والاقتصادية.

2. العلاقة بين القيم والمُقَوِمْ:
· إن علاقة القيمة بالمُقَوِمْ علاقة دائمة زمنيا ولكنها كثيرا ما تكتسب معاني إضافية من الحامل نفسه، وهذا الحامل الإنساني للقيم قد ينكر وجودها أحيانا.
· والعلاقة بين القيمة والمقوم هي علاقة وجود، إذا غاب أحدهما غاب الآخر بالضرورة وبوجودهما معا يتشكل الحكم ألقيمي.
· والقيمة ليست كما ادعى البعض أنها حالة نفسية فردية فقط، بل هي فردية واجتماعية بذات الوقت.
· فالقيمة إذا كانت تظهر على أنها حالة نفسية، إلا أنها مشتركة بين الجميع والمجتمع هو الذي وهبها تلك الصورة.

3. منشأ القيم ووظائفها:
· تعود القيم في أصلها إلى السلوك الذي اتفقت عليه الجماعات البشرية وأقرتها، أما ما جاء غير موافق فنبذته.
· ثم أخذت القيمة معاني جديدة كلما ارتقت أشكال النشاط البشري بحيث كانت القيمة تأخذ شكلا جديدا يسعى إليه المجتمع.
· كما أن القيم خاضعة للتغير إذا ما تغير حاملها، وإن أي تغيير في القيم غالبا ما يكون تحولا في مرتبة القيم وتدرجها.
· ويكاد يتفق معظم الباحثين على أن للقيم وظائف إيجابية سواء على الصعيد الفردي أو الاجتماعي، في تحقيق الانضباط والتماسك الاجتماعي، ويمكن أن لخص مهمة القيم على الشكل التالي:
1. تعمل على تحقيق نوع من التماسك الاجتماعي.
2. تعمل على خلق الوحدة النفسية والتوازن والتكامل في شخصية الفرد.
3. تحمي الفرد والمجتمع من المظاهر والأحوال المرضية.

1. جوانب القيمة:
· بدأ الاهتمام بدراسة موضوع القيم بأخذ الطابع العلمي منذ أوائل الثلاثينيات من القرن العشرين وتركز الاهتمام هذا بوجه عام في ثلاث جوانب أساسية هي:
1. الاهتمام بدراسة الفروق الفردية في القيم.
2. دراسة القيم وعلاقتها بالقدرات المعرفية للفرد.
3. مجال اكتساب القيم التي تقدم لنا خريطة لمعالم هذه القيم وأبعادها ومكوناتها وأشكال تغيرها عبر العمر.
· يفرق آدم سميث بين القيمة الإستعمالية والقيمة التبادلية، فيطلق الاصطلاح الأول على ما للشيء من نفع حقيقي كالماء مثلا، ويطلق الثاني على ما للشيء في المجتمع معين أو زمان معين من ثمن اعتباري لا يرجع لمعرفته بل لندرته.

5. تصنيف القيم:
· إن القيم فيما يسمى بـ: سلم القيم لا تتخذ مرتبة ثابتة جامدة لا تتغير بل ترتفع وتنخفض تبعا لظروف الفرد وأحواله ورغباته واهتماماته.

1. أسس التصنيف: إن أي تصنيف للقيم يجب أن يقوم على الأسس التالية:
§ النظر إلى الإنسان بوصفه كائنا منخرطا في العالم.
§ النظر إلى الإنسان على أنه حامل للقيم بوصفه وحدة متجانسة متكاملة.
§ النظر إلى الإنسان على أنه في عملية تحول مستمر، وبتالي فلائحة القيم دائمة التغير.
§ تهيئ جميع الشروط التي تسمح لقوى الإنسان المتنوعة أن تؤدي وظائفها على النحو الذي يجعلها قوى إنسانية بحق تنمو وتنفتح.

2. مجالات الفئات:
· في التقسيم التالي توضيح لمجالات كل فئة قيمية:
§ فئة القيمة الحسية: وتشمل القيم التي تؤدي إلى بعث الشعور باللذة والتي تكون حواس الإنسان الخمس هي مصدرها التي تتكون تلك القيم عن طريقه.
§ فئة القيم البيولوجية: وتشمل قيم الأفعال والموضوعات التي تؤدي إلى المحافظة على الذات واستمرار النوع وتجنب الألم وتهديدات الحياة.
§ فئة القيم السيكولوجية: وتشمل قيم الأفعال التي تؤدي إلى الترويح عن الإنسان وإرضاء الميول الطبيعية فيه والمكتسبة.
§ فئة القيم الأخلاقية والاجتماعية: إن السبب في دمج هذين الفرعين من القيم هو أن وظيفتهما تبدوان واحدة وهو بناء مجتمع إنساني حقيقي.
§ فئة القيم العقلية: وتشمل جميع الأفعال التي تؤدي إلى عقل إنساني حقيقي، قادر على الربط بين الأفكار والواقع واستخلاص النتائج.

· ويمكن تصنيف القيم من حيث طبيعتها إل صنفين:
§ صنف يلتمس لذاته ويتطلب كغاية، ويكون مطلقا لا يحدده زمان ولا مكان.
§ صنف نسبي ينشده الناس كوسيلة لتحقيق غاية، ولهذا يختلف باختلاف حاجات الناس.
· التقسيم حسب الأبعاد:
§ بعد المحتوى: أي محتوى القيم هو جمالي أو ديني أو اقتصادي أو خلقي.
§ بعد المقصد: من حيث قيم وسائلية أو غائية هادفة.
§ بعد العمومية: القيم قد تكون خاصة أو عامة.
§ بعد الموضوع: القيم تكون صريحة فهي مجال للسلوك، وقد تكون منتظمة وهي ما يفكر به الإنسان.
§ بعد الدوام: القيم إما عابرة، قصيرة الدوام، وقيم دائمة مستمرة مع الإنسان.

· التقسيم إلى مجموعات:
§ القيم القومية الوطنية.
§ القيم المعرفية والثقافية.
§ القيم العملية والاقتصادية.
§ القيم الاجتماعية.
§ القيم الإنسانية.
§ القيم الروحية والخلقية.
§ القيم الترويحية والجمالية.
§ القيم الصحية والوقائية.
§ القيم الرياضية.
§ قيم تكامل الشخصية.


6. التغير الاجتماعي والقيم:


· نسبية القيم: إن نسبية القيم واختلافها تبعا للمجتمعات هي طريقة علم الاجتماع في تناول موضوع القيم، والحقيقة أنه مادامت القيمة إنسانية شخصية بحتة، فإنها خاضعا للتقدير الشخصي الذي يفضل قيمة ما، ومادامت كذلك، فلابد إذن أن تكون نسبية بمعنى أنها تختلف عند الشخص لحاجته ورغبته وتربيته ... الخ، ونسبية القيم تبدو واضحة في علاقة كل مجتمع بهذه القيمة أو تلك.


· التغير الاجتماعي:


§ يشير هذا المفهوم بمعناه العام إلى الفرق ما بين حالة جديدة وأخرى قديمة.


§ وهو التبدل الذي يصيب المجتمع ويؤثر في بنائه الاجتماعي خلال فترة من الزمن.


§ وهو صفة أساسية من صفات المجتمع ولا يخضع لإرادة معينة، بل نتيجة لتيارات وعوامل اجتماعية تؤثر بعضها في بعض.


§ ومصطلح التغير الاجتماعي يشير إلى أوضاع جديدة تطرأ على البناء الاجتماعي، والنظم والعادات.


§ وهو بتالي يتعلق بالعلاقات الاجتماعية أو بجانب منها وأنه ذو تأثير واسع على التجربة الفردية والأدوار الموجودة في المجتمع.


§ ولقد اتجهت بعض الجهود البحثية إلى تناول دور القيم غير التقليدية في عملية التغير، معتبرة أن عملية التغير الاجتماعي نفسها رهن بإرادة المصلحين الاجتماعيين والسياسيين الساعين إلى تبديل، يتلاءم مع المرحلة التي يشهدها المجتمع أو يأمل الانتقال إليها.



· علماء الاجتماع والقيم:


§ لقد أراد علماء الاجتماع أن يطرحوا المشكلة الأخلاقية على نحو جديد، من خلال إقامة علم الأخلاق موضوعا عن الأخلاق النظرية التي تسعى إلى فرض نفسها على الواقع.


§ وهذا ممكن لأن الوقائع الأخلاقية تمثل صنفا يتجسد من ظواهر الاجتماعية كما يقول دوركايم. ولأنها كذلك تتجسد في الضمير الجمعي.


§ ويمكن ملاحظة الواقع الأخلاقي في العادات الاجتماعية فهي موضوع علم العادات كما يرى ليفي بربل، وهذا العلم يمكنه تغيير الواقع الأخلاقي على ضوء المعرفة الموضوعية للأخلاق القائمة.


§ كما يرى الماركسيين أن الأخلاق ترتبط ارتباطا وثيقا بالبنية التحتية للمجتمع وتعبر عن المصالح الاقتصادية للطبقات الاجتماعية، وهم يرون أن أشكال الصراع الاقتصادي والسياسي بين الطبقات تنعكس في التصورات الأخلاقية الموجودة في هذه الوجهة.



· أسس القيم الخلقية في المجتمع: تقوم القيم الخلقية في المجتمع على أمور ثلاثة هي:


1. روح النظام: هو الالتزام بالأفعال التي تحدد السلوك والتي يجب أن نتصرف وفقها في المواقف المختلفة، دون أن تخالف ضميرنا أو العرف الاجتماعي السائد.


2. التعلق بالجماعة: إن الغايات التي تضعها لنا الأخلاق تفرض علينا نوعا من إنكار الذات، وهي الشخصية الإنسانية التي لا تكتمل وجودها ولا يتحقق إلا إذا تعلق بالمجتمع.


3. استقلال الإرادة: يتحقق الخضوع للقاعدة مع شعورنا الذاتي بحريتنا في اختيار الفعل، عن طريق العلم.







· دراسة القيم أنثربولوجيا:


§ لقد أخذ الباحثون يهتمون بالدراسات التي تتضمن المعلومات عن الإنسان وعاداته وقيمه واتجاهاته وسلوكه، في مختلف الحضارات وقد تناولت العلاقة بين الحضارة والشخصية في مجموعها وجهتين:



الأولى: استمدت مادتها من المجتمعات البدائية أو الشبه بدائية.


الثانية: استمدت مادتها من المجتمعات الحديثة، وتتمثل أهمية هذه الدراسات فيما يلي:


1. الوصول إلى المبادئ العامة المنظمة للسلوك الإنساني بوجه عام.


2. معرفة كيف يتأثر السلوك الإنساني بأنواع الحضارات المختلفة التي ينشأ فيها الإنسان.


§ تشير نتائج الدراسات الحضارية في مجال القيم إلى أن لكل حضارة نمطا خاصا بها يتم على أساسه تدعيم بعض الخصائص وتنميتها من خلال السياق الاجتماعي المقبول.


§ كذلك فإن ما يمكن النظر إليه على أنه أمر عادي وطبيعي في مجتمع معين قد يكون شاذا أو غير طبيعي في مجتمع آخر، وهناك وظيفتان مهمتان للقيم:


الأولى: ربط العناصر الثقافية بنسيج محكم وربط الثقافات الفرعية في ثقافة واحدة.


الثانية: تحديد أهداف الناس وبذلك تعطي الحياة لديهم شيئا من المعنى.


· أثر المتغيرات الاجتماعية في تبني القيم:


§ لقد اهتمت الدراسات الاجتماعية بالربط بين القيم والمستوى الاقتصادي والاجتماعي للفئات المجتمعية.


§ ولقد اعتبرت هذه الدراسات أن القيم تتباين وتختلف بتباين واختلاف المستوى الاقتصادي والاجتماعي للفئات التي ينتمي إليها الأفراد.


§ ولقد أجريت دراسة في أمريكا استخدمت فيها المستوى الاقتصادي والاجتماعي كمتغير مستقل، ربطت بين هذا المستوى والاتجاه ألقيمي للمبحوثين، تم التوصل فيها إلى أن القيم التي تتبناها أسر الفئات الاجتماعية الوسطى وتحرص على نقلها إلى أبنائها، لا تلقى الاهتمام نفسه لدى الفئات الاجتماعية الأخرى ومن القيم موضوع الدراسة: قيمتا: (الإبداع) و(الانجاز).

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t55500.html#post427390

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=427390


§ وتبين من دراسة أخرى أن الأفراد ممن ينتمون إلى فئات اجتماعية منخفضة الدخل يتجهون نحو القيم الدينية والاجتماعية: (صداقة، تعاون ، تسامح ... الخ)، في حين اتجه الأفراد ممن ينتمون إلى فئات ذات مستوى اقتصادي مرتفع نحو قيم : (الانجاز، أمن الأسرة، الحب ... الخ).





§ كما تم استخدام متغيران مستقلان هما: المستوى الاقتصادي والمستوى الاجتماعي، في دراسة أجريت على أبناء الريف والمدن، وتبين وجود اختلافات ذات دلالة في الاتجاهات القيمية، حيث احتلت القيم الدينية الترتيب الأول، تلتها مباشرة القيم السياسية عند أبناء المدينة، بينما احتلت القيم الاقتصادية المرتبة الثالثة، وأرجعت هذه الدراسة التباين في الاهتمامات القيمية إلى اختلاف الوسط الاجتماعي والاقتصادي من جهة، والأثر الذي تتركه الثقافة الفرعية في الأفراد من جهة أخرى.


§ كما ربطت دراسة أخرى في إطار الثقافة الفرعية بين التعليم واختلاف القيم، واعتبرت أن هذا المتغير ذا أثر واضح في نسق القيم.
§ كما ربطت دراسة هينتلي بين نوع الاختصاص التعليمي والقيم.

· القابلية المجتمعية لتغير القيم:
1. هناك عناصر ثقافية يمكن تغيرها ويكون تغيرها أسهل من العناصر الأخرى. كالعناصر المادية مثلا.
2. هناك تفاوت في إمكانية دمج بعض العناصر الثقافية الجديدة ببقية عناصر الثقافة.
3. إن هؤلاء الناس الذين لا يقومون على استيعاب التجديد وتقبله يقفون منه موقف المقاوم.
4. يكون تقبل التغير أسهل إذا جاء هذا التغيير أثناء مرور الثقافة بمحنة أو بمصيبة، إذ يصبح هناك تخلخل في مدى الالتزام بالقيم.
5. تقف الخسارة المادية والتكاليف حجر عثرة أمام التغير.
6. من غير المستحسن، أن تقوم الثقافة بنقل كل شيء من الخارج، وإنما يجب أن ينبثق التغيير من الداخل ما أمكن.










عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس
قديم 12-19-2010   المشاركة رقم: 9 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: رفيق الدرب ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية maissa


البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 2528
المشاركات: 12,059 [+]
بمعدل : 3.52 يوميا
اخر زياره : 08-06-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 40

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
maissa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى علم الإجتماع
افتراضي

جزاك الله كي خير اخي الكريم









عرض البوم صور maissa   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
النظريات الحديثة في علم الاجتماع التربوي (التفاعلية الرمزية، والنظرية المعرفية محمد الامين منتدى علم الإجتماع 0 03-03-2011 05:00 PM
ملخص مقياس علم النفس الاجتماعي سنة ثانية علم اجتماع محمد الامين منتدى علم الإجتماع 19 02-06-2011 05:25 PM
محاضرات في مقياس مدخل إلى القانون بنت الصحراء منتدى أرشيف المواضيع المخالفة و المكرره 4 11-05-2010 02:09 PM
ملخص لمحاظرات السنة الثالثة علم الاجتماع التربوي محمد الامين منتدى علم الإجتماع 35 10-27-2010 08:48 PM
ملخص محاضرات فى مقياس القانون الدولي العام Dzayerna منتدى أرشيف المواضيع المخالفة و المكرره 3 05-27-2010 10:41 PM


الساعة الآن 12:00 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302