العودة   منتديات صحابي > أقسام الاسـرة والـمجـتمع > منتدى الاسرة والعلاقات الزوجية


منتدى الاسرة والعلاقات الزوجية القسم مخصص للعلاقات الزوجية المهذبة و الثقافة الجنسية و لا يتضمن أى صور أو أى مواد مثيرة


مآل الأسرة المسلمة في الآخرة

منتدى الاسرة والعلاقات الزوجية


مآل الأسرة المسلمة في الآخرة

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يُعتبر الزَّواج غريزة في الإنسان، ومن الفطرة التي خلقه الله عليها عندما ينشأ ويكبر؛ قال تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-20-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رحيل82


البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 17469
المشاركات: 373 [+]
بمعدل : 0.14 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 34

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رحيل82 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الاسرة والعلاقات الزوجية
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يُعتبر الزَّواج غريزة في الإنسان، ومن الفطرة التي خلقه الله عليها عندما ينشأ ويكبر؛ قال تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم منْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لتَسْكُنُوۤاْ إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [الروم: 21].

وعند التَّفكير في الزَّواج وتكوين أسرة، يبدأ بالبحث عن الزَّوجة المناسبة واختيارها، وكل إنسان له حاجة خاصَّة في نفسه في الزَّوجة التي سوف يتزوَّجها، ومواصفات يريدها: (لون البشرة، الطول، العمر، درجة الجمال ..... إلخ) ولكن عندما ينصبُّ تفكيره أن يكون اختياره على المدى البعيد، فهو يبحث عن ذات الدين والخلُق؛ عبادةً لله واقتِداء بالرَّسول - عليْه الصَّلاة والسَّلام - كما جاء في الحديث: ((تُنكح المرأة لأرْبع: لمالِها ولحسَبِها ولجمالِها ولدينها؛ فاظفر بذات الدِّين ترِبت يداك)).

لأنَّ صاحبة الدين والخلُق هي التي تُراعي أحْوال زوجِها، فلا تنفر منه أو تُعاديه في حالة غضبه عليها أو تقصيره في حقها؛ لأنَّها تحتسب الأجر في ذلك، وتعينه على الطَّاعة وتربية الأبناء تربية دينيَّة صالحة، قال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((الدُّنيا متاع وخير متاعِها المرْأة الصَّالحة)).

وبعد الارتِباط والمعاشرة بالمعروف، ويحصل الإنجاب ويتعاونان على تربيتِهم وتنشئتهم تنشئة صالحة، فيعلمونَهم الأخلاق الحميدة والتَّوحيد الخالص والواجبات والمنهيَّات فإذا علَّماه القُرآن كان فضلهما كبيرًا وأجرهما عظيمًا.

جاء في مسند الإمام أحمد عن النبي- صلَّى الله عليْه وسلَّم - قال: ((تعلَّموا سورة البقرة؛ فإنَّ أخذها بركة وتركها حسْرة ولا تستطيعُها البطلة)).

قال: ثمَّ سكت ساعة ثمَّ قال: ((تعلَّموا سورة البقرة وآل عمران؛ فإنَّهما الزَّهراوان يظلاَّن صاحبَهما يوم القيامة كأنَّهما غمامتان أو غيايتان أو فرقان من طير صوافّ، وإنَّ القرآن يلقى صاحبَه يوم القيامة حين ينشقُّ عنه قبره كالرَّجُل الشَّاحب، فيقول له: هل تعرفني؟ فيقول: ما أعرِفُك، فيقول: أنا صاحبُك القرآن الَّذي أظْمأتُك في الهواجر وأسْهرت ليلَك، وإنَّ كلَّ تاجر من وراء تجارته، وإنَّك اليوم من وراء كل تجارة، فيُعطى الملك بيمينه والخلد بشِماله، ويوضع على رأسِه تاج الوقار، ويُكسى والداه حلَّتين لا يقوم لهما أهل الدنيا، فيقولان: بمَ كُسينا هذا؟ فيقال: بأخذ ولدكما القرآن)).

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t55685.html#post428378

وعندما يُحسن الرَّجُل أو المرأة تربية البنات؛ جاء في صحيح مسلم عن عائشة - رضي الله عنْها - قالت: جاءتني امرأة ومعها ابنتان لها، فسألتْني، فلم تجد عندي غيرَ تمرة واحدة، فأعطيتُها إيَّاها، فأخذتها فقسَمتها بين ابنتيْها ولم تأكل منها شيئًا، ثمَّ قامت فخرجت وابنتاها، فدخل عليَّ النَّبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - فحدَّثتُه حديثَها، فقال النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَن ابتُلي من البنات بشيءٍ فأحسن إليْهنَّ، كنَّ له سترًا من النَّار))، وجاء أيضًا عن أنس بن مالك قالَ: قال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَن عال جاريتَين حتَّى تبْلغا جاء يوم القيامة أنا وهو ..)) وضمَّ أصابعه، والأحاديث في هذا الباب كثيرة، ولكن ما عَن يوم القيامة والحساب فإمَّا إلى الجنَّة أو إلى النَّار!

عندما يعمل الزَّوجان - الرَّجل والمرأة - الصَّالحات وتربية الأبناء تربيةً صالحة تُرضي الله سبْحانه، فإنَّ الله يُجازيهما الجنَّة؛ قال تعالى: {وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُريَّتُهُم بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُريَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ منْ عَمَلِهِم من شَيْءٍ كُلُّ امْرِىءٍ بِمَا كَسَبَ رَهَينٌ * وَأَمْدَدْنَاهُم بِفَاكِهَةٍ وَلَحْمٍ ممَّا يَشْتَهُونَ * يَتَنَازَعُونَ فِيهَا كَأْساً لاَّ لَغْوٌ فِيهَا وَلاَ تَأْثِيمٌ * وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ غِلْمَانٌ لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ لُؤْلُؤٌ مَّكْنُونٌ * وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ * قَالُواْ إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ * فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ * إِنَّا كُنَّا مِن قَبْلُ نَدْعُوهُ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ} [الطور: 21 - 28].

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=428378

ذكر ابنُ كثير في تفسير هذه الآية فضْلَ الله وكرمَه وامتِنانه ولطفه بخلْقِه وإحسانه، أنَّ المؤْمنين إذا اتَّبعتْهم ذريَّاتهم في الإيمان يلحقهم بآبائِهم في المنزلة وإن لم يبلغوا عملهم؛ لتقرَّ أعين الآباء بالأبناء عندهم في منازلهم، فيجمع بيْنهم على أحسن الوجوه بأن يرْفع ناقص العمل إلى كامل العمل، ولا ينقص ذلك من عمله ومنزلته للتَّساوي بينه وبين ذاك؛ ولهذا قال: {أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُم مِّنْ عَمَلِهِم مِّن شَيْءٍ} [الطور: 21].

فإن عمل الإنسان له بركة على ذريَّته في الدنيا والآخرة، فلنتدبَّر هذه الآية ونعْمل؛ لأن نبلغ الوعد فيها، ونعمل جاهدين على إصلاح أنفُسنا وإصلاح أسرنا.

وفَّقنا الله إلى ما يحبُّ ويرضى.

نايف المنصور




lNg hgHsvm hglsglm td hgNovm










عرض البوم صور رحيل82   رد مع اقتباس

قديم 12-20-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.15 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : منتدى الاسرة والعلاقات الزوجية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم وبعد
موضوعك رائع غاليتي
وجدته مثمرا مفيدا جميل المعنى بليغ المحتوى
فبارك الله في كاتبه
وجزاك الله خيرا









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملتقى الأسرة تسنيم* منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ] 23 01-19-2011 06:02 PM
ميزانية الأسرة لقمان عبد الرحمن منتدى التجارة الدولية 5 12-12-2010 10:35 PM
الأسرة في التصور الإنساني محمد الامين منتدى الاسرة والعلاقات الزوجية 2 08-25-2010 11:07 PM
الأسرة الرمضانية .. مع الأبناء سوزان أرشيف رمضان جزائرنا- 1431 5 08-14-2010 10:47 PM
سورة النور ودورها في بناء الأسرة المسلمة اميرة سلام منتدى القرآن الكريم وعلومه 3 04-14-2009 10:27 AM


الساعة الآن 02:11 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302