العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > منتدى الشريعة والحياة


منتدى الشريعة والحياة طريقنا للدعوة على منهج أهل السنة والجماعة والسلف الصالح


حين يتحول الزنا إلى فضيلة

منتدى الشريعة والحياة


حين يتحول الزنا إلى فضيلة

هناك حقيقتان أساسيتان أشار إليهما المفكرون الإسلاميون في شؤون الإنسان والمجتمع منذ أكثر من نصف قرن مضى: الحقيقة الأولى أن الجماعة قد تضل وتنحرف، وتروج فيها المقاييس الباطلة، ولهذا

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-22-2010   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.96 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
هناك حقيقتان أساسيتان أشار إليهما المفكرون الإسلاميون في شؤون الإنسان والمجتمع منذ أكثر من نصف قرن مضى:
الحقيقة الأولى
أن الجماعة قد تضل وتنحرف، وتروج فيها المقاييس الباطلة، ولهذا يستلزم الأمر وجود مقياس ثابت ترجع إليه الجماعة ما ‏يرجع إليه الفرد على السواء، ولا بد من قيم معترف بها مستمدة من هذا المقياس يقاس بها الخطأ والصواب.

‏ هذا المقياس ليس هو تقديرات الناس وأعرافهم وأهواءهم وشهواتهم المتقلبة التي لا تثبت على حال، إنه مقياس ثابت أولا، ‏ولا بد فوق ثباته ثانيا، أن يستند إلى قوة يستمدها من جهة أعلى من اصطلاحات الناس، ومن مقتضيات حياتهم المتغيرة: إنه ‏دين الله وشريعته، الذي لابد للمجتمع من أن يعترف به ويتحاكم إليه بدلا من أن يسخر ويهزأ به ويستنكره.‏


الحقيقة الثانية

‏ أن أي مجتمع لا يخلو من الشر والفساد ومن الأشرار والمفسدين، لكن طبيعة المجتمع الصالح أنه لا يسمح للشر والمنكر ‏أن يصبح عرفا مصطلحا عليه، أو أن يصبحا شيئا سهلا يجترئ عليه كل من يهم به، فعندما يصبح فعل الشر أصعب من ‏فعل الخير ويصبح الجزاء على الشر رادعا وجماعيا تقف الجماعة كلها في مواجهته وتوقع العقوبة الرادعة عليه، عندئذ ‏ينزوى الشر وتنحسر دوافعه، ويتماسك المجتمع فلا تنحل عراه، وينحسر الفساد في أفراد ومجتمعات يطاردها المجتمع ‏ولا يسمح لها بالسيطرة عليه والتحكم فيه، وعندئذ لا تشيع الفاحشة ولا تصبح هي الطابع العام.

إن افتقاد المجتمعات المعاصرة إلى متضمنات هاتين الحقيقتين هو الذي أدى بخبرائها وعلمائها من المفسدين والأشرار إلى ‏الدعوة إلى إقرار الزنا والإعتراف به، كما جاء على صفحات "البرافدا" في موقعها على الشبكة الإلكترونية في 18 ‏نوفمبر 2007. ‏


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t55881.html#post429421

نشرت " البرافدا" مقالا يحمل عنوانا مؤداه " علماء الجنس يصرون على أن خيانة الرجال لزوجاتهم أمر لا غبار عليه ". ‏يقول المقال: " من الصعب على أية امرأة تعيش في هذا العالم أن تصرح بأنها آمنة تماما من خيانة زوجها لها مع امرأة ‏ثانية، وتكون هذه الخيانة في أدنى أشكالها على صورتين: إما بقضاء ليلة مع هذه المرأة، وإما بأن يزنى بها بصورة عابرة ‏‏" ناهيك بالطبع عن العلاقة المستمرة غير المشروعة. أما علماء النفس، فيسعون إلى إقناع النساء بأن الزنا من شأنه أن ‏يجعل الحياة الزوجية أكثر استقرارا، ويأسفون لأن غالبية النساء لا تردن استقرارا زواجيا بهذا الشكل المريب. ‏


وكانت إحدى المجلات النسائية قد نشرت مقالة حديثة، أصابت عددا كبيرا من النساء بالإحباط الشديد . أصر كاتب المقالة ‏هذه على أن المرأة التي تكبح الدوافع الجنسية لزوجها تجاه امرأة أخرى غيرها، هي امرأة شريرة وتقف عقبة ضد ‏استمرارية الجنس البشرى. كما يعتقد الخبراء الذين غالبيتهم من الرجال أن جينات الرجل يجب أن تستخدم في تلقيح العديد ‏من النساء كلما كان ذلك ممكنا، ذلك لأن الحياة الجنسية الطويلة مع امرأة واحدة، حتى ولوكان يتعامل معها على أنها حب ‏حياته الوحيد تؤدى به إلى ضعف الانتصاب الذي يؤدى بدوره إلى فرصة أقل في التناسل. والذي لاشك فيه هو أن هذا ‏الأمر يبرر العديد من أخطاء الناس بنسبتها إلى الطبيعة البشرية، خاصة وأن خبراء الجنس يؤيدون مقولاتهم بالاستناد إلى ‏عوامل فسيولوجية مؤداها: أن الرجل إذا مارس الجنس مع امرأة ثانية، فإن هذا يصل به إلى مضاعفة حيواناته المنوية ‏ثلاث مرات عما هي عليه، وأن أعداد هذه الحيوانات قد تزيد من خمس إلى ست مرات وتسرع فى حركتها من مرتين إلى ‏ثلاثة. ويضيف خبراء الجنس أيضا بأن قضاء ليلة واحدة مع امرأة ثانية يؤدى إلى استرخاء جنسي للرجال ويعطيهم ‏أحاسيس جديدة ولا يتيح لهم التركيز على مالذى أنجزوه على الفراش. ويستند هؤلاء الخبراء إلى قاعدتين، الأولى: أن ‏ممارسة الجنس مع امرأة ثانية لا يعتبر زنا كلية. فحينما يقضى الرجل ليلة واحدة مع امرأة أخرى لا يشعر بالندم لأنه لا ‏يحبها فى الأصل، والثانية: أنه من الصعب القول أن الرجل يمكنه أن يكون مخلصا لامرأة واحده طوال حياته.‏


‏ تعترف "البرافدا" بأن مثل هذه المقولات تجعل النساء يشكون فى أن أزواجهن يمارسون الزنا حتى ولو كن قد عشن ‏معهم سنوات طويلة من الزواج السعيد، ولم يكن لديهن أي شك فى إخلاصهم لهن. وستشك الزوجات بالطبع فيما إذا كان الأزواج يسافرون إلى رحلة عمل فعلية أو أنهم يستمتعون بأوقاتهم مع نساء أخريات. إن مقولات وإحصائيات الخبراء قد ‏تجعل النساء يراجعن كل أفعال أزواجهن إما على أنها زنا فعلى أو محاولة لممارسة الجنس العابر.‏


السؤال الآن: كيف يبدأ الزنا؟ تطرح " البرافدا " سؤالا آخر ترد به على هذا السؤال وهو: كم من الوقت تحتاجه المرأة ‏لمغازلة رجل ما؟ ولتتخيل المرأة نفسها ذاهبة إلى مكان ما بالقطار، قد يصاحبها فى الرحلة زميلا لها أو تتقابل مع رجل ما ‏يشاركها نفس الرحلة. يبدو الرجل لأول وهلة مهذبا، وزوجا مخلصا لزوجته محبا لأولاده، إذ لابد للرجل أن يظهر الجدية ‏فى رحلة العمل، وترى المرأة فى هذا الرفيق المسافر معها رجلا شبيها بزوجها الذي قد يكون فى رحلة عمل مماثلة، جادا ‏ومحبا لها ومخلصا لأولاده. وبعد قليل تبدأ اللعبة، يظهر الرجل الأدب والسلوكيات الرقيقة، فيأتى لها بكوب من الشاي أو ‏شراب بارد، ثم يبدأ بمحادثتها فيثنى بحماس على زوجته الجميلة وأطفاله الظرفاء، وقد يريها بعض صوره العائلية. قد ‏تشعر المرأة بالراحة لما تسمعه من رفيقها المسافر الوفي لزوجته وأولاده. لكن المرأة ينتابها هاجس الخيانة فتسأل الرجل ‏فجأة: كم عدد المرات التي خان فيها زوجته؟ قد يربك السؤال الرجل لكنه قد يجيب بأنه لم يتعود أن يخون زوجته.، وأنه ‏ربما قد يكون قد زنا بامرأة أخرى مرة أو مرتين فقط طوال العام. هذه الإجابة قد تجعل المرأة السائلة ناقمة: لماذا يتصرف ‏الرجال هكذا ويخاطرون بحياتهم العائلية السعيدة بقضاء حتى ولو ليلة عابرة في علاقة مع امرأة أخرى؟ يرد الرجل غالبا ‏بأنه ما كان البادئ دائما بهذه العلاقة ولكنه استجاب فقط لغواية المرأة له..


‏ ويحتمل أن يتعلل الرجل بأنه فكر وقتها بطفولية، واستجاب لغواية المرأة، لكنه لا يستطيع أن يبرر لماذا لم يكن مخلصا ‏تماما لزوجته؟


تقول " البرافدا"، أنه لا يمكن التصور بأن الزنا يتحقق بدون أسباب على الإطلاق، أو أن الزنا يكون بهذه السهولة بحيث ‏تؤدى المغازلة البريئة من المرأة إلى اتصال جنسي مع رجل يفترض أنه صاحب تجربة. كل ما يريد خبراء الجنس.



: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=429421
‏ وعلماء النفس في المجتمعات المعاصرة أن يقولونه هو أن المسألة فسيولوجية بحته وأن أمر الزنا لا غبار عليه.‏


أما علماء المسلمين فلهم قول آخر في الزنا، يقول هؤلاء العلماء: " إن في الزنا قتلا من طرق شتى:‏

أولا: إنه قتل ابتداء لأنه إراقة لمادة الحياة فى غير موضعها يتبعه الرغبة فى التخلص من آثاره بقتل الجنين قبل أن يتخلق ‏أو بعد أن يتخلق، قبل مولده أوبعد مولده، فإذا ترك الجنين للحياة ترك فى الغالب لحياة شريرة أو حياة مهينة، فهى حياة ‏ضائعة فى المجتمع على نحو من الأنحاء.

ثانيا: هو قتل في صورة أخرى، قتل في الجماعة التى يفشو فيها، فتضيع الأنساب وتختلط الدماء، وتذهب الثقة فى ‏العرض والولد، وتتحلل الجماعة وتتفكك روابطها.


ثالثا: هو قتل للجماعة من جانب آخر، إذ أن سهولة قضاء الشهوة بأي طريق يجعل الحياة الزوجية نافلة لا ضرورة لها ‏ويجعل الأسرة نافلة لا ضرورة لها، ويجعل الأسرة تبعة لا داعي لها، والأسرة هي المحضن الصالح للناشئة، لا تصلح ‏فطرتها ولا تسلم تربيتها إلا فيه. ‏


وعن المثال الذي تضربه " البرافدا" عن الرجل والمرأة اللذين التقيا فى القطار يقول علماء المسلمين: " إن الله تعالى ‏يحذر من مقاربة الزنا فيقول:﴿ وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا ﴾ [الإسراء: 32]، في هذه الآية مبالغة في التحرز ‏، لأن الزنا تدفع إليه شهوة عنيفة، فالتحرز من المقاربة أضمن، فعند القرب من أسبابه لا يكون هناك ضمان، ومن ثم ‏يقطع الإسلام الطريق على أسبابه الدافعة توقيا للوقوع فيه.. يكره الاختلاط في غير ضرورة، ويحرم الخلوة، وينهى عن ‏التبرج والزينة، ويمنع المرأة من أن تسافر مسيرة يوم وليلة بدون محرم، وينهى عن المحادثة بين الرجال والنساء لغير ‏ضرورة. ‏


وفوق هذا وذاك بين علماء الإسلام أن الزنا من أعظم الذنوب عند الله وأنه أعظم شيء بعد قتل النفس وأنه يجمع خلال ‏الشر كلها من قلة الدين وذهاب الورع وفساد المروءة وقلة الغيرة، فلا تجد زانيا معه ورع ولا وفاء بعهد ولا صدق في ‏حديث ولا محافظة على صديق، ولا غيرة تامة على أهله، فالغدر والخيانة والكذب وقلة الحياء وعدم المراقبة، كلها من ‏خصائص الزاني. كما أن الزنا موجب لغضب الله فيفسد على الزاني حرمه وعياله، ويسود وجهه ويظلمه فيعلوه الكآبة ‏والمقت الذي يبدو عليه للناظرين، ويذهب الله حرمة فاعله، ويسقطه من عينه وأعين الناس، ويسلب منه أحسن الأسماء ‏وهو اسم العفة، ويعطيه ضده كاسم الفاجر والفاسق والزانى والخائن. كما يسلبه إسم المؤمن "فلا يزنى الزانى حين يزنى ‏وهو مؤمن"، كما ينزع من صدور أهله وأصحابه الهيبة ويجعله أحقر شيء في نفوسهم.‏


ولو سلمنا جدلا بصحة المقولات التى كتبتها "البرافدا" عن الفوائد الفسيولوجية والنفسية المترتبة على الزنا، فإن هذه ‏الفوائد تؤيد صحة ما قاله الشيخ "مصطفى صبري" من "أن مبدأ تعدد الزوجات الذى أباحه الإسلام لا بد أن يسد فراغه ‏الزنا" لأنه من يرى نفسه من الرجال في حاجة إلى امرأة ثانية سيحصل عليها كخليلة إن لم يحصل عليها كحليلة، وأن من ‏درس مسألة تعدد الزوجات وانتهى إلى منعه فعليه أن يدرسها في المقارنة بين الزواج الثاني والزنا وعليه أن يختار أهون ‏الشرين.‏


‏ أما ما أشارت إليه "البرافدا " في مسألة " كرامة المرأة التى أهينت بسبب زنا زوجها، أو بسبب مغازلة امرأة أخرى له " ‏فهو دليل آخر على أن في التعدد مصلحة المرأة وانه يخدم المحافظة على كرامة الجنس البشرى، فمن يعتقد أن التعدد فيه ‏إهانة لشعور الزوجة الأولى وكرامتها، إلى درجة وصلت بالمرأة المسلمة ذاتها، أنها تقبل أن يكون لزوجها ألف عشيقة في ‏الحرام، بل إنها تغفر له ذلك وتسامحه وتتغاضى عنه، ولا تقبل أن تكون له زوجة ثانية في الحلال، يكون هنا قد احتكر ‏كل المحافظة على الشعور والكرامة لهذا البعض من النساء على حساب البعض الآخر، فإذا كانت لدينا بعض النساء ‏كرامتهن معرضة للضياع وبعض آخر عفتهن مهددة بالضياع فأي منهما أولى بالمحافظة عليه؟


كما أن اجتماع الرجل بالمرأة الثانية عن طريق الزواج أدنى إلى الإحتفاظ بكرامة الزوجة الأولى من اجتماعه بالأخرى عن ‏طريق الزنا، فهى في الحالة الأولى أمام الناس زوجة لرجل عفيف، وأولادها وبناتها أبناء وبنات لأب عفيف، لكنها في ‏الحالة الثانية تكون زوجة لرجل فاجر أو فاسق أو زان، يسقط احترامها وهيبتها هى وأولادها وبناتها من أعين الناس . كما ‏أن زنا الزوج قد يدفع الزوجة إلى الإنتقام منه، فتقيم بدورها علاقة مع رجل آخر، فتتحول بالتالي إلى امرأة زانية غير ‏عفيفة، ويسقط معنى العفة وضرورة الحياة الأسرية من عيون الأبناء والبنات، وهكذا إلى أن ينهار المجتمع بكامله.


فالإلقاح الذى هو من أهم مقاصد الزواج يقيد الزوجة على طول مدة الحمل والوضع والإرضاع، ولا يقيد الزوج أصلا، ‏وهنا تنتهي " البرافدا" - دون أن تدرى- إلى نفس ما انتهى إليه الشيخ "مصطفى صبرى" من أن الرجل الواحد يستطيع أن ‏ينتج من الأولاد مالا تستطيعه مائة امرأة، فهو يعادل في القيام بوظيفة الإنتاج أكثر من مائة امرأة، لكن "الشيخ " يختلف ‏عن " البرافدا" في أن كثرة التناسل إنما تكون لتقوية الأمة بإكثار أفرادها من أبناء شرعيين وليس من أبناء الزنا، وهذا لا ‏طريق له إلا التعدد . كما أيد "الشيخ" أيضا ما أشار إليه الأديب "محمد فريد أبو حديد" من أن المرأة هي لب الحياة ونواة ‏وسر الإنسانية، وأنه لو هلك نصف الرجال في هذا العالم كما يحدث في الحروب الطاحنة لأمكن تعويضهم بعد قليل، ولكن ‏لو هلك نصف النساء لما أمكن للعالم أن يعوض صفوف الإنسانية إلا بعد حقب وأجيال، لكن "الشيخ" يضيف هنا إلى رأى ‏‏"أبو حديد" أن هذا التعويض في صفوف الإنسانية عند هلاك نصف الرجال لا سبيل له إلا التعدد وليس الزنا.‏
الدكتور أحمد إبراهيم خضر


pdk djp,g hg.kh Ygn tqdgm










عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس

قديم 12-22-2010   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية زكي


البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 11707
المشاركات: 54 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : 05-28-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
زكي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي

بالنسبة للراي الاول الذي جاء في تقرير البرافدا فذلك لا يمت لنا بصلة كون ان المسلم يعرف حدود ما له وما عليه وقد جاء ذلك في نظرة الاسلام الى الزنى ولا يمكن تبرير شهوات الرجل او ممارساته الجنسية كشخص متزوج بتلك التي تظمنتها النظرية الاولى
فالخيانة تبقى خيانة والزنى اثم

ربي يبارك فيك









عرض البوم صور زكي   رد مع اقتباس
قديم 12-22-2010   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.96 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي

شكرا لك أخي على هذا المرور الطيب









عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2010   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
سعوديه
اللقب:
زائر


البيانات
العضوية:
المشاركات: n/a [+]
بمعدل : 0 يوميا
اخر زياره : 01-01-1970 [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي

اشكرك على مجهودك









عرض البوم صور سعوديه   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2010   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.96 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي

شكرا أختي على مرورك









عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الخيانة الزوجية-جريمة الزنا واثباتها في القانون الجزائري- Maitre djazia 2010 القسم الجزائي 8 06-23-2011 08:18 PM
أريد أن أسأل عالم دين حول (الزنا) Dzayerna منتدى الشريعة والحياة 4 12-24-2010 03:26 PM
الصبر .. فضيلة ضرورية لكل الأوقات رحيل82 المنتدى الاسلامي العام 5 11-30-2010 11:21 AM
الرجوع الى الاصل فضيلة هههههههههه سوزان منتدى فضــــــاء الصور 0 09-28-2010 12:19 PM
ترجمة : فضيلة الشيخ محمد باي بلعالم omar_dz المنتدى الاسلامي العام 1 08-16-2010 06:06 PM


الساعة الآن 12:59 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302