العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > المنتدى الاسلامي العام


المنتدى الاسلامي العام خاص بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة


يبلو الله الناس بالشر تارة وبالخير تارة، وكل ذلك فتنة

المنتدى الاسلامي العام


يبلو الله الناس بالشر تارة وبالخير تارة، وكل ذلك فتنة

بسم الله الرحمن الرحيم إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضلَّ

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-06-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ●◦ღ صمتْ آلمع ـآني ღ◦●


البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 18682
المشاركات: 266 [+]
بمعدل : 0.10 يوميا
اخر زياره : 04-01-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
●◦ღ صمتْ آلمع ـآني ღ◦● غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
بسم الله الرحمن الرحيم



إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضلَّ له ومن يضلل فلا هادي له.
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمدا عبدُ الله ورسولُه وصفيه ومجتباه وخليلُه، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه من اهتدى بهداهم إلى يوم الدين.
أما بعد:
فيا أيها المؤمنون اتقوا الله حقَّ التقوى، عظِّموا أمر الله عظموا نهي الله؛ باستجابتكم لأوامر الله وبالبعد عن مناهي الله، فبذلكم تكون التقوى.
أيها المؤمنون: إنّ الله جل جلاله بيده ملكوت السموات والأرض، فله الملك كله يقدر ما يشاء على عباده، فيفيض عليهم الخيرات ويمنع عنهم المسرّات، يفيض تارة ويمنع تارة، يبسط الرزق لمن يشاء، ويَقْدِرُ على آخرين أن يضيق.وهذا ابتلاء من الله جل وعلا.
ولذلك الابتلاء حكم عليا جليلة، يجب على المؤمنين أن يرعوها وأن يتعلموا ويعلموا الأصول الشرعية التي جاءت في كتاب الله وفي سنة رسول الله ( التي تبيِّن حقيقة الابتلاء والقصد منه، كما أخبر الله جل وعلا بذلك في قوله ?وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالخَيْرِ فِتْنَةً?[الأنبياء:35]، فأخبر جل وعلا أنه يبلو الناس بالشر تارة وبالخير تارة، وكل ذلك فتنة، يكون فتنة لمن أصابه الخير والسّراء، ويكون فتنة لمن أصابه السّوء والضراء، وكل ذلك داخل في ابتلاء الله حيث اختبار الله للناس.
وعلى هذا فالناس أفرادٌ وجماعات، تارة يُبتلون بالخير وتارة يبتلون بالمصائب، وكل ذلك موافق لحكمة الله جل وعلا، فهو الذي يقدّر ما يشاء، ويقضي بما يشاء له الملك كله وله الحكم كله، كل ما يجري في ملكوته بدون استثناء، فإنما هو صادر عن أمره موافق لحكمته موافق لمشيئته جل وعلا، ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن.
فطائفة من الناس يُفيض عليهم الله جل وعلا الخيرات والنعم والمسرات، والقرآن العظيم وسنة النبي ( يبينان لنا أنّ ذلك له حكمة كما قال جل وعلا ?وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقًا(16)لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ?[الجن:16-17]، فمن أُفيضت عليه المسرات والخيرات وأُجزلت له النعم وأُفيض عليه ما يسره يحب عليه أن يقف وقفة متأملا متدبِّرا في هذه النعم التي سِيقت له.
فينظر أولا هل حاله حال المستقيمين؟ هل حاله حال الذين استقاموا على الطريقة؟ هل حاله حال المؤمنين بالله الذين استجابوا لله فامتثلوا أمره واجتنبوا نهيه؟ فإن كانت حاله تلك من الاستقامة والإيمان والصلاح، وأنعم الله عليه من الخير، فليعلم أنّ ما أعطاه الله جل وعلا له ليبلوه وليفتنه هل يشكر تلك النعم أم لا يشكرها؟
فإن من الناس من كانت أحوالهم مستقيمة فلما أُفيض عليهم المال وكمُلت لهم النِّعم انحرفوا وضلوا ولم يشكروا الله على نعمه الجزيلة وعلى ما وسَّع وأفاض من الخيرات، فمن كان مستقيما وكانت حاله في رغد من العيش وسلامة وصحة وأمن ونحو ذلك، فليعلم أن ذلك اختبار هل يشكر أم يكفر، كما أخبر الله جل وعلا عن سليمان عليه السلام حيث قال بعد أن أُنعم عليه ?لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ?[النمل:40]، بعد أن أُوتي له بعرش بلقيس وتمَّت له تلك النعمة، عَرَفَ أن ذلك ابتلاء، وأنّ ذلك ليُختبر هل يشكر، أو يظن أنه إنما أوتيه بقواه وأنه إنما أوتي ذلك بمحض قوته وتفكيره.
صِنْفٌ آخر يبتلى بالنعم وتفاض عليه الخيرات، يجب عليه أن ينظر في نفسه إذا كان غير مؤمن بالله الإيمان الكامل؛ إذا كان مفرطا في الواجبات، مفرطا في حقوق الله جل وعلا وبحقوق الخلق، مقبلا على المحرمات لا يرعى لله حرمة، ولا يرعى للخلق حقّ، وأُنعم عليه بالنعم، فليعلم أنما ذلك ابتلاء واستدراج من الله كما ثبت في الحديث عن النبي ( أنه قال «إذا رأيت الله يعطي العبد وهو مقيم على معاصيه فليعلم أن ذلك استدراج» لأنه استدراج حيث قال تعالى ?سنَسْتَدْرِجُهُمْ مِّنْ حَيْثُ لاَ يَعْلَمُونَ(*)وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ?(1) إن الله جل جلاله يغار على حرماته، ومع ذلك يفيض الخير على من لم يستقم على أمره تارة، ليبتليه وليختبره، ثم ليعلم أولئك أن ذلك إنما استدراج؛ لكي ينظر الناس في حالهم بعد أن تأخذهم العقوبة.
والمؤمن عليه أن يرجع إلى ربه دائما بما أعطاه الله من النعم وأفاض عليه من الخيرات، فإن كان مؤمنا سليم الإيمان مقيما على الطاعات مبتعدا عن المحرمات سعى في شكر ذلك في استعمال النعم في مراضي الله، وبأن يضيفها وينسُبها إلى من أولاها أسداها، ثم إنه ينعم بها على من حرمها، من كان على غير استقامة؛ على معصية، على موبقات، وعلى تفريط في الواجبات، وأُنعم عليه فليعلم أنّ ذلك استدراج، فعليه أن يستيقظ من الغفلة وأن يستيقظ من السِّنَة التي غشيت عقله وعلت فؤادَه، فإنّ المرء إذا أصابته الغفلة خسر ثم خسر خسرانا مبينا.
الطائفة الأخرى من الناس لا تبتلى بالنعم، إنما تبتلى بالمصائب من الله جل وعلا بأنواع المصائب؛ إما بنقص في الأموال، وإما بمصائب بدنية، وإما بمصائب عامة أو خاصة، وتلكم المصائب موافقة لحكمة الله، موافقة لقَدَر الله، موافقة لسنة الله التي أمضاها في خليقته، منذ خلق السموات والأرض، ومنذ دبَّ آدم على وجه الأرض.
فتارة يكون من ابتلي بالمصائب ابتلي بالأمراض، ابتلي بالموت، ابتلي بالجوع، ابتلي بنقص في الأموال، تارة يكون مؤمنا فردا أو جماعة أو أمة.
تارة يكون مؤمنا مسددا كما حصل في عهد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه حيث ابتلي الناس في وقته وهم الكملة المنتخبون، ابتلي الناس في وقته في عام المجاعة المشهور الذي سمي عام الرّمادة، كان الناس لا يجدون ما يأكلون وذلك لينظر الله جل وعلا في أولئك بذلك الابتلاء وذلك الاختبار، هل يُقبلون على ربهم، ويعلمون أن بيده ملكوتَ كلِّ شيء، وأنه جل وعلا ماضٍ حكمُه في خليقته، ثم إنهم يبذلون ويضحون أم إنَّهم يشحون على أنفسهم وعلى إخوانهم.
وأنواع من الاختبار والابتلاء؛ بل وكما ابتلي رسول الله ( وصحابته كما حدث معهم في أُحُد حيث قال الله جل وعلا لهم ?أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةُ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ?[آل عمران:165]، أولئك ابتلوا واختبروا بأنواع من المصائب المؤلمة مع ما هم عليه من السّداد في الإيمان وكمال الأقوال والأعمال والبعد عن الشّرك والبدع والبعد عن المحرمات صغيرها وجليلها إلا ما شاء الله أن يقع، أولئك كانت لهم ابتلاء واختبارا لإيمانهم؛ هل يصبرون على ذلك أم يتشككون في يقينهم وفي إيمانهم؟ كما يحصل لبعض السفهاء ممن ضَعُف دينُه وضعف إيمانه وقلّ يقينه.
طائفة أخرى من الناس تبتلى بالمصائب من عند الله جل وعلا بأنواع المصائب إما بِغَرَقٍ يحيط بهم من فوقهم من السماء وإما بأن تُزلزل الأرض من تحتهم، ثم إنّهم إذا كانوا على نقص من الأموال ونقص في الأنفس ونقص من الثمرات، فنظروا في حالهم فوجدوا أنهم مفرّطون في أمر الله، مفرطون في حق الله، مفرطون في أعظم الحقوق لله وهو توحيد الله بأن يظهر الشِّرك فيما بينهم ولا ينكرون، تظهر المحرمات ولا ينكرونها، يشيع الفحش والفجور ولا ينكر بل يُقَر، ويتخلّف الناس عن أداء فرائض الله.
إذا كانت تلك الحال وأصابهم ما أصابهم من عذاب الله أو من الابتلاء من الله جلّ وعلا، فقد يكون ذلك في حق البعض المؤمنين الذين أصيبوا بذلك يكون ابتلاء واختبارا، وفي حق الذين تنكبوا عن صراط الله وعن دين الله وغشوا المحرمات والكبائر، وما هو أعلى من ذلك يكون في حقهم عقوبة من الله جل وعلا، كما أخبر الله جل وعلا عن قصة أصحاب الجنة في سورة القلم، حيث قال جلّ وعلا عنهم لما دخلوا جنتهم قالوا متعاهدين فيما بينهم ?أَن لاَّ يَدْخُلَنَّهَا اليَوْمَ عَلَيْكُمْ مِسْكِينٌ?[القلم:24] حَرَموا الناسَ حقوقهم، فكانت تلك معصية في حقهم، وكان ذلك مؤذن ببلاء من الله جل وعلا، قال تعالى ?فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِنْ رَبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ(19) فَأَصْبَحْتَ كَالصَّرِيمِ(20) فَتَنَادَوْا مُصْبِحِينَ?[القلم:19-21] الآيات، حتى قالوا معترفين يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِين لما ظلموا أصابتهم العقوبة.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t57039.html#post438153
هذه أنواع طوائف الناس في المسلمين ممن ابتلوا بأنواع المصائب؛ بل وممن ابتلوا بأنواع المسرات والخيرات.
وهذه هي الأصول الشرعية إن أصابت المصائب المؤمنين فليصبروا وليحتسبوا، وإن أصابت من فرط في أمر الله فليعلم أن ذلك نوع من العقوبة يخوف الله به عباده المؤمنين كما أخبر عليه الصلاة والسلام لما كسفت الشمس في عهده قال عليه الصلاة والسلام «إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا تنكشفان بموت أحد ولا لحياته» وقال عليه الصلاة والسلام «يخوف الله بهما عباده، إن الله ليغار أن يزني عبده، إن الله ليغار أن تزني أمته» وهذا من رسول الله ( بيان للأمة لكي تعلم أن الآيات موافقة لحكمة الله، وكون أن لها أسباب يعلمها بعض البشر لا ينافي أنّ لها الحكمة البالغة من الله فما من شيء يحدث إلا وهو من الله موافق لحكمة الله ماضٍ فيه أمر الله جل وعلا.
أيها المؤمنون اعتبروا بهذه الأصول الشرعية كلٌّ بحسب حاله:
من كان ذا نعمة فليشكر نعمة الله، وليستقم على أمر الله.
ومن كان ذا مصيبة فليتفكر في نفسه:
إن كان مقيما على الإيمان فليصبر وليحتسب، وليعلم أن ذلك زيادة في إيمانه واختبار لتصديقه ويقينه.
ومن كان على ضد ذلك، فليعلم أن تلك عقوبة يعاقب بها من خالف أمر الله فهي إما ابتلاء وإما عقوبة.
نسأل الله جل وعلا أن يجنبنا المكاره ما ظهر منها وما بطن، وأن يجنّبنا الفتن في أنفسنا وفيمن نحبّ وفي بلادنا وفي بلاد المسلمين بعامة.
واسمعوا قول الله جل وعلا أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ?وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ المُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَا أَخْبَارَكُمْ?[محمد:31].
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذّكر الحكيم، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم من جميع الذّنوب والخطايا وأتوب إليه، فاستغفروه حقّا وتوبوا إليه صدقا إنّه هو الغفور الرحيم.


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=438153
حَقِيقَةُ الاِبتِلاَء
خطبة جمعة
للشيخ
صالح بن عبد العزيز آل الشيخ شريط مفرغ

يبلو الله الناس بالشر تارة mnn.gif


dfg, hggi hgkhs fhgav jhvm ,fhgodv jhvmK ,;g `g; tjkm










عرض البوم صور ●◦ღ صمتْ آلمع ـآني ღ◦●   رد مع اقتباس

قديم 01-06-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مشرفــة ::قسم العام و قسم جوال
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية samira25


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 7656
المشاركات: 3,369 [+]
بمعدل : 1.18 يوميا
اخر زياره : 06-18-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 38

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
samira25 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ●◦ღ صمتْ آلمع ـآني ღ◦● المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

جزاك الله خيرا اخي بارك الله فيك









عرض البوم صور samira25   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2011   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.96 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ●◦ღ صمتْ آلمع ـآني ღ◦● المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

بارك الله فيك أخي










عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2011   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: الرقابة العـامة ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبد للرحمان


البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 12097
المشاركات: 3,574 [+]
بمعدل : 1.34 يوميا
اخر زياره : 06-09-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 65

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عبد للرحمان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ●◦ღ صمتْ آلمع ـآني ღ◦● المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

نقل في محله بارك الله فيك وجزاك الله عنا كل خير










التعديل الأخير تم بواسطة عبد للرحمان ; 01-07-2011 الساعة 01:54 PM
عرض البوم صور عبد للرحمان   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2011   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية touta


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 5100
المشاركات: 5,050 [+]
بمعدل : 1.59 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 56

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
touta غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ●◦ღ صمتْ آلمع ـآني ღ◦● المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

بارك الله فيك و جزاك كل خير
شكرا على الموضوع









عرض البوم صور touta   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2011   المشاركة رقم: 6 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Tina-HinDou


البيانات
التسجيل: Oct 2009
العضوية: 5570
المشاركات: 2,830 [+]
بمعدل : 0.94 يوميا
اخر زياره : 08-01-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 56

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Tina-HinDou غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ●◦ღ صمتْ آلمع ـآني ღ◦● المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

بارك الله فيك جزاك الله خيرااا









عرض البوم صور Tina-HinDou   رد مع اقتباس
قديم 01-10-2011   المشاركة رقم: 7 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ●◦ღ صمتْ آلمع ـآني ღ◦●


البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 18682
المشاركات: 266 [+]
بمعدل : 0.10 يوميا
اخر زياره : 04-01-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
●◦ღ صمتْ آلمع ـآني ღ◦● غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ●◦ღ صمتْ آلمع ـآني ღ◦● المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

امين

بارك الله فيكم جميعا

وجزاكم الفردوس الاعلى









عرض البوم صور ●◦ღ صمتْ آلمع ـآني ღ◦●   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تارت جوز هند مع لوز وأناناس بنت الصحراء صحا رمضانكم { هاكا كوزينتنا قبل الفطور } 5 08-23-2010 10:06 PM
لي تارت les tartes نادية25 منتدى المطبخ الجزائري 7 08-19-2010 02:46 PM
تارت التفاح نور العيون منتدى المطبخ الجزائري 7 08-14-2010 07:36 PM
تارت بالفرولة missmaissa منتدى المطبخ الجزائري 1 03-27-2010 12:05 PM
تارت هبال Imy Bel ركن الحلويات العصرية الجزائرية, 11 09-28-2009 07:30 PM


الساعة الآن 02:33 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302